Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 38
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    إمـــلاءُ الصــورة ( 1 )

    إِمـلاءُ الصـورَة (1)

    هذه الصورة نشرتها جريدة الرياض أمس ، إنه يبكي مرّاً في المطار قبل الإقلاع إلى الجبهة العسكرية جنوب العراق ، بعد إذ ظهرت على شاشة وكالات الأنباء مقابلات مع الأمريكيين الذين أسرهم العراقيون ، و صور الأمريكيين الآخرين الذين ذبحوهم!

    تَبْكي ورُودَكَ
    غُبْرَةَ الهيْجاءِ!
    عارٌ عليكمْ
    مَعْشَرَ العُظَمَاءِ..
    مِمَّ البكاءُ؟؟
    أَلَيْسَ يكفي عِزَّةً...
    أنْ قدْ مَلَكْتُمْ
    زُرْقَةَ العَلياءِ!
    وَ سَفَائِناً..
    مِثْلَ الجِبالِ طَوائعاً ..
    حَتّى حَجَبْتُمْ
    صَفْحَةَ الدأماءِ!
    وَ مَلَكْتُمُ الدُّنيا
    فَفَوْقَ تُرابِها
    فيِ كُلِّ شِبْرٍ..
    خِسَّةُ العُمَلاءِ!
    وَ بِكُلِّ ناحيةٍ ..
    جَعَلْتُمْ مَذْبحاً
    صَلَّتْ عليهِ
    كَتَائِبُ الشُّهداءِ ؛؛
    وَ صَلَيْتمونا المَوْتَ
    في أَوْلادِنا..
    وَ الجوعُ ..
    صَارَ نِكَالَةَ الأَحْيَاء ؛؛
    فَالطِّفْلُ..
    إِنْ يَحْيَى بُعَيْدَ وِلادِهِ
    قَدْ أَخْطَأَتْهُ
    دَعْوَةُ الآباءِ!



    تَخْشى العراقَ..!
    و ما عَرَفْتَ عِرَاقنا..
    أَرْضُ الحَنَانِ
    وَ رِقَّةِ الرُّحَماء!!
    كَمْ بَاتَ
    فَوْقَ جُسورِهِ
    مِنْ خَائِنٍ ..
    مُتَعَفِّناً؛؛
    مُتَهَدِّلَ الأحشاءِ !!
    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!



    أَهْلاً
    بِمَقْدِمِكَ العِراق
    فَإِنّنا ..
    نُجْزي الرِّفَادَ
    لِمَقْدِمِ الغُرباءِ!
    أَقْسَمْتُ أَنَّك
    لا تُغَادِرُ سَاحَنا
    إِلاَّ وَ أَنْتَ..
    مُفرَّقُ الأشلاءِ!



    القلب الكبير
    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 12-08-2004 في 12:30 AM

  2. #2
    أَهْلاً
    بِمَقْدِمِكَ العِراق
    فَإِنّنا ..
    نُجْزي الرِّفَادَ
    لِمَقْدِمِ الغُرباءِ!
    أَقْسَمْتُ أَنَّك
    لا تُغَادِرُ سَاحَنا
    إِلاَّ وَ أَنْتَ..
    مُفرَّقُ الأشلاءِ!

    امين
    سلمت يداك
    ودمت بألف خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الردود
    220
    بسم الله الرحمن الحيم

    أخي الكريم:
    القلب الكبير
    قصيدة رااااااااااائعة
    وخيال محلق
    ولغة ساحرة
    وعزة تتنقل بين الأبيات لتجعل لها في كل بيت مكانا.
    ما أحوجنا لمثل هذه العزة وتلك الحمية التي تعيد لنا الأمجاد من جديد.

    تَخْشى العراقَ..!
    و ما عَرَفْتَ عِرَاقنا..
    أَرْضُ الحَنَانِ
    وَ رِقَّةِ الرُّحَماء!!
    كَمْ بَاتَ
    فَوْقَ جُسورِهِ
    مِنْ خَائِنٍ ..
    مُتَعَفِّناً؛؛
    مُتَهَدِّلَ الأحشاءِ !!
    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!
    ************* ***********
    أَهْلاً
    بِمَقْدِمِكَ العِراق
    فَإِنّنا ..
    نُجْزي الرِّفَادَ
    لِمَقْدِمِ الغُرباءِ!
    أَقْسَمْتُ أَنَّك
    لا تُغَادِرُ سَاحَنا
    إِلاَّ وَ أَنْتَ..
    مُفرَّقُ الأشلاءِ!


    لله درك من شاعر

    أخوك:
    أبو العبادلة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2002
    المكان
    في قلب أحدهم
    الردود
    702
    تَخْشى العراقَ..!
    و ما عَرَفْتَ عِرَاقنا..
    أَرْضُ الحَنَانِ
    وَ رِقَّةِ الرُّحَماء!!
    كَمْ بَاتَ
    فَوْقَ جُسورِهِ
    مِنْ خَائِنٍ ..
    مُتَعَفِّناً؛؛
    مُتَهَدِّلَ الأحشاءِ !!
    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!
    ****************************
    هذه الروعة لم تخطها إلا أنامل ٌ تحمل بين أبحرها العذوبة والصدق والكمال

    القلب الكبير

    بصراحة وغلى الأمام يا زعيم vv:

    اخوك مرواني
    ----
    مجرد إنسان
    ----

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    دنيا الأوهام
    الردود
    1
    الحق يا خوي أني أعتذر عن الدخول بدون دستور....
    وأنا ماحب التعليق، فقط أحب الإطلاع والمتابعة للمواضيع المطروحة.
    لكن القصيدة هذي دخلت مزاجي ، واعجبتني ...

    وتحيات الك وللمشرفين وللشعب العراقي نصره الله .. وتسلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    أعمــــــــاق أحزاني!!!!
    الردود
    2,084
    تَخْشى العراقَ..!
    و ما عَرَفْتَ عِرَاقنا..
    أَرْضُ الحَنَانِ
    وَ رِقَّةِ الرُّحَماء!!
    كَمْ بَاتَ
    فَوْقَ جُسورِهِ
    مِنْ خَائِنٍ ..
    مُتَعَفِّناً؛؛
    مُتَهَدِّلَ الأحشاءِ !!
    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!
    ************* ***********


    رووووووعه....رووووووعه

    قصيده رائعه...مذيله بصور معبره ومحزنه....

    ألف شكر لك القلب الكبير ....

    تحياتي......بقايا احزان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    السعودية-الرياض
    الردود
    4
    ما أروع هذه القصيده
    لقد والله كان لها أعظم الأثر على نفسي .
    وكم تألمت على ما وصل حالنا إليه هذه الأيام.
    الله كيف غيرت الأيام ما كنا عيه عندما كان منهجنا وشريعتنا يحكمها قال الله وقال الرسول.
    أما الأن فليس لنا إلا أن ندعوا الله أن يردنا إليه رداً جميلاً (وعند ذلك بلا شك سوف ترجع إلينا عزتنا المفقوده) و أن يتحقق ما تمنيته يا شاعرنا الرائع( أَقْسَمْتُ أَنَّك
    لا تُغَادِرُ سَاحَنا
    إِلاَّ وَ أَنْتَ..
    مُفرَّقُ الأشلاءِ!).

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الردود
    17
    تَبْكي ورُودَكَ
    غُبْرَةَ الهيْجاءِ!
    عارٌ عليكمْ
    مَعْشَرَ العُظَمَاءِ..
    مِمَّ البكاءُ؟؟
    أَلَيْسَ يكفي عِزَّةً...
    أنْ قدْ مَلَكْتُمْ
    زُرْقَةَ العَلياءِ!
    وَ سَفَائِناً..
    مِثْلَ الجِبالِ طَوائعٌ..
    حَتّى حَجَبْتُمْ
    صَفْحَةَ الدأماءِ!
    وَ مَلَكْتُمُ الدُّنيا
    فَفَوْقَ تُرابِها
    فيِ كُلِّ شِبْرٍ..
    خِسَّةُ العُمَلاءِ!
    وَ بِكُلِّ ناحيةٍ ..
    جَعَلْتُمْ مَذْبحاً
    صَلَّتْ عليهِ
    كَتَائِبُ الشُّهداءِ ؛؛
    وَ صَلَيْتمونا المَوْتَ
    في أَوْلادِنا..
    وَ الجوعُ ..
    صَارَ نِكَالَةَ الأَحْيَاء ؛؛
    فَالطِّفْلُ..
    إِنْ يَحْيَى بُعَيْدَ وِلادِهِ
    قَدْ أَخْطَأَتْهُ
    دَعْوَةُ الآباءِ!

    اكثر من رائعه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    شكراً لكم جميعاً!


    أخي الغالي تامر؛

    و سلمت يداك ، اللهم آمين ، شكراً جزيلاً..

    أخي أبا العبادلة؛

    أحرجتني كلماتك ،

    وردة تقدير و احترام لشخصك المفضال..

    العِزَّة .. هل تجدها فعلا في القصيدة ؟

    و أمجادنا ستأتي ، إلى ذلك الوقت يطيب لي نشيد
    ( أخي أنت حرٌّ وراء السدود

    أخي أنت حرٌّ بتلك القيود!

    إذا كنتَ بالله مستعصما

    فماذا يضرك كيد العبيد؟! )



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أخي الغالي مرواني
    السلام عليك ، أسعد الله وقتك

    شكراً لمجاملتك اللطيفة ، و التي جعلت وجهي مثل وجه عبسي.. *m
    <<<---- متأثر على الآخر بمسلسل الكرتون ، عدنان و لينا :D:
    شكرا لك مرة أخرى عزيزي alhilal و دمت تقياً نقياً!
    القلب الكبير



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    القلب الكبير ..

    سلام عليك ..

    تحية وتقديراً ..

    لله ما أروع هذا البيان ... ماأعمق هذا التصوير ..

    ما أزهاك حين تنجب من رحم الصورة ألبوماً من الصور المتلاحقة المؤثرة ..

    لا أخفيك .. أن وقوفي طال أمام هام النص ..

    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!

    أعذاقهن جماجم الأعداء ..صورة أوقفت حتى الوقوف ذاته ..

    اسمح لي فقد قرأت النص أكثر من عشر مرار ..وما مللت ..

    ثم اسمح ..

    بنسخة للروائع وشريط التميز ..

    روحان ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2000
    المكان
    نجد
    الردود
    1,556
    امتزجت الكلمة السلسة بجزالة الشعر ..
    فخرجت همزية رائعة !

    .

    ورغم الألم الذي يغلفها،،
    إلا أن الهمزية المكسورة من أجمل وأقوى قوافي الشعر العربي،
    ولا يجيدها إلا عازف قريض مُجيد مَجيد ..
    وكذلك هو القلب الكبير ،،


    دمتَ مجيداً !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    عيونك 000
    الردود
    343
    هــناك صــورة ...
    وإنكــسارات ...
    وشــعور بالـفشـل ..
    وهــنا صــورة ...
    مــرســومة على وجـهها ملامـح !
    بــكــاء التـمـاسيـح ...
    ام هـي لعـبة جـديدة ...
    ليــفتحوا لنا مساحات " الجفاف " ...
    لنـتمدد في أفـق ضـيق الحدود ...

    القلب الكبير ...
    تتساقط حبات المطر ...
    وقوس قزح بألوانه الهادئة ..
    يــطرز ....
    مساحات الأعجاب بكل ما تكتب ...

    فتىىىى

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أهلا بكم

    السلام عليكم و و رحمة الله و بركاته.
    أخي أنيس ،،،
    لماذا تعتذر؟ :confused:
    الحمدلله أن القصيدة أعجبتك ، أنا أيضا من هواة الاطلاع و المتابعة للمواضيع المطروحة حسبما يسنح به الوقت
    وصلتني تحياتك ، فتقبل تحياتي محمولة على نسانس النسيم البارد.
    اللهم انصر المسلمين ، آمين ، و السلام.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أهلا بكم

    بقايا أحزان!
    ألف شكر لمرورك..
    تأملت اسمك ، تحياتي المعطرات.
    دمت
    تحياتي لك.





    الموقر الكريم xcobe
    سيدي ، ( كم تألمت ).
    كثيراً ما أقرأ الردود في بعض قصائدي ، فأجد ( كم تألمت ،، لقد تألمت .. )
    عذراً و لطفاً..
    أنا لم أعد أدري ، هل أنا أغرس الألم في النفوس ، أتمنى ألا أكون كذلك. لماذا الإيلام أيها القلب..
    أو أنَّ الألم شجرة فينا ، ربما تتعطش و تتيبس ، و لا أكون إلا ساقياً!
    أُغلِّبُ السبب الثاني.. فهو أهون ، على الرغم مني فأنا لا أقصد و الله!
    نحن مسلمون ، تكالبت علينا الأمم ، كل طاعنة ، فعلى الجراح الألم..
    سيدي xcobe
    لقد تغيرنا ، و من بعد و فاة الرسول صلى الله عليه و سلم ، و الأمة تبدل جيلاً بجيل ، ذهبا بفضة بنحاس بحديد... فتراباً.
    أعجبني منك سيدي أيضا أنك صنفت الداء و جلبت الدواء ، نحن و العودة إلى الله.
    أهديك قصيدة ( حتى متى علم الجهاد ممزق ) للرائع مغترب قديم
    http://www.alsakher.com/vb2/showthre...threadid=58485
    تقديري و احترامي ، و فائق امتناني

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أختي lovely

    السلام عليك و رحمة الله و بركاته..
    شكرا لك و لمرورك على القصيدة!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    سيدي روحان

    و عليك السلام و رحمة الله و بركاته.
    أخجلتني كلماتك :
    لله ما أروع هذا البيان ... ماأعمق هذا التصوير ..

    ما أزهاك حين تنجب من رحم الصورة ألبوماً من الصور المتلاحقة المؤثرة ..

    لا أخفيك .. أن وقوفي طال أمام هام النص ..

    وَ لِكُلِّ باسِقَةٍ
    تَـمُـدُّ ظِلالها..
    غُصْنٌ..
    تَقَطَّر بالدِّما السَّوْداءِ!!
    وَ بِهِ السَّنَابِلُ
    مَايَلَتْ أَعْنَاقَها
    أَعْذَاقُهُنَّ..
    جَمَاجِمُ الأَعْدَاءِ!

    أعذاقهن جماجم الأعداء ..صورة أوقفت حتى الوقوف ذاته ..

    اسمح لي فقد قرأت النص أكثر من عشر مرار ..وما مللت ..

    ثم اسمح ..

    بنسخة للروائع وشريط التميز ..

    روحان ،،
    أخي العزيز ، شكرا لك من حبة القلب. شكراً لكلماتك ، و لمرورك!
    القلب الكبير

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الأديبة الفاضلة د.عالية


    السلام عليك و رحمة الله و بركاته.
    امتزجت الكلمة السلسة بجزالة الشعر ..
    فخرجت همزية رائعة !

    .

    ورغم الألم الذي يغلفها،،
    إلا أن الهمزية المكسورة من أجمل وأقوى قوافي الشعر العربي،
    ولا يجيدها إلا عازف قريض مُجيد مَجيد ..
    وكذلك هو القلب الكبير ،،


    دمتَ مجيداً !
    شكراً لك سيدتي الكريمة ، كلماتك التي كتبت أجعلها الوسام على صدر الموضوع كله.
    ولو كان بالإمكان أن تكون تاجاً على رأسه ، لكان عنوانه
    إمـلاء الصورة ( هذا الموضوع قرأته د.عالية )!
    خالص التقدير و الاحترام ، و دمت تقية نقية.
    القلب الكبير

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    فتى ساخر

    هــناك صــورة ...
    وإنكــسارات ...
    وشــعور بالـفشـل ..
    وهــنا صــورة ...
    مــرســومة على وجـهها ملامـح !
    بــكــاء التـمـاسيـح ...
    ام هـي لعـبة جـديدة ...
    ليــفتحوا لنا مساحات " الجفاف " ...
    لنـتمدد في أفـق ضـيق الحدود ...

    القلب الكبير ...
    تتساقط حبات المطر ...
    وقوس قزح بألوانه الهادئة ..
    يــطرز ....
    مساحات الأعجاب بكل ما تكتب ...
    السلام عليك و رحمة الله و بركاته..
    عذرا أخي الكريم على تأخر الرد..
    ربما تكون لعبة جديدة ---- ( ربما)!!!!
    بكل التقدير و الود ، أقول : لقد سرني كلامك ، و أعجبني
    تحية و إعجاب بما كتبت سيدي.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    في مدينتي
    الردود
    2,085
    كلمات رائعة تنبض من قلب كبير رائع.
    أحس بنبض الأمة فخرجت كلماته ممزوجة بمشاعرنا ضد العدو الجاثم على انفاسنا.
    تحياتي لقلمك الرائع الذي نبض بمشاعرنا وكلماتك المبدعة على ساحة عذب الكلام.
    ولازلنا ننتظرالمزيد والمزيد من روائع القصيد لديك.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •