Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وزير الشمس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    653

    وزير الشمس

    وزير الشمس


    الأرق داء الصادقين!
    حسنًا ليس دائمًا, أحيانا هو داء "المديونين"
    أنا لست من هذين النوعين ولكني أشعر بالأرق كثيرًا فأستخدم طرق الغرب كعد الخراف في حربي ولا أفلح لأن خرافي التي أتخيلها لا تهرب, فأروي لنفسي قصة عن وزير للشمس والذي هو مسؤول عن انارت المدن كل يوم بالشمس ومتابعة حالتها وحرارتها وشروقها وغروبها حتى جاء اليوم الذي أغلقت فيه ولم تعد تعمل, فغضب الوزير لهذا الأمر وصرخ على سكرتيره ماجد وأمره بأن يجمع له مدراء الأقسام كلهم, فأخبره ماجد أن الدوام انتهى ولا يوجد أحد في الأقسام ويجب عليه الانتظار الى يوم غد, ثم هرب ماجد من مبنى الوزارة وغضب الوزير.

    موحشة تلك المدينة, الناس لم ترى الشمس منذ يوم كامل والسواد عم كل شيء فأصبحت أرض خصبة للصوص فهم يعملون على مدار 24 ساعة,
    أصوات الإنذارات تعم المكان, الشوارع متوقفة لخروج المزارعين يناشدون وزير الزراعة بأن يجد حلًا قبل أن تهلك المحاصيل,
    تقف سيارة ماجد في ذلك الزحام وهو يستمع لبرنامج "نقاش عميان" في الإذاعة والذي يستضيف وزير الزراعة ووزير الطاقة الذي يتحدث بعنف ويقول: أن الدولة لن تقوى على هذا الاستهلاك من الطاقة سوى لثلاثة أيام وأن الكهرباء ستتوقف بعد إغلاق الشمس ويجب أن يحل هذا الموضوع سريعًا فيرد عليه مقدم البرنامج: أتقصد أننا سنعود لزمن الخيام فيرد عليه عدنا بالتاريخ وسنعود بالحياة إن لم تعمل الشمس مجددًا

    ثم يأخذ المقدم اتصال من رجل بسيط فيعرف عن نفسه ويقول: مرحبًا اسمي سامي! نحن لا نحتاج هذا التعقيد كله يجب أن يتجرأ أحد ويشغل مفتاح الإضاءة للشمس فقط !
    فيقاطعه المقدم: يعني الموضوع تشغيل مفتاح بس يجب أن يحاسب من أغلقه أولًا ولو كان بهذه البساطة لما احتجناك لتنورنا بأفكارك, فيضحك الوزيران ويغلق المقدم الخط ويطلع فاصل ليشرب الماء بعد أن أغضبه هذا المتصل ويغلق ماجد الراديو فقد وصل لبيته.
    دخل على زوجته الخائفة مما حدث للدنيا, فيحاول أن يهدئها ويصبرها وأن يأخذ بخاطرها ليزول هلعها, فتصله رسالة من وزير الشمس يأمره بالقدوم لقصره لاجتماع الوزراء فيه ليجدوا حلًا لهذا, يودع ماجد زوجته ويتجه لقصر الوزير وقبل أن يصل يسمع صراخ الناس في الشارع فيوقف سيارته وينظر للمدينة التي بدأت تنقطع منها الطاقة أيضًا, فلا كهرباء تعمل ولا جوالات ولا حتى إذاعات الراديو

    أكمل طريقة ولما وصل فتحت له الأبواب فتجاوزها حتى لمح القصر من بعيد, الغريب أن الإضاءة والكهرباء لم تنقطع عن القصر, دخل فوجد الوزراء كلهم مجتمعون فتساءل مباشرة: لما انقطعت الكهرباء عن المدينة وقد قال وزير الطاقة أنها ستعمل لثلاثة أيام أخرى؟
    فرد الوزير: يجب أن نحافظ على ما تبقى لنستطيع أن نعمل على إعادتها للناس لهذا قررنا أن نقطعها عن المدن كلها ماعدا منازل الوزراء الى أن نجد حلًا لهذا.
    فقال ماجد: لكن الناس في خوف وفي صراع وسينهب بعضهم بعضا, فالمال لن يعد ذا قيمة كالأكل والغاز والبنزين, وكل من خاف على أهله ولم يستعد لهذا سيسرق من غيره,
    قاطعه دخول أحد الرجال التابعين للخدمة الاجتماعية وهو يقول: يا أصحاب المعالي الناس تقتل بعضها بعضًا, المحلات كسرت أبوابها وسرقة بضاعتها, النساء تصرخ والأطفال تائهون, والشوارع بدأت تتوقف الحركة بها بسبب السيارات التي انتهى منها الوقود ولم تجد أماكن لتعبئته مجددًا.

    يرجع ماجد ليتحدث وهو يصرخ: زوجتي من هؤلاء الناس وأنا لا أعلم الان عن حالها شيئًا وأنتم لا تشعرون بالألم والخوف الذي أعيشه كواحد من هؤلاء الناس فأهلكم وقوتكم ما زال بخير, والأمور جيدة في قصوركم فلما لا تشعرون بنا؟
    فيقف وزير الشمس ويصرخ عليه: أخرج ولا تعد حتى أمرك بهذا, سيكون بعد الاجتماع حسابي معك حتى تتعلم الأدب في الحديث والخطاب.
    خرج ماجد لصالة القصر وأُغلق الباب ليستكمل اجتماع الوزراء جلس فجاءه ابن وزير الشمس ذو العشرة أعوام فسأله ماجد بلطف: كيفك يا بطل, فأجاب الطفل بخير
    فقال له ماجد: شد أمرك وأتبع العلم أريد أن أراك حين تكبر وزير كأبيك, رد الطفل: سأكون! "بابا" وعدني أن أكون وزيرا لمن أكبر وقد أخذني للعمل معه قبل يومين ورأيتك هناك
    فقال له ماجد: نعم أذكر أني رأيتك ما رأيك في مكان العمل؟
    فأجاب الطفل: تافه لو لم أغلق زر الشمس لقتلت من مللي!
    فتح ماجد عيناه بشده وأخذ ابن الوزير من يده يجره حتى أدخله في صالة الاجتماعات التي ضجت بالصراخ بين وزير يأمره بترك ابنه وأخر يوبخه على دخوله وأخر يهدد بسجنه فصرخ ماجد: هذا من أغلق زر الشمس!
    فسألوا الطفل فأقر وأعادوا طرد ماجد خارجًا!

    بعد يوم من هذا أعاد وزير الشمس تشغيل المفتاح
    ونشر بيان في الصحف: بأن الأمر تم بعد تشكيل لجنة تحقيق فيه والتي اكتشفت أن زر الشمس قد تم إغلاقه من قبل موظف في الوزارة اسمه ماجد بتخطيط مع سامي الذي اتصل بالإذاعة, وأن الشكر لله ثم لجهود القائمين على هذا العمل.

    فمات ماجد وسامي في السجن بعد عشرين عام في فترة تولي ابن الوزير الوزارة, فزاد أرقي ولما نمت حلمت بكوابيس وهذا هو دائي.
    وترجون من الله ما لا يرجون

  2. #2
    ليته يعثرون على من أغلق زر شمس العرب
    ويعلنون أنه تم تكوين لجنة تحقيق وتم إعدام من قاموا بهذه المؤامرة الكبيرة
    لكن لو فعلوا؟ يا تُرى من سيكون المتهم، هل الحكام أم رجال الدين الفضائيين، أم أهل الجهل؟

    تحياتي لك.
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    أحاول أن : الجنة !.
    الردود
    1,802
    رائعة ، أحببتها .
    الإنسان الحر يتحرر من الدنيا بعبوديته لرب الدنيا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    لم يعد بالإمكان ترك عبارة تشير إلى أن هذا النص مكانه التاسع أو شيء من هذا القبيل ..
    فقد اقتصروا الساخر في الرصيف وهذا المزاج من إدارة المنتدى ينم أن التاسع لم يكن قوام الساخر كما يدعّون ..
    لقد كان في الطليعة لعدة سنوات .. الأمر أشبه بإنزال الاتحاد من صدارة الدوري وإحلال الهلال محله..
    قد يقول قائل أن الهلال يستحق وقد يقول آخر لعنة الله عليك وعلى هلالك .

    بالمناسبة وجدت لك مقالا مكتوبا في أحد الصحف الإلكترونية التي لو كانت على قدر من الشهرة لما نسيتها ..
    آمل أن تراعي أدبيات المهنة وأخلاقها بقدر مراعاتك لضوابط النشر وأن تصبح من النخب الذي يشار إليها
    بالبنان دون الوسطى .
    ثم تقبل مروري كشخص من فرط توقيره لك لم يعد بحاجة لوضع أمنياته القلبية ..
    ثم إنه لــــــــ هبي كرسمس أخي المسلم .
    وأحلم يا أمي أن أعض بأصل شجرة حتى يدركني الموت وأنا على ما أتمنى..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    653
    الجلوس على الرصيف شيء جيد خصوصًا لمن هم حولي أخي مزار
    مازلنا نجلس على "المركاز" كل عصر في حينا ويجتمع معنا جيراننا لنكذب على بعضنا ونشتم بعض العرب حتى يسكتنا الأذان
    الرصيف مكان جيد حتى للاتحاد فهو نال ما يستحق هذا مكانه في جدة ويجب أن يبقى هذا مكانه.
    بالمناسبة لقد تعبت وأنا أبحث عنك وعن اسمك أو عن حبرك أين يرمى في خانة 120 حرف فلم أجدك, ربما تفضل الستر للأن وربما أنت تحاول أن تثبت أن الغريب أجمل من القريب, بهذا أو ذا كن قريبًا ولا تبتعد عنا.

    وأهلا بكما غدير وأنستازيا
    وترجون من الله ما لا يرجون

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •