Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 163
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080

    ( ياخي ما ني مطوع ) !!


    - 1 -

    في معركة القادسية ، وفيما المسلمون في أعلى حالات التأهب والاستعداد ، وقائدهم الأغر سعد بن أبي وقاص (أحد العشرة المبشرين بالجنة) ، مضطلع بهكذا خطب ، ومهموم بهكذا جلل ، يشكو في الوقت ذاته مرضا ألم به ، لتتكامل عليه وله الأجور من كل ناحية ..!
    فهمٌ في القلب ، ووجع في الجسد ، واضطلاع بالخطب ! أقول وفيما هو والجمع كله على هذه الحالة من الغبرة والشعث ، يؤتى بأبي محجن الثقفي يُقاد لسعد لشربه الخمرة ..!
    وأين سعد من هكذا حالة تعتبر ثانوية قبالة بيضة الإسلام ، وثغره الشرقي ، والذي إن أُستبيح اليوم فليغسل المسلمون أيديهم من كل شرق للأرض بعدها ..!
    لكنه حد الله ، فيأمر سعد بحبسه ، حتى تستقيم الحالة ، ويخف الكرب ..!
    ويُحبس أبو محجن الثقفي في خيمة سعد ، حتى يقضي الله للمسلمين الخيّرة من أمرهم !
    وجاء اليوم المرتقب ، واصطفت العساكر ، عساكر الرحمن ، وعساكر الشيطان ، وتعالى التكبير ، وتقعقعت السيوف ، وسُمع الصهيل ، وتعالت الصيحات من كل جانب : يا خيل الله اركبي ..!
    وأبومحجن الثقفي يسمع هذا كله ، وهو الغضنفر العربي ، والأسد الإسلامي ، فتهيج روحه ، ويطيش عقله ، وهو في قيده يرسف كالأسد حيل بينه وبين عدوه ..!
    تحمر وجناته ، ويتشاعث شعره ، ويهدر فمه ، ويتقاطر لعاب الغضب من بين ثناياه ، لُمس الزند فاشتعل ، فُتح السد فانهمر ، ياااااااخيل الله اركبي ..!
    أينك يا سعد ..؟!
    يااااسعد ...؟!
    يااااسعد ..؟!
    لكن لا سعد هنا ، فخال رسول الله يدير القادسية ..وما أدراك مالقادسية ..؟!
    حسناً ..هناك حل ..!
    ياسلمى "زوجة سعد " ..!
    يااااااسلمى ..!
    تأتيه سلمى زوج سعد : مالك يا أبا محجن ..؟!
    فيصيح كالمهبول المجنون : نشدتك الله ياابنت الأكرمين أنت والنساء عندك إلا ما حللتن قيدي لألقى أعداء ربي ، ولكُنّ عهد الله وميثاقه وأغلظ أيمانه إلا ما عدت لقيدي إن لم يكتب الله لي شهادةً ..!
    تتردد زوجة سعد والنسوة حولها ثم تسأله : كيف لك الوصول لأرض المعركة وهي قد بدأت ..؟
    فيجيبها وهو العالم بمرض سعد : أين البلقاء فرس سعد ؟!
    فتجيبه : بالجوار ..!
    فيقول أبو محجن : أركبها غفر الله لك ..!
    وتفتح النسوة لأبي محجن الأقفال ، فينطلق كـأنه انطلق لعروس أرض ، وفاكهة صيف ، وسلسبيل قيظ ، لا كأنه يسير إلى الموت الأحمر ، والوطيس الأشعل ..!
    وينطلق على فرس سعد وسيفه بيده يهزه ، ولسانه يصرخ : الــلـه أكبر ..الله أكبر ..الله أكبر ..!

    فعجت‏ بقلبي دماء الشباب *** وضجت‏بصدري رياح اخر.

    ويدخل المعركة يزيل الرأس عن هام هذا ، ويطأ عنق هذا ، ويخلص مسلماً من ذاك ..!
    وسعد يرقب المعركة لمرضه ، وإذا به يرى فرسه ، فيقول : الضرب ضرب أبي محجن ، والكرُ كر البلقاء ..!
    وفيما المسلمون كلهم قلب أبي محجن ، ينطلق أبطالٌ شباب إلى خيمة قائد الفرس "رستم " ، لسان حالهم : لا نجونا إن نجا ..! ولسان شجاعتهم : اقتلوني ومالكاً أو اقتلوا مالكاً معي ..!
    وفيما الفُرس في كر وفر ، إذا هم برأس "رستم" – رامسفيلد زمانهم- على أعلى الرماح في وضح الشمس ، فعن أي شيء تدافعون يا فُرس ..؟!
    فينهزم الفرس ، وينتصر المسلمون ، وتصير الطرق أمامهم إلى المدائن عاصمة الفرس مفتوحة لا يردها إلا مشيّهم ..!
    ويأتي البطل أبو محجن مسلما نفسه لسعد بعد نهاية المعركة ..!
    فيصيح سعد فرحاً بما صنع : والله لا أحدك بعد بلائك ...!
    ويصيح أبو محجن : والله لا شربتها بعد يومي هذا ....!

    -2-
    الخير في اتباع من سلف والشر في ابتداع من خلف ، ومدار الدين على أربعة أحاديث منها " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " .
    يأمر الخليفة العباسي " المأمون " بترجمة كتب اليونان وفلسفتهم . وينسل إلى عقلية الثقافة الإسلامية بعض أوضارها ، وتظهر عالي موجتها في القول المحدث بـ " خلق القران " . وينشر الخليفة هذا القول بالآفاق ، ويأطر الخلق على هذا الباطل أطراً !
    فيستجيب خلق لهذا خشية وتقاةً ، ويأبى اثنان "أحمد بن حنبل ومحمد بن نوح " !
    ويحملان إلى الخليفة في السفينة ، وفيما هما في الطريق يموت محمد بن نوح وهو يوصي أحمد بأنه ليس مثله ! فأحمد إمام وإن هو استجاب لهذا الباطل تبعه العوام والخواص ، ثم يلفظ أنفاسه مودعاً الدنيا بوصية خالدة !
    ويقدم أحمد على الخليفة " المعتصم " – مات المأمون وأحمد في طريقه إليه بعد دعاء أحمد ألا يراه – فيأمر"المعتصم " بسجنه ، وها هنا غرضنا يأتي !
    في السجن يدخل أحمد بن حنبل ، وهو رجل نحيل الجسد ، رقيق البنية فيقول : أنا لا أخاف فتنة السجن فما هو وبيتى إلا واحد .. ولا أخاف فتنة القتل فإنما هى الشهادة ..إنما أخاف فتنة السوط ... و فى يوم أخذوا الإمام ليجلدوه فظهر على وجهه الخوف و الجزع وفى أثناء خروجه الى الساحة لمح ذلك فى وجهه لص شهير اسمه أبو هيثم الطيار فقال له : يا إمام لقد ضربت 18000 سوط بالتفاريق – أى على امتداد عمري – وأنا على الباطل فثبتُ ، وأنت على الحق يا إمام فاثبت لأنك إن عشت عشت حميدا و إن مت مت شهيدا....!
    و قد ظل الإمام بن حنبل يدعو للطيار كل ليلة بعد ذلك اللهم أغفر له ... فلما سأله ابنه يا أبتي إنه سارق قال و لكنه ثبتني .
    يقول الجلاد :لقد ضربت بن حنبل ضربا لو كان فيلا لهددته . و فى كل مرة أقول السوط القادم سيخرج من فمه من شدة هلهلة ظهره ...

    - 3 -


    في الكنانة المحروسة " مصر " ، يدب وهن العقيدة في القرن الماضي ، وتهب عليها رياح التغيير الفكري من كل زاوية ..سياسةً ..فكراً ..اقتصاداً ..تعليماً .. أدباً ..شعراً ..!
    في كل شيء ،ولكل شيء شياطين وأشقياء عاهدوا الشيطان أن يحولوها إلى جاهلية في كل صادر ووارد ..!
    وكان من أسلحتهم الماضية "سلاح اللغة والأدب " ..!
    نعم فاللغة لغة القران ، والأدب ديوان العرب ، والشعر لسانهم ..!
    ويأتي "الرغاليون الجدد " ، وفحيح حرفهم يملأ الصحف ، ويسود الكتب ، ويصم الآذان ..!
    وكان لهم هزبر ضاري ، وكاتب ضرغام ، وشاعر مصقع ..لقد كان " مصطفى صادق الرافعي " ..!
    ولست هنا في طور تأصيل مقامه الأعلى ، ومنقبته العظمى ، في الذود عن دين الله في كنانة الله ، لأن هذا موضوعي القادم إن شاء الله ..!
    لكن ما أنا بصدده هو " ياخي ماني مطوع " ..!
    ولأترك المجال الآن لصديقه الوفي ، وتلميذه النجيب "محمد سعيد العريان " ليُقص بدلاً عني ، ويروي لساناً مني ، ليقول لكم " كثير من الذين يقرأوا للرافعي ويعجبون به ، لا يعرفون عنه إلا هذا الأدب الحي الذي يقرأون ، بل إن أكثر هؤلاء القراء ليتخيلونه شيخاً معتجر العمامة ، مُطلق العذَبة ، مسترسل اللحية ، مما يقرأون له من بحوث في الدين ، وآراء في التصوف ، وحرص على تراث السلف ، وفطنة في فهم القران ، مما لا يدركه الشيوخ ..وكثيراً ما تصل إليه الرسائل بعنوان : " صاحب الفضيلة الشيخ مصطفى صادق الرافعي .." أو " صاحب الفضيلة الأستاذ الأكبر .." .
    ومن طريف هذا الباب رسالةٌ جاءته من حلب منذ قريب يُبدي كاتبها دهشته أن يرى صورة الرافعي منشورةً في " الرسالة " إلى جانب مقالته في عدد الهجرة ، مطربشاً ، حليق اللحية ، أنيق الثياب ، على غير ما كان يَحسَبُ ، ويتساءل كاتب الرسالة : " لماذا يا سيدي أُبدَلتَ ثياباً بثياب ، وهجرت العمامة والجبة ، والقفطان ، إلى الحلة والطربوش ؟ ألك رأي في مدنية أوربة وفي المظاهر الأوربية غير الرأي الذي نقرؤه لك ..؟ " .
    وما كان هذا السائل في حاجة إلى جواب ، لو أنه عرف أن الرافعي لم يلبس العمامة قط ، وهذا لباسه الذي نشأ عليه منذ كان صبياً يدرج في طربوشه وسراويله القصيرة ، يوم كان تلميذاً يدرس الفرنسية إلى جانب العربية بمدرسة المنصورة ..." ا.هـ .

    أحسبني غير محتاج لأن أشرح مشروح ..!


    -4 -

    قال الشيخ علي الطنطاوي متحدثا عن الشيخ معروف الأرناؤوط رئيس تحرير صحيفة "فتى العرب" في الشام قبل نحو 80 سنة من الآن ..

    يقول الطنطاوي: كنت أعمل مع معروف الأرناؤوط محررا في صحيفته وكان يكتب مقالات إسلامية حماسية تهز العالم الإسلامي ..

    لكنه كان قرندلا .. وكان يشرب الناركيلة .. وكان كما قال الطنطاوي: أول من حلق شاربه في سورية ..فجاء مرة وفد من علماء الهند .. لهم لحى كثة .. يبحثون عن الشيخ معروف الأرناءوط .. يريدون السلام عليه .. لما يعرفون من كتاباته الإسلامية القوية ..
    فأشاروا إليهم أنه في المقهى .. فجاءوا وسألوا أين الشيخ معروف الأرناؤوط؟! فتنبه للأمر واستحيا وخرج من المقهى وقال سأدلكم عليه ..فخرج بهم وبحث عن شيخ ذي لحية كثة واتفق معه أن يتقمص شخصيته، وقال لهم هو ذا ..فسلموا عليه ظانينه معروف الأرناؤوط !!!

    -5 –
    يحكي – وعهدتها على من رواها لي – أحدهم بأن رجلاً رأى في منامه ولليالي متعددة اسم شخص لا يعرفه وختام رؤياه أن هذا الرجل من أهل الجنة !
    فيسأل بعض من اختصه الله بتأويل الرؤى فيشير عليه بألا مناص من بشارته !
    فيسأل عنه ملياً حتى قيل له أنه من أهل مكة المكرمة . ثم استطاع الوصول إليه بشق الأنفس وهو يظن بأنه سيلقى رجلاً كث اللحية ، صبوح الوجه ، آثار الخشعة بين عينيه !
    يقول – وعهدتها على راويها – بأنه جاءه وهو يغسل سيارته عند بابه ، فسلم عليه وسأله : أأنت فلان ؟!
    قال : نعم أنا هو !
    فيخبره الرجل خبره ، فينهمر الرجل المُبشَّر باكياً مسُتكثراً من البكاء !
    وبعد أن هدأ وخف نحيبه ، يسأله الرجل الرائي قائلاً : لا بد أن لك إلى السماء سبب ، فدلني عليه !
    فيرد عليه الرجل : والله لا اعلم لنفسي من خير وإنما هو ما ترى ، إلا أن مرتبي أربعة آلاف ريال ، أقسمه نصفين بيني وبين أولاد جاري الأيتام ، والذين لا كافل لهم بعد الله إلا أنا !
    ولا غرو يا سادة ..أفلم يقل رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام : " أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وقرن بين إصبعيه الوسطى والتي تلي الإبهام " .

    -6 –

    يروي أحد الدعاة قصةً لطيفة فيقول : بينما أنا في هجعة الليل إذا بطارق يطرق الباب عليّ بقوة وغلظة !
    يقول فانتبهت قائماً وخرجت للباب مسرعاً ، فإذا أنا بشاب تفوح منه رائحة الدخان ، وحليق ، ويخبرني بأنه قد أسلم على يديه اثنان من عمالته بعد إن اجتهد عليهما أشهراً ، ويسأل كيف يعمل الآن بعد إسلامهما !



    حِمى الفكرة ولباب المقصد


    " يا خي ماني مطوع " !! لزمةٌ لسانية نسمعها كثيراً في مجتمعنا حين يُطالب مسلم أن يقدم لربه قرباناً من دعوة أو كلمة حق أو نصرة عدل أو إنكار منكر !
    " يا خي ماني مطوع " الإسلام بريء منها براءة ربانيته من رهبانية النصارى وكهنوتهم !
    " يا خي ماني مطوع " كم عطلت من مشروع ، وقتلت من موهبة ، وأخرت من فتح !
    إن هذا الدين دين عظيم ، جاء ليشمل نقص الإنسان بواسع فضله ، ويلغي عطلة البشر بملائمة أعماله لفروقاتهم الفردية ، ومقدراتهم الإنسانية .
    هذا الدين الكامل والقادر على احتواء هذا الخلق بنقصهم وضعفهم وعجزهم ، أقول هذا الدين الكامل جاء ليقول للجميع " الإيمان بضع وسبعون شعبة " !!
    فإن كانت بعض مظاهر الإيمان جوارحية كـ تقصير الثوب وإعفاء اللحية ، فإن هناك أعمالاً قلبية وأخرى جوارحية يستطيع الإنسان من خلالها أن يعوض قصوره في شعبة ، بتمامه من أخرى !
    فكم من حليق هو أخدم لهذا الدين من ملتح ! وكم متلبس ببعض الذنوب هو أحرق على الشرع من طالب علم في حلقة !
    إن دعوتي هاهنا تخص في المقام الأول ما أستسيغ تسميته بـ " الالتزام الفكري " !
    إن الفكر إذا صفا من أدران الأفكار المشبوهة ، ونجاسات الأيدولوجيات المحدثة ، فهو على خير إن شاء الله تعالى !
    وما علينا جميعا إلا تعويض قصورنا السلوكي بتمامنا الفكري علّ الله أن يصفح عن كثير ، ويُجازي عن قليل !
    إن دعوتي وبالأخص في هذا الزمان الخانق على أمة الإسلام أن تتكامل ولا تتضاد ، وان يشترك عاليها طاعةً بنازلها قصوراً في الذود عن حمى الإسلام الأغر !
    بل علينا تفعيل حتى من تلبس ببعض البدع الغير مخرجة من ملة الإسلام ، فهاهم بعض علماء الإسلام قد تلبس بعضهم ببعض البدع العقدية ، مما سببه سيادتها في زمانهم ،وتعتبر خدماتهم من أجل الخدمات التي قدمت للإسلام ، وما ابن حجر والنووي والبيهقي منّا ببعيد ، رحمة الله عليهم جميعاً !
    لقد جعلنا -للأسف -من " اللحية " جوازاً لـ " واعملوا الصالحات " ! بينما الجواز الأول هو " لا إله إلا الله " !
    نعم لقد جعلنا اللحية بوابة العمل للإسلام وما اللحية إلا عمل من أعمال الإيمان ، يجب أن توضع في مناطها الصحيح من كونها معصية – لا ننكر ذلك – لا تمنع من الخدمة والسُخرة لهذا الدين الخاتم !
    ويحنا ثم ويحنا .. إن لم يطب الحال أفلا يطب المقال ..؟!!
    ما بالنا نذكر وباستحضار كثير قول رسول الله عليه الصلاة والسلام "وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم " !
    وفي المقابل لا نتذكر الجملة التي سبقتها في نفس هذا الحديث القائل "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات"
    فالحديث نص سياقه كما في البخاري : " إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم" .
    إن خدمة الدين في الإسلام عامة ، ولا يختص منها إلا الفتيا التي هي لأهل الذكر ، يقول ابن القيم في نونيته :
    هذا ونصر الدين فرض لازمٌ *** لا للكفاية بل على الأعيان

    إننا باختصار نقول : الدعوة للجميع والفتوى لأهل العلم ..!
    ولكي ترتاح الأنفس ، وتثق العقول ،فيُقوي قلبي إحالة أعينكم لحروف أسد الدهر ، وبقية ما ترك الأولون ، شيخنا نحن المقصرين كما هو شيخ طلبة العلم ، العلامة الأشم سفر بن عبدالرحمن الحوالي ليقول لكم في معرض ما يجب على الأمة في هذه الفترة ما نصه : " .. تجييش الأمة كلها لمواجهة أعدائها المتكالبين من كل مكان مع تنوع وسائلهم وطوائفهم.وترك الاستهانة بأي قوة في هذه الأمة لفرد أو جماعة وبأي جهد من أي مسلم، ونبذ التقسيمات التي حصر بها بعض طلبة العلم الاهتمام بالدين على فئة معينة سموها "الملتـزمين" فالأمة كلها مطالبة بنصرة الدين. وكل مسلم لا يخلو من خير. والإيمان شُعَب منها الظاهر ومنها الباطن، ورب ذي مظهر إيماني وقلبه خاوٍِ أو غافل، ورب ذي مظهر لا يدل على ما في قلبه من خير وما في عقله من حكمة ورشد. وهذا لا يعني إهمال تربية الأمة على استكمال شُعَب الدين ظاهراً وباطناً، بل إن استنفار الأمة كلها لنصرة الدين وتحريك الإيمان في قلوبها هو من أسباب توبة العاصي ويقظة الغافل، وتزكية الصالح.
    وهذا جيش النبي صلى الله عليه وسلم خير الجيوش لم يكن من السابقين الأولين محضاً بل كان فيه الأعراب الذين أسلموا ولما يدخل الإيمان في قلوبهم، وفيه مَن خَلَط عملاً صالحاً وآخر سيئاً، وفيه المُرجَون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم، وفيه من قاتل حمية عن أحساب قومه فضلاً عن المنافقين المعلومين وغير المعلومين، وإنما العبرة بالمنهج والراية والنفوذ التي لم تكن إلا بيد النبي صلى الله عليه وسلم ثم بيد أهل السابقة والثقة والاستقامة من بعده.
    ولو لم نبدأ إلا باستنفار مرتادي المساجد لرأينا الثمار الكبيرة، وكذلك الأقرباء والعشيرة وزملاء المهنة وإن تلبسوا بشيء من المعاصي الظاهرة.
    والمقصود أن نعلم أن حالة المواجهة الشاملة تقتضي اعتبار مصلحة الدين قبل كل شيء، فالمجاهد الفاسق – بأي نوع من أنواع الجهاد والنصرة – خير من الصالح القاعد في هذه الحالة " ا.هـ.


    وختاماً وقبل أن يظنني بعض إخوتي أمارس إرجاءً مبطناً هاهنا ، وأبتغي لنفسي ولبني طينتي السلوكية عذراً ، أقول إنني أحيل الجميع للشيخ الأديب علي الطنطاوي ليجيب لي وعني كما في مقالته " صناعة المشيخة " من كتاب " مع الناس " ليقول : " أما حلق اللحية فلا والله ما أجمع على نفسي بين الفعل السيئ والقول السيئ ، ولا أكتم الحق لأني مخالفه ، ولا أكذب على الله ولا على الناس . وأنا أقر على نفسي أني مخطئ في هذا ،ولقد حاولت مراراً أن أدع هذا الخطأ ولكن غلبتني شهوة النفس وقوة العادة ، وأنا أسأل الله أن يعينني على نفسي حتى أطلقها فاسألوا الله ذلك لي فإن دعاء المؤمن للمؤمن بظهر الغيب لا يُرد إن شاء الله " ا. هـ
    ثم إن الشيخ علي الطنطاوي ذكر في هامش مقالته ما نصه : " وقد أعانني ، فله الحمد " ، ونسأل الله أن نقول مثل قوله قريباً غير بعيد .

    ممتعض.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ممتعض

    لكنه كان قرندلا


    بالمناسبة ..أنا قرندل


    لغير الناطقين بالخليجية :
    ياخي : يا أخي
    ماني : لست .
    مطوع : متديناً




    ممتعض .

  3. #3
    :D: ..

    دمت في خير يا ممتعض ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    شرحه

    اربعمية مع مية (صر) مع أثنين سرى <==== تركب أحياناً


    بتكبت لا محالة

    دم بحراً يا ممتعض

    أخوك
    سلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    بصراحة لم أجرؤ على طرح مثل هذا الموضوع من قبل وفي مثل هذا المنتدى
    هناك الكثير من الحدود الحمراء في مجتمعنا وضعها علماء الدين (ومدعيه أحيانا) من باب سد الذرائع والتفرقة بين المتدين وغير المتدين...حتى صار كل حليق فاسق، وكل ذي لحية شيخا يحق له الفتوى!!!

    دمت ممتعضا يا شيخ!!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    هناك أمر هام ..
    هذه المشاركة تخص القرندلية = الدشير
    بمعنى أنها غير موجهه لإخواننا واحبابنا من الملتزمين إطلاقاً ..وإنما المقصد أن يساعدهم غيرهم في الذود عن الحمى .


    ممتعض

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    تونس
    الردود
    2,340
    مقال متعوب عليه..وجريء..
    يحتاج نقاشا مستفيضا ..
    المطوع بالخليجي [وقد عشتُ هناك مدة من الزمن ]ليس فقط المتدين ولكنه شديد الإلتزام بالدين خاصة في مستوى المظهر [تقصير الثوب وإطلاق اللحية ] وقد كانت لي نقاشات طويلة مع بعض طلبتي ممن كانوا يعيبون علي حلق اللحية ..وكان بعضهم يذهب حد التشكيك في إسلامي كله بسبب ذلك ..
    أظن ممتعض قد نفذ إلى لبّ الإشكالية :ماهو عرضي وما هو جوهري في الدين ،ماهو مظهر وما هو مخبر،حدود العلم والعمل،الوسطية في الإسلام ..
    في كل الأحوال المقال ثري جدا ويمكن اعتباره مرجعا في مجاله..
    تحياتي


    اعقل لسانك

    و توكل.

    فإذا زلّ لسان المرء ضلّ

    وتهاوى في ظلام الأقبية،

    ثم أمسى أضحية.

    زوروا مدونتي الخاصة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    ksa
    الردود
    228
    لولا حسن الظن لقلت بأنك تفعل هذا لتدل الناس عليك ، فإن العوسجة لاتأوي إليها الفاتنات
    الدعوة يجب أن تكون للنفس أن يهديها الله سواء السبيل متبعة الهادي -صلى الله عليه وسلم -
    لا الأرناووط ولا الطنطاوي ولا غيرهما ممن هو أجل مرتبة أو أقل
    لا مكان لظاهر الإثم وباطنه في قلبٍ يريد أن يكمل تألهه ويصبر على كير الابتلاء
    إنما هي عزمة لا يقدر عليها غير الموفقين ، ومن خنس فأولى له أن يكف فضل حديثه ليبرر عجزه vv: ، وهل الدين في اللحية ؟ وهل الدين في الغناء ؟ وهل الدين في في إطالة الإزار ؟ وأمثال هذه الهلهلات المردية القاتلة الجالبة للرخاوة والتميع ، أخي ضع بين عينيك دائما ( ستكتب شهادتهم ويسألون )
    أسأل الله أن يهدي الجميع
    الحرية ليست بحثا عن شيء وإنما هي إدراك لشيء .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    57
    السلام على من اتبع الهدى
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله ان الله شديد العقاب (الحشر)

    اطيعوا الله واطيعوا الرسول فان توليتم فانما على رسولنا البلاغ المبين (التغابن)

    لااله الا الله ..الحشر والتغابن..

    والسلام عليكم ورحمة الله..




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المكان
    خلف ضمــير مستتر !
    الردود
    164
    لقد شربت جميع كؤوسك التي ملأتها لنا من البحر
    فقد اقتنعت _مؤقتاً _ انها ماء .. عذب .. فرات
    وفجأه
    طرق الصحو ابواب غبائي !
    وتوقفت عن الشرب
    وتسائلت ؟؟
    هل انت بمحاولتك الدخول لمناطق الوعي واللاوعي فينا
    تحاول اقناعنا لإعطاء الصلاحيات اعلاه لجهات متعدده
    واطراف قرندليه
    ليصبح المجتمع عباره عن دعاه مطروحين في مهرجان السعر المنخفض ؟؟؟


    قرأتك دوماً ياممتعض
    فلماذا تريد ان تحول كتاباتك
    الى الغام غير قابله للعفوا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    يا سادة يا أفاضل ..
    ألهذا الحد كلامي مبهم ..؟!
    كل المسألة تقول يا من لست متدينا لا تحارب أخاك المتدين ببطئك عن نصرته ؟!
    سبحان الله ..
    المعنى ليس تلبيساً ولا تسويغاً لخطأ ..المسألة تقول بأن نتكامل ولا نتضاد ..مع اعترافنا بنقصنا وخطأنا !
    وهذا ليس كلامي ..هذا كلام ابن القيم الذي يقول بأن نصرة دين الله فرض على الجميع !
    وكلام سفر الحوالي القائل بأن على الجميع أن يُشارك في خدمة دين الله بما يعرف من دين الله عن طريق علماء الله !
    هل تطرقت من قريب أو بعيد إلى أن حلق اللحية حلال سائغ فعله ؟
    بل على العكس قلنا هذا قصور وخطأ وذنب أمره إلى الله إن شاء عاقب وإن شاء عفى وغفر !
    حسناً ..
    ماذا يريد من لم يفهم مقالتي على وجهتها ؟
    هل أقول يا حليق عليك بالمطاوعة شرد بهم واقمعهم فقد آذونا ؟
    بدلاً من شكري لأني ألم منتشراً ، وأزم شعثاً ..وكلامي كله موجه لمن هو مقصر أن ابدأ ولعل الله سيكمل نصيبك من بقية الشعب الإيمانية ولو بعد حين كما حصل للطنطاوي !
    لجماعة التبليغ على ما عندهم من قصور منهجي وغيره كلمة لطيفة تقول : بأن السعفة التي تلتهب بسرعة تنطفيء بسرعة !
    وهانحن نرى أسراباً من المتراجعين ممن أعفوا لحاهم ثم تقهقروا لأنه شب بسرعة وانطفأ بسرعة !
    دلوني على موضع خطأ لي في قالتي هاهنا وأنا أول من يخضع للحق !
    لكنني ما قلت إلا : يا من تقول لا إله إلا الله لا تحقرن من المعروف شيئاً !
    حسناً ..ولا تزعلون ..
    ياحليقي اللحى لا تقدموا للإسلام شيئاً حتى تعفوها ..ناموا فما فاز إلا النوّم !!
    سبحان الله ..!
    يروى بأن الشيخ العلامة عبدالرحمن الدوسري تمنطق بعض حوزته بـ : لكن سيد قطب حليق !!
    فأجابه : وأنت ماذا قدمت لنا بلحيتك ! نريد شعوراً لا شعراً !

    لم نقل بحمد الله حلق اللحية حلال !
    وإنما قلنا معصية لا تمنع من خدمة الدين الخاتم في أي مجال ولو في مجال الخدمة المبتذلة !
    في الجيوش هناك مقدمة وساقة وميمنة وميسرة ..اجعلونا يا من تفاجأت بردكم في أي مكان تريدونه ..كل ما عندنا أننا مسلمون نود أن نخدم ديننا ..فهل عندكم مانع ؟!
    ورحم الله ابن تيمية فقد ترحم على الزمخشري على ما به من هنات ..لأن مقصده خدمة الإسلام !
    ورحم الله ابن تيمية عاشرة فقد دافع عن اناس خاضوا في العقائد خوضاً شديداً كالجيلاني والهروي !
    ورحم الله تلميذه ابن القيم حين اعتذر للهروي صاحب كتاب " منازل السائرين " والذي به من الطوام الشيء الكثير ، لكنه عرف أن مقصده نصرة الإسلام !
    حسناً ..
    هل نحرق " فتح الباري " لتلبس سيدنا وحبرنا " ابن حجر " ببعض الأشعرية ؟!
    هل نحرق " في ظلال القران " لأن سيد قطب كان حليقا ؟!
    كم نسبة الملتحين في عالمنا الإسلامي ؟
    ماذا لو فعّلنا الجميع - دون إقرار العاصي بمعصيته - لخدمة هذا الدين ؟!
    مليار يا سادة معطل وأنتم تفهمونني وكأني أكتب لغيركم !!

    أتمنى أن أكون اوضحت ..واتمنى لمن جاءني ينتقد ويلح بمظنة السوء أن يزيدني علماً ..فلا والله ما أقررت نفسي ولغيري على معصية ، ولا والله ما قلت كلامي إلا لغير المتدينين أن ساعدوا إخوتكم المتدينين في وجه العلمانية واللبرالية الحديثة !
    هاه ..دلوني على الخطأ يا مجاهره ؟!


    ممتعض .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شراع
    لولا حسن الظن لقلت بأنك تفعل هذا لتدل الناس عليك ، فإن العوسجة لاتأوي إليها الفاتنات
    الدعوة يجب أن تكون للنفس أن يهديها الله سواء السبيل متبعة الهادي -صلى الله عليه وسلم -
    لا الأرناووط ولا الطنطاوي ولا غيرهما ممن هو أجل مرتبة أو أقل
    لا مكان لظاهر الإثم وباطنه في قلبٍ يريد أن يكمل تألهه ويصبر على كير الابتلاء
    إنما هي عزمة لا يقدر عليها غير الموفقين ، ومن خنس فأولى له أن يكف فضل حديثه ليبرر عجزه vv: ، وهل الدين في اللحية ؟ وهل الدين في الغناء ؟ وهل الدين في في إطالة الإزار ؟ وأمثال هذه الهلهلات المردية القاتلة الجالبة للرخاوة والتميع ، أخي ضع بين عينيك دائما ( ستكتب شهادتهم ويسألون )
    أسأل الله أن يهدي الجميع
    لا أدري ..لكنني وجدتك أميّز المخالفين ..فعذراً ممن سبقك وممن جاء بعدك ..سأبدأ بك .
    أنت بالذات آخر من لا يرتاح لهذه المقالة !
    لأن صورة الحليق سيد قطب تزيّن حروفك !
    ويستحيل أنك ارتحت له ادباً فقط ..!
    ولابد بأنك مرتاح له ادبا وفكراً ..!
    جملتك المعصفرة من قبلي أعلاه خاطئة خاطلة ..!
    وبما أن سيد قطب قد خنس ..:فلماذا لا تدبج لنا مقالة تنتقد بها قوله وذوده عن الإسلام وتقول نهايتها :ليته سكت!
    فالرجل قد خنس !
    وخلطتك العجيبة تقول بأن على من خنس عن شيء ألا يفعل اي شيء !
    والذي أعرفه ترحم السادةالأحبار ابن باز وبكر أبو زيد وغيرهم على سيد قطب !
    وشفاعة ابن باز له عند هالك مصر عبدالناصر بأن يعتق رقبته !
    بدأت ردك يا أخي هُمزةً لمزة ً !
    ثم جئتنا تخالف من هم في نظر العوام والخواص اعلم منك كسفر الحوالي والشيخ العريفي وغيرهم !
    ورحم الله ابن حنبل فقد كان مخطئاً حين ترحم على لص وليس على شارب ناركيلة كالأرناؤوط !
    ورضي الله عن سعد أسقط تعزيراً عن شارب خمر وليس شارب ناركيلة !
    الأفق ..الأفق ..به تسير السفينة بهدوء إلى هدف !
    تقول : لا مكان لظاهر الإثم وباطنه في قلبٍ يريد أن يكمل تألهه ويصبر على كير الابتلاء .
    ونقول بقول رسولنا عليه الصلاة والسلام كماعن أبى هريرة رضى الله عنه "والذي نفسي بيده، لو لم تذنبوا، لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون فيغفر لهم"رواه مسلم‏.‏
    ونستبشر وإن همز ولمز غيرنا بقول حبيبنا عليه الصلاة والسلام " سدودا وقاربوا وأبشروا، فإنه لن يدخل أحداً الجنة عمله، قالوا‏:‏ ولا أنت يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ولا أنا إلا أن يتغمدنى الله منه برحمته"
    ونأنس بعدها أيما أُنس بقول ابن مسعود رضى الله عنه‏:‏ ليغفر الله عز وجل يوم القيامة مغفرة لم تخطر على قلب بشر‏.‏
    ثم إن أريحيتنا لتفيء إلى ظل قول الشافعي :
    أحب الصالحين ولست منهم *** عساني أنال بهم شفاعة
    واكره من بضاعته المعاصي *** وإن كنا سواءً في البضاعة

    ألا وإن سوء الظن هو الاساس الذي يقال فيه عن فلان أنه نقي وفلان أن في خُلقه غلظة !

    ثم إني أود أنا أسألك : مالذي يحول بأن يخدم مقصر دينه ؟!
    ورسولنا الذي هو قدوتنا عليه الصلاة والسلام يقول : "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات"
    فهل تريد حرماننا من الخير لأجل رأيك الشاذ بأن على من ابتلي بتقصير ألا يخدم دينه !
    وأن يخنس - لاحظوا يخنس - !
    سألت ذات مرة الشيخ الدكتور ناصر العقل : هل يصح لنا نحن المتلبسون بشيء من التقصير الدعوة إلى الله ؟
    فأجابني وهو أعلم منك بلفظ أرق من لفظ (يخنس ) قائلاً بحماس : الدعوة واجبة على الجميع !
    والتهامي يقول :
    ولربما اعتضد الحليم بجاهل *** لاخير في يمنى بغير يسار !
    حسناً يا فصيح ..اعتبرنا يسار الإسلام وأنت يمينه ..وأنت حليم الإسلام ونحن جهلته ..فاعتضد بنا وأصدر أوامرك في خدمة ديننا فنحن طوع أمرك ..فوجهنا يا رعاك الله !

    قلت في صلب مقالتي أننا نريد السُخرة ، وبأن الفتوى لأهل الذكر ..لكنك أبيت إلا ان تعرض عقلك !


    ممتعض .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خارج السيطرة
    السلام على من اتبع الهدى
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله ان الله شديد العقاب (الحشر)

    اطيعوا الله واطيعوا الرسول فان توليتم فانما على رسولنا البلاغ المبين (التغابن)

    لااله الا الله ..الحشر والتغابن..

    والسلام عليكم ورحمة الله..



    يا أخي ويا حبيبي ..
    أنا لم أحلل ما حرم الله فتامل !
    أنا قلت لماذا لا يشارك المقصر في شعبة مع إخوانه من أمثالك من الفضلاء في خدمة الإسلام !
    فأين الخطأ ؟
    يا عزيزي ..
    هل حليقوا اللحى كفار ؟!
    ستقول لا!
    حسناً ..
    مالذي يمنع أن يشاركوا معكم في نصب خيمة في برنامج دعوي !
    لمذا نرحم أنفسنا طاقات مقصرة!
    كم من رجل قد يكون ملتح ولكنه يغتاب ! فأخفق في شعبة معينة ، تماماً كرجل غير ملتح ولكنه لا يغتاب ووفق في شعبة أخرى !
    هل فهمت مقصدي !
    أنا لاأميع الدين ..لكن ماذا نفعل ؟!
    نصف المسلمين غير ملتزمين ..هل نكفرهم؟ هل نطردهم من فيء الله ؟
    يجب أن يكون عندنا سعة أفق ..فالدين في حاجتنا جميعا أخي الكريم !
    وهذا سفر الحوالي أعيد لك كلامه إن لم تكن قد قرأته : " .. تجييش الأمة كلها لمواجهة أعدائها المتكالبين من كل مكان مع تنوع وسائلهم وطوائفهم.وترك الاستهانة بأي قوة في هذه الأمة لفرد أو جماعة وبأي جهد من أي مسلم، ونبذ التقسيمات التي حصر بها بعض طلبة العلم الاهتمام بالدين على فئة معينة سموها "الملتـزمين" فالأمة كلها مطالبة بنصرة الدين. وكل مسلم لا يخلو من خير. والإيمان شُعَب منها الظاهر ومنها الباطن، ورب ذي مظهر إيماني وقلبه خاوٍِ أو غافل، ورب ذي مظهر لا يدل على ما في قلبه من خير وما في عقله من حكمة ورشد. وهذا لا يعني إهمال تربية الأمة على استكمال شُعَب الدين ظاهراً وباطناً، بل إن استنفار الأمة كلها لنصرة الدين وتحريك الإيمان في قلوبها هو من أسباب توبة العاصي ويقظة الغافل، وتزكية الصالح.
    وهذا جيش النبي صلى الله عليه وسلم خير الجيوش لم يكن من السابقين الأولين محضاً بل كان فيه الأعراب الذين أسلموا ولما يدخل الإيمان في قلوبهم، وفيه مَن خَلَط عملاً صالحاً وآخر سيئاً، وفيه المُرجَون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم، وفيه من قاتل حمية عن أحساب قومه فضلاً عن المنافقين المعلومين وغير المعلومين، وإنما العبرة بالمنهج والراية والنفوذ التي لم تكن إلا بيد النبي صلى الله عليه وسلم ثم بيد أهل السابقة والثقة والاستقامة من بعده.
    ولو لم نبدأ إلا باستنفار مرتادي المساجد لرأينا الثمار الكبيرة، وكذلك الأقرباء والعشيرة وزملاء المهنة وإن تلبسوا بشيء من المعاصي الظاهرة.
    والمقصود أن نعلم أن حالة المواجهة الشاملة تقتضي اعتبار مصلحة الدين قبل كل شيء، فالمجاهد الفاسق – بأي نوع من أنواع الجهاد والنصرة – خير من الصالح القاعد في هذه الحالة " ا.هـ .
    هذا كلام رجل مشهود له بالعلم والفضل ! حتى أن أحد الغربيين ألف عنه كتابا وصف فيه عقل الشيخ سفر الحوالي بأنه يوازي مركز دراسات استراتيجية !
    فدعك من أفق ممتعض الضيق وتمعن في أفق رجل ملتح عالم فاضل ابتلي بالسجن والفصل من وظيفته وغيرها كثير !
    فهل فهمتني ..؟!
    أتمنى ذلك .




    ممتعض .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    .. حـروفه ..!!
    الردود
    1,085

    ...
    أحسبك غير محتاج لأن تشرح مشروح ..!


    تغلبنا المتاهات ,, بين يجوز ولا يجوز الى أن أصبح الدين لهذا ... وليس لذاك ..؟!
    منطق الشكل /
    الأحكام التي تبني الظاهر فقط .؟!

    منْ يعين منْ ..!!
    هناك نفور / لا يبنى على أُسس .؟!
    ومازالت بصمة الشكل تنفي "ما"
    عداها ..؟!!

    لك تحيتي وتقديري .. بعدد حروفك ,,


    ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    42

    Smile انا فهمتك وغيري قد لايفهمك

    (أتمنى أن أكون اوضحت ..واتمنى لمن جاءني ينتقد ويلح بمظنة السوء أن يزيدني علماً ..فلا والله ما أقررت نفسي ولغيري على معصية ، ولا والله ما قلت كلامي إلا لغير المتدينين أن ساعدوا إخوتكم المتدينين في وجه العلمانية واللبرالية الحديثة !

    هاه ..دلوني على الخطأ يا مجاهره ؟!)

    لن تعجز طريقة اخرى لتوصل بها مااردت ان توصله ايها الممتعض !!!!!!!!!!

    عندما هممت للدخول الى الحرف قرأت (ياخي ماني مطوع)وتحته سلام ,عرفت انك انت كاتبه..
    صاحب الفضيلة الشيخ الممتعض:
    لمحت ذات مرة اواكثر الى ياخي ماني مطوع في الوقت الذي يوحي اسلوبك الى عكس ذلك
    لست وحدك (يبدو انها اصبحت موضة)
    انت تعلم وليس مثلي من يُعلم مثلك اننا كلنا معافى الا المجاهرين
    انت ياصاحب الفضيلة تجاهر من خلف الكيبورد بحلق لحيتك ,وقد افهمتنا ان الرافعي قد اسرك ادبيا فقط ,ويبدو من هاهنا انه لم يكتفي باسرك ادبيا بل سلوكيا ايضاَ(فك الله اسرك).
    قد يكون هناك شباب صغار يتابعون ماتكتب ويبحثون لهم عن قدوة,وقد تأسرهم كاسر الرافعي لك,فتكون بذلك قد سننت سنة سيئة عليك وزرها ووزر من عمل بها من بعدك؟فانتبه غفر الله لنا ولك
    اخي الممتعض ,
    هل تسمح لي ان اذكرك واخوتك من (الرجال)
    بان اللحية زينة الرجال ,ليست من عندي والله بل من عندامنا عائشة رضي الله حيث قالت(سبحان من زين الرجال باللحى)
    اللحية تضفي على الرجل هيبة ووقار بل ورجولة...
    عجيب امركم يا(رجال) يغضب احدكم لو قيل له(منتب رجال )في الوقت الذي تشكرون فيه الحلاق عندما يسلبكم ماهو من رجولتكم وفوق ذلك الشكر خمسة او عشر ريالات(لااعرف بكم تبيعون رجولتكم)وتزيد عندما يتفنن لكم في ذلك كأن يترك قطعة صغيرة تحت الشفة ,أويوصل الشارب باللحية بخيط رفيع بشكل مضحك ومحزن في نفس الوقت ,,
    لقد كان السلف يتباهون باللحية ويفضلون حلق رقابهم على حلق لحاهم ,فهذا قيس بن سعد كان رجلا أمرد لالحيةله,فقال قومه الأنصار:
    (نعم السيد قيس لبطولته وشهامته ولكن لالحية له ,فوالله لوكانت اللحى تشترى بالدراهم لاشترينا له لحبة!!)
    وهذا الأحنف بن قيس كان رجلا عاقلاً وكان أمرد وكان سيد قومه فقال بعضهم:وددنا لو اشترينا للاحنف لحية بعشرين الف!!لم يذكروا حنفه ولاعوره وانما ذكروا كراهية عدم وجود اللحية عليه...وانتم تدفعون المال والوقت لازالتها..
    قال ابن تيمية :يحرم حلق اللحية,وقال القرطبي:ليجوز حلقها ولانتفها ولاقصها,وقال ابن باز ان تربية اللحية وتوفبرها وارخائها فرض لايجوز تركه...
    أخي الممتعض :
    آسفة ان قلبتها موعظة ,فانا أنفذ مادعوتنا اليه هاهنا,
    انا فهمتك ,
    غيري قد لايفهم الا ان يحلق لحيته وعذره ان الممتعض قد حلق لحيته وماضره فها هو يدعوللقيم والمبادئ الجميلة ويحارب ماهو عكسها...

    عوداً على بدء
    ,كنت لن تعدم طريقة اخرى لتوصل ماأردت ان توصله الينا..


    همسة في أذنك/
    اذا حدث واعفيت لحيتك فاخبر اخوتك علها تكون كفارة لك..
    عُدّل الرد بواسطة بنادر2 : 10-03-2005 في 01:38 PM

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    سبحان الله 10000مرة !!
    الحديث والمقالة عن آلاف ابتلوا بعادة أهل هذا الزمان ، مما سببه الهوى ،وريعنة الشباب ،ونقص الإيمان ، كيف نوظفهم ونتصافح معهم ويأبى البعض إلا أن يفرق المجتمع ويضرب خُلصه بشوائبه !

    حسناً ..
    أنا أحد شوائبه ..هل تردون يدي الممدودة لمصافحتكم والاستزادة منكم !
    أنا أريد أن أخدم ..وليس أن أترأس ..فهل تمنعونني ذلك ؟!
    وظفوني شيّال ..عتال .. أي شيء أخدم به هذا الإسلام !
    عموماً ..

    لن أترك عقيدتي وفكري لأجل معارضة من إخوة أعلم كمال إيمانهم وصدقه ، ولكني لا أثق بسعة أفقهم ثقتي بسعة أفق سفر الحوالي !
    هل يعقل هذا ..؟!
    يا هؤلاء ..أأرطن بأعجمية أنا ..؟!
    حسناً ..
    ماذا نفعل بهؤلاء الفئام من المسلمين ؟
    أجيبيني يا بنادر2 ؟
    ماذا لو جاءنا حليق وقال أريد آخذ بعض الكتيبات لتوزيعها في حييً أو مدرستي ، أو شارعي ؟!
    هل نرده يا بنادر2 ونقسوا عليه ؟
    متى نفهم فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتقديمه وتأخيره ؟!
    أكاد أقسم بأن مشاركتي هذه لو عرضت على علماء من أهل الرأي لأقروها !
    ويكفيني إقرار سفر الحوالي ..فأعلاه كما تقرأون !
    الحديث كله عن توظيف طاقات في ظل تقصير معين ..ويأبى البعض إلا الحديث عن شخص الكاتب !

    أختي بنادر2 ..من هو ممتعض ليكون قدوة ؟!
    يوزر لا يعرفه أحد إلا الله ..لو شاء لتسكع في جنبات الغزل ، وأفخاخ الهوى ..في مدائن الشعر والخاطرة !
    فهل يعقل أنني قدوة لأحد !
    أنا عندما أُعلن تقصيري لأكون قدوة لبني طينتي السلوكية أن يفعلوا مثلي ويقدموا شيئاً !وليس لملتح أو طالب علم ..فهل عرفتي سبب مجاهرتي !
    ومن أراد ان يأخذ ممتعض ويترك رسول الله فهو الهالك لا محالة !

    عموماً ..
    ما دام سفر الحوالي يؤيدني - أو لنقل أؤيده - فليعترض من يعترض !

    ممتعض .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    اعانك الله ، حسس فيك

    :D:

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    42
    هدئ من روعك اخي هذا اولاً,
    اما ثانياً فعندما تهدأ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    91
    الاخ الفاضل ممتعض
    بداية اقول لك لا يضرنك ما قيل وما سيقال عن مقالك يبدو اننا مازلنا عند اشكالية الوقوف على الحروف لا على المعاني المرادة منها وياللاسف
    اقول لك الى حين عودة اثبت وان خالفك بعض الناس ولي عودة للرد على من رد على المقال
    دمت فكرا نيرا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    ksa
    الردود
    228
    أخي ممتعض : اسمح لي أن أٌقول لك بأن نصف الحمق في الغضب ، والنصف الآخر في كيفية عرض هذا الغضب
    أنت لم تقل على من قصر في جوانب من دينه ألا يكون ألعوبة كاملة بيد الشيطان وليدفع ما تبقى لحسابات الدعوة إلى الله ، لم تقل هذا وتعكم أطراف هيدبك ، بل أخذت تبين وتشرح وتضرب الأمثلة من فلان وعلان ، ليتيسر لكثيرين أن يرضوا على أنفسهم ويأخذوا في درب الباقين على أحوالهم ، وإن حاولت أن تشير إلى مقصدك فتداخلت المقاصد ، والله أعلم بخفايا الأمور ، كما أنني عبتُ عليك ، كثرة قولك ، لستُ ملتزما ، أنا داشر ، أنا قرندلي .... ما الهدف منها ، قل بربك ! فقد أعيتني الحيل ، أين أنت من ( هلك المجاهرون ... ) إن كنت تزعم الامتثال ( زعم هنا كما كان يقول سيبويه في كتابه ، وزعم يونس ، وزعم الكسائي ثم يوافقهم ... ) إني خائف عليك يا أخي كما أخاف على نفسي .
    وإنما طلبت منك أن تنخس في هذه الحال فلا تروجها بين الناس ، أما أن تدعو للإسلام ولو بكلمة كائنا من كنت وعلى أي حالة كنت ، فهذه لم آمرك بمخالفتها والخنوس دونها ، ولستُ بحاجة إلى كلام شيخنا الشيخ سفر الحوالي - حفظه الله - لأن من هو خير من سفر يقول - صلوات ربي وسلامه عليه - ( بلغوا عني ولو آية ) والأمر هنا بالبلاغ من غير رؤية إلى حال المبلغ كيف يكون ، والخطاب يشمل المسلمين أجمعين .
    أفهمت يا أخي ، لقد بدأتَ ردودك بأنك لم تُفهم كما ينبغي ، وأظنك بأنك أنت الذي لم يفهم الآخرين كما ينبغي ، لا أريد أن أقسو عليك كما حاولت أنت أن تفعل ، لأنني أرى أن القسوة مظهر من مظاهر الضعف .
    وأما سيد قطب - رحمه الله - ومن لف لفه ، فلست أستشهد به على حق دعا إليه نبينا الأعظم - صلى الله عليه وسلم - وخالفه هو ،ويبقى الآخرون مهما بلغوا من درجات الكمال النسبي دون عتبة الاقتداء الكامل

    فلا تلزمني بما لا ألتزم به - بارك الله فيك - .
    وإلى معاد إن أردت
    أخوك
    الحرية ليست بحثا عن شيء وإنما هي إدراك لشيء .

 

 
الصفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •