Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617

    ..:: مصطفى لطفي المنفلوطي ::..


    المقدمــة

    قيل عنه أنه أبلغ كاتب في العصر الحديث من حيث رشاقة العبارة ورقة التعبير
    وتصوير الحوادث تصويراً حقيقياً..
    وهو صاحب القلم البديع الجذاب المتفوق في جميع الأغراض والمقاصد
    حتى سمي بحق " أمير البيان " ..
    لأسلوبه تأثير خاص على نفوس القارئين كأنه يكتب بكل لسان ..
    ويترجم عن كل قلب ..

    مصطفى لطفي المنفلوطي

    مولده ونشأته

    هو مصطفى لطفي المنفلوطي المولود في بلدة منفلوط المصرية في السنة
    1877م . كان والده قاضياً شرعياً لبلدته ونقيباً لاشرافها وزعيماً لأسرته
    حفظ القرآن منذ حداثة سنه والتحق بالأزهر الشريف حيث أمضى عشر سنوات تلقى خلالها عن مشايخه ثقافه علمية واسعة , وبفضل حبه للأدب والأدباء
    انصرف الى تحصيل ما أتيح له منه .. فلم يترك ساعة يخلو فيها بنفسه إلا أنصرف
    الى القراءة فاستطاع أن ينمي ذوقه الأدبي وأن يجمع ثثقافة أتاحت له الشهرة
    التي بلغها في مجال الأدب .
    في السنة 1907م , راح المنفلوطي يكتب أسبوعياً لجريدة ( المؤيد ) رسائله
    الأدبية التي وفرت له شهرة أدبية واسعة بفضل أسلوبها وبلاغة إنشائها .

    صفاته وأخلاقه
    عن أخلاق المنفلوطي يقول الأديب الناقد حسن الزيات
    في كتابه تاريخ الأدب العربي : " إنه كان مؤتلف الخلق .. متلائم الذوق
    متناسق الفكر متسق الأسلوب .. منسجم الزي وكان صحيح الفهم في بطء
    سليم الفكر في جهد دقيق الحسن في سكون ..هيوب اللسان في تحفظ
    وهو الى ذلك رقيق القلب عّف الضمير سليم الصدر صحيح العقيدة
    موزع الفضل والعقل والهوى بين أسرته ووطنيته وانسانيته .


    سياسته

    قال عنه محمد عبدالفتاح في كتابه أشهر مشاهير أدباء الشرق :
    وطنّي يتهالك وجداً على حب وطنه ويذري الدمع حزناً عليه وعلى ما حل به
    من صنعة الحال وفقدان الأستقلال .
    ليس له حزب خاص ينتمي اليه ولا جريدة خاصة يتعصب لها
    وليس بينه وبين جريدة من الجرائد علاقة خاصة حتى الجرائد التي كان يكتب
    فيها رسائله فلم يكن بينه وبينها أكثر مما يكون بين أي كاتب يكتب رسائله
    له مطلق الحرية في أي صحيفة يتوسل بانتشلرها الى نشر آرائه وأفكاره
    فان لاقاها في شيء من مبادئها ومذاهبها لاقاها مصادفة واتفاقاً
    وإن فارقها في ذلك فارقها طوعاً واختياراً .


    مؤلفاته :

    كتب المنفلوطي الكتب التالية :
    1- النظرات
    2- في سبيل التاج
    3- تحت ظلال الزيزفون ( ماجدولين )
    4- الفضيلة ( بول وفرجيني )
    5- الشاعر ( سبرانودي برجراك )
    6- العبرات
    7- أشعار ومنظومات رومانسية كتبها في بداية نشأته الأدبية
    8- مختارات المنفلوطي .. وهي مختارات شعرية ونثرية انتقاها المنفلوطي
    من أدب الأدباء العرب في مختلف العصور .


    مكانته الأدبية :
    لاقت روايات المنفلوطي وكتبه الأدبية شهرة واسعة في جميع الأقطار العربية فطبعت مرات متعددة وتهافت الناس من كل الأعمار والأجناس على قراءتها .. لكن صاحبها لم يسلم من النقد ومن ألسنة النقاد وأقلامهم
    إذ انقسم الناس حوله بين مؤيد ومعارض وهذا شأن جميع الكبار في ميادين
    الأدب والفن والسياسة وغيرها .
    أما الأديب اللبناني عمر فاخوري فكان أشد الناس قسوة على المنفلوطي فقد
    قال : إن مذهبه الأدبي غامض وآراءه في صنعة الأدب مبهمة .
    الى جانب هذا النقد الجارح اتفق مؤيدوه على ان انشاءه فريد في اسلوبه
    وأن ما كتبه كان له الأثر الكبير في تهذيب الناشئة أخلاقاً ولغة وسلوكاً
    فالدكتور طه حسين يقول إنه كان يترقب اليوم الذي تنشر فيه مقالات المنفلوطي
    الأسبوعية في جريدة المؤيد ليحجز لنفسه نسخته منها وكان يقبل
    على قراءتها بكل شغف .
    وقد قال عنه العقاد إنه أول من أدخل المعنى والقصد في الإنشاء العربي .
    ولقد أجمع الذين عرفوا المنفلوطي وعاشروه على أنه متحل بجميع الصفات التي كان يتكلم عنها كثيراً في رسائله وأن أدبه النفسي وكرم أخلاقه وسعة صدره وجود يده وأنفته وعزة نفسه وترفعه عن الدنايا وعطفه على المنكوبين والمساكين
    ورقة طبعه ودقة ملاحظاته ولطف حديثه إنما هي بعينه كتبه ورسائله
    لا تزيد ولا تنقص شيئاً .


    وفاتـه :

    لم يعمر المنفلوطي طويلاً .. فقد وافته المنية يوم الخميس 10 ذي الحجة
    سنة 1342 هـ يوم جرت فيه محاولة اغتيال الزعيم سعد زغلول
    حيث نجا من تلك المحاولة لكنه جرح جرحاً بليغاً فانشغل الناس بتلك الحادثة
    ولم يلتفتوا كثيراً الى مأتم المنفلوطي كما ينبغي .
    وحين أبلغ سعد زغلول بوفاة الأديب الكبير حزن عليه أعمق الحزن
    وذرف عليه الدموع السخية
    أما أحمد شوقي وحافظ ابراهيم فقد رثياه في مأتم مهيب أقيم له في وقت لاحق
    ولحق بهما كثير من شعراء الأقطار العربية في العراق والشام ولبنان
    فرثوه بأعذب الأشعار وأرق الكلمات .




    --

    --
    لأننا نتقن الصمت ..
    حمّلونا وزر النوايا !!


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    في مكان ما
    الردود
    5,046
    جزاك الرحمن كل خير ..
    عرض مميز وانتقاء جميل ,,

    شكراً لك ..


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    نائمون
    تسلم يارب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    مسافر على أجنحة الحلم asrocky2002@yahoo.com
    الردود
    12,499
    كالمعتاد أختي الكريمة تنتقين الأفضل ..
    لك خالص تحياتي وتقديري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    خارج المكان !
    الردود
    3,275
    :D:


    رائع...كم يعجبني كتابات مصطفى المنفلوطي...يأسرني أسلوبه...،،

    وكم تعجبينني أنتِ...باختيارك...وتنسيقك واخراجك....


    بوركت أناملك...وبورك فكرك......

    واكثر كتاب اعجبني لمصفى المنفلوطي كتاب النظرات...

    كل الود..

    تحياااااااااتي
    أخــتك
    محبة فلسطين
    ر.ا.ح
    ( ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي )

    شيء ما...............................ء !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    صخر
    وشكراً لوجودك وتشجيعك الدائم

    تحياتي لك


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    وهل يوجد وطن ..؟
    الردود
    81
    المنفلوطي .. من أفضل الكُتاب الذين قرأت لهم ..

    أسلوبه رائع وجميل .

    شكراً لك يا فينيسيا على هذا الأختيار الرائع .

    تحياتي ؛؛؛

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    محبة فلسطين
    الف الحمدلله على السلامة ..
    عوداً حميداً
    سعدنا جداً بهذه العودة
    ومن طول الغيبات

    يا هلاااا فيك

    تحياتي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    217
    جميل جداً ...
    تحياتي ....

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617

    علقمة المر
    العفو أخي
    والشكر لوجودك
    تسلم

    تحياتي لك
    --

    --
    لأننا نتقن الصمت ..
    حمّلونا وزر النوايا !!


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الردود
    4
    أحسن الله إليك

    هناك خلل بسيط وهو أنك أرختي لميلاد الأديب بالتاريخ الميلادي أما الوفاة فأرختيها بالهجري, ولو جعلت التواريخ جميعاً على نمط واحد, إما هجري أو ميلادي, أو جمعتيهما معاً لكان أفضل.

    تحياتي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    قادم شكراً لك

    تحياتي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    الزاهل
    معك حق اخي الكريم وشكراً لهذا التنبيه

    توفي المنفلوطي سنة 1924 م


    تحياتي

  14. #14
    شكراً فينيسيا على هذا الطرح الرائع ..

    والتنسيق المذهل ..

    لا حرمنا الله من هذا العطاء الذي لا يعرف للحدود معنى ..

    تحياتي ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    نورتن

    تسلم يارب على كلماتك اللطيفة


    تحياتي

  16. #16
    كلام جميل

    وسيرة عطرة

    نعم الرحلة

    ونعم المصحوب ..

    ...

    ولكن !!

    عجبت وما لي لا أعجب

    فكيف تخبرينا أن

    الأديب الكبير عاش حياة قصيرة

    ولم تبيني كم هي ؟

    بل إنكِ زدت بنا ضياعا

    فوضعت الولادة بتاريخ افرنجي

    والموت بتاريخ عربي ..

    ...

    كل الود


    ...

    ما زلت أقرأ


    ...

    سلام الله عليك


    (ما من أمة رغبت في الخير وحرصت على أن تنال حظها من الحياة ، ثم سلكت لهذا طريقاً يقطع صِلةَ ما بينها وبين ماضيها إلا ضاع سعيها وتقطعت بها الأسباب )
    محمد محيي الدين عبد الحميد

    ........

    ((أنا لا أطلب أن يكون فينا من يؤلف مثل الكامل وأدب الكاتب والأمالي ، بل أطلب أن يكون فينا من يقرؤها بلا لحن ، ويفهم ما فيها بلا شرح))
    علي الطنطاوي


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    أينما يوجد الشجعان!!
    الردود
    203

    Thumbs up أديبي المفضل

    الله صراااااااااااحة إنتقاء رائع لمن أحبه ...



    هذا هو الكاتب أو الأديب أو الشاعر أو معالج القضايه الإجتماعية أو ....................
    الذي أفضل القراءة له فقد قراءت له كثيراً بل جل مانشر له فقد قراءت :
    من
    مؤلفاته :


    - النظرات 1 و2و3
    - في سبيل التاج
    - الفضيلة ( بول وفرجيني )
    - العبرات
    - مختارات المنفلوطي .. وهي مختارات شعرية ونثرية انتقاها المنفلوطي
    من أدب الأدباء العرب في مختلف العصور .



    وأنا أشهد أنه كاتب رائع فذ


    حتى إذا ضاق صدري قرأت له

    كأنني في سياحة أو أقضي أمتع الأوقات مع من أحب ..

    قراءت له وسأقراء وسأعود لأقراء له فأنا أعجب بكتاباته ...


    ماذا اقول!!!! لقد إستفدت منه كثيراً كثيراً

    وأنا أدين له بالفضل ..

    ولو كان حياً لقبلت رأسه ..

    لكن بعد موته أقول: اللهم أرحمه رحمت واسعه جليله بفضلك وكرمك يالله .....

    - ملاحظه : عليه بعض الإجتهادات في الأمور الشرعية التي تخالف معظم أراء العلماء
    أو قد تكون هي عادية في مصر لكنها غير صحيحهن لكن ذلك لايمنع من القراءة له فهي واضحه ..


    تقبلوا تحياتي النعناعية !!!
    ------------------

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الردود
    84
    من حسن حظي أني أملك جميع مجموعاته القصصة الأدبية


    شكرا لك على هذا السرد الرائع

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بالتحديد داخل احساسها...
    الردود
    139
    لا استطيع ان ابين لك امتناني لكتابتك هذا الموضوع لهذا الشخص الغير عادي في كتاباته فقد قرأت اول مره رواية (ماجدولين) في عمر الـ13 سنه وقد اعطيتها لجميع اصحابي حتى تمزقت ومازلت احتفظ بها واعتبرها من افضل ماتم ترجمته في العصر الحديث لأن ترجمته مثلما ترين وردة فعندما تريد ان تأخذ بريحها فتجد اجمل العطور..وعندما تريد ان تلمسها فتجدها في منتهى النعومه انصحكم جميعا بأقتنائها..ولك مني يا اخي جزيل الشكر..

    اخوكم فارس الاحساس

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الردود
    49
    اعتبره أبي الروحي في الأدب

    كانت كتبه هي أول ماقتنيت من كتب الأدب العربي

    ولاأزال احتفظ بها حتى الساعة

    كتاب ماجدولين سرقته من والدي ولا يزال لدي في حرز حريز حاول أبي استرجاعه مرات ومرات دونما جدوى فأنا أؤومن بأن القانون لا يحمي .. حاشا والدي

    تعجبني طريقته في الصياغة وتكرار المترادفات بروعة دونها كل روعة وحتى روح الفكاهة الساخرة كانت من أجمل ما يمكن

    لا أزال اذكر قصة ايلين الرائعة الانتقام وقصة في سبيل التاج و بول وفرجيني

    أما أروع ماكتب فكان سيرانو ديبرجراك الشاعر

    انه اسطورة من المستحيل تكرارها ..

    تحية لك فقد اعدتني بموضوعك الشيق سنوات الى الورا ..

    حيث ذكرى البدايات..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •