Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 49
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645

    Exclamation من سِــفْــر ِ الحــرب : ( في البدءِ ... كانت المحرقة ) !







    بسم الله الرحمن الرحيم /





    (( و السماء ذات البروج ِ , و اليوم ِ الموعود ِ , و شاهد ٍ.... و مشهود , قُتــل أصحاب الأخدود ,... النارِ ذات ِ الوقود , إذ هم عليها قعود , وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود , و ما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميــــــد .....!! ))












    إنـــــــجيل الحصار :




    ( الصغارْ ..!! )
    كعادتهم..
    يصنعون المراكب من جُلّنـــار ْ
    يقذفون بها - جذْلة ً- في الهواء
    يديرونها حول تلك الثغور التي تنثر الكركرات ِ الوضيئة َ
    في صلصلات الجــرار ْ ...!!
    و ألف ٌ من الساقيات ِ الثواكل
    وارين َ صدع المنى في صدوع الجدار ْ ...

    (الصغار ْ..!! )
    - كعادتنا
    في امتطاء الخيال لأحلامنا
    مثل تفكيرنا :
    كيف نحرث تلك الرؤس / العمائم َ
    أرجوحة ً للعقال ْ
    كيف نجني الحصاد البهيمي ّ
    في ناهد الأرض ِ
    وقرَ الحمير ِ , و وقر َ ( البغال ْ) ...
    ......................................... لأربابنا ...!! -
    يخلعون نواجذهم ..
    يقذفون بها أوجه التُّرّهات ِ :
    " ستمنحنا الشمس ُ سنَّ الغزال ْ " ...!!!!

    ( الصغار ْ ..!!)
    يحبون فلسفة الإختباء ِ
    على حائط ٍ , أو بظل ْ
    وسْـــط ذكرى الخرائب ِ , في قبو محرقة ٍ
    تنبىءُ ( القادمين َ ) .... عن الانكســـــــــــــار ْ ..!
    و هذي الورود َ التي لم تــــذق - بعد ُ-
    ذلَّ السلام ِ , و وهمَ القفارْ ...!

    كعادتهم ..
    يسألون َ , و عاداتنا
    نقذف الرعب في تعتعات ِ السؤال ْ
    و الحقيقة ُ , و الأسطر الراجفات ُ
    يحدثنهم
    أننا يصنع ُ النصر في أرضنا
    ( رب ُّ أحراشـــنا )
    يرعبُ الجحفل المستثار بتلويحة ٍ
    بارتكاب ( الزنا) في حقول ( اللزوجة ِ )
    في أرضنا ...
    و اقتحـــام ِ الجِوار ْ...!!

    فهلّا فعلنا
    كما تفعل ُ - الآن - غاداتنا
    نلطم الخد ّ حتى الثمالة
    أو ننشر ُ الشَّــعر َ
    حتى يرى القاتلون َ قواريرنا
    ربما يقبلون نسانا جوار ٍ لهم ْ
    يلتقطن المذلَّة عند البلاط ِ الممرّد ِ من ذلنا
    يلاعبن أعصاب (( يانكي )) العجوز ِ
    فيرجئ َ ( أصهارنُا ) لحظـــة الانفجـــار ْ ...!!!

    ( الصغارْ ...!! )
    يجفلون عن البحث في أمسنا ..
    يمسكون بأذيال جدّاتــــهم
    تجاعيدنا
    تبعث الرعب فيهم
    و تحني اشتياق الصبا , و ارتعاش المحار ْ...!

    ( الصغار ْ..!!)
    لم تزل نقرات ُ النعال ِ على الأرض ِ
    تسْكـِـرْهمو
    لم تزل أعينا ً تعشق الضوء
    .... رغــم الحصـــار ْ ....!!!!!!


    * * *



    إنجيــــــل الخراب ْ




    أيقظ السهد َ في دمعنا المورقاتِ
    قعقات ُ القطار ْ
    يقشــعِــر ُّ لها صمت ُ أرض ِ (الفراتِ )
    صوت ُ جمجمة ٍ
    تستحيل ُ بأيدي الفناء ِ إلى رمــــّــة ٍ ,
    من رفـــات ِ
    هو الركب ُ قد حل َّ فينا
    ( مؤمركة ٌ ) أذرع ُ المـَـركبات ِ
    النجوم ُ
    تغلف ُ لون المدى
    و اصطراخ السياط يجلجل ُ في رحمة ِ القاتلين
    سدى ً .......... في سدى ْ !!
    يانكي
    ....... يانكي
    ...............يانكي
    تجلّى الظلام ُ , دجى الفصلَ قبل الأخير ِ
    لتعقبه لحظة ُ الإنتظار ِ
    القصيـــر ِ
    فتصمت َ كل العذابات ِ في إثرها
    خلف ظهرِ الحياة ِ .....!!


    * * *



    إنجــــيل يانكي





    لم يعُد للصبايا الغريرات ِ من دكّـــة ٍ , أو ظلال ْ
    ليغزلن َ فيه الهوى
    يثرثرن َ مثل الحفيف ِ الربيعي ِّ
    بين التلال ْ
    و يصدحن بالأغنيات ِ
    عن الفارس ِ المنتظر ْ
    ثَــحَدّثُ عن خيله ِ في خبايا القبيلة ِ
    كل الصبايا
    و يحلمن َ في ليله ِ كالصلاة ِ :
    ( يسرق ُ الــرّحل َ
    تلق ِ الأميرة ُ أشواقها في يديه ِ
    فيخفيْه ليل ُ القرى هاربا ً بالفتاة ِ ...!! )
    ثرثراتُ الكرى
    و القرى تنشر ُ الصمت َ زوبعة ٍ كالضياع ِ
    يلامسْــنهُ العانسات ُ بإضبارة ٍ من تعاويذهن َّ
    يمـُـتن َ اشتياقا ً إلى مهبط ِ الزنبقات ِ ..
    و الردى
    يحفر الأمس َ
    يكمن ُ بين اشتياق ِ الجوى , و انبثاقِ الحياة ِ
    ويستل ُّ من بسمة ِ الطفل ِ أنشوطة َ المشنقات ِِ
    طلقة ٌ
    ثم ميلادنا
    طلقة ٌ
    ثم مأساتنا
    طلقة ٌ
    يولد ُ المــــوت ُ من ضيق طوق النجـــاة ِ ...!!!
    هو الصخر ُ
    قيل : انفثـــئ , ..
    كانت المعجزاتُ يرتلـْـنه ُ :
    ناقة ً تعبد ُ (اللاتَ ) باسم ضمير ِ الولاة ِ
    من منحنى للركوع ِ , يطل الجحيم ُ
    بأحفاده
    *******************
    و الدخان ُ
    تشقق َ عن وردة ٍ كالدهــان ِ
    تكثف َ حتى انتضى يسلب ُ الخطو َ
    ثم استفاقَ الخراب ُ بميقاتنا
    و اختفتْ كوّة ُ الســـاقيات ِ ....!!

    * * *


    العهـــــد الأخير



    إلـــهي
    كل ُّ من خلفته الحياة ُ - هنا -
    علمته ُ القنابل ُ تغريدة َ الإنحناء ِ
    الثواكل ُ
    و العاشقات ُ ,
    العواجيز ُ ,
    حتى الرضيع َ يطأطئ ُ أجفانه ُ
    - مثلنا -
    آملا ً في النجــــاة ِ
    أين ( دجلة ُ )
    ضاع اللقاء الرضابي ُّ في شفرة ِ النار ِ
    زم َّ (( الفرات ُ )) بها أضرحا ً في تــدل ِّ الشفاة ِ ..

    ( امطري حيث شئت ِ .....)
    سيأتي لنا ( مجلس ُ الأمن ِ ) بالنور ِ
    من لهب ِ المحرقات ِ
    ( امطـــــري ....)
    حيث ُ شاءت يد ُ الكاهنات ِ
    شاء هذا الإلهُ الجديدُِ ( اْبْنُ يانكي )
    قلب كل البلاد ِ التي ( تكفر ُ ) النفط َ ,
    تسرق ُ من (عبده ) الحريات ِ
    فـــامطري ( لؤلؤا ً ) يا سماء اليشوع ِ
    و ابرئي الأكمه المُســتغل َّ
    برقيا الخضوع ِ
    و ( اسقنا ) يا يهــــــوذا من البارجــات ِ ....!!

    * * *



    (قـُـــــدّاس )



    كلهم باسمك( **** ) يزني بنا
    في الكنائس ِ
    وسْط َ المعابد ِ
    في الهيكل ِ المستعار ِ
    بأيدي الولاة ِ , و أيدي الغزاة ِ
    فإن كان كل ُّ ( الزنا ) باسم معبودنا
    فصل ِّ بنا يا لهيب ُ
    صلاة َ الـــرَّدى
    فكَّ أسوارنا
    و اضونا ( فاعلين َ ) و لو مـــــرّة ً
    في ركـــاب ِ الــزناة ِ ....!!

    آمين

    .........................




    الغفوري . ذو يزن









    تم التعديل بواسطة روحان حلا جسدا
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    نجد
    الردود
    739
    للرفع ولمثلها صنع الرفع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    مرحباً و غلا


    بوركت خطاك أيها النبيل ... كلنا بكى حتى اخضلّت أوراق العمر .

    تحياتي لقلبك أيها الجميل ... و قف بالجوار لكل شيئ .. و لخشيةِ أن تجهض القصيدةُ في مولدها .


    مروان

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655

    أيها الامير اليماني

    أشعل مصباحك المتدلي من الشمس..علّمنا الفرق بين قواميس الانحناء وملاحم الغضب..بين أشجار تعري جذورها وبحور تقذف أمواجها ملح

    ولنا معك في ساعة متأخرة من الجرح ليلة بيضاء


    دمت لي ..وطن
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645


    ليال ... الغد الأكثر بياضا ً لكل الأسئلة المنثالة على الشفاه /



    تعلمتُ من قلمك الكثير من الحقيقة ، ويكأنك ما جئتِ إلى هذا الوجود السبخ إلا لتنفثي فيه الروع بعد ذات سديم .


    و حين جئتِ ، اصطفت كلُّ الأفئدة على دلاء واحدٍ ، و حيّتكِ ... إلا أنا، فقد كنتُ مشغولاً بك عنك .


    ابقي .. حتى تستقيم المعاني .



    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    330
    تصلُبُ ( اللهَ ) في همهمات ِ الصـــلاة ِ
    لن أكرر عليك طلب توقير لفظ الجلالة يا أخي العزيز
    ********
    جئت
    و يا لروعة ما عثرت عليه
    بالفعل روعة أستاذنا
    واضح انك تؤسس لأسلوب يخصك وحدك
    انت ترتقي سلم التفرد بتؤدة و تبصر
    و قد نجحت في رسم خطى علامات أسلوبية
    تتعادل و لا تتشابه
    تحضر بهيكلها و تختلف الروح في كل مرة
    أحيي قلمك أستاذنا
    و أرجوك من كل ثقتي في حسن نواياك أن تتجنب الشبهات / لأن قلمك غني عنها
    تحياتي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الأديب السامق / انكسار


    إضاءتُك غلبت وجل النص ، و بعثته طوراً جديدا ً من الدهشة . أنا أحترم كل القدسيات بكل إيمانٍ ، غير أني أحتفظ بوجهةِ نظرٍ قلتها فلم يسمعها مني أحد ٌ في مكانٍ ما ... لذا سأطويها في محبرتي حتى تقام المساءلة .


    قرأ القصيدة هذه شاعرٌ فارِهٍ من بلدٍ عربي مسلم فقال ( آن أن نحتفي بظهور أمل دنقل .. من جديد ) فقلت له : أنا نسيج ٌ لوحدي ، و لا أنتمي إلا إلى الكلمة ...و لا أقول بأني صاحب فرادة بل صاحب نسيج ٍ يرفض الذوبان في جوانح الآخرين و التتلمذ التبعي على آياديهم .


    كل الحب لك .. و لقلمك أيها الأخ الجميل .

    ذو يزن الغفوري .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    330
    لا لا
    لا تظنني أفرض عليك منهجي فرضا
    انما هي تبرئة ذمة من ضميري
    و بعدها لك كامل الحرية في القبول و الرفض
    ********
    أخي مروان
    أنت فعلا تخط مسيرة فرادة بينة
    سيقول التاريخ كلمته
    ففي النهاية لا يصح الا الصحيح
    و صحيح ان الحكم الجمالي نسبي في نواحي كثيرة
    لكن فلاسفة الجمال اتفقوا على أن هناك درجة من الجمال تتوقف عندها النسبية
    حيث لا يختلف اثنان في حكم جمالي يفرض نفسه بقوة
    على أن زوايا الرؤية تختلف من شخص لآخر
    *******
    خذ مثلا المتنبي
    لا يختلف اثنان على روعته
    لكن منا من يرى الروعة في لغته / و منا من يراها في صوره .ز و هكذا

    أما أنت
    فأنا أتوقع أن تجد من يقرأ بصمتك و يعطيها حقها من التمييز
    أتمنى أنا أن أوفق لذلك
    عندما أفرغ لهواية التجسس على خلايا الإبداع
    و مخابئه في نصوص مثل نصوصك
    تحياتي

    و دم متفردا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    سأغير لون الخطاب ، لأن رب المقام( سيدة ٌ من الطراز الأول ) و ليست سيدا ...


    العزيزة ..


    سأحدثك قليلاً عن هذه القصيدة ...

    عندما نشرتها لأول مرةٍ طالب الكثيرون بتكفيري لنفس السطر الذي اختارتهُ أناملك ، و كان أن جرى جدلٌ غيرُ ذي قيمة ٍ على ما ينبغي وما لا ينبغي .. و وصلت القصيدة - بتحديد نفس المقطع المجتزئ - إلى الشاعر العراقي الكبير عدنان الصائغ فقال ( أرفضُ أي رقابةٍ على الأديب إلا ضميره الفني ...) و ردّ علي ّبقوله : ( عزيزي الغفوري .. إنهم لا يقرأون ، و إذا قرأوا لا يفهمون , بل يجردون من انفسهم مناشيرَ على الأدب ...) !

    أما عن قضية النسبية في الجمال- تذكرينني هنا بمقالة المقاييس الأدبية لميخائيل نعيمة عن الجمال النسبي - فللقصيدةِ فيه قصة ! قال عنها شاعرٌ مصري ( من الظلم أن تنشر هذه القصيدة بجوار قصيدة أحمد مطر ...) في صفحة ٍ كنت ناشرها فيها في الوقت الذي كان فيه أحد المعجبين بأحمد مطر - مثلي - قد أدرج قصيدة ثورية للشاعر الكبير / أحمد مطر .. ثم مرت ليالٍ على الحدث و كان أن أقيمت مسابقةٌ شعرية بتحكيم من متخصصين في النقد و الأدب ، ليفوز نفس الشاعر الذي قال عن هذه القصيدة قولته الفضفاضة ... فلم يصدق أن تكون هذه القصيدة أقل قدراً عند آخرين من قصيدته التي شارك فيها و التي ترجع إلى بدائيات أشعاره !


    لا أتهم المجموع بالوقوف ضد العمل الفني ، لأني لا أعاني من بارانويا أدبية، بل أقول أن المجتمع المنفجر بما فيه على من فيه لن يرهق نفسه كثيراً في البحث عن معالم الجمال أو مواطن الدهشة ، خاصةً في ظل طغيان السطحية في كل شيئ و ثقافة الـ( تيك أوي) !

    تحياتي لك أيتها الفنانة الشاعرة ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    هنا
    الردود
    1,956
    مروان الغفوري

    أيُها الأجمل .....

    وإن كانت بعض رمزية أحرُفك فاقت بساطة فهمي ،

    ولكن ... ماهو خلف الأحرف ترك في دواخلي هذا التساؤل ( المُر ) ...

    هل حقاً يأتي يوماً نكون فيه ( فاعلين ) ؟؟

    سلامي لك .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    القاهرة
    الردود
    2,844
    العزيز مروان الغفوري

    أيها الشاعر

    لابد لي من عودة بعد القراءة الثانية المتأنية

    مررت لأحييك

    نور

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    330
    أستاذ مروان
    لو سمح لك الوقت ان تنقل لنا هنا ما دار حول هذا النص من جدل نقدي
    طبعا غير الهبارة المجتزأة

    لعلنا هنا نستفيد
    و نمرن أقلامنا
    و نحرك رواكد مخزوننا من الخبرات الجمالية

    و بالفعل أستاذ مروان
    النص مميز و يستحق أن يثبت ليكون محل حوار نقدي ثري

    سأسعد لو عدت و وجدت النص مثبتا في زاوية حوارية
    و لو لأيام

    أخي مروان
    لايهمني ان خاطبتني : السيد أو السيدة
    لأن الفكر لا جنس له

    تحياتي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الحبيب الدكتور / نور

    سانتظر مرورك القادم


    لك الحب

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الحبيب / بسيط

    عضو شرف ٍ ، و زعيم الحضور الأكثر جمال ..

    سيأتي يومٌ ... من رحم يومٍ لم يولد بعد ... لكنه يطول .

    تحياتي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645


    الشاعرة الأديبة / انكسار

    معظم الحوار الذي أقيم و الجدل الذي أُقعد لم يكن بأحسنِ حالٍ من وعائنا السياسي / الثقافي العربي بشكل عام ... من تراشق و ادعاء القيم المطلقة في تصورات دوجماتيكية تزكم أنف الفئران .


    لكني سأجتزئ بعض الكلمات في المقابلة التي أجريتُها - باسم شبكةٍ مــا - مع الشاعر الكبير عدنان الصائغ و سأحتفظ برأيه الشخصي عن شعري و عن القصيدة هذه بالذات لنفسي اتقاءً لتهمةٍ قد لا أحتلمها .


    هذا هو النص المقتبس :

    -


    12 - الغفوري :

    ( ألقي القبضُ على الله / صارُ الله رماداً / رأيت الله مصلوباً / رأيتُ محمداً و إلهه العربي / ((تشنق الله في همهمات الصلاة)) / .... ) ثــم الصخب الذي تلى نشر رواية الأديب السوري / حيدر حيدر ( وليمة لأعشاب البحر) و الأديب اليمني / محمد عبد الولي ( صنعاء مدينة مفتوحة ) ... أين يقف عدنان الصائغ من هذه المحاذير ... و هل هناك ما يمثلُ محذوراً أمام حركة النص الطافرةِ في مفهوم عدنان الصائغ الأدبــي ..؟



    ج 12 – في البدء أقول لك أيها العزيز الغفوري، لا ازعاج بل العكس، أنه حوار ممتع وأنا سعيد جداً به ، وأعود إلى أسئلتك فأقول :

    لا أقر ولا أحبذ أي وصاية أو أي رقابة على المبدع سوى رقابة ضميره الانساني والثقافي.وهذه الحواجز والممنوعات والعقبات التي يضعها هواة الفراغ والظلام، هي التي تسيء للقيم التي ينادون بها أكثر من تلك الكتب التي يطالبون باحراقها..
    أنهم - للأسف - لا يقرأون..!!واذا قرأوا لا يفهمون!!!

    إن من يقرأ التراث العربي الاسلامي يجد فيه جرأة وانفتاحاً وتمرداً أكثر مما قالته رواية حيدر حيدر أو كتب نصر حامد أبو زيد .. بل أكثر مما جاءت به رواية سلمان رشدي "آيات شيطانية".. والعجيب والمضحك حقاً أن الكثيرين قد هاجموها دون أن يطلعوا عليها أو يقرأوها.. وأنا لا أدافع هنا عن رواية رشدي لأسباب فنية ابداعية فقط، لكني أدافع عن رواية حيدر لفنيتها العالية ولسحر لغتها ولأحداثها السحرية والمروعة..








    .





    شكرا لمرورك ... و إذا أحببتِ أن أزودك بنص المقابلة الطويلة فسأكون سعيدا ً لتلبية طلبك .


    ذو يزن الغفوري .. الملقب بـ( مروان) !
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    نص فيه ما لا يخفى من روعة
    وإنزال الناس منازلهم من شيم الكرام

    أيها الرائع

    نصك يصرخ من روعته

    ودخولاً في الحوار

    هب الأديب له ضمير مشوه أوضاع في زحمة الأنا المتضخمة
    هبه كذلك
    ما الرادع

    خوف الألتباس من شيم الفصحاء يا أروعهم،، وفي الأمر سعة

    عند الاعراب كنا نقول

    ولفظ الجلاله مفعول به
    ولا نقول الله مفعول به توقياً ومهابه

    دمت بخير

    أخوك الصغير
    سلام

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    ( سلام )

    أشكر لك دماثة مرورك


    نوقر لفظ الجلالة ، و ننأى به عن كل ما لا يليق بمسلم أن يقترفه في حق خالقه .

    غير أن للأدب لغته الخاصة التي تخرج عادة ً عن اللغة التجريدية إلى التجسيدية ، و لذا فلا بد من التعامل مع الآفاق الجديدة برحابة ٍ أوســع و مفاهيم أكثر ملاءمةً .


    أخوك الأصغر .. مروان
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    الردود
    2,590

    Post رسالة إلي ذو يزن الغفوري 00 وكل من يريد أن يضاهي القرآن في طريقته وأسلوبه

    أحبائي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فهذه رسالة في الرد علي ذو يزن الغفوري وكل من يريد أن يضاهي القرآن الكريم في طريقته وأسلوبه00000

    الحمد لله والصلاة والسلام علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم

    أما بعد 0000

    فلا يخفي علي كل مشتغل باللغة العربية أن معينها البلاغة ووعاءها القرآن , والاستشهاد بالآيات والاحاديث أمر طبيعي , والتضمين والاقتباس مشرب أدبي علي ماانتقد به أهله من أهل البلاغة 00 ومارموا به من السرقة الادبية , ولكن أن يضاهي إنسان القرآن الكريم في طريقته وأسلوبه فهذه محاولة فاشلة أدبيآ , محكوم عليها بالبوار , ممسوخ صاحبها , مشوه قوله , قال الله تعالي ( فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله ان كنتم صادقين 0فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين )0

    هذا والمضاهاة هذه فيها مالايخفي من التلبيس علي العوام وطريقة تضليل 00 بدليل أن مسيلمة الكذاب والمتنبي لما أدعيا النبوة فعلا مثل هذا الذي وقعت فيه وضاهوا القرآن 00 وسارت سبه في جبينهما وسقطت دعوتهما وفشلا 000 وتاب من تاب وكاد يضيق ذرعآ بما جر عليه قلمه في زمن الضلال وهو المتنبي00
    أما الثاني وهو مسيلمة فقد لقي جزاءه بما جنت يداه 000

    فليحفظ الكاتب وكل من أراد النجاة لنفسه مما لايستطيع ولايقدر عليه , وليحفظ عقول قراءه من التيه والضلال بنزواته النفسية وإرهاصاته الأدبية أو الشعرية, وليتق الله في دينه وكتاب ربه لانه لو كان صوابآ وحقآ لسبقه إليه محب القرآن وصاحب معجزة البيان نبينا محمد صلي الله عليه وسلم لكنه ماحاول مجرد محاولة أن يضاهي القرآن بل للسنة أسلوبها المميز المعجز أيضآ وهي وحي لقول الله تعالي ( وما ينطق عن الهوي إن هو إلا وحي يوحي)0 ولقوله صلي الله عليه وسلم ( ألا إني أوتيت القرآن ومثله معآ) أو كما قال0

    هذا هو قدوة كل مسلم فمن عقل وأدرك واقتدي اتخذ الله لنفسه وليآ بأن حاذر مما حذر الله منه وتحدي فيه , وسلك طريق النبي صلي الله عليه وسلم فيما أتي به وأرشد إليه خير الهدي محمد صلي الله عليه وسلم 0

    وأخيرآ وليس بآخر إن شئت تاريخ الأدب العربي عاج بالافذاذ النابغين الضالعين وغالبهم فيما بعد العصر الجاهلي تتلمذ في مدرسة القرآن إن لم يكن القرآن والسنة واستفاد , وما كتب الذياع لمن اتخذ هذا الاسلوب إلا في مضمار الضلالة كما سلف المثل0 فأقل القليل وانبه النباهة أن تستفيد من موفقي سلف الادباء وتسير علي درب النابغين المقسطين 000

    والحمد لله رب العالمين


    أخوكم // سامي أبو روان
    أخى المسلم- كن كحامل المسك أينما حللت أنثر عطرك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    يا مروان .. أقسم لك أنني أشعر بالذنب لأنني لم أتمعن في نصك وأقرأه بصوت مرتفع من قبل ..ربما لانشغالي ..

    أنت من أنت حين يسكبك الوجع على رصيف شربة نور توقظ النوام ؛ فقراء الإحساس ..

    كثيرة هي المشاهد التي استوقفت إطراقة جفني ..

    الصغارْ ..! الصغارْ ..! الصغارْ ..! هم جناية الكبار ..

    كعادتهم ..
    يسألون َ , و عاداتنا
    نقذف الرعب في تعتعات ِ السؤال ْ

    الصغارْ ..! الصغارْ ..! الصغارْ ..! هم نحن حينما كناهم ..

    حين تسكرهم نقرات النعال وأسطورة الضوء ..

    كل من هاهنا ..
    إلـــهي
    كل ُّ من خلفته الحياة ُ - هنا -
    علمته ُ القنابل ُ تغريدة َ الإنحناء ِ
    الثواكل ُ
    و العاشقات ُ ,
    العواجيز ُ ,
    حتى الرضيع َ يطأطئ ُ أجفانه ُ
    - مثلنا -
    آملا ً في النجــــاة

    ***
    مروان .. كنتَ مرّ.... وإن ..؟ كنت مهرجان عويل ..

    للروائــع يا نسيج وحدك ..


    روحان ،،

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    مشكور ... لكنك تحدثت إليّ عن غيري



    سأكون عند حسن ظنك إذا أعدت قراءتي من جديد .


    تحياتي لغيرتك على دين الله .


    ذو يزن الغفوري . مروان .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •