فهل تأوي الى وادي النبات الأصفر المتبوب

تطالع سيرة الدنيا ..... بوجه عابر مسلوب


فهل تمشي مع الماضي ....... وصوت البيد والأرياح


وتلقي في هبوب الريح ثورتنا لكي ترتاح ..........



انا حقا هنا أرتاح والوادي ككأس الراح


وأضرب في بعيد البيد في أفق المدى سوّاح



...........فاذْ أمشي تطالعني مسيرة شعبي المجروح


واذْ أَمضي أرى ارضا تموج بموتنا المسفوح


__________


هنا أمشي معي أحزان نفسي كي أسلّيها

وذاكرتي تهشّمني بكلّ مرارة فيها


فأَذكرُ مصرع الأبطال في شتّى نواحيها

واذ غرقتْ بلاد راح مركبها يعاديها


وكلّ مدينة .......قُصفتْ وحقّ حياتها مصلوب

فعيني أطلقتها البيد ......كلّ فضائها مغصوب


................


شعر/ عبدالحليم الطيطي

http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية




http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية