Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 71
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    مسألة تكفير حكام المملكة العربية السعودية (دعوة للحوار لاتباع الحق)

    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    فتحت هذا الموضوع وذلك نظرا لطلب بعض الاخوة للحوار في هذا الموضوع للوصول الى الحق و اتباعه بأذن الله، واننا في فتحنا لهذا الموضوع انما نتلمس طرق الخير و لا نتعصب لرأي معين فاننا بأذن الله متبعون للحق سواء اكان عندنا او عند غيرنا فلا ضير عندنا في تتبع طرق الخير و نهج السلف الصالح من اهل السنة والجماعة،

    و قد اعلنت عن فتح باب الحوار في هذا الموضوع من قبل عدة ايام و ذلك لاعطاء الفرصة لمن يريد المشاركة في هذا الحوار للاعداد له، و ارجو ان تكون جميع المشاركات مستندة الى كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة و السلام و تفسيرهما باقوال اهل العلم تفصيلا كاملا و ليس مجملا او مجتزئا، و كذلك ارجو لمن اراد الاستدلال بشيء حسي ان يستدل بشيء لا يقبل الجدال في صحته وان تكون صحته لا شك فيها

    و باسم الله نبدأ:


    سوف اقوم بطرح ما عندي دفعة واحدة و سوف استند في ذلك على كثير من المصادر و التي سوف اذكرها، بالاضافة الى ان بعض الاجزاء المهمة سوف اتكلم بها عن طريق بحث لأحمد بازمول و الذي اعد بحثا ممتازا في هذا المجال و كان جميع كلامه استدلال بآيات من الذكر الحكيم و احاديث و اقوال لاهل العلم و سوف اضع رابطا لتحميل هذا الملف في نهاية مشاركتي هذه و التي ربما تطول الى اربعة مقالات او اكثر او اقل،


    اود في البداية الحديث عن التحذير من تكفير المسلمين و الطعن في الامراء و العلماء،حيث انتشر بين الناس امرين عظيمين و خطيرين الا و هما الطعن في الامراء و العلماء قال تعالى: ( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً) (الكهف : 10

    -104) .

    قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - : "معلوم أن قيادة الأمة تكون بصنفين من الناس لا ثالث لهما :الصنف الأول :العلماء .والصنف الثاني : الأمراء .وهم المقصودون في قوله تعالى ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ[ومعلوم أن الأمة إذا لم يكن لها قيادة ،قيادة في دين الله تكون على أيدي العلماء ، وقيادة في الأمن ، أمن السبل ، أمن البلاد ،وتكون على يدي الأمراء ، إذا لم تكن هذه القيادة : أصبح الناس فوضى ، أصبح كلٌ يعبد الله بما شاء ، بالهوى بغير علم ؛ فيضل هو بنفسه ويضل غيره .إذا لم يكن هناك حماية للأمن وللطرق وللبلاد عن طريق الأمراء أصبح الناس فوضى يقتل بعضهم بعضاً ,ويكسر بعضهم بعضاً ،ولا يبالون ؛لأنهم ليس لهم سلطان يحميهم كما أنَّ الأولين لا يبالون إذا خالفوا الشريعة ؛لأنهم ليس لهم علماء يقتدون بهم . ولهذا أقول : إن من الخطأ العظيم الفادح أن يقع الناس في أعراض العلماء أو يقع الناس في أعراض الأمراء.نحن لا نبرأ العلماء من الخطأ ،ولا نبرأ الأمراء من الخطأ ،كلٌ يخطئ ويصيب لكن هل يجوز لنا أن نتتبع عورات العلماء وعورات الأمراء ، ثم يُتخذ من هذا وسيلة لسبهم والقدح فيهم ، وتهوين أمرهم على الناس ،وتهوين قوتهم بين الناس ؟ !ما أعتقد أنَّ هذا جائز ! لا عقلاً ولا شرعا."أهـــ



    قال الشيخ السعدي - رحمه الله تعالى - : "على الناس أن يغضوا عن مساويهم – أي الملوك والأمراء - ولا يشتغلوا بسبهم بل يسألون الله لهم التوفيق ؛ فإن سب الملوك والأمراء فيه شر كبير وضرر عام وخاص وربما تجد السَّاب لهم لم تحدثه نفسه بنصيحتهم يوماً من الأيام وهذا عنوان الغش للراعي والرعية ."اهـــــ(نور البصائر والألباب (66))



    وقال الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله تعالى - : "الله ، الله في فهم منهج السلف الصالح في التعامل مع السلطان وأن لا يتخذ من أخطاء السلطان سبيلاً لإثارة الناس وإلى تنفير القلوب عن ولاة الأمور فهذا عين المفسدة وأحد الأسس التي تحصل بها الفتنة بين الناسكما أن ملء القلوب على ولاة الأمر يحدث الشر والفتنة والفوضى وكذا ملء القلوب على العلماء يحدث التقليل من شأن العلماء وبالتالي التقليل من الشريعة التي يحملونها فإذا حاول أحد يقلل من هيبة العلماء وهيبة ولاة الأمر ضاع الشرع والأمن ؛ لأن الناس إن تكلم العلماء لم يثقوا بكلامهم وإن تكلم الأمراء تمردوا على كلامهم وحصل الشر والفساد."أهــ (المعاملة (32) )








    وقال أيضاً - رحمه الله تعالى - :" لقد ابتلي بعض الناس بغيبة صنفين من الأمة وهما ولاة الأمور فيها من العلماء والحكام ، حيث كانوا يسلطون ألسنتهم في المجالس على العلماء وعلى الدعاة وعلى الأمراء وعلى الحكام الذين فوق الأمراء ، وإن غيبة مثل هؤلاء أشد إثماً وأقبح عاقبة وأعظم أثراً لتفريق الأمة . إن غيبة ولاة الأمور من أمراء وعلماء ليست غيبة لهؤلاء بأشخاصهم ولكنها غيبة وتدمير لما يحملونه من المسئولية :فإن الناس إذا اغتابوا العلماء قل قدر العلماء في أعين الناس وبالتالي يقل ميزان ما يقولونه من شريعة الله وحينئذ يقل العمل بالشريعة بناء على هذه الغيبة ؛ فيكون في ذلك إضعاف لدين الله تعالى في نفوس العامة .وإن الذين يغتابون ولاة الأمور من الأمراء والحكام إنهم ليسيئون إلى المجتمع كله ، لا يسيئون إلى الحكام فحسب ولكنهم يسيئون إلى كل المجتمع ، إلى الإخلال بأمنه ، واتزانه وانتظامه ، ذلك لأن ولاة الأمور من الأمراء والحكام إذا انتهك الناس أعراضهم قل قدرهم في نفوس العامة وتمردوا عليهم فلم ينصاعوا لأوامرهم ولم ينتهوا عما نهوا عنه ، وحينئذٍ تحل الفوضى في المجتمع ويصير كل واحد من الناس أميراً علىنفسه ، وحينئذٍ ، تفسد الأمور ويصبح الناس فوضى لا سراة لهم ، وإن الغيبة من كبائر الذنوب ليست بالأمر الهين."اهــ (وجوب طاعة السلطان للعريني (51-52),الفتاوى الشرعية للحصين (59-60) )


    وقدسئل الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله تعالى - :"ما رأي فضيلتكم في بعض الشباب الذين يتكلمون في مجالسهم عن ولاة الأمور في هذه البلاد بالسب والطعن فيهم ؟فأجاب - حفظه الله تعالى - : هذا كلام معروف أنه باطل وهؤلاء إما أنهم يقصدون الشر وإما أنهم تأثروا بغيرهم من أصحاب الدعوات المضللة الذين يريدون سلب هذه النعمة التي نعيشها .نحن - ولله الحمد - على ثقة من ولاة أمرنا وعلى ثقة من المنهج الذي نسير عليه وليس معنى هذا أننا قد كملنا وأن ليس عندنا نقص ولا تقصير بل عندنا نقص ولكن نحن في سبيل إصلاحه وعلاجه - إن شاء الله - بالطرق الشرعية .أما أننا نتخذ من العثرات والزلات سبيلاً لتنقص ولاة الأمور أو الكلام فيهم أو تبغيضهم إلى الرعية فهذه ليست طريقة السلف أهل السنة والجماعة .أهل السنة والجماعة يحرصون على طاعة ولاة أمور المسلمين وعلى تحبيبهم للناس وعلى جمع الكلمة هذا هو المطلوب . والكلام في ولاة الأمور من الغيبة والنميمة وهما من أشد المحرمات بعد الشرك لا سيما إذا كانت الغيبة للعلماء ولولاة الأمور فهي أشد لما يترتب عليها من المفاسد من تفريق الكلمة وسوء الظن بولاة الأمور وبعث اليأس في نفوس الناس والقنوط".اهــ (الاجوبة المفيدة (64))


    وقال أيضاً - حفظه الله تعالى - معلقاً على قول عوف بن مالك -" راداً على من قال : ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء - : كذبت ، ولكنك منافق ، لأخبرن رسول الله r فذهب عوف إلى رسول الله ليخبره فوجد القرآن قد سبقه": فيه احترام أهل العلم وعدم السخرية منهم أو الاستهزاء بهم ؛ لأن هذا المنافق قال :" ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء"يريد بذلك العلماء ، والعلماء ورثة الأنبياء ، وهم قدوة الأمة ، فإذا طعنا في العلماء فإن هذا يحدث الخلخلة في المجتمع الإسلامي ، ويقلل من قيمة العلماء ، ويحدث التشكيك فيهم .نسمع ونقرأ من بعض دعاة السوء من يقول : هؤلاء علماء حيض ، علماء نفاس ، هؤلاء عملاء للسلاطين ، هؤلاء علماء بغلة السلطان ، وما أشبه ذلك وهذا القول من هذا الباب والعياذ بالله وليس للعلماء ذنب عند هذا الفاسق إلا أنهم لا يوافقونه على منهجه المنحرف .فالوقيعة بالمسلمين عموماً ولو كانوا من العوام لا تجوز ؛ لأن المسلم له حرمة ، فكيف بولاة أمور المسلمين وعلماء المسلمين . فالواجب الحذر من هذه الأمور ، وحفظ اللسان والسعي في الإصلاح ونصيحة من يفعل هذا الشيء".أهــ (اعانة المستفيد (2/191) )





    وقال أيضاً - حفظه الله تعالى – فيمن يدعو إلى نزع يد الطاعة لولاة الأمر في هذه البلاد وخلع البيعة عنهم عن طريق القنوات الفضائية وبعض المنتديات في الإنترنت :" هذه البلاد مقصودة ومغزوة ؛ لأنها هي البلاد الباقية ، التي تمثل منهج السلف الصالح ، وهي البلاد الآمنة من الفتن ومن الثورات ومن الانقلابات ، فهي بلاد – ولله الحمد – يرفرف عليها الأمن والأمان ومنهج السلف الصالح ، فهم يريدون أن ينتزعوا هذه الخصائص ويجعلوها بلاداً فوضى ويكون فيها قتل وتقتيل كما في البلاد الأخرى .فعلينا أن نحذر من هؤلاء ، وأن نحذر منهم ، ولا نأتي بهذه القنوات لبيوتنا ولأولادنا يشاهدون هذه الفتن وهذه الشرور ، وينشأون عليها ، يجب أن تحمى البيوت من هذه القنوات الفضائية ، وأن يمنع الأولاد أنهم يذهبون للمقاهي التي فيها هذه القنوات أو هذا الإنترنت ، على الآباء أنهم يمنعون أولادهم من الذهاب إلى هذه المقاهي التي فيها هذه المفاسد ، هم المسؤولون عنهم."اهــ (اهداف الحملات الاعلامية و الفتاوى الشرعية للحصين(61-62) )








    هذا ما وددت البدء به في هذا الموضوع و ذلك لبيان خطورة الطعن في الحكام و العلماء فكيف اذا كان الامر بتكفيرهم؟؟ فان المحظور بالتأكيد اشد و اخطر



    __________________________________________


    __________________________________________


    ___________________________________________




    اما الآن فنأتي الى موضوع تكفير الحكام و سوف ابدأ بكلام عام و بيان الاحكام الشرعية في مسألة التكفير و من ثم سوف اتكلم عن تكفير حكام المملكة العربية السعودية بصورة مباشرة، و سوف آتي ببعض اقوال العلماء في مسألة التكفير و هي كالتالي:




    1-ورد في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :

    السؤال الحادي عشر من الفتوى رقم 5741

    س : من لم يحكم بما أنزل الله هل هو مسلم أم كافر كفرا أكبر وتقبل منه أعماله .

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه .. وبعد :

    جـ : قال تعالى : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } وقال تعالى : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون } وقال تعالى : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون } لكن إن استحل ذلك واعتقده جائزا فهو كفر أكبر وظلم أكبر وفسق أكبر يخرج من الملة ، أما إن فعل ذلك من أجل الرشوة أو مقصد آخر وهو يعتقد تحريم ذلك فإنه آثم يعتبر كافرا كفرا أصغر وظالما ظلما أصغر وفاسقا فسقا أصغر لا يخرجه من الملة كما أوضح ذلك أهل العلم في تفسير الآيات المذكورة .

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    عضو ................. نائب رئيس اللجنة .................. الرئيس

    عبدالله بن غديان ... عبدالرزاق عفيفي ... عبدالعزيز بن عبدالله بن باز


    السؤال الثالث من الفتوى رقم (6310)

    س : وفيه : فما حكم من يتحاكم إلى القوانين الوضعية ، وهو يعلم بطلانها فلا يحاربها ولا يعمل على إزالتها... ؟

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    جـ: الواجب التحاكم إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم عند الاختلاف. قال تعالى : ﴿ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ﴾ وقال تعالى: ﴿ فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا ﴾ والتحاكم يكون إلى كتاب الله تعالى وإلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فإن لم يتحاكم إليها مستحلاً التحاكم إلى غيرهما من القوانين الوضعيه بدافع طمع في مال أوجاه أو منصب فهو مرتكب معصية وفاسق فسقاً دون فسق ولا يخرج من دائرة الإيمان ...

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    عضو ........................ عضو ...................... الرئيس

    عبدالله بن قعود ... عبدالله بن غديان ... عبدالعزيز بن عبدالله بن باز



    قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله - عندما سئل عن حكم من حكم بغير ما أنزل الله : قال : من حكم بغير ما أنزل الله فلا يخرج عن أربعة أنواع :

    1- من قال أنا أحكم بهذا لأنه أفضل من الشريعة الإسلامية فهو كافر كفرا أكبر .

    2- ومن قال أنا أحكم بهذا لأنه مثل الشريعة الإسلامية ، فالحكم بهذا جائز وبالشريعة جائز ، فهو كافر كفرا أكبر .

    3- ومن قال أنا أحكم بهذا ، والحكم بالشريعة الإسلامية أفضل لكن الحكم بغير ما أنزل الله جائز . فهو كافر كفرا أكبر .

    ومن قال أنا أحكم بهذا وهو يعتقد أن الحكم بغير ما أنزل الله لا يجوز ويقول الحكم بالشريعة الإسلامية أفضل ولا يجوز الحكم بغيرها ولكنه متساهل أو يفعل هذا لأمر صادر من حكامه فهو كافر كفرا أصغر لا يخرج من الملة ويعتبر من أكبر الكبائر .) من كتيب قضية التكفير بين أهل السنة وفرق الضلال ص72 .





    وسئل أيضا :

    سؤال : هل يعتبر الحكام الذين يحكمون بغير ما أنزل الله كفارا ، وإذا قلنا : إنهم مسلمون ، فماذا نقول عن قوله تعالى : { وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }

    . جواب : الحكام بغير ما أنزل الله أقسام تختلف أحكامهم بحسب اعتقادهم وأعمالهم . ، فمن حكم بغير ما أنزل الله يرى أن ذلك أحسن من شرع الله فهو كافر عند جميع المسلمين ، وهكذا من يحكم القوانين الوضعية بدلا من شرع الله ويرى أن ذلك جائز ولو قال : إن تحكيم الشريعة أفضل فهو كافر لكونه استحل ما حرم الله . .

    أما من حكم بغير ما أنزل الله اتباعا للهوى أو لرشوة أو لعداوة بينه وبين المحكوم عليه أو لأسباب أخرى وهو يعلم أنه عاص لله بذلك ، وأن الواجب عليه تحكيم شرع الله فهذا يعتبر من أهل المعاصي والكبائر ويعتبر قد أتى كفرا أصغر وظلما وفسقا أصغر كما جاء هذا المعنى عن ابن عباس رضي الله عنهما وعن طاووس وجماعة من السلف الصالح وهو المعروف عند أهل العلم ، والله ولي التوفيق .

    منقول من موقع الشيخ .

    -------------------------------





    2-الشيخ محمد ناصر الدين الألباني - قال رحمه الله :

    (( قلت ولا أزال أقول لهؤلاء الذين يدندنون حول تكفير حكام المسلمين هبوا أن هؤلاء الحكام كفاركفر ردة، لكن أنتم ما تستفيدون الآن من الناحية العملية إذا سلمنا جدلا أن هؤلاء الحكام كفار كفر ردة, ماذا يمكن أن تصنعوا وتفعلوا إذا قالوا: ولاء وبراء، فنقول الولاء والبراء مرتبطان بالموالاة والمعاداة قلبية وعملية, وعلى حسب الاستطاعة فلا يشترط لوجودهما إعلان التكفير وإشهار الردة، بل إن الولاء والبراء قد يكونان في مبتدع, أو عاص, أو ظالم، ثم أقول لهؤلاء هاهم الكفار قد استحلوا من بلاد المسلمين مواقع عدة ونحن للأسف ابتلينا باحتلال اليهود لفلسطين فماذا نستطيع نحن وأنتم فعله مع هؤلاء الكفار حتى تقفوا أنتم وحدكم ضد أولئك الحكام الذين تظنون أنهم من الكفار وهو ظن خاطئ، هلا تركتم هذه الناحية جانبًا بدأتم تأسيس القاعدة التي على أساسها تقوم قائمة

    الحكومة الإسلامية، وذلك باتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم التي ربى عليها أصحابه الكرام رضي الله عنهم, ونشأهم على نظامها وأساسها... ثم قال الآن إذا أردنا أن نقيم حكم الله في الأرض حقًا لا ادعاء هل نبدأ بهذا الأساس النبوي العظيم، أم نبدأ بتكفير الحكام وإعلان ثورة عليهم ونحن لا نستطيع مواجهتهم فضلا أن نقاتلهم الجواب لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة... ثم قال: فعلى المسلمين كافة وبخاصة من يهتم منهم بإعادة الحكم الإسلامي أن يبدءوا من حيث بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم وهو ما نوجزه نحن دائمًا وأبدًا بكلمتين خفيفتين: التصفية والتربية، ذلك لأننا نعلم حقيقة ثابتة يغفل عنها أو يتغافل عنها في الأصح أولئك الغلاة الذين ليس لهم هم إلا إعلان تكفير الحكام ثم لا شيء، وسيظلون هكذا يعلنون تكفير الحكام ثم لا يصدر عنهم إلا الفتن والمحن) اهـ.

    نقلاً عن كتاب الإبتداع في الدين ضلال مبين صـ 3 -4

    ---------------------------------------





    3-نشرت جريدة الشرق الأوسط في عددها ( 6156 ) وتاريخ 12/5/1416هـ لسماحة المفتي السابق للملكة العربية السعودية الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ـ رحمه الله ـ مقاله قال فيها : " اطلعت على الجواب المفيد القيم الذي تفضل به صاحب الفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ وفقه الله ـ المنشور في جريدة الشرق الأوسط وصحيفة المسلمون الذي أجاب به فضيلته من سأله عن تفكير من حكم بغير ما أنزل الله من غير تفصيل ، فألفيتها كلمة قيمة قد أصاب فيها الحق ، وسلك فيها سبيل المؤمنين ، وأوضح ـ وفقه الله ـ أنه لا يجوز لأحد من الناس ان يكفر من حكم بغير ما أنزل الله بمجرد الفعل من دون أن يعلم أنه استحل ذلك بقلبه ، واحتج بما جاء في ذلك عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ وغيره من سلف الأمة .


    ولا شك أن ما ذكره في جوابه في تفسير قوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) ، ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) ، ( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الفاسقون ) ، هو الصواب ، وقد أوضح ـ وفقه الله ـ أن الكفر كفران أكبر واصغر ، كما أن الظلم ظلمان ، وهكذا الفسق فسقان أكبر وأصغر ، فمن استحل الحكم بغير ما أنزل الله أو الزنا أو الربا أو غيرهما من المحرمات المجمع على تحريمها فقد كفر كفراً أكبر ، ومن فعلها بدون استحلال كان كفره كفراً أصغر وظلمه ظلماً أصغر ، وهكذا فسقه " .

    وهذا الذي اتفق عليه الشيخان ابن باز والألباني تلقاه علماء الأمة بالقبول والاستحسان ، ورأوا أنه يوافق ما استفاض عن علماء أهل السنة سلفاً وخلفاً في كتب التفسير والعقيدة وغيرها ، كما رأوا أنه يطفئ فتنة تفكير الحكام وما يترتب عليها من خروج على الأنظمة القائمة بالثورات والانقلابات .

    وصدرت عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية فتوى رقم ( 5226 ) ، وفتوى رقم ( 5741 ) ، تؤكد ما جاء عن الشيخين ـ رحمة الله عليهما ـ .

    وجاء في آخرهما : " إن استحل ذلك واعتقده جائزاً فهو كفر أكبر ، وظلم أ:بر ، وفسق أكبر يخرج عن الملة ، أما إن فعل ذلك من أجل الرشوة أو مقصد آخر ، وهو يعتقد تحريم ذلك فإنه آثم … " .

    ولقد اطلعت على كتب عدة لمجموعة من الغالين في هذه القضية ـ قضية تكفير الحكام بالقوانين الوضعية ـ ، وبعد دراسة هذه الكتب دراسة متأنية ومقارنة ما أوردوه من نصوص بالمصادر التي نقلوا منها وأحالوا عليها " اتضح أنها تحتوي على إخلال بالأمانة العلمية فيما نقوله عن علماء أهل السنة والجماعة وتحريف للأدلة عن دلالاتها التي تقتضيها اللغة العربية ومقاصد الشريعة ، ومن ذلك ما يلي :

    1. تحريف معاني الأدلة الشرعية .

    ومن أمثلة ذلك تحريفهم لمعنى الآية الكرمية ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) . وأخذهم بظاهرها ، وانتزاعهم منها الحكم بكفر من حكم بالقوانين الوضعية بغير جحود للشرعية الإسلامية ، وقد اتفق أهل السنة على تكفير من جحد الحكم بالشريعة الإسلامية دون من لم يجحد ، ونسب العلماء القول بظاهر هذه الآية لفرقة الخوارج المارقة .

    وفي ذلك يقول القرطبي في المفهم ( 5/118 ) بعد أن نسب القول بظاهر هذه الآية للخوارج :

    " ومقصود هذا البحث أن هذه الآيات المراد بها أهل الكفر والعناد ، وأنها وإن كانت ألفاظها عامة ، فقد خرج منها المسلمون ، لأن ترك العمل بالحكم مع الإيمان بأصله هو دون الشرك ، وقد قال تعالى : ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) وترك الحكم بذلك ليس بشرك بالاتفاق ، فيجوز أن يغفر ، والكفر لا يغفر ، فلا يكون ترك العمل بالحكم كفراً " .

    وقال الجصاص في أحكام القرآن : ( 2/534 ) : " وقد تأولت الخوارج هذه الآية على تكفير من ترك الحكم بما أنزل الله من غير جحود " .

    وقال أبو المظفر السمعاني في تفسيره ( 2/42 ) : " واعلم أن الخوارج يستدلون بهذه الآية ، ويقولن : " من لم يحكم بما انزل الله فهو كافر ، وأهل السنة قالوا لا يكفر بترك الحكم " .

    وقال أبو عمر بن عبد البر في التمهيد ( 17/16 ) : " وقد ضلت جماعة من أهل البدع في الخوارج والمعتزلة فاحتجوا ... من كتاب الله تعالى بآيات ليست على ظاهرها ، مثل قوله ـ عز وجل ـ ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) .

    وقال صاحب تفسير المنار : ( 6/406 ) : " أما ظاهر الآية فلم يقل به أحد من أئمة الفقه المشهورين ، بل لم يقل به أحد قط " .

    ونسب القول بظاهر الآية إلى الخوارج أيضاً الإمام الحافظ أبو بكر الآجري المتوفى سنة ( 360 هـ ) في كتاب الشريعة ( 27 ) وأبو يعلى الحنبلي في مسائل الإيمان : ( 340 ) وأبو حيان في تفسيره ( 3/493 ) وغيرهم .

    ومن أمثلة ذلك أيضاً تحريفهم لمعنى قوله تعالى : ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ... ) الآية من سورة النساء : ( 56 ) .

    فقد ذكر أهل السنة أن معنى قوله ( لا يؤمنون ) لا يستكملون الإيمان ، أما الخوارج فهم الذين أخذوا بظاهره وقالوا بنفي أصل الإيمان ، ولذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في مناهج السنة ( 5/131 ) :

    " وهذه الآية مما يحتج بها الخوارج على تكفير ولاة الأمر الذين لا يحكمون بما أنزل الله " يعني من غير جحود .

    2. " التصرف في بعض النصوص المنقولة عن أهل العلم حذفاً أو تغييراً على وجه يفهم منه غير المراد أصلاً " .

    يقول ابن تيمية في منهاج السنة ( 5/130 ) : " فهؤلاء ذا عرفوا أنه لا يجوز الحكم بغير ما أنزل الله ، فلم يلتزموا ذلك ، بل استحلوا أن يحكموا بخلاف ما أنزل الله فهم كفار ، وغلا كانوا جهالاً ، والحكم بما أنزل الله واجب " .

    فقد نقل هذا النص المهم مؤلف كتاب العلمانية (683 ) إلى قوله " فهم كفار " وحذف ما بعده ، ووضع صاحب كتابي " إن الله هو الحكم ( 34 ) والطريق إلى الخلافة ( 55 ) عدة نقاط بدل قوله : " وإلا كانوا جهالاً " !!!

    وهذه خصلة تبكي لها عيون الإسلام !!

    3. تفسير بعض مقالات أهل العلم بما لا يوافق مقاصدهم .

    مثال ذلك ما نقله كثيرون من هؤلاء المفكرين للحكام بالقوانين الوضعية بإطلاق ودون تفصيل من قول شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع فتاواه ( 3/267 ) . " والإنسان متى حلل الحرام المجمع عليه ، أو حرم الحلال المجمع عليه ، أو بدل الشر المجمع عليه ، كان كافراً مرتداً باتفاق الفقهاء " .

    فقد احتج به صاحب كتاب " الحكم بغير ما أنزل الله أحواله وأحكامه : ( 341 ) على إجماع العلماء على تكفير كل من حكم بالقوانين الوضعية وإن لم يستحل الحكم بها ، زعماً أن هؤلاء الحكام بدلوا الشرع المجمع عليه ، ففسر التبديل بأنه مجرد ترك الشريعة الإسلامية والحكم بالقوانين الوضعية .

    والحق أنه لا يمكن فهم نصوص العلماء دون معرفة مصطلحاتهم والتمييز بين مدلولاتها المختلفة ، وهذا الذي أوقع هؤلاء الغالين في أغلاط كبيرة ونتائج خطيرة .

    فمصطلح " التبديل " في لغة الفقهاء وعرف العلماء معناه الحكم بغير ما أنزل الله على أنه من شرع الله ن وفي ذلك يقول ابن العربي في أحكام القرآن ( 2/624 ) : " إن حكم بما عنده على أنه من عند الله ، فهو تبديل يوجب الكفر " .

    ولول أتم مؤلف هذا الكتاب كلام ابن تيمية إلى آخره لوجد ذلك واضحاً بعد سطور ، إذ يقول في بيان أوضح من فلق الصبح " والشرع المبدل : هو الكذب على الله ورسوله أو على الناس بشهادات الزور ونحوها والظلم البين ، فمن قال : إن هذا من شرع الله فقد كفر بلا نزاع " .

    والحكام بالقوانين الوضعية لم يبدلوا الشرع المجمع عليه ، ذلك بأنهم لم ينسبوا هذه القوانين إلى الشريعة الإسلامية ، فهاهم أولاء يصرحون بأنها نتاج العقول البشرية بريطانية كانت أو فرنسية .

    4. الكذب على أهل العلم .

    فمثال ذلك ما ذكره كتاب التحذير من فتنة التكفير ( 77 ) ، وكتاب " فتنة التكفير " ( 35 ) من قول الشيخ العلامة ابن عثيمين :

    " قد يكون الذي يحمله على ذلك ( أي الحاكم ) خوف من أناس آخرين أقوى منه إذا لم يطبقه ، فيكون هنا مداهناً لهم ، فحينئذ نقول : هذا كالمداهن في بقية المعاصي " .

    فافترى أحد هؤلاء المفكرين للحكام بإطلاق في كتابه " الرد على العنبري " في طبعته الأولى ( ص 23 ) وعكس مراد الشيخ بأن أضاف كلمة ( كافر ) ، فأثبته هكذا :

    " فحينئذ نقول : هذا كافر كالمداهن في بقية المعاصي " .

    ومثال ذلك أيضاً قول صاحب كتاب " إن الله هو الحكم " ( 70 ) " إن كل من تكلم من العلماء بقول " كفر دون كفر " قد اتفقت كلمتهم على أن المراد بهذا القول هم ذلك الصنف من الحكام الذين قبلوا أحكام الله ورسوله ، ولم يتخذوا شريعة مغايرة لها ، لكنهم قد يخالفون في بعض الوقائع بدافع الهوى أو

    الشهوة ... " .

    ولقد نقلت كتب التفسير ما ورد عن ابن عباس وطاووس وعطاء وزين العابدين وغيرهم في تفسير الآية الكرمية ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) قولهم فيها : كفر دون كفر ، ولم تنقل عنهم ألبتة ما ذكره هذا الكاتب!!!.

    5. دعواهم إجماع أهل السنة على كفر من حكم بغير ما أنزل الله في التشريع العام ولو بدون استحلال ، وهذا محض افتراء على أهل السنة منشؤه الجهل أو سوء القصد ، نسأل الله العافية .

    وهذا أمر خطير للغاية ن يجرئ الناس على تكفير الحكام ، ثم تكون الفتن والدماء ، وقد اتفقت كتب هؤلاء المفكرين على هذه الدعوى المدمرة ، وأذكر هؤلاء بضرورة التوبة إلى الله من ذلك ، ومراجعة أهل العلم الموثوقين ـ وهم كثير وفي كل مكان والحمد لله ـ ليتعلموا منهم ويبينوا لهم زلاتهم ، ونسأل الله للجميع الهداية والتوفيق والثبات على الإسلام والسنة .

    منقول عن الدكتور خالد بن على العنبري المدرس بجامعتي الامام والملك سعود سابقا

    ------------------------------------------






    التتمة في المقالة القادمة

    ------------------------------------

    عُدّل الرد بواسطة saudi : 18-06-2004 في 07:27 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    التتمة

    4-كلام قيم للإمام المحدث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله والنهي عن تكفير الحكام أو الخروج عليهم .
    قال رحمه الله : سبب نزول ( ومن لم يحكم بما أنزل الله ) الآية ، وأن الكفر العملي غير الاعتقادي : 2552- ( إن الله عز وجل أنزل : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) و ( أولئك هم الظالمون ) و ( أولئك هم الفاسقون ) قال ابن عباس : أنزلها الله في الطائفتين من اليهود وكانت إحداهما قد قهرت الأخرى في الجاهلية حتى ارتضوا واصطلحوا على أن كل قتيل قتله ( العزيزة ) من ( الذليلة ) فديته خمسون وسقا ، وكل قتيل قتله ( الذليلة ) من ( العزيزة ) فديته مائة وسق ، فكانوا على ذلك ، حتى قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، فذلت الطائفتان كلتاهما لمقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويومئذ لم يظهروا ولم يوطئهما عليه وهو في الصلح ، فقتلت الذليلة من العزيزة قتيلا ، فأرسلت ( العزيزة ) إلى ( الذليلة ) أن ابعثوا إلينا بمائة وسق ، فقالت ( الذليلة ) : وهل كان هذا في حيين قط دينهما واحد ، ونسبهما واحد ، وبلدهما واحد ، دية بعضهم نصف دية بعض ؟! إنا إنما أعطيناكم هذا ضيما منكم لنا ، وفرقا منكم ، فأما إذ قدم محمد فلا نعطيكم ذلك ، فكادت الحرب تهيج بينهما ، ثم ارتضوا على أن يجعلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم . ثم ذكرت ( العزيزة ) فقالت : والله مامحمد بمعطيكم منهم ضعف ما يعطهم منكم ، ولقد صدقوا ، ماأعطونا هذا إلا ضيما منا ، وقهرا لهم فدسوا إلى محمد من يخبر لكم رأيه ؛ إن أعطاكم ماتريدون حكمتموه ، وإن لم يعطكم حذرتم فلم تحكموه . فدسوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ناسا من المنافقين ليخبروا لهم رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر الله رسوله بأمرهم كله وما أرادوا ، فأنزل الله عز وجل : ( ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا ) إلى قوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل فأولئك هم الفاسقون ) ثم قال : فيهما والله نزلت ، وإياهما عنى الله عز وجل ) أخرجه أحمد (1/246) والطبراني في ( المعجم الكبير ) (3/95/1) من طريق عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس قال : فذكره . وعزاه السيوطي في ( الدر المنثور ) (2/281) لأبي داود أيضا وابن جرير وابن المنذر وأبي الشيخ وابن مردوية عن ابن عباس ، وهو عند ابن جرير في ( التفسير ) ( 12037ج10/352) من هذا الوجه ، لكنه لم يذكر في إسناده ابن عباس . وعند أبي داود (3576) نزول الآيات الثلاث في اليهود خاصة في قريظة والنضير . فقط خلافا لما يوهمه قول ابن كثير في التفسير (6/160) بعد ما ساق رواية أحمد هذه المطولة : ( ورواه أبو داود من حديث ابن أبي الزناد عن أبيه نحوه ) ! وقد نقل عن صاحب ( الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم ) أنه حسن إسناده . ولم أر هذا في كتابه : ( التفسير ) فلعله في بعض كتبه الأخرى . وتحسين هذا الإسناد هو الذي تقتضيه قواعد هذا العلم الشريف ، فإن مداره على عبد الرحمن بن أبي الزناد ، وهو كما قال الحافظ : ( صدوق ، تغير حفظه لما قدم بغداد ، وكان فقيها ) . فقول الهيثمي (7/16): ( رواه أحمد والطبراني بنحوه ، وفيه عبد الرحمن بن أبي الزناد ، وهو ضعيف ، وقد وثق ، وبقية رجال أحمد ثقات ) . قلت : فقوله فيه : ( ضعيف ، وقد وثق ) ليس بجيد ، لأنه يرجح قول من ضعفه على قول من وثقه ، والحق أنه وسط ، وأنه حسن الحديث ؛ إلا أن يخالف ، وهذا مما لايستفاد من قوله المذكور فيه . والله أعلم . ( فائدة هامة ) : إذا علمت أن الآيات الثلاث : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) ، ( فأولئك هم الظالمون ) ، ( فأولئك هم الفاسقون ) نزلت في اليهود وقولهم في حكمه صلى الله عليه وسلم : ( إن أعطاكم ماتريدون حكمتموه ، وإن لم يعطكم حذرتم فلم تحكموه ) وقد أشار القرآن إلى قولهم هذا قبل هذه الآيات فقال : ( يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ) ، إذا عرفت هذا ، فلا يجوز حمل هذه الآيات على بعض الحكام المسلمين وقضاتهم الذين يحكمون بغير ما أنزل الله من القوانين الأرضية ،
    أقول : لايجوز تكفيرهم بذلك ، وإخراجهم من الملة ، إذا كانوا مؤمنين بالله ورسوله ، وإن كانوا مجرمين بحكمهم بغير ماأنزل الله ، لا يجوز ذلك ، لأنهم وإن كانوا كاليهود من جهة حكمهم المذكور ، فهم مخالفون لهم من جهة أخرى ، ألا وهي إيمانهم وتصديقهم بما أنزل الله ، بخلاف اليهود الكفار ، فإنهم كانوا جاحدين له كما يدل عليه قولهم المتقدم : ( … وإن لم يعطكم حذرتموه فلم تحكموه ) ، بالإضافة إلى أنهم ليسوا مسلمين أصلا ، وسر هذا أن الكفر قسمان : اعتقادي وعملي .
    فالاعتقادي مقره القلب .
    والعملي محله الجوارح .
    فمن كان عمله كفرا لمخالفته للشرع ، وكان مطابقا لما وقر في قلبه من الكفر به ، فهو الكفر الاعتقادي ،
    وهو الكفر الذي لا يغفره الله ، ويخلد صاحبه في النار أبدا .
    وأما إذا كان مخالفا لما وقر في قلبه ، فهو مؤمن بحكم ربه ، ولكنه يخالفه بعمله ،
    فكفره كفر عملي فقط وليس كفرا اعتقاديا ، فهو تحت مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه وإن شاء غفر له ،
    وعلى هذا النوع من الكفر تحمل الأحاديث التي فيها إطلاق الكفر على من فعل شيئا من المعاصي من المسلمين ، ولا بأس من ذكر بعضها : 1- اثنتان في الناس هما بهم كفر ، الطعن في الأنساب ، والنياحة على الميت . رواه مسلم . 2- الجدال في القرآن كفر . 3- سباب المسلم فسوق ، وقتاله كفر . رواه مسلم . 4- كفر بالله تبرؤ من نسب وإن دق . 5- التحدث بنعمة الله شكر ، وتركها كفر . 6- لا ترجعوا بعدي كفارا ، يضرب بعضكم رقاب بعض . متفق عليه . إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة التي لا مجال الآن لا ستقصائها .
    فمن قام من المسلمين بشيء من هذه المعاصي ، فكفره كفر عملي ، أي إنه يعمل عمل الكفار ،
    إلا أن يستحلها ، ولا يرى كونها معصية فهو حينئذ كافر حلال الدم ، لأنه شارك الكفار في عقيدتهم أيضا ، والحكم بغير ماأنزل الله ، لا يخرج عن هذه القاعدة أبدا ، وقد جاء عن السلف مايدعمها ، وهو قولهم في تفسير الآية : ( كفر دون كفر ) صح ذلك عن ترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ، ثم تلقاه عنه بعض التابعين وغيرهم ، ولا بد من ذكر ماتيسر لي عنهم لعل في ذلك إنارة للسبيل أمام من ضل اليوم في هذه المسألة الخطيرة ، ونحا نحو الخوارج الذين يكفرون المسلمين بارتكابهم المعاصي ، وإن كانوا يصلون ويصومون ! 1- روى ابن جرير الطبري (10/355/12053) بإسناد صحيح عن ابن عباس : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) قال : هي به كفر ، وليس كفرا بالله وملائكته وكتبه ورسله . 2- وفي رواية عنه في هذه الآية : إنه ليس بالكفر الذي يذهبون إليه ، إنه ليس كفرا ينقل عن الملة ، كفر دون كفر . أخرجه الحاكم (2/313) ، وقال : ( صحيح الإسناد ) ووافقه الذهبي ، وحقهما أن يقولا : على شرط الشيخين ، فإن إسناده كذلك .
    ثم رأيت الحافظ ابن كثير نقل في تفسيره (6/163) عن الحاكم أنه قال : ( صحيح على شرط الشيخين ) فالظاهر أن في نسخة ( المستدرك ) المطبوعة سقطا ، وعزاه ابن كثير لا بن أبي حاتم أيضا ببعض اختصار . 3- وفي أخرى عنه من رواية علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال : من جحد ماأنزل الله فقد كفر ، ومن أقر به ولم يحكم فهو ظالم فاسق . أخرجه ابن جرير (12063) .
    قلت : وابن أبي طلحة لم يسمع من ابن عباس ، لكنه جيد في الشواهد . 4- ثم روى (12047-12051)عن عطاء بن أبي رباح قوله : ( وذكر الآيات الثلاث ) : كفر دون كفر ، وفسق دون فسق ، وظلم دون ظلم . وإسناده صحيح . 5- ثم روى (12052)عن سعيد المكي عن طاووس ( وذكر الآية ) ، قال : ليس بكفر ينقل عن الملة . وإسناده صحيح ، وسعيد هذا هو ابن زياد الشيباني المكي ، وثقه ابن معين والعجلي وابن حبان وغيرهم ، وروى عنه جمع . 6- وروى (12025،12026) من طريقين عن عمران بن حدير قال : أتى أبا مجلز ناس من بني عمرو بن سدوس ( وفي الطريق الأخرى : نفر من الإباضية ) فقالوا : أرأيت قول الله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) أحق هو ؟ قال : نعم . قالوا : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) أحق هو ؟ قال : نعم . قالوا : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) أحق هو ؟ قال نعم . قال : فقالوا : ياأبا مجلز فيحكم هؤلاء بما أنزل الله ؟ قال : هو دينهم الذي يدينون به ، وبه يقولون وإليه يدعون ـ [ يعني الأمراء ] ـ فإن هم تركوا شيئا منه عرفوا أنهم أصابوا ذنبا . فقالوا : لا والله ، ولكنك تفرق . قال : أنتم أولى بهذا مني ! لا أرى ، وإنكم أنتم ترون هذا ولا تَحَرّجون ، ولكنها أنزلت في اليهود والنصارى وأهل الشرك . أو نحوا من هذا ، وإسناده صحيح .
    وقد اختلف العلماء في تفسير الكفر في الآية الأولى على خمسة أقوال ساقها ابن جرير (10/346-357) بأسانيده إلى قائليها ، ثم ختم ذلك بقوله (10/358) :
    وأولى هذه الأقوال عندي بالصواب قول من قال : نزلت هذه الآيات في كفار أهل الكتاب ، لأن ماقبلها وما بعدها من الآيات ففيهم نزلت ، وهم المعنيون بها ، وهذه الآيات سياق الخبر عنهم ، فكونها خبرا عنهم أولى .
    فإن قال قائل : فإن الله تعالى ذكره قد عم بالخبر بذلك عن جميع من لم يحكم بما أنزل الله ، فكيف جعلته خاصا ؟
    قيل إن الله تعالى عم بالخبر بذلك عن قوم كانوا بحكم الله الذي حكم به في كتابه جاحدين ، فأخبر عنهم أنهم بتركهم الحكم ـ على سبيل ماتركوه ـ كافرون .
    وكذلك القول في كل من لم يحكم بما أنزل الله جاحدا به هو بالله كافر ، كما قال ابن عباس ، لأنه بجحوده حكم الله بعد علمه أنه أنزله في كتابه ؛ نظير جحوده نبوة نبيه بعد علمه أنه نبي ) .
    وجملة القول ؛ أن الآية نزلت في اليهود الجاحدين لما أنزل الله فمن شاركهم في الجحد ، فهو كافر كفرا اعتقاديا ، ومن لم يشاركهم في الجحد فكفره عملي لأنه عمل عملهم ، فهو بذلك مجرم آثم ، ولكن لا يخرج بذلك عن الملة كما تقدم عن ابن عباس رضي الله عنه .
    وقد شرح هذا وزاده بيانا الإمام الحافظ أبو عبيد القاسم بن سلام في ( كتاب الإيمان ) ( باب الخروج من الإيمان بالمعاصي ) ( ص 84-97 بتحقيقي ) ، فليراجعه من شاء المزيد من التحقيق .
    وبعد كتابة ماسبق ، رأيت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول في تفسير آية الحكم المتقدمة في مجموع الفتاوى ) ( 3/268) : ( أي هو المستحل للحكم بغير ماأنزل الله )
    ثم ذكر (7/254) أن الإمام أحمد سئل عن الكفر المذكور فيها ؟ فقال : كفر لا ينقل عن الإيمان ، مثل الإيمان بعضه دون بعض ، فكذلك الكفر ، حتى يجيء من ذلك أمر لا يختلف فيه .
    وقال (7/312) : ( وإن كان من قول السلف أن الإنسان يكون فيه إيمان ونفاق ، فكذلك في قولهم أنه يكون فيه إيمان وكفر ؛ ليس هو الكفر الذي ينقل عن الملة ، كما قال ابن عباس وأصحابه في قوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) قالوا : كفر لا ينقل عن الملة . وقد اتبعهم على ذلك أحمد وغيره من أئمة السنة .اهـ
    المرجع : السلسلة الصحيحة المجلد السادس القسم الأول ص109-116
    وقال الشيخ الألباني رحمه الله أيضا في نفس المرجع أعلاه ص 457 :
    تفسير آيات ( ومن لم يحكم بما أنزل الله … ) وأنها في الكفار 2704- ( قوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) ، ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) ، ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) ، قال : وهي في الكفار كلها ) . أخرجه أحمد (4/286) : ثنا أبو معاوية : ثنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله : …
    قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين .
    والحديث دليل صريح في أن المقصود بهذه الآيات الثلاث الكفار من اليهود والنصارى ؛ وأمثالهم الذين ينكرون الشريعة الإسلامية وأحكامها ، ويلحق بهم كل من شاركهم في ذلك ؛ ولو كان يتظاهر بالإسلام ، حتى ولو أنكر حكما واحدا منها .
    ولكن مما ينبغي التنبه له ، أنه ليس كذلك من لا يحكم بشيء منها مع عدم إنكاره ذلك ،
    فلا يجوز الحكم على مثله بالكفر وخروجه عن الملة لأنه مؤمن ، غاية مافي الأمر أن يكون كفره كفرا عمليا . وهذه نقطة هامة في هذه المسألة يغفل عنها كثير من الشباب المتحمس لتحكيم الإسلام ، ولذلك فهم في كثير من الأحيان يقومون بالخروج على الحكام الذين لا يحكمون بالإسلام ، فتقع فتن كثيرة ، وسفك دماء بريئة لمجرد الحماس الذي لم تعد له عدته ،
    والواجب عندي تصفية الإسلام مما ليس منه كالعقائد الباطلة ، والأحكام العاطلة ، والآراء الكاسدة المخالفة للسنة ، وتربية الجيل على هذا الإسلام المصفى . والله المستعان .
    منقول من موقع سحاب
    --------------------------------

    5- الشيخ صالح بن عبد الرحمن الأطرم – حفظه الله - :

    ( س 35 ما المراد بالحكم بغير ما أنزل الله وما حكم من حكم بغير ما أنزل الله ؟
    الجواب : الحكم بغير ما أنزل الله قد يراد به التعبد بغير ما أنزل الله فهذا شرك وكفر وبدعة ، وقد يكون في الفروع فمن اعتقد جوازه بغير الشريعة فقد كفر وإن تساهل مع اعتقاد تحريمه فهذا كفر دون كفر ، قال – تعالى - : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } وقال : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون } وقال : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون } . ) من كتاب الأسئلة والأجوبة في العقيدة ص35 -------------------------------


    6-قال العلامة العثيمين في القول المفيدج2/326
    "أما بالنسبة لمن وضع قوانين تشريعية مع علمه بحكم الله وبمخالفة هذه القوانين لحكم الله ، فهذا قد بدل الشريعة بهذه القوانين ، فهو كافر لأنه لم يرغب بهذا القانون عن شريعة الله إلا وهو يعتقد أنه خير للعباد والبلاد من شريعة الله ،وعندما نقول بأنه كافر ، فنعني بذلك أن هذا الفعل يوصل إلى الكفر .
    ولكن قد يكون الواضع له معذورا، مثل أن يغرر به كأن يقال : إن هذا لا يخالف الإسلام ، أو هذا من المصالح المرسلة ، أو هذا مما رده الإسلام إلى الناس .فيوجد بعض العلماء وإن كانوا مخطئين يقولون : إن مسألة المعاملات لا تعلق لها بالشرع ، بل ترجع إلى ما يصلح الاقتصاد في كل زمان بحسبه ، فإذا اقتضي الحال أن نضع بنوكاً للربا أو ضرائب على الناس ، فهذا لا شيء فيه .وهذا لا شك في خطئه ، فإن كانوا مجتهدين غفر الله لهم ، وإلا ، فهم على خطر عظيم ، واللائق بهؤلاء أن يلقبوا بأنهم من علماء الدولة لا علماء الملة ."
    ---------------------------------------


    7-وقال ابن عثيمين أيضا في شريط مسجل بصوته :
    " الحمد لله رب العالمين واصلي واسلم على نبينا محمد وعلى اله و أصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد ففي هذا اليوم الثلاثاء الثاني والعشرين من شهر ربيع الأول عام عشرين وأربعمائة وألف استمعت إلى شريط مسجل باسم أخينا أبى الحسن في مآرب ابتدئه بالسلام علي فأقول عليك السلام ورحمة الله وبركاته وما ذكره من جهة التكفير فهي مسألة كبيرة عظيمة ولا ينبغي إطلاق القول فيها إلا مع طالب علم يفهم ويعرف الكلمات بمعانيها ويعرف العواقب التي تترتب على القول بالتكفير أو عدمه ، اما عامة الناس فإن إطلاق القول بالتكفير أو عدمه في مثل هذه الأمور يحصل فيه مفاسد والذي أرى أولا أن لا يشتغل الشباب في هذه المسألة وهل الحاكم كافر أو غير كافر وهل يجوز أن نخرج عليه أو لا يجوز ، على الشباب أن يهتموا عباداتهم التي أوجبها الله عليهم أو ندبهم أليها وأن يتركوا ما نهاهم الله عنه كراهتا أو تحريما وان يحرصوا على التالف بينهم والاتفاق وان يعلموا أن الخلاف في مسائل الدين والعلم قد جرا في عهد الصحابة رضي الله عنهم ولكنه لم يودي إلى والفرقة و إنما القلوب واحدة والمنهج واحد .
    أما فيما يتعلق بالحكم بغير ما انزل الله فهو كما في الكتاب العزيز ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
    كفر وظلم وفسق على حسب الأسباب التي بني عليها هذا الحكم : -
    1ـ فإذا كان الرجل يحكم بغير ما انزل الله تبعا لهواه مع علمه بأن الحق فيما قضى الله به فهذا لا يكفر لكنه بين فاسق وظالم .
    2- و أما إذا كان يشرع حكما عاما تمشي عليه الأمة يرى أن ذلك من المصلحة وقد لبس عليه فيه فلا يكفر أيضا لأن كثيرا من الحكام عندهم جهل في علم الشريعة ويتصل بهم من لا يعرف الحكم الشرعي وهم يرونه عالما كبيرا فيحصل بذلك المخالف .
    3- وإذا كان يعلم الشرع ولكنه حكم بهذا أو شرع هذا وجعله دستورا يمشي الناس عليه يعتقد انه ظالما في ذلك وان الحق فيما جاء به الكتاب والسنة فأننا لا نستطيع أن نكفر هذا .
    4- وإنما نكفر :من يرى أن حكم غير الله أولى أن يكون الناس عليه أو مثل حكم الله عز وجل فإن هذا كافر لأنه مكذب لقول الله تبارك وتعالى : ( أليس الله بأحكام الحاكمين ) .وقوله : ( أفحكم الجاهلية يبغون ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون) .ثم هذه المسائل لا يعني أننا إذا كفرنا أحدا فإنه يجب الخروج عليه لأن الخروج يترتب عليه مفاسدعظيمة اكبر من السكوت ولا نستطيع الآن أن نضرب أمثالا فيما وقع في الأمة العربية وغير العربيةو إنما إذا تحققنا جواز الخروج عليه شرعا فإنه لابد من استعداد وقوة تكون مثل قوة الحاكم أو اعظمو أما أن يخرج الناس عليه بالسكاكين والرماح ومعه القنابل والدبابات وما أشبه هذا فأن هذا من السفه بلا شك وهو مخالف للشريعة . "

    --------------------------------


    8-قال العلامة محمد بن إبراهيم رحمه الله في الفتاوى 1/80 :
    "من حكم بها (يعني القوانين الوضعية) أو حاكم إليها معتقداً صحة ذلك وجوازه ، فهو كافرٌ الكفرَ الناقل عن الملَّة ،وإن فعل ذلك بدون اعتقاد ذلك وجوازه ، فهو كافر الكفر العملي الذي لا ينقل عن الملة" .
    ---------------------------


    9-قول الشيخ مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله - :
    ( ... أما مسألة التوصل إلى التكفير والحاكم لا يزال يصلي ويعترف بشعائر الإسلام فينبغي للمسلم أن يبتعد عن هذا ، وقوله سبحانه وتعالى { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } يقول ابن عباس : هو كفر دون كفر ، أو يحمل على ما إذا كان مستحلا ...) . من كتاب إجابة السائل على أهم المسائل ص285.

    وقال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله - أيضا :
    سؤال : ما الضابط في تكفير الحكام علما بأنهم جميعا لا يحكمون بشرع الله ؟
    جواب : إذا أباح ما حرم الله وهو عالم وليس مكرها فإنه يكفر ، ومع هذا فأكثرهم لا يجهل وكذلك ليس بمكره فالناس لم يكرهوه وقفلوا عليه الغرفة ألا يخرج منها ، فإنه يستطيع أن يترك الحكم وينقذ نفسه من النار . فإذا حكم بغير ما أنزل الله وهو عالم غير مكره مستحلا كفر ، والحكام يتفاوتون فنحن نقول الحق فلا نقول : إنهم سواء .
    وأنا في التكفير لا أحب أن أقلد ، أحب أن أعرف معلومات عن الشخص نفسه فممكن أن أقول : ضال أو زائغ ، أو عميل ، لكن مسألة التكفير لا أحب أن أقلد فيها .) من كتاب غارة الأشرطة (1/263) .
    --------------------------


    10-قول الشيخ ربيع بن هادي المدخلي – حفظه الله - :
    ( الحكم بغير ما أنزل الله بشروطه يكون كفرا :
    إذا كان يرى أن الحكم بغير ما أنزل الله جائز هذا كفر لأن الله تبارك وتعالى لا شريك له في الحكم ولا يشرك في حكمه أحدا سبحانه وتعالى .
    إذا كان يعتقد أن الحكم بغير ما أنزل الله أفضل من الحكم بما أنزل الله ولو كان يعرف أن هذا حق يعرف أن ما أنزل الله حق ولكن هذه القوانين أفضل من الشرائع الإسلامية التي شرعها الله تبارك وتعالى فهذا كفر هذا يسمى كفر : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } وقال : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون } وقال : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون } .
    فالمصطلح القرآني والنبوي يسمي الحكم بغير ما أنزل الله كفرا .
    قد يكون كفرا أصغرا إذا كان معترف بحاكمية الله ومعترف أنه ظالم في حكمه بغير ما أنزل الله هذا كفرا أصغر .فإذا كان يرى أن يعني لا يعترف بحاكمية الله ويستحل الحكم بغير ما أنزل الله ويرى أن الحكم بغير ما أنزل الله أفضل من الحكم بما أنزل الله فهذا كافر كفرا أكبر يخرج من دائرة الإسلام .) من شريط السنة بين الغلو والتقصير .
    --------------------------


    11-السائل : قسم العلماء رحمهم الله الكفر العملي إلى قسمين أكبر وأصغر ، سؤالي هل الحكم بغير ما أنزل الله من الأصغر أو من الأكبر ؟ وما الدليل على ذلك من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؟
    الشيخ الفوزان :
    هذه مسألة واضحة ومبينة في كلام أهل العلم والأئمة ، أن من حكم بغير ما أنزل الله يعتقد جواز ذلك أو أنه أحسن من حكم الله أو أنه مساوي لحكم الله أو أنه مخير إن شاء حكم بحكم الله وإن شاء حكم بغيره هذا كافر بالإجماع هذا كافر بإجماع أهل العلم .
    أما إذا كان يعتقد أن الواجب حكم الله عز وجل وأنه هو الحق وأن حكم غيره باطل ولكن حكم بذلك لأجل رشوة أو لأجل هوى في نفسه في مسألة من المسائل خالف حكم الله متعمد في مسألة من المسائل لغرض من أغراضه إما لهوى في نفسه أو لأجل أخذ منه رشوة أو مدارات لأحد فذا كبيرة من كبائر الذنوب ولكن لا يخرج إلى الكفر ، لأنه يعتقد تحريم ذلك وأنه مخطئ وأنه مخالف فيكون كبيرة من كبائر الذنوب ، هذا هو التفصيل في هذه المسألة .
    من شريط اللقاء المفتوح رقم (21) .

    قال الشيخ صالح الفوزان في شرحه للثلاثة الأصول للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله عند قول ابن القيم : ( والطواغيت كثيرون رؤسهم خمسة : .... ومن حكم بغير ما أنزل الله ) .
    قال الشيخ صالح : ( الخامس من حكم بغير ما أنزل الله ودليل هذا قوله :
    ( يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت ) فالذي يحكم بغير ما أنزل الله مستحلا لذلك يكون طاغوتا الذي يقول أنه يجوز للناس أن يتحاكموا إلىالقانون أو إلي العوايد الجاهلية أو عوايد القبايل والبادية ويتركون الشرعيقول هذا حلال أو هذا يساوي ما أنزل الله إذا قال أنه أحسن مما أنزل الله أو يساوي ما أنزل الله أو قال أنه حلال فقط ولم يقل أنه يساوي ولا أفضل قال حلال جائز هذا يعتبر طاغوتا وهذا بنص القرآن ( يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت ) سمي طاغوتا لأنه تجاوز حده .
    أما من حكم بغير ما أنزل الله وهو يقر بأن ما أنزل الله هو الواجب وهو الحق وأن ما غيره باطل وأنه يحكم بباطل فهذا يعتبر كافرا الكفرالأصغرالذي لا يخرج من الملة لكنه على خطر عظيم على طريق أنه يصل إليالكفر المخرج من الملة إذا تساهل في هذا الأمر .
    وأما من حكم بغير ما أنزل الله عن غير تعمد عن إجتهاد هو من أهل الإجتهاد من الفقهاء وإجتهد ولكنه لم يصب حكم الله وأخطأ في إجتهاده فهذا مغفور له قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا إجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا إجتهد وأخطأ فله أجر واحد ) لأنه لم يتعمد الخطأ هو يريد الحق ويريد موافقة حكم الله عز وجل لكنه لم يوفق له فهذا يعتبر معذورا ومأجورا ولكن لا يجوز اتباعه على الخطأ لا يجوز لنا أن نتبعه على الخطأ ومن هذا إجتهادات الفقهاء التي أخطؤا فيها أو إجتهادات القضاة في المحاكم إذا إجتهدوا وبذلوا وسعهم في طلب الوصول إلي الحق ولكن لم يوفقوا فخطؤهم مغفور .
    فالحاصل أن من حكم بغير ما أنزل الله يريد أن حكمه أحسن من حكم الله
    أو أنه مساوي لحكم الله أو أن الأمر جائز هذا وهذا كله يجوز فهذا طاغوت وكافر خارج من الملة والعياذ بالله .
    ------------------------


    12-قول الشيخ صالح بن سعد السحيمي – حفظه الله - :
    ( ... أن نتكلم بإيجاز على مسألة طالما وقعت وطرحت لاسيما في هذه السنوات التي اختلطت فيها الأوراق في هذه المسألة لدى كثير من الناس ألا وهي : مسألة الحكم بما أنزل الله وما يضادها من الحكم بغير ما أنزل الله فما هو تفصيل القول في هذه المسألة .
    الناس هنا بين إفراط وتفريط فهناك من أفرط وجعل مجرد الحكم بغير ما أنزل الله كفر ينقل عن الملة دون أن يفصل تفصيلا يتمشى مع النصوص الشرعية فيكفر المسلمين جزافا ولا يستثني أحدا حتى ولو صدر الحكم منه بغير ما أنزل في مسألة واحدة أو مسائل ولا يفرق حينئذ بين المستحل وغير المستحل وبين العاصي من الكافر وبين المتعمد من المخطئ من الجاهل ونحو ذلك ...
    المفرطون وهم المتطورون الذين يرون أن أحكام الله لم تعد صالحة في هذا العصر وأنه لابد من التطوير وأنه لابد من التغيير بحسب ما تقتضيه الأحوال ...
    هؤلاء هم المُفْرطون والمُفَرِّطون الذين يعممون الأحكام فيكفرون المسلمين والطائفة الأخرى التطويرية التي ترى التنازل عن بعض أحكام الدين من أجل أن يرضوا اليهود والنصارى ...
    وأما ما عليه أهل السنة والجماعة في هذا الباب أن في المسألة تفصيلا.
    الله تبارك وتعالى قال{ ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } { فأولئك هم الظالمون } { فأولئك هم الفاسقون }وثبت عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال : كفر دون كفر ، وظلم دون ظلم ، وفسق دون فسق ، وفصل السلف الصالح هذه المسألة في كتب التفسير وفي كتب العقائد في كتب التوحيد .
    وخلاصة القول أنه يمكن أن نقسم الناس إلى ما يلي :
    أولا : رجل عرف الحق بدليله فحكم به وأصاب الحكم فهذا رجل مأجور بل إن له أجرين لقول النبي – صلى الله عليه وسلم – إن الحاكم إذا اجتهد فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد .
    ثانيا : رجل اجتهد في طلب الحق واستخدم جميع الآلات الفقهية والاجتهادية من أصولية وحديثية ونحو ذلك ودرس المسألة من جميع جوانبها ليصل إلى حكم الله فيها فأخطأ فهذا مأجور أيضا له أجر واحد وقد سمعنا الحديث في ذلك .
    ثالثا : رجل جاهل يريد حكم الله ويرغبه ولكنه لم يكلف نفسه البحث والتحري بل حكم بمجرد الاجتهاد دون علم حكم بجهله دون أن يكلف نفسه البحث عن الحق على ضوء الكتاب والسنة فحكم بالجهل وهو يريد الحق لكنه حكم بالجهل ظنا منه أن ذلك يكفيه فهذا آثم وعاص .
    رابعا : رجل عرف حكم الله ولم يحكم به تحت غلبة الهوى أو الظرف الذي يعيشه أو المجاملة أو المداهنة أو نحو ذلك غلبه هواه فحكم بغير ما أنزل الله فأصاب الحكم فهو أيضا آثم وعاص سواء أصاب أو أخطأ حتى ولو أصاب هو آثم وعاص حتى ولو أصاب .
    انتبهوا إلى هذه القيود رجل ماذا ؟ عرف الحق واعترف به لكنه حكم بغير ما أنزل الله تحت غلبة الهوى أو الشهوة أو المصلحة مع اعترافه بأنه مذنب وأنه عاص ويشعر بذنبه فحكم بالقوانين أو بغيرها فهذا ما حكمه ؟ أنه عاص ولا يخرج من الإسلام بل يعتبر مسلما عاصيا مؤمنا عاصيا مؤمنا بإيمانه فاسق بكبيرته شأنه شأن من ارتكب شيئا من المحظورات والمحرمات مع اعترافه بذنبه وهو موحد لله سبحانه وتعالى .
    هذا هو الذي يجب أن ننتبه له وهو الذي حصل به الخلط رجل أو قاضي سواء كان قاضي أو غيره حكم بغير ما أنزل الله تحت ضغط الهوى أو غلبة الشهوة أو المصلحة أو أعطي شيئا من المال جعله يعدل عن حكم الله إلى حكم غيره مع اعترافه بأنه عاص ومذنب ومخالف للشرع وشعوره بالذنب فهذا مسلم عاصي ولا يجوز أن يخرج من الإسلام ولو حكم بغير ما أنزل الله بهذه القيود التي ذكرتها .
    خامسا : رجل حكم بغير ما أنزل الله تحت ظرف أو تحت ضغط أو مكره( وهذا كان ينبغي أن يكون الثالث أو الرابع ينبغي أن يكون الرابع ) رجل أجبر على أن يحكم بغير ما أنزل الله أجبر إجبارا وأكره إكراها فهذا معذور إلا إذا كان فيه إتلاف نفس أو نحو ذلك ... فهذا قد يأثم إذا لم يمتنع من ذلك لكن أيضا لا يبلغ درجة الكفر ... فعليه أن يرفض ولو أدى ذلك إلى أن يناله ما يناله من الأذى ...
    الأمر السادس : رجل علم بحكم الله وعلم أنه الحق لكن فضل حكم غير الله على حكم الله وقال إن تطبيق القانون الوضعي أفضل من حكم الله أو مساوي لحكم الله سواء قال إنه أفضل أو قال إنه مساوي لحكم الله سواء سواه بحكم الله واستحل الحكم بغير ما أنزل الله استحلالا بأن قال إن حكم الله لم يعد صالحا للتطبيق أو إنه لا فرق بين أن أطبق حكم الله أو حكم غير الله وهذا هو الذي يكفر ويخرج من ملة الإسلام لكن انتبهوا إلى القيود التي قلتها وهي :
    1- أنه يعلم أن هذا حكم الله وخالفه .
    2- أن يعدل عن حكم الله إلى غيره .
    3- أن عدوله ناتج عن تفضيل لحكم غير الله على حكم الله أو اعتقاد التسوية بين حكم الله وحكم غير الله ففي كلا الحالين من كان هذا شأنه يكفر ويمرق من الدين ؛ لأنه والحال هذه تنكر لحكم الله ورضي بحكم الطاغوت بل رآه أفضل أو مساو لحكم الله سبحانه وتعالى .
    هذا هو التفصيل الذي ينبغي أن يفهم في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله حتى لا نتسرع في الحكم على المسلمين بالكفر والتكفير حتى بالنسبة لبعض البلاد التي لا تحكم شرع الله لا يجوز أن نتسرع في الحكم عليهم ولا في الحكم على الحكام في تلك البلاد ما لم تقم عندنا حجة عليهم من خلال كلامهم أو تصريحاتهم بأن حكم غير الله أفضل من حكم الله أو أنه مساوية لحكم الله فمتى صرحوا بهذا فهم كفرة بعد أن علموا بحكم الله وعلموا أنه الحق ولكن قالوا : إنها لا تصلح للتطبيق أو أنها قد مضى وقتها أو ولى وقتها أو نحو ذلك بعد علمهم بحكم الله فهذا التفصيل أرجو أن يفهم وأن يبلغ للشباب ولطلاب العلم والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد .) من آخر شريط لشرح الشيخ لكتاب تجريد التوحيد
    ------------------------


    13-سؤال : هل يعتبر الحكام الذين يحكمون بغير ما أنزل الله كفارا ، وإذا قلنا : إنهم مسلمون ، فماذا نقول عن قوله تعالى : وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ

    . جواب : الحكام بغير ما أنزل الله أقسام تختلف أحكامهم بحسب اعتقادهم وأعمالهم . ، فمن حكم بغير ما أنزل الله يرى أن ذلك أحسن من شرع الله فهو كافر عند جميع المسلمين ، وهكذا من يحكم القوانين الوضعية بدلا من شرع الله ويرى أن ذلك جائز ولو قال : إن تحكيم الشريعة أفضل فهو كافر لكونه استحل ما حرم الله . .
    أما من حكم بغير ما أنزل الله اتباعا للهوى أو لرشوة أو لعداوة بينه وبين المحكوم عليه أو لأسباب أخرى وهو يعلم أنه عاص لله بذلك ، وأن الواجب عليه تحكيم شرع الله فهذا يعتبر من أهل المعاصي والكبائر ويعتبر قد أتى كفرا أصغر وظلما وفسقا أصغر كما جاء هذا المعنى عن ابن عباس رضي الله عنهما وعن طاووس وجماعة من السلف الصالح وهو المعروف عند أهل العلم ، والله ولي التوفيق .

    من موقع الإمام إبن باز .
    ----------------------------
    14-قول الشيخ محمد الأمين بن محمد المختارالشنقيطي – رحمه الله - :
    ({ ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون }فالخطاب للمسلمين كما هو ظاهر متبادر من سياق الآية وعليه فالكفر إما كفر دون كفر وإما أن يكون فعل ذلك مستحلا له أو قاصدا به جحد أحكام الله وردها مع العلم بها . أما من حكم بغير حكم الله ، وهو عالم أنه مرتكب ذنبا فاعل قبيحا ، وإنما حمله على ذلك الهوى فهو من سائر عصاة المسلمين ) أضواء البيان (2/103) .
    وقال الشيخ محمد الأمين بن محمد المختارالشنقيطي – رحمه الله - أيضا :
    ( وقد قدمنا أن العبرة بعموم الألفاظ لا بخصوص الأسباب ، فمن كان امتناعه من الحكم بما أنزل الله ، لقصد معارضته ورده ، والامتناع من التزامه ، فهو كافر ظالم فاسق كلها بمعناها المخرج من الملة ، ومن كان امتناعه من الحكم لهوى ، وهو يعتقد قبح فعله فكفره وظلمه وفسقه غير المخرج من الملة ، إلا إذا كان ما امتنع من الحكم به شرطا في صحة إيمانه ، كالامتناع من اعتقاد ما لابد من اعتقاده ، هذا هو الظاهر في الآيات المذكورة ، كما قدمنا والعلم عند الله تعالى ) أضواء البيان (2/ 109) .
    وقال الشيخ محمد الأمين بن محمد المختارالشنقيطي – رحمه الله - أيضا :
    ( وقد قدمنا أن العبرة بعموم الألفاظ لا بخصوص الأسباب ، فمن كان امتناعه من الحكم بما أنزل الله ، لقصد معارضته ورده ، والامتناع من التزامه ، فهو كافر ظالم فاسق كلها بمعناها المخرج من الملة ، ومن كان امتناعه من الحكم لهوى ، وهو يعتقد قبح فعله فكفره وظلمه وفسقه غير المخرج من الملة ، إلا إذا كان ما امتنع من الحكم به شرطا في صحة إيمانه ، كالامتناع من اعتقاد ما لابد من اعتقاده ، هذا هو الظاهر في الآيات المذكورة ، كما قدمنا والعلم عند الله تعالى ) أضواء البيان (2/ 109) .
    ------------------------------

    التتمة في المقالة القادمة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    التتمة

    15-قول الشيخ علي بن ناصر فقيهي – حفظه الله - :
    ( س : ما حكم المستبدل لشرع الله وحَكَمَ بالدساتير والقوانين الوضعية ؟
    هذا السؤال هو الحقيقة قد سبق مثله وهو الحكم بغير ما أنزل الله لكن هنا هو يقول : المستبدل لشرع الله ( كلمة غير واضحة ) من الدساتير الموجودة وأبدلوا بها الشريعة الإسلامية الكتاب والسنة وقالوا هذه هي الأفضل وهي الأولى وهي صالحة لهذا العصر فهؤلاء لا شك في كفرهم . وإذا اعتقدوا هذا أنه أفضل وأولى أو مساوي فلا شك في كفرهم لكن إذا حكموا بغير ما أنزل الله وهم يعرفون أن ما أنزل الله هو الأولى وهو الأفضل وهو الذي ينبغي أن يكون ، وإنما غلبهم هواهم وارتكبوا مثل هذه الأخطاء فهو كما سبق الكلام عن ابن عباس : الكفر دون الكفر لأن الذي يحكم بغير ما أنزل الله حتى في قضية معينة لو اعتقد أن هذا الحكم بغير ما أنزل الله أفضل وأولى فهو كافر كيف بمن يأتي بدستور كامل ثم يضرب بالشريعة عرض الحائط .
    إذا هؤلاء الذين يستبدلون شرع الله بهذه القوانين اعتقادا منهم بأنها هي الصالحة لهذا العصر ولهذا الوقت فهؤلاء لا شك في كفرهم لكن إذا كانت من الأمور العملية التي لا يعتقدونها ولهذا كثير من الناس الذين يكفرون يحكمون على الحاكم وعلى المحكوم ويقولون : كلهم يدخلون في حكم الكفر لماذا ؟ قالوا الحاكم هو الذي سن هذه الأحكام والمحكومين هم الذين رضوا بذلك المساكين الذين ليس بأيديهم لا حول ولا قوة يحكمون عليهم بهذا الحكم .
    فالقاعدة العامة الذين يأتون بالقوانين الوضعية ويجعلوها مكان الأحكام الشرعية ويجعلونها هي الأحسن وهي الأولى وهي الأفضل هذا لا شك في كفرهم . ) من شريط منهج أهل السنة والجماعة في التكفير .
    ---------------------------
    16-وقال الشيخ صالح بن سعد السحيمي – حفظه الله – أيضا :
    ( س : يقول السائل من لم يحكم بما أنزل الله مع اعتقاده أن حكم الله هو الحق والواجب الذي لا يجوز العدول عنه ولكنه يتعذر بضغوط خارجية هل يجوز الحكم بتكفيره والخروج عليه أم لا ؟
    هو التفصيل كما ذكر مشايخنا - وفقهم الله – في أن من حكم مستحلا سواء مفضلا أو مساويا حُكْمَ غير الله بحكم الله فهذا لا شك في كفره ومروقه من الدين قولا واحدا .
    وأما من حكم بغير ما أنزل الله تحت غلبة الهوى أو الشهوة أو الضغوط كما أشار السائل يعني أجبر على ذلك أو هدد في نفسه أو ماله أو فرض عليه ذلك فرضا كحال الذين يعيشون الآن في الدول التي لا تحكم شرع الله وهذا الشخص موظف في هذه الجهة أو تلك فحكم بهذا القانون الوضعي مكرها أو مضطرا أو مجبرا أو مشتهيا يعني غلبته شهوته أو هواه مع اعتقاده بقرارة نفسه أن الواجب هو حكم الله وأن حكم الله يجب تطبيقه وأنه آثم يعتقد أنه آثم في عمله هذا ويعترف بذنبه ويستغفر الله فلا شك أنه آثم وأنه مرتكب لمعصية وكبيرة من سائر الكبائر التي عليها الوعيد الشديد وهو الذي عبر عنه ابن عباس – رضي الله عنه أنه كفر دون كفر .
    هناك حالات يعني لا أدري الوقت لا يتسع لتفصيلها يمكن نذكرها في نقاط من حكم مطلقا فيمكن نقسمه إلى سبعة أصناف :
    رجل حكم بغير ما أنزل الله معتقدا أن حكم غير الله أفضل فهذا كافر أيضا .
    رجل حكم معتقدا أن حكم غير الله مساو لحكم الله فهو كافر أيضا .
    رجل يرى جواز تحكيم القانون الوضعي منضما إلى شرع الله وكأنه يستوي هذا وذاك فهذا كذلك لا شك في كفره .
    ومن كان دون ذلك من مَن غلبته شهوته أو حكم بجهل ولم يكلف نفسه البحث في الوصول إلى الحق وما إلى ذلك فهذا يأثم ومرتكب لكبيرة والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد .) من شريط منهج أهل السنة والجماعة في التكفير .
    --------------------------
    17-قول الشيخ عبدالمحسن بن ناصر آل عبيكان – حفظه الله - :
    ( فإذا قال قائل : إنَّ الحاكم الفلاني يُحكِّم القوانين الوضعية ، فهو كافر خارج عن مِلّة الإسلام !
    فإنَّنا نقول لـه : لقد تكلم في هذا الأمر علماء أجلاء ، وهى مسألة الحكم بغير ما أنزل الله :فابن عباس - رضى الله عنهما - يقول : كفر دون كفر ، وفسق دون فسق ، وظلم دون ظلم .
    فالذي يحكُم بقوانين وضعية ، ولم يحكم بما أنزل الله فلا يجوز لنا أن نكفِّره ونخرجه عن ملة الإسلام ، إلاّ إذا فتَّشنا عن أمره أولاً ، وهل يعتقد أن حكم غير الله أحسن من حكم الله ؟ أولا يعترف بحكم الله ؟ فإنَّ هذا يكون كافراً ولا شك .
    لكن لو حكم بغير ما أنزل الله لشهوة في نفسه ، او لمصلحة دنيوية ، أو لخوف على منصب ، أو أنه قد لا يُستجاب لحكمه ، وهو يعتقد في باطن الأمر أن حكم الله أحسن ، فلو كان شخص بِهذه المثابة وهذه الصفة فلا نطلق عليه إنه كافر ، وخارج عن ملة الإسلام مثله مثل القاضي الذي يحكم بغير ما أنزل الله بسبب رشوة ، فقد أجمع المسلمون على أن مثل هذا ليس بكافر ، وأنه مرتكب كبيرة .
    هذا القول الصحيح من أقوال أهل العلم ولو لم يكن إلاّ وجود الشبهة في تكفيره لكفى . ) من محاضرة الخوارج والفكر المتجدد ص 41 .




    فوددت ان افتح هذا الموضوع قبل ان افتح موضوع حكام المملكة العربية السعودية بصفة خاصة و الذي سوف اتداوله في المقالة التالية انشا الله


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    تكفير حكام المملكة العربية السعودية

    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


    الآن آتي الى موضوع اولياء الامر في المملكة العربية السعودية و سوف استعين في هذا الموضع ببحث لاحمد بازمول و الذي سوف استعرضه الآن،


    الطعن الأول<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o></o>

    أن ولاة الأمر لا يحكمون بشرع الله في حكمهم<o></o>


    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أن الدولة السعودية لا تحكم بالكتاب والسنة ، وإنما تحكم بالقوانين الوضعية!؟<o></o>

    وهذا الطعن باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أن ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية يصرحون ويعلنون في كل مناسبة أنهم يحكمون بشرع الله ، بالكتاب والسنة ولا يرضون بغيرهما بديلاً مهما كان الأمر .<o></o>

    والوجه الثاني : أن لسان الحال أبلغ من لسان المقال ؛ فالواقع الملموس المشاهد يدل دلالة صريحة أن المملكة تحكم بشرع الله في كل مرافق الحياة .<o></o>

    ومجلس هيئة كبار العلماء قرر بالإجماع أن المملكة العربية السعودية – بحمد الله – تحكم شرع الله والمحاكم الشرعية منتشرة في جميع أرجائها ،ولا يمنع أحد من رفع ظلامته إلى الجهات المختصة في المحاكم أو ديوان المظالم .<o></o>

    والوجه الثالث : أن العلماء أثنوا على هذه الدولة المباركة و بينوا فضلها ومكانتها وخدمتها للإسلام والمسلمين وإقامتها للتوحيد والسنة ومحاربتها للشرك والبدع - جزاها الله عن الإسلام والمسلمين كل خير - .

    و هذه الاوجه مستفادة من جلسة علمية للشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله


    قال الشيخ عبد العزيز ابن باز - رحمه الله تعالى - : "العداء لهذه الدولة عداء للحق ، عداء للتوحيد ، أي دولة تقوم بالتوحيد الآن من حولنا : مصر ، الشام ، العراق ، من يدعو إلى التوحيد آلان ويحكم شريعة الله ويهدم القبور التي تعبد من دون الله مَنْ ؟ أين هم ؟ أين الدولة التي تقوم بهذه الشريعة ؟ غير هذه الدولة، اسال الله لنا ولها الهداية و التوفيق والصلاح ونسأل الله أن يعينها على كل خير ونسأل الله أن يوفقها ؛ لإزالة كل شر وكل نقص علينا أن ندعو الله لها بالتوحيد والإعانة والتسديد والنصح لها في كل حال."أهــ (فتاوى علماء الحرمين في الجماعات)


    وقال أيضاً - رحمه الله تعالى - :<o></o>

    "هذه الدولة السعودية دولة مباركة نصر الله بها الحق ونصر بها الدين وجمع بها الكلمة وقضى بها على أسباب الفساد وأمن الله بها البلاد وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله وليست معصومة وليست كاملة كل فيه نقص فالواجب التعاون معها على إكمال النقص وعلى إزالة النقص وعلى سد الخلل بالتناصح والتواصي بالحق والمكاتبة الصالحة والزيارة الصالحة لا بنشر الشر والكذب ولا بنقل ما يقال من الباطل بل يجب على من أراد الحق أن يبين الحق ويدعو إليه وأن يسعى إلى إزالة النقص بالطرق السليمة وبالطرق الطيبة وبالتناصح والتواصي بالحق هكذا كان طريق المؤمنين وهكذا حكم الإسلام وهكذا طريق من يريد الخير لهذه الأمة .<o></o>

    أما ما يقوم به - الآن - محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم وهم دعاة شر عظيم وفساد كبير والواجب الحذر من نشراتهم والقضاء عليها وإتلافها وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن .<o></o>

    هذه النشرات التي تصدر من الفقيه أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق وتحذيرهم من هذا الباطل ويتركوه ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدعوا هذا الطريق الوخيم وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه وأن يعودوا إلى رشدهم وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم." ( مجموع الفتاوى الجزء التاسع)


    وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى - :<o></o>

    "أشهد الله تعالى على ما أقول وأُشهدكم أيضاً أَنني لا أَعلم أَن في الأرض اليومَ من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن - أعني : المملكة العربية السعودية - .<o></o>

    وهذا بلا شك من نعمة الله علينا فلنكن محافظين على ما نحن عليه اليوم بل ولنكن مستزيدين من شريعة الله عز وجل أكثر مما نحن عليه اليوم ؛ لأنني لا أدعي الكمال وأننا في القمة بالنسبة لتطبيق شريعة الله لا شك أَننا نخل بكثير منها ولكننا خير - والحمد لله - من ما نعلمه من البلاد الأخرى .<o></o>

    إننا في هذه البلاد نعيش نعمة بعد فقر وأَمناً بعد خوف وعلماً بعد جهل وعزاً بعد ذل بفضل التمسك بهذا الدين مما أوغر صدور الحاقدين وأقلق مضاجعهم يتمنون زوال ما نحن فيه ويجدون من بيننا وللأسف من يستعملونه لهدم الكيان الشامخ بنشر أباطيلهم وتحسين شرهم للناس] يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ[<o></o>

    ولقد عجبت لما ذُكر من أن أحد الجهلة هداه الله ورده إلى صوابه يصور النشرات التي ترد من خارج البلاد التي لا تخلو من الكيد والكذب ويطلب توزيعها من بعض الشباب ويشحذ هممهم بأن يحتسبوا الأجر على الله .<o></o>

    سبحان الله هل انقلبت المفاهيم ؟<o></o>

    هل يطلب رضى الله في معصيته ؟<o></o>

    هل التقرب إلى الله يحصل بنشر الفتن وزرع الفرقة بين المسلمين وولاة أمورهم ؟<o></o>

    معاذ الله أَن يكون كذلك" اهــ ( وجوب طاعة السلطان للعريني (49) )


    وقال الشيخ صالح اللحيدان - حفظه الله تعالى - :<o></o>

    "المملكة العربية السعودية ، مملكة إسلامية - ولله الحمد – وبحق يحكمها نظام الإسلام ، وتحكم شريعة الإسلام ، وأصول عملها وأنظمتها مقيدة بأن لا تخالف الإسلام" (فتاوى الائمة في النوازل المدلهمة (35) )


    ____________________________________________


    الطعن الثاني<o></o>

    أنهم يحاربون الدعاة ويضيقون عليهم<o></o>


    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أن الدولة تؤذي كل من يدعو إلى الله ،وتضيق عليه في دعوته للناس .<o></o>

    وهذا القول باطل مردود من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أن الواقع المشاهد الملموس يكذب هذه الفرية المزعومة فالمملكة العربية السعودية تحث على العلم ونشره وتحارب الجهل .<o></o>

    والوجه الثاني : أن كل مسلم في هذه البلاد يعلم ما تقوم به وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد من إرسال الدعاة في داخل البلاد وإلى خارجها وإقامة الدروس والندوات والكلمات . وكما يعلم كل مسلم دور رجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذه البلاد . وهاتان الجهتان على سبيل المثال .<o></o>

    والوجه الثالث : أن أهل العلم وإلى قولهم يسلم كل عاقل منصف بينوا أن هذه الدولة تحترم العلماء ولا تحاربهم .<o></o>


    فقد سئل الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله تعالى - : ما نصيحتكم لمن يقول إن هذه الدولة تحارب الدين وتضيق على الدعاة ؟<o></o>

    فأجاب - حفظه الله تعالى - :" الدولة السعودية منذ نشأت وهي تناصر الدين وأهله وما قامت إلا على هذا الأساس وما تبذله الآن من مناصرة المسلمين في كل مكان بالمساعدات المالية وبناء المراكز الإسلامية والمساجد وإرسال الدعاة وطبع الكتب وعلى رأسها القرآن الكريم وفتح المعاهد العلمية والكليات الشرعية وتحكيمها للشريعة الإسلامية وجعل جهة مستقلة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كل بلد كل ذلك دليل واضح على مناصرتها للإسلام وأهله وشجى في حلوق أهل النفاق وأهل الشر والشقاق والله ناصر دينه ولو كره المشركون والمغرضون . ولا نقول:إن هذه الدولة كاملة من كل وجه وليس لها أخطاء فالأخطاء حاصلة من كل أحد ونسأل الله أن يعينها على إصلاح الأخطاء .ولو نظر هذا القائل في نفسه لوجد عنده من الأخطاء ما يقصر لسانه عن الكلام في غيره ويخجله من النظر إلى الناس". ( الاجوبة المفيدة (117))

    قال الحارثي معلقاً على كلام الشيخ الفوزان السابق كما في حاشيته على الأجوبة المفيدة (117) :ومن نعم الله علينا: أنه لا يوجد ضريح يعبد ولا يقصد من دون الله كما هو الحال في غير هذه البلاد السعودية. كما أن هذه الدولة قامت بفتح مراكز للدعوة والإرشاد على طول البلاد وعرضها وفتح حلقات لتحفيظ القرآن الكريم في بيوت الله فلا ينبغي أن تغمر هذه الجهود ونلتمس العثرات .<o></o>

    وأما وصف هذه الدولة بأنها تضيق على الدعاة ؛ فنعم : هي تضيق على دعاة الضلالة والمخالفين لمنهج السلف الصالح فجزاها الله عنا وعن الإسلام كل خير . وإنه من واجب السلطان : أن لا يسمح لكل أحد أن "يهرف بما لا يعرف" وإلا لفسدت العقائد باختلاف المناهج والمشارب.فهؤلاء دعاة الصوفية وهؤلاء دعاة الروافض وهؤلاء دعاة التبليغ وهؤلاء دعاة الإخوان المسلمون وهؤلاء دعاة السياسة وهؤلاء دعاة التكفير وغيرهم وغيرهم.فلو سمح لهؤلاء وهؤلاء فماذا عسى أن تكون البلاد ؟ نسأل الله السلامة والعافية .


    وقال الشيخ مقبل الوادعي – رحمه الله تعالى - في معرض كلامه عن محاسن الدولة السعودية :" من ذلك - أيضاً - تكريمهم للعلماء فقد أوصاهم والدهم عبد العزيز - رحمه الله تعالى - بذلك فهم يجلون العلماء ويقدرونهم غاية التقدير ولكن هناك علماء سوء يتكلمون في الحكومة السعودية وربما يكفرونها . فينبغي التمييز بين أهل العلم : من كان على عقيدتهم أي على عقيدة التوحيد فينبغي أن يكرم ، ومن كان على العقائد البدعية أو الحزبية هؤلاء الحزبيون شرٌ ، هم يهيئون أنفسهم للوثوب على الدولة متى تمكنوا ؛ فينبغي أن لا يمكنوا من شيء وألا يساعدوا على باطلهم ، اللهم إلا إذا كان من باب التأليف إذا علم أنهم سيرجعون . إنَّ إكرامهم لأهل العلم يعتبر منقبة لهم وإحساناً إلى دولتهم وإلى والدهم تنفيذاً لوصيته - رحمه الله تعالى - فجزاهم الله خيراً - ." ( في كلمة له باسم براءة الذمة في 15/1/1422 )


    _____________________________________

    <o></o>


    الطعن الثالث<o></o>

    أنهم كفار ؛ لأنهم يوالون الكفار


    <o>
    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أن الدولة تحب الكفار وتناصرهم وتواليهم وهذا كفر وردة عن الإسلام .<o></o>

    وهذا إفك مبين وقول باطل لما يلي :<o></o>

    هناك أمور ليست من المولاة وإنما هي مجرد معاملة أباحها الإسلام ،وهؤلاء القائلون بهذا الكلام لم يفرقوا بين المعاملة في البيع والشراء والمولاة ،وكذا لم يفرقوا بين المدارة لخطر الكفار وبين الموالاة . والسبب في ذلك هو إما جهلهم بأحكام الإسلام وإما الهوى والبدع والضلال ، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ وَدِرْعُهُ مَرْهُونَةٌ عِنْدَ يَهُودِيٍّ بِثَلَاثِينَ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ " وعن عَبْد اللَّهِ أن امْرَأَةً وُجِدَتْ فِي بَعْضِ مَغَازِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَقْتُولَةً فَأَنْكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَتْلَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ"

    فهل يقول مسلم عاقل يعي ما يقول : إنَّ هذه من النبي موالاة ومحبة للكفار !!؟؟ - حاشاه بأبي هو وأمي - هذا ما لا يقوله مسلم .


    <o>
    وقد سئل الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله تعالى - : "إنه بسبب الأحداث التي وقعت أصبح بعض المسلمين يوالي الكفار ،وكذلك لفتوى سمعها من أحد طلاب العلم ،فما حكم ذلك ؟<o></o>

    فأجاب - حفظه الله تعالى - :ما أظن مسلماً يوالي الكفار لكن أنتم تفسرون الموالاة بغير معناها ،فإن كان يواليهم جاهل أو ماهو بمسلم ،من المنافقين .<o></o>

    أما المسلم فإنه لا يوالي الكفار لكن هناك أفعال – تحسبونها موالاة وهي ليست موالاة – مثل البيع والشراء مع الكفار ، مثل الإهداء للكفار ،هذا جائز ولا هو من الموالاة ،هذا من المعاملات الدنيوية ،تبادل المصالح ،مثل استئجار الكافر لعمل ،هذا ماهو من الموالاة هذا من تبادل المصالح ،ويجوز أن المسلم يؤجر نفسه للكافر إذا احتاج ؛لأن هذا من باب تبادل المنافع ،ما هو من باب المحبة والمودة حتى الوالد الكافر يجب على ولده أن يبر به وليس هذا من باب المحبة .<o></o>

    فهناك أشياء من التعاملات مع الكفار وكذلك الهدنة والعهد والأمان مع الكفار ،هذا يجري ،وليس هو من الموالاة ،فهناك أشياء يظنها بعض الجهال أنها موالاة ،وهي ليست موالاة ،هناك المداراة إذا كان على المسلمين خطر ودارؤا الكفار ؛لدفع الخطر هذا ليس من الموالاة ،وليس هو من المداهنة ،هذا مداراة وفرق بين المداراة وبين المداهنة ، المداهنة لا تجوز لكن المداراة إذا كان على المسلمين أو على المسلم خطر ودفعه ودارأ الكفار لتوقي هذا الخطر فهذا ليس من المداهنة وليس من الموالاة ،هذه الأمور تحتاج إلى فقه ،تحتاج إلى معرفة ،أما أن كل شيء مع الكفار يفسر بأنه موالاة ،هذا من الجهل ومن الغلط أو من التلبيس على الناس .<o></o>

    الحاصل أنه لا يدخل في هذه الأمور إلا الفقهاء وأهل العلم لا يدخل فيها طلبة العلم وأنصاف المتعلمين ويخوضون فيها ، ويحللون ويحرمون ويتهمون الناس ويقولون هذه موالاة ، وهم ما يدرون ولا يعرفون الحكم الشرعي هذا خطر ، خطر على القائل ؛ لأنه قال على الله بغير علم."أهــ ( فتاوى في التكفير و الموالاة)


    وليس التبرع للكفار بالأموال ولو كثرت من الموالاة .<o></o>

    فقد سئل الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله تعالى - : ما حكم التبرع للكفار بالأموال الطائلة؟<o></o>

    فأجاب :"إذا كان لمصلحة المسلمين ما في مانع ،ندفع شرهم حتى الزكاة يعطى فيها المؤلفة قلوبهم ممن يرجى كفُّ شره ، الكافر الذي يرجى كف شره عن المسلمين يعطى من المال من الزكاة التي هي فرض ،فكيف لا يعطى من المال الذي ما هو بزكاة ؛لأجل دفع ضررهم عن المسلمين ،وهذا أيضاً من التي يظنها بعض الجهال من الموالاة ، هذه مداراة لخطرهم وشرهم عن المسلمين."أهــ ( فتاوى في التكفير و الموالاة)


    وقال الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله تعالى - :" عندنا في الشرع ، وعند أئمة التوحيد ، لفظان لهما معنيان يلتبس أحدهما بالآخر عند كثيرين :<o></o>

    الأول : التولي .<o></o>

    الثاني : الموالاة .<o></o>

    التولي : مكفر .<o></o>

    الموالاة غير جائزة<o></o>

    والثالث : الاستعانة بالكافر واستئجاره : جائزة بشروطها .<o></o>

    فهذه ثلاث مسائل :<o></o>

    أما التولي : فهو الذي نزل فيه قول الله جل وعلا ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين ] وضابط التولي : هو نصرة الكافر على المسلم وقت حرب المسلم والكافر ، قاصداً ظهور الكفار على المسلمين .<o></o>

    فأصل التولي : المحبة التامة ، أو النصرة للكافر على المسلم ، فمن أحب الكافر لدينه ، فهذا قد تولاه تولياً ، وهذا كفر .<o></o>

    وأما موالاة الكفار : فهي مودتهم ، ومحبتهم لدنياهم وتقديمهم ورفعهم وهي فسق وليست كفراً . قال تعالى ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ[ إلى قوله ]وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ[.<o></o>

    قال أهل العلم : ناداهم باسم الإيمان ، وقد دخل في النداء من ألقى المودة للكفار ، فدل على أن فعله ليس كفراً ، بل ضلال عن سواء السبيل . ؛ وذلك لأنه ألقى المودة وأسر لهم ؛ لأجل الدنيا ، لا شكاً في الدين .<o></o>

    ولهذا قال النبي لمن صنع ذلك : " ما حملك على ما صنعت " ؟<o></o>

    قال : والله ما بي إلا أن أكون مؤمناً بالله ورسوله ، أردت أن تكون لي عند القوم يد يدفع الله بها عن أهلي ومالي".<o></o>

    فمن هذا يتبين : أن مودة الكافر والميل له لأجل دنياه ليس كفراً إذا كان أصل الإيمان والاطمئنان به حاصلاً لمن كان منه نوع موالاة .<o></o>

    وأما الاستعانة بالكافر أو استئجاره : فهذا قال أهل العلم بجوازه في أحوال مختلفة ، يفتي أهل العلم في كل حال ، وفي كل واقعة بما يرونه يصح أن يفتى به."أهــ ( الضوابط الشرعية لموقف المسلم في الفتن (50-52))



    >>

    </o>
    </o>

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    تتمة

    <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o> </o>

    وقال أيضاً - حفظه الله تعالى - :" عقد الإيمان يقتضي موالاة الإيمان والبراءة من الكفر لقوله تعالى ]إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ.وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ[ ، وعقد الإيمان يقتضي البراءة من المعبودات والآلهة المختلفة ومن عبادتهم لقوله تعالى ]وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ . إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ . وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ[ .<o></o>

    فأساس الإيمان هو الولاء للإيمان والبراءة من الكفر وعبادة غير الله جل وعلا ، ويتضمن ذلك موالاة أهل الإيمان والبراءة من أهل الكفر على اختلافهم مللهم .<o></o>

    هذه الموالاة منها ما يكون للدنيا ، ومنها ما يكون للدين ، فإذا كانت للدنيا فليست بمخرجة من الدين ، ومما قد يكون في بعض الأنواع من الموالاة في الدنيا : من الإكرام أو البشاشة أو الدعوة أو المخالطة ما قد يكون مأذوناً به ما لم يكن في القلب مودة لهذا الأمر ، من مثل ما يفعله الرجل مع زوجته النصرانية ، ومن <o></o>

    مثل ما يفعله الابن مع أبيه غير المسلم ، ونحو ذلك مما فيه إكرام وعمل في الظاهر ، ولكن مع عدم المودة الدينية في الباطن ، فإذا كانت الموالاة للدنيا فإنها غير جائزة إلا في ما استثني كما ذكرنا في حال الزوج مع الزوجة أو الابن مع أبيه مما يقتضي معاملة وبراً وسكوناً ونحو ذلك .<o></o>

    أما القسم الثاني : فأن تكون الموالاة للدنيا ولكن ليس لجهة قرابة وإنما لجهة مصلحة بحتة في أمر الدنيا وإن فرط في أمر دينه ، فهذه موالاة غير مكفرة ؛ لأنها في أمر الدنيا ، وهذه التي نزل فيها قول الله جل وعلا ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ[ ، وهنا أثبت أنهم ألقوا بالمودة وناداهم باسم الإيمان ، قال جمع من أهل العلم : مناداة من ألقى المودة باسم الإيمان دل على أن فعله لم يخرجه من اسم الإيمان .<o></o>

    هذا مقتضى استفصال النبي من حاطب حيث قال له في القصة المعروفة :" يا حاطب ما حملك على هذا ؟ - يعني : أن أفشى سر رسول الله - فبين أن حمله عليه الدنيا وليس الدين .<o></o>

    القسم الثالث : موالاة الكافر لدينه ، يواليه ويحبه ويوده وينصره ؛ لأجل ما عليه من الشرك ومن الوثنية ونحو ذلك ، يعني محبة لدينه ، فهذا مثله ، هذا موالاة مكفرة ؛ لأجل ذلك ، والإيمان الكامل ينتفي مع مطلق موالاة غير المؤمن ؛ لأن موالاة غير المؤمن بمودته ومحبته ونحو ذلك منافية للإيمان الواجب لقول الله جل وعلا ]لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ[.<o></o>

    أما مظاهرة المشركين وإعانتهم على المسلمين هذا من نواقض الإسلام ، كما هو مقرر في كتب فقه الحنابلة ، وذكره العلماء - ومنهم : شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – : في النواقض العشر الناقض الثاني .<o></o>

    وهذا الناقض مبني على أمرين :<o></o>

    الأول : المظاهرة .<o></o>

    والثاني : الإعانة .<o></o>

    قال : (مظاهرة المشركين وإعانتهم على المسلمين) .<o></o>

    والمظاهرة : أن يتخذ أو أن يجعل طائفة من المسلمين أنفسهم ظهراً للكافرين ، يحملونهم فيما لو أراد طائفة من المؤمنين أن يقعوا فيهم ، يحمونهم ، وينصرونهم ، ويحمون ظهورهم وبيضتهم .<o></o>

    هذا مظاهرة بمعنى أنه صار ظهراً لهم .<o></o>

    قول الشيخ - رحمه الله - مظاهرة المشركين وإعانتهم على المسلمين) مركبة من أمرين :<o></o>

    المظاهرة ، بأن يكون ظهراً لهم ، بأي عمل ، أي يكون ظهراً يدفع عنهم ويقف معهم ويضرب المسلمين ؛ لأجل حماية هؤلاء .<o></o>

    وأما الثاني : فإعانة المشرك على المسلم ، فضابطها أن يعني قاصداً ظهور الكفر على الإسلام ؛ لأن مطلق الإعانة غير مكفرة ؛ لأن حاطب حصل منه إعانة لهم ، إعانة المشركين على الرسول بنوع من العمل ، والإعانة بكتابة سر رسول الله والمسير إليهم لكن النبي استفصل منه ، فدل على أن الإعانة تحتاج إلى استفصال ، والله جل وعلا قال في مطلق العمل هذا ]وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ[ لكن ليس بمكفر إلا بقصد ، فلما أجاب حاطب بأنه لم يكن قصده ظهور الكفر على الإسلام قال : يا رسول الله ، ما فعلت هذا رغبة في الكفر بعد الإسلام ، ولكن ما من أحد من أصحابك إلا له يد يدفع بها عن أهله وماله ، وليس لي يد في مكة ، فأردت أن يكون لي بذلك يد ، فقال النبي :" إن الله اطلع إلى أهل بدر فقال :" اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم".<o></o>

    وحاطب فعل أمرين :<o></o>

    الأمر الأول :ما استفصل فيه وهي مسألة : هل فعله قاصداً ظهور الكفر على الإسلام ، ومحبة للكفر على الإسلام ؟ لو فعل ذلك لكان مكفراً ولم يكن حضوره لأهل بدر غافر لذنبه ؛ لأنه يكون خارجاً عن أمر الدين .<o></o>

    الأمر الثاني : أنه حصل منه نوع إعانة لهم ، وهذا الفعل فيه ضلال وذنب والله جل وعلا قال]تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ[ إلى قوله ]وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ[ إلى قوله ]لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ[ اي ابراهيم و من معه . و هذا يدل على أن الاستفصال في هذه المسألة ظاهر ، فالإعانة فيها استفصال ، وأما المظاهرة بأن يكون ظهراً لهم ويدفع عنهم ويدرأ عنهم ما يأتيهم ويدخل معهم ضد المسلمين في حال حربهم لهم هذا من نواقض الإسلام التي بينها أهل العلم."أهــ ( فتاوى الائمة في النوازل المدلهمة (180-185))<o></o>

    <o></o>

    _____________________________________


    الطعن الرابع<o></o>

    أنهم كفار ؛ لأن المنكرات والمعاصي منتشرة في المجتمع<o></o>

    <o></o>


    <o> </o>

    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أن الوقوع وارتكاب وفعل المنكرات والمعاصي كفر يخرج من الملة ،وهذه الدولة واقعة في ذلك فهي كافرة عندهم .<o></o>

    وهذا القول باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أن المعاصي ثلاثة أنواع :<o></o>

    الأول :الكفر والشرك .<o></o>

    والثاني :البدع .<o></o>

    والثالث :الذنوب كبائر وصغائر .<o></o>


    -وأشدها وأعظمها الكفر والشرك .<o></o>

    -ويتلوها البدع والأهواء .<o></o>


    -ويتلوها الذنوب كبائر ثم صغائر .<o></o>


    <o> </o>

    قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى - : " لأن يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشيء من الأهواء ". ( اخرجه ابن ابي حاتم في آداب الشافعي _182)<o></o>

    قال المروذي :" قلت لأبي عبد الله من مات على الإسلام والسنة مات على خير؟ فقال : اسكت . بل مات على الخير كله" ( اخرجه الذهبي في النبلاء (11/296)<o></o>

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :" إن أهل البدع شر من أهل المعاصي الشهوانية بالسنة والإجماع ؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتال الخوارج ونهى عن قتال أئمة الظل وقال في الذي يشرب الخمر :" لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله " وقال في ذي الخويصرة:"يخرج من ضئضىء هذا أقوام يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين ـ وفي رواية : من الإسلام ـ كما يمرق السهم من الرمية يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم وقراءته مع قراءتهم أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً عند الله لمن قتلهم يوم القيامة".<o></o>

    ثم إن أهل المعاصي ذنوبهم : فعل بعض ما نهوا عنه من سرقة أو زنا أو شرب خمر أو أكل مال بالباطل وأهل البدع ذنوبهم ترك ما أمروا به من اتباع السنة وجماعة المؤمنين<SUP>" </SUP><o></o>

    <o></o>

    وسئل الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله تعالى - : أيهما أشد عذاباً : العصاة أم المبتدعة ؟<o></o>

    فأجاب - حفظه الله تعالى - :<o></o>

    المبتدعة أشد؛ لأن البدعة أشد من المعصية والبدعة أحب إلى الشيطان من المعصية؛ لأن العاصي يتوب أما المبتدع فقليلاً ما يتوب؛ لأنه يظن أنه على حق بخلاف العاصي فإنه يعلم أنه عاص وأنه مرتكب لمعصية ، أما المبتدع فإنه يرى أنه مطيع وأنه على طاعة ؛ فلذلك صارت البدعة – والعياذ بالله - شراً من المعصية ولذلك يحذر السلف من مجالسة المبتدعة ؛ لأنهم يؤثرون على من جالسهم وخطرهم شديد .<o></o>

    لا شك أن البدعة شر من المعصية وخطر المبتدع أشد على الناس من خطر العاصي ولهذا قال السلف : اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة". (الاجوبة المفيدة (8))<o></o>

    <o></o>

    قال العلامة عبد العزيز ابن باز - رحمه الله تعالى - : "هذه الدولة بحمد الله لم يصدر منها ما يوجب الخروج عليها وإنما الذي يستبيح الخروج على الدولة بالمعاصي هم الخوارج الذين يكفرون المسلمين بالذنوب ويقاتلون أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان." ( مجموع الفتاوى الجزء الرابع)<o></o>

    <o></o>

    وسئل العلامة محمد ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - :جرى بيني وبين أحد الإخوة المتحمسين كلام ويستعرض المنكرات !<o></o>

    فقلت له : إننا - ولله الحمد - أحسن من غيرنا .<o></o>

    فقال : ليس هذا صحيح ، بل نحن أسوأ من غيرنا !!<o></o>

    فما تعليق فضيلتكم على ذلك ؟<o></o>

    فأجاب - رحمه الله تعالى - :<o></o>

    الظاهر أن هذا ما فقه الواقع إلى الآن ، هذا ممن فاته فقه الواقع .<o></o>

    لا نستطيع أن نعين أو نحدد دولة من الدول ونقول : اخرج إليها وانظر لكن هو لو أصغى بنصف أذنه ليسمع ما يكون في الدول الإسلامية لاعترف اعترافاً لا ينكر فيه أن بلادنا - ولله الحمد - خير بلاد المسلمين على ما فينا من نقص في رعيتنا ورعاتنا .<o></o>

    هل رعيتنا تمشي على صواب في كل شيء أو هم كلهم يمشون على صواب ؟<o></o>

    ليس الكل يمشي على صواب ، وليس من مشى على صواب يمشي في كل شيء. عندنا خلل كثير في رعيتنا : الكذب موجود ، الغش موجود ، والحسد موجود ، والغيبة موجودة وعدم النصح للولاة موجود هذا خلل .<o></o>

    والأمة إذا ظلمت سلط عليها الولاة قال تعالى ] وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون َ[ .<o></o>

    لماذا نريد من ولاتنا أن يستقيموا على ما كان عليه أبو بكر وعمر ! ونحن على هذا الوضع؟<o></o>

    مَنْ أراد ذلك فإن هذا في الحقيقة لم يعرف حكمة الله وسنة الله ] وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ[ .<o></o>

    نحن شعبنا يقصر لا شك ، ولاتنا عندهم تقصير أيضاً ما هم كاملين عندهم نقص كثير والشعب عندهم نقص كثير .<o></o>

    فنحن لا شك أن عندنا نقصاً وتقصيراً وتفريطاً لا رعيتنا ولا رعاتنا ولكن إذا نظرنا - ولله الحمد - إلى من حولنا وجدنا أن بيننا وبينهم فرقاً كبيراً .<o></o>

    وليت هذا القائل يخرج - ولا يبعد - وينظر!<o></o>

    ألم تعلموا أنه في بعض البلاد الإسلامية من يعلن شرب الخمر في الأسواق ولا يقال لأحد شيء ، لا تقام الحدود ولا تؤخذ الحقوق ، ومن أراد الاطلاع فليتقدم قليلاً يسافر وينظر لكن لا يعني هذا أني أقول هذا كإبرة مخدرة ، نحن نريد حالاً أحسن من هذا ولا نريد أن نتردى ، كل منكم في نقص بالنسبة للحكام أو بالنسبة للرعية ، نريد أن نتقدم ؛ لأن هذه البلاد هي وجهة البلاد الإسلامية ! أين يتوجه الناس في صلاتهم ؟ إلى الكعبة في بلدهم في حياتهم إلى الكعبة ، بعد مماتهم إلى الكعبة !هذه البلاد هي أم الإسلام ومكة هي أم القرى .<o></o>

    وخلاصة جوابي : أن هذا الأخ قد ظلم نفسه فيما قال عن هذه البلاد وقد اعتدى على أهل هذه البلاد وعلى البلاد أيضاً ، وأرى أنَّ عذره في ذلك أنه لم يفقه الواقع في البلاد الأخرى ولو فقه لعرف الفرق بين بلادنا والبلاد الأخرى .<o></o>

    فأنا لا أقول : أنه ينبغي أن نقتصر على ما نحن عليه ! لا نقتصر على هذا عندنا ظلم كثير ، بل الواجب علينا أن نتقدم إلى ما كان عليه سلفنا الصالح." ( الوقيعة في اعراض العلماء و الامراء)<o></o>

    <o></o>

    وسئل الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله تعالى - : ما هو ردكم على من يقول : أكثر الشر في بلد التوحيد مصدره الحكومة وأن الولاة ليسوا بأئمة سلفيين ؟<o></o>

    فأجاب - رحمه الله تعالى - : "ردنا على هذا كالذين قالوا للنبي إنه مجنون وشاعر ، وكما يقال : لا يضر السحاب نبح الكلاب ، لا يوجد - الحمد لله - مثل بلادنا اليوم في التوحيد وتحكيم الشريعة ، وهي لا تخلو من الشر كسائر بلاد العالم ، بل حتى المدينة النبوية في عهد النبي وجد من بعض الناس شر ، لقد حصلت السرقة ، وحصل الزنا." ( الفتوى الشرعية في القضايا العصرية للحصين (58))<o></o>

    <o></o>

    وإذا تقرر وظهر أن هذه الدولة ما وقعت - بحمد الله - في الكفر ، وإنما وقعت في بعض المعاصي والذنوب ، فلنعلم أنه من الخطأ القول بأن هذه الدولة فاسقة لا خير فيها فضلاً عن تكفيرها ؛ لأننا لو قلنا : إن ما يقع فيها من الذنوب والمعاصي يقدر مثلاً بثلاثة مليون معصية ، فلننظر ما يقع فيها من الحسنات والطاعات والخيرات كم يقدر ؟ ولنقدر كل عمل منها بمليون حسنة .<o></o>


    فأقول مستعيناً بالله تعالى :<o></o>

    أولاً : رعاية وتوسعة الحرمين الشريفين .<o></o>

    ثانياً : بناء المساجد في داخل المملكة وخارجها .<o></o>

    ثالثاً : الاهتمام بأمر الحج وتسهيل سبله للحجاج .<o></o>

    رابعاً : طباعة المصحف الشريف وتوزيعه داخل المملكة وخارجها.<o></o>

    خامساً : إرسال الدعاة وإقامة الدروس العلمية داخل المملكة وخارجها .<o></o>

    سادساً : توزيع الكتب الشرعية على طلاب العلم داخل المملكة وخارجها .<o></o>

    سابعاً : بناء المستشفيات داخل وخارج المملكة .<o></o>

    ثامناً : توزيع الأطعمة والأشربة وما يحتاج إليه المساكين .<o></o>

    تاسعاً : إعانة المسنين والمعاقين .<o></o>

    عاشراً : كفالة الأيتام والأرامل داخل المملكة وخارجها .<o></o>


    إذن هذه عشرة ملايين حسنة أمام ثلاثة ملايين سيئة والله عز وجل يقول في كتابه الكريم ]مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ[ .<o></o>

    أفلا تذهب الحسنات السيئات ،والله عز وجل يقول ]إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ[ .<o></o>

    وقد وقع حوار جميل في هذا المعنى بين معاوية والمسور - رضي الله عنهما - :<o></o>

    فعن المسور بن مخرمة أنه قدم وافداً على معاوية بن أبي سفيان t فقضى حاجته ثم دعاه فاخلاه .<o></o>

    فقال معاوية : يا مسور ما فعل طعنك على الأئمة ؟<o></o>

    فقال المسور : دعنا من هذا . وأحسن فيما قدمنا له .<o></o>

    فقال معاوية : لا والله لتكلمن بذات نفسك والذي تعيب علي .<o></o>

    فقال المسور : فلم أترك شيئاً أعيبه عليه إلا بينته له .<o></o>

    فقال معاوية : لا بريء من الذنب ، فهل تعد يا مسور مالي من الإصلاح في أمر العامة ، فان الحسنة بعشر أمثالها . أم تعد الذنوب وتترك الحسنات ؟<o></o>

    فقال المسور : لا والله ما نذكر إلا ما ترى من هذه الذنوب .<o></o>

    فقال معاوية: فإنا نعترف لله بكل ذنب أذنبناه ، فهل لك يا مسور ذنوب في خاصتك تخشى أن تهلكك إن لم يغفرها الله ؟<o></o>

    فقال مسور : نعم !<o></o>

    فقال معاوية : فما يجعلك أحق أن ترجو المغفرة مني ؟فوالله لما أَلِي من الإصلاح أكثر مما تلي ولكن والله لا أخير بين أمرين بين الله وبين غيره إلا اخترت الله تعالى على ما سواه . وإنا على دين يقبل الله فيه العمل ويجزي فيه بالحسنات ويجزي فيه بالذنوب إلا أن يعفو عمن يشاء فأنا احتسب كل حسنة عملتها بأضعافها . وأوازي أموراً عظاماً لا أحصيها ولا تحصيها .<o></o>

    من عمل لله في إقامة صلوات المسلمين والجهاد في سبيل الله عز وجل والحكم بما أنزل الله تعالى والأمور التي لست تحصيها وإن عددتها لك فتفكر في ذلك .<o></o>

    فقال المسور t : فعرفت أن معاوية قد خصمني حين ذكر لي ما ذكر .<o></o>

    فلم يسمع المسور بعد ذلك يذكر معاوية إلا استغفر له". ( اخرجه عبد الرزاق في المصنف (11/344 رقم 20717)<o></o>


    قال أبو عبد الله محمد المناوي في كتابه "طاعة السلطان" (30) : لا يتمنى زوال السلطان إلا جاهل مغرور أو فاسق يقع في كل محذور ، فواجب على كل واحد من الرعية أن يرغب إلى الله بنصرة السلطان وأن يبذل له نصحه بصالح دعائه ؛ فإن في نصرته وصلاحه صلاح البلاد والعباد .<o></o>


    والسلطان معذور ؛ لانتشار الأمور عليه وكثرة ما يكابده من ضبط جوانب المملكة ، وقلة الناصحله ، وكثرة المدلس عليه والطامع . اهـ .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    تتمة

    لكن يجب أن نعلم أن الحسنات والسيئات بيد الله عز وجل وهي من علم الغيب وليس لنا أن نجزم بأن فلاناً قبلت حسنته أو كتبت سيئته ، أو فلاناً يغفر الله له أو لا يغفر الله له . ليس لنا إلا رجاء القبول والمغفرة وخوف كتابة السيئات وعدم القبول .<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o></o>

    فعَنْ جُنْدَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَ : أَنَّ رَجُلًا قَالَ وَاللَّهِ لَا يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلَانٍ . وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ :" مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَيَّ أَنْ لَا أَغْفِرَ لِفُلَانٍ فَإِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لِفُلَانٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ".أَوْ كَمَا قَالَ.وعن الزبرقان قال : كنت عند أبي وائل فجعلت أسب الحجاج وأذكر مساويه.فقال : لا تسبه . وما يدريك لعله قال : اللهم اغفر لي فغفر له" .<o></o>

    ورحمة الله واسعة ليس لنا أن نضيقها أو نحجرها فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكِيَّةٍ كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ إِذْ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَسَقَتْهُ فَغُفِرَ لَهَا بِهِ ".<o></o>

    <o></o>

    <o> </o>

    قال الشيخ العلامة محمد أمان الجامي - رحمه الله تعالى - : "إنكار المنكر شيء وتكفير الناس لأجل انتشار المنكر شيء آخر . وقوع المعاصي والمنكرات في البشر أمر لا بد منه .<o></o>

    لماذا نزلت الحدود والتعزيرات والعقوبات ؟ لأن الله يعلم أنه خلق هذا البشر فيهم نزعات مما يوقعهم في المعاصي وهو سبحانه وتعالى أرحم الراحمين وعدهم بالتوبة لمن تاب إليه .<o></o>

    إذا كان يتصور بعض الناس أن المجتمع الإسلامي هو ذلك المجتمع الذي لا تقع فيه المنكرات والمعاصي ! هذا تصور خاطئ لم يحصل ولن يحصل : خير مجتمع عاش على وجه الأرض المجتمع الذي كان يقوده رسول الله r وهل ذلك المجتمع سلم من المعاصي ؟ لا ! شربت الخمور وحصلت السرقة وفاحشة الزنا كل ذلك وقع ! وهل أخرج ذلك الدولة الإسلامية المحمدية من كونها دولة إسلامية ؟ لا .<o></o>

    إذن الدولة الإسلامية هي التي تقيم الحدود إذا وقعت المعاصي وتعاقب الجاني في ذوات الحدود بالحد وفيما دون ذلك بالتعزير .<o></o>

    هذا هو الحاصل عندنا ـ بحمد الله ـ ماذا تريد أكثر من هذا .<o></o>

    صحيح نحن معترفون بالتقصير لسنا كسلفنا الصالح لا نحن طلاب العلم ولا حكامنا ولا مجتمعنا النقص حاصل والتقصير حاصل ولكن كما قلت غير مرة لن ننزل عن درجة المؤمن الضعيف ، المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير لا ننزل عن هذه الدرجة ـ أي لسنا بكفار ـ .<o></o>

    ومن يريد ـ مرة أخرى ـ مجتمعاً لا تقع فيه المعاصي والمنكرات كأنه يريد أن يتصور مجتمعاً من الملائكة يرأسهم جبرائيل هذا غير واقع تتحدث عن المستحيل نحن بشر ولكن إن كنت ذا إنصاف قارن بين هذا البلد وبين المجتمع الذي أنت تعيش فيه وبين المجتمعات الأخرى التي أعرضت عن الإسلام إعراضاً كلياً مع الانتساب إلى الإسلام إنما تعرف الأشياء بأضدادها." (27 سؤال في الدعوة السلفية (ب))<o></o>

    <o></o>



    وسئل الشيخ العلامة محمد أمان الجامي - رحمه الله تعالى - : ما هو قولك فيمن يسأل هل هذه الدولة إسلامية ؟<o></o>

    فأجاب - رحمه الله تعالى - :<o></o>

    "إن كنت تشك في إسلامية دولتك هذه إن كنت منها ، إما أنك لم تفهم الإسلام أو أنك مخدوع ، معنى الدولة الإسلامية : الدولة التي تتبنى الإسلام ديناً وشريعة ، لا تستورد الأحكام لا من الشرق ولا من الغرب تطبق أحكام الشريعة الإسلامية في بلدها وعلى شعبها هذه هي الدولة الإسلامية ، وليس من شروط الدولة الإسلامية أن يكون الحكام والمحكومون معصومين ! هذه النقطة التي تدندن حولها كما سمعت غير مرة : كيف تقول هذه الدولة إسلامية مع انتشار المعاصي والفجور والفسوق ؟!<o></o>

    أقول : على الرغم من انتشار المعاصي والفجور والفسوق فهي دولة إسلامية .<o></o>

    أعود فأقول مرة أخرى : لم توجد دولة إسلامية في تاريخ الإسلام الطويل : يكون<o></o>

    الحكام والمحكومون ـ جميعاً ـ معصومين لا يعصون الله لا تنتشر فيهم المعاصي ما وجدت ، لم يوجد حاكم مسلم معصوم بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام .<o></o>

    وذلك المجتمع المثالي الذي كان يحكمه رسول الله عليه الصلاة والسلام وقعت في ذلك المجتمع جريمة الزنا وشرب الخمر فأقيمت الحدود على من ارتكب ذلك ووقع مثل ذلك في عهد الخلفاء الراشدين .<o></o>

    إذن العصمة أو عدم وقوع المعاصي في المجتمع ليس شرطاً ليكون المجتمع إسلامياً ولتكون الدولة إسلامية بل وقع في تاريخنا من بعض الخلفاء من شرب ومن عرف بالظلم والفتك مع ذلك كان الصحابة يصبرون على ذلك فيطيعون في غير المعصية ، يصلون خلفهم ويحجون معهم ، ويجاهدون معهم كل ذلك حفظاً على كلمة الإسلام على الوحدة .<o></o>

    الإسلام يهتم كل الاهتمام بالوحدة التوحيد والوحدة هما الأساس في الدولة الإسلامية ؛ لذلك : طالما التوحيد موجود والوحدة ـ إن شاء الله موجودة ـ فنسأل الله السلامة من الذين يحاولون أن يفرقوا هذه الوحدة ويأتوا بالجماعات هذا شر مستطير ، الوحدة أهم شيء في الدولة الإسلامية عاش المسلمون على وحدة عظيمة موحدة وعلى التوحيد ومع ذلك تقع المعاصي على اختلاف عصورهم وإن كانت في وقت أكثر ونحن أضعف منهم إيماناً وأكثر منهم تقصيراً ونقصاً ، إيماننا انقص وتطبيقنا أضعف :"ما من عام إلا والذي بعده شر منه" هكذا قال النبي عليه الصلاة والسلام ليصدق هذا الحديث ، نحن نعترف بنقصنا وتقصيرنا وضعف إيماننا ولكننا مسلمون دولتنا إسلامية والمجتمع إسلامي ونحن مسلمون لا ننزل عن درجة المؤمن الضعيف يقول النبي عليه الصلاة والسلام :" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كلٍ خير " .<o></o>

    بحمد الله فينا الخير وفي حكامنا الخير وفي مجتمعنا الخير ، الخير الكثير ولكنه خير فيه دخن نعترف بذلك . هذا معنى الدولة الإسلامية .<o></o>

    إذن الملخص : هذه الدولة إسلامية ، والمجتمع إسلامي ، ونحن مسلمون مع ما ذكرت من التقصير وضعف الإيمان وضعف التطبيق." ( حقوق الانسان (1/ب))<o></o>

    <o></o>

    وسئل الشيخ الفوزان : هل يكفر من زين الفواحش والرذائل للناس ؟<o></o>

    فأجاب حفظه الله :<o></o>

    "الذين يدعون إلى الكفر يكفرون أما إذا كانوا يدعون الناس إلى المعاصي التي هي دون الكفر والشرك فهؤلاء لا يكفرون ولكن يأثمون بهذا قال :"من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً". قال تعالى ]لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ[ "اهــ (الاجوبة المفيدة 126)<o></o>

    <o></o>

    وقد سئل الشيخ صالح اللحيدان : هناك بعض الشباب يحكمون بكفر الحاكم ويحتجون بوجود منكرات ظاهرة وباستمرارها ويزعمون أن هذا يدل على استحلالها فهل هؤلاء على صواب ؟<o></o>

    فأجاب حفظه الله :"الاستحلال من أعمال القلوب وليس كل مرتكب معصية مستحلاً لها فإن الزنا وجد في عهد النبي ، السرقة وجدت في عهده ، شرب الخمر وجد في عهده ، وشارب الخمر قال عنه النبي :" إنه يحب الله ورسوله" .<o></o>

    وكثرت ارتكاب الذنب لا يدل على استحلال فلا يحل لإنسان أن يدعي أنه يعلم ما في القلوب وهؤلاء إنما يؤتون من جهلهم وعدم بصيرتهم ، ولعل الغيرة مع ضعف البصيرة جعلتهم يجنحون هذه الجنحات ، وهذا ظلم لأنفسهم وظلم لمن يكفرونه ، مذهب أهل السنة والجماعة أن لا يكفر إنسان بذنب إلا إذا كان الذنب لا يرتكبه إلا كافر ولا يرتكبه مسلم على الإطلاق .<o></o>

    فإن من يشرب ويشرب ويشرب لم يكفره الصحابة ولم يكفره الرسول ولما جاء ذكر الشراب المتكرر ما قال النبي : إنه كفر الكفر المخرج من الملة .<o></o>

    ولكن هكذا كل ما أحسن الإنسان الظن في نفسه وبدا له أنه صار رجل الدنيا وواحدها يغتر بنفسه ويعطيها حكم المفتي والقاضي والحاكم والموجه والذي يصدر الناس عن أمره وهذا من جهله بنفسه." ( العلاقة بين الحاكم و المحكوم (ب))<o></o>

    <o></o>

    <o></o>

    <o></o>

    و بهذا يتبين لنا الحق بأذنه تعالى<o></o>

    <o></o>

    و الله من وراء القصد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الردود
    392
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi
    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    وقال أيضاً - حفظه الله تعالى – فيمن يدعو إلى نزع يد الطاعة لولاة الأمر في هذه البلاد وخلع البيعة عنهم عن طريق القنوات الفضائية وبعض المنتديات في الإنترنت :" هذه البلاد مقصودة ومغزوة ؛ لأنها هي البلاد الباقية ، التي تمثل منهج السلف الصالح ، وهي البلاد الآمنة من الفتن ومن الثورات ومن الانقلابات ، فهي بلاد – ولله الحمد – يرفرف عليها الأمن والأمان ومنهج السلف الصالح ، فهم يريدون أن ينتزعوا هذه الخصائص ويجعلوها بلاداً فوضى ويكون فيها قتل وتقتيل كما في البلاد الأخرى .فعلينا أن نحذر من هؤلاء ، وأن نحذر منهم ، ولا نأتي بهذه القنوات لبيوتنا ولأولادنا يشاهدون هذه الفتن وهذه الشرور ، وينشأون عليها ، يجب أن تحمى البيوت من هذه القنوات الفضائية ، وأن يمنع الأولاد أنهم يذهبون للمقاهي التي فيها هذه القنوات أو هذا الإنترنت ، على الآباء أنهم يمنعون أولادهم من الذهاب إلى هذه المقاهي التي فيها هذه المفاسد ، هم المسؤولون عنهم."اهــ (اهداف الحملات الاعلامية و الفتاوى الشرعية للحصين(61-62) )

    [/font][/font][/color][/font][/font]
    قبل البدء في النقاش والذي سيطووووووووول على ما لاحظت لأنك اتيت بما هو إلى جانبك فقط وهذا مجانب لمن أراد الوصول إلى الحقيقة ....

    هل أفهم مما هو أعلاه أن (البيعة) بيعة عن تراضي وتشاور وتآزر أم بيعة "معجونة" بدم غزير ؟!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن كل بلاد المسلمين هلكت وفيها قتل وتقتيل إلا (المملكة السعيدة الآمنة) ؟؟!!!!!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن القنوات الفضائية والمنتديات الإنترنيتية يمولها ويديرها خلق من كوكب آخر؟!!!




    ولي عودة بمشيئة الله إن استطعت قراءة المقال كله
    غريبٌ أنا! أم زماني غريبُ ؟!
    * * * * * * * * * * يحيّرني ذا السـؤالُ العجيـبُ
    غريبٌ! وكيف وهذي سبيلي
    * * * * * * * * * * وغيري هوى، ضيَّعَتْهُ الدروبُ
    وكيف ودربي ابتداهُ الرسولُ
    * * * * * * * * * * يقود القلوبَ ، فتحيا القلــوبُ
    أنا إنْ سجدتُ أناجـي إلهي
    * * * * * * * * * * فؤادي يطيبُ ، وروحي تذوبُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    في اعمــاق البحر
    الردود
    1,322
    بماذا تفسر ... نصرة الكفار على المسلمين

    بماذا تفسر .... منع المسلمين من الجهاد لنصرة المستضعفين في الأرض

    بماذا تفسر ... منع المسلمين من التبرع بالاموال للمجاهدين

    بماذا تفسر ... بالتحاكم الى الطاغوت و الالتزام بقراراته ( هيئة الامم المتحدة )

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة غريـب
    قبل البدء في النقاش والذي سيطووووووووول على ما لاحظت لأنك اتيت بما هو إلى جانبك فقط وهذا مجانب لمن أراد الوصول إلى الحقيقة ....

    هل أفهم مما هو أعلاه أن (البيعة) بيعة عن تراضي وتشاور وتآزر أم بيعة "معجونة" بدم غزير ؟!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن كل بلاد المسلمين هلكت وفيها قتل وتقتيل إلا (المملكة السعيدة الآمنة) ؟؟!!!!!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن القنوات الفضائية والمنتديات الإنترنيتية يمولها ويديرها خلق من كوكب آخر؟!!!




    ولي عودة بمشيئة الله إن استطعت قراءة المقال كله
    _______________________________

    يا غريب اتحداك و اتحدى اي شخص ان ياتي لاي فتوى اجتزئتها لمصلحتي و اني لم انقل الا ما يوافق هوايي و ان اثبت ذلك فان تارك للكتابة في جميع المنتديات هذا اولا
    اما ثانيا فالقنوات المقصودة هي قنوات و منتديات معروفة فلا داعي للتذاكي منك اخي الكريم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فهد_99
    بماذا تفسر ... نصرة الكفار على المسلمين

    بماذا تفسر .... منع المسلمين من الجهاد لنصرة المستضعفين في الأرض

    بماذا تفسر ... منع المسلمين من التبرع بالاموال للمجاهدين

    بماذا تفسر ... بالتحاكم الى الطاغوت و الالتزام بقراراته ( هيئة الامم المتحدة )
    ________________________

    يا فهد اقرأ المقالات قبل ان تتكلم و لا تاتي باي حكم الا بعد بيان الدليل الشرعي مفصلا و بتفسيره كما فعلت انا و الا مع احترامي الشديد لا تشارك في هذا الحوار

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    في اعمــاق البحر
    الردود
    1,322
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi
    ________________________

    يا فهد اقرأ المقالات قبل ان تتكلم و لا تاتي باي حكم الا بعد بيان الدليل الشرعي مفصلا و بتفسيره كما فعلت انا و الا مع احترامي الشديد لا تشارك في هذا الحوار
    حسناً ... ياحضرة العضو الكريم ... فسر لي هذه التساؤلات أم أنك لا تجد ما تقوله أو ماترقع به موقف هذه الحكومات المرتد

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فهد_99
    حسناً ... ياحضرة العضو الكريم ... فسر لي هذه التساؤلات أم أنك لا تجد ما تقوله أو ماترقع به موقف هذه الحكومات المرتد
    ___________________________________

    لا حول ولا قوة الا بالله خمسة مقالات باكثر من 120000 حرف في هذه المواضيع التي سالت عنها ولم تجد الاجابة؟؟؟ انا لله وانا اليه راجعون

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    الحديث عن العلماء

    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    و لكي يكون الموضوع مكتملا وددت الاشارة الى العلماء و ذلك لاني استندت الى كثير من اقوالهم في مقالاتي و سوف اتناول بعض الطعون التي جاءت بهم كما جاء في بحث لاحمد بازمول،


    الطعن الاول

    أن العلماء مضغوط عليهم من الحكام


    <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o>
    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أنَّ العلماء يفتون في بعض المسائل بخلاف ما دل عليه الدليل تعمداً ، والسبب في ذلك - عندهم - أنَّ ولي الأمر يضغط عليهم في إصدار هذه الفتاوى .<o></o>

    وهذا الطعن باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أنه يلزم من هذا القول أن العلماء يَتَقَوَّلُون على الله عز وجل وعلى رسوله r حين يقولون : الحكم كذا وكذا لقوله تعالى كذا ولقوله r كذا .<o></o>

    فهل يقول عاقل : إنَّ هؤلاء العلماء الربانيين يفعلون هذا ؟ هذا لا يُظَنُّ بمسلم من عامة الناس فكيف بأهل العلم ورثة الأنبياء . وإن كنا لا ندعي العصمة لهم ولكن اتهام العلماء الأبرياء بلا حجة وبرهان لا يقره الشرع المطهر .<o></o>

    والوجه الثاني : أنَّ هذه الدولة السعودية تحكم بكتاب الله وسنة رسول الله r ، في جميع شئونها ، وهذا من فضل الله عليهم وعلينا ، فكيف تضغط على العلماء في إصدار الفتاوى ، بل هذا يخالف الواقع ؛ إذ أن المعروف والمشاهد أن العلماء يصدرون الفتاوى على حسب ما يدل عليه الدليل من القرآن والسنة دون تقيد بمذهب معين .<o></o>

    ونطالب كل من يدعي أن العلماء مضغوط عليهم من ولاة الأمر أن يذكروا مثالاً واحداً أفتى فيه أهل العلم بسبب الضغط عليهم ،ولكن هيهات ،هيهات .<o></o>

    وقدسئل الشيخ الفوزان – حفظه الله تعالى - : قبل فترة وزع شريط ، والشريط يتكلم فيه أحد قواد إحدى الجماعات في الأردن ، يتكلم عن هيئة كبار العلماء - عندنا في البلاد السعودية - والشريط فيه نوع خبيث ، الذم فيما يشبه المدح يتكلم ويمدح أهل العلم عندنا ، ويقول أما ما يوجد عندهم من أخطاء في بعض الفتاوى فإنما صدرت بسبب الطغوطات من ولاة الأمر في تلك البلاد والشريط وزع فلعلكم تلقون الضوء حول هذا ؟<o></o>

    فأجاب – حفظه الله تعالى - : "الحمد لله أنه اعترف بالحق وبين فضل هؤلاء العلماء . أما قوله : أنهم يفتـون بسبب ضغوطـات فهو قول باطل وعلماء هذه البلاد - ولله الحمد - هم أبعد الناس عن المجاملات فهم يفتون بما يظهر لهم أنه هو الحق . وهذه فتاواهم موجودة - ولله الحمد - ومدونة وأشرطتهم موجودة ، فليأتنا هذا المتكلم بفتوى واحدة تعمدوا فيها الخطأ بموجب ضغط وأنهم أجبروا على هذا الشيء . أما الكلام والدعاوى واتهام الناس فهذا لا يعجز عنه أحد كل يقوله لكن الكلام في الحقائق." (محاضرات في العقيدة و الدعوة (3/326))


    الوجه الثالث : أن أهل العلم أنفسهم ردوا على هذا الافتراء حين سئلوا عن ذلك فها هو الشيخ محمد السبيل حفظه الله تعالى إمام المسجد الحرام وعضو هيئة الإفتاء يسئل عن قول بعض الشباب : إن العلماء يداهنون الحكـام، ومضغوط عليهم من قبل الحكام في إصدار بعض الفتاوى نرجو توضيح الحق من معاليكم في هذه القالة؟<o></o>

    فأجاب حفظه الله تعالى :<o></o>

    "ما نعلمه من علماء هذه البلاد :أنهم لا يداهنون في دين الله ، وأنهم يناصحون حكامهم سراً ، ويدخلون عليهم ، وهم يرحبون بهم ويتقبلون منهم .<o></o>

    من يقول : إن العلماء مضغوط عليهم أو يداهنون الحكام :كل هذا ادِّعاء لا حقيقة له .<o></o>

    ومجموعة من العلماء الذين يثق الناس بهم ويطمئنون لهم ، إذا جاء أمر من الأمور يتشاورون فيه العلماء ثم الذي يتفقون عليه ، يرفعونه لولاة الأمر . ونحن أدرى بهذا الشيء ونعرف هذا الشيء . العلماء يعرفون هذا . وليس للعلماء إذا نصحوا حكامهم في شيء أن يقولوا على رؤوس الأشهاد :إنِّا ذهبنا وقلنا لولاة الأمر كذا وكذا ! هذا منهي عنه ولا يجوز . هذا أمر . والأمر الثاني : أتريد أن يقول : أنا فعلت كذا وكذا ! هذا رياء ، والرياء من أعمال المنافقين ،] يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً[ .<o></o>

    فهؤلاء كلامهم مردود عليهم غير صحيح ـ ولاة الأمر عندنا - يتقبلون - جزاهم الله خيراً - وهناك أمور قد يريد ولاة الأمر فعلها وإذا قال العلماء فيها كلمتهم . تركها ولي الأمر لقول العلماء بنفس طيبة وقبول حسن ." ( اللقاء المفتوح في دورة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله عام 1423)


    وسئل الشيخ الفوزان - حفظه الله تعالى - : سماحة الشيخ أنتم وإخوانكم العلماء في هذه البلاد سلفيون ـ ولله الحمد ـ وطريقتكم في مناصحة الولاة شرعية كما بَيَّنَها الرسول ـ ولا نزكي على الله أحداً ـ ويوجد من يعيب عليكم عدم الإنكار العلني لما يحصل من مخالفات والبعض الآخر يعتذر لكم فيقول : إن عليكم ضغوطاً من قبل الدولة فهل من كلمة توجيهية توضيحية لهؤلاء القوم ؟<o></o>

    فأجاب حفظه الله :<o></o>

    "لا شك أن الولاة كغيرهم من البشر ليسوا معصومين من الخطأ ومناصحتهم واجبة ولكن تناولهم في المجالس وعلى المنابر يعتبر من الغيبة المحرمة وهو منكر أشد من المنكر الذي يحصل من الولاة ؛ لأنه غيبة ولما يلزم عليه من زرع الفتنة وتفريق الكلمـة والتأثير على سير الدعوة .<o></o>

    فالواجب إيصال النصيحة لهم بالطرق المأمونة لا بالتشهير والإشاعة .<o></o>

    وأما الوقيعة في علماء هذه البلاد وأنهم لا يناصحون أو أنهم مغلوبون على أمرهم فهذه طريقة يقصد بها الفصل بين العلماء وبين الشباب والمجتمع حتى يتسنى للمفسد زرع شروره ؛ لأنه إذا أسيء الظن بالعلماء فقدت الثقة بهم وسنحت الفرصة للمغرضين في بث سمومهم . وأعتقد أن هذه الفكرة دسيسة دخيلة على هذه البلاد وأهلها من عناصر أجنبية فيجب على المسلمين الحذر منها." ( الجوبة المفيدة 112)


    الوجه الرابع : أن هذا الطعن يؤدي إلى رد فتاوى العلماء وعدم قبولها إذا عارضت أهواء الناس . فكل ما يقوله العلماء ردوه بمثل هذا القول الباطل ولو كان مبنياً على الدليل الصريح الواضح .<o></o>

    سئل الشيخ الفوزان - حفظه الله تعالى - : هل من الاجتماع : الاستخفاف بهيئة كبار العلماء ورميهم بالمداهنة والعمالة ؟<o></o>

    فأجاب - حفظه الله تعالى - :<o></o>

    "يجب احترام علماء المسلمين ؛ لأنهم ورثة الأنبياء .والاستخفاف بهم يعتبر استخفافاً بمقامهم ووراثتهم للنبي r واستخفافاًَ بالعلم الذي يحملونه . ومن استخف بالعلماء استخف بغيرهم من المسلمين من باب أولى . فالعلماء يجب احترامهم لعلمهم ولمكانتهم في الأمة ولمسئوليتهم التي يتولونها لصالح الإسلام والمسلمين وإذا لم يوثق بالعلماء فبمن يوثق ؟ وإذا ضاعت الثقة بالعلماء فإلى من يرجع المسلمون لحل مشاكلهم ولبيان الأحكام الشرعية ؟ وحينئذ تضيع الأمة وتشيع الفوضى .<o></o>

    والعالم إذا اجتهد وأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد والخطأ مغفور. وما من أحد استخف بالعلماء إلا وقد عرض نفسه للعقوبة والتاريخ خير شاهد على ذلك قديماً وحديثاً ولا سيما إذا كان هؤلاء العلماء ممن وكل إليهم النظر في قضايا المسلمين كالقضاة وهيئة كبار العلماء."أهــ (الاجوبة المفيدة:140)


    ___________________________________

    الطعن الثالث<o></o>

    أن العلماء يداهنون الحكام ويجاملونهم


    <o>
    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أنَّ العلماء حين يتعاملون مع الحكام بالمعروف ويسمعون ويطيعون لهم - في غير معصية الله – أنهم يفعلون ذلك من أجل الدنيا والمناصب ، وخوفاً على مراتب الوظيفة .<o></o>

    وهذا الطعن باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أن طاعة واحترام العلماء لولاة الأمر هو ما جاءت به السنة النبوية ، وما عليه عمل سلف الأمة من الصحابة - رضي الله عنهم أجمعين – ومن تبعهم بإحسان من التابعين فمن بعدهم .<o></o>

    فقد بَيَّنَ النبي r أن طاعة الأمير من طاعته كما قَالَ :" مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ يَعْصِنِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَمَنْ يُطِعِ الْأَمِيرَ فَقَدْ أَطَاعَنِي وَمَنْ يَعْصِ الْأَمِيرَ فَقَدْ عَصَانِي " .<o></o>

    وولي الأمر رجل بذل نفسه ووقته لرعاية مصالح أمته وتوفير سبل الراحـة لهم ودفع المخاطر والسوء عنهم بإذن الله تعالى ؛ فالواجب علينا تقديره واحترامه بل ومحبته لما يقوم به من الأعمال الشاقة والمسئولية الكاملة فعن عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الْأَشْجَعِيَّ t قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" خِيَارُ أَئِمَّتِكُمِ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ " .<o></o>

    ومَنْ أَجَلَّ وأكرم السلطان أكرمه الله يوم القيامة ومن لم يجله أهانه الله يوم القيامة فعَنْ زِيَادِ بْنِ كُسَيْبٍ الْعَدَوِيِّ قَالَ كُنْتُ مَعَ أَبِي بَكْرَةَ t تَحْتَ مِنْبَرِ ابْنِ عَامِرٍ وَهُوَ يَخْطُبُ وَعَلَيْهِ ثِيَابٌ رِقَاقٌ فَقَالَ أَبُو بِلَالٍ :" انْظُرُوا إِلَى أَمِيرِنَا يَلْبَسُ ثِيَابَ الْفُسَّاقِ". فَقَالَ أَبُو بَكْرَةَ اسْكُتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :" مَنْ أَهَانَ سُلْطَانَ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ أَهَانَهُ اللَّهُ " .<o></o>

    فتأملوا كيف أن أبا بكرة اعتبر الكلام في ولي الأمر والقدح فيه من إهانتـه وقد علق الإمام الذهبي - رحمه الله تعالى - على هذه القصة بقوله : أبوبلال هذا خارجي ومن جهله عدَّ ثياب الرجال الرقاق لباس الفساق. ( النبلاء (14/508))

    وبَيَّنَ النبي أن من دخل على السلطان يريد توقيره فهو ضامن على الله كما قال مُعَاذ:" عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ فِي خَمْسٍ مَنْ فَعَلَ مِنْهُنَّ كَانَ ضَامِنًا عَلَى اللَّهِ مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ خَرَجَ مَعَ جَنَازَةٍ أَوْ خَرَجَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ دَخَلَ عَلَى إِمَامٍ يُرِيدُ بِذَلِكَ تَعْزِيرَهُ وَتَوْقِيرَهُ أَوْ قَعَدَ فِي بَيْتِهِ فَيَسْلَمُ النَّاسُ مِنْهُ وَيَسْلَمُ " .<o></o>

    وقال الشيخ السعدي - رحمه الله تعالى - : "من إجلال الله إجلال السلطان المقسط وهو أحد السبعة الذين يظلمهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله."أهــ (نور البصائر و الالباب :66)


    وقال ابن قيم الجوزية : " عوتب ابن عقيل في تقبيل يد السلطان حين صافحه !<o></o>

    فقال :أرأيتم لو كان والدي فعل ذلك فقبلت يده أكان خطأً أم واقعاً موقعه ؟<o></o>

    قالوا : بلى .<o></o>

    قال : فالأب يربي ولده تربية خاصة .<o></o>

    والسلطان يربي العالم تربية عامة فهو بالإكرام أولى." (بدائع الفوائد (3/176))


    فكيف يصف مسلم : عمل العلماء بالسنة النبوية وما عليه السلف الصالح بأنه مداهنة وتزلف للحكام بالباطل !!!؟؟ هذا لا يقوله مسلم يفهم ويعي ما يقول .<o></o>

    والوجه الثاني : أنه لا يجوز للمسلم أن يذل ويحتقر ولي الأمر ، فمن أذل ولي الأمر فقد ثَغَرَ ثَغْرَةً في الإسلام ولا تقبل توبته حتى يعيدها كما قال معاوية بن أبي سفيان :" لما خرج أبو ذر t إلى الربذة لقيه ركب من أهل العراق فقالوا يا أبا ذر قد بلغنا الذي صنع بك فاعقد لواء يأتيك رجال ما شئت .<o></o>

    فقال : مهلاً ، مهلاً يا أهل الإسلام فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" سيكون بعدي سلطان فأعزوه ، من التمس ذله ثغر ثغرة في الإسلام ولم يقبل منه توبة حتى يعيدها كما كانت " .<o></o>

    فاحترام وتقدير العلماء لولي الأمر هو السنة وهدي السلف الصالح ، بخلاف ما يدعيه بعض الجهال من أن احترام العلماء لولي الأمر هو من أجل المناصب أو مداهنة الأمراء أو عمالة للحكام .قال أئمة الدعوة :" مما ينبغي التنبيه عليه ما وقع من كثير من الجهلة من اتهام أهل العلم والدين بالمداهنة والتقصير وترك القيام بما وجب عليهم من أمر الله سبحـانه وكتمان ما يعلمون من الحق والسكوت عن بيانه ولم يدر هؤلاء الجهلة أن اغتياب أهل العلم والدين والتفكه بأعراض المؤمنين سم قاتل وداء دفين وإثم واضح مبين قال تعالى ]وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنـَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُـوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً ["اهـ ( نصيحة مهمة:20,انظر(32-41) من فتاوى العلماء الاكابر لعبدالمالك الجزائري)

    وقال ابن جماعة : في حقوق ولي الأمر : "يعرف له عظيم حقه ، وما يجب من تعظيم قدره ، فيعامل بما يجب له من الاحترام والإكرام ، وما جعل الله تعالى له من الإعظام ولذلك كان العلماء الأعلام من أئمة الإسلام يعظمون حرمتهم ، ويبلون دعوتهم مع زهدهم وورعهم وعدم الطمع فيما لديهم وما يفعله بعض المنتسبين إلى الزهد من قلة الأدب معهم فليس من السنة."اهــ ( معاملة الحكام :48)


    والوجه الثالث : أن عدم احترام الأمراء والاشتغال بالطعن فيهم هو من فعل أهل البدع والأهواء ، قال ابن قيم الجوزية : لزوم جماعتهم مما يطهر القلب من الغل والغش ؛ فإن صاحبه - للزومه جماعة المسلمين – يحب لهم ما يحب لنفسه ، ويكره لهم ما يكره لها ، ويسوؤه ما يسوؤهم ، ويسره ما يسرهم . وهذا بخلاف من انحاز عنهم واشتغل بالطعن عليهم والعيب والذم ، كفعل الرافضة والخوارج والمعتزلة وغيرهم ؛ فإن قلوبهم ممتلئة غلاً وغشاً ،ولهذا تجد الرافضة أبعد الناس من الإخلاص ، وأغشهم للأئمة والأمة ،وأشدهم بعداً عن جماعة المسلمين .<o></o>

    فهؤلاء أشد الناس غلاً وغشاً بشهادة الرسول والأمة عليهم ، وشهادتهم على أنفسهم بذلك ؛ فإنهم لا يكونون قط إلا أعواناً وظهراً على أهل الإسلام ، فأي عدو قام للمسلمين كانوا أعوان ذلك العدو وبطانته .وهذا أمر قد شاهدته الأمة منهم ، ومن لم يشاهده فقد سمع منه ما يصم الآذان ويشجي القلوب.(مفتاح دار السعادة (1/277-278))


    والوجه الرابع : أن الطعن على العلماء بالمداهنة يجعل الناس لا يثقون بكلامهم ولا يأخذون بفتواهم


    ___________________________________


    <o>التتمة في المقالة التالية</o>
    </o>
    </o>


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    التتمة



    الطعن الثالث

    أن العلماء لا ينكرون على الحكام علانية ولا يناصحونهم


    ومعنى هذا الطعن :<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o></o>

    أن العلماء لا يبينون الأحكام لولاة الأمر ولا ينكرون عليهم علانية أمام الناس ، فهم مقصرون في ذلك ، وكاتمون للعلم خوفاً على مناصبهم ووظائفهم .<o></o>

    وهذا الطعن باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : أن النصيحة لولي الأمر من أهم أمور الدين فعَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ عليه الصلاة و السلام قَالَ:"الدِّينُ النَّصِيحَةُ قُلْنَا لِمَنْ قَالَ لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ" .<o></o>

    قال أبونعيم الأصبهاني :" من نصح الولاة والأمراء اهتدى ومن غشهم غوى واعتدى ".(فضيلة العادلين:140)

    فكيف يقصر العلماء في النصيحة ولا يؤدونها على وجهها ؟!!<o></o>

    والوجه الثاني : أنَّ النصيحة لولي الأمر سراً أصل من أصول المنهج السلفي الذي خالفه أهل الأهواء والبدع كالخوارج : إذ الأصل في النصح لولي الأمر الإسرار بالنصيحة وعدم العلن بها ويدل عليه ما رواه عِيَاض قال رَسُولُ اللَّهِ :" مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَحَ لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ فَيَخْلُوَ بِهِ فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ " .<o></o>

    وروى شَقِيق عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ قَالَ :قِيلَ لَهُ أَلَا تَدْخُلُ عَلَى عُثْمَانَ فَتُكَلِّمَهُ فَقَالَ أَتَرَوْنَ أَنِّي لَا أُكَلِّمُهُ إِلَّا أُسْمِعُكُمْ وَاللَّهِ لَقَدْ كَلَّمْتُهُ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَهُ دُونَ أَنْ أَفْتَتِحَ أَمْرًا لَا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ فَتَحَهُ " .<o></o>

    قال الشيخ ابن باز –رحمه الله تعالى - معلقاً على أثر أسامة : لما فتحوا الشر في زمن عثمان t وأنكروا على عثمان t جهرة تمت الفتنة والقتال والفساد الذي لا يزال الناس في آثاره إلى اليوم حتى حصلت الفتنة بين علي ومعاوية وقتل عثمان وعلي بأسباب ذلك وقتل جم كثير من الصحابة وغيرهم بأسباب الإنكار العلني وذكر العيوب علناً حتى أبغض الناس ولي أمرهم وحتى قتلوه . نسأل الله العافية . (المعلوم :23,المعاملة:44)


    وعن سَعِيدُ بْنُ جُمْهَانَ أنه قَالَ لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي أَوْفَى فقُلْتُ له : إِنَّ السُّلْطَانَ يَظْلِمُ النَّاسَ وَيَفْعَلُ بِهِمْ قَالَ فَتَنَاوَلَ يَدِي فَغَمَزَهَا بِيَدِهِ غَمْزَةً شَدِيدَةً ثُمَّ قَالَ وَيْحَكَ يَا ابْنَ جُمْهَانَ عَلَيْكَ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ عَلَيْكَ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ إِنْ كَانَ السُّلْطَانُ يَسْمَعُ مِنْكَ فَأْتِهِ فِي بَيْتِهِ فَأَخْبِرْهُ بِمَا تَعْلَمُ فَإِنْ قَبِلَ مِنْـكَ وَإِلَّا فَدَعْـهُ فَإِنَّكَ لَسْتَ بِأَعْلَمَ مِنْهُ " .

    فتأملوا كيف أن الصحابي الجليل ابن أبي أوفى منعه من الكلام في السلطان وأمره بنصيحته سراً دون العلانية .<o></o>

    وقال سعيد بن جبير : قلت لابن عباس : آمر السلطان بالمعروف ، وأنهاه عن المنكر ؟<o></o>

    فقال ابن عباس : إن خفت أن يقتلك فلا .<o></o>

    قال سعيد : ثم عدت فقال لي مثل ذلك . ثم عدت فقال لي مثل ذلك .<o></o>

    وقال ابن عباس : إن كنتَ لا بُدَّ فاعلاً ففيما بينك وبينه " .<o></o>

    فتدبروا موقف هذا الصحابي الجليل حبر الأمة وترجمان القرآن ابن عم النبي من هذه المسألة العظيمة حيث أمره بالسرية في النصح .<o></o>

    وقيل لمالك بن أنس : إنك تدخل على السلطان وهم يظلمون ويجورون ؟<o></o>

    فقال : يرحمك الله فأين التكلم بالحق .<o></o>

    وقال الشوكاني :" ينبغي لمن ظهر له غلط الإمام في بعض المسائل أن يناصحه ولايظهر الشناعة عليه على رؤوس الأشهاد بل كما ورد في الحديث أنه يأخذ بيده ويخلو به ويبذل له النصيحة ولا يذل سلطان الله " . (السيل (4/566))

    وقال أئمة الدعوة :ما يقع من ولاة الأمور من المعاصي والمخالفات التي لا توجب الكفر والخروج من الإسلام فالواجب فيها مناصحتهم على الوجه الشرعي برفق واتباع ما عليه السلف الصالح من عدم التشنيع عليهم في المجالس ومجامع الناس. (نصيحة مهمة:30)


    وسئل الشيخ صالح الفوزان : ما هو المنهج الصحيح في المناصحة وخاصة مناصحة الحكام أهو بالتشهير على المنابر بأفعالهم المنكرة ؟ أم مناصحتهم في السر ؟ أرجو توضيح المنهج الصحيح في هذه المسألة ؟<o></o>

    فأجاب حفظه الله :<o></o>

    "العصمة ليست لأحد إلا لرسول الله فالحكام بشر يخطئون ولا شك أن عندهم أخطاء وليسوا معصومين ولكن لا نتخذ من أخطائهم مجالاً للتشهير بهم ونزع اليد من طاعتهم حتى وإن جاروا وإن ظلموا حتى وإن عصوا ما لم يرتكبوا كفراً بواحاً كما أمر بذلك النبي ،وإن كان عندهم معاص وعندهم جور وظلم فإن الصبر على طاعتهم جمع للكلمة ووحدة للمسلمين وحماية لبلاد المسلمين وفي مخالفتهم ومنابذتهم مفاسد عظيمة أعظم من المنكر الذي هم عليه يحصل ما هو أشد من المنكر الذي يصدر منهم ما دام هذا المنكر دون الكفر ودون الشرك .ولا نقول : إنه يسكت على ما يصدر من الحكام من أخطاء ، لا ، بل نعالج ولكن تعالج بالطريقة السليمة بالمناصحة لهم سراً والكتابة لهم سراً . وليست بالكتابة التي تكتب ويوقع عليها جمع كثير وتوزع على الناس هذا لا يجوز بل تكتب كتابة سرية فيها نصيحة ، تسلم لولي الأمر أو يكلم شفوياً أما الكتابة التي تكتب وتصور وتوزع على الناس فهذا عمل لا يجوز؛ لأنه تشهير وهو مثل الكلام على المنابر بل هو أشد بل الكلام يمكن أن ينسى ولكن الكتابة تبقى وتتداولها الأيدي فليس هذا من الحق . وأولى من يقوم بالنصيحة لولاة الأمور هم العلماء وأصحاب الرأي والمشورة وأهل الحل والعقد قال تعالى ]وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ[ فليس كل أحد من الناس يصلح لهذا الأمر وليس الترويج للأخطاء والتشهير بها من النصيحة في شيء بل هو من إشاعة المنكر والفاحشة في الذين آمنوا ولا هو من منهج السلف الصالح وإن كان قصد صاحبها حسناً طيباً وهو إنكار المنكر بزعمه لكن ما فعله أشد منكراً مما أنكره وقد يكون إنكار المنكر منكراً إذا كان على غير الطريقة التي شرعها الله تعالى ورسوله ؛ لأنه لم يتبع طريقة الرسول r الشرعية التي رسمها حيث قال :"من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" .<o></o>

    فجعل الرسول الناس ثلاثة أقسام :<o></o>

    منهم : من يستطيع أن يزيل المنكر بيده وهو صاحب السلطة أي ولي الأمر أو من وكل إليه الأمر من الهيئات والأمراء والقادة .<o></o>

    والقسم الثاني : العالم الذي لا سلطة له فينكر بالبيان والنصيحة بالحكمة والموعظة الحسنة وإبلاغ ذوي السلطة بالطريقة الحكيمة .<o></o>

    والقسم الثالث : من لا علم عنده ولا سلطة فإنه ينكر بقلبه فيبغضه ويبغض أهله ويعتزلهم."أهــ ( الاجوبة المفيدة :24)


    والوجه الثالث : أن النصيحة السلطان أمام الناس علانية بحضرته مع إمكان نصحه سراً : فضيحة وليست بنصيحة وهي محرمة لا تجوز للأمور التالية :<o></o>

    1- مخالفتها لحديث عياض بن غَنْم t الذي فيه الأمر بالإسرار .<o></o>

    2- مخالفتها لآثار السلف كأسامة بن زيد وعبدالله بن أبي أوفى وغيرهما.<o></o>

    3- لقوله : " من أهان سلطان الله في الأرض أهانه الله " .<o></o>

    قال الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن عثيمين ـ رحمه الله تعالى - :" إذا كان الكلام في الملك بغيبة أو نصحه جهراً والتشهير به من إهانته التي توعد الله فاعلها بإهانته ، فلا شك أنه يجب مراعاة ما ذكرناه ـ يريد الإسرار بالنصيحة ـ لمن استطاع نصيحتهم من العلماء الذين يَغْشَوْنَهم ." ( مقاصد الاسلام :393)


    وقال الشيخ أحمد النجمي : "الإنكار العلني على الولاة أمر محدث ولم يكن من أصول السنة فالنبي يقول :" ألا من ولي عليه والٍ فرآه يأتي شيئاً من معصية الله ، فليكره ما يأتي ولا ينزعن يداً من طاعة ". هكذا يقول نبي الله إذاً فلا يجوز الإنكار العلني على المنابر ؛ لأن الأضرار التي تترتب عليه أكثر من فائدته".اهــ ( الفتاوى الجلية:10)


    والوجه الرابع : أن العلماء لا يذكرون ما يفعلونه مع الولاة للناس خوفاً من المفسدة قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - :" بيان ما نفعله مع الولاة فيه مفسدتان : المفسدة الأولى : أن الإنسان يخشى على نفسه من الرياء فيبطل عمله .<o></o>

    المفسدة الثانية : أن الولاة لو لم يطيعوا صار حجة على الولاة عند العامة فثاروا وحصل مفسدة أكبر."اهــ ( اسئلة حول لجنة الحقوق الشرعية,مدارك النظر 211)


    والوجه الخامس : أنَّ ذكر أخطاء الولاة في المجالس والمواعظ والخطب محرم لا يجوز لما يلي :<o></o>

    - لأنها من باب إشاعة الفاحشة والله عز وجل يقول :]إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ] ،ولأنها غيبة وبهتان على ولي الأمر قال تعال []َلاََ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا[ . وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ قَالُوا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ؟ قَالَ ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ قِيلَ أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ قَالَ إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدِ اغْتَبْتَهُ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّهُ" . فنهى الله عز وجل ورسوله عن الغيبة ولا شك أن الكلام في ولي الأمر من الغيبة في غيبته إن كان حقاً فإن كان كذباً فهو من البهتان .<o></o>

    - ولأن هذه الصورة تدخل في القالة بين الناس مما يترتب عليها من الفتنة والبلبلة فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ إِنَّ مُحَمَّدًا قَالَ :" أَلَا أُنَبِّئُكُمْ مَا الْعَضْهُ ؟ هِيَ النَّمِيمَةُ : الْقَالَةُ بَيْنَ النَّاسِ " .<o></o>

    - ولأنها تؤدي إلى سفك الدماء وإلى القتل .قال عبدا لله بن عكيم الجهني : لا أعين على دم خليفة أبداً بعد عثمان !!<o></o>

    فقيل له : يا أًبا معبدٍ أًوَ أًعنت على دمِهِ ؟<o></o>

    فيقول : إِني أُعِدُّ ذِكْرَ مساويه عوناً على دمِهِ ! "


    والوجه السادس :أن نشر هذه الأمور لا ريب أنه مما يسبب الفتنة قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الفتنة إذا وقعت عجز العقلاء فيها عن دفع السفهاء ، وهذا شأن الفتن ، كما قال تعالى ]وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً[ وإذا وقعت الفتنة لم يسلم من التلوث بها إلا من عصمه الله.(مناهج السنة النبوية (4/343))

    وقال الشيخ ابن باز – رحمه الله تعالى - : "توزيع الأشرطة الخبيثة التي تدعو إلى الفرقة والاختلاف وسب ولاة الأمور والعلماء لا شك أنها من أعظم المنكرات.<o></o>

    والواجب الحذر منها سواء كانت جاءت من لندن من الحاقدين والجاهلين الذين باعوا دينهم وباعوا أمانتهم على الشيطان من جنس محمد المسعري ومن معه الذين أرسلوا الكثير من الأوراق الضارة المضلة والمفرقة للجماعة يجب الحذر منهم ويجب إتلاف ما يأتي من هذه الأوراق لأنها شر وتدعو إلى الشر وما هكذا النصيحة .<o></o>

    فالنصيحة تكون بالثناء على ما فعل من الخير والحث على إصلاح الأوضاع والتحذير مما وقع من الشر هذه طريقة أهل الخير الناصحين لله ولعباده".اهــ (مجموع الفتاوى و المقالات الجزء الثامن)


    وقال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله تعالى - : " بعض الناس ديدنه في كل مجلس يجلسه الكلام في ولاة الأمور والوقوع في أعراضهم ونشر مساوئهم وأخطائهم معرضاً بذلك عمّا لهم من محاسن أو صواب ،ولا ريب أن سلوك هذا الطريق والوقوع في أعراض الولاة لا يزيد في الأمر إلا شدة فإنه لا يحل مشكلاً ولا يرفع مظلمة إنما يزيد البلاء بلاءاً ويوجب بغض الولاة وكراهيتهم وعدم تنفيذ أوامرهم التي يجب طاعتهم فيها ". ( وجوب طاعة السلطان للعريني :23-24))


    والوجه السابع : أن إشاعة هذه الأمور هو من باب الخروج على ولي الأمر.<o></o>

    قال الشيخ أحمد النجمي :" اعلم أن الخروج ينقسم إلى قسمين :<o></o>

    خروج بالقول وهو ذكر المثالب علناً في المجامع وعلى رؤوس المنابر ؛ لأن ذلك يعد عصياناً لهم وتمرداً عليهم وإغراءاً بالخروج عليهم وزرعاً لعدم الثقة فيهم وتهييجاً للناس عليهم وهو أساس للخروج الفعلي وسبب له."اهــ (المورد العذب الزلال :20)


    _____________________________________________


    الطعن الرابع

    أن لعلماء عملاء للدولة وأنهم مباحث


    <o>
    ومعنى هذا الطعن :<o></o>

    أن العلماء يعملون لصالح الدولة ،وأنهم ينقلون الأخبار لولاة الأمر .<o></o>

    وهذا الطعن باطل من وجوه :<o></o>

    الوجه الأول : إن كان المراد بأنهم يعملون للدولة أي أنهم يفتونهم بغير الحق مداهنة أو مضغوطاً عليهم ؛فعلماؤنا - بحمد الله - أهل دين وورع وتقوى ,وقد مرَّ الجواب على هذه الشبه الباطلة في الجواب عن الطعن الأول والثاني .<o></o>

    وإن كان المراد بأنهم يعملون في هذه الدولة فهل هذه الدولة كافرة !! ؟؟<o></o>

    ثم ما الفرق بينهم وبين كل من يعمل في هذه الدولة ، وهذه مغالطة تدل على خبث الطوية وسوء النية .نسأل الله العافية من الهوى والضلال .<o></o>

    قال الشيخ محمد أمان الجامي - رحمه الله تعالى - : محاولة التلبيس على الشباب ليعلنوا لهم أنهم هم العلماء وهم الدعاة وأن غيرهم مع السلطة .<o></o>

    "افرض أننا ـ جميعاً ـ مع السلطة ، هل السلطة كافرة ؟<o></o>

    نحن مع السلطة والسلطة معنا . أنتم مع السلطة ، والسلطة معكم .<o></o>

    أين تعيشون أنتم ألستم تعيشون تحت هذه السلطة ،موظفون في هذه السلطة .<o></o>

    لماذا هذا الكذب ، من منكم بعيد عن السلطة ، تتعاملون معهم .<o></o>

    يا سبحان الله هل هي سلطة كافرة .<o></o>

    أما تحمد الله أنك تعيش تحت سلطة إسلامية يرجع حكامها وقضاتها عند إصدار الحكم إلى قال الله وقال رسول الله .<o></o>

    لا يجوز هذا التلبيس ! راقبوا الله ربَّ العالمين ماهذا؟" ( النصيحة)


    وقال الشيخ أيضاً ـ رحمه الله تعالى ـ :"ما يقوله بعض السفهاء في بعض طلاب العلم أن كل من يذكر الحكام بخير أو يدعو لهم أو يقول : إنها دولة إسلامية ؛ أنه من العملاء ومن كذا وكذا !<o></o>

    هذا كلام لا ينبغي أن يلتفت إليه . كلام ساقط لا يقوله إلا الساقطون .<o></o>

    نحن لا نخفي الولاء ، نعلن بالولاء ، فيجب أن نعلن ـ نحمد الله ـ أن كنا في ولاء حكام مسلمين لا نبالي من هذه الأقوال الرخيصة ولا نلتفت إليها وهكذا يجب على طلاب العلم وأهل الفضل أن لا يلتفتوا إلى مثل هذه الكلمات الساقطة وأن يكونوا صرحاء في الدعوة للحكام ومحاولة التقريب بين الراعي والرعية ليتحاببوا ويتعاونوا هذا الذي ندين الله به."اهــ (حقوق الانسان 1/ب)


    والوجه الثاني : أن قولهم فلان مباحث ؛ هذا يدل على أن عندهم أمراً لا يريدون أن يطلع عليه أحد ،وإلا فالحق واضح ، والشرع والحكم بما أنزل الله قائم - بحمد الله تعالى - ، ومن عنده أمر مريب خاف من كل قريب .<o></o>

    والوجه الثالث : هل جهة المباحث جهة سيئة !!؟؟ هذه مغالطة ، فرجال هذه الجهة يراقبون الأوضاع الداخلية ، ويأخذون بيد كل مفسد يريد أن ينشر الفساد في الأرض ،كل من تسول له نفسه قتل الأبرياء أوالاعتداء على الضعفاء ، أما من كان بعيداً عن الفساد في الأرض فرجال هذه الجهة لا علاقة لهم به ،فمن ديدنه دائماً فلان مباحث ،هذا رجل عنده أمر سيئ ؛ فساد وريبة يخاف أن يطلع عليه أحد .<o></o>

    والوجه الرابع : أن الواجب على كل مسلم مستطيع ، اطلع على من تسول له نفسه الفساد في الأرض أن يبلغ ولاة الأمر ليكفوا شره ،ويأخذوا بيده ،وينتشر الأمن ويعم الأمان . ومن كتم وسكت عن أمثال هؤلاء أهل الفساد والشر فقد خان الأمانة ، ولم ينصح لولي الأمر .<o></o>

    قال الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله تعالى – معلقاً على قول عوف بن مالك - راداً على من قال : ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء - : كذبت ، ولكنك منافق ، لأخبرن رسول الله فذهب عوف إلى رسول الله ليخبره فوجد القرآن قد سبقه"- :" هذا من إنكار المنكر ، ومن النصيحة لولاة الأمور ، فالمسلم يبلغهم مقالات المفسدين والمنافقين من أجل أن يأخذوا على أيدي هؤلاء ؛ لئلا يخلوا بالأمن ويفرقوا الكلمة ، فتبليغ ولاة أمور المسلمين كلمات المنافقين ودعاة السوء ، الذين يريدون تفريق الكلمة ، والتحريش بين المسلمين ؛ هو من الإصلاح ومن النصيحة لا من النميمة؛ [لأن عوف بن مالك t فعل ذلك ولم ينكر عليه الرسول فدل على أن هذا من النصيحة وليس من النميمة المذمومة]<SUP> </SUP>، [فلا يجوز التستر على من يبيت شراً للمسلمين ، بل يجب على من علم بحاله أن يخبر عنه ، حتى يسلم المسلمون من شره ، فإذا كان هناك خلية فيها خطر على المسلمين ، وفيها شر على المسلمين فيجب إبلاغ ولاة الأمور عنهم ليأخذوا على أيديهم ويكفو شرهم عن المسلمين."(فتاوى العلماء في الاحداث الراهنة/تفجيرات الرياض,الفتاوى الشرعية للحصين:97-99)


    وسئل الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله تعالى – عن فتوى تقول بجواز قتل رجال المباحث ؛ لأنهم مرتدون ؟<o></o>

    فأجاب - حفظه الله تعالى - :" هذا مذهب الخوارج ، فالخوارج قتلوا علي بن أبي طالب ألا يقتل رجال الأمن ؟؟ هذا هو مذهب الخوارج ، والذي أفتاهم يكون مثلهم ومنهم نسأل الله العافية."(فتاوى العلماء في الاحداث الراهنة/تفجيرات الرياض,الفتاوى الشرعية للحصين:97-99)


    و هذا بعضا مما تيسر الحديث عنه و ان كانت هناك فرصة فاننا بأذن الله سوف نضع المزيد من اقوال العلماء في هذه المسائل و ذلك تتبعا للحق و سيرا على نهج السلف الصالح من اهل السنة والجماعة


    و الله من وراء القصد
    </o>

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الكويت
    الردود
    987
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة غريـب
    قبل البدء في النقاش والذي سيطووووووووول على ما لاحظت لأنك اتيت بما هو إلى جانبك فقط وهذا مجانب لمن أراد الوصول إلى الحقيقة ....

    هل أفهم مما هو أعلاه أن (البيعة) بيعة عن تراضي وتشاور وتآزر أم بيعة "معجونة" بدم غزير ؟!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن كل بلاد المسلمين هلكت وفيها قتل وتقتيل إلا (المملكة السعيدة الآمنة) ؟؟!!!!!!!

    هل أفهم مما هو أعلاه أن القنوات الفضائية والمنتديات الإنترنيتية يمولها ويديرها خلق من كوكب آخر؟!!!




    ولي عودة بمشيئة الله إن استطعت قراءة المقال كله

    وهل أفهم ..أنا القاريء من كلامك اخي الفاضل غريب .. أنك لا تعتد بأي دولة مسلمة ..إلا أن تكون كاملة مكملة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ؟؟!

    وهل أفهم مما أعلاه ..أن المسلم يخرج من دينه بسبب ارتكابه كبيرة ..أو ممارسته لذنب ؟؟

    وهل أفهم مما أعلاه .. أنك تبحث عن مدينة فاضلة ..في زمن ..إن لم تكن معي فأنت ضدي ؟؟

    وهل نسيت اخي غريب ان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال { خير القرون قرني ثم الذي يليه ثم..الى آخر الحديث } ..؟
    فكيف وأنت تبحث عن دولة كاملة ..بعد مضي أثنا عشر قرنا على حكم ..المأمون ..؟!

    وهل تعرف اخي الفاضل مالفرق بين الكفر العملي والكفر الاعتقادي ؟؟!

    اخي الفاضل ..فلنحمد الله ولنعض على مابقي لنا ..
    بعد أن اكتحلت بلادنا "الخضراء" بقوانين فرنسا..!

    لا عليك اخي ان بيضة الاسلام لن تكسر...
    وذلك مصداقا لدعوة المصطفى عليه الصلاة والسلام والتي سأل بها ربه ..

    وأما قولك ..أن البيعة تمت على الدماء ..
    فحدثني..أنت عن بيعات لم تتم على دمــاء ..؟
    هل قرأت التاريخ ..؟

    وإالحاقا لذلك التاريخ ..( الذي يبدو أنك لم تطلع عليه ) .. فإن الدولة الأولى قامت على الدعوة إلى الله ونشر عقيدة التوحيد ..التي أسسها .. الامام الفذ والعالم الجهبذ ..( الامام محمد بن سعود رحمة الله عليه ..والامام العالم محمد بن عبدالوهاب رحمة الله عليه ) ..

    وسلالة هذان الرجلان هم رأس الحكم في الدولة السعودية الآن ..
    فأي دماء..تتحدث ..عنها ؟
    لا أرى في هذا الطرح..إلا امتهان لسكان أهل نجد ..وبقية الجزيرة ..

    نعم قامت حروب ..ولكن بعدها توحدت الدولة من أولها إلى آخرها..

    لا أدري..اخي الفاضل غريب..على أي أساس تبني هذا التصور..
    فالحكم على الشيء فرع من تصوره...

    أرجو بالفعل..أن تقوم بقراءة تاريخ جزيرة العرب.. في آخر ثلاثة قرون ..لتعرف.بالفعل مالذي كان يدور في هذا البقعة من الأرض..

    تحياتي

    الذيب من صلبه يجيب الذيابه // ولاّ الثعالب مابعد جابت فهود
    والسيف تحمي سلته عن نصابه // والطيب ماياني بلا فعل وجهود
    ومن لاكسب كلمة نعم في شبابه // والله ولا تنقاله لا غدى عود

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    شكرا اخي الرازي

    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


    اشكرك اخي الرازي على مداخلتك القيمة و الجميلة و لكن يا اخي الكلام الذي قاله الاخ الكريم غريب هذا هو الكلام الذي اعتدنا سمعاه ممن لا يملك الدليل الشرعي على مواقفه و انما متبعا للهوى او فاهما للنصوص الشرعية بصورة خاطئة و عندما نبين له الحق يذهب الى الطعن في فلان و علتان و والله لا ارى ذلك الا اعراضا عن الحق متعمدا و متبعا لسبل الشر قاصدا.


    تحياتي لشخصك الكريم

    و السلام عليكم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الردود
    392
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الرازي
    وهل أفهم ..أنا القاريء من كلامك اخي الفاضل غريب .. أنك لا تعتد بأي دولة مسلمة ..إلا أن تكون كاملة مكملة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ؟؟!

    وهل أفهم مما أعلاه ..أن المسلم يخرج من دينه بسبب ارتكابه كبيرة ..أو ممارسته لذنب ؟؟

    وهل أفهم مما أعلاه .. أنك تبحث عن مدينة فاضلة ..في زمن ..إن لم تكن معي فأنت ضدي ؟؟

    وهل نسيت اخي غريب ان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال { خير القرون قرني ثم الذي يليه ثم..الى آخر الحديث } ..؟
    فكيف وأنت تبحث عن دولة كاملة ..بعد مضي أثنا عشر قرنا على حكم ..المأمون ..؟!

    وهل تعرف اخي الفاضل مالفرق بين الكفر العملي والكفر الاعتقادي ؟؟!

    اخي الفاضل ..فلنحمد الله ولنعض على مابقي لنا ..
    بعد أن اكتحلت بلادنا "الخضراء" بقوانين فرنسا..!

    لا عليك اخي ان بيضة الاسلام لن تكسر...
    وذلك مصداقا لدعوة المصطفى عليه الصلاة والسلام والتي سأل بها ربه ..

    وأما قولك ..أن البيعة تمت على الدماء ..
    فحدثني..أنت عن بيعات لم تتم على دمــاء ..؟
    هل قرأت التاريخ ..؟

    وإالحاقا لذلك التاريخ ..( الذي يبدو أنك لم تطلع عليه ) .. فإن الدولة الأولى قامت على الدعوة إلى الله ونشر عقيدة التوحيد ..التي أسسها .. الامام الفذ والعالم الجهبذ ..( الامام محمد بن سعود رحمة الله عليه ..والامام العالم محمد بن عبدالوهاب رحمة الله عليه ) ..

    وسلالة هذان الرجلان هم رأس الحكم في الدولة السعودية الآن ..
    فأي دماء..تتحدث ..عنها ؟
    لا أرى في هذا الطرح..إلا امتهان لسكان أهل نجد ..وبقية الجزيرة ..

    نعم قامت حروب ..ولكن بعدها توحدت الدولة من أولها إلى آخرها..

    لا أدري..اخي الفاضل غريب..على أي أساس تبني هذا التصور..
    فالحكم على الشيء فرع من تصوره...

    أرجو بالفعل..أن تقوم بقراءة تاريخ جزيرة العرب.. في آخر ثلاثة قرون ..لتعرف.بالفعل مالذي كان يدور في هذا البقعة من الأرض..

    تحياتي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    (( أولا أرجو أن نتفق على أني لست قطريا والله علي خير شاهد حتى لا يظن البعض أني أناقش فيما يخص فلان أو علان فكل حكام بني يعرب بالنسبة لي من طينة واحدة والسيف المسلط على الرقاب من المحيط الى الخليج سيف واحد وبه وجب التنبيه ))

    وهل أفهم ..أنا القاريء من كلامك اخي الفاضل غريب .. أنك لا تعتد بأي دولة مسلمة ..إلا أن تكون كاملة مكملة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ؟؟!

    لا لا ليس هذا قصدي ..
    شخصيا أعتد بكل الدول المسلمة كشعوب لا كحكام وحكومات ، لان الشعوب لن تجتمع على ضلال بينما حكامنا وزبانيتهم لم يجتمعوا يوما إلا على الظلم والفساد والإفساد والتاريخ الحديث شاهد ، كما لا نطالب أحدا بالكمال ونحن نعلم أن الكمال لله وحده ، ولكن هناك فرق كبير بين المخطيء والخاطيء ..


    وهل أفهم مما أعلاه ..أن المسلم يخرج من دينه بسبب ارتكابه كبيرة ..أو ممارسته لذنب ؟؟

    لم افهم لماذا أُقحمت هنا !!! وشخصيا لا أحب الغوص في التكفير ولست أهلا لذلك بل أحتاط منه ما استطعت ولكن لي ثقة في علماء أجلاء أتبعهم ..

    وهل أفهم مما أعلاه .. أنك تبحث عن مدينة فاضلة ..في زمن ..إن لم تكن معي فأنت ضدي ؟؟

    بالعكس لا أبحث عن مدينة فاضلة وخصوصا لدى حكام نهبوا وأفسدوا كل شيء ولكني أبحث عن كرامتي التي وهبها الله لي وسلبها مني "ولاة الأمور" الجهلة الظلمة بالحديد والنار ، فبأي عدل يستحوذ وزير داخلية عربي بكل السلطات ؟؟

    وهل نسيت اخي غريب ان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال { خير القرون قرني ثم الذي يليه ثم..الى آخر الحديث } ..؟
    فكيف وأنت تبحث عن دولة كاملة ..بعد مضي أثنا عشر قرنا على حكم ..المأمون ..؟!

    لا لم أنس ولكن كلي ثقة وأمل ببشارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ،

    وهل تعرف اخي الفاضل مالفرق بين الكفر العملي والكفر الاعتقادي ؟؟!

    يا أخي العزيز لا تجرني الى متاهة إن دخلناها لن نخرج منها إلا الى قبورنا ..،
    ولكني أقول لك بكل صدق وطمانينة " أنا " أمام عالمين جليلين محترمين أحدهما اختار جانب السلطة يزين ويبرر والآخر اختار (( إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ )) وسلك سبيل التربية والنصيحة فحاربوه واعتقلوه وعذبوه ومارسوا عليه كل ما لا يخطر على بال بشر فليس أمامي إلا اتباعه مهما كان الثمن ...هذه حقيقة راسخة في قلب كل من يهتم بالأمة ..


    اخي الفاضل ..فلنحمد الله ولنعض على مابقي لنا ..
    بعد أن اكتحلت بلادنا "الخضراء" بقوانين فرنسا..!

    الحمد لله على كل حال ، ومشكلتنا ليست في قوانين فرنسا أو انجلترا أو أمريكا وإنما كل المشكلة في " حكام ديكتاتوريين "
    جعلوا من أنفسهم كل شيء واستحوذوا على كل شيء وباعونا في سوق النخاسة والتخلف الهزيمة ، لو كانوا رجالا لما قامت قائمة لمن قال الله فيهم: (( لتجدنهم أحرص الناس على حياة )) ، لو كانوا يخشون الله لما سلبوا أرزاق الشعوب وربقوها بتبعية الديون الخارجية حتى أصبح كل مواطن عربي مدينا بآلاف الدولارت لبنوك اليهود والأمريكان .. لو كانوا مهتمين بتدبير شؤون الأمة لما هاجرت كل الأدمغة العربية إلى الغرب ولما كانت السجون مكتظة بالأبرياء الجوعى ...


    لا عليك اخي ان بيضة الاسلام لن تكسر...
    وذلك مصداقا لدعوة المصطفى عليه الصلاة والسلام والتي سأل بها ربه ..

    وأما قولك ..أن البيعة تمت على الدماء ..
    فحدثني..أنت عن بيعات لم تتم على دمــاء ..؟
    هل قرأت التاريخ ..؟

    قرأت التاريخ المدون من طرف أبناء الجزيرة ومن البريطانيين والأمريكان وأمامي وثائق متبادلة بين الطرفين ولكني لا استطيع تنزيلها هنا لأن قوانين المنتدى لا تسمح بذلك

    وإالحاقا لذلك التاريخ ..( الذي يبدو أنك لم تطلع عليه ) .. فإن الدولة الأولى قامت على الدعوة إلى الله ونشر عقيدة التوحيد ..التي أسسها .. الامام الفذ والعالم الجهبذ ..( الامام محمد بن سعود رحمة الله عليه ..والامام العالم محمد بن عبدالوهاب رحمة الله عليه ) ..

    وسلالة هذان الرجلان هم رأس الحكم في الدولة السعودية الآن ..
    فأي دماء..تتحدث ..عنها ؟
    لا أرى في هذا الطرح..إلا امتهان لسكان أهل نجد ..وبقية الجزيرة ..

    يعلم الله مدى حبي واحترامي لسكان الجزيرة العربية كلها كما يعلم مدى كرهي لمن يحكمها ، أما الدماء التي سالت فهي أشهر من علم فلا طاقة لأحد إنكارها بل هناك أشخاص من العائلة اعترفوا بسفك الدماء ..
    ثم "أنا" أفضل المبايعة عن البيعة ، فالمبايعة تكون عن تشاور وشروط ورضى وحب واحترام متبادل بين من يسعى إلى الحكم وبين الشعب ، اما البيعة فلا تعرف إلا السيف والعض والجبر والتزوير ولهذا نحن في أسفل قاع التخلف أمام كل الامم مع أننا امة التوحيد ، ثم ما ضر هؤلاء الحكام من المحيط الهادر الى الخليج العاثر أن يستمعوا لشعوبهم ويحاوروهم بالتي هي أحسن بدل الأجهزة الجهنمية التي تتجسس على المواطن في بيته ؟ وبدل الاعتقالات لمجرد الشبهة حتى أصبح المواطن العربي يفضل القبر على الوقوف أمام أحد جنودهم ؟ ...


    نعم قامت حروب ..ولكن بعدها توحدت الدولة من أولها إلى آخرها..

    ههههه ..حروب بين من ومن ؟!!!!!!!!!!!!! وأي توحيد تقصد ؟

    لا أدري..اخي الفاضل غريب..على أي أساس تبني هذا التصور..
    فالحكم على الشيء فرع من تصوره...

    نعم فيما مضى قيل " الحكم على الشيء فرع من تصوره" أما اليوم فقد أصبح هذا "الشيء" واضح للجميع .. ((وما في الهم غير اللي يفهم)) كما قالها أجدادنا ذات غيرة ..

    أرجو بالفعل..أن تقوم بقراءة تاريخ جزيرة العرب.. في آخر ثلاثة قرون ..لتعرف.بالفعل مالذي كان يدور في هذا البقعة من الأرض..

    تحياتي
    غريبٌ أنا! أم زماني غريبُ ؟!
    * * * * * * * * * * يحيّرني ذا السـؤالُ العجيـبُ
    غريبٌ! وكيف وهذي سبيلي
    * * * * * * * * * * وغيري هوى، ضيَّعَتْهُ الدروبُ
    وكيف ودربي ابتداهُ الرسولُ
    * * * * * * * * * * يقود القلوبَ ، فتحيا القلــوبُ
    أنا إنْ سجدتُ أناجـي إلهي
    * * * * * * * * * * فؤادي يطيبُ ، وروحي تذوبُ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الكويت
    الردود
    987
    اخي العزيز غريب
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد

    أولا لم أقم باتهامك بالقطرية .. حتى تقوم بالتبرأ منها ...ولم يكن هناك مبرر يجعلك تفتتح ردك بهذه المقولة ..إلا أن كان هناك شيء ما .. تظن انه قد طوي في الخفاء ..أو ربما حاجة في نفسك قضيتها..!

    لا عليك
    لست بحاجة لذلك ..فعن نفسي .. لن يصل بي المطاف إلى اتهامك بالقطرية مهما بلغ الأمر..!

    ثانيا

    وصلنا إلى أول نقطة اتفاق
    وهي أنه لا توجد دولة كاملة..إنما شعوب تجتمع مسلمة تجتمع بمشيئة الله على حق ..
    وحكام ظلمة ..
    وهذا بالتأكيد ..ليس امرا مقصورا على القرن العشرين ..
    ولك في التاريخ عبرة..!

    ايضا ذلك لا يبرر أبدا .. الظلم ولا العدوان ..
    فكلنا نرفضه مهما كانت دوافعه ...

    ثالثا
    لماذا لا تحب الخوض في مسألة التكفير وتتورع عن الحديث في قضايا الكفر العملي والاعتقادي ..بالرغم من انك قمت باقحام نفسك في قضايا تتعلق بها بشكل كبير ..كالبيعة ..والحكم على من يمول قنوات فضائية ..؟؟

    الأمر برمته ..وجهان لعملة واحدة ..!

    رابعا ..

    ماهو الأساس الذي تقوم من خلاله بتقسيم العلماء ..بين رباني ..وآخر يبرر لحكام ظلمة ؟
    هل هو منظور شخصي ؟ إن كان كذلك أفصح عنه حتى ننطلق منه نتحاور
    وإن كان المنظور بني على أساس علمي شرعي ..كما تقول بانك أخذته من احد العلماء ..فدلني عليه ..كي أسلك ماسلكت مهتديا بسنة العلماء الربانيين.

    خامسا

    لا أدري لماذا ضحكت عندما علقت على مقولتي ( نعم حروب قامت ..وبعدها توحدت الدولة ) ..
    إن كان استهزاء ..ساضعه جانبا وأكمل مسيرة الحوار ..
    وإن كان في الأمر مايضحك فعلا ..فدلني عليه ..كي يضحك حاجبي..!

    ولا أرى في الأمر ..مدعاة للضحك .. بالرغم من أنك أقررت ذلك ..عندما قلت بيعة مغروسة بالدماء ...
    فكيف تناقض نفسك ؟؟

    أما التوحيد ..
    فهو توحيد الدولة
    فلقد كان الحجاز بجانب .. ونجد بجانب ..والمشرق المطل على الخليج بجانب ..وهلم جرة..
    فتوحدت الدولة ..
    هم أولئك الشعوب الذي تقول عنهم ..يجتعموا على حق ..أليس كذلك ؟!

    خامسا

    ماسبق كان تمهيدا ..لرد ..سيأتي لاحقا ..
    فلقد أزف الوقت..ولدي ارتباطات ..فاعذرني لذلك..


    وساقوم بحول الله ..
    بافراد رد مفصل.. لكل ماحوى ردك ..


    تحياتي .. ايها الشهم

    الرازي

    الذيب من صلبه يجيب الذيابه // ولاّ الثعالب مابعد جابت فهود
    والسيف تحمي سلته عن نصابه // والطيب ماياني بلا فعل وجهود
    ومن لاكسب كلمة نعم في شبابه // والله ولا تنقاله لا غدى عود

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    ارجو من الاخ غريب ايراد اسماء العلماء عندما قال:

    يا أخي العزيز لا تجرني الى متاهة إن دخلناها لن نخرج منها إلا الى قبورنا ..،
    ولكني أقول لك بكل صدق وطمانينة " أنا " أمام عالمين جليلين محترمين أحدهما اختار جانب السلطة يزين ويبرر والآخر اختار (( إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ )) وسلك سبيل التربية والنصيحة فحاربوه واعتقلوه وعذبوه ومارسوا عليه كل ما لا يخطر على بال بشر فليس أمامي إلا اتباعه مهما كان الثمن ...هذه حقيقة راسخة في قلب كل من يهتم بالأمة ..


    اريد اسماء هؤلاء العالمين؟؟؟؟ فالغمز و اللمز لا مجال له هنا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الردود
    392
    أخي العزيز المحترم الرازي أرجو أن تتعامل مع ردودي على أنها حالات وأحوال "انفصامية" أو "جنونية" تتماوج ليلا ونهارا وهذه حقيقة اشهد بها على نفسي ..


    اخي العزيز غريب
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد

    أولا لم أقم باتهامك بالقطرية .. حتى تقوم بالتبرأ منها ...ولم يكن هناك مبرر يجعلك تفتتح ردك بهذه المقولة ..إلا أن كان هناك شيء ما .. تظن انه قد طوي في الخفاء ..أو ربما حاجة في نفسك قضيتها..!
    لا عليك
    لست بحاجة لذلك ..فعن نفسي .. لن يصل بي المطاف إلى اتهامك بالقطرية مهما بلغ الأمر..!


    قلت ما قلت لأن البعض يتهمني بالتهجم على "المملكة" خاصة وكأني مسخر من الأعداء ونحن على بعد آلاف الكلمترات كلما ذكرت مكة المكرمة أو المدينة المنورة ترتعش جلودنا وندعو الله أن يتوفانا هناك ، بل إني لا أستطيع وصف السعادة التي تنتابني كلما رأيت مشاهد من "المملكة" على شاشات بعض القنوات وخاصة منظر النساء المتحجبات ....
    والحقيقة أننا كنا نأمل من "المملكة" أن تكون القائد الأوحد للمسلمين كافة في عصرنا وكنا نظنها أنها هي الوحيدة المؤهلة للدعوة إلى الجهاد في فلسطين ولكن للأسف الشديد سقطت كأنظمتنا بل أكثر نسأل الله السلامة ..
    وهاهي في طريقها إلى سقطة قد تكون القاضية حسب احوالي:
    إيران الشاه كانت ترعب كل دول الخليج على أنها الدر كي الوحيد في المنطقة ، تخلص الشعب الإيراني من الشاه وظهر افتضاح جيشه المنخور، حاصر العالم إيران إلى اليوم وحاربها لمدة 8 سنوات وللأسف شاركت "المملكة" بالقسط الأوفر في هذه الحرب ، سربت برامج نووية إلى إيران ولا أستبعد يد يهودية من وراء هذا وهاهي أصبحت شوكة في حلق الغرب ولو إعلاميا على الأقل ، ولكن الطامة الكبرى غدا هي أن أمريكا ستقول " للمملكة " إن جارك أصبح قويا يتوفر على أسلحة نووية فلا بد لك من حماية، والحماية طبعا بالمقابل ، والمقابل هو الاعتراف بدويلة الباطل زيادة على تدفق النفط بلا رقيب وهكذا سياسة الكفر .. فنحن إن قلنا شيئا عن "المملكة" فهو من باب غيرتنا لا أقل ولا أكثر ولهذا وجب التنبيه ..
    وكن على يقين أني لم أقصدك شخصيا وأظن أن هذه أول أو ثاني مرة أرد عليك ... وأقول لست قطريا لأنه لا فرق لدي بين مصر والمغرب والسعودية مثلا، شخصيا "أنا" مع الرأي القائل أن الحدود بين الدول العربية تعتبر جريمة سياسية لا تغتفر، نعم لا مقارنة مع وجود فوارق كثيرة من حيث الخصوصيات والمذاهب التي فرقتنا ومزقتنا ولكن يبقى نفس السيف مسلط على الجميع ، أقول هذا لأن الوقت وقت التضامن والتكاتف والتجمعات الكبيرة لا وقت الفرقة بسبب المذهبية أو الحدود الاستعمارية، فكلما رأينا العالم يسعى إلى التجمع والاتحاد والتكافل نرى دويلات بني يعرب تسارع في التفرقة والمناوشات حتى أن "ولاة الأمور" من أصحاب "الجلالة" و "العظمة" و"الفخامة" و "السمو" الميامين لم يستطيعوا أن يجتمعوا ساعة واحدة ، فأي (جلالة وأي عظمة وأي فخامة وأي سمو) ؟
    ثم لماذا لا يجتمعون في بيت الله الحرام أو في مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لو كانوا صادقين في دعاواهم ؟
    أليس أقدس مكان لاجتماعهم هو مكة المكرمة ؟
    دلالة الاجتماع في مكة تحيي قلوب الملايين وتشحذ الهمم النائمة المنومة وتحشد القوى المتنافرة وتصقل القلوب الصدئة .. ولكنهم قوم متفرقي الأهواء ..

    ثانيا
    وصلنا إلى أول نقطة اتفاق
    وهي أنه لا توجد دولة كاملة..إنما شعوب تجتمع مسلمة تجتمع بمشيئة الله على حق ..
    وحكام ظلمة ..
    وهذا بالتأكيد ..ليس امرا مقصورا على القرن العشرين ..
    ولك في التاريخ عبرة..!
    ايضا ذلك لا يبرر أبدا .. الظلم ولا العدوان ..
    فكلنا نرفضه مهما كانت دوافعه ...
    يا أخي نحن لا نريد إلا ما في كتاب الله وسنة رسوله على قدر المستطاع، ولكن كلما حاول شاب التطهر قذفوا به في ظلمة المعتقلات بشبهة الانتماء إلى هذه الجماعة أو تلك ، ألا يعلمون أنهم بتصرفاتهم هذه يزرعون الفتن ؟
    عجوز وهبها الله ابنين أحدهما طائش إلى أقصى درجة والآخر يبذل ما في وسعه لعبادة الله ، ألقي القبض على الثاني بشبهة الانتماء إلى إحدى الجماعات وحوكم بعشر سنوات فصعقت الأم المكلومة وفقدت جزءا من عقلها وها هي تردد ليل نهار : كيف ألقوا القبض على الصالح ولم يمسوا "الطالح" بسوء ..
    هذه حالة بسيطة من أحوال أنظمتنا العبقرية .. ترى ما سيكون عليه حال السجين بعد خروجه وأمثاله بالآلاف ؟!!!!
    إن الظلم والعدوان المرفوض من طرفكم هو الذي أدى إلى المعاناة الجماعية ، وكما يعلم الجميع فليل الظلم طال حتى وصلنا إلى مرحلة اللامبالاة وهي اخطر مرحلة في حياة الدول والعياذ بالله ، والأخطر أن الأنظمة لا زالت تتبجح بعبقريتها في محاربة "الإرهاب" والحقيقة الساطعة أنهم هم أول وآخر الإرهابيين الذين يجب أن يحاكموا وعلى رأسهم وزراء الداخلية العرب الأحياء منهم والأموات ....
    ثم أين موقع فلسطين في عبقرية هؤلاء ؟
    هل استجاب أحدهم لإغاثة حرائر فلسطين ؟
    إلى الله نشكوهم .. إلى الله نشكوهم .. إلى الله نشكوهم ..

    ثالثا
    لماذا لا تحب الخوض في مسألة التكفير وتتورع عن الحديث في قضايا الكفر العملي والاعتقادي ..بالرغم من انك قمت باقحام نفسك في قضايا تتعلق بها بشكل كبير ..كالبيعة ..والحكم على من يمول قنوات فضائية ..؟؟
    الأمر برمته ..وجهان لعملة واحدة ..!
    لا أحب الخوض في مسألة التكفير لأني اعتبرها منطقة خطر كما يقال ليس اقتحامها سهلا كما يظن التكفيريون، ولست أهلا لها ولو بنسبة 1 في المائة ، ولأنها تفتح أبواب الفتن على مصراعيها ، ونقطة مهمة جدا يجب الانتباه إليها في مثل هذه الأمور الخطيرة ألا وهي تحديد المصطلحات أولا كما يجب، فالله يقول: ((( وأولي الأمر منكم ))) وشخصيا فهمت أن أولي الأمر لا بد أن يكونوا منا ابتداء بالعالم ثم الحاكم إلى آخر السلم ، طيب إذا كانوا منا فلم وصلوا بنا إلى ما تحت الحضيض ؟!!!
    لم أصبحنا أضحوكة الأمم في هذا العصر؟
    لماذا هرب كل العلماء العرب على مختلف اختصاصاتهم الى الغرب ؟
    لماذا هزمتهم دويلة الباطل ؟
    لماذا يهربون مقدرات الأمة إلى أبناك الأعداء لتعود من باب القروض الربوية على الشعوب ؟
    لماذا سجوننا أخطر من سجون ستالين؟
    لماذا يتآمرون على بعضهم البعض كما انفضح مؤخرا ؟
    لماذا يوجد في امة الإسلام نسب عالية لا تصدق من الجهل والفقر والبطالة ؟
    هل للشعوب ذنب فيما أوصلنا إليه "ولاة أمورنا" ؟

    أما البيعة في زماننا وبالطريقة المفروضة فقد جرت علينا الويلات لأنها بيعة فرضت بالسيف بدل المشورة، فكلهم يدعون إصلاح المجتمع والسعي إلى اللحاق بالركب الإنساني لكن الواقع غير ما يدعون ولن ينجحوا أبدا وكل ما بني على حرام فهو حرام.. وما ضرهم لو جمعوا حولهم كل علماء الأمة واتفقوا على بركة الله ورسوله بدل فلان معنا فله ما أراد وفلان ضدنا فليس له إلا السيف والضرب بيد من حديد ؟
    شخصيا أفقد جزءا من عقلي كلما سمعت أن العالم الفلاني في السجن ، كيف بلغت الجرأة بمن لا يستطيع تركيب جملة مفيدة باعتقال ورثة الأنبياء وبدون محكمة ولعقود ؟ !!!!

    قضية القنوات الفضائية وهي فرع من مكر الليل والنهار الذي دمر ملايين الشباب والأسر وكان سببا في كثير من الجرائم التي لا تخطر على بال ..
    والإعلام سلاح ذو حدين وخطير للغاية ويجب أن يوضع في أيد أمينة تخشى الله في عباده لا أن يترك لـ(قوارين) عصرنا ومتهتكيه ..
    أمثلة غير ذات قيمة في نظر البعض وخاصة أولئك الذين يمنون أنفسهم بسحق 49 في المائة إذا خالف رأيهم الـ 51 المتبقين:
    قناة عربية بأموال عربية يستفيد منها النصارى ماديا ومعنويا والمسلمون دمارا وتخلفا وتفسخا عرضت فيلما أمريكيا تجاريا يدعو إلى الجريمة، بعد مشاهدته اجتمع ثلاثة أصدقاء من عائلات ثرية مشهورة في المجتمع وطبقوا ما شاهدوا على أرض الواقع وكانت النتيجة خطف وتهديد بالقتل وطلب فدية وشنق وقتل وسجن فمن هو المسؤول الحقيقي الذي يجب أن يلام ويحاكم ؟؟؟.. الذي نهب وبذر أموال الشعب في الإفساد أم المتلقي الذي لا حول له ولا قوة ؟
    قناة "عربية" رصدت لها جهات حاكمة متحكمة لا تسمح بمساءلتها عما تفعل 300 مليون دولار من أموال الشعب لانطلاقتها بقصد "تلميع صورة العائلة" في الخارج وكأن صورتها في الداخل تضيء البيد ، اغلب طاقمها من نصارى لبنان ، صفقوا لها أولا ثم شرعت في تمرير خطاب سمج مسموم ظاهره حرية إعلام وباطنه قبول اليهود كواقع بل أصبحت مؤخرا لا هم لها على مدار الساعة إلا تلميع صورة بوش وأفعال بوش على أنها حق وواجب كما سوقت له بذكر اسمه أكثر من 100 مرة في كل 24 ساعة على مدى أسابيع ..
    كما تلعب دورا رئيسيا في التشنيع بصديق الأمس بطل القادسية والذي أصبح اليوم في نظرها "الصنم" ونسي ممولو القناة أنهم كانوا يمولون حربه ضد المسلمين لمدة 8 سنوات ، وجعلت من طالبان عدوا للبشرية وهي التي اعترفت بها كإمارة للمؤمنين قبل غيرها .. يا للهول ، كما جعلت من الشباب المجاهدين في أفغانستان وغيرها عدوا خطيرا يعمل في الظلام ضد البشرية ويخطط للحرب العالمية الثانية، وتحاول غرس فكرة أن الشيشان "قضية داخلية" روسية لان سمو الأمير "قال كذا" ، فمثل هذه التصرفات لا تزيد الطين إلا بلة والنار اشتعالا ، ومثل هذا الإعلام الهدام والموجه بطريقة متخلفة يدفع إلى التطرف وردات فعل يعلم الله مداها ...
    فأصحاب مثل هذه القنوات من أخبث خلق الله ولأنهم من ذوي الشوكة استحوذوا على كل شيء نسأل الله أن يهديهم وإذا سبق في علمه أنهم لن يهتدوا نسأله أن ينتقم منهم بما شاء وكيف شاء إنه على ما يشاء قدير..

    رابعا ..
    ماهو الأساس الذي تقوم من خلاله بتقسيم العلماء ..بين رباني ..وآخر يبرر لحكام ظلمة ؟
    هل هو منظور شخصي ؟ إن كان كذلك أفصح عنه حتى ننطلق منه نتحاور
    وإن كان المنظور بني على أساس علمي شرعي ..كما تقول بانك أخذته من احد العلماء ..فدلني عليه ..كي أسلك ماسلكت مهتديا بسنة العلماء الربانيين.
    لا أقصد علماء بأسمائهم الشخصية بالضبط مع احترامي للجميع ،ولا داعي لتنزيل آراء هؤلاء وهؤلاء فالمواقع الإليكترونية والمكتبات ملآى بها ، ولكن إذا خيرت بين من هم في السجن اليوم كالشيخ سعيد آل زعير وبين من نشاهد صورهم على الصفحات الأولى لصحف الدولة كآل الشيخ مثلا، بالطبع سأختار الصنف الأول وأظن هذا من حقي ، ولو خيرت بين كل حكام المسلمين وعلماء الحكام وجيوش الأنظمة وبين الشيخ أسامة رضي الله عنه وأرضاه لاخترت جانب الأسامة وليكن ما يكون، ثم لماذا كلما احتج مواطن على شيء مفضوح للجميع يرمى بمصطلحات من طرف علماء نجلهم ونحترمهم نحن في غنى عنها : خارجي.. ضال .. وهكذا كلمات لا يحسبون لها حسابا لا في الحاضر ولا في المستقبل ..
    لماذا يراد لنا أن ينوب عنا الحاكم ومن يسبح في فلكه في كل شيء ، إذا قالوا "أبيض" فهو أبيض ولو كان سواده بلغ الآفاق ؟..

    خامسا
    لا أدري لماذا ضحكت عندما علقت على مقولتي ( نعم حروب قامت ..وبعدها توحدت الدولة ) ..
    إن كان استهزاء ..ساضعه جانبا وأكمل مسيرة الحوار ..
    وإن كان في الأمر مايضحك فعلا ..فدلني عليه ..كي يضحك حاجبي..!

    ولا أرى في الأمر ..مدعاة للضحك .. بالرغم من أنك أقررت ذلك ..عندما قلت بيعة مغروسة بالدماء ...
    فكيف تناقض نفسك ؟؟

    أما التوحيد ..
    فهو توحيد الدولة
    فلقد كان الحجاز بجانب .. ونجد بجانب ..والمشرق المطل على الخليج بجانب ..وهلم جرة..
    فتوحدت الدولة ..
    هم أولئك الشعوب الذي تقول عنهم ..يجتعموا على حق ..أليس كذلك ؟!
    ضحكت نعم ولكنه ضحك يدمي العيون والقلوب والصخور الصماء ، لأني تذكرت مقولة لشيخ جليل رحمه الله : قال عندما يتحارب العرب فيما بينهم يصمدون ويثبتون لسنوات ولا تهمهم الدماء المراقة بين الجانبين ولا ينتبهون إلى ( أن القاتل والمقتول في النار) وأما أمام اليهود فلا يلبثون ساعة بل يطلقون الريح لسيقانهم ..
    فأرجو العفو ..
    نعم لتوحيد الدولة ولكن ليس على حساب طرف لصالح آخر، نعم لتوحيد القلوب أولا لتتحد الدولة ثانيا ...

    خامسا
    ماسبق كان تمهيدا ..لرد ..سيأتي لاحقا ..
    فلقد أزف الوقت..ولدي ارتباطات ..فاعذرني لذلك..


    وساقوم بحول الله ..
    بافراد رد مفصل.. لكل ماحوى ردك ..


    تحياتي .. ايها الشهم

    الرازي


    لكم كل تقدير واحترام ومحبة ..
    غريبٌ أنا! أم زماني غريبُ ؟!
    * * * * * * * * * * يحيّرني ذا السـؤالُ العجيـبُ
    غريبٌ! وكيف وهذي سبيلي
    * * * * * * * * * * وغيري هوى، ضيَّعَتْهُ الدروبُ
    وكيف ودربي ابتداهُ الرسولُ
    * * * * * * * * * * يقود القلوبَ ، فتحيا القلــوبُ
    أنا إنْ سجدتُ أناجـي إلهي
    * * * * * * * * * * فؤادي يطيبُ ، وروحي تذوبُ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •