(( سلامٌ شذاه نفحةٌ من شذا الوردِ ِ ))
---


سلامٌ شذاه نفحةٌ من شذا الوردِ
يرققه همسٌ صبا من صبا نجدِ

سلامٌ وهل يجدي سلام على النوى
وهل دمعة المشتاق من لوعة تجدي

سلامٌ إذا غامت سماءٌ وأمطرت
سلامٌ بعطر المسك والعود والورد

سلامٌ عليها كل يومٍ وليلةٍ
سلام محبٍ في الوصال وفي البعد

سلامًٌ عليها كلما لاح شارقٌ
وما سجعت ورقا على أغصن الرند

سلامٌ عليها من شغوفٍ ومدنفٍ
سلامٌ على وعدٍ ومن حلّ في نجدِ

ألا هل تراها هل تجود بزورةٍ
ألا هل تراه يلصق الخد بالخدِ

ويا هل تراه يجمع الدهر بيننا
وأخبرها ماكنت أخفي وما أبدي

لا أبلغوا وعداً بأني قتيلها
وقولوا لها أني بقيتُ على وعدي

ألا أبلغوها الصد زاد محبة
ولم تفسد الأيام حباً لها عندي

فيا ليت وعداً قد درت كيف حالتي
وياليتها تدري بما كنه وجدي

حلفت يميناً إن تعذر وصلها
لأقضي عمري هائما قي الفلا وحدي

وإن مت مانلت المنى من وصالها
فأرنو لخير الجمع في جنة الخلدِ

وإن زرتمُ الموتى فمروا بتربتي
وقولوا رعاك الله يا حافظ العهد


-----
أرق التحايا وعذب المنى
لكم من تلميذكم
( خانق العبرة )