Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 61 إلى 78 من 78

الموضوع: إلى أينَ تمضي؟

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    شاكر لك المرور يا صرخة

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صرخة حق


    " إلى أينَ أمضي!
    إلى أين أمضي!!!
    إلى حيثُ ألقى
    مآسيَّ ما ملتِ
    الانتظار!! "
    و أهلا يا إبداع

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طارق شفيق حقي
    بسم الله الرحمن الرحيم


    أخي الكريم :
    ربما أقف أمام الشعر صامتا كثيرا لأني أجد نفسي في النثر وساحاته أكثر
    لكن ما كان أعمق ما نقدت إلا بالشعر لأنه حالة صادقة شعرية ذاتية على نقيض النثر الذي قد يخدع أحيانا
    **
    **
    **
    من جميل الكلمات التي تبني بيت قصيدك تدلني على أجواءك النفسية الخاصة

    ألمح طيف حسرة ووحدة وأسى تنسجها في فضاء تطير به لوحدك وما أراك إلا محبا للوحدة وأجمل بها

    من معلم وصديق هنا في هذا المضي ألمح ما تسرب من سردية مصاغة ذهنية حول بيتك دلائل ذلك السؤال والتكرار غير الموظف أحيانا وقد يكون التكرار أحيانا محاولة للتأكيد على قوة المعنى وما هو إلا تأكيد أفقي

    ليس بعامودي
    وتمضي في قصيدك حتى تمسك مع ذيول التكرارات بالحالة الشعورية فيغدو نصك أجمل انظر تُحِبُّ الربيع ..
    يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
    على مَهْمَهٍ
    عَاثَ فيهِ الظما
    و الصدى!!
    عرفتُكَ تعشقُ
    عُشباً يميلُ على
    ناظريْك..
    إذا دَغْدَغَتْهُ
    كفوفُ النسيم!
    فَيَسْطُر في..جانبيك العبير)
    ..
    .
    ..
    .- هنا قد أعجبني هذا المقطع وتتمته :


    و يأخُذُ طفلك
    منكَ كَسيرا
    فَيمسح عَنْ
    عَارضِيه التُّرابْ..
    وَ يكسوهُما حُلَّتين
    كَنُورِ الصّباحْ..
    فتخْرُج
    ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
    مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
    تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
    و تدفعه في مروج الزهورْ
    فيسرحُ
    يمرحُ
    لا يخشَ شيئا
    سوى جدتهْ..
    إذا لوحت :
    "يا عليّ تعالْ؛؛"
    تخاف عليه أذى ركضتهْ..
    و منْ شقوتِهْ!!
    *********

    وكذلك المقطع الأخير

    من ثنايا النص المح هواجس يسميها البعض حداثية وما هي إلا متكررة مع العصور فمن مناجاتك وحديث مع أجزاء الكون (التراب السماء الزهور القفار المزن الغصون الشتاء الفصول النجوم الليل..............)

    نلمح هروبا إلى الداخل بعيد عن الناس والى البعيد حيث الحرية الكبرى متوحدا مع الكون
    تأتي القفلة كأنها مشهد لبطل في فلم رومانسي يقول الكلمة الأخيرة بكثير من حسرة (إلى أينَ أمضي!
    إلى أين أمضي!!!
    إلى حيثُ ألقى
    مآسيَّ ما ملتِ
    الانتظار!!)

    اصدقك النفس جميل والانسيابية مريحة لولا أنها تنحو نحو الملحمة الشعرية الطويلة
    لمحت توحدا جميلا مع عناصر الطبيعية مما يدل على تأمل ووحدة تقاسم أيامك
    بعض التكرار ما كان موفقا
    غياب الصورة الجدية والنفس الخاص بشكل عام
    وقد يكون هذا طبيعي
    وهنا لا نحكم على الشاعر إنما على القصيدة في وقتها

    صديقي ما فر قد فر من بين أصابعك دعه ولا تكثر عليه التأسفا وأرضى بصداقة الوحدة فهي الوحيدة التي لا تفارقنا
    كل ما سبق محض رأي خاص لك أن تتطلع عليه


    شكرا لك في النهاية مع فائق الود

    وهذه بعض الروابط لبعض القصائد فيها نفس جديد اطلع عليها:
    http://www.merbad.org/tareknew/index...verart&aid=215

    http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=14


    http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=71


    http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=18


    بسم الله الرحمن الرحيم
    و هذا هو الإياب بعد شهر كامل ، فاعذرني يا طارق ، في البداية ، لقد افتقدناك من الساحة ، و أرجو أن يكون المانع الخير ، لقد قرأت ما كتبته هنا منذ اليوم الأول الذي كتبت فيه ردك ، فقاتل الله المشاغل فأعتذر لأني تأخرت كثيراً في الرد ، و أنت أهل العفو و المغفرة إن شاء الله.
    لي أن أوضح رايا أعتبره في هذا الموضوع من أوله لآخره ، و هو أنني لا أعتبرها قصيدة شعرية ، لأني أنبع من داخلي الذي يرى القصيدة ماجاءت على جزئين بيتاً كاملاً تحكمه العروض و توحده القافية. لذلك فهي ليس ضمن قصائدي ، لكنها ضمن باب "الأناشيد" في ديواني القادم إن قدم إن شاء الله.
    هذه الأنشودة من أولها إلى آخرها تحمل رموزاً مترتبة ترسم مشكلة نراها نحن السعوديون تمشي على قدمين فيما بيننا ، هي مأساة المجاهد/الخارجي! البطل/الجبان!
    و من المهم أن أقول أن هذه الأنشودة ليست إلا تجربة ضاقت بها دفاتري و لم تنضج بعد ، وهي قضية الترميز حتى لمناسبة القصيدة و موضوعها.
    صور شتى نثرتها لكنها لا تشير إلا إلى ذلك الذي سود صحيفته بحسن الصنائع ، و إعانة المسلمين في شتى مقاذف الأرض جهاداً و تضحية! و ما خرج هذا إلا للإيمان نوراً في الطريق و لهبا في القلب على نكبات المسلمين!
    ثم نثحه الزمان من يمينه إلى يساره فإذا صورته في كل مكان "مطلوباً إلى العدالة ، و هو الذي تكأد ليرفع الظلم!
    وبعد حين طفق في الناس و الحكام تكفيراً ، و رأى الخلاص قتلا و تفجيراً ، وها هو الآن يرى العالم بعينيه التي غطيتا ، إنها الإنابة التي ما خلا منها حتى قلب إبليس ، هناك في داخله شيء لا يمهله و لا يهمله! إلى أين تمضي! إلى أين تمضي!
    هذا من رجال كثيرة تتخبط في الضياع و الظلمة ، هاقد بدأ الحق زحفه في القلب أم آن لها العود؟
    و لم أر داعيا إلى ذكر ماضيه كله سوى براءة الطفولة ، كما لم أتطرق إلى حاضره كله سوى حاضر اليأس و الحزن ، و هما كل ما يعيشه مثل صاحبنا.

    ألمح طيف حسرة ووحدة وأسى تنسجها في فضاء تطير به لوحدك وما أراك إلا محبا للوحدة وأجمل بها من معلم وصديق هنا في هذا المضي ألمح ما تسرب من سردية مصاغة ذهنية حول بيتك دلائل ذلك السؤال والتكرار غير الموظف أحيانا
    هو ذاك يا أيها الحبيب ، و لا أظنني فيها بدعا عن الناس ، فكل غريب محب للوحدة و التوحد و كذلك قضى الله

    وقد يكون التكرار أحيانا محاولة للتأكيد على قوة المعنى وما هو إلا تأكيد أفقي ليس بعامودي وتمضي في قصيدك حتى تمسك مع ذيول التكرارات بالحالة الشعورية فيغدو نصك أجمل انظر تُحِبُّ الربيع ..
    يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
    على مَهْمَهٍ
    عَاثَ فيهِ الظما
    و الصدى!!
    عرفتُكَ تعشقُ
    عُشباً يميلُ على
    ناظريْك..
    إذا دَغْدَغَتْهُ
    كفوفُ النسيم!
    فَيَسْطُر في..جانبيك العبير)
    ..
    .
    ..
    .- هنا قد أعجبني هذا المقطع وتتمته :


    و يأخُذُ طفلك
    منكَ كَسيرا
    فَيمسح عَنْ
    عَارضِيه التُّرابْ..
    وَ يكسوهُما حُلَّتين
    كَنُورِ الصّباحْ..
    فتخْرُج
    ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
    مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
    تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
    و تدفعه في مروج الزهورْ
    فيسرحُ
    يمرحُ
    لا يخشَ شيئا
    سوى جدتهْ..
    إذا لوحت :
    "يا عليّ تعالْ؛؛"
    تخاف عليه أذى ركضتهْ..
    و منْ شقوتِهْ!!
    *********

    وكذلك المقطع الأخير


    في الحقيقة يا طارق ، حدود الحالة الشعورية عندي يوم أجد اللهفة لتسطير ما يرقص في الذهن ، و بمجرد إمساك القلم لأسطر مابالخاطر ، أظنني أمسكت الحالة الشعورية ، و عندما تضن الأفكار و تشح الكلمات التي تؤتي المعنى الذي يعتصر وجداني ، أظنها أفلتت فأترك القلم حتى تعود فأمسكها و أشغطها حتى تدر ما بقي ، فإن ارتحت فقد انتهت ، و إن عادت عدت!
    لست ناقداً ، و لا أتعاطى هذا المخدر ، فربما لم أفهم المصطلح كما أردت ، و في الحالتين اعتذار و احترام
    من ثنايا النص المح هواجس يسميها البعض حداثية وما هي إلا متكررة مع العصور فمن مناجاتك وحديث مع أجزاء الكون (التراب السماء الزهور القفار المزن الغصون الشتاء الفصول النجوم الليل..............) نلمح هروبا إلى الداخل بعيد عن الناس والى البعيد حيث الحرية الكبرى متوحدا مع الكون

    شكراً لهذه الكلمات ، أرجو ألا تُعتبر هذه القصيدة ضمن مشروع الحداثة الذي وصلني مشوهاً كثيراً ، أخي الفاضل ، كل الشعر تكرار لبعضه ، و إن لم يتعمد الشاعر ذلك ، جاءت عن غير عمد ، هذا ظني أن ما اختلف في الشعر إلا الأشياء ووسائلها. أما الذي جاء في الأنشودة فجاء ابتكاراً و عفوية.

    تأتي القفلة كأنها مشهد لبطل في فلم رومانسي يقول الكلمة الأخيرة بكثير من حسرة (إلى أينَ أمضي!
    إلى أين أمضي!!!
    إلى حيثُ ألقى
    مآسيَّ ما ملتِ
    الانتظار!!)
    اصدقك النفس جميل والانسيابية مريحة لولا أنها تنحو نحو الملحمة الشعرية الطويلة

    اغفر لي السؤال : كيف تنحو نحو الملحمة الشعرية؟ أنا للأسف لا أهتم للنقد و الشعر و الأدب ، و لم أقرأ فيها كثيراً لمشاغل الدراسة و العمل ، أقول ذلك و ما أحد أعلم بنفسي مني ، أظنني سأكون أحسن بكثير و بتفوق سأجده في نصوصي في الأيام القادمة حيث أعددت جدولاً لدراسة كل مافاتني إن شاء الله.
    و إن مما فاتني تعريف الملحمة الشعرية ، اللهم إلا شيئاً أذكره عن مدرس مادة الأدب في الصف الأول الثانوي ، حين أخبرنا عن الملحمة أنها تلك القصائد التي تتعدى بيوتها الألف واستدل بالإلياذة وملحمة هوميروس فما وجه الشبه إذن في هذه الأنشودة؟

    لمحت توحدا جميلا مع عناصر الطبيعية مما يدل على تأمل ووحدة تقاسم أيامك ، بعض التكرار ما كان موفقا غياب الصورة الجدية والنفس الخاص بشكل عام وقد يكون هذا طبيعي وهنا لا نحكم على الشاعر إنما على القصيدة في وقتها .

    هناك تكرار وحيد ، هو السؤال إلى أين تمضي ، و هو فكرة ذهنية يتم ترسيخها عن طريق التوضيح/الصبغ العديد Illustration ، وهذا نفسي بحت.

    أيها الأخ الفاضل طارق ، لقد سعدت كثيراً بالقراءة لك ، و قد استفدت منك مالم استفده في أحايين كثيرة لم أغتنمها في طلب النقد.
    شكراً لكل نصائحك التي وقعت نصب عيني ، و أعدك أن تجد ما هو أفضل إن شاء الله ، و لقد اطلعت على كل الروابط التي زودتني بها ، و أعجبت باثنتين أيما إعجاب ، لكنني لم أجد الروح الجديدة إلا في مكانين فقط ، حضرة الجواهري ، و هي منشورة هنا كما أظن ، و في رائعة محمود الثانية التي أقتبس منها إلى هنا :
    أسائل الزورق النشوان سارية
    وزورق الطقس
    عن أمس بدون غد
    من الحدائق همس
    لا يراه سوى قلب تغنى
    بمرأى البلبل الغرد
    زنابق الغيد
    في إمسائها قمر
    يرعى النجوم
    وفي إصباحها رغدي
    ألملم الدفء
    من أشلاء مجمرة
    وصرخة الصمت
    من واد بلا أحد

    عاطر التحايا


  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    كنتُ في أنفاسِ طيْبَه
    الردود
    477


    قرأتها أكثر من مرّة ..
    و عند كل قراءة كنتُ أخرج منها بصمتٍ دون أن أسطّر ما يدلّ على دخولي أو رؤيتي لها ..

    ......


    كَأنَّ النُّجومَ دموعْ!!
    أبتْ ساعةَ الذّرْفِ
    أَلاّ تفارقَ
    جفْنَ السماءْ!

    إباءْ ..
    "إِبااااااءْ"
    و حظُّكَ هذا الوجود
    الذيْ يرتديِ الحزْنَ
    ليلاً رداءْ ..
    "ردااااءْ"
    فيَاصاحبَ الرّحلِ
    لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
    رأْيتَ الكَواكبَ
    منثورةً في القِفَارْ!!


    ......

    و حيثُ تُسافرُ
    يزدادُ نوحُ الحقول!!
    و تذبحُ كلّ الغصونِ
    لأجلكَ أورَاقها..
    قرابين ذُعْرٍ
    لفصل الخريف!!

    ......

    كأنَّ الأماني سحابْ!!
    و أنتَ ترابْ ..
    "تراااااابْ!!"
    يبابٌ يموتُ ظميئاً
    وَ ما يشحذُ المُزْنََ
    بصْقةَ ماءْ !!

    و لا يعرفُ الريَّ و الارتواءْ!!
    إلى يومَ يُهْمي عَليهِ السرابْ ..
    فيشربُ حتّى لَينبتَ
    لابنِ المَحِلَّةِ جوعاً
    و لابنِ السبيل صُخور!!

    ......

    وَ حينَ الرحيلْ..
    و ردَّ الذي
    كانَ كالحصن
    دونَ قصوف الكلام!!
    و عانقني منهُ طرف كليل..

    و قدْ أمسكَ الغرّ في
    قبضتيْهِ المضيَّ زمام!!
    " إلى أينَ أمضي!
    إلى أين أمضي!!!
    إلى حيثُ ألقى
    مآسيَّ ما ملتِ
    الانتظار!!
    "

    .....

    كنتُ أحمد ربي أن صفحات أفياء قد طوت هذه القصيدة منذ زمن ..
    و ربّي خشيتُ أن أُفتن !!!!!


    دمتَ شاعراً .. شــاعراً ..

    و تحيّة إكبارٍ لكم .. تضاهي علوّ قامتكم ..

    .
    .



    كُلّ جِدٍّ .. عبثٌ ، و الدهرُ ساخرْ * و خبيءُ السرِّ للعينينِ ظاهرْ
    أدّعي أنّي مُقيمٌ .. و غداً * ركبي المُضني .. إلى الصحراءِ سائرْ
    عندما صافحتُ .. خانتني يدي ! * و وشى خافٍ من الأشجانِ .. سافِرْ !
    كَذِبَتْ كفٌّ على أطرافها * رعشةُ البعدِ ، و إحساسُ المُسافِرْ ..!

    .................................................. ........إبراهيم ناجي


  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة برج المراقبة
    واحد نفر مرور سفري ...
    وللعودة موعد .
    لكن ..
    من المهم يا قلب ، أن تعرف أنك تجيد العزف على الأوتار دائماً ، هل كنت تجهل هذا عن نفسك ؟
    ثكلتك أمي إذاً :D: .
    سأحاول الارتقاء إلى هنا ..
    فانتظرني يا جميل .

    سلااااااااااام عليك
    و عليكم السلام و رحمة الله ،
    أسعدك الله ، اسعد الله آسيا الساحرة كلها ياشيخ :D: ، تستاهل يالغالي

    من المهم يا قلب ، أن تعرف أنك تجيد العزف على الأوتار دائماً ، هل كنت تجهل هذا عن نفسك ؟


    في الحقيقة ، قال هذا من قبل حي بن يقظان ، و من الحقيقة أيضا أنني لا أجهل هذا
    أما أنت فهل تعلم أنك عدت في "التحت" ، ففضحتنا و اشهرت بنا .
    لا عليك ، أرتدي واقي الصدمات دائماً ، خصوصاً إذا كانت من الوزن الثقيل الذي يكسر العظام الهزيلة
    أنا أيضاً سأعود لأجلك مرة أخرى ، فارتقبني يا حبيب الشعب

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عيسى جرابا
    أخي الحبيب/ القلب الكبير
    كبير أنت بما جادت به قريحتك...
    رحلة ماتعة مع تلك المقاطع الساحرة...رشفت فيها كأس الجمال دهاقا...
    وفقك الله أيها الحبيب...
    تحياتي...
    أهلا و مرحباً بأخي الحبيب عيسى
    شكراً لوقتك ، للقراءة ، و لكلماتك ، اسلم و دم


  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إنسانة
    ولكن الروعة قادتني إلى الرد
    فوجدت أن ذات الروعة لا تمكنني من الرد عليها بعجلة
    سأعود ثانية إن شاء الله
    لأكون برد يليق ول قليلاً بهذه الروعة

    أنا على عجلة ؟؟
    لست أدري :D:
    .
    .
    و لم تعودي بعد يا إنسانة إلى الآن ، فليكن المانع خيراً ، ثم شكراً لمرورك الذي ينثر نفح الود يمنة و يسرة ، عاطر التحايا ، و إنا في الانتظار لمقيمون

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ward888
    مضى!
    ***
    سأمضي .. نعم سأمضي
    ولِمَ العجب ياصحب
    ومالي لاأمضي
    ***
    وماوجدتُ بينكم ماهو فال !
    سوى قهر وأنَّـات ليلٍ
    وبكاء نهار !

    ولِمَ لاأمضي وفي قلبي حرقة
    وفي روحي شعلة نار !

    سأمضى تاركاً أثر الوجد
    علَّكم تتلمسون همي
    وتعيدون الحبورفي الديار

    مضيت ولم أترك سوى
    قلباًجريحاً
    ينكأ بعيداً
    يرفض الجوار

    أنا هم ٌّ بشكل إنسان
    ويأسٍ قديم على شفا انهيار
    نعم

    لن يضيرني أن زدتموني ألماً ويأساً
    إنَّـــما!
    سيضيركم ذهابي وبعيد سفري
    فدنوِّي وباءٌ عليَّ واختبار
    فهذا اختيار

    سأمضي
    علني أعود بساعات فرحٍ
    أصارع تَرَحي
    وحيداً صريعاً وسط الديار

    رفقاً بقلبٍ جف نهره
    يستـنجد روافد الأنهار

    سأمضي
    سأمضي بربي
    جابر الكسر
    متظللاً برحمته
    رافع الأرض
    وحافظ السماء

    مالي سواه
    أنا المضطر
    فلولاه
    لصرت شر وبال .
    سأمضي


    ***
    القلب الكبير /
    لاأقول ..
    سوى أنكم تجاوزتم بفضل ربكم القمة .


    تحياتي
    ورد


    إن يكن ذلك - و لا أظن - فالحمدلله يا أخية
    نحن الذين نعتز ببعض المميزين إذا نثروا في عرسات موضوع نكتبه العطر و المسك ، و كذلك دأبت با ورد

    أنا هم ٌّ بشكل إنسان
    ويأسٍ قديم على شفا انهيار
    نعم

    لن يضيرني أن زدتموني ألماً ويأساً
    إنَّـــما!
    سيضيركم ذهابي وبعيد سفري
    فدنوِّي وباءٌ عليَّ واختبار
    فهذا اختيار

    سأمضي
    علني أعود بساعات فرحٍ
    أصارع تَرَحي
    وحيداً صريعاً وسط الديار

    رفقاً بقلبٍ جف نهره
    يستـنجد روافد الأنهار

    سأمضي
    سأمضي بربي
    جابر الكسر
    متظللاً برحمته
    رافع الأرض
    وحافظ السماء
    مالي سواه!!
    أحسنت يا ورد ، و كتب الله أجرك ، و رفع في عليين قدرك ، ثم عااااطر التحايا

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    إذن هي ليست السرقة الأدبية!!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حي بن يقظان
    بالطبع لم أقصد السرقة الأدبية يا قلب

    أي سرقة تقصد إذن؟

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,425
    أبداً يا قلب ، كانت قراءة خاطئة
    بيني وبينك هو الغيم الأحمر من ورطني فيها
    لن أصدقه بعد الآن

    بالمناسبة : ولا بلاش
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جناح
    كيف ضلت طريقها للروائع ..

    اذهبي للروائع فسيأتيني خراجك ..

    شـكـراً يـا جـنـاح

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    غربيه في هذا العالم ..!!
    الردود
    14
    ماعساي ان اقول بعد هذه الكلمات التي اقل ما اقول عنها انها
    رائعه ..
    سلمت انامك اخي الكريم
    على الكلمات المعبره والتصمم الجميل
    تحياتي لك

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    ^
    ^
    ^
    ^
    كن جميلاً ترَ الوجود جميلا ..

    والله يا زمردة ما أجدُك اخترتِ هذه القصيدة بين صفحات القصيد ورفعتها إلا لعلو ذائقتك ورقي قراءتك .

    وإني أقول .. ما أخرج القلب وغيره كمثل هذا الشعر شعراً .

    إلى أين تمضي ، يتيمة لا تموت ، فيها الألم والجمال والحقيقة المرة .

    شكراً لأنك أحضرتني إلى هنا .

  13. #73
    ...
    ..
    .


    .. مصـائب ..

    تـلـكـ هـي الدنيـا ..
    نهـرب من مصـيـبـة .. لنقعـ في الأكبـر ..
    نهـرب من ذنب .. لنقتـرف أعـظـم ..
    نهـرب من الحزن .. لنسقط في عالم الهموم ..

    .. .. ..

    آآهـ من تـلكـ الدنيـا .. أهلـكتنـي .. أعيتنـي ..

    شمسي المشرقـة ..غطتهـا الغيـوم ..
    طبيعـتي الخلابـة.. محتهـا الرمال ..
    نهـاري السعـيد .. أصبح ليلاً سرمديـاً ..

    سوادٌ كاحل .. نغمـةٌ محـزنـة .. طـرقـاتٌ مخيـفـة .. ظلامـٌ دامـس ..غرابٌ مزعج ..

    عـبـوسٌ قــاتـل ..

    تـلـك هـي الدنيـا ..لا يمكـن أن تتبـدل ..

    لن تعـود كما كانت في الطفولة ,,

    حيـثـ الطيور المحلقـة .. والكنـاري المغردة .. والزهور المتـفـتحة ..

    والشمس المشرقـة ..والبسمة الدائمـة

    فلمـــا الهـروب ..!!

    أأهـرب من ضلالـ إلـى أضـل ..!!

    أيـن أمـضــي ..!!
    أيــــن ..!!


    ...
    ..
    .

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    57
    يجبرني مروري على هذه الصفحة أن أسجل أعجابي بماقرأت , وسروري بما نظرت

    دمت بقلبك الكبير نبعاً للعطاء .





    (( جود المشاعر ))
    (((( جـــــود ))))
    وبلا مشــــــــــاعر
    سقطت حروف الشعر
    واعتلى المنبر ساخر .

  15. #75

    Smile

    عجبت
    مررت هنا مراراً
    وظننت أني بنيت في واحتك داراً
    بحثت عنه ماوجدت
    حزنت كثيراً وأتلمت
    لكنني عاودت بأمل جديد
    لأبدأ من حيث وودت

    يامن مضيت علي الصراط
    دون حيود أو نفاق
    في الشوق بت هائماً
    والصمت فيك دائماً
    عجباً لمضيك سائراً
    ملكاً يخط على الأوراق
    أقتفيت أثرك علي
    من خطاك أقتني
    بعض الذي علمتني
    همس المشاعر والوفاق
    حكمة في كل سطرٍ
    فلا تحرمنا من هذا الإشراق

    أختك قطرة مصرية

  16. #76
    رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الصمت
    الردود
    7
    - الى أين تمضي ؟؟
    * الى حيث نور الفرح الأخير ..
    - و هل هو بعيد ؟
    * جدا ..
    - هل استطيع المجيء معك ؟؟
    * لا فالدرب طويل
    - و لكنني استطيع الصمود لأجل الفرح ..
    * اذا الى رحلة الأبد حبيبتي ..

    - - -
    سلم الجنون ..

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    20
    اتعلم ياأخي
    وقفت طويلا امام هذه الملحمة لارد عليك بشيء ما
    ولكن صدقا لم اجد لئلا اعكر صفو الكلام
    فعذرا وعذرا وعذرا



    قارئك المحب
    بودلير

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •