Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: {ق.ق.ق.}

  1. #1

    Arrow {ق.ق.ق.}

    قصص قصيرة قاسية.!


    زعامة هاوية.!


    وقف أمام السُّلم ينظر للأعلى، لم يُبال بالدرجات ولم يكترث بالبشر المُكدَّس فوقها
    كان كبير الحجم، ضخم، لكن ظلّهُ الأسود نحيل.. صعدَ السُّلم وصعد وصعد..
    وصل ألى اللأعلى.. فصار ضئيل الحجم، بينما ظلّه الأسود تضحَّم وتوحَّش .. والتهمه.!




    المفطرون موتًا.!


    خرجوا من ديارهم لا يحملون إلا أحلامهم المتبّلة بأدعيّة الأمهات
    أقدامهم تحكي للطريق سيرة الجفاف والقهر.. وحين سألوا عن الغد..
    أصبحوا في عداد الصّائمين عن الحياة.!






    كُن مستعدًا.!


    كان جالسًا بنصف ثيابه، نهض فجأة كمن صفعه أحد،
    ارتدي كامل ثيابه ووقف أمام المرآة يتأنق.. تهندم وتعطر..
    ثم أرسل قبلة لنفسه قائلاً: ما أجملني.. أضجُّ بالحياة..
    ثم أردف : والموت أيضًا..
    وسكن كل شيء بعدما توقّف القصف وخمدَ صوتُ الحطام.!





    قوت.!


    حملَ سنارته وخرج للصيد فرفعوا الراية السوداء..
    عادَ يحمل فأسًا ليحتطب فأحرقوا الغابة،
    اعتمرَ عمامة وأطال لحيته، وجلس يفتي في أمرِ الصيد والحطب.!





    فخامة السفاح.!


    كان يجلس على العرش مزهوًا بالنّصر
    يشرب دم شعبه في كأسٍ من حديد
    يتمايل طربًا على أصوات المجازر الجماعية
    الدائرة خلف أسوار القصر.. ويثمل.
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,805
    التدوينات
    1
    " كُن مستعدًا.!


    كان جالسًا بنصف ثيابه، نهض فجأة كمن صفعه أحد،
    ارتدي كامل ثيابه ووقف أمام المرآة يتأنق.. تهندم وتعطر..
    ثم أرسل قبلة لنفسه قائلاً: ما أجملني.. أضجُّ بالحياة..
    ثم أردف : والموت أيضًا..
    وسكن كل شيء بعدما توقّف القصف وخمدَ صوتُ الحطام.!
    "

    لعل عطرهُ يدلل علي الجثةِ تحتَ الحطام !
    على أيةِ حال جميل أن يموت المرء وهو يُرسل قبلةً لظله في مرآة.

    إنه استعدادُ اليائس
    والقصةُ برمتها موجعة
    هذه تهُز
    وجميعها / قصاصاتك/ تحمل لفتة مؤثرة ومباغتة

    كنتِ موجعة وجميلة

    سلام عليكِ
    أقول وقد ناحت بقربي حمامة أياجارتا هل تشعرين بحالي
    khawlah aldariseh

  3. #3
    سلامٌ على قلبكِ يا صديقة
    مُمتنة لضوءٍ باقٍ منك هُنا
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    المكان
    كنت في مكان ما..
    الردود
    2
    قوت.!


    حملَ سنارته وخرج للصيد فرفعوا الراية السوداء..
    عادَ يحمل فأسًا ليحتطب فأحرقوا الغابة،
    اعتمرَ عمامة وأطال لحيته، وجلس يفتي في أمرِ الصيد والحطب.!



    نحن في زمن الجميع يقتات على ارث بالٍ
    إذ لاحيلة له ولا حل!


    آنستازيا
    اشتقت لكِ كثيراً
    كلهم رحلوا .. ولم يتبقى لي سوى أصابع عشرة أعدُ عليها حسرة / حسرة ..
    أفرقعها كلما تذكرت من كان أقربهم لقلبي!

  5. #5
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كأنني كنت! عرض المشاركة
    قوت.!


    حملَ سنارته وخرج للصيد فرفعوا الراية السوداء..
    عادَ يحمل فأسًا ليحتطب فأحرقوا الغابة،
    اعتمرَ عمامة وأطال لحيته، وجلس يفتي في أمرِ الصيد والحطب.!



    نحن في زمن الجميع يقتات على ارث بالٍ
    إذ لاحيلة له ولا حل!


    آنستازيا
    اشتقت لكِ كثيراً
    أنا هنا دومًا كشجرة عجوز لا تبرح البستان البائس في زمن الجفاف.
    لك
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •