Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نبيُّ المِحَن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    مدينة الحبّوبي
    الردود
    314

    نبيُّ المِحَن

    عِراقٌ .. كُلَّما أغفَيْتُ لَحْظا
    أراهُ بِكُلِّ زاويةٍ تشظّى
    يُحاصِرُهُ الذي آواهُ عُمْراً
    ويطعنُهُ .. لَهُ مَنْ رامَ حِفْظا
    وترثيهِ القصائدُ وَهْوَ حيٌّ
    ويمطرُهُ سَحَابُ الوَيْلِ قَيْظا
    فيعلو دونَ كُلِّ الكَوْنِ سَمْتَاً
    ويكظمُ دونَ كُلِّ الأرضِ غَيْظا
    كأنَّ حُرُوفَهُ سِيَرُ المنايا
    تُناغِمُها شفاهُ الحرْبِ لَفْظا
    دُمُوعُ نسائهِ طُوْفانُ نُوْحٍ
    وريحُ صَباهُ بُرْكانٌ تلظّى
    رَمَوْهُ بِجُبِّ يُوْسُفَ دُوْنَ دَلْوٍ
    لذا قدْ كانَ أكبرَ مِنْهُ حَظّا
    فقدْ حظِيَتْ يداهُ بِحَبْلِ قَوْمٍ
    أنارَ سبيلَهمْ رُشْداً وَوَعْظا
    وتِلْكَ يداهُ قَدْ مُدَّتْ مِرَاراً
    وكَمْ لاقتْ غليظَ القلبِ فَظّا
    وما حظِيَتْ بِغَيْرِ فتًى عُتِلٍّ
    زنيمٍ بالنوايا السُّودِ يحظى
    كان على فيضِ دمي أن يصبغَ السواقي

    و أن تظلَّ دمـعتـي حبيسةَ المـآقي

    أستغفرُ اللهَ ... و هل يُرضيهِ ما أُلاقي

    ذا لا لذنبٍ ، إنَّما ، لأنَّنـي عـراقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    المكان
    السعوديه
    الردود
    118
    يُحاصِرُهُ الذي آواهُ عُمْراً
    ويطعنُهُ .. لَهُ مَنْ رامَ حِفْظا

    تحياتي لقلمك المغدق نظما ومعنى رغم المرارة والعلقم
    تقبل مروري واعجابي
    لاأدري كيف تخومُ الأرض لاتبكي..
    فقدا لخُطاك
    كيف الشمس تتجرأ وتنير الكون ؟؟؟بدون بهائك وشروقك؟!
    كيف العصافير تشدو؟
    كيف الأشجار تُزهِر؟
    من بعد رحيلك!
    في دُنيايَ ... لا أعرف.!
    حقّا لا افهم!!!!كيف ؟ياااااااا أمي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •