Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 65
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    لا حول و لا قوة الا بالله


    ضد العلمانية
    و ضد الامازيغ
    و ضد الاخوان
    و ضد الاسلام السياسي
    و ضد التعددية الليبرالية

    فأيهما أنت ؟

    لم يبق إلا "رهباني"

    لم لا تقدم لنا رؤيتك بتفصيلك الممل ..في موضوع مستقل..

    و تخلصنا .

    و ستجدنا ان شاء الله من الصابرين


    :D: تحية ود تشبه لك و سلام :D:
    حـسـب الـواجـد إفـراد الـواحـد لـه ...
    حـسـب الـعاشـق تـلـمـيـح الـمـعـشـوق دلالا ...
    و أنـا حـسـبـي انـي ولـدتـنـي كـل نـسـاء الأرض و أن امـرأتـي لا تـلـد ...

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    سبق و ان نشرته لك لكنك لا تريد الاستيعاب : يا صابر!
    من كلام قديم :
    أيها الأخ الحبيب :
    يا من تأمزغ شرا ً ... وذهب يرفل في مظاهرات " معطوب الوناس !!" .
    سبق وان قلنا ان الدعوة هي دعوة اسلام و لا شئ غير الاسلام وانه هو تاريخ كل مؤمن وتراث كل مؤمن ومن يترك سيرة النبي الكريم و صحبه و يبحث عن تراث سواه يفخر به من تراث االجاهليات البائده فهو جاهلي لا شك في ذلك مهما قال و مهما تلون ومهما ابرز من الاعذار وان قال بأن دفاعه عن عرقه هو دفاع هوية فنقول و هل لك هوية غير الاسلام ؟؟ و من غره مسلسل " الزير سالم " وحسب ان العرب كلها صارت بعثيين - الذين قاموا على انتاج المسلسل هي سوريا وهي دولة بعثية جاهلية كافره " كحكومة" و ليس كشعب -فظن الناس ان العرب عادوا مهلهلين كما كانوا في جاهليتهم و انهم يفخرون بالزير سالم .. اولئك الناس السجذج ابدا لم يعقلوا من الاسلام .. أشرفه ! و اكتفوا منهه بالركوع والسجود واوراد الصباح والمساء ! و بقوا ينادون بجاهليتهم السابقة و يقسمون ارواحهم حصصا هذه للاسلام وهذه لقومي و هذه لتراثي وهذه لسنة نبيي ويحسبون انهم قد اخلصوا لله الاسلام !.
    قال تعالى " ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل ! هل يستويان مثلا ؟! الحمد لله بل اكثرهم لا يعلمون !" فلا يوجد اكثر من إنتماء روحي الا لدى رجل فيه جاهلية او شئ من الشرك و الله لا يقبل الا ان يكون الامنتاء اليه وحسب قال تعالى " الا لله الدين الخالص " و ما ليس بخاص فليس لله ابدا !.
    .الانتساب و النسب والعرق والتصريح به شئ و الدعوة اليه شئ آخر و لا أحد يمنع الناس من الانتساب و معرفة انسابهم و أن يكون لهم أعراقا يعرفونها و يعرفون بها عن غيرهم من باب " الإتصاف لا التميـز" فالله تبارك وتعالى قال " ادعوهم لآبائهم " و الرسول الكريم قال " العرق دساس " و لكن هذا لا يؤخذ على وجه " الوثنية " في جعله و ثنا يعبد من دون الله و ننصبه و ندعوا اليه!.
    وقد تحدث لكم " THUNDER" بما فيه الافاده الا من يريد ان يرد نصوص القرآن والسنة فذاك ودينه ... ان اراد التنصل من تبعات الاسلام !.
    للمعلومية تلك النصوص اصلا نزلت في " العرب " عندما تفاخروا بعصبياتهم القبلية الجاهلية و أيضا عندما تفاخروا بأنهم عرب فعندما قال احد الصحابة لصاحبه يا ابن السوداء قال له عليه الصلاة والسلام " انك امرئ فيك جاهلية " وكذلك كل قومية هي جاهلية وكل دعوة اليها هي دعوة جاهلية والدليل ما ورد في قصة اختلاف المهاجرين والانصار على البئر فصاح احد المهاجرين " ياللمهاجرين !" و صاح الاخر " ياللأنصار " والمهاجرين والانصار لم يكن تقسيم عرقي او تبعا لنسب بل تقسيم " وصفي " -يعني كتقسيم الجنسيات اليوم -و مع هذا نهرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال " أبدعوى الجاهلية و أنا بين أظهركم ؟؟" .
    و يبقى التفاخر بالحسب و الطعن بالنسب من صفات العرب فقد ثبت انه عليه الصلاة والسلام قال " اربع في امتي لا يدعونها " وذكر منها " الطعن بالانساب والتفاخر بالاحساب " و لهذا يساء فهم فضل العرب من كثير من العرب .
    ولكن يبقى للعرب فضلهم بكون القران عربي قال تعالى " انا انزلناه قرانا عربيا " يوسف-2 و قال تعالى " لسان الذي يلحدون اليه اعجمي وهذا لسان عربي مبين " النحل 103 و كون النبي صلى الله عليه وسلم بعث منهم قال تعالى " هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم " الجمعة2 ولا ينكر هذا الفضل الا مكابر و هو ليس فضل " نسب " او " عرق " كما يتفاخر الآخرون بل هو فضل " منحة " من رب العالمين " منحة نشر الرسالة اولا و الظفر بصحبة الرسول الكريم فكل أصحابه الا ما ندر كانوا من العرب " و فضل القيام على الدين و حفظه و توارثه و القيام عليه وقد اوصى النبي عليه الصلاة والسلام ابا بكر فقال " عليك بالاعراب فإنهم أصل العرب " فهنا يتبين ان اهتمام الرسول عليه السلام كان بمسألة " أنهم أصل العرب " .. وهذا لأن القرآن عربي ولكي يبقى القران يجب ان يبقى العرب و العرب تم اصطفاؤهم بالرسالة اصطفاءا من الله سبحانه و هذا ثابت بنص الحديث " قال صلى الله عليه وسلم " إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل ، واصطفى قريشا من كنانة ، واصطفى من قريش بنى هاشم ، واصطفاني من بني هاشم" انظر السلسلة الصحيحة 302 و حكم المسلمين عامة - عامة - بلا استثناء كان في الأصل و النص حكرا على قريش وهم عرب قال صلى الله عليه وسلم "إن هذا الأمر في قريش ما داموا إذا استحرموا رحموا ، و إذا حكموا عدلوا ، و إذا قسموا أقسطوا ، فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين ، لا يقبل منهم صرف و لا عدل" السلسلة الصحيحه 2858 و نحن لا نقول ان العرب هم شعب الله المختار او انهم الأفضل ولكن الله من عليهم و كرمهم بأن جعل الدين فيهم وجعل الكتاب يقرأ بألسنتهم الى يوم القيامة وقد ربط الرسول الكريم عليه السلام بقاء الاسلام ببقاء العرب في مواضع كثيره و انه اذا هلك العرب هلك الاسلام . و أغلب أئمة الاسلام لم يكونوا عربا في النسب ولكن دخلوا في الاسلام و انسلخوا من جاهلياتهم السابقة فمن الله عليهم و خلد ذكرهم وجعلهم أئمة الدنيا .
    و هذا ما ندعوا اليه كل اخوتنا اليوم .. فأي شئ في جاهلياتهم خير من الاسلام كي يطالبوا بإحيائها ؟ وهل التحدث عن الأمازيغية " حديث انتساب " ام " حديث بعث " بعث للتراث الأمازيغي الجاهلي و الفكر الأمازيغي الجاهلي و العصبية الأمازيغية الجاهليه ؟!!!!! . لا احد يقول لكم يا اخوة تنكروا لأصلكم و لكن لا تفخروا به لأنه لا فخر الا بالاسلام غير أني أشم في كلامكم ودعواكم مايشبه دعوة " حزب البعث " الذي ابتلي به العرب خاصة في سوريا والعراق والذي بات يبث لنا سمومه عبر " مسلسلات نجدت امزور و ايمن زفتان " مثل مسلسل " الجوارح - الكواسر - اخوة التراب - الزير سالم وكلها موجهه توجيه بعثي خبيث قذر حيث يرسمون صورة " الاخوة العرقية " و يدعون لأن نكون اخوة في العروبة وننسى الاسلام و قد ولدت تلك المسلسلات افكارا جاهلية و احيت اخرى في نفوس المجتمعات العربية وغيرها , وقد تحدث عنه الشيخ المجاهد عبدالله عزام في كتاب " في ظلال التوبة " فقال :
    "
    وأكثر المشاكل صارت من يوم أن جاء حزب البعث, هذا الذي بعث كل كريهة وفساد في المنطقة هو حزب البعث, البعث يعني من انبعاث الروائح الكريهة منه, لأنه كما قال الرسول ص هؤلاء مثل الصراصير -البعثيين- صراصير ينبشون الخرء بأنفهم, هكذا قال الرسول ص عنهم, قال: ولينتهين أقوام يفخرون بآبائهم الذين هم فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعل -الجعل هو الصرصور الذي جلده ليس صلبا , طريا - يعني أقل من صرصور, صرصور تعبان -الذي يدهده- يدفع -الخرء بأنفه- , وقال -دعوها فإنها منتنة, العصبية والقبلية والقومية, فجاء صراصير البعث في آخر الزمان ينبشون مزبلة القومية والعصبية, فبدأت الروائح -هم حزب البعث- أي يبعثون الروائح الكريهة من المزبلة, صراصير تدهده الخرء بأنفها- ولينتهين أقوام يفخرون بآبائهم الذين هم فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعل الذي يدهده الخرء بأنفه, قال (ومن تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه على هن أبيه ولا تكنوا) والتفسير أنا أستحي أقوله مع أن الرسول ص يقول لا تكنوا أعضوه على هن أبيه ولا تكنوا يعني قولوا له: أعضض أير أبيك ولا تكنوا, بصراحة هكذا أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم, فهذه قيمة البعثيين في ميزان رب العالمين, ميشيل ومن حوله أجمعون, وصدام ومن تبعه على طريق الجحيم, والبعثي باتفاق العلماء كافر خارج من الملة لا تأكل ذبيحته ولا تنكح البنت البعثية ولا يرد عليه السلام ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يقبر في مقابر المسلمين, وذلك لأسباب كثيرة.
    أولا: يقدم الكافر على المسلم, ويقدم ميشيل عفلق على كل الأتراك وعلى كل الأفغان المسلمين.
    ثانيا : يعلي راية الكفر, ويحارب راية الإسلام, وينادي بالتجمع حول راية الكفر التي هي راية أبي جهل, راية القومية العربية, وهم الذين قالوا:
    آمنت بالبعث ربا لا شريك له وبالعروبة دينا ما له ثاني
    وعندما وصل ميشيل عفلق العراق كتبت جريدة الحزب -الإله العائد- عن ميشيل عفلق...
    يا إلهي وسيدي ومعبدي حسبي ألم فتاتكم حسبي
    هذا ميشيل وهذا حزب البعث, ونحن اتفقنا, بحثنا حكم حزب البعث فاتفقنا على أن البعثي كافر خارج من الملة, لا تؤكل ذبيحته, ولا يزوج من بنات المسلمين, ولا يرد عليه السلام, ولا يغسل, ولا يكفن, ولا يصلى عليه, ولا يقبر في مقابر المسلمين, قد يقول قائل أنت تقول هذا على الأقل الآن حزب البعث وصدام يقف أمام الشيعة, والشيعة المصيبة العامة الكبرى التي تهدد أهل السنة والجماعة والعالم الإسلامي, هذا شيء وهذا شيء, نعم قد يلتقي كافران, وقد يلتقي كفار مع كفار أو كفار مع كفار وفساق, ويكون خير المسلمين في انتصار كافر على كافر, نحن لا نحب أن ينتصر الشيعة, لأنه مصيبة عظيمة, لأن صدام ومن معه عبارة عن بثور ظهرت في جلد الأمة الإسلامية, دمامل سرعان ما يتخلص منها جلد الأمة الإسلامية, لكن الطامة الكبرى, أين? في أبناء عبد الله بن سبأ اليهودي الذين يكرهون كل مسلم, ويكرهون أهل السنة والجماعة, ثم كذلك الذي أعتقده أنا أن صدام كافر خارج من الإسلام, هذا لا يحتاج إلى دليل ولا إلى برهان, هو وكل من يتكلم باسم حزب البعث, وكل من يدعو إلى حزب البعث, لأنهم ذبحوا الإسلام في المنطقة, وأذلوا المسلمين, وما تركوا مسلما في البلد, وليس صدام الذي حفظ العراق حتى الآن, إنما حفظها أبناء الشعب العراقي المسلم, والتضحيات كلها إنما دفعت من هذا الشعب المسلم الصابر المحتسب, أما أن يأتي شاعر الحزب شفيق الكمالي يقول لصدام:
    تبارك وجهك القدسي فينا كوجه الله ينضح بالجلال
    هذا بعد ذلك فيه إسلام? والله عز وجل أبى إلا أن يقطع لسان هذا الشاعر بيد صدام عندما طالب الخميني: نحن نوقف المعركة بشرط واحد, إذا نزل صدام عن الحكم, فقال شفيق الكمالي قال بينه وبين صديق له أن الرئيس طيلة حياته وهو يضحي من أجل الأمة, لو ضحى وكانت هذه مكرمة من مكرماته, فذهبوا وقالوا لصدام صاحبك شفيق الكمالي يقول كذا وكذا, فأرسل إليه وقال له: تعال تفضل أنت قلت كذا? قال له: نعم قلت أن الرئيس طيلة حياته وهو يضحي من أجل هذه الأمة ومن أجل هذا الوطن, فلتكن مكرمته هذه تاج المكرمات, ودرة ما قدمه من تضحيات, قال له: أمدد لسانك لأقطعه, وقطع لسانه طبعا ...
    تبارك وجهك القدسي فينا كوجه الله ينضح بالجلال
    فأبى الله إلا أن يقص هذا اللسان بيد الذي مدحه "

    الأخوة الأمازيغ يكررون اليوم نفس المأساة و مع هذا يقولون " لماذا تنكرون علينا نسبنا و تكفروننا ؟؟" نقول : نحن لا ننكر عليكم نسبكم ولكننا نكر عليكم دعوتكم إلى ذلك " الوثن " المسمى " الحضارة الامازيغية والتراث الأمازيغي " تماما كما يفتخر المصريون اليوم بـ " الحضارة الفرعونية " و لا أدري و الله أين الحضارة في مملكة رجل قال " أنا ربكم الأعلى " .. حمار معتوه كهذا أنى له الحضارة ؟؟؟!.
    لكم الحب كله ..!
    و لواء الولاء في الله و لله ..
    أخ لكم في الاسلام لا أفضلكم ولا تفضلوني ...
    أتنصل من كل شئ عدى الله ورسوله!
    لا ذاكرة لي سوى الاسلام !.
    ذاكرتي قال الله قال الرسول .... لا عربي .. لا أمازيغي ..
    والحمد لله الذي هدانا لهذا و ماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله و ألف بين قلوبنا و لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبنا .. يا أخي

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    يا مستر عشوائي ...

    ألم تفقه ردنا عليك أم أنك لا تريد أن تسمع

    ها هو ينطلق ردا صداحا ..

    ===
    يكفينا ملاحظات من تحت الأرض
    لا أملك لسان الطير ولا منطقه ، و لكن النطق بعنوان "احذروا الفتنة" و من ثم "احذروا هؤلاء" سيجعل كثيرين من أشباهي الذين خلقوا بأدمغة مثقوبة من حيث تتسرب ريح الخيال فلا تبقي مكانا للخبال .. لا يفهمون مقدار حبة خردل في السياقة الشرعية .. عفوا السياسة الشرعية ، فيصطدمون ـ و لو غمزت بالانتباه الاخضر و الاحمر كل علامات المرور ـ بالآخرين عند أول علامة قف !!.
    ألم أقل لكم بأنني لم أألف الدخول في سراويل "التدجين" الزرقاء و لا الصفر الذي يعتقل الرؤوس ؟. لذلك آثرت الاستماع و القراءة بتبلد من لا يريد أن يفهم ، لكتابات كلفت نفسي عناء تغطية مفاصلها المرتعشة المتخبطة ، رغم أن حجاجا قطع رؤوس ميكروفوناتهم عني و حسنا فعل ، رغم تجهور صوتهم حتى بلغ الصقع الكرسي الذي أجلسه ، رغم بعدي ثلاث ساعات عنهم ..
    و لكن حسب فهمي الذي يرونه ربما ، بحاجة إلى مراجعة طبية ، لم يبلغ قولهم فهمي و أجزم : لا أفهم معنى كلامهم عن" الفتنة" ، ربما لأن رأسي محشوة" بقرطاس" الفكرالرصاصي ، و يحول دون ولوج مثل هذه المغازي للأفهام ، مع الحسم أن قلبي شاسع كعيني التي أحبها أن تبقى دائما هي غرقي ..
    قلبي بحر لافظ لآي السلطة و أحاديث الظلام .. و لو كان مرجانها و زمردها من النسج الخيالي لكلمات نزار .
    لا أفهم في كلامكم عن السياسة الشرعية ، فقط أحب بلدي مشرقا .
    لذلك أمعنت النظر في عبارة دخلت عشوائيا بمجسات الاحساس ، فاعتلاني من العجب ما يهدم كل اليوتوبيات المعلقة بحدائقها الواطئة بالكذب ، في خطب منبرية وترية سجعية تمارس التضبيب . فهل أنا ضب ؟؟
    كلا و ألف كلا . و هل صحيح أن الدنيا حلوة و أن عندناة "مصر أم الحضارة"؟ و لا شيء يستدعي قراءة الالياذة و النزول بساقها الرشيقة الى الشارع ؟ و هل صحيح أن واجبنا طي جيفتنا التاي أفسدت بالعطانة كل عطور باريس ؟ ناهيك عن الصفقات التي تصفق بكل أصابع الاستغلال في عرض برنا و بحرنا و جونا تحت جناح الضباب الذي ما عاد غشاوة على أنظار عاقل بعد أن انقشع المستور و افتضح أمر ذاك المتفيقه المأجور .
    فبأي سيقان و بأي ناصية سنقاد في هذه البلاد ، و هي تركب على متن كل هذا الصابون "المكشكش" بالزبد الذي سيذهب بنا جميعا إذا لم نتعلم كيف تقود نفسها الأمم .
    العرب غثاء ، مثل ضربه لنا من أوتي جوامع الكلم ، جفاء في المجاري السفلى لعالم يتقدم فوقهم بعقلية الفضاء.
    فلنحسبها جيدا خارج الاستعراض المرضي لأورام الموروثات و بلاغة الكلمات النبرية ذات اللوزتين التي تريد أن ترفص السامبا بعكاز !!.

    أتذكر في هذا المقام الذي لا أحب أن أقيم في همذانيته طويلا .. رواية ، ليس ثمة أنكأ من اسم عنوانها للجراح ، فأشعر أن كل الذين أهرقوا ميعة حيواتهم في العتمات ، و حاولوا بأصابعهم المكسورة التي صار كثيرها اليوم سلاميات هيكلية شاهدة على دموية التاريخ ، أن يحفروا و لوثقب بصيص في جدار المستقبل .. أشعر أن كل هؤلاء و أمثالهم الذين ما زالوا يثقبون النبع في الصخر ، يصرخون ملء الحق في وجه قوة الظلام المؤلفة قلوبهم من رجال يحسبون الدين جهلا ، و رجال يحسبون الجهل دينا ، وجدت هؤلاء المتفيقهين العشوائيين و قد تلبستهم من حيث لم تدر المقاسات ، اسم رواية للكاتب الروسي "دوستويفسكي" ، فكانوا فعلا يعطون لنا ، لكل المسلمين و للعالم و التاريخ ،""لاحظات من تحت الأرض"" و هو اسم الرواية . و إذا كان بطل هذه الرواية حشرة يعاني من حساسية شديدة معتبرا نفسه صرصارا لا يملك أكثر من النظر الى تحت .. فإننا نستمسك بالقلب لنعتصر كل رحيق التقدير إجلالا لطهارة كل الشرفاء .. و أما عن أولئك الاصفار فنقول :
    إن كانوا يعطون ملاحظات من تحت الأرض فحتما ، سنعتبرهم صراصير كهذا البطل الذي حتما لعلته سبب فقهتموه .. فقط ، نتعطف بالاحالة الرمزية و نحن في حمية الجدل حول كلام "هِـم" .. و نصرخ كأننا مشدودون بالنور : إلى متى سنبقى نتلقى منكم "ملاحظات من تحت الأرض "؟؟
    أحب بلدي ..و أمتي .. دائما فوق الأرض ، بنيانا من غير قباء .


    =================

    و ها هو ذا الرد الثاني :



    ما الذي ينزاح بعمل الدواة ، من مجرد ما يذوب في صهارة الوعي و الذاكرة .. إلى ما يؤسس لتأجيج الاسئلة و تحويل صخب المعيش إلى فكر غير متناغم غارق في الانحطاط ، و لا يرقى الى مستوى الانخراط ، و لا يستحق التأمل إما لذة أو ألما ؟؟؟
    ربما كان هذا السؤال عسير الذوبان على المتعوذين على لحس الآيس كريم في مثل صيفهم القائض الدائم ، و لكن ماذا اصنع و قد طفا ملتمعا بلغته في الذهن كثبج البحر .
    لا يغرنك خيال أو شطح .. إنني قاصد بالحضور المتعدد ذلك التواجد الوافر كالعشب الطفيلي الذي حول هذه الكائنات عبر وصلات النوبة الاشهارية ، إلى "ماركة مسجلة" من صنف البضائع الراغية مثل "تايد" أو "كوكاكولا" يكفي فقط أن أنفخ عليها لتطير هباء .
    هاهو ذاك الغثيان ، يرفع نسبة الضغط على المعدة .. فبعد أن استكملت جولاتي على كل السطوح الممكنة ، أخدت اشغل نفسي في ما تبقى من وقت ، بالنظر الى "خربشات" و "خرابيط" لم اسمح للحال أن يسعفني لتفقد أحوالها .. حينها داهمني الغثيان كأمك في وحمها الأول ..
    و قبل أن أفتح فمي لأقذف جوفي الى الخارج ، وضعت يدي على فمي ، و بعد وقت و في صمت الليل اقتحم أذناي نباح كلاب بعده ، نعم كلاب كثيرة مختلفة الالوان إلا في الانحدار .. لكن القافلة ستظل تسير ..
    و إنني اتساءل : هذه المكانية و اللعب مع العمق التي اضطررت اليها غير آسف .. الا يمكنني مقارنتها بلعب ماركس مع التفاهة ؟ حتى و لو كان لعبي هذا مختلفا ظاهريا ..
    إن مفهوم التفاهة لدى ماركس مهم جدا ، فهو يشرح في بداية "رأس المال" كيف يجب على المثقف أن يغوص في الضباب حيث تكثر حمير من حمير ، لكي يبرهن لهم في الواقع عدم وجود وحوش خرافية سواهم ، و استحالة وجود ألغاز عميقة ، إذ يبقى الخسيس خسيسا احدا أو خميسا .. هكذا ، نظرا لأن العمق الموجود في رؤية الحلقة الفقودة التي غابت عن نظرية التطور ، المكونة لهم في النقد و القيمة الخ ، ليس في الحقيقة سوى تفاهة تافـه ..
    لا تقبضوا بقربتي الرئتين الانفاس ، فلن اسهب في تفصيل كل اختلالات عقول الرماد و والجماد التي من شدة النضج ، سقطت ثمرة مهترئة لتؤكد أن الاسراف في الوعي حمق و غباء .. فالعالم الذي يعكسه هذا الواقع ليس عالما سورياليا رغم أنه يبدو كذلك ، و لا عالما مصطنعا فوقيا بل هو بالحري عالم " دون الواقع " ، حيث يجري اخفاء حقيقة الواقع وراء الاقنعة ، و حيث تغدو أكاذيب الدجال مسيلمة غايات بذاتها..
    لا بأس .. فالرأس مازالت متورمة بشيء من شحمة الدماغ تحون دون هذا الغثاء ، لكن الماساة أن يكون هذا الانسان الذي ورطه القدر في شراك المحتوم لا يقبل الاستعانة ببطارية حين يتعطل عن التفكير و يمضي في الهذيان و ينسى أن يقوم اعوجاج عقله الشاقولي ..
    فياله من زمن انزلق فيه العقل من الجمجمة الى مؤخرة المعي الغليظ !.
    فقط
    يبقى القلم قنديلا موقدا ، أو مهمازا ناريا يخر الكذاب كما تخر الدواب ! .



    ========


    BASTA

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    السلام عليكم :
    ليتك لم تكلف نفسك العناء و لم تقذف جوفك الى الخارج و لم تراجع سلالم المشعوذين التي كتبوها لك و لأمثالك و ماتوا بحشيشهم و لم يعلم بعلمهم أحد بعد أن اكتشفوا الحقيقة و رحلوا عنها الى حيث لا يعلمون ! .
    ماركس و رأس ماله الخاسر و قف له عبيد المطرقة و المنجل على الباب بعد أن صبأوا من بين الخلايا العصبية لمنظريهم و وقفوا على باب الكرملين لجوباتشوف و قد رفعوا لا فتة كتب عليها :
    سبعون عاما من الهباء !!.
    و إن كنت لا تحب الدخول في السراويل الزرقاء و الصفراء فهذا ليس لعلو همتك و طول هامتك و لكن لأن أصحاب الدماء الزرقاء الذين تبحث عنهم في " ديار لها بالرقمتين كأنها * مراجع وشم في نواشر معصم " لم يعد لهم وجود و لم تعد لديهم من الدماء ما يكفي وجوههم تكفف الناس " الغوث النوراني " و نظريات الاصلاح .... !
    أصحاب الدماء الزرقاء يشربون شاي العصر مع الملكه اليزابيث و و يتسحرون مع " ديجول " الذي يتعلمون منه " كيف يحيا الثوري الشريف الصائم على " أكل البسكوت " ... و يموت في سبيل " أمزوغ عليه السلام " و يدخل جنة رب محمد صلى الله عليه و سلم !!؟
    و طنك الذي تحيا لأجله لا بارك الله فيه إن كان سيتبرك بغير دين الله و ان كان يرى في " أحاديث الديلي ميل و الديلي جراف " ماهو خير كما تزعم من " أحاديث الظلام " التي جمعها لنا أصحاب الحديث من أورام الصدر الأول الموبوء بسل الضبابية و التسليم و قلة الوعي ! .... سبحان الله !.
    و السروايل الصفراء لا تضيرك شيئاً طالما أن قلبك " مستنير " أو قل " مستدير " و القلوب المستديره لا تنبض في أجسادها و انما في اجساد الآخرين و لا تتوق الى العلي الأعلى لأنها ترى العلو علو فرعون و قارون و العصبة أولي القوة من أصحاب فكر الفضاء على تبعيرك .. أقصد تعبيرك ! ....
    ارطن رطن أهل الكلام الذين يحسبون أنهم يبنون مجدهم بألسنتهم التي ربما خلقت للحس الآيس كريم ... طالما أن الموجودات يجب أن تتبع في غائية وجودها أغراض الفكر الفضائي الغربي المستنير بعيدا عن أورام أبي هريرة و بلاليع الفقه الظلامي و صويحبه الذي فضحه الله لك ... ايها الفارس القادم بشهاب قبس لعلهم يصطلون!!.

    قال صلى الله عليه و سلم :
    " لا تقوم الساعة، حتى يخرج قوم يأكلون بألسنتهم؛ كما تأكل البقر بألسنتها."
    إسناده حسن.
    مشكاة المصابيح 4727
    فهذه اقطعة المظلمة كانت تعلم أن أصحابك من ذوي الدماء الزرقاء سيتحولون الى بقر مستنير يلحس الآيسكريم الفضائي ... الا بئس ما يلحسون !!.
    أما رطانتك و فكاهتك هذه و استعلائك المحموم بألفاظك " المريجه " - من أمر مريج !- و فوقيتها الفلسفية و لفظها كل " اختلالات عقول الرماد و والجماد التي من شدة النضج ، سقطت ثمرة مهترئة لتؤكد أن الاسراف في الوعي حمق و غباء " على زعمك- أو معزك ربما- فقد هرف بها قبلك رجال حتى تشابه عليهم البقر فلحسوا الآيسكريم و تبقـّـروا استبقارا ...
    بينما رسول الله يتحدث و يقول : " ليبشر فقراء المهاجرين إذ أقبل رجل عليه شارة حسنة ، فجعل النبي لا يتكلم بكلام إلا كلفته نفسه أن يأتي بكلام يعلو كلام النبي فلما انصرف قال :أن الله لا يحب هذا وأضرابه ، يلوون ألسنتهم للناس لي البقر بلسانها المرعى ، كذلك يلوي الله تعالى ألسنتهم ووجوههم في النار"
    صحيح .
    صحيح الترغيب 3207

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    علمتني التجارب أن لا ارد على من ينحط في كلامه معي ، فلدي مشاكل تتعدى حدودي علما ان هبة الذكاء لم توزع بالتساوي لحكمة يعلمها الباري عز و جل ..

    و لما يكون مرمى العين لا يسلم من رؤية مشاهذ مؤدية .. لنا أن نقول إن هذا الذي تجلى أقل ايذاء و وقاحة من ذاك الذي ينسج في الخفاء ..

    و ساستسمح العقلاء من القراء فقط في تذكيرهم للمرة الالف أنه لا بد من الاعتراف الصريح اليوم بأن المسلمين يعانون من أزمة و فراغ كبيرين في النزوع السياسي و لهذا الفراغ اسبابه المتعددة ، التي أذكر منها تغييب الانسان عن مشاكل السياسة و ممارسة الحكم مدة أربعة عشر قرنا ، إذ كان الشأن السياسي تاريخيا عندنا ، امتيازا لرجال البلاطات ، و هذا الامر أفرز لنا صنفين خطيرين على المجتمع و على الدين و الناس :
    الاول منهما يجيد ضرب الاخماس بالاسداس و تتفتق عبقريته يوما بعد آخر في صناعة المقالب و اهدائها لذوي الامر لتطبيقها على الناس ، و لهؤلاء دواء يتمثل في الشماركة السياسية و مزاحمتهم بالعي نحو الديمقراطية و طلب نصيب من الحكم للشعب باسم الشعب ..

    أما الثاني و هو الاخطر و هو متولد عن الاول .. الذي تمثله بعض العقول المثقوبة ـ إن كان هناك عقل أصلا ـ فهو يمارس القداسة الدينية بمعنى الابتعاد عن ممارسة السياسة لأنها من اختصاص الكذابين و العرافين و أنها رجس من عمل الشيطان .. هؤلاء السلفية المرضية كما يسميها الفقهاء و الوعاظ عندنا ،
    الذين يجتهدون حتى في طول الجوارب مع القميص نصف الساق ..
    و هذا الانسان يؤمن اشد الايمان بنظرة الخلاص الفردي القائمة على عدد الحسنات و نوال الاجر و الثواب من خلال الوقائع التي لا تحتمل وجع الرأس من قبيل ترك اللحية كمكنسة المراحيض ، و قص الشارب و سقاية الحاج و العطاشى و بناء المساجد و كنسها و عمارتها ، أي أنه حمل وديع لا يضايق أحدا كما لا يتضايق من أحد .. يشغل نفسه و ذاته لينال الحسنات و الدرجات كي يدخل الجنة بأكبر نسبة من الحسنات الباردة ، لكن الادهى و الامر أن هذا الحمل الوديع سرعان ما يتحول الى كلب مسعور فيدعي أنه أذكى من الذكاء نفسه حينما يحاول تقمص الخطاب الديني و هو يخفي بالطبع تداعياته عندما يتحدث مع نخب مثقفة حول قضايا سياسية معينة ، حيث نرى في سلوك هؤلاء الرعاع الازدواجية المرضية ، فهؤلاء يعتقدون بنظرية ابن تيمية و تلميذه ابن القيم الجوزية في نقد المنطق و نقضه و لكنهم فجأة يصرعون الناس في مداخلاتهم و هم يتغنون بأكثر المفكرين الاوربيين عقلانية ، ربما لابعاد تهمة التحجر و الظلامية التي تلازمهم في حلهم و ترحالهم ، و يتحدثون عن ماركس مثلا اذا ما تمت الاشارة اليه في معرض حديث .. و عن الرأسمال و الكرملين و كورباتشوف .. بل و يقولون لك أن سقوط المعسكر الشرقي دليل على تهافت ماركس و فلسفته ، منطقيا هذا معقول .. لكن لمَ عقلهم الخرف لا يعكس الاية للتدليل على أن انتصار الليبرالية يعني صعود نجم منظريهم و فكرهم.. أم أن الحال انهم يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون بغالبه ..

    هذه النوعية من الرعاع ، ترى أنه يجب سحق كل التيارات المعارضة لهم ، من داخل الاسلام و خارجه ، و يطبقون هذا الرأي في علاقاتهم الاجتماعية و إن حاولوا أن يظهروا انفسهم من خلال كتاباتهم أنهم منفتحون على كل الاراء .. يقولون كلاما في الداخل و كلاما في الخارج ..

    هؤلاء غالبا ما يسقطون في مستنقع السذاجة الكبرى ، أي أن يجعل من نفسه ذكيا فوق الكل و هو غبي تحت الكل ..

    و تحضرني هنا لافتة شعرية لأحمد مطر < الشيعي > إذ يقول :

    في أي بلد عربي

    إن أعلن الذكي عن ذكائه

    فهو غبي ..


    سؤال بريء : إلى أين يذهب بنا هؤلاء الانبياء الجدد ؟!
    حـسـب الـواجـد إفـراد الـواحـد لـه ...
    حـسـب الـعاشـق تـلـمـيـح الـمـعـشـوق دلالا ...
    و أنـا حـسـبـي انـي ولـدتـنـي كـل نـسـاء الأرض و أن امـرأتـي لا تـلـد ...

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    تقول :
    " هؤلاء السلفية المرضية كما يسميها الفقهاء و الوعاظ عندنا ،
    الذين يجتهدون حتى في طول الجوارب مع القميص نصف الساق ..
    "
    اولا هذه سنة لا يحق لك الاستهزاء بها الا ان كان لك نبي آخر تحب سنته و تقدسها و المستهزئ بشئ مما جاء به رسول الله كافر بلا ريب و هذا ما لا يعرفه مستنير مثلك يدخل النار و هو يدخن السيجار الكوبي و يقول : كان محمدا روليتارياً و... ثم يسهب في النظر !!!.

    و أصحاب السلفية الذين تهزأ بهم هم الذين تدين بأحاديثهم التي خرجوها و فقههم الذي جمعوه قبل أن تقرأ لسقراط و سيبانوزا و يطول لسانك ..
    وان كانوا قرأوا على سيبانوزا آيات اللعنه وهم صهاينه وحبسوه في في ساحة عامة كما يفعل بالقرود فهذا ما انت لست به جدير ربما لأني ساذج و لا اقدرك حق قدرك ! .
    أما مسألة التمسح بأسماء سوى اسم ( محمد صلى الله عليه و سلم ) لأثبت انني متفتح فهذه كذبة انت افتريتها لأنك تؤمن بها فإيماني ان كل فهم للدين خارج اطار فهم النبي صلى الله عليه وسلم له ليس الا تحريف له او سوء ظن برسول الله و فهمه الذي لا يصل الى قوة مدارك أولياء ( الدين السياسي) بزعمكم .
    أما مسألة النجاة و الخلاص الفردي فهذه ما تسعى انت و أمثالك لها لأن دينكم السياسي و نزعتكم الهائجة تجاه الحكم لا يفسرها كونكم حريصين على رد الناس الى دينهم و لا حرصكم على المصير العام فإن كان المصير العام يعنى به ( دولارات البلد ) و التي يجب ان تدخل جيوب ابناء البلد - باعتبار انك روبنهود الذي سيعيد الحق للفقراء-( بأي ثمن ) فهذا من تقديم الدولار على الدماء التي شربتم منها الكثير في سبيل نزعاتكم الشهونية التي لو ارتبطت بدين الله ما استرخصتم لأجلها دماء المسلمين في سبيل أن لا يقال لكم ( رعاع يحكمهم أرعن وهم ساكتون ) .. و كل هذا من حبكم العلو في الأرض فأنتم السادة و انتم الأجدر على قيادة الناس مع أنكم لا تعرفون ما يجزئ مؤخراتكم العفنة من الحجارة كي يقال عنها طاهرة فهذا من شأن السلفيين الذي يفتون في الجوارب و عدد حجارة المستجمرين ... في زمن باتت فيه فرنسا تهتم بمؤخرات بني جلدتنا و ترعى شؤونها من بعيد فليسوا بحاجة لحجارة و هي تدعمهم بالمناديل المعطرة ! أما السلفيون فليحيوا على أمل بمناديل كمناديل سعد بن معاذ في الجنة !.
    كان سعيد بن المسيب تنتف لحيته و يمنع الناس من مجالسته في المسجد و لم يصف من حوله بالبهايم لأنهم لا يسخطون لـ ( سخطه الخاص ) و لم يصب بعقدة الإستعلاء التي انتابت بعض ( الموتورين ) منكم و لا أقول كلكم فجهادكم فيه شئ مبارك و لا أعيبه برمته و لكن الوباء في أصحاب المكتب البيضاوي الذين يقولون للناس شيئا وهم يبرمون الصفقات السياسية ( النفاقية ) خلف الجدران و يقولون من مات فجنته عند ربه و نحن سنهتم بجنة الشعب على الأرض و يصفق الجمهور المسكين الذي هو حقاً الجمهور الذي لا يدرك ما يفعل به و لا يدرك بأنه ألعوبة في يد حفنة منظرين لا دين لهم سوى تقلباتهم السياسية المستنيرة على الطاولات المستديرة ...
    و يحيا الشعب !
    و الشعب يموت ...
    و يحيا الشعب !
    والشعب لا يجد له مكان في مخيلات السياسيين المحشوة بخريطة بلاط الحكم و مواقع الكراسي ..
    و يحيا الشعب !
    و الشعب يموت جاهلا بدينه طالما أن آلهة الدين السياسي قد أنزلت قرآنا تقول فيه " الاسلام فرض كفاية في أي دولة فاذا دان به و فهمه بعض المستنيرين سقط الاسلام عن الباقين "
    و مازال السلفيون البسطاء السذج اصحاب الثياب القصيرة يهرولون هنا و هناك يحدثون الناس عن " الإستنشاق " هل هو ركن أم واجب في الوضوء .!!
    عجبا لهم ما اسخف وجودهم و ما اتفه اهتماماتهم ...
    يحيون على ايمان بأن مهمتهم هي نشر الدين للناس و تعليمهم اياه كي يدينوا لله على بينة بلا وساطة ( المرشد العام للجماعة ) و لكي يعرف كل مسلم منهم - بعد أن يصبحوا كلهم مسلمين - مصيره و موقعه ليس في سلسلة بعارين قافلة الحزب و لكن في كون الله المطلق من المشرقين الى المغربين ...
    يقول صلى الله عليه و سلم :
    " تعس عبد الدينار ، وعبد الدرهم ، وعبد الخميصة ، إن أعطي رضي ، وإن لم يعط سخط ، تعس وانتكس ، وإذا شيك فلا انتقش ، طوبى لعبد أخذ بعنان فرسه في سبيل الله ، أشعث رأسه ، مغبرة قدماه ، إن كان في الحراسة كان في الحراسة ، وإن كان في الساقة كان في الساقة ؛ إن استأذن لم يؤذن له ، وإن شفع لم يشفع . "صحيح. صحيح الترغيب 3246
    أنتم سخطتهم للخميصة و القطيفة و حب الرئاسة و العلو لا حب المسلمين الذي بتم تتحدثون عنهم على طريقة ياسر عرفات مع شعبه فانتم تؤمنون بالله على مقعد فاذا خسرتموه انقلبتم على عقبيكم خستم الدنيا و الآخرة !
    انتم لا ترضون بالساقة و لا الحراسة و نحن رضينا بها و سكتنا لأننا نعلم اننا نقاتل في سبيل تحكيم دين الله في قلوب عباده و ليس كما تزعمون انتم في انكم تقاتلون لتحكيم دين الله على أرضه فالتكليف مناط بالبشر لا الارض كما لا يخفى على فقيه مستنير مثلك ....
    و ما جدوى تحكيم شرع الله في دولة لا يدين فيها الكثير بدين الله وان دان دان به بالوراثه؟؟
    أخذتم الحكم بالقوة فهل ستجعلون الناس مؤمنين بالقوة !! .
    انتم بسطاء تفكيركم بسيط لا يختلف عن تفكير أي عسكري أرعن لا يدرك أبعد من سنان رمحه في معركة يهمه فيها أن يصرخ بأعلى صوته و يقتل أكبر عدد من الجبناء و أن يذكر بعدها في صفحة صفراء من كتاب التاريخ !.
    و السلفي الراهب ذو الثوب القصير يرى أن المشكلة تتعلق بالله و الناس و القلوب و النبات و أن المطر لم ينزل منذ مدة لأن هناك ثمة ظلم في هذه المنطقه و أن الله لم يباركها و أن الناس خليط من أرادة و فكر و أن الرياضيات لم تعلمنا كيف نصنع الرغيف و لكنها علمتنا كيف نقيس طول المنجل ! .
    فانتم تقاتلون ليقتل نصفكم فيدخل الجنة و يبقى نصفكم الآخر الذي مات لأجله النصف الأول يتمتعون بجنة الأرض فكلكم تحبون الجنة و لكن الأول مسكين مستنير مات تحت رايتكم العمية لأنه أحسن الظن بالناس فأخذه و ترك كلام ربه و نبيه .... و هذه هي ( دوجنة الناس ) و ليس تفقيههم امور دينهم ليصبحوا عقولا ذاتية لا تعتمد في تفكيرها على العقول المبجلة لحضرات السادة الأعضاء في مجلس الحزب السياسي !!.
    نحن رضينا بأن لا نشفع أما أنتم فبحثتم عن الشفاعة في الإليزيه و خبايا السي آي ايه ...و نحن بحثنا عنها في قوله تعالى :
    " وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ"
    أنتم تحسبون أن الأرض تتحرك بمعزل عن الله و عن ارادته و أن الجغرافيا و ايديولوجيا التاريخ و الديموغرافيا هي التي تنصب الأمم و تحرك تجمعات السكان !! و نحن نؤمن بأن الله هو صاحب هذه الأرض و أننا لا نهنأ فيها بسلطان و نحن نحتقر سنة نبيه و ثوبه القصير و نصف اللحى بمكتنس الزبالة و الحمامات ... و غدا ستعرف من سيشرب الصديد و من سيشرب الشراب الطهور ... و موعدنا عند الله تبارك و تعالى يوم يضع الموازين القسط ليوم القيامة .
    نحن من يحمدنا الناس أما أنتم فلم يذق الناس من استنارتكم الا نارها ...
    قل ماتشاء ايها العقل الكبير و استهزئ بسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم فلست عليك والياً يجدر به قصم عنقك و لكني سلفي ضبابي بسيط يتمحك بسيبانوزا عله ينال شرف استحسانكم طالما أننا نذكر آلهتكم بخير و من يعلم ربما ستدخل الجنة لأنك كنت ( صاحب واحد سلفي ) فننال أجرك!.

    قال صلى الله عليه و سلم و هو يحدث اصحابه :
    "" ليبشر فقراء المهاجرين إذ أقبل رجل عليه شارة حسنة ، فجعل النبي لا يتكلم بكلام إلا كلفته نفسه أن يأتي بكلام يعلو كلام النبي فلما انصرف قال :أن الله لا يحب هذا وأضرابه ، يلوون ألسنتهم للناس لي البقر بلسانها المرعى ، كذلك يلوي الله تعالى ألسنتهم ووجوههم في النار"
    صحيح .
    صحيح الترغيب 3207


    سلاااااااااااااااااما

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    أرض الحرمين
    الردود
    6,026
    على الرغم من روعة الموضوع

    وقوة التفاعل معه وفيه

    إللا أنه بدأ يتجه إلى إتجاه غير اللذي أراده كاتبه متوافقا مع أهداف المنتدى

    لذك يغلق مؤقتا حتى يتسنى لكل مشارك القراءة المتأنية

    وتحديد هدفه من المشاركة في هذا الموضوع

    اللذي سيرفع إلى الروائع بعد إكتمال المشاركات

    ولكم جميعا تحياتي

    متعب المتعبين

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    أخي متعب .. دعنا نكمل حوارنا من فضلك ..


    ==============================

    صغيري راندوم ، يبدو أنك لا ترى الغابة لكثرة الاشجار !

    تقول انك مسلم و لكنك مسلم من نوع خاص ، منخدع متهافت ، لا تمثل المسلمين في شيء ، أُسرد ، حلّل ، إشرح ، صَوِّر ، مهما تفعل فإنك لن تصور إلا نفسك ، بئيس أنت ، لا فائدة في عملك و لا نفع مهما توهمت ، تتزين بالايات و الاحاديث لتخدع الناس ، ليحبك الاخرون ..

    كنتَ تفرح لو استطعتَ إلحاق الاذى بنا ، نشر الخوف و الشك بيننا ! هيهات كيف يشك الفلاح أن الارض تحت قدميه و السماء فوق رأسه .
    تقول إنك تتحاشى و تهجر السياسة لأنها لا تمس سوى القشور . و أنت ؟ هل تدرك غير قشور الاشياء ؟ لم تفهم أن الحيرة و الخوف و التقزز يخصك أنت و جماعتك التي لم ترتبط ابدا بالحضارة التي تتباهى بغيرتك عليها .. مثل أقرانك الذين هجروا العلم و المعرفة و ينابيع الحكمة تجهل كل شيء عن التاريخ .. لا تدري أن الفكر الذي أثار حفيظتك كان دائما و أبدا سلاح النهضة و اليقظة لدى كل شعب واعد ..
    حَيَّرَتك الوقائع لأنك كنت حائرا تائها يميزك انتماءك للفكر الفوضوي التي يطبع المنافقين الدجالين الذين عارضوا أعمال المصلحين من أمثال ابن رشد ، الرازي ، الحلاج ، و كثير ..
    تقومون ببهلوانيات فقهية تمهد الطريق لتلونات و تقلبات لا حد لها .. فلا ضير أن يكون الاسلام عندكم حنيفا و حليفا في نفس الان .. يبدأ رجل الرهبانية بالركوع لرجل السياسة لأنه يجد فيه من الاقدام و الجرأة و الحزم ما لا يجده في نفسه ثم تغلبه الحمية فيقتنع أن رجل السياسة لا يعمل الا بدافع الغريزة ، يحتقره عندئد ، يهجره و يعود الى برجه العاجي بعد أن يكون قد نشر في صفوف الناس الشك و التردد و زرع فيهم بذور الفساد و الانحلال ..

    ما أقبحها من شتيمة للزمن و الحقيقة ادعاء "دون كيشوت" أنه المهدي المنظر ..

    تكتب مواضيع لا علاقة لها بالساخر و الادب الساخر ، محشوة ظلما بآيات و أحاديث ، كمن يبدأ احاديثه ببسم الله الرحمان الرحيم ، ثم يمارس جميع انواع الكفر بعدها ..
    ما تنشره يطرب له البعض و يتضايق منه البعض الاخر ، و لكنك لا تقبل أن تحشر نشاطك في الصناعة التي تتقنها فتريد أن تعطي رأيك حتى في الحالة اتي يعيشها المغرب ، أعترف لك بالوفاء لنفسك أما الواقع فلا ، فالافكار التي تكون مبطنة في اعمالك أغلبها " قطع " و " لصق " من مواقع دينية ، تبدو أفكارك عارية و اكثر وضوحا عندما تناقش ، أعترف لك أيضا كما يشبه الشجاعة إذ تعلن عما يضمره عدد من الاشخاص ، الذين يكتفون بالتعبير السلبي عن ميلهم الحقيقي و ذلك باجتناب الاعتراف بحق الناس في تفردهم عنكم .. بالرغبة في الاشتغال في السياسة بما هي هم يومي ..
    لن أتعقب الجزئيات في ردودك ، لكي لا أعطيك الفرصة للدخول في سجال لا ينقطع ، المهنة التي يتقنها أولياء الظلام ينصر بعضهم بعضا ، الاخطاء التي ترتكبها في تحاليلك لأوضاع المغرب و المغاربة الفكرية أو غيرها ، و على رأسها رأيك الساذج و جهلك التام لمعنى الامازيغية ، ناتجة عن موقف ذهني سابق ، و هذا ما يجب أن يعيه الجميع لتسقط عنك أوراق التوت ...
    تعادي الفكر الانتظامي و الاحزاب و البرامج السياسية و لك الحق في ذلك ، لكن لنا الحق ان نتميز بشيء من المنطق و أن نقول أن أي مرحلة من مراحل تطور شعب من الشعوب ، تمثل وحدة متجانسة ، الحكم عليها سلبا او ايجابا يجب أن يكون شموليا ، إما أنها في مستوى مطامح المرء و إما أنها فوق أو دون ..
    أين تقف يا مفكرنا الكبير من المرحلة التي يمر بها المغرب اليوم ؟

    ترى أن فرنسا تفعل بالمغرب الافاعيل ، الاستعمار السياسي صار مغلفا فقط ، و الاحزاب عوضت الاقطاعية و الشعب لا يشارك في تخطيط مستقبله ..

    نقول هذا كلام رجل ثوري حقيقي لم تخدعه التغيرات السطحية التي حصلت منذ فجر الاستقلال و التي حلت بموجبها طبقة مستغلة محل طبقة أخرى دون المس بالنظام الاستغلالي نفسه ..

    هذا الكلام على كل حال يبدو متماسكا إلا أنك لا تقف عنده ، ترى أن التنظيم الحزبي الديمقراطي البرلماني الدستوري المنقول عن الغرب لا ينفذ الى عمق الكيان الاسلامي ، لا يؤثر في العلاقات الاجتماعية أو في الذهنية العامة أو في الاسرة ، فالدستور لن يكون أبدا نتيجة طبيعية لتطور عضوي ..

    نقول هذا كلام رجل محافظ يرى أننا تسرعنا و لم نأخذ الوقت الكافي لندرس واقعنا التاريخي و الاجتماعي و أن الفجوة الحاصلة بين أقوال و أفكار الاقلية المثقفة و تصرفات الشعب الامي ستؤول حتما الى فشل كل الاصلاحات المقترحة .. تفضل أن نبدأ الاصلاح من القاعدة ، أي من الاسرة لنرتقي منها الى تغيير الذهنيات و أنماط السلوك قبل التفكير في أي عمل سياسي ..

    غير أنك لا تتحكم في أعصابك أبدا عندما تسمع كلمة أمازيغ ، أو تشتم رائحة فكر قادم من الخارج ..

    هنا نقول أنك قومي متطرق تخشى تفتيت وحدة مشروعك المنبني على تماسك لحمة العشير ..

    أما عندما نتحدث عن اسلام سياسي أو اخوان ، فهنا نسمع منك ما لا يتصور ، فأنت ضده على طول الخط ، و ترى في هذا التنظيم و زعيم الجماعة الاسلامية أو مرشدها اكليروسا مستغلا لآمال و أحلام الجماعة و الناس ..

    نقول إن هذا كلام رجل متحرر معجب باصلاحات مصطفى كمال اتاتورك .


    لكنني في الاخير أقول في نفسي ، و توجد دائما كلمة لكن بحمولتها الوازنة للتعليق على النظريات الاكثر ابهارا لاسقاطها ..

    أقول لك لــكــــن :::

    ما كل هذا الهراء ؟؟؟

    ماذا ينفع البحث عن تعريف اتجاهكم الفكري مادامت كل فقرة من مقالاتكم تشير الى فلسفة تناقض افلسفة التي ترتكز عليها الفقرة السابقة أو اللاحقة ..

    لنعد إذن و بدون تضييع وقت الى سؤالي الأول :

    ما هو موقف جنابكم من وضعية المغرب الحالية بخصوص موضوعنا ..
    و لم لا ايضا بالمناسبة ، وضعية السعودية ..
    هل هي فوق ؟ أم دون ما تتوخى ؟؟؟
    هل تتمنى أن نتمادى في نفس الطريق أم نعود على اعقابنا قبل أن نتيه ؟؟

    هل أنت تقدمي ، علماني ، ليبرالي ، اسلامي ، قومي ، انساني ؟؟ أم كل هذا ؟

    معجب بالغرب و ما حققه من انجازات تكنولوجية هائلة ، أم غيور على تقاليدنا العريقة .. ام كلاهما ..

    أسئلة أتردد شخصيا في الاجابة عنها عندما أقرأ قولك السابق أن
    * أ لا بارك الله في بلدك المغرب *
    جملة يختلط فيها التمني بالتنبؤ ، و تتداخل فيها الاعتبارات النفسية و الاقتصادية و التاريخية تداخلا ينفع في الادب لكنه يضر في السياسة و الفكر الفلسفي السياسي .
    النقد دائما مفيد و لكن اذا اتجه الى ميدان ما يجب ان يلازم المنطق السائد فيه ..

    كتبت مقالا ترغي و تزبد و تتباكى فيه على الرسوم و الاوشام ، ترهيبا من الامازيغية و ما سيأتي من ورائها ، حسنا ، المطلوب منك هو أن توضح لنا رأيكم في قرارات الحكومة الحالية التي يشارك فيها ممثلون عن احزاب و شخصيات فاعلة في الحق الامازيغي ، هل تنم تلك القرارات عن رجعية متزمتة ، أم عن افتتان متهور بالغرب ؟ هل تفضل أن نقلد الانظمة الغربية ، أم أن نحيي الانظمة الاسلامية أم نبدع مؤسسات جديدة ..

    السياسة دائما تفرض الاختيار بين ممكنات ، لا يستقيم أن نرفض في الوقت نفسه الغرب و الشرق .. أن نكون ثوريين متطرفين أو معتدلين ، علمانيين و اسلاميين ،

    بالتأكيد هذا التناثر أو التثتت هو القاسم المشترك لدى جميع الذين يرفضون الانضباط تحت راية سياسية معينة ..

    تسأل أحدهم عن سبب انعزاله و رفضه لأي عمل حزبي أو سياسي عام فيشرحها لك .. إذا أخدت كل سبب على حدة وجدته معقولا مقبولا ، لكن إذا نظرت الى المجموع ، بدا لك التناقض ، لأن الارتياب في اهداف الاحزاب ليس هو الدافع الرئيسي للانعزال ، بل إن ارادة الانعزال هي التي تكون الدافع الى البحث عن مبررات و بالتالي تختلف المبررات باختلاف الظروف و المخاطب .. فلا غرابة أن تتعدد و تتنافض في النهاية لتعطينا هذه الخلاعة الفكرية ...


    ماذا عساني أقول لكل هؤلاء الانبياء الجدد ؟!!

    إن النقاش مع هؤلاء يطول من دون فائدة ، يقفزون من مستوى الى آخر ، و من ميدان الى آخر ، فلا سبيل الى تحديد لب أي مسألة ، ينفذ معهم الصبر و يود المرء لو يصرخ في وجوههم : كونوا يا سادة شيوعيين أو رجعيين ، متنزورين أو متزمتين ، و لكن اختاروا و اسكتوا ، و لكنهم لا يختارون أبدا و يسكتون ، يعارضون كل مقترح ، ينتقدون كل إجراء ، يفندون كل تصريح ، على شاكلة ظاهرة التروتسكيين الذين شبههم دوستويفسكي بالصراصير ، لا يكفون أبدا عن المعارضة و الرفض ، لكن مع امتطاء الدين البريء ..
    هذه اذن حالة نفسانية لا ينفع فيها الجدال و محاولة الاقناع ، لابد من البحث عن جذورها الاجتماعية و الثقافية ، ان ظهور مثل هذه الذهنية مرتبط في الارجح بالاستعمار و ما بعده ، ثم حالة العولمة بما هي هيمنة ثقافية ، من الملاحظ أن غالبية هؤلاء من أصل بورجوازي ، فيحق لنا أن نقول إنهم يعيشون موضوعيا حالة انشطار و انفصام ، يعارضون كل ما يأتي من الغرب لكنهم أول من يستهلك منتوجات حضارته و يستفيدون منه .. يلمسون من متابعاتهم للاوضاع السياسية المحلية أن الدين من وسائل استغلال الشعوب ، و الضحك على الدقون ، لكنهم في الوقت ذاته يرفضون أي فكرة أو قيمة /تيمة غربية قد تساعد على التحرر من هذا الاستغلال بدعوى مخالفة الدين .. يتشدقون باسم الامة و المسلمين و لكنهم في ذات اللحظة يرمونه بالنقص و السفه و الكفر ، يظهرون التعلق بالتقاليد و مع ذلك أفئذتهم مملوءة بما تعلموه من اسيادهم الاجانب ، يدعون الزهد و تراهم غارقين في متع الدنيا الى قمة الرأس ..


    أتحداك ان تجيب : ماذا نعني بالامازيغية ؟؟


    أنا ذاهب لأنام فقد ضيعت ما يكفي من الوقت ..


    تحية أمازيغية عطرة و السلام عليكم !

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته :
    الأمازيغية هي ما قرأت في ردك .... لن أجبرك على أن تدين بما لا تريد طالما أنك تقتنع بما تحب ...
    و الرهبنة ليست لي و لا لكل من يدعي السلفية ... و أنت تعلم من هم الرهبان و من هم " المتألهون " و تصفهم و تقول :
    " لأنك كنت حائرا تائها يميزك انتماءك للفكر الفوضوي التي يطبع المنافقين الدجالين الذين عارضوا أعمال المصلحين من أمثال ابن رشد ، الرازي ، الحلاج ، و كثير ..
    " تجد هنا ما يغنيك لمعرفة الحلاج الذي قلت اسمه و أنت لا تعرف سوى أنه " حافز من حوافز الحياة " لدى بعض من يرون الدين " إم فيتامين " و أن أي فكرة دينية أو صبغة سلوكية لا تستشيط المجتمع شيئاً خاملاً ميتاً ذميماً ..
    إقرأ من هو الحلاج :
    شيخ الطبقة الثالثة من الصوفية :
    (
    وفيها اختلط التصوف بالفلسفة اليونانية ، وظهرت أفكار الحلول والاتحاد ووحدة الوجود ، على أن الموجود الحق هو الله وماعداه فإنها صور زائفة وأوهام وخيالات موافقة لقول الفلاسفة ، كما أثرت في ظهور نظريات الفيض والإشراق على يد الغزالي والسهروردي . وبذلك تعد هذه الطبقة من أخطر الطبقات والمراحل التي مر بها التصوف والتي تعدت مرحلة البدع العملية إلى البدع العلمية التي بها يخرج التصوف عن الإسلام بالكلية . ومن أشهر رموز هذه الطبقة : الحلاج ت309هـ ، السهروردي 587هـ ، ابن عربي ت638هـ ، ابن الفارض 632هـ ، ابن سبعين ت 667 هـ .

    ـ الحـلاج : أبو مغيث الحسين بن منصور الحلاج 244 ـ 309هـ ولد بفارس حفيداً لرجل زرادشتي ، ونشأ في واسط بالعراق ، وهو أشهر الحلوليين والاتحاديين، رمي بالكفر وقتل مصلوباً لتهم أربع وُجهت إليه :

    1ـ اتصاله بالقرامطة .

    2ـ قوله (( أنا الحق )) .

    3ـ اعتقاد أتباعه ألوهيته .

    4ـ قوله في الحج ، حيث يرى أن الحج إلى البيت الحرام ليس من الفرائض الواجب أداؤها .

    كانت في شخصيته كثير من الغموض ، فضلاً عن كونه متشدداً وعنيداً ومغالياً ، له كتاب الطواسين الذي أخرجه وحققه المستشرق الفرنسي ماسنيون .)
    هذا هو " رب الوهم " الذي جعلته مصلحاً ... و هو سيد الإفك الأكبر ... الذي يدعو الى جلب المصالح من عالم الظلمات و الكشف على حساب احزان الذين بكوا حتى تدروشوا ...

    ليس كل من يترجم له الغرب شيئاً عظيماً .... و كل تماثيلك التي ذكرت لا تغني من الحق شيئاً ... و لن أضرب لها " تعظيم سلام "
    و كذلك الرازي و ابن رشد فلهم طوام لا يعلمها الا من يهمه معرفة الفرق بين ( الحق الأصلي و الحق الوضعي ) .

    هذه هي نقطة الخلاف الأصلية ..... أخي الكريم :
    لا أحد يكره التنظيم و كان رسول الله ينظم جيشه و عمر يقول " إني لأعد جيشي و أنا في الصلاة " رواه البخاري و كذلك يوسف عليه السلام خطط لخمس عشرة سنة مقبله و هناك الكثير من هذا فالأصل في الشريعة أن كل شئ مباح حتى أكل الخنزير و لا يحرم شئ الا بدليل .... فأنا لا أحرم عليك ما تريد و أنت تعتقد أنه " ذو مصلحة " و لكن المصالح هي ما وافق الشريعه و ما خالفها فهو منبوذ و هذه ايضا نقطة خلاف أنتم لا تقدرونها حق قدرها فالجلوس مع الوزير الذي يشرب السيجار و يضع قدمه في وجه جليسه الملتحي ليست الا ضرب من ضروب الدبلوماسية و " ضرورة " من ضروريات " المشاركة السياسية " و السلفي الحق لا يؤمن بهذا و لا يؤمن بمشاركة خبيث ما و تكففه " فتات التشريع " لينصب له خيمة في الشارع و يقال هذه خيمة المرشح فلان !! .... فلا تضرب الأمثال بسفلة أهل العلم و تقول " هؤلاء هم قومك !!" فقومي من قال عنهم عبدالله ابن المبارك : من الناس ؟ فقال : العلماء ! فقيل و من السفلة ؟ فقال : الذين يعيشون بدينهم ! .
    و مهما ذكرت لك من الأسماء هنا فلن تعرفها و للسلفية تاريخ عريق بدأ كجماعات في افريقيا من السودان الى مصر و ان اسعفني الوقت فسأنمشر لك تاريخهم و مبادئهم مفصلة و موثقة بشكل علمي ..
    أما الأعيان و الشخوص فلن أدافع عنها و لن أرجمها ... فأنا أعرف قومي من أعينهم و عندما أحتاجهم أجدهم .... وهذا ليس شعراً .
    أنت تؤمنون بالقشورية و تتبنون الدعوة لها و هي محور كلامك " فاللحية و الثوب القصير قشور " مع أن الرسول صلى الله عليه و سلم بين أن لها غايات و أن المسبل يعذب في النار بسبب اسباله فهل يدخل الناس النار على قشور ؟؟
    هذه هي المشكلة أنتم ترون في الدين أمور " قشورية " و لو سلمنا بزعمكم لقلنا بأن " طّسم و كهيعص " في القران " كلام تافه و بلا قيمة فضلا عن قشوري " طالما أن القداسة التي يتصورها الناس لصاحب التشريع لا تعدو كونها " شعور مخدر و ضبابية لا مبرره على حكمة إله يجدر به أن يكون حكيما ً !" فتلك الأحرف لا معنى لها و لا فائدة ملموسة فمن باب أولى جعلها قشور طالما أن كلام النبي صلى الله عليه و سلم الواضح الصريح المعلل صار قشورا و هذا وحي و ذاك وحي ... فلماذا لا نحذف كل تلك الأشياء القشورية من القران بدلا من حشو رؤوس ابنائنا بأشياء ظلامية لا قيمة لها ؟؟.
    هذا مربط الفرس ! .
    التسليم و الخضوع لنصوص الشريعة بعد العلم بها ... فتقديم الفقه و قواعده على النصوص أمر سخيف لأن القواعد الفقهية أصلا ليست الا " إستقراءات كاملة أو ناقصه " ظنية كحمل الكل على الأغلب " لنصوص الشريعة للإنتهاء الى غايات الشارع التي يرمي الى ايصال المكلف اليها بلا معارضة لغايات أخرى ذات نصوص ثابته " ...
    مشكلتي و إياك ليست مشكلة سياسة مشكلتنا مشكلة " قولبة " فالسلفيون يعملون في قالب " جماعي ديني إنفتاحي - لكل من يريد دخوله كما يجدر بمسلم منضبط -و هو عمل ملتزم لا يرتبط بشكل قانوني محدد لأن القانون فيه العمل بالدين لأجل الدين و الإصلاح .... و الدنيا و السلطة ستأتي تبعاً " و أنظر الى ما يعانيه السلفيين في مصر اليوم ستعلم أن خطر السلفي على القوانين الطاغوتيه أكبر من خطر " الإخواني المجابه " أو " الحزبي المتحايل على الطواغيت بقوانينهم " فالسلفية لا تقول بكفر الحكومة و لا تدعو الى قتالها لأنها تعلم أن حتى الحمار لا يقفز عندما يرى أن الجدول أمامه عريض و لكنها تفهم الناس معنى الكفر و هم بدورهم يعتقدونه بصدق و علم تجاه من يستحقه و كل من لديه عمل جهادي يود ممارسته فليمارسه على بصيرة و على مستوى " فردي أو خلوي أو حتى تنظيمي " و ليس تحت اسم الجماعة و لكن تحت اسم " الدين " دون توريط كامل المسيرة الإصلاحية بعقوبات الوقائع الفردية و الضغوط الجهادية المباركة و هذا ما يحدث في السعودية اليوم فمن يحسب أن كل مايحدث هو ناتج عن " تخطيط قاعدي خارجي " فهو غبي و أبله .
    فإن لم يكن لتلك العمليات ناطق رسمي و جماعة تتبنى .... فالحكومة تعرف أعداها و كلما ضربت على رأسها أغارت على عالم لم يكن يعرف عنه سوى الحديث عن " الحيض و النفاس " ... و لكن الحكومة تعلم من أين تقذف بالحجارة !.
    الخطوط ترتبط و الصفوف تتكامل و هذا شئ قاله اسامة بن لادن و كرره و لكن اكثر الناس لا يفقهون فهو يقول بأنه مجرد مثال للجهاد المفترض تبنيه من أي مسلم و هذه هي الفكرة فالأمة بحاجة لنماذج " ملتزمة شرعياً " يقتدي بها كل من يعرف الشرع على حقيقته و يحسب أنه جزء منها لأنه جزء من تكوينها العقدي ....
    و أسامة و قبله عبد الله عزام ليسوا الا مثال لـ " الإخواني الصابئ على مفاهيم الإنغلاق الحزبي " و لهذا اندمجت معهم منظمة الجهاد و غيرها و دخل فيهم حتى الأمريكان لأن العمل لم يكن " تكتيكي محدد النهايات " بل ماراثوني مفتوح على كل الإحتمالات طالما أن الخسارة فيه ليست واردة فالذي يعمل بالدين لأجل الدين لا يخسر ....
    الجهاد ليس كثير الإختلاف عن الدعوة غير أن الدعوة تدخل فيها الحظوظ الفردية و لهذا لا تتكامل كوادرها و تتشرذم على شفاه مناشير القونين الوضعية التي تسمح ان تطول قامة هذا الحزب و تقـّـزم الآخر ليحدث التباين و الإختلاف و تتكرر الفترات " التجريبية " و تطول و تتشكل القواعد الحزبية المختلفة " كل حزب بما لديهم فرحون " و كل حزب يسوس قومة على حسب طول عصاة و تلعب الحكومة على حبل الإقتصاد فتفتح هذا الباب و تقفل ذاك و اذا بالأمازيغي قد نسي أمزغته و وجد ما يغنيه عن " محاورات التسوية و التوفيق " طالما أنه صار all ready فوق !! و يضيع المخلص لأمزغته فإما الرجوع الى " ثكنة المطالبة " و إما الـ " تفسخ " الى حين ليذهب القوم و يجمعوا ما يمكن جمعه من " كعكة الوفاق و المراسيم الجمهورية المفاجئه " ...
    السلفيون يناقشون جزئيات الدين و يبنون عليها و أي مبدأ ينتج عن مبادئ أدنى منه في الإعتبار الشرعي يجب أن يدخل كل ما تحته في اعتبارات المعادلة ...

    هذا ما لدي و اعمل ماتشاء و ادع لما تشاء ....
    تقول :

    ما هو موقف جنابكم من وضعية المغرب الحالية بخصوص موضوعنا ..
    و لم لا ايضا بالمناسبة ، وضعية السعودية ..
    ج : بالنسبة لموضوعكم فعودوا الى الله يؤتكم كفلين من رحمته و يغفر لكم و يجعل لكم نورا تمشون به ... عندها ستعرف طريقك بنفسك ...
    لأن كل مشكلة تعتمد في حلها على طريقة " تحديد معطياتها و متغيراتها " و عندما تعرف ما لك و ما عليك بصدق و تجاه من يجب أن يكون وفاؤك لما عليك من ديون و عندما تعرف من هو " سيد الدار " الذي يجدر بك التمحك ببابه و ماهي " المتغيرات القابله للزيادة و النقصان شرعاً " دون إخراجك من نطاق ملامحك الأصلية التي لن يغفر لك الله الخروج عنها ..؟!
    عندها ستعرف طريقك أما طريقي في السعودية فليس بيدي و كل ما أعرفه هو أني مؤمن يحب الله و رسوله و كل من يحبهم و يسعي ليصدق الله القول ما استطاع و لا يحلم بميتة يموتها في سبيل الله و هو يخلف وراءه أمةً من الممسوخين .... لأني مؤمن بأن " المؤمنين لا يدخلون الجنة وحدهم " ... و هذا ايضاً ليس شعر!.
    تقول :
    هل هي فوق ؟ أم دون ما تتوخى ؟؟؟
    ج : هي أسفل السافلين .... و لهذا أشعر بأني رجل مهم فلو كنت من سقط المتاع لما خلقني الله مسلماً في أمة مذبوحة و قال لي " و كذلك جعلناكم أمةً و سطاً لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيدا " ...

    تقول :
    هل تتمنى أن نتمادى في نفس الطريق أم نعود على اعقابنا قبل أن نتيه ؟؟
    ج : أقول " ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى و أضل سبيلا " فإن كانت شارات طريقك الذي تسير عليه هي نفسها شارات الطريق الذي ستمشي عليه يوم القيامة فأنت على خير و إن كان الأمر غير ذلك فأنت .... تائه لا ريب ...
    " الصلاح الدنيوي جزء من الصلاح الكلي الذي ينتج عن صلاح الدنيا فيكتمل الصلاح بصلاح الآخرة ... و أي مصلحه لا توفق بين الإثنين فهي مفسدة و خسارة بغض النظر عن قيمة الصلاحين و مقدار تباينهما و ما يجب تقديمه منهما فالأولى و الآخرة لا تنفصلا " ... و أي تكتيك لا يؤمن بهذا و لا يحسب حسابه فهو تكتيك عبثي و مضاربة على " رأس المال " ... هذا ليس شعر ... و لكنه حقيقة أنت قس عليها ...فأنت أدرى بخويصة نفسك .... !.
    تقول :

    هل أنت تقدمي ، علماني ، ليبرالي ، اسلامي ، قومي ، انساني ؟؟ أم كل هذا ؟

    ج : أنا راندوم الأكسساوي ! .

    تحية تشبهك و سلام

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    فيه غيرها
    الردود
    326
    السلام عليكم
    كل هذا من جات الشتا و جات لرياح ؟؟؟ فماذا لو جاء الطوفان ايها الارغون كطوفان 10 نوفمبر 2001 ؟؟؟
    .....
    اين كنت ايها الشاي عصام ؟ الهذا كنت غائبا كل هذه الفترة ؟
    ............
    و كل هذه الضجة الكبرى علام ؟
    <embed width="330" height="200" src="http://mypage.ayna.com/kamshatit/alshaikh/asssh.swf">








  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    ستجد هنا ما يغنيك .... عن السلفية ...
    http://hewar.khayma.com/showthread.p...0&pagenumber=1

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    طلعت من معازيبهم هناك يا ArGuN!!
    لم يكن النور عنك ببعيد غير أنك كنت بعيدا عن النور و مازلت

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    ALGERIA
    الردود
    1,048
    ليس تماما عزيزي راندوم
    أنا أتابع كل ما يكتب هناك
    فقط أنا أتجنب طرح وجهة نظري في المواضيح الحساسة في الخيمة لأنها عانت كثيرا جدا منها و هي الآن في فترة نقاهة

    "ما أصعب ان تتقاعد عن الحياة مبكرا.."
    ديوان الدردبه - سيدي سما بولاندي

    "...كلما اعدت قراءة ما أكتب... وحَّدتُ الذي خلق الحشيش ...و خلق له خلقه..."
    بلاد شكوبيلاند - MC ARGUN

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    حكمة حلاااااااااااجية جيده طالما أن الحج لغةً : هو القصد ...
    فحج و أنت في مكانك ! ...
    و ارجم من تشاء من بعيد ... و الله يشفي الخيمه! ...
    أسأل الله لي و لك الحق ...

    تحية تشبهك و سلام

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    هناك من تجري الرياح بما تشتهي سفنه ، فما أدرك الرياح و لا صنع السفينة إن هو الا حظ التاعسين الذين يخدم لهم الناعسون أو من أجلهم ..

    شخصيا لا أغبط هذه العينة من اغنياء الجيب فقراء العقل مادام الامر يتصل بغياب نزاهة الزمن و فقدان الارض لتلك العدالة التي يتغنى بها الشيخ و الشيخة في كل المشايخ من أجل أن تشيخ المسامع فيرددها من صمت آذانهم على نغمة "السيكة" و "وحدة و نص" حيث المدامع تسبق المسامع الى يوم الرجع ..

    لا أغبطهم فالمؤكد انهم اقل فهما للحياة التي تقوم على بذل الجهد و التمتع بنعمة التفكير و التدبر و لذة الكفاح و مخالفة النفس التي تسعى دوما الى التواكل و الى السهل دون الممتنع .
    و المؤكد ايضا انهم طائفة من المريضة قلوبهم الجامدة عقولهم المنعدم فيهم ذلك الشعور الذي يسمح بالتمييز بين الموت و الحياة .. فهم اذن احق بالشفقة و عليهم جازت صلاة الجنازة و هم غياب حيث لا فرق عندهم بين الجنازة و الجنابة مادام غيابهم ثابتا ..

    هاهي الرياح اذن تتجه حيث تريد سفنهم و من "هزه" الماء لابد أن يكون أفرغ من جوف بالون و لابد من أن يكون بوزن الفلين المغلوب في وزن الريشة ، و كذلك يكون حظ الناعسين ، و بئس حقيقة من أكل الثوم بأفواه الآخرين .. بئس حقيقة من كان رأس مال تجارته من مهاجمة الآخرين ، بئس عجوز العقل : الموت بدون قبور ..
    إن هذه الطينة المخلوطة بدم آدم كما تخلط التربة بالتبن ، توجد في كل زمان و مكان ، و تمثلهاغالبية جاهلة .. إلا أنها في الكثير من الامكنة و الازمنة وجدت من يمسخها و يمسحها ، من يصدها و يردها ، من يبطل اسبابها ، و يحد من توالدها و انتشارها ، وجدت من يصرخ في وجهها و يفضح فسادها .. و هنا ، و في هذا المكان و الزمان ، طغت هذه الطينة و تعددت افرازاتها حتى بانت سيئاتها و سوءاتها و انعكست على سلوك الناس ظلماتها و مظالمها ، فلا تجد من يشجبهاو كأن الارض لم يبق بها غيور و لا غائر يثأر لكرامة الناس .. و من حقي استكبار المأساة و استنكارها حتى لا تزيد في التفشي و الانتشار ...

    استسمحك ايها القارئ الفاضل لأني اريد أن أقول لك شيئا مهما ..

    يمكنك أن تعارضني أنت الاخر ، نعم يمكنك أن تنتقد .. لكن بعلم ، و لا تكتف بما يقوله لك الآخرون .. إذ قد يصارحونك بنصف الحقيقة فقط ، لذلك حاول دائما أن تقرأ ، حاول أن تعرف أكبر قدر ممكن عما تريد انخاد موقف منه ، لكي لا تبدو غبيا ، و أنت تتكلم عما لا تفقهه ، أو تتخد منه ـ و هذا أنكى ـ موقفا بحجم الكارثة ، يسيء لك أنت وحدك ..

    اسمع يا صغيري راندوم ..
    و اسمعوا ايها القراء الحقيقة الكاملة و دعوا عنكم تدليس هذا الدجال ..

    كان الحلاج رجلا عاكفا على عبادة الله و في يوم من الايام دخل عليه جمع من الزوار ، فسمعوه يقول : "ها ما تعبدون و أنا الله" ، و يشير بأصبعه الى موضع امامه ، قال الناس : هذا رجل عبد حتى وصل . لكن الوالي سمع الخبر فاستفتى العلماء و الفقهاء عنده و كانوا يغارون منه و يحقدون عليه حسدا و حقدا أسودا بسبب شهرته و حب الناس له فرموه بالزندقة و أفتوا بالقتل .
    جاء مبعوث الوالي ، قبض على العابد و أمضر فيه الحكم ، لما سال الدم على الأرض شكّل ما يشبه اسم الله ، رد المبعوث الخبر الى الوالي فأمر بحفر الموضوع الذي كان الحلاج يشير بأصبعه ، حفروا فوجدوا مالا و كنزا ..
    قال الوالي : أغوانا الشيطان فقتلنا الشهيد ، لم يكن من الزنادقة بل يعني : أنتم تعبدون الدنيا و أنا أعبد الله .... و هو معنى جملته الشهيرة التي قتل بسببها ( ها ما تعبدون و أنا الله ) ...

    هذه هي الحقيقة .. لكن دعنا من هذا فليس موضوعنا .. و لا تهرب اليه ..

    و تظل لا تكف عن شطحاتك الكاذبة البهلوانية ، تريد بلا حياء أن تحجب الشمس بغربال فتهذي بخطب منبرية و مواعظ تلو المواعظ ، و لإعطاء نفسك ميزة حسن جدا فإنك تقحم الاحاديث الشريفة و الآيات الكريمة و تنسخها ثم تلصقها لصقا في مواضيعك و ردودك رغم أنف سياق الكلام ...
    صال الله ، قال الرسول ، السلف الصالح ، السنة العطرة ...

    نعم نعم ..
    "" كلام جميل كلام معقول مقدرش أقول حاجة عنو""
    لكن بشرط أن تغنيه ليلى مراد و ليس راندوم ، فحين يخرس لسانك حول القضايا النثنة و تتعايش مع الفساد الحقيقي الذي حولك و يكفيك القاء نظرة على الاهوال التي تنتظر أمتك اليوم و غدا ، و ما يخطط في الخفاء و العلن ضد بلدك و المخاطر المحدقة به نجاه الله منها ، و لا تطرح أبدا أبدا على نفسك الأسئلة الكبرى :
    لماذا دول العرب بلا استثناء .. كلها منحطة و حقيرة !!
    لماذا تسلط الأعداء علينا بهذه الطريقة المهينة !؟
    لماذا يستطيع الغرب أن يقرر مصير الحاكم العربي و مدة حكمه ؟!
    لماذا يقبل الحاكم العربي ذلك ، و يرى أن متع الدنيا التافهة و حياة القصور ، ربما بين الجواري و الغلمان ، بديل عن مجد الأمة ؟!
    و أخيرا ، لماذا لا تولد في نفسك كل هذه الاسئلة ؟!

    إذن فهذه هي قلعة الطهر و الايمان ، إنها كذلك واقفة على أعجاز نخل خاوية!

    أغاية الدين أن تحفوا شواربكم .... يا أمة ضحكت من جهلها أمم

    بالفعل لم يبق من المجد القديم و الدين العظيم إلا أسماء سميتموها ، سيف الدين و عز الدين و سراج الدين ، و لو كنتم مخلصين لهذا الواقع المهين لوجب أن تسموا ضبع الدين و ثعلب الدين و ذباح الدين !

    عجبا كيف يستطيع عقلك لكل هذا القرف صبرا !!

    لا أذكر و قد مرت سنوات أين قرأت هذه الفقرة و في أي كتاب :
    (( إن قلة العباقرة و الحكماء في كل أمة ناتج عن وجود قوم يتربصون لهم في الطريق .. قوم خلقوا ليقولوا لهم إياكم أن تفعلوا كذا و حذار من أن تذهبوا هذا المذهب ، قوم يتعرضون لهم بالنقد اللاذع و السخرية المرة ، يحاربونهم أشنع محاربة و سيقولون انهم مجانين ))

    لا أذكر في أي كتاب قرأت هذه الفقرة أو لمست هذا المعنى ، لا أدري و لكني أدري الان و اومن أشد الايمان أنها كلمات صادقة واضحة لا أمت فيها و لا اعوجاج ..
    فهاهي الحال من المحيط الى الخليج ضحية سلفية مرضية ، صحراء قاحلة من التفكير و النبوغ ، و سجن واسع للاحرار و غابة يعيش فيها اصحابها و جنة يتفيأ في نعيمها أعداؤها ، و ملجأ للزور و البهتان ..

    كلمة همس لي بها صديق : إنك كمن يريد أن يصنع من الماء عجينا .. قلت له لماذا ؟ قال : كيف تريد من قوم يؤمنون بلاسلام كدين "تقليد متوارث" و يعملون ضده أن يؤمنوا بالحكمة و العبقرية و يشجعوا العباقرة و كل الافكار الخلاقة و البناءة ، اننا نمثل فير الحياة طفولتها و رعونتها ، أما من يمثل شبابها و حيويتها و نضجها فقوم آخرون ...

    هذه طبعا هي "سلفيتك المرضية" التي تختزل في مطويات تقرأها في دقيقة من صنف "يهدى و لا يباع" أو كاللذي يهذي (الصارم البتار في الرد على الكفار القائلين أن الامطار من البخار ) ..



    صغيري راندوم ..

    أنا لم اتحدث عن الامازيغية من قبل حتى تفهمها مني أو من ردودي ، ثم انها ليست دينا و لا ايديولوجية و لا تيارا ، و لكن مصيبتك أنك لم تجد في "غوغل" و لا "ياهو" و غيرهما من محركات البحث ما ينقذك ، كما لم تجد حديثا و لا آية من المواقع التي تنسخ منها معظم مداخلاتك فوقعت في ورطة ، المسكين كم أشفق عليك ، كما و لن نحدثك و لن نعرض عليك أبدا الامازيغة لا اليوم و لا غدا فهناك مذاهب تقوم على حصر عقيدتها في العقلاء ، و بالتأكيد هم على حق ، إذ يرون أنه يجب أن لا تلقي بالذر على المزابل ..

    قبل أن تفتح فمك بلا حياء و لا احترام ، لتقول "ما وافق الشريعة نقبله " اعرف ما معنى الامازيغية أولا ، بل صرت تحاسبنا على النوايا ، فعلا انه الجهل بعينه لما يصير فصيحا ، و كم هو جميل أن تخبئ جهلك .. و لا تعطي أي رأي حول أكبر المواضيع ..
    تحرم من يجلس مع الوزير شارب السيجار ، و كان الأولى أن تتكلم عن شارب السيجارالوزير و من أجلسه ، لا الذي يجالسه ... و لكن هذا هو فقه السلاطين الذي بالمال يحور ..
    فإذا بعينيك رأيت جحشا ، جعلوه رغم عينيك غضنفر ، حتى الصراط المستقيم اذا شاؤوا جعلوه رغم أنف النص مدور .. و الله براء من مقالات فقيه مسير مثلك من السلفية المرضية ... لعلك تعرف القصيدة هذه و صاحبها ... (و لن استغرب أن تقول عنه كافرا لأنه غير ملتح ) ...
    تقول : *فالسلفيون يعملون في قالب جماعي ديني إنفتاحي*
    و الله هذه أكبر نكتة و كأننا لا نراكم و لا نعرفكم .. ألا تستحي و أنت تنتشي بمطلق قول !!

    تقول بلا حياء مرة أخرى : (( فإن كانت شارات طريقك الذي تسير عليه هي نفسها شارات الطريق الذي ستمشي عليه يوم القيامة فأنت على خير و إن كان الأمر غير ذلك فأنت .... تائه لا ريب ))...

    أفلن تكفينا ملاحظات من تحت الارض ؟!!! إذن فأنا أدرى بحالي ؟ فلم إذن لا تتركني أمشي في طريقي ؟ و تتوقف عن كل تخاريفك ، هل صادرت الاسلام فصار made in random ؟ و لكن اذا لم تستح فافعل ما شئت ..
    لا تعرف معنى الامازيغية و تتحدث في جواز أو حرمتها ..
    بالفعل تنطبق عليك التسمية الرائعة : مــفــتــي جمهورية الانترنت الاسلامية !

    تأكد يا صغيري أنك أنت سبب أن صارت هذه / أمــة الممسوخين / عندما حولت الفكر و الحضارة و الدين الاسلامي العظيم إلى سلفية مرضية ما أنزل الله بها من سلطان ..

    و بخصوص سؤالي : هل أنت تقدمي ، علماني ، ليبرالي ، اسلامي ، قومي ، انساني ؟؟ أم كل هذا ؟

    فلقد كان جوابك معبرا جدا ، و هو الشيء الوحيد المفيد الذي توفقت في الاجابة عليه ، أنت فعلا : عـــشــوائــي !!! دخول عشوائي ! لعقل عشوائي ، هذا ان وجد أصلا !!!



    تحية أمازيغية ..
    حـسـب الـواجـد إفـراد الـواحـد لـه ...
    حـسـب الـعاشـق تـلـمـيـح الـمـعـشـوق دلالا ...
    و أنـا حـسـبـي انـي ولـدتـنـي كـل نـسـاء الأرض و أن امـرأتـي لا تـلـد ...

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    بالتكرار ،قال الله ، قال الرسول ، السلف الصالح ، السنة العطرة ...

    نعم نعم ..
    "" كلام جميل كلام معقول مقدرش أقول حاجة عنو""
    لكن بشرط أن تغنيه ليلى مراد و ليس راندوم ، فحين يخرس لسانك حول القضايا النثنة و تتعايش مع الفساد الحقيقي الذي حولك و يكفيك القاء نظرة على الاهوال التي تنتظر أمتك اليوم و غدا ، و ما يخطط في الخفاء و العلن ضد بلدك و المخاطر المحدقة به نجاه الله منها ، و لا تطرح أبدا أبدا على نفسك الأسئلة الكبرى :
    لماذا دول العرب بلا استثناء .. كلها منحطة و حقيرة !!
    لماذا تسلط الأعداء علينا بهذه الطريقة المهينة !؟
    لماذا يستطيع الغرب أن يقرر مصير الحاكم العربي و مدة حكمه ؟!
    لماذا يقبل الحاكم العربي ذلك ، و يرى أن متع الدنيا التافهة و حياة القصور ، ربما بين الجواري و الغلمان ، بديل عن مجد الأمة ؟!
    و أخيرا ، لماذا لا تولد في نفسك كل هذه الاسئلة ؟!

    إذن فهذه هي قلعة الطهر و الايمان ، إنها كذلك واقفة على أعجاز نخل خاوية!

    أغاية الدين أن تحفوا شواربكم .... يا أمة ضحكت من جهلها أمم

    بالفعل لم يبق من المجد القديم و الدين العظيم إلا أسماء سميتموها ، سيف الدين و عز الدين و سراج الدين ، و لو كنتم مخلصين لهذا الواقع المهين لوجب أن تسموا ضبع الدين و ثعلب الدين و ذباح الدين !

    عجبا كيف يستطيع عقلك لكل هذا القرف صبرا !!

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    أرض الحرمين
    الردود
    6,026
    رأفةً بك وإشفاقا عليك أيها الشاي أغلقته لمدة محدودة لم تنتهى بعد ولم أفتحه ولم أبارك فتح الموضوع قبل الأوان ...
    لقد وضعت نفسك بين كفي كماشة أردت إنقاذك منها ولكن يأبى الفراش إللا الوقوع في النار .
    خذ يابني هذه القاعدة / مابني على باطل فهو باطل

    فآرغون وراندوم كبار وقد أمتعانا بمشاركة بعضهما
    وبذلك إستحقت الروائع هذا الموضوع بدون مشاركتك
    فكلاهما سخر من ظواهر موجودة في مجتمعاتنا بغض النظر عن جنسية المجتمع وتبا لهذه الكلمة (الجنسية) كم أمقتها .

    آرغون سخر من إبنة أمريكا بالتبني اللتي تأتي كل قمة بمبادرة لو عمل العرب بها لكان لهم وضع آخر . وسخر من الخدمات المقدمة إلى الحجاج اللتي لو كانت حسب المطلوب لتفرغ الحجاج للدعاء على أعداء الأمة فأهلكهم الله . ومن فرقة المسلمين ومن و... و ....

    وسخر راندوم من كثير من الناصحين اللذين يفعلون غير اللذي يقولون .

    وارجع إلى الموضوع والمشاركات ....

    أما مشاركتك فكانت خارج الموضوع تماما فكأنك أردت أن تدخل في فكر أحدهما وتناقش شخصه بعيدا عن الموضوع الأساسي .
    قد يجيبك هذا الموضوع لراندوم عن ميوله وأهدافه اللتي لا تعنيني بقدر مايعنيني مايرغب هو في أن يسمعني مما يعتقد أنه يفيدني وله الثواب وعليه وزر ماقال .

    الهمام عصام / إقبل شايا بالنعناع الطائفي فهو يساعد على تهدئة أعصابك ومن ثم تحديد هدفك من أي رد أو مشاركة صداحة مع إعترافي بروعة مواضيعك إن كان يعنيك هذا الإعتراف .



    " نظرية التلميح و التمليح " !
    بسم الله الرحمن الرحيم
    -------------------

    الحقيقة أنني في حيرة من أمر الحقيقة العددية !!...غير أني سأتحدث عنها!
    يقول أهل الرياضيات أن الأرقام " حقائق مكمـّـاه " يعني لها كميات !
    و يقول أهل الفيزياء أن وحدات القياس ليست الا " تجزئة كليات الحقائق "!
    فمثلاً ....
    الرقم 1 هو حقيقة كميتها واحد !
    الرقم 5 هو حقيقة كميتها خمسة !
    واحد من ماذا ؟
    من الحقيقة !
    خمسة من ماذا ؟
    من الحقيقة !
    ما هي الحقيقة ؟
    هي أي شئ لا يمكن أن يمثل سوى نفسه !.
    يعني النار "حقيقة" لا يمكن أن تكون "ماء" في لحظة من اللحظات - الا بقدرة الله القادر على كل شئ- فهي لا يمكن أن تمثل الا النار ...فقليلها نار و كثيرها نار ... الواحد منها و الخمسة !! ..
    و الأرقام حقائق لا تقبل التحقق منها... فمثلاً قل :

    كيف خمسة ؟
    خمسة يعني خمسة !! .. كيف يعني " كيف خمسة "؟ ... مالها معنى !!
    هي خمسة في كل الأحوال!!
    متى خمسة ؟
    خمسة يعني خمسة !! .. كيف يعني " متى خمسة "؟ ... مالها معنى !!
    هي خمسة في كل حين !!
    أين خمسة ؟
    خمسة يعني خمسة !! .. كيف يعني " أين خمسة "؟ ... مالها معنى !!
    هي خمسة في كل مكان !!
    والله مشكله ...!!.
    لا مجال للفكرنه و لا للتساؤل هنا ! ...
    هنا تفكر المتفكرون فقالوا :" عليكم بالتمليح و التلميح " فإنه لكم غثاء"
    فقالوا : " خمسة " تلميحها " مخمس " ..
    هي خمسة لكنها خمسة في كف ما في وجه ما ...!!.
    ثم قالوا : " خمسة " تمليحها "خميسة" ...
    عندها سيعلم السامع أنها خمسة و لكن " خمسة صغيرة "
    اممممممممه الآن فقط صارت الخمسة غير الخمسة فهي خمسة و لكنها مليحة ..!.
    و منذ ذلك الحين و الحقائق تتغير و اللغة تنمو حتى صار الانسان لديه من المفردات ما يكفي لإرضاء " تنوع الشقاء " لديه ...
    ثم اصبح الناس شعوباً و قبائل لأن " كل واحد يريد يحسب الخمسة على كيفة "
    فهذا يحسبها " ملمحه " و هذا يحسبها " مملحه " ...
    و في النهاية " الخمسة ليست الا خمسة " و لكن أكثر الناس لا يعلمون !
    يلبسون وجوه الكلام .... يتكلمون !
    يتبعهم الغاوون
    يخرجون من عنق اللغه
    من أضيق مخارجها
    من بين الصدر والقافيه
    وقد توشحوا وقار الآدب و سدانة الكلام
    مبجلين بحرفة الشعر و نياشين النحو والصرف
    يتقنون رياضيات اللغه ومعادلات الآوزان
    فيرون الكلام المنثور عبثيه وفوضى و حق لهم ذلك
    و ليس بالطبع شعر ... و ربما كان كذلك !
    متعللين بحفظ الآرث المقدس
    لفصاحة الفصحى
    و وصايا ابو الآسود الدؤلي
    و هو كذلك ....
    هم غاوون غير أن فيهم خصلة اللغة ..
    لا يهذون كما يهذي " العموديون " ... و لا يخلطون الخل بالزيت !

    و " خمسة و خميسة " عليكم ..!!

    حقيقة تشبهكم و سلام


    RandomAcceSS

    أستأذنك أستاذي في نسخة إلى الروائع

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الردود
    12
    سَيَمُر وقت طويل الى أن تُنوِّر الملح كما تقول جدتي و وقت اطول حتى يترجل بعير السنونو



    من هذا السنونو لا يكون المهاجر اللي على بالي يا أرغون ؟:fff:



    ههههههههههههههههههههههه

    بعد الانتخابات ولا شفناك في ...........


    سلام
    لاتوقيع

    فأنا مضرب عن التوقيع منذ دخلت عالم النت

    معدل,,,

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    ALGERIA
    الردود
    1,048
    عزيزي معدل مرور كريم يا الهايل
    بعد النتخابات المزورة ما عاد لي مكان بينكم
    دوري أنا تركته للسنونو
    لا احب ان اكون معرضا مدى الحياة

    على كلِِّ السنونو هو من ابتدع لعبة التحكم بواسطة البعير*d

    "ما أصعب ان تتقاعد عن الحياة مبكرا.."
    ديوان الدردبه - سيدي سما بولاندي

    "...كلما اعدت قراءة ما أكتب... وحَّدتُ الذي خلق الحشيش ...و خلق له خلقه..."
    بلاد شكوبيلاند - MC ARGUN

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الردود
    12
    أرغون انت ماعرفت مين انا للأن ؟؟؟؟



    لكن انا مازلت انتظرك هناك وحتعرفني لما تجي هناك


    السقيفة بلاسقف دخلت سباااااتها الشتوي الذي لن يمتد طويلاً بإذن الله ....


    أخوكم:


    katb_2

    معدل

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •