Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,118

    لدواعي الحياة .. تمت كتابته .

    .
    .
    .


    ( ماذا يعني أن تشيخ ؟ )
    سؤالٌ مزاجه ؛ تجربة , والتجربةُ تحصد أصحابها بعد أن زرعهم ؛الطريق الأول !
    والحياة كلما نضج جلد لها ؛ نازعتها التجربة ؛ شرفها ؛حتى تغويها وإن حدث ..كشفت عن ساقي الحقيقة !
    وعودا على بدء فــالتجربة تورث الشيخوخة :
    وأن تشيخ يعني , أن تمل من التحديق , وتُبطئ حتى تقف كماء في حفرة ,
    أن تقف, أن تبصر جيدا , ولا أعرف وقوفا إلا ويحمل الوضوح على يديه !
    والشيخوخة تورث خمول الذهن ,وتلعن المزاج , وتجعل ردة الفعل سريعة كنبضة !
    أن تشيخ ؛ أن تأكل الأسئلة من رأسك حتى تتركه جوابا ! بئره قاع , قاع , لا سطح هنا !
    وأن تحمل الحقيقة ميزانا فوق رأسك كناقوس, وبينما قلبك المندفع كخوف يرفع سبابة النهاية !
    والعصا ـ أختك ـ تحدودب مقلدةً حنية ظهرك.

    أن تشيخ , أن تهرم, والهرم ,سيد الإجابات؛ لا يطرق بابا حتى يغسل المسافة, ويجعل الأماني رذيلة, يوجب التطهر منها ,
    ويرفق بالبسمة وخزة في القلب , ويجرد الفم أسنانه ...
    لتظل الضحكة حسيرة حذرة, الهرم يُنهض الموتى تلو الموتى في الصدر حتى يحيله مقبرة هائلة .
    يجمع البيوت التي كانت يوما واقفة على أقدامها , مكسورة كظلال الأشجار اليابسة ,
    أصواتها تسربت , ناسها ماتوا , أقفال أبوابها , تؤدي مشهدا فنيا , تلقطها فتاة بكاميراتها لتضمنها ( انستجرامياتها , وسناباتها )
    نتجول على حافة الهرم فلا نجد إلا أقاصيص
    وحكايا , طقوس , وحسرة , حسرة , لا يمكن مضاهئتها بشيئ يفوتنا اليوم ,
    فالفوات هذا لا يمكن إعادته , لذا يظل يسحب بركانا حتى يخرج فحيحه بآهة مختلطة بتنهيدة .
    والإنسان خُلق ليكون ماشيا .. تركض الصور حواليه وينزع منها ما يمسه ..
    لذا تظل العجائز في المجالس قصاصات لآثار الماضي وحكائات .. لا يمكنني أن أنطق (جدتي ) إلا وتحضرني سيول القصص التي روتها لنا
    ممتلئة الآن بصورة جدتي الأكبر رحمها الله , كبر عمرها وجايلتها أعراض الخرف ,
    وكل ما أتذكره أنها تنسانا كلما مر الوقت بعد أن كانت تستقبلنا وتودعنا عند زيارتها .
    كبرت كثيرا حتى صارت صامتة , صوتها خفيض للغاية , وهذا ما يسوءني أننا نمضي لأجساد تلو أجساد قد لا نرضى عنها
    كما كانت جدتي الأخرى تخفي فمها الذي تساقطت أسنانه .
    الورق المصفر لا يعود للشجر ولو كانت أحلام العودة تبني سلما عاليا .


    .
    .
    .
    .
    ,
    .

  2. #2
    وأن تشيخ تعني..
    أن تمل من النظر إلى الحياة فتعطيها ظهرك وتتأمل الإتجاه المعاكس، حيث العالم الغامض القابع تحت التراب،
    ومثلما صنعت صورًا خيالية لسكان ما فوق التراب، تبدأ في صناعة حياة خيالية للموتى، ولا تنسى أن تعطي نفسك فيها دورًا بارزًا، تبدأ في صياغة أمنياتك وأحلامك التي تزعم أنك ستحققها في ذاك العالم، وتحاول بكل ما أوتيت من إيمان أن تكوّن ثروة من الأعمال الصالحة التي تؤهلك لإشغال مكانة مرموقة هناك، فكفى أنك عشت صعلوكًا في الدنيا، وحط عليك كل من عرفتهم في حياتك.

    أن تشيخ هو أن يتحول هذا العالم برمته إلى نقطة لا تُشبع نهم كلمة "بح" لقد نفذ كل شيء صالح للإستخدام الحياتي في هذه الحياة.
    أن تشيخ هو أن تقرأ مثل هكذا موضوع فتشعر أنك تودّ لو تركل كل شيء وتذهب بحثًا عن حفرتك التي تنتظرك منذ الميلاد.

    ثم إنه ولأنه اشتقنا إليك يا بافاريا..
    أتمنى لكِ عامًا سعيدًا وجميلاً.
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,118
    .
    كانت قارورة عطر
    وانتهت
    وبقيت الذاكرة
    ترش عليّ من ذكراها
    ما يعتصر القلب
    ماضي صار بعد الخضرة صحراء
    جانب القلب يا (إنستازيا ) صار أصفرا يابسا
    راح من راح
    وبقي بالروح عوسجة تنكت عليّ شوكها

    كانوا يمشون
    وبعد ما اعتكزوا .. رحلوا .

    طار الحمام.. وصمتت أهازيج

    وغشا الوادي الظلام
    وما انقشع إلا لصفرة الحقيقة .



    ما انفكينا عن الزيارة هنا الساخر بيتنا الذي لا ننساه .


    .
    ,
    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 2 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 2 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •