Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158

    شَـيْـخُـوْخَـة

    شَـيْـخُـوْخَـة
    شعر/ عيسى جرابا
    20/7/1422هـ

    أَشْجَاهُ بَعْدَ الشَّيْبِ ذِكْرُ شَبَابِهِ
    وَبَرَاهُ بَعْدَ الوَصْلِ فَقْدُ صِحَابِهِ

    طَافَتْ بِهِ الذِّكْرَى فَبَاتَ مُسَهَّداً
    نَهْبَ الأَسَى وَاللَّيْلُ لَيْسَ بِآبِهِ

    يَشْدُو وَلَوْلا شَدْوُهُ فِي حَالِكٍ
    دَاجٍ لَكَانَ الـهَمُّ قَدْ أَوْدَى بِهِ

    رِيْحُ التَّشَوُّقِ مَا تَزَالُ تَنُوْشُهُ
    حَتَّى هَوَى فِي حُزْنِهِ وَعَذَابِهِ

    فَجَعَتْهُ أَحْدَاثُ الزَّمَانِ بِكُلِّ مَنْ
    يَهْوَى وَغَاضَ الأُنْسُ فِي أَكْوَابِهِ

    وَسِنِيْـنُهُ شَيَّـبْنَهُ وَأَحَلْـنَهُ
    عَظْماً تَعَرَّى مِنْ جَمِيْلِ ثِيَابِهِ

    ذَهَبَ الرَّبِيْعُ بِزَهْرِهِ وَرُوَائِهِ
    وَأَتَى الشِّتَاءُ بِثَلْجِهِ وَضَبَابِهِ

    شَاخَتْ خُطَاهُ وَشَاخَتْ الطُّرُقُ الَّتِي
    فِيْهَا مَشَى شَاخَتْ عُيُوْنُ رِغَابِهِ

    بَلْ شَاخَ نَبْضُ فُؤَادِهِ وَتَكَسَّرَتْ
    سُفُنُ الـحَيَاةِ عَلَى عُبَابِ مُصَابِهِ

    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ
    مَازَالَ مَلْهُوْفاً لِحِضْنِ جَوَابِهِ

    لَمْ يَحْتَمِلْ عَيْشَ الغَرِيْبِ وَلِلرَّدَى
    هَـمٌّ أَنَـاخَ بِلُـبِّـهِ وَبِـبَـابِهِ

    دُنْيَاهُ قَدْ غَدَرَتْ بِهِ وَتَنَكَّرَتْ
    فَغَدَا بِهَا وَحُضُوْرُهُ كَغِيَابِهِ

    عَهْدُ الـمَشِيْبِ أَتَى كَلَيْلِ الـمُبْتَلَى
    وَمَضَى كَوَمْضِ البَرْقِ عَهْدُ شَبَابِـهِ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الردود
    580
    أيها المبدع دائما ..

    يشرفني أن أكون أول من حضر هنا بعد طول غياب عنكم ، ليسجل إعجابه مع وعد بالرجوع ..

    مع خالص الود
    نبض حرف ،،،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    826


    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ

    مَازَالَ مَلْهُـوْفـاً لِـحِضْنِ جَوَابِهِ



    ما أجملَ هذا يا عيسى



    شـاعـريَّةٌ متدفِّقة ، ومَلَكَةٌ فذَّة

    قصيدةٌ بدتْ لي كسمطٍ شِعْريٍّ راقٍ انتظمتْ بهِ فِكَرٌ أرقى



    تحية إكبار
    كلما استولدتُ نفسي أملاً ...... مدَّت الدنيا له كفَّ اغتصابِ

    ( إيليا أبو ماضي )

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    السعوديه
    الردود
    1,576
    عَهْدُ الـمَشِيْبِ أَتَى كَلَيْلِ الـمُبْتَلَى
    وَمَضَى كَوَمْضِ البَرْقِ عَهْدُ شَبَابِـهِ
    اللهم ألهمنا الفطنه وتدارك الوقت ..
    أخي الشاعر المبدع
    لك تحيتي وفائض شكري
    لولا المشقة ساد الناس كلهم
    الجود يفقروالإقدام قتال

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    جازان ..
    الردود
    710
    عيسى جرابا ..

    أيها المحلق دوماً في سماء الشعر ..

    طَافَتْ بِهِ الذِّكْرَى فَبَاتَ مُسَهَّداً
    نَهْبَ الأَسَى وَاللَّيْلُ لَيْسَ بِآبِهِ

    يَشْدُو وَلَوْلا شَدْوُهُ فِي حَالِكٍ
    دَاجٍ لَكَانَ الـهَمُّ قَدْ أَوْدَى بِهِ

    رِيْحُ التَّشَوُّقِ مَا تَزَالُ تَنُوْشُهُ
    حَتَّى هَوَى فِي حُزْنِهِ وَعَذَابِهِ


    يا الله يا عيسى ..

    أقف هنا تأسرني زفرة الحزن ..

    وتمتلكني رهبة التأوه ..

    سلمت يمينك يامن سطرت أحرفك العذبة هنا ( وأطال الله عمرك )

    مســـافر ,,

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    في قـلـبــ
    الردود
    31
    هنــا

    عينان تجريان

    عين القوافي وعين المعاني

    حفظ الله لك سحرا لبيان

    وما أوتيت من فضل0
    000
    000
    بين المحبين سرَ ليس يفشيه00000خط ولا قلم عنه فيحكيــه
    نار تقابله أنــس يمازجه00000نور يخبَره عن بعض ما فيه
    شوقي إليه ولا أبغي له بدلا0000 هذي سرائر كتمان تناجيـه
    000
    000

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نبض حرف
    أيها المبدع دائما ..

    يشرفني أن أكون أول من حضر هنا بعد طول غياب عنكم ، ليسجل إعجابه مع وعد بالرجوع ..

    مع خالص الود
    نبض حرف ،،،
    بل أنا من شرف

    بك وبمرورك يا نبض...

    سأنتظرك فلا تطل غيابك

    وفقك الله أيها الحبيب

    تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبـ A ـدالله

    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ

    مَازَالَ مَلْهُـوْفـاً لِـحِضْنِ جَوَابِهِ



    ما أجملَ هذا يا عيسى



    شـاعـريَّةٌ متدفِّقة ، ومَلَكَةٌ فذَّة

    قصيدةٌ بدتْ لي كسمطٍ شِعْريٍّ راقٍ انتظمتْ بهِ فِكَرٌ أرقى



    تحية إكبار
    وما أجملك يا عبد الله

    قصيدة ليس فيها توقيعك تبيت مسهدة الأجفان

    أتعرف لماذا؟

    لأن قصائدي ألفتك , ولا تأنس إلا بك...

    فلا تحرمها...

    أشكرك من الأعماق

    وليتني كما تعتقد...

    وفقك الله أيها الحبيب

    تحياتي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محب الفأل
    عَهْدُ الـمَشِيْبِ أَتَى كَلَيْلِ الـمُبْتَلَى
    وَمَضَى كَوَمْضِ البَرْقِ عَهْدُ شَبَابِـهِ
    اللهم ألهمنا الفطنه وتدارك الوقت ..
    أخي الشاعر المبدع
    لك تحيتي وفائض شكري
    محب الفأل

    أيها الحبيب

    لا ندري لماذا نشعر بالكهولة ونحن في سن الشباب؟

    أذكر ذات مرة أنني لمحت شعرة بيضاء في شاربي

    فأحسست بغصة مع وجود الكثير منه في لحيتي فقلت:

    تَهاوى شَبابِي شَاحِبَ الوَجْهِ بعْدَما

    نَعَاهُ بُزوغُ الشَّيْبِ قَبْلَ أَوَانِهِ


    أُلَمْلِمُهُ واللَّيْلُ دَاجٍ وحَسْرتِي

    تَلَظَّى ويَأْسِي غَارَ حَدُّ سِنَانِـهِ


    تَوَشَّحْتُهُ زَهْواً ثَلاثِينَ حِجَّةً

    فَأَبْلاهُ تَفْرِيطِي وكَرُّ زَمَانِهِ


    أخي الحبيب

    أشكرك على مرورك الكريم

    وفقك الله

    تحياتي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مســـــافر
    عيسى جرابا ..

    أيها المحلق دوماً في سماء الشعر ..

    طَافَتْ بِهِ الذِّكْرَى فَبَاتَ مُسَهَّداً
    نَهْبَ الأَسَى وَاللَّيْلُ لَيْسَ بِآبِهِ

    يَشْدُو وَلَوْلا شَدْوُهُ فِي حَالِكٍ
    دَاجٍ لَكَانَ الـهَمُّ قَدْ أَوْدَى بِهِ

    رِيْحُ التَّشَوُّقِ مَا تَزَالُ تَنُوْشُهُ
    حَتَّى هَوَى فِي حُزْنِهِ وَعَذَابِهِ


    يا الله يا عيسى ..

    أقف هنا تأسرني زفرة الحزن ..

    وتمتلكني رهبة التأوه ..

    سلمت يمينك يامن سطرت أحرفك العذبة هنا ( وأطال الله عمرك )

    مســـافر ,,
    وسلمت يا مسافر

    وأطال الله عمرك...

    أشعر معك وبك بهاجس الذكريات

    أرى طيوفها من بعيييييييد

    وأرى وجهك يا مسافر

    يا رعى الله ما مضى...

    لك شكري وتقديري

    على مرور فيه لحظة تذكر...

    وفقك الله أيها الحبيب

    تحياتي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ( ليلى )
    هنــا

    عينان تجريان

    عين القوافي وعين المعاني

    حفظ الله لك سحرا لبيان

    وما أوتيت من فضل0
    بل عيون ثلاث

    يا ليلى

    الثالثة هي هذا المرور الكريم

    أشكرك وأشكر حسن ظن أرجو أن يكون في محله...

    وفقك الله , وحفظك , وبلغك مرادك...

    تحياتي أيتها الكريمة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    شاطيء البحر
    الردود
    2,768




    أيها الصديق :


    شيخوختكم أيها الشعراء لا تقنعني...ولن أحملها
    على محمل الجد حتى وإن رأيتكم تسيرون وقد توكأتم على عصا ، وإشتعلت رؤوسكم شيبا ، وبلغتم من الكبر عتيا...
    تظلون فاكهة الحياةِ...ولسان الشباب الناطق ، قلوبكم لا تهرم أبدا...ولا يخبو في أعينكم بريق
    الصبا الغض بكل معانيه وأمانيه.
    ما هي إلا وقفةٌ أمام وجهٍ حسن...أو مظهرٍ من مظاهر الطبيعة خلاب...حتى أراكم وقد عدتم إلى
    ريعان الشباب...

    أيها الشاعر :
    قرأت شيخوختك بهذه العين...فوجدتُ شباب القلب فيها...وروح الإنطلاقِ في ميادينه تغمرها على الرغم مما بها من حزنٍ...فالحزن عند بني يعربٍ من المقومات الجمالية لأي فنٍ...
    فـ رغم شجن المشيب بعد الشباب...وبري الفقد بعد وصل الأحباب ما زال عيسى :

    يَشْدُو وَلَوْلا شَدْوُهُ فِي حَالِكٍ
    دَاجٍ لَكَانَ الـهَمُّ قَدْ أَوْدَى بِهِ


    رِيْحُ التَّشَوُّقِ مَا تَزَالُ تَنُوْشُهُ
    حَتَّى هَوَى فِي حُزْنِهِ وَعَذَابِهِ


    حتى وإن هوى في حزنه وعذابه...فستظلُ ريحُ
    التشوقِ تنوشه...ولن تكف
    و...

    ذَهَبَ الرَّبِيْعُ بِزَهْرِهِ وَرُوَائِهِ
    وَأَتَى الشِّتَاءُ بِثَلْجِهِ وَضَبَابِهِ


    وهل أجمل من بياضَ الثلجِ وبياض الضبابِ لشاعر
    الصحراء الأبيضِ القلب.

    شَاخَتْ خُطَاهُ وَشَاخَتْ الطُّرُقُ الَّتِي
    فِيْهَا مَشَى شَاخَتْ عُيُوْنُ رِغَابِهِ


    هي شيخوخة الخطا والطرق والرغاب إذاً لا غيرها
    ...لا أستبعد يا عيسى إن قالوا لي بأنك لم تصل
    الثلاثين من عمرك بعد...فما زالت اللهفة ناطقةٌ
    تنتظرُ ما يؤكد ويجعل القلب يطمئن بأنك كذلك :

    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ
    مَازَالَ مَلْهُوْفاً لِحِضْنِ جَوَابِهِ


    فما الذي تنتظره يا صديقي...ليتني أعلمه لآتيكَ
    به.

    أخي عيسى :
    أما من ينطبق عليه المعنى في بيتكَ الذي تقول فيه :

    دُنْيَاهُ قَدْ غَدَرَتْ بِهِ وَتَنَكَّرَتْ
    فَغَدَا بِهَا وَحُضُوْرُهُ كَغِيَابِهِ

    فهو أنا...

    تقديري وإجلالي أيها الفذ العذب.
    دمت في ألق

    النورس
    راح







    .

    .

    ..

    .


    القلبُ رَهْــــنُ يديكَ منذُ سكنتَـهُ

    .............. والرّوحُ روحُـــكَ أيُّهـا تختـــارُ ؟!

    والعُمرُقد أصبحــتَ أنتَ
    ربيعَـهُ

    ........... ...أَتَطِيـبُ دونَ ربيعِها الأعمــــــارُ؟!


    نبض المطر

    .

    .

















  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    بلاد العم سام
    الردود
    609

    وَسِنِيْـنُهُ شَيَّـبْنَهُ وَأَحَلْـنَهُ ***عَظْماً تَعَرَّى مِنْ جَمِيْلِ ثِيَابِهِ

    الله ما أجمل هذه الصورة وهي ترينا شيخا نحيلا جنت عليه السنون ..

    لن تضيرنا الشيخوخة إذا لم تبلغ الجنان فمازلنا في طور الشباب والتحنان ..

    الحبيب / عيسى ..

    تبقى أنت كما أنت عملاقا قادرا على ترويض الحرف وتطويع البيان ..

    دمت معافى وشبابا لا يدخل قلبه الهرم ..

    ولك الحب خالصا .







    كُشفت لي في غربتي سوءة .... الدنـ***ـيـا ولاحـت هِِناتـهـا لعِِيـانـي
    كلـمـا نـلـت لــذة أنذرتـنـي ***فتلـفـت خيـفـة مــن زمـانـي
    وإذا رمـت بسـمـة لاح مــرآي ***وطـنـي فاستفـزنـي ونـهـانـي
    ليس في الأرض للغريب سوى الدمـ***ـع ولا في السمـاء غيـر الأمانـي

    ( الشهيد محمد محمود الزبيري )












  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    ... وكل الأرض لي وطن
    الردود
    1,149
    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ
    مَازَالَ مَلْهُوْفاً لِحِضْنِ جَوَابِهِ



    كم أنت جميل يا عيسى


    إذا الشعر لم يطربك عند سماعه .... فليس حقيقا أن يقال له شعر


    والله لقد أطربني


    قلت سيدي الكريم بيتا ولم أكمله :

    ولّى شبابيَ في العشرين من عمري ؟ ..... فكيف أغدو إذن في سنّ خمسينِ ؟؟؟


    أريد منك الجواب



    تحيتي لنفسك الرقيقة


    دمت مبدعا


    محبك

    غربة روح
    مصعب


    مدونتي

    http://www.musab.ws/

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المكان
    " الـريـَّـاض "
    الردود
    962
    الشـاعر المبـدع
    عيسـى جـرابا
    بحثت عن بيتٍ أو اثنين لتزيـيـن الرد فلم أجــد
    فالنص بكاملـه زينـة متكامـلة لا تتـجـزأ ..
    فآثـرت الاحتفـاظ بهـا
    ليس في ردي
    بل في مفضلـتـي الشعـريـة ..
    فهي درسٌ في الشـعـر ، كما هي قصـائدك ..

    دمت سـالـمـاً ..
    آخر قصــائدي / شـاعرٌ متَّهمٌ .. بالنرجسيـة !
    http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=108945


    قال أبو عبدالله وزير المهدي : البلاغة ما فهمته العامة ، ورضيت به الخاصة .
    وقال البحتري : خير الكلام ما قَلَّ وجَلَّ ، ودَلَّ ولم يُمَل .

    وقال الثعالبي : الكلام البليغ ما كان لفظه فحلاً ، ومعناه بِكْـراً .
    لك البـلاغة ميـدانٌ نشأتَ بهِ *** وكلُّـنا بقصـورٍ عنك نعـترِفُ
    مَهِّدْ لي العُذرَ في نظمٍ بعثتُ بهِ *** مَنْ عنده الدرُّ لا يُهدى له الصَّدَفُ


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة al nawras




    أيها الصديق :


    شيخوختكم أيها الشعراء لا تقنعني...ولن أحملها
    على محمل الجد حتى وإن رأيتكم تسيرون وقد توكأتم على عصا ، وإشتعلت رؤوسكم شيبا ، وبلغتم من الكبر عتيا...
    تظلون فاكهة الحياةِ...ولسان الشباب الناطق ، قلوبكم لا تهرم أبدا...ولا يخبو في أعينكم بريق
    الصبا الغض بكل معانيه وأمانيه.
    ما هي إلا وقفةٌ أمام وجهٍ حسن...أو مظهرٍ من مظاهر الطبيعة خلاب...حتى أراكم وقد عدتم إلى
    ريعان الشباب...

    أيها الشاعر :
    قرأت شيخوختك بهذه العين...فوجدتُ شباب القلب فيها...وروح الإنطلاقِ في ميادينه تغمرها على الرغم مما بها من حزنٍ...فالحزن عند بني يعربٍ من المقومات الجمالية لأي فنٍ...
    فـ رغم شجن المشيب بعد الشباب...وبري الفقد بعد وصل الأحباب ما زال عيسى :

    يَشْدُو وَلَوْلا شَدْوُهُ فِي حَالِكٍ
    دَاجٍ لَكَانَ الـهَمُّ قَدْ أَوْدَى بِهِ


    رِيْحُ التَّشَوُّقِ مَا تَزَالُ تَنُوْشُهُ
    حَتَّى هَوَى فِي حُزْنِهِ وَعَذَابِهِ


    حتى وإن هوى في حزنه وعذابه...فستظلُ ريحُ
    التشوقِ تنوشه...ولن تكف
    و...

    ذَهَبَ الرَّبِيْعُ بِزَهْرِهِ وَرُوَائِهِ
    وَأَتَى الشِّتَاءُ بِثَلْجِهِ وَضَبَابِهِ


    وهل أجمل من بياضَ الثلجِ وبياض الضبابِ لشاعر
    الصحراء الأبيضِ القلب.

    شَاخَتْ خُطَاهُ وَشَاخَتْ الطُّرُقُ الَّتِي
    فِيْهَا مَشَى شَاخَتْ عُيُوْنُ رِغَابِهِ


    هي شيخوخة الخطا والطرق والرغاب إذاً لا غيرها
    ...لا أستبعد يا عيسى إن قالوا لي بأنك لم تصل
    الثلاثين من عمرك بعد...فما زالت اللهفة ناطقةٌ
    تنتظرُ ما يؤكد ويجعل القلب يطمئن بأنك كذلك :

    وَعَلَى فَمِ الذِّكْرَى سُؤَالٌ تَـائِهٌ
    مَازَالَ مَلْهُوْفاً لِحِضْنِ جَوَابِهِ


    فما الذي تنتظره يا صديقي...ليتني أعلمه لآتيكَ
    به.

    أخي عيسى :
    أما من ينطبق عليه المعنى في بيتكَ الذي تقول فيه :

    دُنْيَاهُ قَدْ غَدَرَتْ بِهِ وَتَنَكَّرَتْ
    فَغَدَا بِهَا وَحُضُوْرُهُ كَغِيَابِهِ

    فهو أنا...

    تقديري وإجلالي أيها الفذ العذب.
    دمت في ألق

    النورس
    راح







    الحبيب النورس

    فلسفتك عجيبة لهذه القصيدة

    طربت لها وكأنها قصيدة شعر

    لكن سأسر لك بسر:

    لقد غضب مني الشيب بعد كتابة هذه القصيدة فغزاني بجحافله البيضاء

    وحاولت الدفاع مستميتا ولكن هيهات عندها رفعت راية البياض واستسلمت...

    أما عن الآمال والأحلام فهذه مما نشترك فيها جميعا

    إنما أمست ككؤوس تتكسر على صخرة أحداث الحياة الموجعة

    والحضور كالغياب ليل لف كثيرا من البشر تحت عباءته السوداء

    وحاشاك أن تكون منهم , فمن يملك حسك وقيثارتك لا يكون حضوره كغيابه.

    الحبيب النورس

    ما أندى مرورك وما أوجعه!

    أشكرك من الأعماق حيث أمتعتني به

    وفقك الله أيها الحبيب

    تحياتي



  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    32

    سيدي الفاضل ... أتسمح لي بالمشاكسة قليلاً ؟!

    من يدّعي شيخوخةً؟ من يدّعي؟!
    و الشعرُ منثورٌ على أعتابِـهِ

    و القلبُ إنّي قد دخلتُ بعُمـقِهِ
    فوجدتُ قصراً من ورا أبوابِهِ

    في كلِّ زاويةٍ أجِـدْ حوريـةً
    مرّت عليها -في القديم- حرابِهِ

    يا شاعراً هلاّ رجعتَ إلى الهوى
    لتعـودَ قلباً ناضخاً بشبابِـهِ ؟!

    أتمنى أن تقبلوها .. و معها كلّ الود و الورد ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    32
    أحبتي ..

    اعذروني .. فقط أحببت أن أصحح بيتاً أدرجته .. بعد اكتشافي له متأخراً ..
    جزى الله من لفتني إليها عني كل خير

    البيت :

    في كلِّ زاويةٍ أجِـدْ حوريـةً
    مرّت عليها -في القديم- حرابِهِ

    ليصير :

    في كلِّ زاويةٍ أرى حـوريـةً
    قبعتْ و تشكو من ندوبِ حرابِهِ

    هذا ما استطعت القيام به في عجل ..
    أشكر لكم سعة صدوركم ..
    و محبتي للجميع لا تنضب

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    في مدينتي
    الردود
    2,085
    ذَهَبَ الرَّبِيْعُ بِزَهْرِهِ وَرُوَائِهِ
    وَأَتَى الشِّتَاءُ بِثَلْجِهِ وَضَبَابِهِ

    عَهْدُ الـمَشِيْبِ أَتَى كَلَيْلِ الـمُبْتَلَى
    وَمَضَى كَوَمْضِ البَرْقِ عَهْدُ شَبَابِـهِ
    أعجبني التصوير كثيرا ها هنا. اتى معبرا عن كل المعاني. أطيبها تحية لقلمك.

  20. #20
    أمتعك الله مثل ما أمتعتنى..........
    وبارك لك في عمرك وعقلك........

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •