Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف نقطة علامة التعجب !
    الردود
    116

    نافذة على الشرق الأوسط العبيط




    قدمت روسيا لمجلس الأمن، في الثامن من آذار الماضي، تقريرا اتهمت فيه أنقرة، بالإشراف على تهريب الآثار لمصلحة داعش.

    وفي 18 من الشهر نفسه، قدمت للمجلس تقريراً آخر، يتهمها بتوريد أسلحة وذخائر لداعش. وفي كلتا الحالتين، كانت تركيا «تنفي بالمطلق» هذه الادعاءات.

    واصلت قيادة الأركان الروسية محاولاتها، فكشفت عن تغاضي أنقرة مؤخراً، عن دخول تسعة آلاف جهادي جديد إلى سورية، حتى ظننا أنها كانت تتصرف بمفردها، من دون الرجوع إلى الولايات المتحدة.

    تأسيساً على ذلك، قامت وزارة الدفاع الأميركية في 7 نيسان الفائت، بتوريد كمية ألفي طن من الأسلحة «للجماعات المسلحة المعتدلة». تم تسليم 500 طن منها مباشرة لجبهة النصرة (القاعدة)، وكمية مماثلة أخرى لداعش.

    يبدو أن احتجاج موسكو العنيف، بعيداً عن الأضواء، هو الذي دفع جون كيري وسيرغي لافروف إلى إصدار بيان مشترك، في التاسع من شهر أيار الجاري.

    تم بشكل خاص الاتفاق على أن تحدد واشنطن لحلفائها موعدا نهائياً، في الأول من تموز القادم، للتوصل إلى اتفاق عن طريق المفاوضات في جنيف. بعد ذلك الموعد، ستضطر واشنطن إلى سحب قواتها المسلحة، في حين تدفع روسيا بحاملة طائراتها «الأميرال كوتزينسوف» قبالة الشواطئ السورية، لتستأنف، في نطاق ضيق، حملة القصف على المنظمات الإرهابية (التي تم تسليحها مؤخراً).

    ثمة حادث جانبي أشعل مواجهة بين واشنطن وموسكو في الأمم المتحدة، لدى محاولة روسيا الدفع باقتراح يقضي بوضع «أحرار الشام» على لائحة « المنظمات الإرهابية».

    ولكن على ما يبدو فإن «وزير خارجية» هذا التنظيم الإرهابي، لبيب النحاس، بريطاني الجنسية، يعمل لدى جهاز الاستخبارات البريطانية إم 16، تمكن في وقت سابق من شهر كانون الأول الماضي، من السفر إلى نيويورك، ومقابلة جيفري فيلتمان، على الرغم من ارتباطه بتنظيم القاعدة.

    في 17 أيار الجاري، اجتمعت «المجموعة الدولية لدعم سورية» في فيينا، واتهمت في بيانها الختامي، الجيش العربي السوري بمواصلة إستراتيجية الحصار على البلدات الواقعة تحت سيطرة جهاديي «المعارضة المعتدلة». لكن الأهم من كل ذلك، أنها وافقت مرة أخرى، على جميع القرارات المتخذة بين روسيا، والولايات المتحدة، خلال الأشهر الأخيرة.

    لذلك، على الرغم من عضوية السعودية في المجموعة الدولية لدعم سورية، إلا أن المعارضة التي تدعمها لا تزال تصر على المطالبة برحيل الرئيس الأسد، ومعه أغلبية كبار المسؤولين المسيحيين، والشيعة، والعلويين، قبل تشكيل آلية حكم انتقالي. علاوة على ذلك، هي لا تنوي مواجهة القادة الحاليين، مع استحقاق انتخابات ديمقراطية.

    في فرنسا، أعلن الجنرال بنوا بوغا عن استقالته من منصبه كرئيس لهيئة الأركان الخاصة برئيس الجمهورية.

    الجنرال بوغا، كاثوليكي متطرف، يسكنه الحنين للنظام الملكي والاستعمار، هو الذي كان يقود شخصياً عمليات فرنسا السرية في سورية، والتي كانت تجري في بعض الأحيان ضد رأي قيادة أركان القوات المسلحة.

    نحن مقبلون، لا محالة، على توقف المفاوضات في جنيف. ولو حصل اتفاق بين الأطراف السورية الموجودة حاليا، إلا أنه سيكون باطلاً بنظر القرارات الدولية، الصادرة في وقت سابق، نظراً لاستبعاد- بناءً على طلب تركيا- لأهم الأحزاب الكردية. لذا، ينبغي أن يكون إخفاق جنيف متبوعاً باستئناف المفاوضات داخل سورية، مع الراغبين في ذلك- أي مع الأكراد، ومن دون موالاة السعودية، ثم تشكيل آلية انتقالية، مع المشاركين الجدد.

    عسكرياً، سوف يترتب على الجيش العربي السوري والأكراد، استعادة المدن الرئيسية في البلاد، مع وجوب استمرار القتال على الحدود مع العراق.



    تييري ميسان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    في الساخر
    الردود
    174
    كتب تيري ميسان: التحالف منقسم حول أهدافه

    لم تعد واشنطن بالمطلق راغبة في إسقاط الجمهورية العربية السورية، لأنها تعتبر «الائتلاف الوطني» غير قادر على الحكم، ولأنها لا تتمنى رؤية البلاد غارقة في فوضى لا يمكن السيطرة عليها. في الواقع، وعلى عكس ليبيا والعراق، فإن سورية، هي جارة "إسرائيل". الفوضى في هذا المكان يمكن أن تكون فاجعة لربيبة الولايات المتحدة.

    تدريجيا، بدأت رئاسة الأركان تعيد النظر في مشروع إعادة تشكيل الشرق الأوسط الكبير، على النحو المحدد عام 2001. هناك فصيل داخل إدارة أوباما يدفع باتجاه تنفيذ خطة جديدة: تقسيم العراق وسورية إلى خمس دول في وقت واحد، منها دولتان بحدود مشتركة.

    ذكر ممثل بان كي مون في العراق، الألماني مارتن كوبلر المحسوب على المحافظين الجدد، في مجلس الأمن بجلسته المنعقدة في تموز 2013 ضرورة توحيد ميادين القتال بين العراق وسورية. نشرت الصحفية روبن رايت خريطة المشروع الجديد في شهر أيلول من العام الماضي 2013، حين كانت تعمل باحثة في معهد الولايات المتحدة للسلام، وهو في الحقيقة مركز بحوث تابع لوزارة الدفاع، ويتضمن المخطط الجديد قضم ثلاثة أرباع مساحة سورية الحالية بشكل حاسم. يحظى هذا المشروع بدعم "إسرائيل" طبقا لما أشار إليه وزير دفاعها، موشه يعالون، أثناء زيارته الأخيرة للولايات المتحدة. تعتزم واشنطن، بموجب هذا المخطط، الحفاظ على الجمهورية، على طول حدودها مع "إسرائيل"، وفي دمشق، وعلى شواطئها على البحر المتوسط.

    في المقابل، فرنسا وتركيا، لا ترغبان بدمج كردستان العراق مع شمال سورية، الذي من شأنه أن يؤدي حتماً إلى تقسيم تركيا. كما لا تحبذان نشوء دولة سنية تضم الجزء الذي تحتله داعش من العراق مع البادية السورية، لأنها ستخرج عن سيطرتهما، لمصلحة الولايات المتحدة والسعودية.

    نظراً لمقاومة الشعب السوري، والانتصارات المستمرة لجيش الجمهورية منذ أكثر من عام، لم تعد واشنطن متأكدة من جدوى مخططها. من هنا، تخيل الرئيس أوباما أمر إشراك إيران، فكتب سراً إلى مرشد الثورة، آية الله على خامنئي، مقترحا عليه التحالف من أجل سحق "داعش"، إذا، وفقط إذا، كان موافقا على البروتوكول الذي تم التفاوض عليه من قبل حكومة الشيخ حسن روحاني في العاصمة النمساوية فيينا.

    «سحق داعش»، يمكن أن يعني فيما يعنيه، التحرير الشعبي للعراق وسورية من قبضتها، والعودة إلى ما كانت عليه الأوضاع قبل الحرب، وإما، وباسم الواقعية، تنصيب حكومة أكثر شرعية في نطاق "داعش"، أي تنفيذ مخطط رايت.

    آخذة بعين الاعتبار أن المرشد لا بد أن يرفض المقترح الأميركي، وأن واشنطن لن تتوانى عن مهاجمة الجيش العربي السوري كي تجبره على التراجع إلى دمشق واللاذقية، أخذت القيادة السورية زمام المبادرة بالضغط على روسيا لتزويدها بأحدث جيل من صواريخ اس-300، نظرا لأنها وحدها القادرة على إبعاد سلاح الجو الأميركي عن أجوائها. وقد أكدت موسكو أن ذلك سيتحقق بمجرد الانتهاء من بعض الإجراءات الادارية. من المؤكد أن التحالف المنقسم بعمق حول أهدافه، لن يذهب إلى النصر في نهاية المطاف.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف نقطة علامة التعجب !
    الردود
    116
    من الذي يهددنا بالفعل؟

    كيف يمكن تبرير حرب إذا لم يكن هناك عدو يهددنا؟ الأمر بسيط: يكفي اختراعه أو صنعه. هذا ما يعلمنا إياه الجنرال فيليب بريدلوف، رئيس القيادة الأمريكية في أوروبا، الذي سينقل إلى جنرال أمريكي آخر عصا القائد الأعلى للحلفاء في أوروبا.

    في آخر جلساته في البنتاغون، حذر من أنه "لدى أروبا، في الشرق، روسيا منبعثة وعدائية، تشكل خطرا كبيرا عليها، طويل الأمد". إنه بالتالي يقلب الحقائق: الحرب الباردة الجديدة في أوروبا، عكس مصالح روسيا، تسببت في انقلاب ساحة مايدان، الذي خططت له الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، اللذان يواصلان تأجيج التوترات لتبرير نشر المزيد من القوات في أوروبا الشرقية.

    في أوكرانيا، تشكلت قيادة مشتركة متعددة الجنسيات لتدريب (حتى 2020) قوات مسلحة وكتائب نازيين جدد من الحرس الوطني، يشارك فيها مئات من المؤطرين من الفرقة 173 الأمريكية المنقولة من فيتشنزا ( فينيتو)، المطعّمة بالبريطانيين والكنديين. تعمل القيادة الأمريكية في أروبا -يقول بريدلوف- مع الحلفاء على "التصدي لروسيا والاستعداد لصراع إذا اقتضى الأمر".

    في الجنوب تواجه "أوروبا -يحذر القائد الأعلى للحلفاء في أوروبا- تحدي الهجرة الجماعية المترتبة عن انهيار ولاستقرار دول بأكملها، وكذا الدولة الإسلامية التي تنتشر كالسرطان مهددة الأمم الأوروبية". ثم يؤيد إن "تدخل روسيا في سوريا قد أزّم المشكلة، لأنها لم قامت بالقليل لمجابهة داعش، والكثير لدعم نظام الأسد".

    إنه يقلب الحقائق مرة أخرى: إن الولايات المتحدة وحلف الناتو هما من تسبب في حرب إسقاط الدولة الليبية ولااستقرار سوريا، والهجرة الجماعية التي تلت عنهما، وذلك من خلال تعزيز تدريب داعش العاملة لصالح إستراتيجيتها، والتظاهر بقتالها، في حين إن التدخل الروسي في سوريا دعم القوات الحكومية وضرب داعش بضراوة، وجعلها تتقهقر إلى الوراء.

    الآن روسيا، وقد حققت أول أهدافها، تعيد تحجيم التزامها سوريا، والناتو -تحت قيادة الولايات المتحدة- يمد تواجده العسكري في منطقة الشرق الأوسط.

    في 29 فيفري، وقع الأمين العام للناتو، جان شتولتنبرغ، اتفاقا مع الكويت لإنشاء أول مطار توقف للحلف الأطلسي في الخليج، من أجل الحرب على أفغانستان وفي الوقت نفسه من أجل "تعاون الناتو مع الكويت والشركاء الآخرين"، خاصة السعودية، بدعم من وزارة الدفاع الأمريكية، في الحرب التي تسببت في مجازر أسقطت مدنيين في اليمن.

    في 2 مارس، بأبو ظبي، عزز شتولتنبرغ "التعاون مع الإمارات العربية المتحدة لمواجهة تحديات أمنية مشتركة".

    في 17 مارس، التقى الملك عبد الله الثاني في بروكسل، لتعزيز "شراكة الناتو مع الأردن".

    في 18 مارس، التقى الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي (السعودية، البحرين، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، عمان، قطر)، لـ"تعميق التعاون بين المنظمتين".

    في إفريقيا (حيث يتم التحضير لعملية تستهدف احتلال مناطق من ليبيا ذات أهمية اقتصادية وإستراتيجية قصوى، بدعوى تحريرها من داعش)، تجري في السنغال بخليج غينيا عملية "أوبونغام/ ساهاران إكسبريس"، التي تشارك فيها لـ"مكافحة الإرهاب ومكافحة القرصنة،" قوات بحرية أمريكية وأوروبية وأفريقية وحتى برازيلية، تدار من مقر القوات البحرية الأمريكية والأوربية والإفريقية، في نابولي، في مهمة لـ"تعزيز المصالح الوطنية الأمريكية، والأمن والاستقرار في أوروبا وأفريقيا".

    مصادر
    مانيلو دينوتشي
    مانيفستو (ايطاليا)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    في الساخر
    الردود
    174
    كل شيء اعرف جوابه إلا إطلاق يد روسيا في سوريا
    هذا حيرني !!!
    لاشك أن روسيا هي من ستبني دويلة الشريط الساحلي وستحميها
    وهذا مطلب صهيوني أمريكي أوربي روسي
    ولاشك أن روسيا الجائعة أخذت الثمن وستغرف من المال العربي بتوقيع أمريكي على شيك أبيض ، والرقم تحدده روسيا
    فهل يعني هذا أن الغرب مطمئن لروسيا ويثق بها ؟
    ولاشك أن الغرب وعلى رأسه أمريكا لن تدفع بجيوشها الجرارة مرة أخرى إلا أعداد محدودة وعلى أضيق نطاق
    ولا شك أن أمريكا كانت ستسمح لداعش بالتمدد والبقاء زمناً أطول لولا ضربات داعش للمدن الغربية
    واضح جداً أن الغرب يمسك بخيوط اللعبة وبكل ثقة ، إلا أنه مرعوب من داعش التي تنمو في داخله ، لذا قلص الهجرة التي كانت أبوابها مشرعة بعد أن تم ضربه من الداخل ، ويخشى من تحول عكسي للسنة والهروب بإتجاه داعش نتيجة بربرية المليشيات الشيعية والحرس الثوري الإيراني والتي عجز عن كبحها ولايستطيع العمل على الأرض بدونها ، فهي الذراع العسكري له خاصة في العراق ، وكل ماسبق جعله يستعجل تحجيم داعش رغم أن بقائها كان يعطيه مساحة حرة لفتح مناطق صراع جديدة كماهو المخطط المرسوم للشرق الأوسط الجديد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف نقطة علامة التعجب !
    الردود
    116
    هذه هي الخطة: الشرق الاوسط بعد سايكس بيكو
    غارعشتار


    هذه المقالة مهمة لأنها تصدر عن دورية فورين أفيرز Foreign ِAffairs التي يصدرها مجلس العلاقات الخارجية الذي يضم كل ذئاب وضباع التخطيط الخارجي والأمني للولايات المتحدة ومعظمهم من اليهود المتصهينين من مادلين اولبرايت وانت نازل. تهمنا المقالة في معرفة المخطط الذي يجري الآن من أجل مستقبل كانتوات النفط والغاز. وهي تؤكد على ماقلناه مرارا من أن المرسوم لمنطقتنا هو التقسيم الجديد حسب أنابيب الغاز والنفط. وقد انتهى عصر الدولة الوطنية. تستنتج المقالة أن أفضل خارطة للمنطقة الآن هي تقسيمها الى (حراس للأبار) وهكذا يستطيع كل اقليم نفط أو غاز عقد اتفاقات مع الدول الأخرى بمعزل عن فكرة (الدولة الوطنية) الجامعة التي كما يقول ضباع السياسة هؤلاء كانت فاسدة ومضطربة. ويعتبرون أن (كردستان) هي النموذج الذي ينبغي الاحتذاء به. ترجمتها كما هي بدون تدخل.


    بقلم : ريشل هافرلوك
    ترجمة : عشتار العراقية
    الكثير من المؤرخين لايفهمون سايكس بيكو، المعاهدة التي رسمت الشرق الاوسط، حيث يعتبرونها تخطيطا عشوائيا قامت به الدول الاستعمارية. في الواقع إن الاتفاقية السرية بين فرنسا وبريطانيا في الحرب العالمية الاولى لم تكن إلا من أجل بالنفط. كانت فرنسا وبريطانيا والمانيا والامبراطورية العثمانية والولايات المتحدة يعرفون بمخزون النفط الهائل في الشرق الاوسط وقد انشأوا كونسرتيوم للتشارك في النفط قبل اندلاع الحرب.
    ومن خلال سايكس بيكو خططت فرنسا وبريطانيا لالتهام حصة المانيا وبناء خطوط انابيب الى موانيء على طول البحر المتوسط. ومع ذلك لم تشأ الدولتان التشارك بخط انابيب واحد خوفا من أن اتحادهما قد يتهاوى يوما ما. كانت الخطط لانشاء خطي انابيب منفصلين - الفرنسي من كركوك في العراق الحديث الى طرابلس في لبنان الحديث والبريطاني من كركوك الى حيفا في اسرائيل الحديثة ، وعلى هذا الاساس رسمت السير مارك ساكيس وفرانسوا جورج بيكو المنطقة.
    وعادة يقتبس المؤرخون بيان سايكس 1915 الى وزارة الحرب البريطانية " أود ان اخط خطا من حرف ((e) في كلمة ACRE (عكا) الى حرف (K) في كلمة KIRKUK " كدليل على ان الحدود التي رسمها كانت اعتباطية .
    وفي الواقع كان يصف الطريق الذي كان في ذهن الحكومة البريطانية لذلك الانبوب. هربرت كتشنر وزير الخارجية البريطاني للحرب، صحح سايكس بعد حديثه بالقول "اعتقد ان السير مارك سايكس يقصد ان الخط سوف يبدأ عند ساحل حيفا" وهذا ماحدث.
    بعد الحرب تحدد رسم دولة العراق المنتجة للنفط، والاردن وسوريا باعتبارهما معبر النفط، والدولتان المصدرتان للنفط لبنان وفلسطين. (المقصود يجري التصدير عبر موانيهما)

    بعد وقت قصير من الحرب العالمية الاولى ، بدأت دول التحالف تسعى وراء الحصول على امتيازات النفط في الشرق الاوسط.
    وقد منحت هذه الامتيازات حقوق نقط المنطقة لشركة النفط العراقية . ورغم اسمها، فلم يكن للشركة علاقة بالعراق. كانت كونسرتيوم من شركة النفط الانجلو الفارسية (فيما بعد صارت BP) وغولبنكيان، والشركة الفرنسية للنفط (فيما بعد توتال) وشركة تطوير نفط الشرق الادنى (فيما بعد اكسون موبيل) وشيل. وضمنت الاتفاقات ان السكان المحليين لا حق لهم في اي مطالبة بالموارد التي يعيشون فوقها. وكانت الدول الاغنى بالنفط هي الاقل حظا من هذا الاكتشاف.

    القضية الكردية تقدم نموذجا لشرق اوسط مابعد سايكس بيكو

    الأكير من هذا، فإن بناء خط الانابيب اثار اضطرابات اقليمية . بعد عدة محاولات لتخريب خطوط النفط بضمنها قبيلة اهل الجبل في اليمن ، والثوار الفلسطينيون وجماعات صهيونية متطرفة مسلحة، قام سؤولو شركة النفط والحكومات الغربية بتكثيف المراقبة الاقليمة وعسكرة المنطقة وتشجيع الصراعات الاثنية والطائفية من اجل القضاء على الحركات القومية والشيوعية.

    الاضطرابات الراهنة في الشرق الاوسط دفعت الكثير من المراقبين للتساؤل ما إذا وصلت اتفاقية سايكس بيكو منتهاها. مثلا الصحفي الايرلندي باتريك كوكبرن انذر بانتهاء المعاهدة وهو يكتب تقاريره من العراق . ولكن السؤال الافضل هو إذا ماكان يمكن تحويل الاتفاقية لإضفاء المزيد من الاستقرار والرخاء للمنطقة. إن حل الامتيازات النفطية يمكن ان يكون المفتاح لهذا التحول. انظر الى القضية الكردية . بعد حرب الخليج الثانية ، تدفقت شركات النفط الخاصة الى العراق. واحتفظت شركة النفط الوطنية العراقية بحق استغلال الآبار الموجودة مع الشركاء الذين تختارهم، ولكن سمح للهيئات المحلية مثل حكومة الاقليم الكردية بالتنقيب عن آبار جديدة واستغلالها مع شركاء تختارهم، وكان هذا دعما وازدهارا للإقتصاد الكردي.

    وكانت حصة النفط الكردية هي التي احدثت كل الفرق حين ظهرت داعش في 2014. يعود الفضل في المعارك التي خاضتها البيشمركة الكردية بقوة ضد داعش الى رغبة الاكراد في حماية ليس موطنهم فحسب، ولكن الموارد التي فيه. والاكراد يحلمون منذ زمن بعيد بالحكم الذاتي، ولكن هيمنتهم على النفط المحلي هو نوع من السيادة - على الموارد وليس على المناطق - وهذا يقدم نموذجا لشرق أوسط ما بعد سايكس بيكو لأن سايكس بيكو قسمت المناطق باسم استخراج ونقل النفط الى اوربا، وتصحيح ملكية النفط هي الخطوة الاولى في انهاء ارث الادارة الكولونيالية والحكم الشمولي.

    يتبع....

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف نقطة علامة التعجب !
    الردود
    116
    .


    والفكرة المثالية هي ان الشعوب في الشرق الاوسط ينبغي ان تكون لها حصة في الموارد المحلية وان يكون لها قرار في بيعها واستخدامها وتخزينها . وفي عصر تصاعد موجات الهجرة ، يمكن ان يساعد هذا المبدأ الناس في التوطن في اماكن جديدة باحساس الانتماء والإدارة. طبعا، سوف يظل المسؤولون المحليون يحتاجون الى الشراكة مع الشركات العالمية للتنقيب والحفر والتصفية والتصدير، ولكن مثل هذه العقود سوف تكون اكثر فائدة حين تحدوها الاحتياجات المحلية بدلا من الارباح في الشركات العملاقة. وتثبت القضية الكردية على ان اصحاب الحصص المحليين يستطيعون إنشاء جيش في حين لاتستطيع شركات النفط ذلك.

    سوف يكون الشرق الاوسط في حالة إعادة رسمه حسب السيادة المحلية على الموارد الطبيعية اكثر رفاهية واكثر امنا. حين قطعت الحكومة العراقية حصة كردستان من الميزانية الوطنية في 2014، بدأت الحكومة الكردية ببيع النفط مباشرة الى الاسواق العالمية ، وبدأت في بناء انبوب نفط الى ميناء تركي وباعت النفط الخام الى اسرائيل.
    وفي هذه الحالة تغلبت المصالح المحلية على العداوة التاريخية بين الاتراك والاكراد ومقاطعة النفط العراقي لاسرائيل منذ 1949.
    ولانقول ان القضية الكردية بدون مشاكل. فإن الكرد في حرب مع داعش تحت انظار العراق وتركيا. وقد قام المعارضون المحليون بتخريب انبوب الكرد- تركيا عدة مرات ومن سلطة شركة نفط الشمال الوطنية العراقية اغلاق حنفية الانبوب الكردي عندما تشاء. وفي هذه الاثناء فإن انخفاض اسعار النفط العالمية دفعت كردستان الى دين اكبر. وينغمس الاكراد حاليا بصراع مع الحكومة العراقية حول عائدية نفط كركوك : هل يقع تحت الإدارة الكردية أو العراقية .

    النجاة في عصر داعش يتطلب التحرر من تقسيمات سايكس بيكو

    ولكن القضية الكردية مازالت تقدم نموذجا لشرق اوسط مابعد سايكس بيكو. ومع احتياج الاكراد الكبير لنفط كركوك، فإن النزاع الحالي يقدم فرصة لمد تجربة السيادة على الموارد للجميع في المنطقة بغض النظر عن العرق او الدين. إن إجمالي الارباح من نفط كركوك يجب ان يدعم حياة كل المواطنين في شمال العراق. وعلى بغداد الموافقة على السماح لحكومة كردستان للمطالبة بآبار كركوك، ولكن فقط إذا وافقت الحكومة على تجنيب جزء من عوائد النفط لدعم المؤسسات العامة في شمال العراق.
    وعقود النفط والوظائف يجب ان تكون مفتوحة لكل المواطنين في شمال العراق بغض النظر عن الطائفة او العرق والشراكة مع الشركات الخاصة يجب ان يخضع لإستفتاء.
    يجب الا تجف الارباح من الشرق الاوسط كما كان خلال الفترة الكولونيالية او لا تتجمع بأيدي الحكام الفاسدين مثل صدام حسين او جيلين من حكم عائلة الاسد في سوريا. النجاة في عصر داعش تتطلب التحرر من تقسيمات سايكس بيكو والارادة والوسائل لحماية المواقع والمصالح.

    المصدر
    .
    تعليق: من الواضح أن المخطط يعني إلغاء الدول الوطنية (لأنها كما يقول التقرير فاسدة (لأنها تستغل الموارد لبناء الوطن) ومضطربة (لأنها تحارب اسرائيل)) في حين أن الكانتونات القائمة على مناطقية الآبار، صدبقة للجميع حسب مصالحها. ولكنه يعتبر داعش كأنها عارض وليس مرتزقة بعثهم الغرب لهذه الغاية بالضبط: تخريب الدول الوطنية وفتح حدود سايكس بيكو.
    الكانتونات سوف تحتاج دائما الشركات العالمية من اجل استخراج وتصفية وتصدير موارد الطاقة، لأنها لاتستطيع (مثل الدولة الوطنية) إقامة مشاريع ضخمة طموحة (كما حدث في قيام الدول الوطنية بتأميم النفط) والنفط المستخرج من هذه المناطق سيكون للاستخدام المحلي وللتصديرالى الخارج وليس للتوزيع في بقية اجزاء الدولة الوطنية.
    فائدة الاقاليم المحلية انها يمكنها حراسة انابيب الطاقة في حين لاتستطيع الشركات العالمية القيام بذلك.

    كل الذي يهم الغرب الاستعماري في رسم الخرائط هو : مواقع انتاج الطاقة ، معابر الطاقة ، موانىء التصدير.

    علينا أن نفسركل مايحدث على أساس هذا المخطط.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    في الساخر
    الردود
    174
    نصيحة لكل مهتم بقراءة مثل هذه المقالات أو الشأن السياسي برمته

    من الخطأ فصل السياسة عن المعتقد ، ولا يظن قارئ أن السياسة عند غيره من الأمم أو الطوائف فصلت السياسة عن معتقداتها حتى في النهم الرأسمالي .
    ومن يدقق يجد أن المعتقد يبرز بوضوح مع كل حرب عسكرية ، حتى روسيا عندما بدأت عملياتها في سوريا كان معتقدها الديني يخيم على الطيار والجندي الروسي ، بل وبررت روسيا لشعبها أنها بهذه المعركة تمنع وصول المد الجهادي الإسلامي إلى أراضيها رغم بعد المسافة بينها وبين سوريا .

    لدينا صراع سياسي قائم على معتقد
    المعتقد اليهودي
    المعتقد النصراني
    المعتقد الشيعي - رافضي - نصيري


    ما هو أخطر معتقد على المسلمين ، وما هو الأقل خطراَ من بينها ؟

    أخطر معتقد هو المعتقد الرافضي ومثله النصيري ، لأنه قائم على بوصلة العداء والفتك بكل معتقد إسلامي غير معتقده هو ، من خلال تراث عقدي موغل في نفوس أتباعه ، وأيضا التبشير بمعتقده ، وكونه بإرثه يدخل في دائرة الإسلام ، فأول من يسقط فيه أصحاب الأهواء كالفرق الشيعية والصوفية في حال استحواذه على الأرض ، بل مع طول الوقت لا يوجد ما يمنع أهل السنة من التشيع ، فالزمن كفيل بتمكن الشرك من النفوس إذا كان الشرك يحيط نفسه بالإسلام

    تأتي بعده النصرانية ، إلا أن وجودها كقوة احتلال غريبة عن الجسم الإسلامي يكلفها ، وغير ممكن تحقيقه لا تاريخياً ولا عملياً ، وهذا يجعل نجاح التبشير بالنصرانية محدود إن لم يكن مفقود حتى في حال الإحتلال المباشر

    المعتقد اليهودي خطره مفقود إلا من خلال نشر الفساد والإلحاد ، لأن المعتقد اليهودي بطبيعته متقوقع على نفسه ، لذا لا نسمع عن تبشير باليهودية ، وهذا ربما من الأمور التي جعلت الشعب الفلسطيني متماسك وإن كان يتبع للدولة الصهيونية من الناحية الإدارية والاقتصادية










    بالنسبة للرفاهية المذكورة في المقال
    الرفاهية لن تكون إلا بشرط وحيد ، وهو نجاح التحول نحو التغريب والذي خرج للعلن في عام 2015 م ووقعت عليه الدول العربية
    بمعنى أن تكون الشعوب العربية نسخة طبق الأصل من الشعوب الأوربية ( الثقافة المتحررة ) وتسويقها من خلال قوانين صارمة ترعاها كل دولة عربية وتجرم من يقف في وجهها باسم الدين أو الأعراف ، وكون الشعوب العربية بطبيعتها شعوب إستهلاكية ، فلم يبقى إلا أن تكون ثقافتها غربية ، وبذا تكون انفصلت عن دينها وتراثها انفصال تام كمثيلاتها في أوربا ، وتصبح الحياة حياة بهيمية ترعاها الرأسمالية الأممية

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •