Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 57

الموضوع: نصفُ نصيحة!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الراااائع المجهوووول

    روووووووووووووووووووعه كلمات واخراج
    مرورك أروع ، بس هدي السرعة شوي يابعدي ، أنت و بو طيف دايم ماسكين خط..
    ليش عسى ما شر..:D: أخاف تسوي حادث و يروحون نصف الأعضاء ، يطيح سوقنا بعدين
    لك حبي ، لك قلبي .. يا بعدي!

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المكان
    (الكويت)
    الردود
    13,458

    Re: الراااائع المجهوووول

    أرسلت بداية بواسطة القلب الكبير

    مرورك أروع ، بس هدي السرعة شوي يابعدي ، أنت و بو طيف دايم ماسكين خط..
    ليش عسى ما شر..:D: أخاف تسوي حادث و يروحون نصف الأعضاء ، يطيح سوقنا بعدين
    لك حبي ، لك قلبي .. يا بعدي!

    :D: على جذيه ومو ملحقين وبعدين مو فاضين ورانا شغل :D:وعلى فكرة الغزل ممنوع أوكي وشو لك قلبي لك حبي :D: :fff:
    يارحمن الأرض والسماء أرحم رحمتي
    يارب الأحسان أحسن إليها
    يارب المغفرة أغفر لها
    يا رب العفو أعف عنها
    اللهم لا أعتراض على قدرك لك الحمد أولاً وآخراً
    اللهم أنت وحدك تعلم بالحال من بعد فراقها ففرق بين وجهها والنار
    اللهم أن كنت تعلم لعبدك حسنة يسعد بها بميزانه فهو يشهدك إنها لها وأنت أكرم الأكرمين
    واستغفر الله وأتوب إليه ولا حول ولا قوة إلا بالله .


  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    شوف يا دب

    ^
    ^
    أنا أصلا أشك إن حاطب و الرعد يدفعون لك ،
    تبي الصراحة
    أنا أظن كذا.
    بس يالله علمنا
    من جد و الله
    كم يعطونك!
    يعني بصراحة كم الراتب؟:D:
    نبي سلف

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الفاضلة ندى القلب..

    أسعد الله الصباح



    كم كنت رائعا ياصديقي ... اللــــــــــه
    الله الله ... لله درك ماأعذب ماجئت به وماأفهمك ... كم فاح شذا الحكمة عبر حرفك العطر ليعم أرجاء العذب .. لافض فوك ولاعدمناك




    اعتذر إذ لم ترفع للروائع فور نزولها قاتل الله المشاغل



    فإلى الرووائع




    إعجابي



    أيتها الأخت الكريمة ، يكفيني و الله أنك تقرئينه.
    لك بالغ التقدير و الاحترام ، و دمت تقية نقية!

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    الردود
    475
    رااااااااااااااائع
    اخوي القلب الكبير
    دمت بهذا الابداع
    والله يحفظك من عين الحسووووووود<<<<(اللي فيها دووووووود)
    تحياتي اختك بنت الحب

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    Re: .

    أرسلت بداية بواسطة عبد الله الشدوي
    السلام عليكم ورحمة الله

    القلب الكبير

    الشاعر الكبير

    لماذا نصف نصيحة ؟!

    إنها نصائح متتالية ودرر متناثرة

    تخطف الأبصار وتحير الألباب

    تحياتي وتقديري

    وإعجااااااااااابي
    شاعرنا العملاق عبد الله الشدوي ،،
    ما أجمل مرورك ، شكراً جزيلا لك.
    لدي سؤال في خاطري من زمن :confused:
    ما صلة القرابة بينك و محمد الشدوي؟

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الأخت الفاضلة انكسار

    أرسلت بداية بواسطة انكسار
    القلب الكبير كلماتك كبيرة مثلك ، لم يترك الاخوان شيء لاقوله . دمت احساساً عذباً .
    لا بأس ، لكن أين أنت؟؟
    ما آخر أخبار ( تطوير العذب )؟
    سحبت عليكم ، صح؟؟ :D:

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    أرسلت بداية بواسطة محبة القلم
    نصيحه رائعه.
    تحياتي لقلمك الذي اختارها.
    شكراً يا محبة القلم.
    حفظك الله!

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أختي الفاضلة إحساس

    أرسلت بداية بواسطة احساس انسانه
    اخي ملك القلم الكريم القلب الكبير:
    ابداع دائم متواصل يستمر بلا انقطاع
    وتميز واضح .
    صدقت القول
    فَإنَّ السَّـمــاءَ إِذا مـا بَكَتْ
    تَقَـشَّـعَ عـنـها سوادُ الغيومْ
    نصيحه من قلم عودنا على الجميل
    تحياتي
    "
    احساس
    السلام عليك ، في البدء ،، امتناني لك لتواجدك هنا ، ثم لقب ( ملك القلم ) الذي لا أستحقه ، شكرا لك ، و لك بالغ الاحترام على مرورك المعطر..

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الغالي المجهول

    أرسلت بداية بواسطة المجهوووول

    نِصْفُ نَصِيحَة!



    إذا الدَّهـْرُ يومـاً أتى باسـِـراً
    وَ أَلْـقـى عَلَيْكَ رِداءَ الهمـومْ!
    فَأصْبحتَ كالكِرْسِ* في صَـمْتِهِ
    و في بطْنِهِ النّارُ تَرْعـى السَّمومْ
    و في الصدْرِ كَرْبٌ يَحَزُّ الضُّلوعَ
    كَما حزَّ عُودَ الأَراكِ القـَـدومْ!
    فضَاقتْ على الرَّحْبِ دُنياكَ مـَنْ
    عظيمِ الرّزايا و وقـْع الغُمـومْ
    فلا تَمَنَعنَّ الأنينَ البُكَـــــاءَ
    و لا تَحْرِمَنَّ الدموعَ السـجـوم!
    فَإنَّ السَّـمــاءَ إِذا مـا بَكَتْ
    تَقَـشَّـعَ عـنـها سوادُ الغيومْ!


    القلب الكبير


    * الكِرْس: مخلفات الحظائر يجمعها الفلاحون ثم يحرقونها ، و لكنها تنطفيء و تبرد من فوق ، و تبقى النار ساكنة في بطنها. كثيراً ما يخدع الأطفال ، فيمشي أحدهم فوقه، فيهوى به فيكويه حتى الرُّكَبة!

    القلب الكبير







    نِصْفُ نَصِيحَة!



    إذا الدَّهـْرُ يومـاً أتى باسـِـراً
    وَ أَلْـقـى عَلَيْكَ رِداءَ الهمـومْ!
    فَأصْبحتَ كالكِرْسِ* في صَـمْتِهِ
    و في بطْنِهِ النّارُ تَرْعـى السَّمومْ
    و في الصدْرِ كَرْبٌ يَحَزُّ الضُّلوعَ
    كَما حزَّ عُودَ الأَراكِ القـَـدومْ!
    فضَاقتْ على الرَّحْبِ دُنياكَ مـَنْ
    عظيمِ الرّزايا و وقـْع الغُمـومْ
    فلا تَمَنَعنَّ الأنينَ البُكَـــــاءَ
    و لا تَحْرِمَنَّ الدموعَ السـجـوم!
    فَإنَّ السَّـمــاءَ إِذا مـا بَكَتْ
    تَقَـشَّـعَ عـنـها سوادُ الغيومْ!


    القلب الكبير


    * الكِرْس: مخلفات الحظائر يجمعها الفلاحون ثم يحرقونها ، و لكنها تنطفيء و تبرد من فوق ، و تبقى النار ساكنة في بطنها. كثيراً ما يخدع الأطفال ، فيمشي أحدهم فوقه، فيهوى به فيكويه حتى الرُّكَبة!

    القلب الكبير
    يا رفيقي (( صرنا اشتراكيين :D: ))
    شكراً لهذا الجمال ،،
    و الله لا أدري كيف أقول ( شكراً ) لوقتك ، واختيارك و ذوقك..
    أيها الغالي..
    ما أبدع هذه اللوحات التي رسمتها ، و خاصة تلك التي جعلت توقيعي خلفيتها..
    من آخر حدود صدري ، على أطراف أضلاعي ، ( شكراً ) يا رفيقي!

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أختي بنت الحب

    أرسلت بداية بواسطة بنت الحب
    رااااااااااااااائع
    اخوي القلب الكبير
    دمت بهذا الابداع
    والله يحفظك من عين الحسووووووود<<<<(اللي فيها دووووووود)
    تحياتي اختك بنت الحب
    و صلتني تحياتك ..
    و شكرا للطيف دعواتك...
    يسرني أن أراك في موضوعي القادم..
    الله يحفظك ،، و الله يرعاك!

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    مكة المكرمة
    الردود
    715
    القلب الكبير ..

    الله الله ما أروعك ...

    ذهبت بلباب عقلي ..

    لافض فوك ..

    دائما متألق .. مبدع ..

    دمت ودام هذا الإبداع ..

    لك ارق تحية ايها الرائع.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    أبو مشعاب

    أرسلت بداية بواسطة ابومشعاب
    القلب الكبير ..

    الله الله ما أروعك ...

    ذهبت بلباب عقلي ..

    لافض فوك ..

    دائما متألق .. مبدع ..

    دمت ودام هذا الإبداع ..

    لك ارق تحية ايها الرائع.
    شيخنا العجوز:D:
    صدقني أن عقلك لم يذهب إلا لأنك هرمت كثيراً.
    ^^
    يا شيخنا الثمانيني ، هل شربت
    Pyson
    Power Horse
    Red Pull
    صدقني إنها ممتازة:D:
    دع عنك كل القهوة المهيلة و المبننة ( هيل بلس و بن بلس بالافرنجي )
    و حاول أن تعاقر شراب القوة و الحيوية!
    و صدقني أنك إن فعلت فلن يدوم شيئا مما قلته لي.
    ستدوم أنت أيها الشيخ الحكيم الأديب الشاعر بياع (... على خ. الجنوب ).
    كم وظيفة لديك؟
    فقط أ م ز ح! وصدرك أوسع من ملعب:D:
    الله يحفظك و يرعاك

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المكان
    الرياض
    الردود
    23
    لله ما أثمرَ أدبك و مَا أجْوَدَه.
    لا أكادُ أمرُّ من هنا إلاّ اتفاقاً ، فأجدُه لزاماً أَنْ أَقْرأَ شِعْراً صَادِقاً يأسرُ الفؤادَ و يذكي الشَجنَ الخامدَ ، لا مكانَ فيه للتكلّف و النَّسْجِ ومُعاناة اللفظةِ دونَ مُعاناةِ المَعنى البسيطِ المُنال الخالب. و هذا حقًا ما ألقاهُ في جزيلِ قوافيك.
    ما أشدَّ القرعَ في تتابعِ أبياتك على القاريء حتى يخرجَ مذهولاً!
    أهذا فلمٌ مُصوَّرٌ أم كلماتٌ تصفُ الكربَ و ضيقَ الحال؟
    ثمَّ ختمتِ بالسماءِ الباكيةِ ، و ارتجفتُ هنا ارتجافا!
    أخي/أختي : السماءُ جميلةٌ ، و إنّما الشاعرُ الذي يدْرِكُ سرَّ جمالها ، فيخْرقَ بنظراتِهِ المتأَمّلة الأديمَ الأزرقَ ، فيرى في العالمِ العلويّ النائي ما افتقدَه في أرضِهِ القريبة!
    و هذا قلبُ الشّاعرِ و خيالُهُ ، لا تُقَيِّدُه القيودُ!
    كالمرآةِ ، تتراءى في صفحتها صورُ الكائناتِ صغيرُها و كبيرُها ، دقيقُها و عظيمُها.
    و هُنا ؛ إنْ أَعوَزَتك تلكَ السعادة التي ضنَّ بها الدّهر الباسر ، فَتَّش عنها في أعماق قلبك! لماذا؟ لأنَّ قلبكِ يكونُ الصورةُ الصّغْرى للعالمِ الأكبرِ كلِّه!

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    ليس هنا :-)
    الردود
    167
    فَإنَّ السَّـمــاءَ إِذا مـا بَكَتْ
    تَقَـشَّـعَ عـنـها سوادُ الغيومْ!
    شكراً للقصيدة البديعة ، و النصيحة الثمينة...
    أخوكم/مارك تومسون
    المتجاهلون: الرصاصة ، ...
    Mark_B_Thomson@hotmail.com

    أحببت فيك حتى كبرياءك، وأحببت من أجلك حتى شقائي!
    سأجودُ بهنائي كله من أجلك وإن لم تشعري بذلك! حسبي من الدنيا أن أسمع من بعيد رنين ضحكاتكِ فأعلم أنَّك سعيدة مغتبطة و أنّ ما ضحيت به من لك من سعادتي و هنائي هو السبب!

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    أرفض الوطن ... إن لم تكن عيونك الوطن الذي أنتمي إليه ....
    الردود
    343
    القلب الكبيــر

    تحيه طيبه ... كلمات رائعه

    تحياتي لك

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    الرافعي

    !

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    329
    الغيم الأحمر مرَّ من هنا أيضاً

    أفي كل يومٍ تحت ضِبْني شُوَيعِرٌ ضعيفٌ يقاويني، قصيرٌ يُطاولُ !
    لساني بنطقي صامتٌ عنه عادلٌ وقلبي بصمتي ضاحكٌ منه هازلُ !
    وأتعَبُ مَنْ ناداكَ من لا تجيبهُ وأغيظُ مَن عاداكَ مَن لا تُشاكِلُ
    وما التّيهُ طبّي فيهمو غيرَ أنني بغيضٌ إليَّ الجاهلُ المتعاقلُ !!

    *:-.,_,.-:*'``'*:-.,_,.-:*'``'*:-.,_الغيم الأحمر,_:-.,_,.-:**:-.,_,. ,.-:*'``'*:-.,

    Red_Clouds@hotmail.com

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    أرسلت بداية بواسطة الرافعي
    لله ما أثمرَ أدبك و مَا أجْوَدَه.
    لا أكادُ أمرُّ من هنا إلاّ اتفاقاً ، فأجدُه لزاماً أَنْ أَقْرأَ شِعْراً صَادِقاً يأسرُ الفؤادَ و يذكي الشَجنَ الخامدَ ، لا مكانَ فيه للتكلّف و النَّسْجِ ومُعاناة اللفظةِ دونَ مُعاناةِ المَعنى البسيطِ المُنال الخالب. و هذا حقًا ما ألقاهُ في جزيلِ قوافيك.
    ما أشدَّ القرعَ في تتابعِ أبياتك على القاريء حتى يخرجَ مذهولاً!
    أهذا فلمٌ مُصوَّرٌ أم كلماتٌ تصفُ الكربَ و ضيقَ الحال؟
    ثمَّ ختمتِ بالسماءِ الباكيةِ ، و ارتجفتُ هنا ارتجافا!
    أخي/أختي : السماءُ جميلةٌ ، و إنّما الشاعرُ الذي يدْرِكُ سرَّ جمالها ، فيخْرقَ بنظراتِهِ المتأَمّلة الأديمَ الأزرقَ ، فيرى في العالمِ العلويّ النائي ما افتقدَه في أرضِهِ القريبة!
    و هذا قلبُ الشّاعرِ و خيالُهُ ، لا تُقَيِّدُه القيودُ!
    كالمرآةِ ، تتراءى في صفحتها صورُ الكائناتِ صغيرُها و كبيرُها ، دقيقُها و عظيمُها.
    و هُنا ؛ إنْ أَعوَزَتك تلكَ السعادة التي ضنَّ بها الدّهر الباسر ، فَتَّش عنها في أعماق قلبك! لماذا؟ لأنَّ قلبكِ يكونُ الصورةُ الصّغْرى للعالمِ الأكبرِ كلِّه!


    أخي الفاضل الأديب الرافعي يحفظه الله ، السلام عليك و رحمة الله و بركاته.
    أخي الكريم ، أولا هذا شرف كريم أن تقرظ كليماتي المتواضعات ، وما كنت أظنهن يوما يبلغن حتى عشر معشار الذي كتبت.
    و الله لقد سررت كثيراً بمجاملتك التي أرفقتها ، و أعتذر سيدي إن جئت بالذي أشعل الشجن الخامد في نفسك!
    و أما قصيدتي فلعلك سعة اطلاعكم جاءت بالذي لا تحمله في حقيقتها ، فساقت لها الصدف - ربما - شيئاً ما أرادته!
    لا أقول هذا تواضعاً ، و لكنني أقوله لأنني أعلم لنفسي مكانتها ، فهي أول الطريق إن مشت ثلاث خطوات متتابعات رجعت خطوتين القهقرى ، و لا أنشد هنا أبداً إلا أن أجد متابعاً و موجهاً ، و هذا الذي أسأل الله ألا تبخل به عليّ.
    و بالمناسبة ، فما أزال أنتظر أن تنشر نقدك للقصيدة المتواضعة عسل و سم و التي وعدتنا به ذات يوم هل ما تزال تتذكر؟
    و في الأخير ، فأرجو أن تصلك هذه و أنت في أتم الصحة و أكمل العافية ، و عوداً حميداً بعد طول الغياب ، و دمت تقياً نقياً!

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    أرسلت بداية بواسطة مارك تومسون
    فَإنَّ السَّـمــاءَ إِذا مـا بَكَتْ
    تَقَـشَّـعَ عـنـها سوادُ الغيومْ!
    شكراً للقصيدة البديعة ، و النصيحة الثمينة...
    أخوكم/مارك تومسون


    أخي الكريم مارك تومسون ؛ السلام عليكَ و رحمة الله و بركاته.
    هي ليست نصيحة ، فهي نصفها فقط ، و ذلكَ لأنني لا أظن الناس تقبل : دعوة إلى البكاء فضلاً عن التباكي!
    لكن أعتقد أنّ البكاء ربما يكون حلاً ، أو هو الاعتراف الكامل بالنقص الموجود في الإنسان ، و يأتي البكاء ليعلن الاستسلام و الامتثال و الخضوع!
    و لكن كيف و متى!
    عندما نوقن أن في العالم مدبر عظيم ، و أننا بدونه ضائعون ، فبه الاستعانة و عليه التكلان!
    و في اللحظة التي تنخلع مما عندك الزائل ، إلى ما عند الله الباق!
    فالبكاء هو الضعف المطلق الذي يبعث القوة المطلقة أيضاً!
    هل تفلسفت كثيراً؟
    اعذرني ، و لكنني سعيد بمرورك و توقيعك ،و سيسرني أن أراكَ في مواضيعي المقبلة.
    أيها الأخ الغالي ، دمت تقياً نقياً ، والله يحفظك و يرعاك.


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •