Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 39
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151

    الرحيل .. والعودة .. والضياع

    أتطلع بشوق من نافذة سيارة الأجرة المتهالكة ، هاهو الطريق الضيق الموصل إلى قريتى المستكينة وسط الحقول و غلالات رقيقة من الضباب
    عشرون عاما لم تغير شيئا البتة ، لازال النهر الواسع على يسار الطريق يجرى فى رحلته الأبدية ولا زالت الأشجار تنتصب شامخة على يمينه
    وهاهم القوم الساعون خلف بهائمهم فى رحلة البحث عن أرزاقهم
    وصلت السيارة إلى مدخل القرية فترجلت وسرت على الدرب المعشوشب الجميل
    عند نهايته يقع بيت جدى العتيق ، وأمامه دكان العم سالم
    هاهو الرجل يجلس أمام دكانه وقد حنت السنون ظهره
    وقفت أمامه وألقيت عليه السلام فرفع رأسه و حدجنى بنظرة كليله ورد السلام
    قلت
    …. ألا تذكرنى يا عم سالم ؟
    …. من ؟
    …. أنا كريم ، كريم عبد الرحيم بدران
    هتف
    …. حفيد الشيخ بدران يا أهلا وسهلا
    احتضننى ووجهه ينطق بالدهشة ثم دعانى للجلوس وصاح بصبى دكانه لإحضار الشاى
    ….. أين أنتم منذ وفاة جدك يرحمه الله لقد أغلقتم البيت و لم نركم فى القرية بعدها أبدا
    …. إنها الحياة لقد سافرت للعمل بالخارج وقضيت سنوات طويلة متنقلا من بلد إلى بلد
    ….. ماذا عن والدك ؟
    …. لقد توفى منذ عشر سنوات
    ….. رحمه الله
    توجهت إلى هدفى مباشرة وسألته
    ….. أريد أن أرى ضرغام عبد الباسط
    ….. ضرغام !!؟
    ….. نعم …. هل لا يزال بالقرية
    ……نعم لا يزال موجودا
    ….. هل تزوج ؟
    أطرق قليلا وقال
    …. لا يا ولدى ، لم يتخلص من الذكرى أبدا
    …. وأين هو
    ….. ستجده فى مكانه الذى يجلس فيه كل يوم ، عند حافة النهر بعد جامع المارودى
    ….. حسنا سأذهب لأراه
    ….. لا بد أن تلبى دعوتى للغذاء ، لن أتركك تذهب إذا لم تعدنى بالعودة
    ما أجمل نفوسكم يا أهل قريتى الحبيبة ، كم افتقدت نقاء قلوبكم وأنا أصارع غيلان الحياة
    وعدته خيرا و انطلقت باتجاه جامع المارودى ، لا تزال تلك البيوت الطينية تحف الأزقة الضيقة من كل جانب ، ولازال الأولاد الصغار يعدون خلف الدجاجات وهم يتصايحون فى سعادة آمنة
    انسلخت من بين البيوت إلى فضاء الحقول الواسع ، ملأت صدرى بهواء طال شوقى إليه
    من بعيد لاح الجامع بلونه الأبيض ومئذنته الخضراء ، مررت به إلى درب حجرى يكاد يكون مظلما من شدة إحاطة أشجار عتيقة به ، التوى الدرب بزاوية حادة تخطيتها فوجدت نفسى أمام النهر الواسع ولمحته جالسا على صخرة أمام النهر وقد أولانى ظهره يتأمل الماء المنساب فى رقة وهدوء
    هاهو ضرغام رفيق الصبا والشباب ، رفيق المعركة والنصر ، رفيق الآلام والدموع
    إلى جانبه العكاز الذى لازمه بعد إصابته فى المعركة ، عاد البطل منتصرا ولكن بساق واحدة
    ولم تكن هذه خسارته الوحيدة ، فقد تلقى طعنة غادره عندما قتل اللصوص زوجته وهم يحاولون سرقة البقرة التى كانت كل ما تملك هى وزوجها الغائب على جبهة القتال
    عاد من المعركة ليجتر أحزانه باقى العمر
    بصوت مختلج ناديت
    ….. ضرغام
    التفت إلى بحركة سريعة وهتف
    …. من !! كريم بدران !!!!!!!!!!
    أستند إلى عكازه وقام فتعانقنا بشوق كبير
    جلسنا وأخذت بتأمله كم تغيرت يا ضرغام ، لم يبق من الأيام الماضية سوى لمعان عينيك الحادتين
    سألنى
    …. أين كنت وماذا فعلت طوال هذه السنين
    …. سافرت إلى الخارج ، لقد ضاقت بنا البلد الذى حققنا له النصر والإباء
    ….. وكيف كانت الأحوال
    ….. عشنا كمطاردين فى كل مكان ، فى كل بلد حططنا به عوملنا كمرض لا يرجى منه شفاء ، عدنا فوجدنا أرضنا تلفظنا أيضا ، لا مكان لنا هنا أوهناك
    ……. إذا أنتم أيضا دفعتم الثمن مرتين
    …… نعم ولم نجنى سوى الغدر والحقد والشماتة والسراب
    ….. هل رأيت جزاء النصر الذى جنيناه !! الجرذان التى اختبأت لحظة المعركة زيفت كل شئ وأنقلب الأبطال خونة منهزمين
    ….. لكن قضيتنا كانت عادلة بلا مراء
    ….. القضية عادلة ولكن لا عدل يسكن القلوب ، أنظر إلىّ لقد فقدت كل شئ ، زوجتى وطفلنا الذى كانت تحتضنه بين أحشائها وقطعة من جسدى و أعز الرفاق
    …. محسن عبد التواب.. لم يغب عن ذاكرتى أبدا مازلت أهتز كلما تذكرت إرتعاشة جسده الأخيرة ورأسه على صدرى ودمائه تدفق على التراب
    …. لقد كان أسعدنا حظا دفع الثمن مرة واحدة ولم يعش ليرى زمن بطولة الجرذان
    ……..
    تذكرت يوم عودتنا إلى القرية ، كان خبر وصول سيارة الجيش ببعض العائدين يزلزل القرية فيخرج الجميع مهرولين لمقابلة العائدين عند مدخل القرية ، باحثين عن أخبار الأولاد والأزواج
    كنت عائدا أنا وضرغام ، ارتمينا فى أحضان أمهاتنا وهن يجهشن ببكاء الفرح بعودتنا ولمحت أم محسن عبد التواب وقد توقفت تنظر إلينا بنظرة ضارعة تسأل عن وحيدها ، نكسنا رؤوسنا وجاوبتها دموع من قلب حزين
    ذهلت ورفعت يديها كمن يتقى طعنة قاتله ثم هوت بهما على خديها تلطمهما بعنف مروع وجنون
    تندت عيناى بالدموع للذكرى التى لا تمحى وأطرقت إلى الأرض
    انتبهت على صوت دقات منتظمة فرفعت رأسى كان يمضى مستندا على عكازه داقا الدرب الحجرى
    أخذت أرنو إليه وهو يبتعد رويدا رويدا ……. حتى غيبته الأشجار العتيقة و الضباب
    عُدّل الرد بواسطة مصراوى : 01-12-2002 في 03:15 PM
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    لا حياة لمن تنادي
    الردود
    656
    كعادتك دائماً أسلوب ساحر وجميل
    وسرد لأحداث القصة بشكل متناسق ورائع
    أحسنت أخي مصراوي
    والقاريء لهذه القصة يعيش وقائعها لحظة بلحظة وحدث بحدث
    تحياتي واعجابي لك أخي الحبيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    الردود
    136
    جميلة جدا ..لقد استمعت بها
    واني أسأل من سيدفع ثمن دماء الشهداء - لايعوض بالطبع -الذى راح من اجل لعبة سياسية او وسيلة لتضخيم جرذ
    العزيز مصراوي تحياتي لك ياصديقي.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    خارج المكان
    الردود
    339

    Thumbs up

    الجرذان اصبحت غيلان
    مالي أرى الشمع يبكي في مواقده ........ أمن حرقة النار أم من فرقة العسل
    من لم تجانسه أحذر أن تجالسه .......... ماضر بالشمع إلا صحبة الفتل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    في الساخر
    الردود
    4,034
    **

    -------->>> إستمتع بالقراءه

    فكره وأسلوب 100%


    شكر لك مصراوي ..


    كتبه الفقير إلى الله


    بشبوش أفندي :ss:

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    ولي وطن آليت الا ابيعه والا ارى غيري له الدهر مالكا
    الردود
    45
    انا نوام ....
    نعم .. وكثير هم النائمون مثلي ...
    ولكني احس باننا بدانا نتملل في نومنا وهذا يدل على قرب استيقاظنا ..
    وويل للجرذان التي تلعب في بيوتنا وتاكل (ما جمعناه بعرق الجبين) ..
    .................................................. ........................
    تحياتي لك مصراوي ..
    ننتظر منك المزيد والمزيد ..
    ولن يذهب الجهد سدى باذن الله ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    أم الدنيا
    الردود
    649
    في الزوج المفترض أنه سعيد أضحكتنا وبشكل غير عادي ..

    وفي الرحيل ... أبكيتنا ياصديقي دون قطرة ماء تنساب من عيناي وليتني أستطيع ..

    أن نضحك في الزوج السعيد ونبكي مع ضرغام والذي تعددت خسارته وهو يدافع

    عن الشرف والكرامة مرتين ... فأنت كاتب مميز وكل التقدير لك .

    للقصة جوانب متعددة .. وتحتاج للكثير والكثير للكلام والتعليق ... سبقني البعض

    من الأساتذة ... ولمست جُرحاً عميقاً في (((عشنا كمطاردين فى كل مكان ، فى كل بلد حططنا به عوملنا كمرض لا يرجى منه شفاء ، عدنا فوجدنا أرضنا تلفظنا أيضا ، لا مكان لنا هنا أوهناك)))

    ذكرتني بالقرية والبسطاء من أهلها ... ونسيمها العليل ... وأيام الصبى ...و...

    كل التقدير لك ياصديقي العزيز .
    السعادة الحقيقية تشعر بها وأنت تحاول إسعاد الآخر .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    أخى الحبيب شبعان
    كم يسعدنى تشجيعك الدائم لى
    ولا أخفيك أننى انتظر رأيك دائما
    أبقاك الله لى أخا غاليا
    تحية عطرة تشبهك
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    أرض الحرمين
    الردود
    6,026
    إنته بترطم عايز تئول إيه
    هه
    مش تبئى تيجي
    إنته مابتجيش ليه
    هه
    سلام عليكو

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    1,526

    Thumbs up

    الله...


    قصة جميلة جدا ومعبرة ..


    سلمت يمينك

    أرق وأعذب التحايا أخي مصراوي



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    اخى الغالى حرب
    تحية لك
    ودعاء للشهداء بأن يتقبلهم ربهم
    تحياتى
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المكان
    موجودة فقط .. في الخرائط !!
    الردود
    332
    العزيز مصراوي ..


    يا الله .. ما أروعها من قصّة ..

    تمتلك قدرة رهيبة في كتابة الحوار ..


    كل عام وأنت بخير alhilal
    نصف ما أقوله لا معنى له .. لكنني أقوله ليتمّ معنى النصف الآخر .. !!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    هنا....
    الردود
    1,175
    كل عام وانت بخير حبيبي:D:

    شوري عليك بأن تتجه الى كتابة القصة القصيرة أو الرسم على الجليد.....................والا وش الفرق بينك وبين اسامة انور عكاشة ؟

    ولا شي..........
    هو لاعب كورة وانت صايغ krz krz

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    أخى الحبيب الساهى
    مهما تضخمت الجرذان فسوف يسحقها الأبطال يوما
    تحياتى
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    بشبوش أفندى هنا يادى النور يادى النور
    تشريفك أعتز به جدا
    أنا أحب تعليقاتك الجميله لأقصى درجه
    دمت لى أخا عزيزا
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    حيث أنا!
    الردود
    764
    رائعة اخرى من روائعك......

    انت تملك الكثير .....فلا تبخل علينا....

    قليل هم الذين يكتبون ....ويستطيعون ان ينجزوا شيئآمن خلال الكتابه...

    تحية اعجاب واكبار

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    خذا من صبا نجد أماناً لقلبه !!
    الردود
    602

    يا بعد كبدي ؟؟؟؟؟


    والله أنك يا مصراوي مسنتر (رهيب) ما شاء الله عليك ....

    أشكرك بعنف قوي """"

    وبصراحه كلمة - معشوشب - ماهيب صاحية ......(شروى من يقرأ .. شرواكم الطيب !!!!


    لك خــــــــــــــــــالـــص تحياتي قبل العيد وبعده ،،،،
    *a
    *a
    *d
    ~~~~~ إنسيابات فكرية (3) !!

    * يقولون الزمان به فساد * وهم فسدوا وما فسد الزمان ..
    * يقول نابليون : الذي يدع امرأته تحكمه , لا هو رجل ولا هو امرأه .. إنه لا شيء !!
    * ولو لبس الحمار ثياب خزّ ** لقال الناس : يالك من حمارٍ !!



    ـــــــــــــــــــــــــــــأصل الوفاء ... وللوفاء أصول !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    نوام
    نعم والله إنى أحسها معك
    لقد آن لنا أن نستيقظ
    أرق تحياتى لتذوقك المميز للموضوع
    وكل عام وأنت بخير
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    العمده الغالى
    الجرح لا يحسه سوى القليل الذى عاناه
    طيب الله الجراح
    وأعاد أزمنه البراءة
    تحياتى الصادقه
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    بلاد الاسلام
    الردود
    1,151
    متعب المتعبين
    حئولك معنى برطمتى

    ذهبَ الليلُ .. طلعَ الفجرُ .. والعصفور صوصو
    شاف القطه .. ألها بسبس .. ألتله نو نو

    وسلملى
    ورحت أرحل لا قلبى بمرتعش ** عند الوداع ولا كفى على كبدى
    لكننى والمدى أضحى يجرجرنى ** إلى المنافى حزينا واهن العضدِ
    أدركت أن وجودى ضاع من بدنى ** وأنه لم يعد فى الأرض من أحدِ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •