Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: فسبكة مسائية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124

    فسبكة مسائية

    لا ادري اي شيطان يدفع بذكريات شبابي في مخيلتي هذه الايام.. فجأة قفز سعدون جابر في دماغي وبدأ يغني "عشرين عام انقضن وانت اللي ناسيا"... اصابني الخرف فاصبحت اتفرج على "جزيرة الكنز" وصديقنا القبطان سيلفر... ومدن الذهب الغامضة وصديقانا استبان ومندوزا، بل وغصت في اعماق الذكريات لاستخرج "بيبيرو والنسر الذهبي" .. تذكرت زملاء الدراسة، ومر شريط ذكرياتي ليحط أخيرا في الساخر....

    كنت قد تركت الساخر في 2011 في بداية ما كان يسمى وقتها الثورة السورية -باعتبارها الآن اصبحت شيئا لا مسمى له ضاعت فيه دماء الشهداء لصالح الاصفر اللماع-
    لم يستطع الفيسبوك ان يعوضني عن الساخر ، فهجرته بسرعة بعد عامين لاحساسي انني اصبحت احاور نفسي عليه خاصة وانه مرتبط بمتابعين هم اساسا من زملائي واصدقائي وبالتالي اصبحت نقاشاتنا لمنشوراتنا "فض عتب" باعتبار اننا نعرف سلفا آراء بعضنا في ما يقوله البعض الآخر..كما ان فيسبوك ليس منبرا حرا ، فآلاف العيون تصطاد العابثين بامن ابونا الروحي تحت مسمى حرية التعبير ..

    ما رأيته عند دخولي الساخر كان مروعا، الساخر اصبح عجوزا بالي الجسد والملابس، يكاد لا يأتيه من المواضيع ما يقيم به أوده، اللهم الا من المخلصين له الذين اصبحوا ينفخون فيه اي موضوع.. اي موضوع او رد او خاطرة عله يعيش.. تماما كمدخن من العيار الثقيل يحاول اجراء تنفس اصطناعي لرجل عجوز مصاب بجلطة قلبية ...فلا هو اعطاه هواءا نقيا ينقذه به، ولا العجوز تخلص من رائحة الدخان ليموت بسلام

    من يعرف الساخر عندما انضممت اليه في 2004 يدرك بهجته ورونقه وحلوته وطلاوته.. ويدرك كم هو مؤلم ان يصبح الحال هكذا ..

    لعله لم يتبق لهذه السطور من قارئ ...
    ..
    ..
    ..
    ..
    ولعل هذه ميزة لا أجدها في فيسبوك.. حيث لا بد لكل منشور من قارئ...حتى ولو كان منشورا على حساب مهجور ليس له اصدقاء ولا يسمح الا لاصدقاءه بقراءة منشوراته..هنناك قارئ ما.. قابع خلف كمبيوتر ما، يقرأ كل شيء..

    ساحاول الشخبطة هنا... كعجوز متقاعد وجد مقهى شعبيا لايزال يطرب لاغاني ام كلثوم، في حين انجرفت بقية المقاهي وراء "طنطنات" الموسيقى الهادئة الرومنسية


    تصبحون على ساخر
    عُدّل الرد بواسطة كعبلون : 14-09-2016 في 12:57 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    جميل يا كعبلون ، كنت أفكرك مت الله يرحمك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    فيزيائيا ما زلت حيا.... اما غير ذلك فالله ورسوله أعلم
    آخر ما يخرج من رؤؤس الصالحين حب الرياسة

    وآخر ما يخرج من قلوب الثائرين..حب الدنيا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    تحت تحت تحت كمان .. أيوة هنا
    الردود
    2,342
    التدوينات
    16
    لازلت عند رأيى :
    المستقبل للماضى ، و إلا ما معنى الخلود !
    ..
    لم نكن فى جلسة زرقاء حين تنبأ صاحبى الساخر بمستقبل باهر للبنت الجديدة أم كلثوم حتى أنه زعم باكتساحها قريناتها من نفس الفئة العمرية كنانسى و شيرين مثلاً

    و قديماً قلت هم فقط يجربون الفيس و تويتر و سيبقى الساخر لكل طالب طرب
    مرة أخرى : المستقبل للماضى الجميل ، كل المطلوب هو استثماره بعيداً عن البورصة و الأسهم و السندات و خرط المكاسب الشخصية المحدودة

    عود حميد يا كعبلون يتزامن مع تجنيد دفعة جديدة من المتطوعين الشهداء فى المقصب
    ..
    ما السخرية إلا كشفٌ لظلام .. أو تكريسٌ لعتمة
    وبين هذا وذاك .. زلـة قلم
    وانت وحظك
    فدعنى أسير على رأسى .. لأتـقـيـأ الحياة

  5. #5
    ساحاول الشخبطة هنا... كعجوز متقاعد وجد مقهى شعبيا لايزال يطرب لاغاني ام كلثوم، في حين انجرفت بقية المقاهي وراء "طنطنات" الموسيقى الهادئة الرومنسية
    فلتفعل، فهناك سمِّيعة قدامى لا زالوا يبحثون عن الطرب الأصيل
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ليتني هنا
    الردود
    399
    ما زلت مصراً ان اشتري تذكرة مع انني اعلم ان الدخول الى حفلات الطرب اصبح مجاناً...
    كعبلون .. عوداً حميداً
    حتى الشوارع إن خلت تبكي لنا.. آه كم يقسو الوطن..
    آه الشوارع كم تضيق!!

    آه من طيب التراب إذا رحلنا.. آه من وجع الشوارع
    حين ينساها الطريق..

    ...................

    وأذكر صديقي وحدتك.. لا صوت إلا صوتهم..
    فهنا صديقي لا صديق!

    إذكر صديقي وحدتك.. فهنا صديقي لم يعد..
    إلا البكاء لنا رفيق...!


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    للكتابة في الساخر رهبة لا تدانيها الكتابة في فيسبوك.. شيء كحضور حفل لموزارت مقارنة بحضور عرس شعبي لاحمد عدوية
    قد نفقد لياقتنا الادبية بسبب البعد، خاصة انه من الصعب ان يشعر الانسان بكل هذه التناقضات ثم يخرج من عباءة الغيظ ليصوغ الحسرات والاحساس بالظلم والغدر نصا ساخرا
    آخر ما يخرج من رؤؤس الصالحين حب الرياسة

    وآخر ما يخرج من قلوب الثائرين..حب الدنيا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    الرّف
    الردود
    85
    أنا أيضا افتقد الساخر وأحيانا افتقد الكتابة*
    وارغب كثيرا ان اكتب للا أحد لكنني لا اجد ما اكتبه
    كما لا اجد ما أقوله في الواقع
    هذه الحياة يمكنها ان تكون ثقيلة جدا عند حد ما .
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    الردود
    12
    إذا كنتم تفتقدون الساخر حقيقة، فلماذا لا تعودون إليه جميعاً من منافي الفيس وحواري تويتر؟!
    أعلمُ أن الرغبة جامحة، وأنكم تحتاجون إلى الذين يقول لكم "ها قد عاد الساخر" كي تطرقوا الأبواب من جديد، وكي يُخاطبكم بوفائه الأزلي "أهلاً بك يا وجه الكتاب .. ويا كتاب الوجه".
    لكن كما قال غسان: لماذا لم تطرقوا الخزان؟! لماذا؟ اطرقوه فحسب، وستجدون الساخر -بكم- كما كان في روعته.

    فسبكة جميلة يا كعبلون، وإن كانت على الرصيف مؤقتاً
    كُن بخير، وبانتظار البقية.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    الرّف
    الردود
    85
    انا لم أغادر أصلا كل ما في الامر انني فقدت القدرة على الكتابة لأحد !
    أتواجد هنا غالبا واظن ان الجميع مثلي
    شيء ما فقدناه او فقده هذا المكان ولا نستطيع تجاوزه
    أظن انني سأحاول الكتابة كما كنت افعل دائما .
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •