Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    60

    Post ما أجمل ان تكون ساذجا !!

    ما أجمل ان تكون ساذجا !!
    هذه هي الحقيقة.. في زمن أصبحت كلمة (ساذج) هي المدخل لعالم الأنقياء الأصفياء !!
    كنّا في صبانا العامر بزهور الفطرة.. نتسابق نحو براءة الحقيقة..
    ولكنّا أصبحنا مع تقادم الزمن.. عالة على كل ما هو حقيقي !!
    مبتوري الفكر من هول ما نرى و ما نسمع وما يتشدّق به السذّج.. أصحاب السيادة !!

    كأنّ العالم أصبح مسرح لدمى العرائس..
    أرجعونا الى العقود البائدة الملتفحة بالضباب..
    نسير في سراديب الظلام.. نقتات على فتات الإعلام الزائف

    تارة.. يسقط صاروخ من شجرة تفّاح على أطفال يلعبون لعبة الإستخباء.. فيمزّق أشلائهم..
    فيخرج الإعلام مصوّرا الحدث بعد تنظيف الدم وتزيين الأطفال على أنّهم نائمون.. تحت نفس الشجرة التي إستلقى تحتها العالم نيوتن..
    حينما باغتته التفاحة واخذته على حين غرّة واصبح منارة للعلماء..
    فقد إختاروا هذه الشجرة بعناية.. لجلبب الحظ لمستقبل الأطفال..
    فتزيّن الشجرة بالأضواء.. ويأتي بابا نويل الجدّ الحنون بعربته التي تجرّها الغزلان الستّه..
    فيضع الهدايا على جثث الأطفال.. و ينصرف بهدوء.. آملا أن ياتي الصباح عليهم فيصبحوا فرحين.. مبتهجين بالعيد.
    فيفرح الجميع.. وتأخذنا جميعا اللحظة.. فنأخذ الصور التذكاريّة في المكان و خلفنا جثث الأطفال.. ترقد بسلام !!

    وتارة أخرى.. ياخذنا الحنين الى الوطن.. فنرجع الى الذكريات.. لكن للاسف لا يوجد لدينا في الأرشيف شريط ذاكرة الوطن..
    لإننا هجّرنا قبل الولادة وقبل إستقرارنا في الأرحام.. فنرجع الى الصور.. فنرى المسجد المستطيل القديم منذ الأزل.. فنحنّ الى صلاة فيه..
    فيخرجون علينا ببراءة الأطفال متمسكنين وممسكين بصور الهيكل.. ويقنعوننا بإننا اضعنا المكان.. لضعف مغذّي الذاكرة.. و يرشدوننا على بعد أمتار الى القبّة المضلّعة الذهبية..
    فنرجع الى الذاكرة والصور المنتشرة حول العالم وفي مخيّلتنا.. فنشهد بصدقهم.. فيسمحوا لنا بصلاة وداع تحت الصخرة.. مربتين على أكتافنا..
    وندعوا لهم في صلاتنا على من عاداهم.. لانّهم أرشدونا الى ضالّتنا.. فما أجمل أن تعيش جنبا الى جنب مع قوم مسالمين.. غايتهم السلام
    فنضيف الى مخيلتنا الشمعدان المتلاليء الى جانب الصليب الذي يعانق الهلال.. هو ذا السلام !!

    وتارة أخيرة.. أحاول أن اثقّف نفسي.. لازداد صلابة بالعلم.. فيقع ناضري على كتاب ابنتي في الصف الثامن (ب)..
    فأقرأ في درس.. مصدره رواية لكاتب رشح لجائزة نوبل للسلام الفكري (الأدب) - وقد كانت معلّمة صفّهم أوصت الطالبات بقراءة الرواية من مصدرها الأصلي -
    فأنبهرت بالوصف الرائع والعبارات الجميلة.. فرجعت للبحث عن تعليقات المثقفين -معتدلي الرأي- في الرواية..
    فأكتشف أن ثلث الرواية مضمونها الجنس والافتخار بالفحولة.. إنّها الثقافة بعينها !!


    فأستغرب هيجان النّاس إثر تعديل المناهج لانّهم نزعوا من الفتاة المتمدّنة حجابها - رغم أنّها خلعته بإرادتها بتغيير معالمه - ووضعوها في الكتاب.. ولم يعلموا عن أمر الرواية !!

    صدّقوني.. لقد مررنا بمراحل عديدة قبل أن نصل لمرحلة فقدان الهويّة .
    صدّقوني.. لقد مررنا بمراحل عديدة قبل أن نصل لمرحلة فقدان الثقة بالنفس والآخر والهزيمة النفسيّة.
    صدّقوني.. لقد مررنا بمراحل عديدة قبل أن نصل لمرحلة زعزعة ثقتنا بثوابت الإسلام وقيمنا ومبادئنا.

    صدّقوني.. العلم قبل العمل بالكتاب.. سيبعث الأمل.. بولادة فطرة جديدة تقودنا الى قيادة الأمم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    60
    اخي shosho
    جزاك الله خيرا. .. لمرورك الكريم..
    دمت بخير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    185
    جميل ماكتبت ، اسطر هادفة ومراميها صائبه ...

    قال الله تعالى ( وإن كثيرا من الناس لفاسقون ) اي خارجون عن طاعة الله فيهم محاداة للحق ...
    الاعلام اكثر مايبحث عنه الإثارة ليكون فقاعة كبيرة تثير خفاف العقول ، اسال الله ان يجعلنا من المبصرين اولي الألباب
    بين الخيول وأعنتها ،، وبين الاوراق والقلم
    معنى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    60
    اخي معنى..
    ان ما نعيش من واقع مرير.. طغت فيه المادية على معظم نواحي حياتنا..
    هو الذي اوصلنا الى حافة التهلكة.. واصبح الفكر يباع ويشترى عند بعض الفئات

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    60
    اختي انستازيا..
    جميل ما لخصت به حال الاعلام..
    و دوره في قلب الموازين.. وقلب الحقائق حسب رجاحة الكفة وبالقوه..
    و مسيلمة الكذاب سيكون احسن حالا منهم عند تطاير الصحف.. هؤلاء المنافقين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    147
    مؤلم كالحقيقة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    60
    نعم.. اخي ياسين..
    الكذب والتضليل.. مؤلم..
    و الحقيقة.. اكثر ايلاما..
    لكن ان تبدأ متأخرا في فهم الحقيقة.. خيرا لك من لا تفهم..
    وتعيش وتقتات على فتات الاعلام الزائف

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الردود
    1
    التدوينات
    2
    بصراحه مؤلم ماتم الحديث عنه في موضوعك وماهو يحاكي اخبار الإعلام وتصرفاتها في وقعنا الحالي.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المكان
    قوقل
    الردود
    1
    التدوينات
    1
    طاري السذاجه
    أصبح الساذج والتافه والغبي ومن يبحث عن الشهرة يبحثون عن رزق لهم ووظيفه لمستقبلهم .

    البعض الآن وجد طريقه سريعه للثراء السريع ، يعني الشركة الأم للسذاجه .
    احترم الي يحترمني ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2017
    الردود
    2
    ياخذنا الحنين الى الوطن.. فنرجع الى الذكريات.. لكن للاسف لا يوجد لدينا في الأرشيف شريط ذاكرة الوطن..

    ان لا يكون لنا ذاكرةٌ لوطن خير من ان يكون لنا ذاكرة مثقوبة بوطن.. سحقا لذاك الفقد الذي لا يندمل!

    حتما نص رائع!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 2 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 2 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •