Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 62
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958

    شمعة .. في ليل بغداد !







    شمعة .. في ليل بغداد !





    صورة..
    حدثني أحد الأصدقاء عن شيخ مُسن كان يسكن قرية ريفية نائية منعزلة عن الدنيا ، وكان يؤمُّ الناس في جامع القرية الوحيد ، وحينما بدأت الحرب على العراق ، لم يكن في القرية من وسائل الاتصال ما يمكِّنه من مشاهدة الأوضاع في أرض الرافدين ، فكان يقطع كل يوم مسافة طويلة إلى قرية أخرى ليشاهد الأخبار لدى أقاربه هناك ، ثم يعود لقريته ويصلي بالناس في الجامع ثم يخبرهم عما شاهده من أخبار بغداد والدمع يبلل لحيته الطاهرة ..

    ذات ليلة ، ذهب الشيخ لأقاربه ليشاهد الأخبار كعادته ، وفي تلك الليلة .. سقطت بغداد !!

    أتدرون ما حَلّ بالشيخ ؟

    لقد مات .. مات كمداً وقهراً .. ليلة ماتت بغداد .. رحمه الله ..

    ***
    صورة أخرى..
    في الليلة التي سقطت فيها بغداد ، كانت مدرجات الأستاد الرياضي في الرياض .. تموج بآلاف الشباب المسلمين ، الذين حضروا للاستمتاع بمباراة كرة قدم!!





    سيكتب التأريخ !!






    في
    جرحِ بغـدادَ
    أبْحِرْ
    أيها الألمُ
    واسْكُبْ
    كنهْرِ الفُرَاتِ
    الشِّعْرَ
    يا قلمُ!
    **
    تجتاحُني
    كــلّ يـومٍ
    ألفُ داهيةٍ
    فأحْتَويْها
    وما تـَخـتلّ لي قـَدَمُ!
    **
    وتغرسُ الآهُ
    في الأعماقِ
    خنْجَرها
    فأدْفنُ الجُرحَ في صَدري
    وأبتـسِمُ!
    **
    لكنَّ أركانَ صَدْري
    كلّها انهَدَمَتْ
    لـمّا رَأتْ
    ذلك البُـنـيانَ
    يَـنهدمُ!
    **
    بغدادُ
    يا فـتنةَ الدنيـا
    وبسمتَها
    يا لـَوْحةً
    بـِيَـدِ الرّحمنِ
    تَرتسمُ!
    **
    يا روضةً
    مِنْ جِنان الخُلدِ أنَزَلها
    كي يَعْرفَ الناسُ
    ما الأنهارُ
    والنِّعَمُ !
    **
    هـذي النجومُ
    إذا غَـنيْتِ أغنيةً
    وجدْتُها
    عِنــدَ بابِ الليلِ
    تزدحمُ !
    **
    هذي المآذنُ
    لولا الشوق ما وقفَتْ
    ترنُو إليك
    وفـيها الحُبُّ يَضطرمُ!
    **
    هذي
    قصورُ بني العباس
    ما هَرِمَتْ
    هل يُعْرَفُ الشَّيْبُ
    في بغدادَ
    والهَرَمُ!
    **
    بغدادُ
    في كلِّ حَرفٍ باسْمِك التَحَفَتْ
    بحورُ ذِكرى
    وبـدءٌ
    لـيسَ يُخْتتمُ!
    **
    في كلّ شِبرٍ
    روى التأريخُ ملحمةً
    من الجُدودِ
    وأبـدَتْ زَهْوها القِممُ!
    **
    واليومَ
    في كلّ شبـْرٍ
    طفلةٌ لبِسَتْ
    أسْمـالَ بُؤسٍ
    وفي أهدَابها
    ألـَمُ !
    **
    كم بغلةٍ عَثَرتْ !
    كم حرةٍ صَرَخَتْ !
    وليس في الأرض
    فَاروقٌ
    ومُعْتَصِمُ!
    **
    يا ويحنا
    لم نكفـْكِفْ بـَعْدُ أدْمُعنا
    من فـَقـْدِ أندلسٍ
    لم تَـْبرأ الكُلمُ!
    **
    والآنَ أنْدلـُسٌ أخرى
    تصيحُ بنا
    فلـْتَنبَثِـقْ حِـمَمٌ
    ولتـَشتعِلْ هِمَمُ !
    **
    فإنّ مَنْ رَبـّهُ الجَـبَّـار
    مُنْتصرٌ
    وإنّ مـَنْ ربـه الطاغُوْت
    مُنْهزمُ !
    **
    هيهاتَ
    يَنْتصِرُ الإظلامُ
    حين يَرَى
    صُفوفَنا
    في صلاةِ الفجْرِ تَنْتَظِمُ!



    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .

    ستشرِقُ الشمْس
    يا بغدادُ
    فانتظري
    صُبحاً
    تُـبَلِّجُه
    "الأنفالُ"
    و"القلمُ"!
















    برج المراقبة



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    شاطيء البحر
    الردود
    2,768
    أنا أولاً
    قبل أن تسبقني الديوان

    ولي عودة أيها العالي

    النورس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    561
    ذكرتني بليلة سقوط بغداد ويالها من ليلة بشعة 00 إنطفأت فيها كل شموع الأمل 00
    كان يوم أربعاء ولا انساه من يوم 00 وإن خانتني ذاكرتي في تذكر تاريخه 00
    أحببت قصيدتك 00 هي رائعة 00 بل مبدع أنت ياكاتبها 00
    لاأعرف أأميل هنا إلى جمال الكلمات 00 أم أميل حين اميل إلى ألم لاأنساه 00
    فتقت جروح الأندلس 00 فتقت جروح قصور بني العباس 00 وفتقت جروح من كان يعيش على الأمل 00 وهو اليوم جائع 00 قد يهلك 00 فلا أمل له 00
    ولكنك أيقظت أملاً بـ :
    هيهات ينتصر الإظلام حين يرى صفوفنا في صلاة الفجر تنتظم 00
    ياله من مشهد خلاب يطيب له النظر 00
    و: ستشرق الشمس يابغداد فانتظري صبحاً يبلجه الأنفال والقلم 000
    وياله من مشهد يطيب له الإنتظار 00
    ولكن
    ليس كل اللذين شاهدوا سقوط بغداد كانوا في أستاد الرياض00
    بل كان هناك من يحضر لإختبار التاريخ 00
    يقرأ بناء بغداد 00 قصور بني العباس 00 مساجدهم 00 مكتاباتهم 00 وبطولاتهم 00
    يقرأ الحكايات 00 ولسان حاله آآآآآآآه بغداد 00 آآآآآه 00 آآآآآه 00
    أعتقد أنها ليلة سيئة بكل المقاييس حاضر أليم 00 ومجد نعشقه يداس بمغول العصر 00 قمة التناقض 00 وقمة الألم 00
    وسلمت مبدعاً نبيلاً 00
    أبوليلى لن أتجرأ مرة أخرى وأسبقك 00
    لأني أراك اليوم أسرع بكثير 00
    ولكما التحية والسلام 00

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,668
    حشرجات تخنق الحرف على ثغر القصيدةْ

    وها أنت تلف ناصية الحزن إلى قلبي يا برج !!

    للبكاااء ولي عودة بعد أن ألملم بقايا دمع على كيبوردي ..

    روحان ،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    1,210
    الصورة التي أرفقتها حين سقوط بغداد ظللتُ محتفظةً بها في ملفٍ

    خاص إلى وقتٍ قريب ثم وجدتها حذفتْ من الملف كمدًا و ألمًا أو لعلّ

    خاصية الجمودية عايشت الواقع الذي ما شعرتْ به البشرية إلا شيخنا

    هذا ....

    و أظنّ أن مصابنا فيها ليكاد يذهب بالبقية الباقية من حفنة العقل التي نعيش بها

    لو لا أن يقينًا جاء من القدير بالغلبة و التمكين بعزِّ عزيزٍ أو بذلِّ ذليل ..

    " ستشرِقُ الشمْس
    يا بغدادُ
    فانتظري
    صُبحاً
    تُـبَلِّجُه
    "الأنفالُ"
    و"القلمُ"! "

    نعم لعلّ هذا اليقين هو المسكن الوحيد لما رأيناه و نراه و أظننا سنرآه ...




    إبداعٌ مميز منك شاعرنا .. و هكذا أنت دائمًا



    دمت ..



    عذب الحرف
    .
    .
    .
    صادق الكلمة
    .
    .
    .
    بليغ البيان
    .
    .
    .
    جميل التعبير
    .
    .
    .
    سليم المعنى
    .
    .
    .


    تحياتي
    شـذا
    ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    الرياض
    الردود
    12,059
    برج المراقبه


    رااااائع

    رااائع

    راااائع


    ليلة سقوط بغداد


    سقوط ماتبقى من الكرامه العربيه


    تحياتي

    ===

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أي صدع أحدثته أخي
    هنا في قعر جمجمتي ، في كنه روحي وفي قلبي وفي ذاتي
    ماذا أقول وماذا قد يقال وكم قد قيل قبلي وقالوا قول جداتي


    هل الهذيان ألماً يحدث شعراً خارج عن التصرف
    والله معك يحدث هذا معي
    سأكتفي بأن أقف هنا عند طرف جرف الحزن وأتخيل لو أني ولجته الأن ماذا قد يحل بي
    سأغلق الجهاز وأختلي بنفسي ، كم يعذبنا أن نكون بشر ونحمل هم الجموع

    برج من القلب شكراً على أحاسيس تهديني أياها

    أخوك
    سلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    كنتُ في أنفاسِ طيْبَه
    الردود
    477
    شمعة .. في ليل بغداد !

    لقد مات .. مات كمداً وقهراً .. ليلة ماتت بغداد .. رحمه الله ..


    في الليلة التي سقطت فيها بغداد ، كانت مدرجات الأستاد الرياضي في الرياض .. تموج بآلاف الشباب المسلمين ، الذين حضروا للاستمتاع بمباراة كرة قدم!!

    أتعلم أيها البرج ...

    اللغة كلها تهرب هنا ..
    و اللفظ يُسرق .. أردتُ شعراً .. يُخدّر ... شعراً يضجّ أملاً .. لا ألماً

    هكذا هو حالنا .. نهرب من الواقع دائماً
    ألا ترى ذلك معي ؟!!

    سأصارحك لأقول ..
    لي قصيدة كتبتها مؤخراً .. كنت سأدرجها بدلاً من قصيدتي ( محاولة نسيان )
    لكنّي .. في اللحظة الأخيرة تحرّجت من وضعها .. أتدري لم ؟!
    لأنها لن تعجب البعض ... لن تعجب من يقضون أوقاتهم ينزفون ( ألماً و شجناً ) و يحترقون ( هناك في المدرجات )

    لكن بعد قصيدتك هذه .. أظنّك أعطيتني عزماً



    واليومَ
    في كلّ شبـْرٍ
    طفلةٌ لبِسَتْ
    أسْمـالَ بُؤسٍ
    وفي أهدَابها
    ألـَمُ !

    هنا أغلقت النت بكامله .. لا شيء أمامي سوى قصيدتكم ..
    احترقت وحدي للحظات .. هذا كل ما أستطيعه !!



    يا ويحنا
    لم نكفـْكِفْ بـَعْدُ أدْمُعنا
    من فـَقـْدِ أندلسٍ
    لم تَـْبرأ الكُلمُ!
    **
    والآنَ أنْدلـُسٌ أخرى
    تصيحُ بنا
    فلـْتَنبَثِـقْ حِـمَمٌ
    ولتـَشتعِلْ هِمَمُ !

    أيها النقيّ !!!

    ألا تزال الأندلس القديمة تراودك ؟!
    لله درك ..

    فإنّ مَنْ رَبـّهُ الجَـبَّـار
    مُنْتصرٌ
    وإنّ مـَنْ ربـه الطاغُوْت
    مُنْهزمُ !
    **
    هيهاتَ
    يَنْتصِرُ الإظلامُ
    حين يَرَى
    صُفوفَنا
    في صلاةِ الفجْرِ تَنْتَظِمُ!
    **
    ستشرِقُ الشمْس
    يا بغدادُ
    فانتظري
    صُبحاً
    تُـبَلِّجُه
    "الأنفالُ"
    و"القلمُ"!


    صدّقني أيها الطاهر ....
    هنا تنفّستُ بعد أن ضاقت عليّ الدنيا بما رحبت



    أي طهر يتوارى داخلك ؟
    أتعلم أن مثل هذا التوجه الإسلامي أضحى نادراً بين الشعراء !!

    قد تكون كلماتي مبعثرة متناثرة هنا و هناك .. إن لاحظت ذلك .. فأنت أنت من أحرق القراء ...



    لا عدمناك أيها الأبيّ

    لا أظن أنّي قد اكتفيت من القراءة بعد .. إنما هذا مرور سريع .. تلمّس للأوضاع فقط ..
    أتمنّى أن يُتاح لي مرور آخر

    و دمت يا ( برج ) المراقبة شااامخاً

    .

    .

    .

    حشرجة الصمت


    كُلّ جِدٍّ .. عبثٌ ، و الدهرُ ساخرْ * و خبيءُ السرِّ للعينينِ ظاهرْ
    أدّعي أنّي مُقيمٌ .. و غداً * ركبي المُضني .. إلى الصحراءِ سائرْ
    عندما صافحتُ .. خانتني يدي ! * و وشى خافٍ من الأشجانِ .. سافِرْ !
    كَذِبَتْ كفٌّ على أطرافها * رعشةُ البعدِ ، و إحساسُ المُسافِرْ ..!

    .................................................. ........إبراهيم ناجي


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    بلادي كل أرضٍ ضج فيها...نداء الحق صداحا مغنى
    الردود
    1,303

    Smile

    من الشعر ماتقف له ولقائله احتراما...وهذه القصيدة من ذلك النوع من الشعر...

    لافض فوك...




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    561
    لازلت أعود وأقرأ 00
    وأعود إلى هنا 00
    لأشارك الأخوة الدموع 00 وأشاركهم متعة التأمل في الإبداع 00
    والله إنه قد يكون دخولي الثامن أو التاسع 00
    ولم أرتوي منها بعد 00
    سأعود 00
    ودمت

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المكان
    مملكتي
    الردود
    338
    أواه من ألم بدأ يسير
    أواه من قلب تحطم وصار هباءاً
    تذروه رياح الخذلان
    برج المراقبة
    دم لا ككل الدماء
    مخضب بذل وانكسار
    ممزوج بلوعة وتحطم
    جرح دام ٍ وقلب كليل
    نندب ، ونتألم
    والغرب يسمع الأنين كأغنية المساء
    ونشيد الصباح
    ألم في ألم
    والكمد لازال مستمر
    والجرح ينتظر الآخر

    تحياتي لنزف آلم كل ما بالوجدان

    أنين القلم
    تلك الصغيرة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    أرسلت بداية بواسطة al nawras
    أنا أولاً
    قبل أن تسبقني الديوان

    ولي عودة أيها العالي

    النورس


    سأنتظر عودتك يا عماد ..

    فلا تطل.



  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    أرسلت بداية بواسطة الديوان

    ليس كل اللذين شاهدوا سقوط بغداد كانوا في أستاد الرياض00
    بل كان هناك من يحضر لإختبار التاريخ 00
    يقرأ بناء بغداد 00 قصور بني العباس 00 مساجدهم 00 مكتاباتهم 00 وبطولاتهم 00
    يقرأ الحكايات 00 ولسان حاله آآآآآآآه بغداد 00 آآآآآه 00 آآآآآه 00
    أعتقد أنها ليلة سيئة بكل المقاييس حاضر أليم 00 ومجد نعشقه يداس بمغول العصر 00 قمة التناقض 00 وقمة الألم 00
    وسلمت مبدعاً نبيلاً 00


    مرحباً أختي الكريمة ..

    ولا أعلم ، أأشكر لك طيب مرورك ، أم أواسي الحزن الذي يغشانا ، أم أبقى صامتاً وأترك للصمت الحديث ..

    ليلة السقوط ، ليلة ما تكررت في التأريخ الإسلامي إلا مرات قليلة ، ولكن الذي لم يتكرر ، هو حال المليار المسكين الغافل ، وهذا الغشاء السميك الذي يلف إحساسه ، إنا نقرأ في التأريخ ، أن المغولي كان يجمع العشرات من المسلمين في مكان واحد ، ثم ينهرهم ويأمرهم ألا يتحركوا من مكانهم حتى يذهب ويحضر السلاح ثم يعود إليهم ليقتلهم به ، فينتظرونه حتى يعود .. فيقتلهم !

    تصوري ! من يصدق هذا؟ .. لقد كتبه التأريخ على كل حال !

    ترى يا ديوان ! ما الفرق بين أولئك الأذلة الذين لو تحرك منهم خمسة لأردوا ذلك المغولي قتيلاً بأسنانهم وأظفارهم على الأقل ، وبين الحال اليوم ، فتية يتفجرون شباباً وقوة ، أراهم يزدحمون ويتدافعون أمام مقر أكاديمية الدناءة ليخط لهم التافه توقيعاً على صورته ، والعدو هناك يعلن لهم بأعلى صوته مخططه في استعمار أرضهم بكل سخرية واستخفاف بهم وبمبادئهم ، وبدينهم الذي لم يحسنوا حمله!

    مفارقات غريبة ، وثمنها مؤلم جداً ...

    إنما ..

    يا يحيى .. خُذِ الكتابَ بقوة !!!

    هنا الحل ..

    صدق الله العظيم .

    شكراً مجدداً ديوان .. والله يرعاك .


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    ... وكل الأرض لي وطن
    الردود
    1,149
    ليلة سقوط بغداد ..
    يا لها من ليلة .. هلّ الدمع فيها على الخدود

    كنت أمرّ في الناس .. فألقاهم مبتسمين .. فأقول .. والله لو علموا ما علمت بقلوبهم لا بآذانهم .. لم يبتسموا ..


    يا وحي أمتنا ,, إن لم تتدارك .. وإلا كلنا سوف نكون .. بغداد

    دمعة سالت .. ولكن لما لم تجد مثيلاتها ... جمدت في استحياء واحترقت داخل العين ..



    عزيزي : برج المراقبه ..

    ما أقول في كلماتك التي جددت جرحا .. أحاول نسيانه لعملي أن ليس بيدي .. من حيلة ..

    غير الدعاء


    برج .. أبدعت حقا .. فلله درك


    اخوك

    مصعب


    مدونتي

    http://www.musab.ws/

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    يا دار المنصورإن العرب قد هُزِموا
    وسلموا العلج تلك الدار يجنيهـا
    تاج الخلافةِ بغدادُ ودرتــــه
    فوق البسيطةِ ما دارٌ تُضاهيهـا
    أيـام هارون تُجبى السحب نائيةً
    واليوم جاءت علوج الغرب تجبيها
    يا قبر معتصم دُلنا إلى عـــجمٍ
    ذُقنا على أضمً ذُلا وتشويهـــا
    يا قبر معتصم جئناك فى ألــمٍ
    قل للرفات الت نامت تواريهــا
    م طفلةٍ فى ثرى بغداد قد فزعـت
    دمع يغرقها ،حزنٌ يبكهـــــا
    كم نسوة فى ديار العرب قد صرخت
    أين الجيوش ؟ وأين اليوم راعيها؟
    عساكر الغرب حلت فى مخادعها
    أما الرجال فخوف البطشِ يُخفيها
    بالأمسِ قرطبة واليوم واااااأسفى
    بغداد تُسلب والعربانُ تبكيــها
    إذا النعي نعى بغداد فى شجـنِ
    أجبته قائلا : لا عاش ناعيـها

    ....
    أخى برج المراقبة..
    لقد نبشت فى جرح لم يفتأ أن يلتئم ولن يلتئم حتى تُزف بغداد لأحلى شبابهـا ، وتُخضب يداهـا بحناء تربة دجلة..
    أواه يا ذاك اليوم الأسود..رغم أمنيتى كمـا أمنية المقلوعون من جذور وطنهم الأم أن نتخلص من طاغى ظالم لكن لم نتخيـل أن يسلمهـا ذلك البطل (المزيف) على طبق من ذهب الى الأنجاس ..ذلك الحلم الأوحد المقنع باعنـا وباع عراقنا بأبخس الأثمان وبأغلاهـا،،أبخسهـا بالخيانة المدبرة وبأغلاهـا بدم وأرواح أطفالهـا وشبابها وشيوخهـا..ضيع عمرنـا وعمر آباءنـا واخواننـا وأبناءنـا فى غمضة عين..

    أواااه يا بغداد... بكيتك كما لم أبكِ أحدا فى حياتى سوى لروح من أحبك وعشقك وزرع حبك بين ضلوعى.. بكيتك وشكرت الله أنـه لم يرى سقوطك كذلك،، لمات كمدا وقهرا على ذبحك ونحرك قربانا للغزاة والطغاة..


    كلمـا أسأل من يزورهـا ..كيف هي بغداد؟
    تخنق العبرة أوتار صوتـه قائلا..بغداد..لن تعرفيهـا .. بغداد ضاعت..بغداد تبكى وتنحـب..بغداد اتشحت بالسواد تنتظر من يلبسهـا بدلة عرسهـا التى اختضبت بالدمـاء من عشرات السنين..وأبدلتهـا بسواد الدمار والحرائق والاحتلال..



    برج المراقبة ..ليت برجـك يقف على حدود كل دولـة عربية ويراقب ما لا تراه العين المجردة .







    مع كل الود النازف أخى الكريم
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    على جناح ...طير
    الردود
    5,521
    برج ...لمست جرح ..
    اذكر عندما عجزت عن الوقوف
    عندما اخذ صوتي يوقض من حولي
    عندما هجرت العصافير فرح يدق الامل
    اخجل من دمعك بغداد
    اخجل من ضعفي
    كبرنا على صدرك بغداد ونحن نرضع املا
    لم تبرا الجروح بعد ..امكسنا ادك وجدها باردة
    كنت تنزف ...كانت تعاني الموت ....كانت ترضع الالم ..
    فقدنا الوقوف بغداد ....
    متنا بعدما رضعنا امل الموت منك

    سقوط بغداد يربطني باختي حنين كيف كان الموقف اتذكر ... لن انسى يوم سقوطنا
    كانت تقول انظري واقول هذا كذب تقول حقيقة واصر انه كذب لم اصدق عيني وحتى اذني ....
    ومازلت اقول كذب بغداد لن تسقط ..ولم تسقط ..
    تحياتي برج

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    هنا
    الردود
    1,956
    الفاضل / برج المراقبة

    أذكر بعد إغتيال بغداد أن سيدة عراقية قالت لإبنها ...

    يُمه إحنا كُلش زينيين بس العراق يبكي دم 0

    بعض النصوص تنكى الجروح ،،

    إنني أحد الذين يبحثون عن النسيان 0

    دُمت نقياً 0
    أجسادُنا ترفُل بالثياب..

    وأرواحُنا عارية .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    الردود
    2,590
    أخي الكريم / برج المراقبة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما هذه اللوحات الجميلة التي رسمتها مع أنها تحرك النفس وتقتلعها إقتلاعآ لتذهب بها إلى بغداد وكأننا هناك نسمع ونرى كل شيء يحدث
    وما نستطيع قوله(حسبنا الله ونعم الوكيل)0
    وندعوا الله تعالى أن يرد لنا بغداد ويجمع ما تفرق من أهلها ويعيدها قلعة عظيمة من قلاع المسلمين0

    سلمت يمينك أخي الكريم على هذه الأبيات الجميلة0
    ولك تحياتي وتقديري

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    الأمة الإسلامية
    الردود
    625

    .

    السلام عليكم ورحمة الله

    برج المراقبة

    ذات ليلة ، ذهب الشيخ لأقاربه ليشاهد الأخبار كعادته ، وفي تلك الليلة .. سقطت بغداد !!

    أتدرون ما حَلّ بالشيخ ؟

    لقد مات .. مات كمداً وقهراً .. ليلة ماتت بغداد .. رحمه الله ..
    **
    كان الشيخ حيا

    كان حي الضمير .. والعاطفة .. والهم ..

    عاش الحياة التي يريدها الله له ومن أجلها خلقه

    مرفوع الرأس شامخ العزم

    لايحني جبهته لغير خالقه ومولاه سبحانه

    فلما تغيرت الحياة وأصبح العز... ذلا

    ترك الحياة... غير... نادم

    تركها لأموات في صورة الأحيااء

    **

    برج المراقبة

    حفظك الله حي الضمير والقصد والتوجه

    تحياتي وتقديري

    وأحزااااااااااني
    يقولون ليلى بالعراق أسيرة

    ........................... فقلت أليلى وحدها سامها الكفر !!

    ونحن. وتاريخ . ومجد . وأمة


    ....................... وأرض . على أسوارها الذل والأسر

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    القاهرة
    الردود
    2,844
    العزيز الغالي برج المراقبة

    كنت سأمر كالعادة و أردد _أيضا كالعادة_: (رائع أخي الغالي برج المراقبة العالي)

    ولكن والله أحسست أنه حرام عليّ إن فعلت ذلك مع قصيدة كهذي

    فنل مني نصيبك وإتقِ ما يصيبك!


    كانوا قديما إذا أبدع الشاعر متكئا على سيفه يضرب الناس كفا بكف و يقولون : قاتله الله ما أفصحه!

    كانوا يفعلون ذلك _كما أورد القاضي الزوزني في شرحه للمعلقات _ صرفا لعين الكمال عن المدعوّ عليه

    و ليس لديّ غير أن اخالف العرب قاطبة _عاربة و مستعربة_ و أدعو لك : لله درك ما أجملك من شاعر

    ((
    في
    جرحِ بغـدادَ
    أبْحِرْ
    أيها الألمُ
    واسْكُبْ
    كنهْرِ الفُرَاتِ
    الشِّعْرَ
    يا قلمُ!))

    من الوهلة الأولى أدركت أنني أمام شاعر عربيّ....نعم....شاعر عربيّ يكتب بلسان عربيّ نقيّ لم تشوبه بعض
    كدرات الحداثة التي يمتزج بها شعر كثيرمن الشعراء فكأنك حين تقراهم كأنك تقرأ نصا مترجما أعيا المترجم في البحث عن صيغة عربية ملائمة فما كان من النص إلا أن بدا غربي الروح و الإيحاء
    تذكرني هذه المقدمة بمقدمات القصائد العربية القديمة مميزة اللحن و الإيقاع


    ((تجتاحُني
    كــلّ يـومٍ
    ألفُ داهيةٍ
    فأحْتَويْها
    وما تـَخـتلّ لي قـَدَمُ!
    **
    وتغرسُ الآهُ
    في الأعماقِ
    خنْجَرها
    فأدْفنُ الجُرحَ في صَدري
    وأبتـسِمُ!))

    ألم أقل لكم أنه نص لشاعر عربي....
    ذلك الذي لا يفتأ يذكر بأسه و تجلده و صبره على الأهوال و الشدائد حتى في أحلك أحواله
    كفخر إمرؤ القيس بنفسه و شجاعته و شرفه بينما هو شريد في الصحراء يبحث عن ثأره الضائع هنا وهناك
    هي نفسية العربي الأبيّ تبدو هنا جليةً تماماً
    لله درك أخي البرج على هذين المقطعين
    أنظر إلى ذلك التعبير الرائع : فأحتويها و ما تختل لي قدمُ!



    ((بغدادُ
    يا فـتنةَ الدنيـا
    وبسمتَها
    يا لـَوْحةً
    بـِيَـدِ الرّحمنِ
    تَرتسمُ!))

    كم أحسست فعلا ببهاء بغداد زاهيا حين قرات ذلك المقطع...يا فتنة الدنيا...و بسمتها...يا لوحة...الله عليك أبو الأبراج!

    ((**
    هـذي النجومُ
    إذا غَـنيْتِ أغنيةً
    وجدْتُها
    عِنــدَ بابِ الليلِ
    تزدحمُ !))

    مقطعٌ جميلٌ به صورة بديعة أبهجتني حين تخيلتها ....عند باب الليل تزدحمُ....!


    ((واليومَ
    في كلّ شبـْرٍ
    طفلةٌ لبِسَتْ
    أسْمـالَ بُؤسٍ
    وفي أهدَابها
    ألـَمُ !))

    طفلة صغيرة متجمعةٌ إلي جوار أطلال بيت مهدوم...عليها أسمال بالية...أسمال بؤس طفولي مفجع...
    بينما غطى التراب وجهها و غلّف أهدابها...وفي أهدابها ألمُ!

    أخي الغالي برج المراقبة الغالي

    قصيدتك كانت فعلا جميلة فلا تحسب الذي دونتُه أعلاه نوعا من الإطراء المبالغ فيه أو المجاملة

    لك مني خالص الود والتحية

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •