Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 15 من 15
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    تعدد الحكام على الامصار.. موافق للشريعة ام مخالف لها؟

    بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،


    <O</O



    لقد اطلعت خلال الفترة الاخيرة في هذا المنتدى على العديد من المواضيع و التي تدور حول موضوع الخلافة الاسلامية، و قد استغل العديد من الاعضاء فتح مثل هذه المواضيع لمحاولة القول ببطلان تعدد الحكام و تعدد الدول في العالم الاسلامي و انه ليس هناك امامة الا الامامة العظمى و حاولوا الباس هذا الرأي بلباس الدين و انجر خلفهم عدد ممن علمهم الشرعي ضعيف خاصة في هذه المسألة، فوددت توضيع عدد من النقاط:<O</O


    <O</O



    اولا، نحن بأذن الله سائرون على منهج اهل السنة و الجماعة و مؤمنون اماننا لا يتزعزع بقيام خلافة اسلامية في آخر الزمان تحكم العالم و تقيم شرع الله، فهذا نؤمن به ايمانا راسخا لا شك فيه و من شك في هذا فقط شك في صريح ما جاء في احاديث رسول الله عليه الصلاة و السلام في هذه المسألة..<O</O


    <O</O



    ثانيا، نحن كذلك سائرون على منهج اهل السنة و الجماعة في وجوب السمع و الطاعة لولي الامر بالمعروف، و كذلك متبعون لنهج السلف الصالح في لزوم البيعة لولي الامر و عدم الخروج عليه ما لم يصدر منه كفر بواح و في هذه المسائل تفاصيل كثيرة ذكرنها في عدد من المواضيع و التي ادرجناها في هذا المنتدى..<O</O


    <O</O



    ثالثا، و كذلك نحن سائرون على ما سار عليه اهل السنة و الجماعة في مسألة تعدد الحكام و الدول على العالم الاسلامي و هذا الموقف سوف يتضح من اقوال الائمة و العلماء الذين سوف اورد اقوالهم :<O</O


    <O</O



    قال الامام الشوكاني في السيل الجرار (4/511-512):" وقد قدمنا أنها قد تواترت الأحاديث في النهي عن الخروج على الأئمة ما لم يظهر منهم الكفر البواح أو يتركوا الصلاة فإذا لم يظهر من الإمام الأول أحد الأمرين لم يجز الخروج عليه وإن بلغ في الظلم أي مبلغ لكنه يجب أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر بحسب الإستطاعة وتجب طاعته إلا في معصية الله سبحانه وقد ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم الأمر بقتل الإمام الآخر الذي جاء ينازع الإمام الأول وكفى بهذا زاجرا وواعظا..<O</O


    قوله وطريقة الدعوة<O</O


    أقول طريقها أن يجتمع جماعة من أهل الحل والعقد فيعقدون له البيعة ويقبل ذلك سواء تقدم منه الطلب لذلك أم لا لكنه إذا تقدم منه الطلب فقد وقع النهي الثابت عنه صلى الله عليه وسلم عن طلب الإمارة فإذا بويع بعد هذا الطلب انعقدت ولايته وإن أثم بالطلب هكذا ينبغي أن يقال على مقتضى ما تدل عليه السنة المطهرة ومن طريقها أيضا أن يعهد الخليفة الأول إلى الخليفة الآخر كما وقع من أبي بكر لعمر ولم ينكر ذلك الصحابة ومن طرقها أيضا أن ينص الإمام الأول على واحد من جماعة يتوالون عليه ويبايعونه كما فعل عمر إلى أولئك النفر من الصحابة ولم ينكر ذلك عليه..<O</O


    والحاصل أن المعتبر هو وقع البيعة له من أهل الحل والعقد فإنها هي الأمر الذي يجب بعده الطاعة ويثبت به الولاية وتحرم معه المخالفة وقد قامت على ذلك الأدلة وثبتت به الحجة<O</O


    أقول إذا كانت الإمامة الإسلامية مختصة بواحد والأمور راجعة إليه مربوطة به كما كان في أيام الصحابة والتابعين وتابعيهم فحكم الشرع في الثاني الذي جاء بعد ثبوت ولاية الأول أن يقتل إذا لم يتب عن المنازعة وأما إذا بايع كل واحد منهما جماعة في وقت واحد فليس أحدهما أولى من الآخر بل يجب على أهل الحل والعقد أن يأخذوا على أيديهما حتى يجعل الأمر في أحدهما فإن استمرا على الخلاف كان على أهل الحل والعقد أن يختاروا منهما من هو أصلح للمسلمين ولا تخفى وجوه الترجيح على المتأهلين لذلك..<O</O


    وأما بعد انتشار الإسلام واتساع رقعته وتباعد أطرافه فمعلوم أنه قد صار في كل قطر أو أقطار الولاية إلى إمام أو سلطان وفي القطر الآخر أو الأقطار كذلك ولا ينفذ لبعضهم أمر ولا نهي في قطر الآخر وأقطاره التي رجعت إلى ولايته فلا بأس بتعدد الأئمة والسلاطين ويجب الطاعة لكل واحد منهم بعد البيعة له على أهل القطر الذي ينفذ فيه أوامره ونواهيه وكذلك صاحب القطر الآخر فإذا قام من ينازعه في القطر الذي قد ثبتت فيه ولايته وبايعه أهله كان الحكم فيه أن يقتل إذا لم يتب ولا تجب على أهل القطر الآخر طاعته ولا الدخول تحت ولايته لتباعد الأقطار فإنه قد لا يبلغ إلى ما تباعد منها خبر إمامها أو سلطانها ولا يدرى من قام منهم أو مات فالتكليف بالطاعة والحال هذه تكليف بما لا يطاق وهذا معلوم لكل من له اطلاع على أحوال العباد والبلاد فإن أهل الصين والهند لا يدرون بمن له الولاية في أرض المغرب فضلا عن أن يتمكنوا من طاعته وهكذا العكس وكذلك أهل ما وراء النهر لا يدرون بمن له الولاية في اليمن وهكذا العكس فاعرف هذا فإنه المناسب للقواعد الشرعية والمطابق لما تدل عليه الأدلة ودع عنك ما يقال في مخالفته فإن الفرق بين ما كانت عليه الولاية الإسلامية في أول الإسلام وما هي عليه الآن أوضح من شمس النهار ومن أنكر هذا فهو مباهت لا يستحق أن يخاطب بالحجة لأنه لا يعقلها." أهـ<O</O



    و قال الشيخ الامام المجدد محمد بن عبد الوهاب (الدرر السنية:7/239) :" الأئمة مجمعون من كل مذهب على أن من تغلب على بلد له حكم الإمام في جميع الأشياء و لولا هذا ما استقامت الدنيا لأن الناس من زمن طويل قبل الإمام أحمد إلى يومنا هذا ما اجتمعوا على إمام واحد و لا يعرفون أحداً من العلماء ذكر أن شيئاً من الأحكام لا يصح إلا بالإمام الأعظم".أهـ<O</O


    <O</O



    و قال فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن وكيل الشيخ في مستعرض اجابته على سؤال بشأن العمليات الاجرامية التي تقع في بلاد الحرمين في موقع الاسلام اليوم:" أن بلدان المسلمين أصبحت ولايات متعددة تنفرد كل ولاية بسلطة مستقلة ولها علماؤها وأهل الحل والعقد فيها وإن كانت هذه الحالة حال ضرورة ولها علماؤها وأهل الحل والعقد فيها وإن كانت هذه الحالة حال ضرورة كما قرره فقهاء الإسلام كإمام الحرمين والشوكاني وصديق حسن خان والشيخ محمد أبو زهرة (يراجع الإرشاد صـ (425)، السيل الجرار (4/512)، الروضة الندية (2/18) الوحدة الإسلامية صـ (64) وما بعدها)، وهو الرأي الذي لا يسع المسلمين سواه إذ لو قيل بخلافه لبطلت ولايات الإسلام المتعددة من عهد بني أمية حيث نشأت ولاية الأندلس إلى يوم الناس هذا ولا يزال علماء الإسلام يبايعون أهل تلك الولايات ويحرمون الخروج عليهم ويرون وجوب طاعتهم في غير معصية الله."أهـ<O</O


    <O</O



    و قال فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن سعد السحيمي الحربي في محاضرة له عنوانها "الارهاب اسبابه و علاجه و موقف المسلم من الفتن" في مستعرض ذكره للامور التي من خلالها يحاول دعاة التحزب ترويج افكارهم من خلالها: ":انتقاصهم لولاة الأمور وإظهار مثالبهم أو ما يظن أنه مثالب من فوق المنابر أو عبرالفضائيات المشبوه وتأويل النصوص التي على طاعة ولي الأمر بأن المراد بذلك الإمام الأعظم الذي هو خليفة المسلمين جميعاً ناسين أو متناسين ما أجمع عليه علماء الأمة من أنه في حال تعدد الأقطار الإسلامية فإن لكل قطر ماله من الحقوق وما عليه من الواجبات شأنه في ذلك الخليفة ، فتجب له الطاعة في المعروف ويحرم الخروج عليه مادام يقيم حكم الله في الأمة وهذا أمر أجمع عليه علماء المسلمين ".أهـ<O</O


    <O</O



    و قال الشيخ الدكتور سعود بن عبد الله النفيسان في مستعرض اجابته عن استفسار فيما يخص الولاءات الوطنية في موقع الاسلام اليوم: "أما الاعتراف بالتجزئة السياسية للدولة الواحدة التي كان الخليفة هارون الرشيد يخاطب السحابة فيها ويقول : (أمطري حيث شئت فسيأتيني خراجك) قد انتهى أمدها، وطويت دولة الخلافة من التاريخ وقامت على أنقاضها دويلات (لكل واحدة أمير ومنبر)، وهذا واقع ملموس لا يمكن لأحد أن ينكره – وإن كان ينشد أفضل منه – وإذا كان الأمر كذلك فإن الأحكام والفتاوى الشرعية يتعين أن تتعامل مع الواقع ولا تجنح بالعاطفة وتتعامل مع الأحداث والمستجدات على غير هدى وبصيرة، إذا كانت كل دولة في العالم الإسلامي اليوم تملك رقعة من الأرض تحامي عليها وتستثمر خيراتها وتجند مواطنيها للدفاع عنها وتصبغ جميع شعبها بصبغتها ودمغتها في كل شيء بدءاً من شهادة الميلاد إلى شهادة الوفاة فهل بعد هذه التجزئة تجزئة؟ لقد مر بالعالم الإسلامي مثل ما نحن فيه أو أشد حيث قام للمسلمين خليفتان في وقت واحد عدة قرون الخليفة العباسي في المشرق والخليفةالأموي في الأندلس، مع أن المسلمين عامة والعلماء خاصة يعلمون أنه لا تجوز المبايعة والطاعة لخليفتين في آن واحد؛ لقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – "إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما" أخرجه مسلم (1853) من حديث أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه - ووصلت الحال في عصور من التاريخ أن يسجن الخليفة ويضرب ويعذب أشد العذاب، ومع ذلك يخطب باسمه وتعقد الولايات والدوليات باسمه وهو لا يعلم عن ذلك شيئاً.

    أي خليفة هذا وأي أمير للمؤمنين من هذه حاله حين يستقي شربة ماء فلا يعطى إياها خزينة الدولة تفتح باسمه وتغلق باسمه !! ومع هذه الأحوال العصيبة والمزرية من الناحية السياسية مجتمعاتنا اليوم أفضل منها سياسياً، فالواجب أن نتعامل مع الواقع من الناحية الشرعية في جميع الأحكام كما تعامل سلفنا الصالح مع واقعهم السيء، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى (34/175): (والسنة أن يكو نللمسلمين إمام واحد والباقون نوابه فإذا فرض أن الأمة خرجت عن ذلك لمعصية من بعضها وعجز عن الباقين أو غير ذلك وكان لها عدة أئمة لكان يجب على كل إمام أن يقيم الحدود ويستوفي الحقوق) ."أهـ<O</O


    <O</O



    فها نحن نرى ان الامة اجمعت على جواز تعدد الحكام على اقطار مختلفة لكل قطر حاكم مؤيد ذلك بفهم التابعين من ابن تيمية و الشوكاني و محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله و من سار على نهجهم من العلماء و الائمة، فكان اجماع الامة على هذا القول..<O</O


    <O</O


    وسوف اجد بعد ذلك من يأتي و يفتي من عنده و يخالف ما اجمع عليه علماء المسلمين منذ الزمن العباسي الى زماننا هذا بدون اي علم شرعي او مستند فقهي..


    كتبت هذا الموضوع لايضاح الحق الذي التبس على كثير من الناس<O</O


    <O</O



    و الله من وراء القصد<O</O



    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    عُدّل الرد بواسطة saudi : 13-08-2004 في 06:40 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    المكان
    الغربه...
    الردود
    225
    طرح جيد ومفيد ....
    الكل يجمع ان الدوله اللتى انشاءها الرسول صلى الله عليه وسلم بالجزيره العربيه واتسعت فيما بعد غير موجوده الان....
    ومسؤليه المسلمين اقامه هذه الدوله ثانيه ولو على طريقه اتحاد اسلامى كبير مثل اتحاد اوربا وذلك حتى تكون للامه قوه اقتصديه وعسكريه تحميها من تكالب الامم.
    اما الحكومات الموجوده الان فهى لا تمثل امتداد للدوله الاسلاميه بل عوده للملكيات والاقطاعيات اللتى تجاوزها الاسلام بديمراطيته الفريده....حيث شرع محاسبه الحاكم لاول مره ورسخ مفهوم اختيار الحاكم حيث انتخب الخلفاء الاربعه (خاصه الثلاثه الاولون) رضي الله عنهم جميعا, بطريقه اقرب للانتخابات العامه وكانو يحظون باجماع مطلق من قبل المسلمين....
    عوده الخلافه ليست مطلب مستهجن ولا مستبعد كما يروج له كثير من الساسه والمشايخ (للاسف) بل ممكن لو صدق المسلمون واتيح للامه ان تقرر مصيرها في استفتاء وثق تماما انه لن يعارضه الا الزنادقه واصحاب الهوى المنحرف اللذين ليس لهم دين الا الدر هم والدينار....ويدعون انهم اولياء...
    عُدّل الرد بواسطة Chemist : 14-08-2004 في 11:23 AM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076

    تعقيب

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Chemist
    طرح جيد ومفيد ....
    الكل يجمع ان الدوله اللتى انشاءها الرسول صلى الله عليه وسلم بالجزيره العربيه واتسعت فيما بعد غير موجوده الان....
    ومسؤليه المسلمين اقامه هذه الدوله ثانيه ولو على طريقه اتحاد اسلامى كبير مثل اتحاد اوربا وذلك حتى تكون للامه قوه اقتصديه وعسكريه تحميها من تكالب الامم.
    اما الحكومات الموجوده الان فهى لا تمثل امتداد للدوله الاسلاميه بل عوده للملكيات والاقطاعيات اللتى تجاوزها الاسلام بديمراطيته الفريده....حيث شرع محاسبه الحاكم لاول مره ورسخ مفهوم اختيار الحاكم حيث انتخب الخلفاء الاربعه (خاصه الثلاثه الاولون) رضي الله عنهم جميعا, بطريقه اقرب للانتخابات العامه وكانو يحظون باجماع مطلق من قبل المسلمين....
    عوده الخلافه ليست مطلب مستهجن ولا مستبعد كما يروج له كثير من الساسه والمشايخ (للاسف) بل ممكن لو صدق المسلمون واتيح للامه ان تقرر مصيرها في استفتاء وثق تماما انه لن يعارضه الا الزنادقه واصحاب الهوى المنحرف اللذين ليس لهم دين الا الدر هم والدينار....ويدعون انهم اولياء...
    __________________________________

    اشكرك اخي الكريم على طرحك و تعقيبك الجيد، و لكني اود توضيح نقاط:

    اولا، اننا جميعا نتمنى ان نعيش في دولة اسلامية واحدة تقوم فيها الخلافة و يتحد المسلمين فيها تحت راية واحدة و لا يعارض هذا الا انسان في معتقده خلل او لمصالح شخصية يبتغيها من التفرقة و التجزئة..

    ثانيا، كان طرحي للموضوع و ذلك ليس تأييدا او رغبة في بقاء هذا الوضع و الانقسام الذي يعيشه المسلمون او عدم رغبة في قيام الخلافة الاسلامية مجددا، و لكن كان طرح هذا الموضوع للتعامل مع الواقع الذي نعيشه حتى و ان كان سيء فديننا الاسلامي صالح لكل زمان و مكان و ليس كما ادعى البعض في هذا المنتدى ببطلان هذه الحكومات حيث انه من غير لا يشعر قد خرق ما اجمع عليه علماء المسلمين و كما ورد في الحديث ان امة محمد لا تجتمع الا على خير، و في نفس الوقت من غير لا يشعر فقد طعن في الدين الاسلامي و كماله و خالف في ذلك صريح القرآن الكريم و سنة الرسول عليه الصلاة و السلام و انساق خلف الدعايات التي تقول بان الاسلام لا يصلح لهذا الزمان و هذا امر خطير و خلل كبير يجب الحذر من الوقوع فيه..

    ثالثا، انه و للاسف تعرض لمثل هذه المواضيع الفقهية الكبيرة اناس ليس لديهم ادنى العلم الشرعي او اناس قرأوا عدد من الكتب فظنوا انفسهم انهم مفتون يحللون و يحرمون و يجرمون و يكفرون، فادعوا هؤلاء الى الرجوع الى طريق الحق و الصواب و عدم التعرض لمثل هذه الامور الفقهية و ترك الافتاء فيها لاهل الاختصاص من الائمة و المفسرين ..

    تحياتي لشخصك الكريم
    عُدّل الرد بواسطة saudi : 14-08-2004 في 03:11 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    جزيرة الوقواق ـ في ضيافة السندباد
    الردود
    300
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الاستاذ/سعودي.
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

    عند قراءتي لموضوعك ، وجدت انك تريد ان "تثبت" ان ما يسود الاقطار العربية الآن له ما يبرره في الشرع ، و ان حكم الله قائم ، و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم غير معطلة ... و... و... الخ
    الاستاذ /سعودي ، هداني الله و اياك الى قول الحق..
    عندما اتيت بأقوال بعض العلماء و اسقطتها على "تعدد الحكام على الامصار" فهم يقصدون التتابع الزمني .أي الواحد يلي الآخر... و لهذا تكلموا عليهم بصيغة الجمع ... ولم يقولوا بتعدد الحكام في الزمن الواحد ، بل روي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما"
    بل ان النووي يقول : واتفق العلماء على أنه لا يجوز أن يُعقَد لخليفتين في عصر واحد، سواء اتسعت دار الإسلام أم لا.
    و ابن كثير يقول في تفسيره : فأما نَصْب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز، لقوله عليه الصلاة والسلام: ( مَنْ جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرِّق بينكم فاقتلوه كائناً من كان )
    ثم تأتي انت لتبرر قيام هذه الدويلات المصطنعة مستشهدًا بأقوال بعض العلماء . و خلصت الى قيام دولتين في العصور السابقة : الخلافة العباسية في الشرق و الخلافة الاموية في الاندلس...و كأني بك تجد مبررًا و "أحقية" قيام هذا الزخم الهائل "للدول" الاسلامية الآن.
    ان قيام الخلافة العباسية في الشرق ،و قيام الخلافة الاموية في الاندلس .ذلك من الشواذ ... و الشاذ لا يقاس عليه يا استاذ !.. بل ان نتيجة ذلك ضاعت الاندلس لذلك التفرق و التشردم ، و اسقطت الخلافة الاسلامية في الشرق.
    الاستاذ/سعودي ، ليتك تطلع على المؤتمر السري الذي عقد في لندن عام 1905م . وحضرته جميع الدول الاستعمارية وهي: انكلترا وفرنسا وايطاليا واسبانيا والبرتغال وبلجيكا وهولندا... و الذي اصبح يعرف بـ (لجنة كامبل) حيث ان المؤتمراستعرض الأخطار التي قد تتعرض لها الدول الاستعمارية وهي:
    ـ الدولة الإسلامية.. وقرروا العمل على اسقاطها..
    ـ ومن أجل منع قيامها مستقبلا، رأوا أن الخطر القادم إنما يكمن في المنطقة العربية التي هي نقطة التقاء بين الشرق والغرب.. وموطن أية صحوة اسلامية قادمة.. ولمواجهة هذا الخطر قرر المؤتمر زرع اسرائيل بين افريقيا العربية وآسيا العربية تكون حليفة للاستعمار الغربي...
    ثم احيلك للإطلاع على قرارات ما يعرف بـ (سايكس – بيكو) و تقسيم العالم الاسلامي الى دويلات ... ارجع الى ذلك هداني الله و اياك ... اذا كنت حقًّا لك غيرة على دينك ووطنك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi

    ثالثا، انه و للاسف تعرض لمثل هذه المواضيع الفقهية الكبيرة اناس ليس لديهم ادنى العلم الشرعي او اناس قرأوا عدد من الكتب فظنوا انفسهم انهم مفتون يحللون و يحرمون و يجرمون و يكفرون، فادعوا هؤلاء الى الرجوع الى طريق الحق و الصواب و عدم التعرض لمثل هذه الامور الفقهية و ترك الافتاء فيها لاهل الاختصاص من الائمة و المفسرين ..

    تحياتي لشخصك الكريم
    قرأت ما كتب هنا فضحكت ـ لا أدري لماذا ـ حتى استلقيت على قفاي كما كان يفعل حكام "الأمصار " في كتب التاريخ
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الاستاذ/سعودي.
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

    عند قراءتي لموضوعك ، وجدت انك تريد ان "تثبت" ان ما يسود الاقطار العربية الآن له ما يبرره في الشرع ، و ان حكم الله قائم ، و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم غير معطلة ... و... و... الخ
    الاستاذ /سعودي ، هداني الله و اياك الى قول الحق..
    عندما اتيت بأقوال بعض العلماء و اسقطتها على "تعدد الحكام على الامصار" فهم يقصدون التتابع الزمني .أي الواحد يلي الآخر... و لهذا تكلموا عليهم بصيغة الجمع ... ولم يقولوا بتعدد الحكام في الزمن الواحد ، بل روي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما"
    و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته، اولا اود شكرك اخي الكريم على تعقيبك و الذي لي عليه ملاحظات كثيرة و مخالفات عديدة، انت تقول انك وجدتني اريد ان "اثبت" ما يسود الاقطار العربية الآن بان له ما يبرره في الشرع، اقول لك اخي الكريم بانني انما طالب علم لا ادعي الافتاء، آخذ بأقوال اهل العلم المعتبرين و ما اجمعوا عليه او اجتمع عليه اكثرهم، فقولك اني اريد "أثبت" هو قول خال من الدقة جملة و تفصيلا..
    اما قولك باني وضعت اقوال العلماء في غير موضعها، فأقول لك ارجع و اقرأ اقوالهم مرة اخرى اخي الكريم فهي اقوال صريحة و واضحة و ليس هناك اي سبيل لتحويرها او التلاعب فيها، و ان كنت تشك في نقلي لاقوال الائمة و العلماء فاني ارفقت مع اقوالهم المصادر-وليس كما فعلت انت و هذا ما سأوضحه بعد قليل- فارجع الى هذه المصادر و اطلع عليها بنفسك اخي الكريم..

    بل ان النووي يقول : واتفق العلماء على أنه لا يجوز أن يُعقَد لخليفتين في عصر واحد، سواء اتسعت دار الإسلام أم لا.
    اما قول النووي هذا فاني لم اقرأه في اي من كتبه سواء في كتابه المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج او في كتابه المجموع او في كتابه روضة الطالبين، فهلا ارفقت المصدر اخي الكريم لكي نطلع عليه، اما ما اعلمه عن النووي في خوضه في هذه امسألة فهو في كتاب روضة الطالبين الجزء السابع صفحة 267 حيث قال بالنص: "
    فرع لو تفرد شخص بشروط الامامة في وقته، لم يصر إماما بمجرد ذلك، بل لا بد من أحد الطرق. الفصل الثالث في أحكام الامام وفيه مسائل: إحداها: تجب طاعة الامام في أمره ونهيه ما لم يخالف حكم الشرع، سواء كان عادلا أو جائرا. الثانية: لا يجوز نصب إمامين في وقت واحد وإن تباعد إقليماهما، وقال الاستاذ أبو إسحق: يجوز نصب إمامين في إقليمين، لانه قد يحتاج إليه، وهذا اختيار الامام، والصحيح الذي عليه الجمهور هو الاول، فإن عقدت البيعة لرجلين معا، فالبيعتان باطلتان، وإن ترتبتا فالثانية باطلة، ثم إن جهل الثاني ومبايعوه بيعة الاول، لم يعزروا، وإلا فيعزرون، ولو عرف سبق أحدهما ولم يتعين، أو شككنا في معيتهما وتعاقبهما، فليكن كما سبق في الجمعتين، ولو سبق أحدهما: وتعين، واشتبه، وقف الامر حتى يظهر، فإن طالت المدة، ولم يكن الانتظار، فقد ذكر الماوردي أنه تبطل البيعتان، وتستأنف بيعة لاحدهما، وفي جواز العدول إلى غيرهما خلاف. قلت: الاصح المنع. والله أعلم قال الماوردي: ولو ادعى كل واحد أنه الاسبق، لم تسمع دعواه، ولم يحلف الآخر، لان الحق للمسلمين، ولو قطعا التنازع، وسلم أحدهما الامر للآخر، لم تثبت الامامة له، بل لا بد من بينة بسبقه، قال: ولو أقر أحدهما بسبق صاحبه، خرج منها المقر، ولا تثبت للآخر إلا ببينة، فإن شهد له المقر مع آخر، قبلت شهادته إن كان يدعي اشتباه الامر قبل الاقرار، وإن كان يدعي التقديم، لم تسمع للتكاذب في قوليه. المسألة الثالثة: إذا ثبتت الامامة بالقهر والغلبة، فجاء آخر، فقهره، انعزل الاول، وصار القاهر الثاني إماما. الرابعة: لا يجوز خلع الامام بلا سبب، فلو خلعوه، لم ينخلع، ولو خلع الامام نفسه، نظر، إن خلع لعجزه عن القيام بأمور المسلمين لهرم أو مرض"أهـ

    فقد بين الامام النووي اختلاف العلماء في هذه المسألة بينما انت اتيت بمقوله للامام النووي بقوله بالاتفاق!!

    و اريد ان ابين مسألة و انه من المعروف ان الامام النووي يعد من ائمة المذهب الشافعي، و لهذا المذهب قولان في هذه المسألة، و نحن لكي نرجح احد القولين علينا ان نرجع الى فقه الواقع و ماذا قال العلماء فيه في هذه المسألة، و انا ما اوردته من اقوال العلماء في مقالتي الاساسية كانت اقوال لهم في فقه الواقع، و من ثم نرجح احد القولين و لشيخ الاسلام ابن تيمية تفصيل في هذه المسألة ليس هذا المكان لذكره و قد ذكر هذا التفصيل في مجموع فتاوي ابن تيمية فمن اراد الرجوع اليه للاستفادة فان فيه خير كثير

    و ابن كثير يقول في تفسيره : فأما نَصْب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز، لقوله عليه الصلاة والسلام: ( مَنْ جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرِّق بينكم فاقتلوه كائناً من كان )
    اما ما اتيت به من قول ابن كثير فانه قول مجتزئ هدانا و هداك الله الى طريق الحق و الصواب، فما قاله الامام ابن كثير في هذه المسألة ورد ذكره في تفسيره في الجزء الاول صفحة 142 حيث قال بالنص رحمه الله:" فأما نصب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز لقوله عليه الصلاة والسلام «من جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرق بينكم فاقتلوه كائناً من كان» وهذا قول الجمهور, وقد حكى الإجماع على ذلك غير واحد منهم إمام الحرمين, وقالت الكرامية يجوز اثنان فأكثر كما كان علي و معاوية إمامين واجبي الطاعة, قالوا وإذا جاز بعث نبيين في وقت واحد وأكثر جاز ذلك في الإمام لأن النبوة أعلى رتبة بلا خلاف, وحكى إمام الحرمين عن الأستاذ أبي إسحاق أنه جوز نصب إمامين فأكثر إذا تباعدت الأقطار واتسعت الأقاليم بينهما, وتردد إمام الحرمين في ذلك, قلت وهذا يشبه حال الخلفاء بني العباس بالعراق والفاطميين بمصر والأمويين بالمغرب"اهـ

    و كذلك فان ابن كثير ذكر قولين في المسألة، وقد مال الى الرأي القائل بجواز التعدد و كما ذكرت آنفا فاننا نعود الى اقوال الفقهاء في فقه الواقع في هذه المسألة لنرجح احد القولين

    ثم تأتي انت لتبرر قيام هذه الدويلات المصطنعة مستشهدًا بأقوال بعض العلماء . و خلصت الى قيام دولتين في العصور السابقة : الخلافة العباسية في الشرق و الخلافة الاموية في الاندلس...و كأني بك تجد مبررًا و "أحقية" قيام هذا الزخم الهائل "للدول" الاسلامية الآن.
    ان قيام الخلافة العباسية في الشرق ،و قيام الخلافة الاموية في الاندلس .ذلك من الشواذ ... و الشاذ لا يقاس عليه يا استاذ !.. بل ان نتيجة ذلك ضاعت الاندلس لذلك التفرق و التشردم ، و اسقطت الخلافة الاسلامية في الشرق.
    على ما اظن ان ما ذكرته انا من اقوال العلماء و في مداخلتي هذه رد على ما ادعيت انه من الشواذ و انني حرفت اقوال العلماء، فكما يتضح لي لست انا من حرف اقوال العلماء هداك الله بل انت؟؟
    فيا ليتك انتبهت الى هذه النقطة قبل ان تكتب مداخلتك هداك الله

    الاستاذ/سعودي ، ليتك تطلع على المؤتمر السري الذي عقد في لندن عام 1905م . وحضرته جميع الدول الاستعمارية وهي: انكلترا وفرنسا وايطاليا واسبانيا والبرتغال وبلجيكا وهولندا... و الذي اصبح يعرف بـ (لجنة كامبل) حيث ان المؤتمراستعرض الأخطار التي قد تتعرض لها الدول الاستعمارية وهي:
    ـ الدولة الإسلامية.. وقرروا العمل على اسقاطها..
    ـ ومن أجل منع قيامها مستقبلا، رأوا أن الخطر القادم إنما يكمن في المنطقة العربية التي هي نقطة التقاء بين الشرق والغرب.. وموطن أية صحوة اسلامية قادمة.. ولمواجهة هذا الخطر قرر المؤتمر زرع اسرائيل بين افريقيا العربية وآسيا العربية تكون حليفة للاستعمار الغربي...
    ثم احيلك للإطلاع على قرارات ما يعرف بـ (سايكس – بيكو) و تقسيم العالم الاسلامي الى دويلات ... ارجع الى ذلك هداني الله و اياك ... اذا كنت حقًّا لك غيرة على دينك ووطنك .
    اما ما ذكرته اخي الكريم هداك الله في هذه المداخلة فاني استغرب ما الهدف من قول هذا الكلام و اريد ان اسالك سؤال هداك الله:
    هل نحن في الاسلام نرتب الاحكام وفق ما يصدر من اتفاقيات للكفار؟؟!!
    و اني اتعجب من هذا الطرح الغريب في هذه النقطة


    اخي الكريم، ارجو منك في المرة القادمة ان يكون طرحك بناء بهدف الوصول الى الحق و ليس لكيل التهم بالتحريف و كما قلت بالتثبيت، و ارجو منك اخي الكريم بنقل اقوال العلماء بحاذفيرها و عدم تحريفها او اجتزائها..

    و اود ان اقول في هذه المداخلة بشأن هذه المسألة، فاننا عندما ننظر الى هذه المسألة بشأن تعدد الحكام على الامصار المتعددة و لكي نقيس اقوال العلماء في هذه المسألة، فاننا نذهب اقوال الفقهاء في فقه الواقع و فعلهم فهو الذي يرجح احد الاقوال في المسألة ان كان هناك اختلاف فيها..

    و الله من وراء القصد
    عُدّل الرد بواسطة saudi : 15-08-2004 في 03:13 PM

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهيل اليماني
    قرأت ما كتب هنا فضحكت ـ لا أدري لماذا ـ حتى استلقيت على قفاي كما كان يفعل حكام "الأمصار " في كتب التاريخ
    ___________________________

    اولا، اخي الكريم اشكرك على مرورك و لكن لي ملاحظة:
    نحن هنا نتكلم عن امور فقهية للعلماء و الائمة نقاشات كثيرة فيها و لا اظننا نتكلم عن شيء يُضحك،

    فان كنت تبحث عما يُضحك فهناك صفحات اخرى في هذا المنتدى تستطيع ان تضحك فيها و تستلقي على قفاك

    ارجو منك احترام على الاقل اقوال العلماء و احترام هذا الموضوع الفقهي ان كنت لا تحترم الاعضاء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    لا شكر على واجب أخي saudi فمثلك يؤتى من بلاد بعيدة !
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    67
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهيل اليماني
    لا شكر على واجب أخي saudi فمثلك يؤتى من بلاد بعيدة !


    يوووووووووه ...

    لا شك لدي أن السي السيد سهيل اليماني سيفهمني

    (( رحمك الله أبا مسلم بايعتنا فبايعناك، وعاهدتنا فعاهدناك ، ووفيت لنا فوفينا لك.
    إنّا بايعناك على أن لا يخرج علينا أحد في هذه الأيام إلا قتلناه فخرجت علينا فقتلناك..))

    (( أيها الناس من أبدى لنا ذات نفسه ضربنا الذي فيه عيناه ومن سكت مات بدائه..))

    ما شئت لا ما شاءت الأقدار... فاحكم فأنت الواحد القهار
    وكأنما أنت النبي محمد ... وكأنما أنصارك الأنصار


    ***
    فنحن المالكون الناس قسرا ... نسومهم المذلة والنكالا
    ونوردهم حياض السيف ذلا ... وما نألوهم إلا خبالا


    ***
    آآآآه كم كان أرسطو مصيبا في وصفه لنظام الحكم الشرقي بأنه النموذج الحقيقي للطغيان ..

    ****
    ألا قاتل الله الزور والمزورين ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبدالكريـم

    يوووووووووه ...

    لا شك لدي أن السي السيد سهيل اليماني سيفهمني

    (( رحمك الله أبا مسلم بايعتنا فبايعناك، وعاهدتنا فعاهدناك ، ووفيت لنا فوفينا لك.
    إنّا بايعناك على أن لا يخرج علينا أحد في هذه الأيام إلا قتلناه فخرجت علينا فقتلناك..))

    (( أيها الناس من أبدى لنا ذات نفسه ضربنا الذي فيه عيناه ومن سكت مات بدائه..))

    ما شئت لا ما شاءت الأقدار... فاحكم فأنت الواحد القهار

    وكأنما أنت النبي محمد ... وكأنما أنصارك الأنصار

    ***
    فنحن المالكون الناس قسرا ... نسومهم المذلة والنكالا

    ونوردهم حياض السيف ذلا ... وما نألوهم إلا خبالا

    ***
    آآآآه كم كان أرسطو مصيبا في وصفه لنظام الحكم الشرقي بأنه النموذج الحقيقي للطغيان ..

    ****
    ألا قاتل الله الزور والمزورين ..
    ___________________________

    هداك الله يا اخي الكريم، و كأني اراك قد اخطئت الصفحة التي تريد الكتابة بها

    اقول لك قال ابن تيمية و قال الشوكاني قال محمد بن عبد الوهاب و قال النووي و قال ابن كثير و تقول لي قال ارسطو!!!!

    هدانا و هداك الله

    ان كان لك تعقيب في المجال الفقهي فأدلي بدلوك، اما امور الادب و الفلسفة و التاريخ فلها غيرها من الصفحات و لكن ليس في هذه الصفحة حفظك الله

    تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة saudi : 15-08-2004 في 10:25 PM

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    67
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi
    ___________________________

    هداك الله يا اخي الكريم، و كأني اراك قد اخطئت الصفحة التي تريد الكتابة بها

    اقول لك قال ابن تيمية و قال الشوكاني قال محمد بن عبد الوهاب و قال النووي و قال ابن كثير و تقول لي قال ارسطو!!!!

    هدانا و هداك الله

    ان كان لك تعقيب في المجال الفقهي فأدلي بدلوك، اما امور الادب و الفلسفة و التاريخ فلها غيرها من الصفحات و لكن ليس في هذه الصفحة حفظك الله

    تحياتي

    لو عاش ابن تيمية والشوكاني ومحمد بن عبد الوهاب والنووي وابن كثير وغيرهم كثير في أيامنا لتبرأوا من حكام زماننا ..

    ثم عن أي سنة وجماعة تتكلم ؟

    ثم من قال لك يجب أن نتقبل الظلم مهما كان من حكامنا ..
    ثم قل لي هل حكامنا يقيمون الصلاة ؟
    وأرجوك لا تقل لي إنهم يصلون أمام الكاميرا ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    جزيرة الوقواق ـ في ضيافة السندباد
    الردود
    300
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi
    و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته، اولا اود شكرك اخي الكريم على تعقيبك و الذي لي عليه ملاحظات كثيرة و مخالفات عديدة، انت تقول انك وجدتني اريد ان "اثبت" ما يسود الاقطار العربية الآن بان له ما يبرره في الشرع، اقول لك اخي الكريم بانني انما طالب علم لا ادعي الافتاء، آخذ بأقوال اهل العلم المعتبرين و ما اجمعوا عليه او اجتمع عليه اكثرهم، فقولك اني اريد "أثبت" هو قول خال من الدقة جملة و تفصيلا..
    اما قولك باني وضعت اقوال العلماء في غير موضعها، فأقول لك ارجع و اقرأ اقوالهم مرة اخرى اخي الكريم فهي اقوال صريحة و واضحة و ليس هناك اي سبيل لتحويرها او التلاعب فيها، و ان كنت تشك في نقلي لاقوال الائمة و العلماء فاني ارفقت مع اقوالهم المصادر-وليس كما فعلت انت و هذا ما سأوضحه بعد قليل- فارجع الى هذه المصادر و اطلع عليها بنفسك اخي الكريم..

    اما قول النووي هذا فاني لم اقرأه في اي من كتبه سواء في كتابه المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج او في كتابه المجموع او في كتابه روضة الطالبين، فهلا ارفقت المصدر اخي الكريم لكي نطلع عليه، اما ما اعلمه عن النووي في خوضه في هذه امسألة فهو في كتاب روضة الطالبين الجزء السابع صفحة 267 حيث قال بالنص: "
    فرع لو تفرد شخص بشروط الامامة في وقته، لم يصر إماما بمجرد ذلك، بل لا بد من أحد الطرق. الفصل الثالث في أحكام الامام وفيه مسائل: إحداها: تجب طاعة الامام في أمره ونهيه ما لم يخالف حكم الشرع، سواء كان عادلا أو جائرا. الثانية: لا يجوز نصب إمامين في وقت واحد وإن تباعد إقليماهما، وقال الاستاذ أبو إسحق: يجوز نصب إمامين في إقليمين، لانه قد يحتاج إليه، وهذا اختيار الامام، والصحيح الذي عليه الجمهور هو الاول، فإن عقدت البيعة لرجلين معا، فالبيعتان باطلتان، وإن ترتبتا فالثانية باطلة، ثم إن جهل الثاني ومبايعوه بيعة الاول، لم يعزروا، وإلا فيعزرون، ولو عرف سبق أحدهما ولم يتعين، أو شككنا في معيتهما وتعاقبهما، فليكن كما سبق في الجمعتين، ولو سبق أحدهما: وتعين، واشتبه، وقف الامر حتى يظهر، فإن طالت المدة، ولم يكن الانتظار، فقد ذكر الماوردي أنه تبطل البيعتان، وتستأنف بيعة لاحدهما، وفي جواز العدول إلى غيرهما خلاف. قلت: الاصح المنع. والله أعلم قال الماوردي: ولو ادعى كل واحد أنه الاسبق، لم تسمع دعواه، ولم يحلف الآخر، لان الحق للمسلمين، ولو قطعا التنازع، وسلم أحدهما الامر للآخر، لم تثبت الامامة له، بل لا بد من بينة بسبقه، قال: ولو أقر أحدهما بسبق صاحبه، خرج منها المقر، ولا تثبت للآخر إلا ببينة، فإن شهد له المقر مع آخر، قبلت شهادته إن كان يدعي اشتباه الامر قبل الاقرار، وإن كان يدعي التقديم، لم تسمع للتكاذب في قوليه. المسألة الثالثة: إذا ثبتت الامامة بالقهر والغلبة، فجاء آخر، فقهره، انعزل الاول، وصار القاهر الثاني إماما. الرابعة: لا يجوز خلع الامام بلا سبب، فلو خلعوه، لم ينخلع، ولو خلع الامام نفسه، نظر، إن خلع لعجزه عن القيام بأمور المسلمين لهرم أو مرض"أهـ

    فقد بين الامام النووي اختلاف العلماء في هذه المسألة بينما انت اتيت بمقوله للامام النووي بقوله بالاتفاق!!

    و اريد ان ابين مسألة و انه من المعروف ان الامام النووي يعد من ائمة المذهب الشافعي، و لهذا المذهب قولان في هذه المسألة، و نحن لكي نرجح احد القولين علينا ان نرجع الى فقه الواقع و ماذا قال العلماء فيه في هذه المسألة، و انا ما اوردته من اقوال العلماء في مقالتي الاساسية كانت اقوال لهم في فقه الواقع، و من ثم نرجح احد القولين و لشيخ الاسلام ابن تيمية تفصيل في هذه المسألة ليس هذا المكان لذكره و قد ذكر هذا التفصيل في مجموع فتاوي ابن تيمية فمن اراد الرجوع اليه للاستفادة فان فيه خير كثير

    اما ما اتيت به من قول ابن كثير فانه قول مجتزئ هدانا و هداك الله الى طريق الحق و الصواب، فما قاله الامام ابن كثير في هذه المسألة ورد ذكره في تفسيره في الجزء الاول صفحة 142 حيث قال بالنص رحمه الله:" فأما نصب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز لقوله عليه الصلاة والسلام «من جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرق بينكم فاقتلوه كائناً من كان» وهذا قول الجمهور, وقد حكى الإجماع على ذلك غير واحد منهم إمام الحرمين, وقالت الكرامية يجوز اثنان فأكثر كما كان علي و معاوية إمامين واجبي الطاعة, قالوا وإذا جاز بعث نبيين في وقت واحد وأكثر جاز ذلك في الإمام لأن النبوة أعلى رتبة بلا خلاف, وحكى إمام الحرمين عن الأستاذ أبي إسحاق أنه جوز نصب إمامين فأكثر إذا تباعدت الأقطار واتسعت الأقاليم بينهما, وتردد إمام الحرمين في ذلك, قلت وهذا يشبه حال الخلفاء بني العباس بالعراق والفاطميين بمصر والأمويين بالمغرب"اهـ

    و كذلك فان ابن كثير ذكر قولين في المسألة، وقد مال الى الرأي القائل بجواز التعدد و كما ذكرت آنفا فاننا نعود الى اقوال الفقهاء في فقه الواقع في هذه المسألة لنرجح احد القولين

    على ما اظن ان ما ذكرته انا من اقوال العلماء و في مداخلتي هذه رد على ما ادعيت انه من الشواذ و انني حرفت اقوال العلماء، فكما يتضح لي لست انا من حرف اقوال العلماء هداك الله بل انت؟؟
    فيا ليتك انتبهت الى هذه النقطة قبل ان تكتب مداخلتك هداك الله

    اما ما ذكرته اخي الكريم هداك الله في هذه المداخلة فاني استغرب ما الهدف من قول هذا الكلام و اريد ان اسالك سؤال هداك الله:
    هل نحن في الاسلام نرتب الاحكام وفق ما يصدر من اتفاقيات للكفار؟؟!!
    و اني اتعجب من هذا الطرح الغريب في هذه النقطة


    اخي الكريم، ارجو منك في المرة القادمة ان يكون طرحك بناء بهدف الوصول الى الحق و ليس لكيل التهم بالتحريف و كما قلت بالتثبيت، و ارجو منك اخي الكريم بنقل اقوال العلماء بحاذفيرها و عدم تحريفها او اجتزائها..

    و اود ان اقول في هذه المداخلة بشأن هذه المسألة، فاننا عندما ننظر الى هذه المسألة بشأن تعدد الحكام على الامصار المتعددة و لكي نقيس اقوال العلماء في هذه المسألة، فاننا نذهب اقوال الفقهاء في فقه الواقع و فعلهم فهو الذي يرجح احد الاقوال في المسألة ان كان هناك اختلاف فيها..

    و الله من وراء القصد

    الاستاذ/سعودي

    ان ما ترمي اليه يقال عنه : " و بعد جهد جهيد فسّر الماء بالماء "
    اي حكام تتكلم عنهم ، لقد ارهقت اقوال العلماء الذين نكن لهم كل الاحترام و التقدير، حين اسقطتها على هؤلاء الظلمة من الحكام ـ الاّ من رحم ربي ـ . و اذا كنت حقيقة تغار على دينك فابحث عن مواضيع اخرى لتدافع بها عن هذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده ... و جعلوه الحكام وراء ظهورهم ، بعدما حكّموا طاغوت العصر على رقاب العباد.
    المرء ضيف في الحياة وانني *** ضيف, كذلك تنقضي الاعمار.
    فاذا اقمت, فان شخصي بينكم *** واذا رحلت, فـ(قسورة)تذكار.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة qaswara
    الاستاذ/سعودي

    ان ما ترمي اليه يقال عنه : " و بعد جهد جهيد فسّر الماء بالماء "
    اي حكام تتكلم عنهم ، لقد ارهقت اقوال العلماء الذين نكن لهم كل الاحترام و التقدير، حين اسقطتها على هؤلاء الظلمة من الحكام ـ الاّ من رحم ربي ـ . و اذا كنت حقيقة تغار على دينك فابحث عن مواضيع اخرى لتدافع بها عن هذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده ... و جعلوه الحكام وراء ظهورهم ، بعدما حكّموا طاغوت العصر على رقاب العباد.
    _________________________

    اخي العزيز قسورة،
    اولا، اما قولك"وبعد جهد جهيد فسر الماء بالماء"، فلا اراك الا عاجز عن الرد عما اتيت به انا فذهبت الى الامثال و الحكم، و بصراحة لم افهم ما ترمي اليه من قولك هذا المثل،
    اخي الكريم، الهدف هنا ليس كما يُقال "انا من يجب ان يكون على القول الصحيح"، فان كنت تظن هذا فانك مخطأ حفظك الله، فالهدف اخي الكريم هو التوصل الى الحق و السير على ما سار عليه السلف الصالح ..

    ثانيا، اما موضوع الحكام الظلمة، فقد اطلعت على موضوع لك طرحته في هذا المنتدى قبل فترة تطرح فيه هذه الفكرة و هل يتم الخروج على الحاكم الظالم ام لا؟
    و لقد رددت عليك في وقتها، و كما هو معلوم فان ما اجمع عليه اهل السنة و الجماعة و اقول اجماع على عدم الخروج على السلطان الجائر ما لم يخرج من الملة، فان علماء اهل السنة و الجماعة جميعهم اشترطوا شرطين للخروج على ولي الامر و هما: خروجه من الدين واراتداده عنه، و وجود القوة الكافية لازاحته عن الحكم، فلا يتم الخروج على ولي الامر الا بتمام هذين الشرطين حفظك الله، فان اختل احدهما و لم يتوفر لا يجوز كما اجمع اهل السنة و الجماعة على الخروج على ولي الامر، و من خالف هذا المنهج فقد نهج نهج الخوارج الذين يخرجون على ولي الامر بالمعاصي و يكفرونه بها..

    هذا مختصر القول في هذا الموضوع، و ارجع الى موضوعك الذي كتبته و اطلع على مداخلتي فيها حفظك الله..

    اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه، و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبدالكريـم
    لو عاش ابن تيمية والشوكاني ومحمد بن عبد الوهاب والنووي وابن كثير وغيرهم كثير في أيامنا لتبرأوا من حكام زماننا ..

    ثم عن أي سنة وجماعة تتكلم ؟

    ثم من قال لك يجب أن نتقبل الظلم مهما كان من حكامنا ..
    ثم قل لي هل حكامنا يقيمون الصلاة ؟
    وأرجوك لا تقل لي إنهم يصلون أمام الكاميرا ..
    ____________________________

    اخي الكريم سوف اطلب منك طلبا واحدا:
    اقرأ في كتب اهل السنة و الجماعة عن "ولي الامر"
    و هناك كتاب ممتاز يلخص منهج اهل السنة و الجماعة في هذا الموضوع لشيخ الاسلام ابن تيمية بعنوان: السياسة الشرعية في اصلاح الراعي و الرعية..
    و هداك الله لا تفتي من غير علم..

    و كما يبدو لي فان موضوع الخروج او عدم الخروج على الحاكم الظالم غير واضح لدى كثير من الاعضاء هنا، فانتظر حفظك الله موضوع لي افصل فيه في هذه المسألة بعد فترة من الزمن و لن تكون طويلة..

    و نصيحة: لا تفتي من غير علم حفظك الله

    و كما قلت سابقا ان كان لك مداخلة في الموضوع الفقهي المعروض في هذه الصفحة فأدلي بدلوك، و الا فانصرف الى غير هذا الموضوع من المواضيع الاخرى هداك الله.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المكان
    الرياض
    الردود
    3,075
    الأخ سعودي

    بارك الله فيك هذا الجهد المميز في النقل والجمع وأدبك بالحوار .. ولكن المنتدى لايمكن أن يتبنى مواضيع مثل هذه تتطلب علماً وتخصصا لا تتوفر لدى غالبية مرتادي الشبكة ..

    كما أننا نحلق في أسلاك الان في آفاق الأدب بشكل أوسع عن ذي قبل ..

    ولعلنا نكتفي بما دار من نقاش هنا .. واسمح لي بإغلاق الموضوع حفظك الله ..

    تحيتي وتقديري ,,


    جناح

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •