إذا كان الحقّ نورا.....


***258***إذا كان الحقّ نوراً ...






**1**قلت له لماذا ترحل ،،!قال: لقد يئسنا منهم ،،يأسا كبيرا ،،بلاد لا يصلُح فيها شيء وأَرحلُ حيث تُعرَف قيمة الإنسان ،،ومعرفة الإنسان القيّمة هي وطننا الآتي ،،فبالمعرفة الحَقّة والإيمان نبني لنا وطنا جديدا حقّاً














**2** هؤلاء يأخذون منّا كلّ شيء ،،القادر ،، لا يسكتُ عن ظلم ،،لا نسكتُ عنه إلاّ قهرا ،،ويصير سكوتنا ألَمَاً وعذابا ،،،فنحن أمّة تتعذّب ،،









**3*****إذا كان الحقّ نورا ،،فكيف تقبل أن لا يتمَّ النور ،،،يجب أن يَقرأ الناس كتاب الإسلام ،،الحقّ مِن حقّ كُلّ حَيٍّ فوق هذه الأرض ،،وإلاّ فالموت والحياة سيّان !!










**4**،،،كلّ شيء يفهمه العقل ليس غيباً ،،،أنا حقيقة موجودة بالنسبة للحواس ،،والله حقيقة موجودة بالنسبة للعقل ،،،،ومعرفة العقل أعظم من معرفة الحواس ،،،لأنها مبنية على الإستنتاج ،،،فقلم حبر كما قلت لك ،،،لا يمكن أن يكون وحده !









**5**كُلٌّ داع ٍ حسب علمه وظرفه ،،،المهم أن ينتشر هذا الفهم - أنّ الإسلام للجميع لأنّه الحقّ الباقي اليوم - وأحسن الدعوة وصْل الناس بالله ،،،وهذا يحتاج فكرا لا فقها وأنت صاحب تفكير ،،










**6**يُروننا صورة نبيّنا بأسوأ المناظر ،،وزانياتهم يضعن أوراق القرآن في أحقر الأمكنة ،،ويقولون حريّة تعبير ،،! وإذا أساء جاهلُنا - وعالِمُنا لا يُسيء ،،!- ،، يقولون : أنتم صعاليك الأرض ومُتَخلفوها ،،ويُحرَقُ مَن يحمِل قرآناً في بورما مع دولاب الكاوتشوك ،،ويُضرب حتى الموت في الصين الشيوعية ..! و في بلاد العرب يفضّلون حفْر رؤوسهم على السجود لغير الله


..هُم الغرباء ،،كأنهم في زمن بلال ،،كلّهم ينيرهم الحق ،،والأزمان لا تفعل ،،بل الإيمان ما يفعل ،،


..الحقّ هو ضالّة الإنسان الثمينة ،،مَن وجَدَه يقبض عليه في قلبه ،،كما قَبَضَ عليه سحَرَة فرعون وفَرحوا به ،، ،،فتصير الدنيا قليلة لا تساوي لحظة حُبّ لله ،،،!


..


غرباء ،، لأنّ الكافر يريد أن يتحرَّر من قيود الله ،،لاتزْنِ لا تسرق لا تغدر ،،!ولا يريد اتصالاً بخالقٍ يردعه عن الرذيلة !


..


غرباء ،، يصرخون في كلّ مكان ،،أنا مسلم أريد لحياتكم النور والفضيلة !وكُلّ العَالَم يحملون لنا السِياط ،،ومِن الله النور ،،فمَن يمنعه .....!!


..










الكاتب/ عبدالحليم الطيطي