Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 36 من 36
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    شاطيء البحر
    الردود
    2,768
    يتحدثون عن حزني وكلُّ الحزنِ هنا
    والشعر هنا
    وأمير الشعر هنا
    .

    عيسى
    أيها الشاعرُ الصديقْ
    أقفُ أمام نصك الراقي وقفة التأمل والإعجاب
    وأسجلُ بكل الفخر إعجابي بك
    وبكل الإعجابِ فخري بأنني كنتُ ممن أهديت لهم ديوانك القيم...
    ذاك الديوان الذي جاءني عبقاً برائحة الديار الحبيبة...يملأ القلب وطنا في
    هذه الأجواء الغريبة...
    لي معه وقفة
    ولي معك بإذن الله لقاء
    .
    دمت في ألقٍ أيها الحبيب
    .
    النورس
    راح
    .

    .

    ..

    .


    القلبُ رَهْــــنُ يديكَ منذُ سكنتَـهُ

    .............. والرّوحُ روحُـــكَ أيُّهـا تختـــارُ ؟!

    والعُمرُقد أصبحــتَ أنتَ
    ربيعَـهُ

    ........... ...أَتَطِيـبُ دونَ ربيعِها الأعمــــــارُ؟!


    نبض المطر

    .

    .

















  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    على شاطئ البحر
    الردود
    354
    الأخ الأستاذ / عيسى الجرابا
    كل عام وأنت بخير
    ما أروع ما نظمت 00
    عبارات قوية ومؤلمة تذكرنا بذلك اليتيم القابع في زاو ية من زوايا غرفته يرى من النافذة منظر الأطفال مع ابائهم 00ويسمع الألعاب الناريه 00تخنقه العبرات عند رؤية ملابسه الرثة أمام ملابس اقرانه
    من هنا أوجه رسالة لجميع الأخوة بأن تكون دور الأيتام في قائمة الزيارات فهم في حاجة لأن نشعرهم بفرحة العيد
    ودمتم بخير وعافيه

    اتيتك فما وجدتك بانتظارى ..ولم افرح بشيحٍ او عرارِ
    قطعت اليك بيداء اشتياقي.. والحقت الفيافي بالقفـارِ
    ورافقت الشواطئ وهي تُفضي.. اليَّ ببعض اسرارِ البحارِ
    لقد تعبت مراكب ذكرياتي ..ولم يقطع مسافته قطارى
    وما اشكو لغير الله بثي ..اليه توجهي وبه انتصاري

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    826
    عيسى جرابا

    :

    قصيدةٌ مُحمَّلةٌ بأسى المضمون انسابت انسياب البكاء حينما يكون الملاذَ الأخير

    :

    سامحَ الله الخليل أن سمَّى مثلَ هذا خفيفاً

    :

    أستاذي الكريم ..

    :

    وَالبَقَـاءُ الأَكِيْـدُ لله مَهْمَا ..... بَلَغَ الـمَرْءُ كُلَّ مَـا يَتَمَنَّى

    أرى - والله أعلم - أن " كُلّ " غير متناسبة مع "مَهْمَا" ..

    فلو جاءت " خير " أو نحوها مكان "كلّ" أو تغيَّرَ الفعلُ " َبَلَغَ " ليكون مبنياً للمجهول " بُلِّغَ " .. أو الاثنان معاً.. فأرى المعنى أصلح وأجمل والله أعلم

    :

    كما أني أختلفُ مع الأخ الفاضل نور - وليسمح لي - حول كلمة " ملاذاً " في هذا البيت

    سَارَ وَاللَّيْلُ جَاثِمٌ وَالـمَآسِي .....تَصْطَفِي قَلْبَهُ مَلاذاً وِحِصْنَا

    فأرى أن صورة البيت - والتي ربما هي أجمل صور القصيدة - لا تتمُّ إلا بوجود كلمة " ملاذاً " أو كلمة تَحملُ معناها وأراها الأكثر مناسبة من حيث اللفظ والمعنى إذ لا تجد المآسي ما تلوذ به مما هي فارّةٌ منه إلا قلب المسكين ثم تبقى فيه متخذةً إياه حصنا.

    فكلمة " ملاذاً " تحملُ في لفظها معنى الفرار والاتجاه نحو ذلك الحصن ثم يأتي التحصُّن بعد ذلك فوافق سيرالمآسي نحو قلبه سيرهُ في الليل الجاثم والله أعلم.

    :

    كما أنتَ أيها الشاعر العملاق

    حرف رصين وسبكٌ متين

    :

    تحياتي



    كلما استولدتُ نفسي أملاً ...... مدَّت الدنيا له كفَّ اغتصابِ

    ( إيليا أبو ماضي )

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    الردود
    1,576
    موجع هذا اليتم ..
    وقصيدتكم قد أوجعت بالرغم من رقيق معانيها

    دام الإبداع



    لا إلـه إلا الله



  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    سوريا
    الردود
    1,160
    مَنْ تُرَى يَمْسَحُ الدُّمُوْعَ وَيُحْيِي
    قَلْبَ مُضْنَى؟ إِنَّ اليَتِيْمَ لَمُضْنَى

    لا غيره يمسح الدموع..........
    ***

    سلام الله عليك وكل عام وأنت بخير

    قرات شعرا جميلا حياك الله

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    دار زايد
    الردود
    714
    أدرك معنى اليتم
    وفجع الفقدان
    شاعرنا البارع
    جميل حرفك النازف شعورا

    دمت بخير
    رذاذ
    فوق الساحة الرملية
    آثار أقدام متعبة
    من كثرة السير ومحاولة العبور

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    176
    رائع اللحن شجي النغمات ياعيسى

    ترانيم ساحرة

    دمت رائدا

    أخوك / إبراهيم ربيع
    ــــــــــ
    أعذب الحب في قلبه
    قد نمت خضر أفنانه
    يعزف الشدو في رقة
    ذاب من نفح ألحـانه
    ــــــــــ
    ربيع المشاعر


  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    51
    يااااااااااااااه .. ما أشد الألم هنااا .. وما أقساه ..

    نعم .. أحياناً يفوق الوجع الدموع .. والقدرة على البكاء ..

    بعد كل ذلك الألم يا سيدي ؟؟

    هل يمكن النسيان ؟؟

    والتغاضي عن حالهم؟؟

    لا بد وأنكَ شخصٌ رائع إذن وذو قلبٍ كبير ..

    حتى تصور حالهم بهذه الدقة

    كل السعادة أتمناها لقلبك أيها الطيب ..

    تحياتي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    على طول الطريق
    الردود
    186
    ايها الأديب الساخر .. لست أدري بأي لحن أغنيك .. وبماذا أهنيك ..
    وأي كلام عذب فيك ..
    اقدم لك خالص الشكر والتقدير لعطائك الفياض .. ولرحابة صدرك
    دمت لنا



  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    حيث أجد همـــس الحروف
    الردود
    1,124
    راااااااااااائع أيها الشـــــــــاعر

    رااااااااااااائع...

    فعلاً هي من أصدق ما قرأت في العيد...


    راااااااااااااااااااااااائعة بحقّ...
    و جديرة بأن تُقرأ...

    " لَوْ مَنَحْنَاهُ بَعْضَ عَطْفٍ لأَمْسَى
    عِنْدَهُ لِلحَيَاةِ أَجْمَلُ مَعْنَى

    لَيْسَ فِي الكَوْنِ مَنْ يُعَوِّضُ عَمَّنْ
    مَنَحَاهُ القَلْبَ الأَرَقَّ الأَحَنَّا"

    و الله لا يوووووووجد...

    هي الإبداع يا أيها الشاعر..
    رائعة...


    أشكرك أن أطربتنا بها
    و تفضّل الشاي

    أختك
    لجين الندى
    ((أخــاف ذنوبي***و أرجـو رحمتــك))
    ر.ا.ح
    يا جارة الوادي طربت وعادني....ما يشبه الأحلام من ذكراك
    (((رابطــــة أدبــاء الحجــــارة)))
    اللهّـــم أمتنـــي ميـــتة الشهــداء...
    قصّـــــة...(((أنــا و قلبــي)))




    و مضيتُ أمشي في طريقٍ واحدٍ
    الحرفُ يُعلنُ بيننا..
    كلّ السدودْ !

    بعضُ الهوى حلوٌ.. بقبرٍ مُنتهٍ
    و البعضُ مرُّ..
    \

    يحتوي كأس الخلودْ !!


  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158


    شاباز
    رواد
    بن دراج
    النورس
    بنت الشاطئ
    عبد الله
    عود الورد
    طارق شفيق حقي
    رذاذ
    إبراهيم ربيع
    رنين القوافي
    الأنامل الذهب
    لجين الندى


    أيها الإخوة
    أيتها الأخوات

    أعجز عن شكركم
    والعجز عن الشكر
    قمة التقدير
    وأعتذر إذ لم أفرد لكل أخ وأخت ردا
    والكل يستحق أكثر من ذلك...

    وفقكم الله أيها الأحبة
    تحياتي

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    95
    كَيْفَ حَالُ اليَتِيْمِ يَا عِيْدُ؟ مَنْ ذَا
    رَقَّ قَلْباً وَبَاتَ بِالـحَالِ يُعْنَى؟

    مَنْ تُرَى يَمْسَحُ الدُّمُوْعَ وَيُحْيِي
    قَلْبَ مُضْنَى؟ إِنَّ اليَتِيْمَ لَمُضْنَى

    لَوْ مَنَحْنَاهُ بَعْضَ عَطْفٍ لأَمْسَى
    عِنْدَهُ لِلحَيَاةِ أَجْمَلُ مَعْنَى




    ليتنا نتذكرهم دائما


    وسلمت ودمت رائعا نقي الروح
    للتواصلsaaary@hotmail.com


  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    مصر المحروسة
    الردود
    29

    Thumbs up



    من يقرأ لــ( عيسى جرابا ) يدرك تماماً أنه يعرف جيداً أن الأدب ليس مجرد كلام مكتوب ؛ فالكلام العادى يُنسى لساعته , بينما الأدب يبقى و يستعاد لذاته , و يعرف أيضاً أن النص الأدبى يشكِّـل عملاً لغوياً منظماً طبقاً لقواعد خاصة يملكها جيداً و يحولها إلى أحاسيس و مشاعر تتحرك و تعلن عن نفسها. و من ملامح شخصيته الإحساس بالآخرين - بأروع ما فيه من معانٍ -

    !~!

    !~!

    أهنيئ الأديب الشاعر الأصيل ذو الإنتاج المتنوع - عيسى جرابا على مكانته الأدبية بي حضوره و جمهوره المحب للأدب و الذى تفاعل كثيراً فعبر شادياً أروع الدرر من الألفاظ الآسرة , الأمر الذى يدل دلالةً واضحة على مكانته الأدبية و الإجتماعية بينهم بما يفوق التصور , و إن تنوعت أراؤهم , فذلك تأكيد لنجاحه الباهر ..,,..

    !~!

    !~!

    أعتبر تلك القصيدة ( اليتيم و العيد ) من أحسن ما قرأت لك من واقعية و قد امتازت بسمو الموضوع و الهدف. لك يا أستاذ عيسى فى مجال الكلمة تأنق و تألق و فى مجال الموسيقى انسياب غرد. كما ناسبت اللغة مع الشخصية فى لغة راقية عذبة حلوة.

    !~!

    !~!

    عيسى جرابا ,,, دمت متألقاً ساطعاً يا أستاذنا الكريم ...


    إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِم

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    الروائع تقرؤك السلام ،، وتقول : إلينا بهذه .

    سلام الله عليك ، يا غمامة جازانية .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    القاهرة
    الردود
    2,844
    لله يا زمري!

  16. #36
    كُلَّمَا لاحَ فِي السَّمَاءِ وَمِيْضٌ
    قَالَ يَارَبِّ... رَاجِياً مُطْمَئِنَّا

    وَإِذَا الذِّكْرَيَاتُ لاحَ سَنَاهَا
    مِنْ بَعِيْدٍ هَفَا إِلَيْهَا وَحَنَّا


    اتفرحك دموعــي يا عـيِســـي .. !!؟




    لله در اولاد أخي المتوفي ..!

    كم اريد تقبيل ارجلهم وراسهم .. طِفــلاً.. طِفــلاً ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 2 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 2 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •