عكس الكثير من الأطراف الفاعلة في محيطي الإقليمي فان جدتي تؤمن بحرية التعبير.

و تؤمن أيضا بحق الأفراد و الجماعات في تقرير المصير.

فيوم قررت أنا في سن الخامسة أن أبتدع ربيعا أمازيغيا قبل الأوان احتجاجا على محاولة ترحيلي إلى مدرسة غوانتانامو حيث أقاموا معتقلا ضخما للأطفال الصغار في مثل سني، ( الاحتجاج و الإضراب من الحقوق الدستورية للمواطن دون تحديد السن، هذا ما لم ينتبه إليه الكثير من أترابي)، جدتي كانت الوحيدة التي وقفت بجانبي و ساندت ثورتي الباسلة ضد سياسة التعريب الأعمى التي أثبتت فشلها فيما بعد، تماما كما توقعت أنا و توقعت جدتي.

من هدوء جدتي الأسطوري و حسها الدبلوماسي الرفيع تعلمت كيف أتسلل إلى خطوط المواجهة بداخلي دون حصول كثير من الخسائر و كيف أُسَيِّرُ حالة اللا سلم و اللا حرب مع نفسي طيلة السنين الماضية،

و بما أنني متطور تكنولوجيا و غارق في وحل الحداثة، فأنا أؤمن بطبيعة الحال بالتعددية و التداول السلمي على السلطة مني و إلي.

فعندما يغرق يونس في التفكير العميق يتولى ARGUN دفة القيادة لينهي حديثا مُمِلاَّ مع أحد الأصدقاء، أو يقضي قضاء مبرما على جيش من الخصوم في لعبة COUNTER STRIKE، أو يكتب نصا رديئا ينشره في الساخر لينال التبجيل و الإطراء.

و عندما يغضب DARKSIDE ينسحب الجميع إلى الوراء، ليقود السفينة لوحده...فرسخا إلى الأمام و اثنين إلى الوراء ليتسنى له القفز من جديد، في عقد متكررة تشكل برنامجا رديئا بلغة لا يفقهها أحد سواه .. فالغضب لم يرق يوما ليكون لغة حوار، فكيف يكون لغة برمجة؟.

أما إذا حضرت الحبيبة، فـ DONKEY_SHOT دي لا مانشا الفارس ذو الوجه الضاحك يقفز من دون سابق إنذار إلى غرفة القيادة ليغير من وجهة السفينة نحو بر الأمان عند مرفأ الحب في قلب الحبيبة.

تقول لي Maya التي هي أقل تطورا تكنولوجيا مني و تجهل إلى الآن أن التعددية ظاهرة صحية في المجتمعات الديمقراطية:" عزيزي ! .. أكثر من 4 سنوات و لازلت لم أفهمك بعد.. لماذا لا تهدأ و تستقر ؟.. "

Maya لا تعرف أن الفتاة مثلها مثل أي دولة متخلفة لا يحق لها المشاركة في صنع القرار و سلطتها تشبه إلى حد بعيد سلطة بابا الكنيسة ، الكل يقدسه و لا أحد يعترف بدوره.

أنا و ذواتي المتعددة متفقين على حب Maya حد الجنون. فهي الملكة و نحن المماليك، و في المملكات الدستورية لا تتوقع من الملكة أن تتبعك إلى كل مغارة تقرر أنت النوم فيها. يكفيك النظر إلى صورتها التي تحتفظ بها في جيب سروالك الوحيد.

أنا أؤمن بالنقد البناء، حتى و إن لم تتوفر فيه البنية العمودية الأفقية التي لا يتم النقد إلا في إطارها كما تخبرنا بذلك نظرية شيخنا أبو الأطفال( لا تسألني عن معناها، ما المتحدث بأعلم من السائل)، الشرط الوحيد أن يكون النقد داخل الوطن و في إطار العائلة الكبيرة، و إلا أصبح هذا تهريجا و جلبا للأضواء.

البارحة أرسلت رسالة مني إلي، أنتقد فيها السياسة الداخلية لنفسي الأمارة بالسوء، قلت فيها بصريح العبارة: " يا معشر الملوك الصالحين، إني لكم من الناصحين، ما هكذا يأمرنا الأدب و الدين."

جاء الرد قصيرا و مقتضبا بعنوان: الرد الصداح على الكلب النباح.

باسمك اللهم

و صلنا كتابكم يا ابن الكذا.. و عقدنا اجتماعا طائرا للنظر في افترائك، ( الاجتماع الطائر أكثر طارئية من الاجتماع الطارئ، هكذا تعلمنا من ساستنا و كبرائنا و تعلَّمنا أيضا أن الجزمة و الحزمة و الرزمة و العزمة كلها مرادفات لكلمة الأزمة بحسب اختلاف ألسنة و ألوان القبائل المستوردة من الشرق في وطن أزمته الكبرى هي الانفجار الديموغرافي المرضي لهؤلاء الوافدين من هناك من دون رسالة و لا تفويض إلهي)، ... لقد قرَّرنا بالاجماع و بدون أخذ و لا رد فصلك من القيادة مؤقتا و حرمانك من لعب COUNTER STRIKE ، و منعك من الاتصال بأي جهة خارجية.

عادة عندما تتخذ مثل هذه الاجراءات، المتضرر الأكبر هم أولا و أخيرا من أقر بالعقوبات (جات الساقيه تعاند بحر الطوفان). و هؤلاء لم يسبق لكم التعرف عليهم، و شخصيا لا أنصحكم بذلك فهم لا يطاقون و لا يمكنك أن ترتاح إليهم. و بالرغم من حيفهم و تفاهتهم في بعض الأحيان و حرصا مني على الوحدة الوطنية و المصلحة العليا للبلاد فأنا مرغم على تحملهم و إطاعة أوامرهم.



لقد تعلمت من تجاربي السابقة أن لا ألعن الظلام و أن لا أجرح كبرياءه باشعال شمعة حقيرة لا يتعدى ضوئها المسافة بين الطاولة و الفراش، تعلمت أن لا أبصق على الجانب المظلم من شخصيتي darkside،و تعلمت كيف أتصنع البسمة أمام الحبيبة بوجه donkey_shot دي لا مانشا الفارس الرومانسي ذي الوجه الضاحك مهما كانت الظروف ، لا علاقة لدونكي شوتي مع الـDON KICHOT بطل قصص الكاتب العالمي الاسباني سيرفنتيس فبطل قصصه هو اسمه الفارس ذو الوجه الحزين... لشتَّان بين المخافة و الأمنِ** و شتان بين الضحكِ و الحزْنِ.

و لكن لا انكر أن القاسم المشترك بين الدونكيشوتين ربما هو محاولاتهما اليائسة للقضاء على طواحين الهواء التي تصدر جعجعة و لا تبيض طحينا.

يقول علماء النفس أن الانفصام ظاهرة مرضية، و هذا خطأ فالواقع يقول أن أنصاف الحقائق غالبا ما تكون كذب غير متقن الصياغة.

أعترف أن الانفصام الفوضوي هو ظاهرة مرضية ،و أسلم و أجزم و أبصم بأصابع اليدين و الرجلين أن الانفصام المنتظم في إطار الدستور و احترام القوانين و فصل السلطات دليل تقدم تكنولوجي و رقي حضاري غير مسبوق.

يقول لي صديقي البوذي الذي يضع في نفس الرف كتب بوذا و القرآن و صحيح البخاري و كتب ابن العربي، و يتكلم عن بوذا دون أن ينسى أن يفيه حقه من التبجيل بإلصاق عبارة (رضي الله عنه) مع كل كلمة بوذا يتفوه بها"..ليس عندي أدنى شك في أنك كنت ملكا في بعض حيواتك السابقة ..".
ملك بدون مملكة مثل سيارة بدون عجلات... لا أجد أصدق من هذا التشبيه.

و الى أن يذهب الله مملكة بني عربوب الغانيه و تعود أمجادي و مملكتي الغابرة، أقول لك عزيزتي Maya ليس كل ما يتمناه المرأ يدركه، و له بعد ذلك أن يحتفظ بصوره.

طابت أوقاتكم