إني أحبك يا سلمان
إهداء إلى مولاي خادم الحرمين الشريفين
الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه وسدده ووفقه

إِنِّي أُحِبُّكَ لَيْتَ الْكَوْنَ يَسْمَعُنِي *** حَتَّى يُرَدِّدَ مَا أَشْدُوهُ مِنْ لَحَنِ

إِنِّي أُحِبُّكَ يَا سَلْمَانُ يَا وَطَنًا *** مِنَ الْمَكَارِمِ يَا بَحْرًا مِنَ الْمِنَنِ

هَذِي حُرُوفِي سَرَتْ بِالْحُبِّ مُبْحِرَةً *** سَرَتْ إِلَيْكَ عَلَى بَحْرٍ بِلاَ سُفُنِ

فَإِنْ أَتَتْكَ فَخُذْهَا إِنَّهَا خَرَجَتْ *** مِنَ الْفُؤَادِ نَقَاءً دُونَمَا دَخَنِ

وَلَسْتُ أَرْجُو سِوَى عَفْوٍ وَمَعْذِرَةٍ *** إِذَا بَدَا الشِّعْرُ مَنْسُوجًا عَلَى وَهَنِ

فَلَسْتُ أَمْلِكُ غَيْرَ الْحَرْفِ أَنْسُجُهُ *** لِكِنَّهُ الْحُبُّ فِي الإِسْرَارِ وَالْعَلَنِ

لَوْ أَمْلِكُ الشَّمْسَ كَانَتْ حَرْفَ قَافِيَتِي ... لَوْ أَمْلِكُ النَّجْمَ وَالأَقْمَارَ فِي لَحَنِي

لَوْ أَمْلِكُ الدُّرَّ أَوْ تِبْرًا أَصُوغُ بِهَا *** قَلائِدَ الشِّعْرِ كَالأَلْحَانِ فِي الْفَنَنِ

لِكِنَّكَ الْبَحْرُ كَمْ أَهْدَيْتَ مِنْ دُرَرٍ *** وَإِنَّكَ الشَّمْسُ إِشْعَاعًا عَلَى الْوَطَنِ

أَمُدُّ كَفِّي أَيَا مَوْلاَيَ مُبْتَدِرًا *** لِبَيْعَةِ الْحَقِّ فِي مِنهَاجِنَا الْحَسَنِ

عَلَى الْوَفَاءِ عَلَى سَمْعٍ نُبَايِعُكُمْ *** وَطَاعَةِ الأَمْرِ فِي التَّيْسِيرِ وَالْمِحَنِ

فَسِرْ بِنَا نَحْوَ دَرْبِ الرُّشْدِ مُتَّبِعًا *** لِلنَّيِّرَيْنِ كِتَابِ اللَّهِ وَالسُّنَنِ

وَسَدَّدَ اللَّهُ نَحْوَ الْمَجْدِ مَسْلَكَكُمْ *** وَمَدَّكُمْ مِنْهُ بِالتَّأْيِيدِ فِي الزَّمَنِ

شعر/بكر موسى هارون- 13/4/1436هـ حفر الباطن
bakurmusa@gmail.com