Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    فوق مواطئ أقدامي
    الردود
    645

    هولاكو والعلقمي .. !!



    بسم الله الرحمن الرحيم

    ببدلة " أرماني " مصنوعة باليد ، وربطة عنق حريرية ، وحذاء "كاوبوي" صنع له خصيصاً من جلد تمساح – ربما كان أفريقياً- ، يعطي هولاكو الجديد إشارة بدء حملة التتار التأديبية لوالي بغداد الذي شق عصا الطاعة.
    ربما أكثر قليلاً ... ربما أقل قليلاً.... لكنها الحقيقة.

    العلقمي الذي خرج على النص ذات غرور وأحس أنه ربما أصبح رقماً صعباً يمكن المراهنة عليه – هو لا زال يظن لك ، وأنا أيضاً – وجد نفسه فجأة ضحية ألعوبة كبيرة أدركها – ربما متأخراً- ووجد أن أهون الحلول هو المضي في المغامرة حتى نهايتها ووضع الجميع أما الإحتمال الأسوأ الذي أخبرهم المستشارون أن احتمال حدوثه لايزيد عن احتمال توحد العرب.

    " إذا أردتم العراق ، فخذوه أرضاً بدون شعب"!! نيرونيٌ هذا الرجل .. تقولون، صريح حد الوقاحة هذا الرجل .. أعتقد. الرجل يعلم أنهم يريدون ترسانته المكونة من أسلحة لا قبل لأحد بها , وأهم من ذلك العقول العراقية التي تشكل العمود الفقري لبرنامجه المرعب.وهو يعلم أيضاً أن هذه الترسانة كانت الحاجز الوحيد الذي منع أسلاف " هولاكو دبليو بوش " -الذين كانوا لحسن حظ الكوكب لا زالوا يحتفظون ببعض عقل- من عزله من ولايته وقذفه في مكان سحيق. لذلك فمن السذاجة التوقع بأن حملة التفتيش الجديدة سوف تخرج بنتيجة ، فهي هدنة للعراق لكي يرسم خططه النهائية فلا عطر بعد عروس ، وهي بالنسبة للتتار استراحة انتظار لحلول شتاء الخليج. وعليه فالإجتياح المغولي –والله أعلم- قادم لا محالة ، لكن السؤال الكبير هو .... من سينتصر؟؟!

    علقمي ثان ، وثالث ورابع ........ ، يتبعون نفس الحكمة العلقمية أعلاه ولكن من وراء حجاب. فالشعوب لا تمثل لهم إلا دجاجاً يبيض ذهباً.كل دجاجة تبيض درهماً ، والدجاج كثير .. فتتحول الدراهم القليلة بقدرة البنوك المركزية إلى جزر ومراكب وتحيات سويسرية لا ترفع إلا لمن كان ذا قدرٍ عظيم.

    يخشون على ولاياتهم فيسمعون الكلام لأن من لم يلتزم بدوره قد يستبدل مع أول حركة للنقل في مراكز الولايات. والوالي مثل عود الكبريت لا يستخدم إلا مرة واحدة فعليه أن يزيد مدة اشتعاله لأنه إذا أنطفأ فسوف يكون مصيره سلة المهملات. هولاكو له مطالب ، والشعوب لهم مطالب .. وإذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع.

    التتار في المرة الأولى أتوا من الشرق وكان دمارهم قادماً من الغرب .. هم في هذه المرة آتون من الغرب ولن تكون بغداد هي النهاية سواء انتصروا ، او انتصر العلقمي الصريح.أفلا نستيقظ؟؟!
    رب كلمة تقول لصاحبها...قــلـني!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    1,885
    " التتار في المرة الأولى أتوا من الشرق وكان دمارهم قادماً من الغرب .. هم في هذه المرة آتون من الغرب ... "
    ودمارهم - بإذن الله - من الشرق !
    تحليل عميق نابع من رؤية أكثر عمقاً ليست بعيدة عن ابن رشد ..
    تحياتي .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    عيونك 000
    الردود
    343
    أعتقد انهم قادمون من الشرق والغرب والشمال والجنوب ؟؟

    فلم يبقى إلا أن ينزل جنود من السماء ليسأعدوا هذه الأمة المشتته جغرافياً
    ودينيا00
    !! ولكن هم يهأجمون من السماء ايضاً !!
    لم تتبقى جهة لنفكر فيها !!
    أعتقد أن الأنطلاق يجب أن يبدأ من المركز !!
    هل تعرفون مركز الأرض ؟؟
    فتىىى
    جفنه علّم الغزل *_* ومن العلم ما قتل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    الخليج العربي
    الردود
    19
    هل حقا هم وراء اسلحة العلقمي كما يقولون؟ أم وراء نفطه؟
    هل المقصود المباشر هو العلقمي أم "إضرب الربوطة تخاف السايبة"؟
    هل هي حركة لادخال شعوب المنطقة في"الديمقراطية"، أم اخراجهم من دينهم؟
    هل هذه هي الخطوة الأخيرة أم الاولى؟
    والسؤال لايزال "أفلا نستيقظ؟؟!"

    ابن رشد،
    نكأت الجرح الذي لم يندمل
    ويحك ........................
    هلا سكت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    خاتمة:
    ماذا سيكتب عنا المؤرخون

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    المدينة الفاضلة
    الردود
    270
    بالرغم مما قدمه التتار من دما للعراق خاصة والعرب عامة...بقيادة هولاكو..
    الا انني أرى أن تشبيه فشوش الابن بهولاكو... امر غير عادل..
    لا اقصد مطلقا (التطبيل) لهولاكو القديم لعنه الله..
    ولكنني أريد ان أوضح شيئا..
    هولاكو خصم تحس ببعض (الاحترام) كونه جاء شاهرا نواياه من بوابة الشرق تطابقت عنده النية والفعل عن محض ارادته..
    بينما فشفوش لا يعدو كونه (يويو ) في يد من بيدهم أقتصاد امريكا...


    استاذي ابن رشد...
    تقبل فائق الاحترام..
    آه من قلة الزاد.. ووحشة الطريق.. وبعد السفر

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المكان
    زحل
    الردود
    149
    كانت وصارت نقطة الالتقاء بين الموجتين بغدادا

    فأثارت طوفان مثل النمل بصواقع البين أمدادا



    كانت تلك هي الوقيعه البغدادية التي دمرت طوفان التتار الشرقي
    كانوا دولا
    كانوا متفرقين
    كانوا ثملين أكثر من الثماله نفسها
    لم يكن بينهم العهد المأمول بالمساعده
    لكنهم خالفوا كل التوقعات وكل التكهنات وأنصروا وانتصروا والناصر الله
    هبوا لها ...

    دع عجلة الزمن تنسلخ و تلون بشفافبه بالغه الموقف القديم مغلفا
    بالموقف الجديد والمعركه الأم

    هل واقعة بغداد ...هي أرمجدون المجد ...هل هي حرب الإزاله
    أن تكون أو لا تكون ..أن يعيش فكر ومعتقد واحد لفترة
    ماقبل خروج الشمس من المغرب

    هل هو نهاية العالم وزوال الحضارات

    تخيلوا الموقف
    أعواد ثقاب منتصبه وعلبة كبريت وبقعة زيت

    هل هذا التتاري الغربي العنيف الجاهل يحفر قبره بيده

    أو يحفر قبور العالم بيديه ...فعلا رجل مخمور بيده بندقيه

    عندما يغلف الماضي المستقبل وتخرج الرؤيه الشفافه

    لتعلمنا أن مداس الخيل لها صدى في صوت الثاملين أكبر من حد الثماله

    وتيقظهم ..لتحييهم ..عودوا كما كنا ..وتقع أرمجدون المجد.


    العراق أرض الثوره والثارات
    أرض الفتن أرض النعم ...الأرض الجنه والأرض النار
    منشأ الكون ونهاية الكون فيما يسمى بالعراق..

    العراق دمعة على خد الزمان الخطأ في البلاد الخطأ

    كانت سوء تقدير
    لم يقدروها
    بما تستحق التقدير

    أطعموها حتى انتفخت و سالت ألسنتهم حتى طعنوها ومزقوها

    العراق تلك العلامه الحمراء التي يخطئها القناصه...!!

    إلى اللقاء يابغداد لحياة أفضل ..لكون جديد
    لحياة أزلية ..!!

    برBR
    و إن نهزم فهزامونا قدما...
    و إن نغلب فغير مغلبينا
    وما إن طبنا جبنا ..ولكن منايانا ودولة ءاخرين
    إذا ماالموت رفع عن أناس كلاكله
    أناخ بءاخرين
    فلو خلد الملوك إذا خلدنا
    و لو بقي الكرام إذا بقينا
    فقل للشامتين بنا أفيقوا
    سيلق الشامتون كما لقينا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    فلسـطين المباركـة
    الردود
    1,494
    الاخ الحبيب / ابن رشد
    سؤالك الإجابة عليه تبدو للوهلة الأولى اكثر تعقيدا من السؤال .,, ولكن الجواب يكمن في أمر واحد بعد الإعتماد على الله الواحد القهار وهو ..

    سيقابل مواطنونا هذه الهجمات المغولية والهولاكية ,..فلا يوجد أي عربي أو مسلم يستطيع المراهنة على جيوش المهرجانات وقواد المسابقات والراليات والمراثونات إلى البيت الأبيض ,, فهؤلاء الجيوش والقادة قد وصل بهم الهوان والخذلان لحد التخمة .. ولربما نقول بأنهم اصيبوا بمرض الإيدز النخووي .. اي فقدوا المناعة للنخوة . بل يتآمرون علينا وبلداننا ومواطنينا بالنسبة لهم عبارة عن " شنطة " يضعون بها ما سلبوه من ارزاقنا ويطيروا بها لسويسرا إن لزم الأمر .
    وتذكر يا ابن رشد حرب الايام الستة العجاف حيث هُزمت ثلاث جيوش عربية أمام بضعة آلاف لأحفاد القردة الخنازير .. وبالمقابل تذكر صمود حفنة من مجاهدي مخيم جنين أمام الفين ومئتين دبابة وخمسة عشر ألف جندي مدججين بأعتى الاسلحة واشدها فتكا .. وبالمقابل تذكر " رمزنا " وهو في المقاطعة يستجدي اليهود ويشجب ويستنكر العمليات " الإرهابية " وتذكر - مواخير - طابا وشرم الشيخ وقمم القمامة العربية وما كان يتمخض عنها من رياح منتنة ..

    المراهنة على الشعوب بعد الإعتماد على الله .. واعلم أخي بأن شباب " البلاي ستيشن " - كما يتوهمهم الكثيرون - بأنهم هم انفسهم سيكونون على شاكلة الشيخ ابن لادن وخطاب بإذن الله .. فالخير فيَّ وفي أمتي إلى يوم الدين كما قال الرسول الأعظم عليه وآله واصحابه الصلاة والسلام .. وهؤلاء الفتيان المؤمنين سيلقنون هولاكو - بإذن الله - درسا لن ينساه .. فما النصر إلا صبر ساعة .. ولنا العاقبة بالخير بإذن الله .
    ستندحر جيوشنا وستتقوقع رموزنا وسيُلقى بهم جميعا في مكبات القمامة ..

    وسينهض فتياننا وفتياتنا وشبابنا وشيوخنا لمناهزة أعداء الدين وسينهض مشايخنا ومن هم على شاكلة الشيخ / عائض القرني واخوانه - حفظهم الله - .. فالشعب يعرف الضربة القاضية ... أما جيوشنا وحكامنا - فللأسف - لا خير يرتجى منهم لأنهم مقيدون ويرسفون في الأغلال وإنهم - ولعمري أقل بل أهوَن من أن ينالوا شرف تحرير مقدسات او الذود عن أرض أو عرض ..

    وشكرا لكم على هذا الموضوع الذي لا بد منه ..

    في الختام أدعو الله قائلا :
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين .. اللهم أفرغ علينا صبرا وكن لنا عونا وسدد رمينا ورد كيد أعدائنا ومن والاهم لنحورهم . اللهم آآآآآآآمين .
    مع تحيات
    أخوكم / جمال حمدان
    عُدّل الرد بواسطة جمال حمدان : 21-10-2002 في 12:37 AM
    ولستُ أبالي إن قراني واحدٌ
    .......... أو قراني وما افتهم مني أحد !
    ضقتُ ذرعا من فواتيري ولي
    ......... هاتف مقطوع من يوم الأحد
    موقعـــي الشــخصي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المكان
    (الكويت)
    الردود
    13,458

    الله المستعان يا أستاذي بن رشد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    الخـــــــــــبر
    الردود
    320

    Smile مرحبا...

    العزيز ابن رشد

    علامة استفهامك ... ربما تنتزع الأجابات من داخل افكارنا إنتزاعاً ...ومن خلال ما مرت به امتنا العربيه ..!!

    رأي المتواضع ان سقوط بغداد قد لايسر عربياً واحداً .... بل انه لا يسر بعض اعداء الأمه العربيه !!

    من المحزن ان نعود بكم لسنوات قليله ابان حرب الخليج " غزو الكويت " .. تلك النكسه العربيه التي هزت وجدان كل عربي مسلم !!

    هذه الوصمه المشينه ارتكبها ذلك العلقمي الأحمق .. وقبلها حربه للجار ايران لثمان سنوات او اكثر... والضحيه شعب العراق طبعاً ... حقاً إنه في واد وشعبه في وادٍ آخر !!

    وحينما تفتح التلفاز على قناة العراق العظيم .. تجدهم يصفونه بالمعجزه والقائد الخرافي العظيم .. وهو محرر الأمه ..وصاحب النصر في ام المعارك ...!!

    بغداد وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يابغـــــداد
    qqq

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    نقاط في غربة !
    الردود
    155
    السلام عليكم و رحمة الله ..

    اخي ابن رشد ..

    للوهلة الاولى .. توقعت الاجابه على تساؤلك او الرد على رائعتك .. سيكون سهلا ..
    و لكن ... عندما هممت بالكتابه .. وضعت يداي لاتكأ و اعيد القراءه ...
    سأقول الآتي ..
    النصر سيكون باذن الله حليفنا .. و ذلك لاعتمادنا اولا و اخرا على ذي الجلال و الاكرام .. القوي المتين .. فهو المستعان سبحانه ..
    و اما في الرؤيه الواقعيه .. للحاضر البائس .. للقيادات .. المقاده .. خلف هولاكو و اتباعه .. فاني .. احاول ان اجفف ادمعي في الخفاء لكيلا يرى احدا اني ابكي كل ما حولي .. و ذلك اذ نظرت لما حولك .. لوجدت ان القواعد الامريكيه و الجيوش الجراره تحيط بنا من كل جانب .. من الشرق و الغرب .. من بلاد الافغان الى السواحل في الخليج .. على مناطق الخليج المتمركزه في اماكن استراتيجيه .. الى جانب ابناء القرده و الخنازير .."اتوقع ان عدداهم يفوق اعداد جيوشنا اما العتاد فلا داعي لذكر الارقام" .. و ارض المعركه .. ٍستكون ديارنا .. و سترتوي بدماءنا و دمائهم .. و النصر حليفنا ان شاء الله .. .
    * مؤيدا الاستاذ جمال حمدان .. على مراهنته على الشعوب ..!

    ** و لكن السؤال الذي بدا ينساق في مخيلتي في الاونه الاخيره .. حتى رأيت بعيني .. سربا لا حصر له من الطائرات الامريكيه التي تقصف بلا هواده كل مكان و كل شئ بلا استثناء .. و لا تردد .. فما كان مني الا ان استيقظت على صوت الهاتف ..
    .. و السؤال الذي اردت .. اختصاره .. و الذي كان اول ما نتج بعد استيعابي بانه كان مجرد حلم .. "كم من الوقت يكفي هولاكو و طائراته .. كي يقيموا حدود الدوله الاسرائيليه الجديده .. و ينسفوا مذكرات "زعيم عربي راحل"؟...!


    اشكر لك روعة احرفك ..!
    و آمل ان تأخذ فضولي .. بصدر شرح..!



    اخيك
    محمد!
    و السلام

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    فوق مواطئ أقدامي
    الردود
    645
    بسم الله الرحمن الرحيم

    د.غبي..بإذن الله .. أحسن الله كما أحسنت ظنك بي ...

    فتى ساخر.. ولماذا لا تكون من مركز النفس ، ومعقل العقيدة .. لا تدع لليأس سبيلا إلى قلبك فهنا أحفاد الراشدين ... نارٌ تحت الرماد... حفظك الله

    راصد.. ليسوا وراء نفطه .. ولا يريدون الديمقراطية .. هي الحملة الصليبية الرابعة ... ألا نبصر :confused: .. حفظك الله.

    إيزيس ... وهو لم يكن أقل صراحة في بداية حملته على أفغانستان لكننا نتمتع بذاكرة إنتقائية نحسد عليها من أصحاب الضمائر الحية ... والأمر لا يحتاج إلى حكماء صهيون لكي يأخذ هذا القرار إنما هو تقاطع مصالح يدعم تحالفهم إلى حين، وعندما تتفرق بهم سبل المصالح سوف يكون اليهود الضحية الأقرب إلى قرن الثور الأمريكي المهشم.. حفظك الله.

    .....يتبع بقية ردود الأخوة الفضلاء
    رب كلمة تقول لصاحبها...قــلـني!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    فوق مواطئ أقدامي
    الردود
    645


    أخي محمد! .. تكفيك نظرة على أفغانستان العزة لتعلم أن الإيمان يصنع المعجزات .. أمريكا " بقضها وقضيضها " واقتصادها ودبلوماسيتها وإعلامها وابتزازها ... تتلظى على نيران المجاهدين الذين بالتأكيد ليسوا في عددها ولا عتادها .. وروسيا في الشيشان ليست بأحسن حالاً من عدوتها سيئة الذكر فهي قد علقت في مستنقع بركاني لن تخرج منه إن شاء الله إلا حطاماً... هذا الدين لا يراهن على الماديات واقرأ إذا شئت " كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله " ..
    سعدت كثيراً بوجودك هنا... حفظك الله


    العزيز/ مطارد سراب ... غزو الكويت كان مؤامرة أبعد كثيراُ مما نظن .. ولا أعتقد أن علقمي بغداد كان الجاني الوحيد ... المشكلة أن ما هو قادم بكل تأكيد لا يحمل لون الزهر .. حفظك الله.


    المجهوووول ... وماظنك بمن كان مع الله ... حفظك الله يا بعدي .


    اخي الغالي /جمال حمدان .. لا نختلف بإذن الله .. الشعوب هي من سيصنع يإيمانه ما لا تظنه حكومات" المادة" و"خطابات المرحلة " التي تظن أن كل هذا الخلق قاصر لا يستطيع أخذ قرار .. لكن الفجر القادم سوف يكون إشراقه ثوراناً.
    حفظك الله

    برBR ... بغداد كانت أبداً نقطة تحول التاريخ .. وهذا ليس ترفاً لأن تحول التاريخ يتم عبر الجماجم .. أختلف معك في أنها نقطة أخطأها كل القناصة ، أظن أنها تصبح هدفاً دائماً لكل الرماة حتى وإن كان المقصود غيرها.. لماذا ؟؟ هناك من قدرهم تحمل أخطاء الآخرين.. تحياتي.

    رب كلمة تقول لصاحبها...قــلـني!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •