Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 4 من 5 الأولىالأولى ... 2345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 94
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655
    أستاذي الكريم بشبوش أفندي

    ألف مبروك على الألفية الثانية …ودمت لنا نهر عطاء لا يجف




    تئن ... الله أكبر .... تئن مساحات الساخر الناصعة البياض عندما تلامسينها بمبضع حروفك البمبي .... منتهى الجمال وفي قمة الألم ....!!

    تصعق .. الله أكبر ... تصعق التماسيح عند نقلها من المستنقعات والمناطق الوحله ... لتتشرب وتلهو على ضفاف نهر عذب .... منتهى الوحشيه وفي قمة الضعف ....!!

    أخبريني عن الجمال وقمة الألم والتماسيح والوحشيه وقمة الضعف ....؟؟



    يتضح لنا أن الشاعر لم يكن يعاني من اللاتوحد المتعرج في لا هيكلية المقياس النمطي..بل توجد مع تناغمية الروح حين تنصهر في رفوف السوسيونورانية …لتخرج في شكل بهاق متقرنص او حصيف ينفلق في حدود السوماتيات النمطية الاخرى


    يقول إدواردو دبرتيفو " إن تزامن التراجيديات على الصعيد الشخصي ... يخلق ذلك الطيف الأقحواني ... الذي ينساب مترنما .... بأعزوفة ابديه ".... !!

    أخبريني عن التوافق اللانمطي في فزيائية التجرد للمقوله السابقه ..؟؟



    التوافق النمطي في فيزيائية التجرد يتجلى واضحا في فلسفة التدفق الآيل للنهاية عندما لا تؤول الطبيعات الى نمطياتها الكائنة في اللاوعي..وهنا يقول فيلسوف الشعراء

    أمون كألواح الإران نسأتها..على لاحب كأنه ظهر برجد
    تبارى عتاقا ناجيات واتبعت..وظيفا وظيفا فوق مور معبد
    تربعت القفين في الشول ترتعي..مواسي مولي الأسرة أرغد



    بصفتك من لبنان ..... وشاءت الأقدار ان تزوري المملكه العربيه السعوديه وعند ذهابك إلى مطعم .... وطلبك للائحة الطعام .... وجدتي في القائمه أطباق منها :

    البعاريص .. الملاليس ... صعاقيل الجربوع المشوي ... شوربة الضبان ... وحلقات الكليجا ... ؟؟

    على ايهم يقع اختيارك ....؟؟




    :D: أفضل الدغابيس



    أستاذي الكريم

    منك نتعلم روعة الحضور والروح المزهرة في كل إطلالة فوق هضاب الحروف

    مودتي
    عُدّل الرد بواسطة ليال : 30-09-2003 في 10:46 AM
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    أخي الكريم زهقان

    بمرورك العذب يرحل الملل


    ممتنة لحضورك/حلاوة تعبيرك


    دمت بخير
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    الأخ الغالي LaZeR-eYeS

    نثرت البسمة بعودتك مرحبا بك



    لو اقترح احد الاعضاء ان نزيد من كمية اقسام المنتدى
    كإضافة قسم اخر هل تعتقدي ان هذا لمصلحة المنتدى ؟؟؟





    مصلحة المنتدى يحددها:
    - طبيعة القسم المراد استحداثه من الناحية الموضوعية والتأكد من عدم تكرار القسم تحت مسمى مختلف
    - دراسة المكسب الثقافي والعلمي والأدبي المرجو منه
    - مدى الاقبال المتوقع عليه والتفاعل من قبل الأعضاء
    - وجود مشرف لديه إلمام بنوعية المواضيع وكيفية ادارة الحوار فيها
    - قد يفيد الاستئناس بآراء الأعضاء والاستفادة من خبراتهم في مجال القسم المراد استحداثه

    مع عدم إغفال مبادرة العضو في حال عدم الموافقة على هذا الاستحداث بتبيان أسبابها..والتأكيد عليه بأن اقتراحاته المستقبلية ستكون محل ترحيب من قبلها






    لو عرضت عليكي مهمة الإشراف في الساخر ... هل ستقبلين بها ؟؟؟ ولماذا ؟؟




    بل سأعتذر لأن رحلتي مع الاشراف بدأت منذ أول أسبوع لي في عالم المنتديات واستمرت على مدى أربع سنوات من الجهد المضني ما بين المشاركة في الكتابة وتحمل أعباء ومسئولية الإشراف …لذا أفضل أن أطل على المنتدى ككاتبة تبحر في أبعاد الحرف



    شخصية الكاتبة ( ليال ) هل تختلف عن شخصيتها في المنتدى ؟؟؟


    لا تختلف الشخصيتان من ناحية المبادىء والأخلاقيات …لكن قد تختلف من ناحية مساحة الحرية التي أمنحها لنفسي في تعاملي مع أهلي وأصدقائي ...في الوقت الذي تفرض فيه الشبكة العنكبوتيه بعض التحفظ على شخصيتي كفتاة في التعامل مع أسماء تختفي خلف شاشة الكمبيوتر


    أين تجد ( ليال ) نفسها ؟؟؟؟


    أجدها مع أولئك الذين يعانقون ذاكرة الوطن ويعصرون قلوبهم في ثناياها..أولئك الذين امتدت سواعدهم تحصد القهر ..وامتدت أظافرهم تحفر جدران الغرف المغلقة… وامتدت سيوفهم تقطع الأيدي التي تسرق بيانات الشهداء المرصوفة على أفواه البنادق والشفاه الواعدة... أولئك الذين يعمرون ضمائر شعوبهم بالعزيمة والأمل..ويعيشون في وجدان أمتهم من خلال المبادىء التي كرسوا حياتهم من أجل ارسائها وإبقاء جذوتها مشتعلة..وعلى طرقاتهم ينبع الحزن إرادة…وفي ليلهم الطويل الدامس صحت النجوم كنايات لأسمائهم



    ممتنة لعودة عطرت بشذاها الروح

    مودتي
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655
    أخي الكريم VOLTAREN

    مساؤك مشرق






    هل الكتابة بأسماء مستعارة عمل أخلاقي ؟




    في وطننا العربي حيث يمتد القمع كالقرع ...لا أرى أي إساءة للأخلاق..ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة ..عندما أبقى الدعوة الى دين الله بالخفاء عشر سنوات حفاظا على أرواح المسلمين... حتى أمره الله تعالى أن يعلنها للناس

    فكيف بمواطن عربي يحاول أن يبني له موت يخصه في وطن لا يتسع لجثته


    دمت بخير
    عُدّل الرد بواسطة ليال : 30-09-2003 في 12:46 PM
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645





    الغالية / ليال ...

    سأتحدث إليكِ الآن خارج دالّةِ الموضوع لأني لا ألتزمُ - عادةً - بمجموعات التعريف او ورشات العمل المحددات المعالم ، كما أني أرفضُ الانتماء إلى مستقرٍ متواطئ ٍ مع الأبجديات لأنها عندي أكثر من ثمانٍ وعشرين أو ( 29) المدونةِ في أنموذج المكان المتمدن هنا .


    الغالية ...

    أعدتُ قراءة مداخلاتك و ردودك على محاوريك فلم أنتهِ إلى حدود الجمال عند كلامك فقط ، بل وجدتُ في محاوريكِ خفةَ ظلٍ و عمق ثقافةٍ و حسن تأمل و قراءة لا تقل - كثيراً - عن ليال ... الكاتبة الفريدة في كل شيئ .

    الغالية ..

    ألا تري ْ أن خروجك المبكر من مرحلة الإغتراف إلى مقامات العطاء هو انتحارٌ على طريقة التضحية من أجل المجموع الأكثر جوعاً ، وأن بقاءك الطويل في النزف ( المنفرد ) قد يصيب ُ محتواكِ العلمي بالحاجةِ الشديدةِ لإعادةِ ( ترتيب ) و ( امتلاء) .؟ و من ثمَّ قد تحرمين القلوب العطاشى إلى منافذ على الضفة الآخرة ِ للقضيةِ الأم ( الوطن / الإنسان) من الأبدية التي يرجونها من كل ساقٍ ، أو حامل للــمسك ، أخذاً بالاعتبار أنه ليس منا من يوحى إليه فيقيم في دور المتلقي الصامت ، و وظيفة ساعي البريد الأقل جهدا ً و الأكثر دخلا ً ... ؟


    الغالية ...


    هي دوراتُ استحالةِ أيتها الطاهرة ، تبدأ بلفظةِ الوعي الأولى، لتستفيقَ على الكيان النهائي مروراً بالتعاظم الأشد خطراً في النمــو من طفولة البشرية إلى رشد الإنسانية ، حتى تستقيم الحقائق على سوقها ، و تتأصل المعرفةُ البكر على أولياتها الواضحة ِ من دون لبس ... هذه هي دورة الحقيقة الأحادية في نظية المعرفة .

    من هنا ، جاز لي أن أسألك بعد أن أطارحك هذه الأسطر :

    لا بد من البناء الثقافي المتين لتكوين نسيج ٍذي صلة ٍ بذاته غير قابل للتداخل و التميه في غيره ، هذه المرحلة البكر - الثقافة - تخضعُ لمنحنيات تؤدي من أو إلى تكوين تصورات منكوسة و أخرى سامقةٍ قد يساعد في تشكيلها الوسط المحيط و الظاهرة الثقافية السائدة في زمــ/كان ما ، و عليه فما هي أعقب الأزمات المعرفية التي قابلتها الكاتبة الأكثر بياضاً ( ليال ) في تطورها الثقافي / المعرفي ، و ما هي أهم الأمهات ( المراجع ) التي اعتمدت عليها في تكوين ذخيرتها الوجدانية و القومية و العقدية ... و هل اكتشفت ْ ( أميرتنا ) - و لو لمرةٍ واحدة ٍ - أنها تعلمتْ شيئاً فوجدته مناوئا ًلقاعدة البناء الواجبة الاتباع ؟ و ما مدى عمق الأميرة في دراسة التأريخ انطلاقاً من شبهِ ثابتٍ يقول : لتعرف الحاضر لا بد لك من عمقٍ يوصلك إلى ألفِ سنةٍ مضت ... فتقيمي على ثقافتك رؤاك بصورةٍ أكثر نورانية ٍ و ترابط ٍ أكثر حكمة( و من لم يعِ التأريخَ في صدرهِ ، لم يدرِ حلو العيش ِ من مرّهِ)!؟




    ذو يزن الغفوري


    .


    عُدّل الرد بواسطة مروان الغفوري : 30-09-2003 في 09:42 PM

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    العزيزة ...





    دعيني أكتب بخاصية ( abreaction ) و أتداعى في الحديث عن البناء المعرفي معك و كلي اعتقاد ٌ أني سأجد في دلائك ما يرشدُ سائلاً مثلي إلى بئرٍ لا تقع على مقربة ٍ من قصرٍ مشيدٍ فتأفل بالاقتداء ..!


    عزيزتي ..

    إن النهايات الفكرية تقومُ على مقدمات ذواتيِ أُكلٍ لا ينتمي إلى البقل و القثّاء ، بل إلى ركنٍِ شديد و قوةٍ تأخذ بمجامع الكتاب . كما أن الخلاصات الشفافةَ تندُّ عن تشبعٍ بكل شيئٍ من الحرف إلى النار .



    إذن لتمنحني الأميرةُ بعضا ً من تجليها لتقيم هذا الاعوجاج :

    - حين تبلغُ الصبيةُ عطشها ...هل لها أن تضع على جيدها سؤالاً فتقول / أنتظر ؟



    - إذا ضاع َ شيئٌ بين أمً و بنتها فإن إحداهما سرقتُه - على الأقل .. كيف تستقيم علاقة التجاور بينهما و لكلٍ منهما حبيبٌ يتسرب من خلل الباب ؟

    - الدخول الدرامي إلى عالم الحقيقة ، هل يكتسب دهشةً أبدية ً أم ينتهي فورانته بمجرد ملامستهِ للعالم الجديد ..! ؟


    - الوسيلةُ تسمو بالغاية / الغايةُ تبرر الوسيلة .. كيف تمرين هنا ما بين/ بين إذا أعدتُ على مشارفك قراءة قوله تعالى ( فخشينا أن يرهقهما طغيانا ً و كفراً ...) ؟



    - ( أركان الإسلام ستة ...) كيف تقيـّم ُ الأميرة/ ليال النظام الإكليروسي المتبع في زوايا الإفتاء و المعتمد - إلى حدٍّ كبيرٍ - على ترتيلةِ ( و من خالفني فهو ضال ..) كركنٍ سادسٍ للاسلام ..مقدم ٍ على ما سواه ُمن الأركان .؟


    - إلى ماذا تدعو ( ليال ) الناسَ ... ؟



    لكِ بكل حرفٍ مني تحيةٌ ملؤها مطر ... و بكل خطوةٍ معلمٌ يتدلى من أعلاهُ بابٌ يوصلكِ إلى كل الوطن .. و أنا.




    تحياتي .







    عُدّل الرد بواسطة مروان الغفوري : 30-09-2003 في 10:26 PM

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    الأخ/الأخت الكريمة قميص يوسف

    ممتنة لما حملته سطورك من رقة الكلمات




    اثلجت قلبي بهذه الكلمات :-
    {أن عمر الحقيقي 22 سنة ..إلا أنني لم أولد إلا منذ عشر سنوات ..حين سخر الله سبحانه لي من هداني الى نعمة الإسلام ..وله جل الحمد والثناء على ذلك }
    اتمنى ان تبددي ظلمة ليلنا الحالك بضياء هذه الهداية لعلها عندما تقصينها علينا تخفف من اوجاعنا المزمنة ونستوحي منها بصيص امل لحل هذه الاوضاع المتردية


    أنا أصغر خمس أبناء لأبوين لم يكونا من أهل الكتاب... وشاءت رحمة الله أن يستقر والدي للعمل في بلد مسلم..وألحقنا بمدارس حكومية حيث درسنا الدين الاسلامي "مع أنه كان مادة اختيارية بالنسبة لنا"..لكن كانت دراسة حفظ وتقديم اختبارات بدون تفقه أو فهم لتعاليم الدين..ومنذ عشر سنوات رزقني الله بزميلة دراسة متدينة..نشأت بيني وبينها صداقة حميمة..وكانت تستغل أوقات الفراغ في المدرسة لتحكي لي عن الإسلام .. وقصص رائعة عن الرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة رضوان الله عليهم..ووجدت نفسي أتعلق بالإسلام وأشغف به..وسألتها كيف أصبح مسلمة...فلقنتني الشهادتين...وعلمتني الصلاة

    عندما عدت الى البيت.. كانت أسعد لحظة في حياتي عندما صليت للمرة الأولى مرة... وكذلك كانت المرة الأولى التي تمتد بها يد أبي إلي بالضرب والتهديد بالقتل إن رآني أصلي مرة ثانية...وبرغم صغر سني وخشيتي من العقاب ازددت إصرارا على المضي فيما أهتديت اليه..فكنت انتظر حتى ينتصف الليل وينام الجميع.. لأصلي الفروض الخمسة ..لكن إخوتي اكتشفوا أمري واستغلوا الفرصة في تسخيري للقيام بواجباتهم المنزلية .. وحتى الاستيلاء على مصروفي ثمنا لسكوتهم عن جريمتي

    ومع الأيام.. تحول تهديدهم الى دهشة من إصراري..ثم تساؤلات كنت سعيدة بالإجابة عليها..فصرت أحكي لهم كل ما تعلمته من صديقتي عن الإسلام..حتى استملت قلوبهم وهداهم الله كما هداني

    وفي صيف ذاك العام سافرنا الى موطننا لبنان..وشكاني أبي الى جدي متهما إياي بإفساد البيت...فطلب منه جدي أن يتركني وشأني طالما أنا "أصلي" ولا "أسرق" حسب تعبيره ..وكان ها بمثابة إذن رسمي لي ولأخوتي لممارسة عبادتنا بدون خوف من عقاب الوالد الذي ابتدأ مع والدتي مشوار الدهشة والإعجاب ..حتى اعتناق الإسلام

    وخلال السنوات العشر الماضية...امتد نور الإسلام الى بيوت أقاربي في نفس البلد... وهذا كله بفضل الله تعالى..ثم زميلة دراسة لا زلت أدعو لها بالخير في كل صلاة


    دمت بخير
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    دار زايد ..طيب الله ثراه
    الردود
    689
    أختي العزيزة ...............ليال
    والله صابتني قشعريرة يوم قريت قصة هدايتك ...........بس الحمدلله
    والله يبارك بصديقتك..

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    بيت المقدس
    الردود
    165
    المميزه .. ليال

    لا اعرف كيف أنمق العبارات ... وأزركش الكلمات ...

    سؤالي الوحيد ...

    من هي ليال التي لا يعرفها أحد ...؟

    تحية إحترام وتقدير لصدق حروفك ..


  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    الأمير اليماني

    مرحبا بعودتك



    لا بد من البناء الثقافي المتين لتكوين نسيج ٍذي صلة ٍ بذاته غير قابل للتداخل و التميه في غيره ، هذه المرحلة البكر - الثقافة - تخضعُ لمنحنيات تؤدي من أو إلى تكوين تصورات منكوسة و أخرى سامقةٍ قد يساعد في تشكيلها الوسط المحيط و الظاهرة الثقافية السائدة في زمــ/كان ما ، و عليه فما هي أعقب الأزمات المعرفية التي قابلتها الكاتبة الأكثر بياضاً ( ليال ) في تطورها الثقافي / المعرفي ، و ما هي أهم الأمهات ( المراجع ) التي اعتمدت عليها في تكوين ذخيرتها الوجدانية و القومية و العقدية ... و هل اكتشفت ْ ( أميرتنا ) - و لو لمرةٍ واحدة ٍ - أنها تعلمتْ شيئاً فوجدته مناوئا ًلقاعدة البناء الواجبة الاتباع ؟ و ما مدى عمق الأميرة في دراسة التأريخ انطلاقاً من شبهِ ثابتٍ يقول : لتعرف الحاضر لا بد لك من عمقٍ يوصلك إلى ألفِ سنةٍ مضت ... فتقيمي على ثقافتك رؤاك بصورةٍ أكثر نورانية ٍ و ترابط ٍ أكثر حكمة( و من لم يعِ التأريخَ في صدرهِ ، لم يدرِ حلو العيش ِ من مرّهِ)!؟




    مــــروان

    الثقافة لا تمثل اسما او مصطلحا كلاميا..انما وعاء لامتلاك مقومات حضارية بهدف فتح آفاق المعرفة وإبراز المعاني الإنسانية والاخلاقية..هي التراث الحضاري والفكري في جميع جوانبه النظرية والعملية الذي تمتاز به أمة وينسب إليها..ويتلقاه الفرد من ميلاده حتى وفاته..من ثمرات الفكر والعلم والفن والقانون والأخلاق..لذا وجب على كل مسلم أن يقوم بدراسة واعية للثقافة الاسلامية ليتميز عن غيره من أفراد الأمم في ضميره وعقله وسلوكه ..وينهض لأداء رسالتها ..لأنه حامل روح امته والامين على استمرارها وتجديد عمرها


    سأذكر لك بعض المراجع التي اعتمدت عليها في تكوين ذخيرتي الوجدانية والقومية و العقدية
    - جوامع السيرة النبوية للإمام ابن حزم الأندلسي
    - قبسات من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم للشيخ أحمد عسّاف
    - سلسلة سيرة ومناقب الخلفاء الراشدين - الحافظ جمال الدين أبي الفرج الجوزي
    - فقه السنة للإمام العربي
    - في التاريخ العباسي والفاطمي للدكتور أحمد العبادي
    - الداء والدواء للإمام ابن قيم الجوزية
    - كتاب ذكر الموت للإمام ابو حامد الغزالي
    - الفتاوي الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية
    - العواصم من القواصم للإمام القاضي ابي بكر بن العربي المالكي
    - جامع أنساب قبائل العرب - سلطان السرحاني
    - حياة صلاح الدين - محمود شلبي
    - حياة سلطان العلماء العز بن عبدالسلام - محمود شلبي

    مـــروان

    ما بين نظرة الى الماضي والحاضر وجدت أمة توشك أن تفقد هويتها مع دورة الحضارة حيث تتداول الامم تسنم هرمها الذي اعتلته الأمركة..أمة تبحث عنها في حقول المعرفة فلا تجدها..وتبحث عنها في ساحات الانتاج فلا تحسها...وفي نماذج التعاون والحريات والعدالة فتعود صفر اليدين إلا من حكومات فرعونية وجماهير تبحث عن طعام وفن يدور حول الفساد وطرقه
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    الحقيقة استمتعت جداً بقراءة هذه الاستضافة ..
    فالكاتبة ليال لها حضور وقلم مختلف و مميز جداً ..
    يأخذنا مداده ما بين السخرية اللاذعة .. و رقـة الحرف ..


    شكراً لك ليال

    تحياتي وتقديري

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    عودة للأمير اليماني



    - حين تبلغُ الصبيةُ عطشها ...هل لها أن تضع على جيدها سؤالاً فتقول / أنتظر ؟





    ذكر الخرائطي عن أبي غسان قال : " مر أبو بكر الصديق رضي الله عنه بجارية وهي تقول :

    وهويته من قبل قطع تمائمي...متمايلا مثل القضيب الناعم

    فسألها : أحرّة أنتِ أم مملوكة؟..قالت : بل مملوكة"...فقال :"من هواكِ"؟... فتلكأت ..فأقسم عليها ..فقالت :

    وأنا التي لعب الهوى بفؤادها...قتلت بحب محمد بن القاسم

    فاشتراها من مولاها وبعث بها الى محمد بن القاسم بن جعفر بن أبي طالب فقال "وكم والله قد مات بهن كريم ..وعطب بهن سليم "

    لعلي أجبت سؤالك




    - إذا ضاع َ شيئٌ بين أمً و بنتها فإن إحداهما سرقتُه - على الأقل .. كيف تستقيم علاقة التجاور بينهما و لكلٍ منهما حبيبٌ يتسرب من خلل الباب ؟



    اذا ما أدرك الطرفان أن الجفاء لا يحل المشكلة بل يزيدها تعقيدا..وأن المحاورة بالحب تجبر على الاستماع

    ليس اليتيم من انتهى أبواه من..هم الحياة وخلّفاه ذليلا
    إن اليتيم هو الذي تلقى له...أمّا تخلت أو أبا مشغولا



    - الدخول الدرامي إلى عالم الحقيقة ، هل يكتسب دهشةً أبدية ً أم ينتهي فورانه بمجرد ملامستهِ للعالم الجديد ..! ؟



    الحياة التي تمنح كل شيء تجيد تدمير كل شيء أيضا..فتظهر الحوافز الانسانية التي يملكها الفرد ليقود ذاته للتجربة والخوض في أعماق الحياة

    على عتبة الوجود نقرأ أغنياتنا الحالمة ..نغتني في تجلياتها..ونستكمل ما تفيض به علينا من ألحان...تتراكم السنوات على سفينة العمر وما يزال الشوق يمتلكنا الى إبحار جديد يصهرنا في الغد الذي ينتظر على حافة الطريق..يستحثنا لزرع الوردة التي نريد في حقول آمالنا ..وعلى الاسترسال في ركب الحياة كي نظل على مقربة من تغيراتها




    - الوسيلةُ تسمو بالغاية / الغايةُ تبرر الوسيلة .. كيف تمرين هنا ما بين/ بين إذا أعدتُ على مشارفك قراءة قوله تعالى ( فخشينا أن يرهقهما طغيانا ً و كفراً ...) ؟



    قال الامام ابن الجوزي " العاقل من يحفظ جانب الله عز وجل وان غضب الخلق...وكل من يحفظ جانب المخلوقين ويضيع حق الخالق ..يقلب الله قلب الذي قصد أن يرضيه فيسخطه عليه وعلى ضد هذا..كل من يراعي جانب الحق والصواب يرضى عنه من سخط عليه "

    لكن كثيرا من الناس ينسون أن القلوب بيد الله وحده يقلبها كيف شاء ومتى شاء سبحانه.. فيسعون لإرضاء العبد الذي لا يملك قلبه ولا قلب غيره ضاربين عرض الحائط برضا الله تعالى المالك للقلوب

    أما ملوك الآخرة الذين أدركوا الهدف من الخلق.. فقد جعلوا الدنيا معبرا للآخرة وتفانوا في عبادة الله .فلم يتعبوا أنفسهم مع الناس.. بل توجهوا لمالك القلوب فحفظوا حقه بحفظ حقوقهم عند الناس



    - ( أركان الإسلام ستة ...) كيف تقيـّم ُ الأميرة/ ليال النظام الإكليروسي المتبع في زوايا الإفتاء و المعتمد - إلى حدٍّ كبيرٍ - على ترتيلةِ ( و من خالفني فهو ضال ..) كركنٍ سادسٍ للاسلام ..مقدم ٍ على ما سواه ُمن الأركان .؟



    قال الامام الشافعي
    تعمدني بنصحك في انفراد..وجنبني النصيحة في الجماعة
    فان النص بين الناس نوع..من التوبيخ لا أرضى استماعه
    فان خالفتني وعصيت قولي...فلا تجزع اذا لم تعط طاعة

    ان انفعالات الانسان هي رفيقته اللطيفة...تسانده بقوه...أو تهدمه بشدة...تدفعه للأمام...أو تقذف به من أعلى ..وقدرته على التحكم بانفعالاته تجعله قادرا التعامل مع ضغوط الحياة...والتواصل مع الآخرين...انها مثل الماء تحتفظ باستقرارها مهما تعرضت لاهتزازات عنيفه

    أما الاشخاص الانفعاليون السلبيون..فان جميع تصرفاتهم تكون مجرد ردود افعال لمواقف حدثت لهم...انهم مثل زجاجة الصودا..ما أن تهتز قليلا ...حتى تنفجر في وجه الجميع .

    نعي الى الإمام ابن تيمية أكبر أعدائه وأشدهم خصومة فبكى..فلامه أحد تلاميذه في ذلك فقال : والله ما عاديته يوما وما كان لي بعدو أصلا..نعم لكنه اختلاف العلماء"..ويذهب الى بيته فيعزي أهله ويقول لهم " أنا لكم بمثابة الوالد" ..وينسى أذية ذلك الرجل له وذمه عند أولي الأمر

    فهل نتعلم من تلك الروح ونجعل الميزان إسلاميا؟



    - إلى ماذا تدعو ( ليال ) الناسَ ... ؟




    قال تعالى في كتابه الكريم " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم"

    لقد جرّبت الشعوب السكوت فكان وبالا..وجرّبت تسليم مقاليدها لغيرها من المستعمرين فذاقت من الهوان ما ذاقت ..وجرّبت تنصيب السلطات من بني جلدتها ونامت فحل بها من الكوارث ما حطّم كل شي ..كرامتها واقتصادها وحضارتها وخيراتها ومقدرتها.. وما زالت بفضلهم عرضة للزوال والاستعباد ...كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد

    لم التنازع ونحن فاشلون؟.. ولم التنابذ وقد ذهبت ريحنا ووهن جمعنا؟ ..لم لا نثبت ونتماسك حتى يرى اعداؤنا فينا بقية من ثبات وغلالة من قوة ودخانا من عزم؟..لم لا نبحث عن طاقاتنا المبعثرة فنؤلف بينها ..وعن سواعدنا العاملة فنوحدها ونستفيد من عطاءاتها في بناء صرح الأمة وتأسيس نهضتها؟

    أدعوهم الى طائفة مسلمة قائمة على الحق مستقيمة على أمر الله مستمسكة بمنهج الله ..تجاهد بمالها في سبيل الله..تحرص على أسباب النصر ماديا ومعنويا ..تعمل في الاصلحا..تأمر بالمعروف وتنهى عن الافساد..لا تخاف لومة لائم ولا تخشى بطش ظالم ..صابرة مصابرة مرابطة لا يضرها من خالفها او خذلها

    هذا هو درب النصر..فهل من سالك؟



    أيها الأمير اليماني

    آمل أن أكون قد أفلحت ولو قليلا في الإجابة على أسئلتك التي أرهقتني ..وما أنا إلا مجتهدة يسعدها أن تتلمذ على يد أستاذ يملك هذه العبقرية

    دمت...للوطن
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    غاليتي الوردة الحمراء

    شكرا لمرورك الزاهي وأتمنى أن تجدي دوما ما يستحق وقفتك


    مودتي
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    أخي الكريم ابن الأقصى

    حق لي أن أبتهج بقدومك




    من هي ليال التي لا يعرفها أحد ...؟





    سحابة بيضاء تاهت مثل حمامة...وهي تتعلم السباحة في بحر السماء...أخذت براءة أيامي وهي تختفي بعيدا...كانت دمعتي فوق خدي خمس صلوات...اليوم..تعوزني ألف عمرة...حتى أرى سحابة بيضاء كالحمامة...تتعلم السباحة في بحر السماء

    لي جناحان ولكن..أين مني الطيران...لي وردة لم تزل في القلب..لكن لم تصلها غيمة حب..لي يد قطعت قبل الأوان....وقد طال الزمان....فكيف أدفع السكين عن خاصرتي...وأصد الليل عن قافلتي...وأبث النور في قافيتي



    دمت أيها المضيء
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    غاليتي فينيسيا

    وختامها مسك


    لبريقك أجمل حضور


    دام تواصلك

    محبتي
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    الردود
    6
    هل لي بسؤال ..
    ما رايك في مقولة
    الرصاص وحده لا الصبر مفتاح الفرج ؟

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    خارج المكان
    الردود
    339
    الآخت ليال

    أصبحتي تحت مجهر الساخر و ظننت بآنها فرصة للهروب من سيطرتك على موضوعك لآجدك هنا تآسري بآجاباتك التي طوعت لغتنا لخدمتك ، فما آظن إلا بآنك تغرفين من قلبك لتسكبينه مواضيع تحمل الآلم على وطننا الذي غاب .

    تحية طيبة لقلب الساخر

    تصبحين على وطن كما تتخيلينه

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    مدينة الكذب
    الردود
    161
    اختي ليال
    الحمد لله على نعمه التي لاتحصى
    ان قصتك توحي بقلب يتوق الى الحق ويتماشى مع الفطرة السليمة منذ نعومة الاصبع
    ارجو ان ينير الله دروبك ودمت سعيدة :D:
    ننتظر جديدك بفارغ الصبر
    لا تصدق كل ما تراه !
    اللهم ارني الحق حقاً وارزقني إتباعه
    وارني الباطل باطلاً وارزقني إجتنابه

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    أخي الكريم اضحك

    مرحبا بك




    ما رايك في مقولة
    الرصاص وحده لا الصبر مفتاح الفرج ؟




    إن الله عز وجل لا ينصر الحق بوضوح أدلته واستقامة طريقته..ولا يخذل الباطل بعوج دعوته وسوء خاتمته..وانما يبلو أصحاب الحق بأصحاب الباطل..وعلى قدر ما يبذل كلا الفريقين من جهود وتضحية تكون النهاية الحاسمة

    قال تعالي في كتابه الكريم " ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلوا بعضكم ببعض" ..صدق الله العظيم

    ولكي يأتي النصر لا بد أن تسبقه انتصارات

    أمة يلهث ابناؤها وراء الانحلال والميوعة والإخلاد الى الأرض..لن تشرق شمس النصر عليها حتى تحقق أمر الله في نفسها ومن ثم يحقق الله وعده لها..لن تنتصر أمة تنكر أبناؤها لثقافتهم وفكرهم وحضارتهم ..لن تنتصر أمة لا تجاهد المنكر في نفوس أبنائها ..لن تنتصر أمة تلبس مما لم تنسج وتأكل مما لم تزرع وتستجدي السلاح من الأعداء ..وتطلب الرحمة من قلوب الذئاب ...وتتباكى أمام التماسيح البشرية ذات القلوب الوحشية

    ليس ثمة نصر حتى نحقق النصر على النفس وعلى المنكر بالعودة الى منهج الله عز وجل وتحكيم كتابه والعمل بسنة نبيه عليه الصلاة والسلام ..ويكون الإقتداء بحاكم نادته مسلمة في أقصى الدولة الاسلامية "وامعتصماه" فسيّر لها جيشا يؤيد كرامتها وعزتها ومسؤوليته إزاء أعراض ودماء وعزة المسلمين..وحين تعيش الأمة في ظلال قرآنها ستتحرر الإرادة بتحرر القرار وستخرج مضحية مجاهدة لتحرير كامل الأرض...وهي تمضي في الطريق نفسه الذي سار فيه من دحروا هجمة التتار والصليبيين



    دمت بخير
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    أخي الكريم الساهي

    لامسني صدق حرفك


    سلمت لبهائك
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •