Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 55
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    فوق مواطئ أقدامي
    الردود
    645

    ختــّم .. برجـس!!

    بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم



    خمّن اسمه ..!
    أعمى .. يخطو..
    يصحو .. يغفو ..
    يستكشف ساحة ألغام ..
    يتقلب في كوم قنابل..
    مخموراً يختار مصائر..
    سكراناً بهوى سلطانه ..
    يسمع نفسه ..
    يبصر ليله ..
    يعلم وحده .. يفهم وحده .. يقدر وحده!!
    لو كان وحيداً فسيهلك ..
    ما بالك لو قاد الأمه؟ّّّ!!


    "ختـَّـم بـرجس" .. وهذا مثلٌ لو تعلمون بليغ . يُضرب - بلا ذنب مثل أكثرنا - لمن مضى يتخبط في أمرٍ كُثر ناصحوه عنه حتى "جاب العيد" . وبرجس الذي أصبح أشهر من مقتدى الصدر بفضل "عيده" الكبير ليس بدعة في مجتمعنا "النوراني" ولا شذوذاً عن قاعدة "الملائكية" المزعومة في أرض الشرع والشريعة ، لكنه الجزء المعدني الذي كان - لسوء حظه - تحت مصباح الإعلام الذي لم يتسع ضوئه - لحسن حظنا - ليشمل كل الخردة المحيطة به!!.

    والخردة ليست حديداً بالضرورة لكنها بالعادة معادن ، والناس كذلك .. وعليه ففي الناس خردة مثل ما في الحديد خردة ، أجساد مستهلكة وقلوب صدئة وعقول لم تعد صالحة للإستهلاك الآدمي السوي. لكنه الطبع البشري الذي لا يعترف بمقابر الزمن ولا بمسافات الأجيال المتباعدة ، من هذا الوجع اخترت لكم هذه الخردة التي لم يذكر عليها اسم الله ،جثة لا زالت تستجدي الحياة من موتى يقاسمونها مقبرة الوقت وباعة سراب يتقوتون على العقول الهالكة . خالد الفيصل ..

    عجوز تمنت أن تعود صـــبية ... وقد نحل الجنبان واحدودب الظهر
    تروح إلى العطار تبغي شبابها ... وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر


    نابغة آل سعود ومفكر الدولة في "تالي الوقت " تذكر أخيراً بعد أن أغلق باب السبعين وراءه أنه مفكر ، وتنبه "سموه" بأنه منظّر كادت الحركة السياسية والفكرية تخسر الكثير لولا أن الله تداركها برحمته فألهمه أن يضفي عليها بعض بركات فكره النافذ وعبقريته الخلاّقه. وفي الوقت ذاته ، ويا لمحاسن الصدف ، اكتشفه المفكرون أديباً عتيقاً كيف لا وهو واضع علم " العيون الساحرات الناعسات الفاتنات" . ونهل من علمه جهابذة السياسة وأعلام الصحافة مستنيرين بداراساته الإستراتيجية التي تعد ثلاثية "جرح العيون" و" أيوه قلبي عليك التاع" و " المعاناة" أوتاداً في أرض السياسة وكواكباً في كون الإبداع.

    ولأنه رجلٌ خردة فهو لا يزال يعتنق فكر القومية العربية التي تفكر اليونيسكو بإعلانها تراثاً إنسانياً على غرار تمثال بوذا الذي حوله رجال طالبان إلى حجارة يتقاذف بها الصبيان. وهو مصر على أنها لا تزال حية مع اعترافه بانقطاع رزقها ولعل هذا ما دفعه لإفتتاح مؤسسة الفكر العربي لصاحبها خالد الفيصل . هذه المؤسسة التي جمع إليها كل ما ألقى الطير ولفظ التاريخ من مخلفات المفكرين والمفكرات الأحياء منهم والأموات ورجال الأعمال الذين وعدوا بتسهيلات استثمارية في شتى البلاد العربية لقاء ضخ المال في وريد هذه المومياء .

    القومية من الممكن أن تتحالف مع أي فكر إلا الإسلامي ، ومن الممكن أن تتسامح مع أي تيار ينافسها أو حتى يجتزئ من حصتها ما دام يحقق نصراً ولو وقتياً على الإسلاميين . وهذا مدخل مهم لكي نعرف كيف يفكر أصحاب هذا التوجه كما أنه يفسر كثيراً من التحالفات التي نراها على أرض الواقع .

    خرج خالد الفيصل علينا قبل أيام ليقول إن الوسطيين هم أسباب الإرهاب ، وأنهم يقطعون الحطب ويلقون به في النار وأن سيد قطب والمودودي ومحمد قطب وغيرهم ليسوا إلا عرابين للإرهاب ومنظرين للعنف ومحرضين على التصادم بين الشعوب. وقال بأن "سنوات الغفوة" مرت ولكنها لن تعود مرة أخرى وأننا تساهلنا كثيراً مع " أعداء الدين والوطن" . وكلام كثير لعل في ما أوردته ما يغني عما تركته. محسن العواجي التقف هذه الفرصة التي لا تعوض وطالب بمناظرة مع الأمير إذ أنه جزء ممن نالهم الإتهام ولكن الفيصل خرج على الفضائيات ليهرب كالأطفال قائلاً :" هذا الكلام المعني به أعمامي" يقصد كلام العواجي ، والعواجي بعد أن مسح بـ"سموه" بلاط المنتديات يعتزم أن يجعل بلاط الفضائيات أنصع بياضاً إذ أن الفارس الهمام خالد لا يزال قابعاً في ظلام التجاهل يترقب!!.

    هنا لا أكتب لأرد على ما قاله الأمير "النابغة" فالعواجي سلخه علناً ، ولكني أحاول أن أقرأ ما وراء التصريح وما بين السطور لعلنا نفهم. لماذا قال خالد الفيصل ما قال؟؟ ولماذا خالد الفيصل بالذات ؟؟ ولماذا الآن؟؟

    تتمثل التيارات السياسية في المملكة بتيارين أساسيين ، تيار ديني وتيار علماني . التيار الديني يتكون من ثلاثة اتجاهات رئيسية هي الجهادي والإصلاحي والوسطي ، أما التيار الجهادي فهو يقوم على فكر عالمية الإسلام وبالتالي فهو قد خرج من دائرة التنافس إلى محيط الصراع وهو يخوض حرباً حقيقية مع قوى الإستعمار والهيمنة مدعومة بجيوش العملاء وأجناد العبيد . التيار الإصلاحي هو الآخر يعتبر خارج التنافس لأنه يتبنى مشروع إسقاط النظام بينما بقية التيارات تتنافس تحت مظلة النظام . وبذلك لم يبق ممثلاً للدين في الساحة السياسية السعودية التي تتنافس على كعكة المشروع السياسي إلا التيار الوسطي. بالطبع يعلم العلمانيون أن المجتمع المتدين هو مجتمع صعب الإختراق ولذلك كان استهداف رموز الوسطية خطوة في الطريق للإنفراد بالقرار السياسي في الدولة .

    اعتقد العلمانيون ان ضربة للوسطيين في هذا الوقت قد تضعف التيار وتستعدي عليه الدولة التي أصبحت ترى أن التمسك بالمظهر الديني - برغم انسلاخها من جوهره - قد يجر عليها غضب الرب الأمريكي ، لكن الدولة لا تزال بحاجة لشيوخ الوسطية الذين لا يزالون يتمتعون ببعض المصداقية عند الشعب بعكس المؤسسة الدينية الرسمية التي تشهد سقوطاً مدوياً كان القرار السياسي سببه الرئيس. وهم - العلمانيين- أرادوا بهذا أن يصبح شكل المعركة بهذا الشكل بين الوطن وأعداء الوطن وبالطبع لن يكون صاحب السمو الملكي حفيد المؤسس وابن ملك راحل وأمير منطقة كبرى ... عدواً للوطن!!.

    غلطته وغلطتهم أن تسرعوا في قطف الثمرة ، فالحكومة لم تنفض يدها بعد من الوسطيين ولا تزال في حاجتهم لمواجهة الجهاديين وهي بذلك لن تضحي بهم الآن وإن كانت ستفعل في المستقبل لو نجحت في إبعاد الخطر الجهادي.

    وقد كانت له فرصة في أن يتدارك الأمر في مقابلة قناة العربية ولكنه أبى إلا الإستمرار في غيه وقد قيل :"اثنان لا يغيران رأيهما.. الجاهل والميت" وانا أقول أنه الإثنان!!. فهو من يصور نفسه على أنه معاوية عصره مع أن أفواج المجاهدين تترى تحت نظره لم تفد في لجمهم برامجه التي تتعمد الإفساد ونشر الرذيلة عبر صحيفته التي ما ترك مجاهراً بعدائه للعلماء والمجاهدين وأهل الطهر والعفاف إلا وحشره إليها . وصولاً إلى حفلات الطرب والغناء ومهرجانات الصيف والتفاهة التي صدرت فيها فتوى من هيئة كبار العلماء تحرم تلك الحفلات ولكنه الشريف الذي لا يقام عليه الحد.

    ما فات القوم هو أن جهل خالد الفيصل وحمقه واعتداده بنفسه أعماه عن أن يحسب ردود فعل القوم ويترك له خط رجعة لكن الأمر كما قال المتنبي:

    وفي الجهل قبل الموت موت لأهله ... وأجسادهم قبل القبور قبور


    وبذكر القبور والموتى تذكرت برنامجاً لمحمد العوين اسمه مع الأحداث ولو أسماه مع "الأجداث" لما ابتعد كثيراً فما رأينا إلا المنخنقة والموقوذة .. استضاف فيه سلطان البازعي وإدريس الدريس .. ومن سره منكم أن يرى رجلاً يحمل رأساً فارغاً فلينظر إلى سلطان البازعي ، ريشة مهترئة في جناح ميت يسأله الرجل عن رأيه فيما يحدث فيقول:" نحن أُختطفنا منذ عقدين" !! ومن سيختطفك أيها المأسوف على شبابه وما تبقى من مشيبه .. ماذا كنت حتى تختطف وماذا تملك حتى يراهن عليك ؟؟ من أنت على أرض الواقع وعلى جدول الإنجاز؟؟ ماذا قدمت غير فكرٍ تابعٍ منحرفٍ ممسوخ لا هوية له ولا هدف ولا استقلالية ؟ مشروع منسوخ من واقع آخر ونسيج مختلف الجذور تستميت - ايها الميت- لتطبيقه لمجرد التغيير. أما ادريس الدريس فما فهمت منه شيئاً وإن كانت روحه تحوم حول الاستوديو ولست بلائم نفسي فما أوتيت منطق الموتى ولا علمت لغة القبور.

    أما وقد أطربني الحديث عن الدار الآخرة ، فقد حدثنا من لا نتهم أن ميتاً - في عداد الأحياء- التقى حياً - في عداد الأموات - في قصر الحكم ، وقد ناقش الميتان قضايا الأمة "المصيرية" ( ولك أن تخمن إلى أين سيقودانها) بحضور حفار قبور أسود الوجه والتاريخ اسمه كولن باول . ثم إن ميتاً ثالثاً - هذا الميت قضى في وزارته ثلاثين عجافاً ولن يتركها حتى تتركه روحه - خرج بعد لقاء الموتى فأخبرنا أنهما اتفقا على إرسال قواتٍ "حيةٍ " عربيةٍ وإسلاميةٍ لكي تموت بدلاً من الأمريكان في العراق .
    هؤلاء الموتى يقودوننا إلى هلاك قريب .. والله إن أمريكا لتعلم ذلك وتعلم أن جر هذه الدولة إلى التنازل تلو التنازل إنما يجرها إلى الهلاك ويعطي لمهلكها مبرراً. ما تفعله أمريكا مع ال سعود هو بالضبط ما فعله آل سعود مع المؤسسة الدينية استنزاف إلى حد الإستهلاك حتى أصبح مجرد وجودها عبئاً . الآن الدولة تسير في طريق مسدود ، فالتنازلات إذا بدأت لا تنتهي وهي بدأت منذ زمن بعيد لكن الإستحقاقات الدولية على أرض الواقع لم تكن متقاربة ولا تمس الخطوط الحمر التي سوقتها الدولة على الشعب . الآن أصبحت التنازلات تمس صميم شرعية الدولة - وهي كذلك منذ زمن بعيد لكنها الآن أوضح- وعليه فالدولة أما خيارين ، إما الرفض ثم المواجهة وهو ما لا يتضمنه قاموس القوم وإما الإنسياق في المشروع الأمريكي المطالب بإبعاد الدين وإقامة دولة تشبه السلطة الفلطسينية شرطة أمن لا شأن لها بمن حولها وحرية على الطراز الأمريكي ... وأنا أرى أنهم يحشرون الناس حشراً إلى صفوف الجهاديين فأهل هذه البلاد لا يزال فيهم الخير.
    رب كلمة تقول لصاحبها...قــلـني!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    السعودية ...
    الردود
    1,765

    أولا : الحمد لله على السلامة .. ومرحبا بك في ساخرك العزيز .. غبت كثيرا .. لكنك حضرت بغنائم .. فكأنك لم تغب .. فحياك الرحمن .. وأسكنك الجنان ..


    يقول .. سيد الفكر العربي .. أن الدين " غيب البسمة " عن شفاهنا .. وقد تعهد بإعادة البسمة الغائبة .. بقمع الدين وعلمائه .. وبتبني مؤسسة فكر عربية تهتم بالتراث العربي الفكري .. الذي يعلم الجيل الجديد " الرقص والمجون " في مسرح مفتاحة الشر الذي كان ذات نقاء .. مسجدا تقام فيه الصلاة ..

    ابن رشد .. كن بخير . والسلام

  3. #3
    ابن رشد مررت من هنا لاقول لك الف تحية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    تونس
    الردود
    2,340
    تصدق أيها العزيز..
    لقد كنت في خاطري طيلة اليام السابقة..
    الحمد الله على السلامة ولي عودة..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    بعيداً عنها
    الردود
    692
    لله در هذا القلم

    ولله در صاحبه

    الجمال لا يحتاج الى زيادة !

    وموضوعكَ لا يحتاج الا لتسجيل شرف الحضور .. لا أكثر



    دمتَ


    تعودتُ أن أكتب

    بلا لونٍ

    ولا طعمٍ

    ولا رائحة

    لذلك ماأكتب ...

    مهماً .. كالهواء !



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    67
    لقد أصيب القوم بالإفلاس نتيجة تآمرهم السري والعلني عبر تاريخهم الاسود ..
    وهم اليوم يجنون ويحصدون ما زرعوا وما في الغد أشد وطئا لو كانوا يعلمون ..

    اخي ابن رشد زادك الله رشدا وثباتا .. وحفظك ورعاك بقدرته وفضله ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    للمتعة وللإستفادة مضانها

    هنا أحدها

    كن بخير ودم عليه يا ابن رشد

    أخوك
    سلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    الردود
    1,002
    ابن رشد ...
    لولا أني مللت الكلام ... لقلت فيك وفي ما تكتب ما لم يقال

    غير اني أضحك كثيراً وأنا أرى مصارع القوم ممن اتهموا انفسهم بالوسطية
    أراهم وهم يتكااتفون ويمسكون بأيدي بعضهم تجاه الأخدود ..
    فهم هلكى إن نجحت مساعيهم ... وهم هلكى إن لم تنجح ..

    ... من يقف في وسط المتعاركين ... يأكل الضرب من الجهتين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    الخـــــــــــبر
    الردود
    320

    مرحبا ...

    ابن رشد

    انجرفت خلف العنوان ودخلت لأقرأ عن " برجس القضية " وما حل به من عقوبة ! ، وإذا بي أشاهد برجساً آخر لايقل عن الأول بجحاً وسفاله برجساً دنس الفكر العربي وولغ في كأسه ولايزيد عن برجس الباندا سوى في الحصانة الدبلوماسية والتي جرده منها محسن العواجي بعد ان علق في خيوط الشبكة العنكبوتية !!!

    ابن رشد

    سنة الله في الكون تأبى إلا أن يبق الصراع بين الحق والباطل مادامت الحياة .. جعلنا الله واياكم من انصار الحق وحفظكم الله .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    سلملي على السياحه الداخليه وقلها صح النوم
    الردود
    159
    ابن رشد // الله يرشدك لطريق الصواب
    انت ضربت على الوتر الحساس.
    صراحه ماقدر اكتب .
    انت وفيت وكفيك ماراح ازيد غير الف شكر لك يالغالي
    مع الاحداث..طريق مسدود..التيارات..الــ..؟؟
    كل اللي ذكرته ..كان بقلبي

    لك تحياتي القلبيــه

    مروري لموضوعك شرف لـي صراحه
    عُدّل الرد بواسطة مرسول الحب : 07-08-2004 في 02:52 PM
    يوم لك و يوم عليك. اليوم غني و بكره فقير.
    اليوم في يسر و بكرة في عسر. من يعلم غير الله؟
    علمتني الحياه ان امسح دمعه اليتيم :f: وامد يدي الى الفقير..

  11. #11
    لله درك أخي
    بخلاف قذائف الحق استمتعت كثيرا بالتشبيهات الفنية الرائعة
    وفقك الله لما يحب و يرضى

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    في ارض اهل السنه والجماعه
    الردود
    1,435
    ويبقى خالد بن فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي ال سعود رمزآ وعلمآ على رأسه نارآ فالقافلة تسيرولا يضرها نباح الكلاب .
    وسلم لسان من قال ( من بادي الوقت وهذا طبع الايام )

    وتبقى انت ***يا بن رشد
    وماقلته ماهو الا قليل من مافي جعبتكم ايه الخوارج ولكن ابشروا فا ساعة نهايتكم قريبه
    وبانت خيوط فجرها وسوف نلاحقكم في المنتديات كما رجال الامن يلاحقونكم في الشوارع .

    هذا دايم السف يا بن رشد فمن انت ياهذا .
    مع فائق الحب والاحترام والتقدير لسمو الملكي الامير خالد بن فيصل بن عبد العزيز ال سعود .

    فوق هام السحب وان كنتي ثرى *****مجدك لقدام وامجادك ورى
    وان حكى فيك حسادك ترى *****مادرينا في هرج حسادك ابد


    تحياتي لاهلي .
    عُدّل الرد بواسطة مزاجـــــي : 09-08-2004 في 07:23 PM

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    67
    سبحان الله ..

    حتى المنتديات لم تسلم من *** الأمير ..




    نستطيع ابداء الرأي

    دون الحاجة الى تحديد الشخص المعيّن

    دمتَ بخير
    عُدّل الرد بواسطة مزاجـــــي : 09-08-2004 في 12:59 AM

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    بعيداً عنها
    الردود
    692


    آنَ لهذا الموضوع ان يُصلبَ

    ويكون عبرةً لكل من تسوّل له نفسه

    بـ سحر الفكر و السخرية



    دمتَ



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    67
    سبحان الله يا مشرف مزاجـــي ..

    لا ضير في ضرب الامثال بالكلاب .. ولله المثل الاعلى فقد ضرب لنا مثلا بالكلب في كتابه العزيز :

    (وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الأعراف : 176 )

    ولعلمك فكل من يدافع عن الظلمة وخاصة حكامنا المغبونين فهو اقل درجة من الكلب ..

    دمت مزاجـــــــــــــي ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المكان
    هنا وهناك
    الردود
    336
    ابن رشد يحمل فكرا ويضمخ به صفحة المنتدى فبورك فى فكره ففى البدء كانت الفكرة لاالكلمة......
    الرصاصة شبه نفسه برجال الامن الذين يطاردون الخوارج ..لاالومه فقد عرف بنفسه وعرض بها فى آن واحد ..
    ارض نجد والحجاز وابناؤها اكبر من الانصهار من اجل السعودة..
    بكت المئذنــــــــــــــــــــــــة
    جاء الغريب جعلها.....
    مدخنـــــه

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    بعيداً عنها
    الردود
    692
    أخواني كي نُبقي الموضوع على جماله

    أرجو منكم التكرم بالبقاء في صلب الموضوع

    والابتعاد عن التبّرع بالرد على الردود




    دمتم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الردود
    39
    عجب العجب ...

    هذا زمن العجب ..

    عندما تقول الحقيقة تكون خارجاً.....!!!!!!!!!

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    عندي حجام جيد ...

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    بلد الحكايات
    الردود
    1,358
    وعليه فالدولة أما خيارين ، إما الرفض ثم المواجهة وهو ما لا يتضمنه قاموس القوم وإما الإنسياق في المشروع الأمريكي المطالب بإبعاد الدين وإقامة دولة تشبه السلطة الفلطسينية شرطة أمن لا شأن لها بمن حولها وحرية على الطراز الأمريكي

    هجمه شرسه ... فليستعد القوم ....
    ولا احسدكم اذا كان مصيركم كمصير الدوله الفلسطينيه حفظها الله من الاعداء ... ومن كل نفس أمارة بالسوء ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •