Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645

    Exclamation ( القصيدة التي لا اســم لها ..! ) /مهداة لـ/ روحين حلا جسدا

    إهــــداء /

    إلى الذين ولدوا و لم يعيشوا ,... ثم ماتوا كالآخرين!














    على سبيل التقديــــم /







    منذ ثمانين إلهٍ للجدبِ قضتْ عشتــــارُ أنوثتها في طمي الأرض البكرِ ، و منذ طغت عيناها بالسحرِ الأسودِ زاحمها جلجاميشُ بإسم الربِّ الأكبر / باسم الحزبِ الأوحدِ فاقتسما الحزنَ الأبديَ ... لها الكحلُ البغداديُّ و لجلجاميشُ رفاتُ المِــرود ... منذ مضتْ تلقي الخصبَ على حدقاتِ النهرِ الممتدِ رمتها آلهة ُ الأرضِ الجارةِ بالفتنة ِ من عينيها ، و قضت أنّ لبابلَ نصفُ الأرضِ ولعشتارَ الــصمتُ المـوصدْ... منذ ثمانين َ إلهٍ و السعفةُ تتنهدُ في سعفةِ بيت الربِ الأولِ ، تمسحُ سترتها بنشيدٍ عن عدلٍ يتدلى من حيث تغيب الشمسُ إلى حيث يكون المولد .... واهٍ ، لو عادت عشتارُ و قد غدَفت سدُمُ النارِ سحائبَها فوق النُّصُبِ الناظر نحو النهرٍِ المجــهدْ .. عشتارُ سيمسكها وجعُ الأرضِ ، و لن تفعلَ شيئاً ... ستنددُ بالغزوِ و قد تمسكُ سيفاً كي تقتل ما خبأ فيها الدهرُ من الحكمةِ ... قد ترتدْ ! عشتارُ أقيمي في اللحدِ / أو كوني مصلوباً نتسولُ باسم العجز على أركان مدائنه النصرَ ليومٍ لم يولدْ بــــعدْ ...عشتــارُ دعي للأرضِ عيونَ الرملِ تحدّق فيها ، للأرض لغات ٌ لا يفهمها غيركِ فدعيها تأخذ ْ أغنيةَ البدء ِ من البدء الأجــرد ْ ...!


    مشــــهد ( 1 )



    الريح ُ تعصف ُ بالسكون ِ
    و في يدي بقيــا اعتناق ِ ..
    رمس ٌ
    تمشِّطهُ الجريمة ُ .....
    كيف جاءت - جمَّةً -
    أرتال ُ كاسات ِ السواقي ....
    و الريح ُ عصفٌ لا يقِــرْ !




    مشهد ( 2 )




    طللان ِ
    من قلم ٍ , و من نهَد ِ العراق ِ
    متماهيان ِ
    كلَيلــَــةٍ
    نصبت بأضرحها المـــآقي ... !
    و العصف ُ ريح ٌ لا تذر ْ!




    مشهد ( 3)




    الريح ُ ...
    لم تترك ْ على صدر الصبيّــة ِ
    وشمَ حرف ِ
    سمَلَتْ أناملُ حقدها وجع َ الفراق ِ
    من مقلة ٍ
    تذكي الغداة َ ببيت ِ شعر ٍ
    عن نداء أبي المراق ِ
    سيكون تابوت ٌ تضج ُّ به الحياة ُ
    و كل أجداث ِ الرفـــاقِ ..!





    ( سبب ... ثقيل )




    (لمــا قصدت ُ سوارَ كسرى لم أكن متوضئاً بالثأرِ/ لمّــا لم ْ أجدْ (نقبـَـاً) كـــأن منازليْ فتحتْ على سم ّ الخياط ِ / مازالَ ( رُستمُ ) يقتفي أثر الترابِ و لم تـــزل أفيالُ كسرى عند باب النطــعِ تشرقُ باللُّطيــمةِ و السياطِ .. لمّــا أزل أتلو على وجد ِ القبيلةِ كيف نبّأتِ النجــومُ فأحرقتْ أرجازَها سحــبُ الدخانِ / وأمطرت كثباً على حُــرَقِ النياطِ ... ما زال خيلُ الله يركبُ فـي أمانيّ الكتاب على أقاصيص ِ البــلاط ِ ...! )




    مشهد ( 4 )




    أقدام ُ أغنية ٍ تدربك ُ في الحشائش ِ
    كاختلاج ِ رهينة ٍ
    و صدى احتراق ِ
    لامسنـَــنِي
    متوضئا ً بالرهج ِ
    أسرجُ كل تأريخ ِ ( البداية ِ...)
    كِــلْــمة ً ...
    بدم ِ , و ساقِ ..!!




    مشهد ( 5)





    قال : ( امكثوا ...)
    كل المدائن ِ لم تعد تقوى على حلب ِ النياقِ
    سأمدّكم
    نوقاً معصفرة ً بكاساتٍ دهاق ِ ..!
    لمــا أتــى
    نادته ُ من شُدُفِ المخيط ِ
    عيون ُ ( سارقة ِ ) النطاق ِ!
    خمسون عاما ً
    لم يعد من طور ( سيناءَ ) الضرير ِ
    و لم تعد شفة ُ العــــــــراق ِ !!



    ( فاصــــلة صغرى )




    " إن القويَ بكل أرضٍ يتقى "
    فاشدد وثاقي !!


    م
    شهد ( 6 )




    بيديه جمجة ٌ من الإخلاصِ
    تصعد ُ
    من حنوط ِ تخومِ ( كـــــوت)
    - من أين َ ؟
    - من فتوى بأن َّ ( الله َ ) مــوت ْ !!
    بأبي , و أمي
    فاحملن ْ من ضيعتي وجل البراقِ !!




    مشــهد ( 7)




    ضرمت ، وليس لها ( المثنى )
    فاصْــفري
    يا كل ناعقةٍ على قصبِ السبــاق ِ
    ها قد تقاطرت المدائح ُ ثــرّة ً /
    قضت ِ الخـرائبُ نحبها /
    و تكوّمت كِــسفا ً على أتراحها سُبُــل السواقي ..
    ضرمت ، فأحرقت الأذان ...و لا مناصَ
    فأوقدوا
    للخمــر كاسات ِ البــواقي ..




    مشـــهد ( 8)




    كفٌّ تثاءبَ عنــد منبلج ِ الســؤالِ
    تلقّــفت ْ أطرافهُ مُــزَقَ الــرقاقِ ؟!
    رتقٌ على سُــرُج ِ الصديدِ
    فكيف تحبــسُ دمــعها سُــحبُ المآقِ ؟
    دينانِ في عنــق ِ البلاط ِ ،
    لمقلة ٍ سهــدت ْ بــها دُجَــن ُ العــراق ِ ..!




    ( سبب خفيــف ...)




    ( لولا ء الحياءُ ..)
    لزرتُ ليلى العامريةَ مرتينِ ، لكنتُ أحمل في المجنِّ لليلهاالملتاع ِ ثلمــا ً ..كنتُ ألقحتُ الأثافيَ بالإرأنِ ، شققت ُ يقطينا ً لأسترَ ما يبينُ من الأقاحي المجهشاتِ على النصالِ .. لولا العجافُ حمدنَ ترسيَ ، كنت ُ أمهرتُ القصيدة َ للشفاة ِو نهدها ... لولا المناورة التي كعَبت على جوعى العشيرةِ لاتقيلُ لهم أزيزاً ... كنتُ كنت ُكما تحبُّ بأن أصوغ َ حرورها سِوَراً تهدهدها المشاربُ والأكفُّ تقيمُ في أختامها النهداتً ما بين الإفاقةِ و الوجيبْ..لولا الهوى المفتولُ بالسيف المعتّقِ بالرهاجِ لكنتًُ كنتكِ ... يا عيونُ على الفجيعةِ ، كنتُ أضمرتُ اليراعَ لمّــا يجنّ سهــادنا ...لولا وصايا المبعــدين من الرفاقِ...!






    ( مشــهد 9 )




    ( أخشــى على عيرٍ يعـثـِّـرها العراق ُ /
    من الشكَــاة ِ )
    فكيــف َ أسهــرُ في منادمــة ِ الزِّقــاقِ
    إيه ٍ ... أبي
    ماذا تقولُ و قد تعثــّرت النخيــلُ بظلـّـها
    و تعثــّـر النهرُ المسافرُ بالرذاذِ
    و ضج ّ في أوحالهِ سقـَـمُ المُــذاق ِ ...! ؟





    ( مشــهد 10 )





    - الكرُّ كرُّ أبيك َ ( محجنُ ) ،
    و الضرابُ هو الضرابُ ،
    و خيلنا
    في كل نادٍ لا تفيقُ سوىِ على الشوطِ الأخيـرِ
    إذا استغاثَ بعينها شرهُ اللحاقِ ..!
    من أين جئتَ ؟
    و في السلاسل ِ ضفتاكَ عُقــلن َ في وجع ِ المُحــاقِ ؟
    - جاءت على كفي الحرابُ
    فخـِـلْــتها
    خصــرا ً تحركهُ الظــباتُ و كل أشداق ِ النفاقِ ..
    من صورةِ الدمِّ المعلقِ في حدائق بابلَ المسجورِ
    جئتُ
    من الأذان ِ ، و شهقــة ٍ بدجــى ( عَــنَــاقِ )..!
    * الكرُّ كرُّ أبيك َ ( محجنُ ) ...
    فابعـــثن ْ كـــــــرّ العــــــراق ِ ...!



    ( فـــــــــــــــاصلة كبـــرى )





    ( إن الضعيف ... بكل واد ٍ يُقتفى
    فاحمل نياقي ) !








    (قـــــفــــله( ...!!



    ألفْ - لامْ - ميمْ ..!!


    ألـــم ٌ يسَهـِّـدُ أحرفي , و جوى القصيدة ِ
    مثل شيخ ٍ
    ينحني - متنهدا ً - ليعُــبَّ من شفةٍ وليدهْ
    من أين تشرقُ جذوة ( الرجل ِ) المغضن ِ
    بين شوقٍ , و انسحاق ِ ...!!

    يا( إنـــني ) و ( أنا )
    و ( سرجي ) و ( المهنّــد )
    لــِــ ( أنا)
    ستُــنـْــهِــدُ ( لـــي) المراسم ُ
    هيكلا ً , ليكون مشهد ْ !!

    ويحفـّـني
    قبس ٌ من التابوت ِ
    ممتلئا ً بما تركت ْ ( بنو عرشوتَ )
    من ( هــوَسٍ ) لأصعـــد ْ ...
    كملاكـِـنا المحمول ِ في شبق ٍ
    من ( التثييب ِ ) و الصرح ِ الممــــرّدْ !

    لــ(أنا)
    و للرسم ِ المسجى
    للحفاة ِ
    و حـــلْـمَة ٍ بفم ِ المعاق ِ
    لــ( لنا) الكرازة ُ
    و المعادُ
    لنا جدارُ أبي المـــوسّــدْ !!

    و الريح ُ تعصفُ بالرجوع ِ
    و في يدي
    حرفُ اعتناق ِ ....!!

    .............................






    ذو يــــزن الغفــوري / تعز !
    كلية الطـــب .
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    Come Fly with Me...!!!
    الردود
    1,946

    هذه النصوص .. التي تخرج منها بمفاهيم كثيره .. ككثرة التساؤل المتولد بعد القراءه ..!
    أحرف تنتمي فعلاً الى عائلة الفن الادبي المتقن .. الذي نفتقده كثيراً في كتاباتنا ..!
    لاأعلم هل هذا الشعور وقتيّ .. أم ان مزاجي معقد !!

    مروان دمت كما أنت ..!
    وكما قلت ..
    " إن القويَ بكل أرضٍ يتقى "
    فاشدد وثاقي !!

    لماذا أهديت اليّ كل تلك المتـعه ..؟!
    إذا كنـت تعدني لكل هذا الألـمّ ..!!


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    الرياض
    الردود
    12,059
    هلا بك اخوي

    منور الساخر


    الواقع اجد الابداع في كل ماكتبت


    تقديري واحترامي


    ====

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الأخ الحبيب / mezher

    مرورك على فقر قصيدي يسعدني ...دم بكل نقائك ، من أجل هذه الكلمة


    تحياتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الحبيب أبو طيف ...


    النور قبسٌ من لدى طوركم ، و طوى وضاءة مكانكم ...


    لقد خلعتُ نعلي قبل الدخول هنا بثلاثين حرفٍ ، كما يفعل كل الأطهار في الأماكن المقدسة ...



    تحياتي لقلبك


    ذو يزن الغفوري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية/ الرياض
    الردود
    952
    الله الله ..
    كل هذا الابداع ..
    سرقني الوقت و سرقته .. مع كل بيت و كل مشهد و كل فاصلة .. ساقتني الأسباب إلى حيث تمنيت أن تطول ليطول أستمتاعي بهذه المشاهد الرائعة المبدعة ..
    هكذا هو الشعر أيها الشاعر الهمام .. لا فض فوك .. و لا صمَّت آذاننا ، و لا حرمت عيوننا من هكذا أبداع ..
    قفلة من عندي :

    قولي له بلقيس : لا تقطع بنا سببا ..
    فما شعرك غير أغنية ترنمنا بها ..
    ألا يكفيك هذا ؟؟
    و لكن ليس يكفينا !!

    تحياتي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الأستاذ /



    لمثلك يجري القصيدُ أيها الحبيب ...



    سأقف بجوار كلماتك .. حتى يستوي عندي الظل


    لك كل الحب و لمرورك كل التحايا

    ذو يزن الغفوري

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    لبنان
    الردود
    1,655
    مروان الغفوري

    الشاعر الذي أحب وطنه فعاش في حبه..وعاش حبه في دمه وخياله وروحه وعظامه..حمل مأساته فرزح شبابه بها وتخضب شعره المتدفق بأحمرها القاني..ولم يجد غير مذبح الشعر يصلي أمامه ويحرق فيه الشكوى بخورا متصاعدا






    ستبقى أيها الأمير اليماني..وطنا تنام النجوم في عينيه ولا يغفو...وسيبقى قلمك ينثر شرارا ..قلوبنا له قرطاس
    وما حروفي سوى مرآة تطلّ وميضا على خدر النفوس علّها تحظى بصدى من انعكاسات ضوء يشع بنبضكم



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المكان
    الرياض
    الردود
    3,075



    أيها المجنون ..

    ماذا فعلت بي ..

    عقاباً لك ونحتاً لأصنامك .. لأقطعن ماكتبت درراً دررا ..

    ولكن ليس هنا ..

    فـَ (أضف ردا) لَـتنوء بالعصبة أولي نقد ..

    فأبشر بـِ ( موضوع جديد ) ظاهره فيه التحليل وباطنه فيه الغواية ..

    والجواب ما سوف ترى ..


    والسلام ..



    إذا لم تفهم شعري؛ فتأكد أن أحدنا مدان!


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    مروانُ .. أيها الحبيب .. سلامٌ على قلبك الدفاق شعراً وشعوراً ..

    بُلهنية المعنى حين تنحني أمام جباه الأسف المختنق بلوثة المؤامرة تستحيل غصّة ..

    يا مروانُ .. يا أنتَ .. يا كل تقاسيم النبوغ .. أخفيت في قلبك ضعف ما أبديت .. وفي الحشا موّال لا ينتهي .. شكراً لدمعك ودمك حينما يكتبانك ..

    :

    مروان يا إشراقة المنتدى ... يا شرفة يرنو إليها المدى

    يا مهجةَ الشعر إذا سافرت ... في خبر المعنى بلا مبتدا

    أشتاق أشتاق إلى دفقة ... من حسِّك المختالِ كي أوجدا

    غيّـبت في دنيايَ أسطورةً ... كنتَ بها اللحن وكنتَ الصدى


    إلى الروائــع ..

    لا لأنها تستحق ؛ فذاك ما لا يتنازع فيه حرفان .. ولا لأنها مهداةٌ لي .. فأنا دون ظنك صاحبي ..

    ليس هذا ولا ذاك .. بلهَ لأنك المُهدي ..

    تقبل إكباري ..

    روحان ،،

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    ليال .. أيتها الخارجةُ من أنامل الرحمةِ ،


    تنزّلي
    على ربوعٍ مهجري الحزينِ
    كالبقاءِ في السجودِ / كالسجودِ في البقاءْ
    و رتلي
    أورادك الممشوقةَ الوضوءِ في وضوئنا المُســاءْ
    منذ التقيتُ مقلتيكِ يا ليالُ ...
    منذ منذُ
    لم أزلْ أسموْ إلى الورودِ حين يصدرُ الرعاءْ
    و لم أزلْ مولِّيــاً أركان معبدِ الشموسِ
    أرتمي قصائداً مصدوعةَ النداءْ
    و لم تـزل على يديكِ ثلة ٌ من الحياةِ تنفثينها
    لتورقَ الدجونُ بالضياء ..
    و أنت ِ يا ليال ..
    أنشودةٌ حزينةٌ صلبتها هناك ... للبكاء !





    من وحي اللحظة ِ إلى إنسانكِ السامي ... و إليّ فيك


    ذو يزن الغفوري / تعز

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    جناح

    أيها الحبيب و الأديب النبيل ..

    ابعث القصيدة طوراً جديداً لأقف معك بجوارها ..

    إن كانت قد لاقتْ قبولاً عندك فلأنك أجمل منها وقعاً على باب الشعر



    سأنتظر .... و يا ويلك يا بدرااان


    لك الحب

    ذو يزن

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    [i]
    مروان يا إشراقة المنتدى ... يا شرفة يرنو إليها المدى

    يا مهجةَ الشعر إذا سافرت ... في خبر المعنى بلا مبتدا

    أشتاق أشتاق إلى دفقة ... من حسِّك المختالِ كي أوجدا

    غيّـبت في دنيايَ أسطورةً ... كنتَ بها اللحن وكنتَ الصدى

    [/B]



    روحانُ .. يا روحنا المفتدى ..... بكل المقاماتِ ، كل المدى
    و تشرقُ في صمتنا فكرة ٌ ... ...من الروحِ تلقي لنا الموردا
    كأنك غازلها أو لنـــا .......... من البوحِ أن نستميل َ الصدى
    أ روحانُ ، لا .. دع لرمسي المنونَ ... يغلفنهُ بالخلودِ سدى
    مررتَ على كاعباتِ المحولِ ... فأعشب في محلهنّ الردا
    و قيل : ربَت ! ليلتها لم تكن ْ... سوى بعضِ شعركِ كي نشهدَ
    و قيل : نمت! ليتها- إذ رمى ... لها الليلُ إسورةً - كالحُــدا






    و قيل .. يمرُّ إذا تأخذُ الأرضُ ظهر المجنّ ، و تحني المساماتِ كي تنزف المفرداتُ التأني ، و يهصرَ في أفْقها كل معنىً من السادراتِ على صوتِ كأسٍ و دنِّ ، وقيل لأملاكِ هذي الربوعِ تمنوا على ربكم، فمررتَ بنا بعد روح التمني .. لكم أعشقُ الحرفَ حين يكون من الحرفِ لونٌ لطمركَ، حين يكونُ له وجهتان فواحدةٌ نحو روحكِ سهواً تغني ، و أخِـرةٌ تستقيلُ عن الصمتِ كي تستفيقَ على عِذق ليلٍ و فنِّ ... إليك صلاةُ القصيدِ .. لروحكَ هذي الطقوسُ اليتيمةُ ، هذي الظلالُ الحفاةُ ، و هذا اليراعُ المصدعُ بالأحجياتِ , و شجوٍ يلقنه حزنُـه ثاقباتُ المجنِّ .. لروحينِ أهدي الكراريسَ كل الرسومِ / التخومِ / السفائنَ في قهرهنَّ على كل تيهِ المحيطِ ، و كلْمِ المزونِ ... و شوكِ التعنّـي ..!



    و ليس يؤودُ القصيدةَ في رفّها ...زحامُ النحاةِ .. على المبتدا





    لك كل الحب ... و اعذرني على إطالتي في ( التشاعر) الغير حميدِ ، فقط أحببتك ... اسمك و رسمك فأردتُ أن أعبر عن ذلك كما قال المصطفى ( إذا أحب أحدكم أخاه فليخبرهُ أنه يحبه )




    طبتَ . و طاب ممشاك

    و ادعُ لي .. بعد بكرة كمان عندي امتحان



    تحياتي لقلبك ..

    ( إنشا الله القصيدة هذي مش محتاجة تعديل ... اليسوع استئذن من بدري )

    ذو يزن الغفوري
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    الردود
    65
    الاستاذ الكريم \ مروان الغفوري
    ٍسلمت أنامك و ما أجمل ما خطته يراعاك ..
    فقد ألهبت مشاعرنا معك بهذه المشاهد و الصور الرائعة

    أحسنت
    وفقك الله
    النظير

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    النظير .. أيها الحبيب

    سلمْ لي وجودك ... و بورك لك في نفسٍ كالأديم الغض تسكن بين جوانحك


    تحياتي لمقدمك ... و ممشاك أينما حللت و نزلت


    ذو يزن الغفوري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    330
    روحان قامة شامخة
    لا جدال
    لكن ما كل هذه الروعة أخي مروان ؟
    لا بد لي من عودة هنا
    فليس في كل يوم ينبت الشعر سنبلة من الذهب الخالص
    أخي مروان
    لا أفرغ لمتابعة انتاجك
    لكن هذا النص عنوان مشوار طويل مع الابداع و رفقة عميقة لروح الشعر

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الحبيب انكسار ...


    هذا النص هو كل ما بقي َ لي من شهادة على كل شيئ ... يوشك - بعد أيام - أ يأخذ دور ريادةٍ من نوعٍ ما .



    سأنتظر دخولك في مكانٍ ما ، فلعلّ بعضهم لم يمر على ( في البدء كانت المحرقة ) ..

    تحياتي لقلبك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    المبـــدع.. مرواان..

    اللـه ما أبدع ما كتبت..رغم أنى لا أستطيع مجاراة حروفـك الشاهقة ما أنـا إلا درجـة أولى فى سلم العلا.. فقد غردت كشحرورا يغازل نفحات الاشعار..

    الاخ روحـان يستأهـل الإهـداء وأنت تستأهــــل مُلك الإبداع فيمـا شدوت لنـا..


    فقد ذكرتنى بكلمات قديمـة جدا، لم تطرأ على بالى منذ زمـن بعيد..
    جاءت فرحـة لتسكن شفاهى وتقول.....

    ((يالجمـالك السومرى..ونظرات عينك البابليـة..
    يالشوفتك "رؤيتك" عيد لي..وأشعل لك الشمع بيدي))



    أرجو أن لا أكون قد أفسدت عليـك رائعتك..



    مع كل الود أخى الكريم

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الحنين

    من وطن ٍ له ماض ٍ جميل ... إلى وطن ٍ أجمل من كل حكايات الماضي

    عبرت الرحب على فيحاء و برحاء من القلب ... فكنت معلماً لي يظلني حين يقفر بي الكلم .



    كل الود

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •