في زمن لم يعد فيه للون الرمادي فائدة ، فإما مؤمن وإما كافر ...
لفت نظري هذا الذي أدناه ، ( ليقرءاه العابرين من الغابرين ) خلسة على أطلال قوم صالح ... وهم يبكون الناقة المغدورة

إيران تمنح المفكر الفلسطيني"عدنان إبراهيم" الجنسية الإيرانية

مترجم : ذكر التلفزيون الإيراني أمس الخميس ، نقلاً عن وسائل إعلامية مقربة من “علي خامنئي” المرشد الأعلى في طهران،، أن الجمهورية الإيرانية الإسلامية منحت المفكر الفلسطيني الشهير « عدنان إبراهيم » في شهر سبتمبر من عام 2015م الجنسية الإيرانية في حفل تكريمي خاص أقيم في العاصمة الإيرانية طهران، حضره عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية ونائب المرشد علي خامنئي في مدينة مشهد، أحمد علم الهدى، و شخصيات سياسية و دينية هامة .

وبحسب التلفزيون الإيراني : فإن المفكر الفلسطيني « عدنان إبراهيم » تم منحه الجنسية الإيرانية بناءاً على جهوده الجبارة فى نشر فكر الإمام "الخميني" في الأراضي الفلسطينية و تأسيس ذراع عسكري متمثل في حركة الصابرين الموالية لإيران فى قطاع غزة .

وأضافت المصادر التلفزيونية الإيرانية أن المفكر الفلسطيني « عدنان إبراهيم » زار إيران سراً في شهر سبتمبر الماضي ، و تم منحه الجنسية الإيرانية بناءاً على مواقفه الفكرية المؤيدة للجمهورية الإسلامية في إيران و لحلف المقاومة و الممانعة و المتمثل في كلا من " إيران ، سوريا" بالإضافة إلى تأثره بفكر "الثورة الإيرانية" في التغير و بسبب مواقفه الفكرية المعارضة للشخصيات و الرموز السنية .

http://umahtoday.net/arabic/?Action=Details&ID=19659



عزيزي الضيف ...
أعلاه من وحي الذاكرة ... كتبته لقوم عاشوا ونحنُ هنا ، في زمن ... كان مجرد الاعتقاد :
إن أهل التوحيد من العرب (مشركين) ... وجميعهم تبع لإيران ... يعد في دينهم المزيف ... شرك مخرج من الملة
لذا لا تتعجب كون ما تقرأه لم يعد شيء ذا بال بالنسبة لك اليوم ، فلا تظن أني أهذي !

ويبقى الفتية الذين آمنوا بربهم أعظم من المشركة إيران ، ومن كل الأصنام التي توحد الله ... بلا إله إلا الله ... ولم يجاوز توحيدها حناجرها ، وهم الغالب اليوم في العدد لا العدة ، وإن لشركهم يهون معه شرك المشركين من العجم ((( هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ )))