Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 31 من 31
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    المكان
    على أنقاض أحلامي
    الردود
    261
    السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته:
    في بدايات إدراكي لمعطيات الواقع ومجريات الحياة من حولي كانت لدي تصنيفات مثالية
    لا تهمكم كلها ولا تهمني كلها أنا أيضا في هذا الموقف بالذات ، ولكن يهمني منها ما رسمته
    في أعماق نفسي من صورة للشاعر
    الشاعر إنسان كغيره من البشر يغضب ويرضى ويخاف ويقتحم ويحب ويكره لكنه يختلف
    عن غيره من البشر : فهو رقيق عطوف نبيل مؤثر على نفسه سريع التأثر يحمل هم الآخرين
    ويعاني آلامهم ويسعد لفرحهم وفوق هذا وقبله وبعده : يعشق الحق ويكره الباطل
    يحب الإنصاف ويكره الظلم

    هذا ما صنفت الشاعر على أساسه في مخيلتي

    ولكن الدنيا تعلّم ، والآراء تتغير وتتطور

    فقد اكتشفت أن من الشعراء منافقين ، موهبة شعرية راقية وثقافة عالية واسعة ونفاق ابتغاء
    عرض من أعراض الدنيا الزائلة
    وقد اكتشفت أن من الشعراء قساة ، قلوب كالحجر وإن من الأحجار لما يتفجر منه الماء
    وقد اكتشفت أن من الشعراء عديمي حياء ووقحين وفاسدي ذوق وطوية

    والذي اكتشفته لا يجعلني أتخلى عن الصورة المثالية التي كونتها عن الشاعر
    بل يجعلني فقط أعترف أن الدنيا ومغرياتها تؤثر في الشعراء كغيرهم
    كما علي أن أعترف أن الشعر جزء من مقومات شخصية الشاعر وليس طابع
    شخصيته كلها0
    ومهما كان من أمر الشاعر وشخصيته فإنني أعحب مما أقرأ وأرى
    مشرف حذف مشاركة لعضو ما ، وبمنطق الشعراء وغيرهم فإن الخلاف يجب
    أن ينحصر في هذه الواقعة ، للعضو أن يعترض ويناقش ويتظلم ثم ينتهي الموضوع
    في أرضه ، أما أن يتحول الأمر إلى عداء متأصل وحقد كامن لا يريم ويجر إلى أقوال
    مخجلة ، بلغة سوقية مبتذلة ، فهذا ما لا يمكن أن يفسر لا وفق التكوين النفسي للشعراء
    ولا غيرهم
    أخي المندهش : ربما لو جمعتك الصدفة بالأخ أحمد المنعي في ظرف مختلف ، لكانت
    نظرتك إليه مختلفة 0
    لنفترض أن المندهش وأحمد المنعي اجتمعا على مقعدين متلاصقين في طائرة في رحلة
    تستمر ساعة أو ساعتين : أجزم أنه لا بد لهما من تبادل التحية أولا ثم التعارف الذي قد يكشف
    أن لهما معارف مشتركة من خلق الله ثم الحديث عن الطقس أو الطعام أو الصحافة أو الحرب
    أو الحب أو الأسرة
    أستطيع أن أتصورهما في قاعة القدوم يصافحان بعضهما مودعين وقد أخذ كل منها رقم هاتف
    الآخر أو حتى عنوانه بداية لمشروع صداقة قد يقول أحدهما خلاله : الله ! رب أخ لك لم تلده أمك!
    أخي المندهش:
    ربما يكون برج المراقبة قد تعسف باستعمال حقه تجاهك ، ولكن هذا لا يخرجه من الملة ويجعل شتمه
    حلالا أو مباحا00 ربما يكون الرجل مخطئا، أما أنت فمخطئ بالتأكيد وهذه الصفحة من أولها تشهد
    بذلك : أسلوبك في النقد ابتداء وهو الذي أظهرت به الأخ أحمد خلوا من كل معرفة أو موهبة
    (وهو للحق والأمانة ليس كذلك) ثم الشتم الصريح
    هل أطمع أن أرى أسفل هذا الرد اعتذارا منك لأخيك أحمد المنعي 000
    القضية لا تستحق صنع العداوات وكل ما في الأمر خلاف في وجهات نظر وحذف تلك المشاركة
    هو نقطة الخلاف الوحيدة بينكما في حين أن هناك نقاطا كثيرة للالتقاء بدون شك
    ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) (هود 88)
    SHAER53
    وكونوا عباد الله إخوانا


    من أنت ؟؟ أنت حبيبتي وحياتي.........ومدار آمالي وتوأم ذاتي
    والسر في صبري على الدنيا وفي......إشراقتي ، والسر في مأساتي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    تيمـَـــاء ..
    الردود
    443
    .




    الأديب الحبيب بـرج المراقبة أحمد المنعـي ،،

    القيصر يقرؤك السلام ويقول ،، أنه ما كان يظنّ أن قصيدةً مغرقة في الشوق والحنين ،، وملوعة بعبرات الفراق ،، ومشبوبة بزفرات الحنايا ،، ستنقلب إلى معركة تستخدم فيها الأسلحة الثقيلة هكذا ..

    أما أنا فقد اكتشفت أنك دكتاتور محترم .. :D: وكنت أظنّ أن هذا الجيل من الدكتاتوريين قد انقرض !

    أما بعد

    فحروف قصيدتك قد أذهبت حروف قصيدة صاحبك ،، زادك الله من فضله ،، وأسبغ عليك نعمته ..


    وقفــةٌ !

    ألم تسمع بهذه الأبيات ؟

    كل شيءٍ عبرَ هذا الليل يسْرِي :: دمعاتي ورؤَى الماضي وصَبْرِي
    فيمَ هذا الهجرُ يا أحلامنـَــا :: كم مددنا جسرَ شوقٍ بعد جسْرِ
    حين كنّا . . ردّ حلمي ها هنا :: لا تقل كنّا فـ كنّا نصف قبْرِ
    فكرة الأمسِ خيــالٌ جامحٌ :: فانسَهُ الآن وقل يوميَ عمْرِي
    ودعِ الأحـلامَ تمضي إنّني :: كلّما أذكرهـَـا أذكر قهـْرِي


    دمتَ ودام حرفك بأبهى حلّة ،، وعجّل الله سجنك إلى حين ..

    إلى لقاء قريب بإذن الله ،،





    .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية
    الردود
    1,210


    أبدعَ وجدُ القيصرِ لشمالِهِ

    لكنِ الشعر يمانيٌّ و الحكمة يمانيّة

    أجزلتَ بعذوبتِكَ التي نشهدُ لكَ بحسنِها و سلاستِها

    حتى شَعَرنا أنّنا كلنا " جنوبُ "

    و إن كانَ بودّي أن أشاكِسَكَ قليلاً في هذه العجالة ..

    لكنّي آثرتُ أنْ أعيشَ مع هذهِ الجنوبية بأدبٍ جمٍّ و خلقٍ رفيعٍ






    دمتَ بخيرٍ


  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    16
    ألا يا ليتَ كلَّ غَريبِ دارٍ . .

    إلى الدار "اليَحِنُّ " لها . . يؤوبُ !


    اليَحِنُّ ما أجملها . .




    مجاز

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية ـ جدة
    الردود
    1,032
    ذكرتني بقصيدة لنزار وقد جاء فيها ذكر تغير الخارطة بتغير المشاعر ..
    كما جاء فيها ماهو على شاكلة " اليحن لها":

    علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الأزمان
    علمني أني حين أحب .. تكفُّ الأرض عن الدوران
    علمني حبك أشياء ما كانت أبدا في الحسبان
    فقرأت أقاصيص الأطفال
    دخلت قصور ملوك الجان
    وحلمت بأن تتزوجني بنت السلطان
    تلك "العيناها "أصفى من ماء الخلجان
    تلك "الشفتاها "أشهى من زهر الرمان
    وحلمت بأني أخطفها مثل الفرسان
    وحلمت بأني أهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان
    علمني حبك سيدتي ما الهذيان
    علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنت السلطان
    .

    ....

    وهكذا أثبت نزار بما لا يدع مجالا للشك بأن من له فيها حبيب فإنه يمضي العمر ولا تأتيه بنت السلطان !
    جسدي الواقف ما بيني وبينـي
    كيف لي أن أعبرَهْ
    وضباب الصمت إذ يملأ عيني
    كيف أبقى مبصرَهْ

    انكسارات مرايا
    انتشارات شظايا
    استباحات سكون

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    كنتُ في أنفاسِ طيْبَه
    الردود
    477
    السلام عليكم و رحمة الله ..

    أولاً : أرجو أن يُغفر لي قبل أن أبدأ ...
    لأنني سأتظاهر بعدم رؤيتي للقصيدة ..
    و لن أُبدي رأيي كقارئة أو متذوّقة .. لأن المجال ليس مجال إبداء رأي هنا ..
    و بالمقابل .. فلن أسفّه رأياً .. أو أمزّق شعراً ..

    بالنسبة لنقد الأخ المُندهش فأنا أحترمه " و إن لم أتفق معه " .. و قد لفت أنظارنا إلى مسائل مهمّة ..
    و النقاش إن لم يرفع من شأن الناقد و المنقود فهو لا يخفض من شأنهما .
    و قد جئتُ رغبةً في الاستفادة .. و مما ابتُليتُ به حُبّي لمواضيع النقاش الأدبيّة رغم قلّة البضاعة !
    لكن لعلّه من باب " أحبّ الصالحين و لست منهم " ..!
    و من هنا .. و لأن صاحب " البرج العاجي ! " لم يروِ عطش القراء الفقراء أمثالي ..
    فليسمح لي المُندهش أن أزجّ بآرائي " الفقيرة " هنا ..
    و لن أتطرّق لما كان ذوقياً .. لأن هذا يختلف و يتسع باتساع الثقافات نفسها .. و لأنني لن ألزم ذائقته باستحسان ما تستنكره ..
    إنما المسائل الثابتة كالقواعد النحوية و ما يتصل باللغة هي ما يمكن أن يُناقش و أن يُتوصّل فيها لنقطة ائتلاف أو تلاقي .

    و سأبدأ من الأسفل إلى الأعلى ..
    1 - ( أقَيْصَرُ
    قد عَصَفْتَ بمُستَهَامٍ
    بكِلْمَاتٍ
    هي الرّيحُ الهَبوبُ
    كلْماتٍ أيضاً جديدة ! )

    كلْمات ... هي كلِمات في الأصل .. و ما زاد الشاعر على أن سكّن " اللام " ..!
    و هذه من الضرورات الشعرية التي تستخدم " بكثرة " .. أعني تحريك الساكن أو تسكين المتحرك ..

    2 - ( ألا
    يا ليتَ كلَّ غَريبِ دارٍ
    إلى الدار اليَحِنُّ لها
    يؤوبُ )

    أ - قولك أن " ألا يا ليت " لم ترد إلا عن طريق " المنقود " ؟!
    غير صحيح ..
    فقد ورد أن الشاعر محمد بن إياس قال :
    ألا يا ليت أمي لم تلدنـي *** ولم أك في الغواة لدى البقيع
    و هذا من كتاب المنمّق من أخبار قريش .
    و إن كنتُ لم أنقله من الكتاب مباشرةً " للأمانة " و إنما من بحثٍ مصغّر أشار إلى هذا الكتاب .

    و قد ورد في الأغاني هذا البيت :
    ألا يا ليت حجراً ماتَ مَوْتاً * ولم يُنْحر كَما نُحـرَ البَعيرُ !

    و مما ينسب لأبي العباس الضبي قوله :
    ألا يا ليت شعري ما مرادك ؟! * فقلبي قد أضر به بعادك

    و مما أحفظه قول الشاعر " و اغفر لي نسبته إلى مجهول هذه المرة ! " :
    ألا يا ليت لحدك كان لحدي **** إذا ضمّت جنائزنا اللحود
    و قول الآخر :
    تجنّ عليّ بَالِغ في التجنّي **** فمن ألمِ الجوى استوحيتُ فنّي
    و مِس بالقدِّ منتشياً كغُصنٍ **** جميلٍ في اعتدالٍ أو تثنّي
    ألا ياليت من أهوى قريب **** يخفف وطء آلامي وحزني

    ب - أما قول الأخ البرج " اليحنّ " ..!
    فلعله يقصد " التي يحنّ " ؟!
    و الذي أعرفه أن دخول " أل التعريف " وارد ..
    فقد تدخل على الفعل " كما هي هنا " و الشاهد عليها قول الفرزدق :
    ما أنت بالحكم " الترضى " حكومته *** ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل
    و قد ذُكر هذا البيت في الأغاني و في البداية و النهاية لابن كثير في الجزء التاسع منه .

    و قد تدخل على اسم الفاعل كما قال عنترة في معلّقته :
    الشاتمي عرضي و لم أشتمهما *** و الناذرين إذا لقيتهما دمي

    هذا مالديّ لأطرحه .. و قد أُصيب .. و قد أُخطيء .!
    و ألف شكرٍ لك أخي المُندهش .. لطرحك مثل هذه المسائل التي تُفتّق الأذهان
    و أزكى سلام للشاعر .
    و ليعذرني على إطالتي
    و إن لم ..؟!
    فليحذف ردّي و سأغفر له فعلته


    حشرجة .


    كُلّ جِدٍّ .. عبثٌ ، و الدهرُ ساخرْ * و خبيءُ السرِّ للعينينِ ظاهرْ
    أدّعي أنّي مُقيمٌ .. و غداً * ركبي المُضني .. إلى الصحراءِ سائرْ
    عندما صافحتُ .. خانتني يدي ! * و وشى خافٍ من الأشجانِ .. سافِرْ !
    كَذِبَتْ كفٌّ على أطرافها * رعشةُ البعدِ ، و إحساسُ المُسافِرْ ..!

    .................................................. ........إبراهيم ناجي


  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية ـ جدة
    الردود
    1,032
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حشرجة الصمت
    السلام عليكم و رحمة الله ..

    1 - ( أقَيْصَرُ
    قد عَصَفْتَ بمُستَهَامٍ
    بكِلْمَاتٍ
    هي الرّيحُ الهَبوبُ
    كلْماتٍ أيضاً جديدة ! )

    كلْمات ... هي كلِمات في الأصل .. و ما زاد الشاعر على أن سكّن " اللام " ..!
    و هذه من الضرورات الشعرية التي تستخدم " بكثرة " .. أعني تحريك الساكن أو تسكين المتحرك ..

    حشرجة .
    سلام الله عليكي يا حشرجة ..

    أما "كِلْمة" بكسر الكاف وتسكين اللام فهي جائزة على لهجة تميم .فلا حاجة إلى استحضار الضرورات الشعرية لتسويغ كِلْمة البرج

    وفي لسان العرب :" وهي الكِلْمة، تميمية وجمعها كِلْم، ولم يقولوا كِلَماً على اطراد فِعَلٍ في جمع فِعْلة. وأما ابن جني فقال: بنو تميم يقولون كِلْمَة وكِلَم كَكِسْرَة وكِسَر."

    وأما قولك :
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حشرجة الصمت
    ب - أما قول الأخ البرج " اليحنّ " ..!
    فلعله يقصد " التي يحنّ " ؟!
    و الذي أعرفه أن دخول " أل التعريف " وارد ..
    فقد تدخل على الفعل " كما هي هنا " و الشاهد عليها قول الفرزدق :
    ما أنت بالحكم " الترضى " حكومته *** ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل
    و قد ذُكر هذا البيت في الأغاني و في البداية و النهاية لابن كثير في الجزء التاسع منه .

    و قد تدخل على اسم الفاعل كما قال عنترة في معلّقته :
    الشاتمي عرضي و لم أشتمهما *** و الناذرين إذا لقيتهما دمي

    هذا مالديّ لأطرحه .. و قد أُصيب .. و قد أُخطيء .!



    حشرجة .

    فأعتقد أنك قد خلطتي بين (أل) التي هي للتعريف وبين (أل) الموصولة .
    فـ "أل" في قول الشاعر "الترضى " وقول شاعرنا البرج " اليحن" وقول نزار الذي عرضته أعلاه " العيناها " و" الشفتاها" هي ال الموصولة . أما في قول الشاعر " الشاتمي عرضي" فهي ال التعريف كما يبدو لي ، وأتمنى ألا يؤخذ كلامي هذا على أنه تسفيه لرأي أحد بقدر ماهو حبا للنقاش والحوار .

    تحياتي يا حشرجة ، وإعجابي بهذا الكم المعرفي النبيل في كتاباتك .
    جسدي الواقف ما بيني وبينـي
    كيف لي أن أعبرَهْ
    وضباب الصمت إذ يملأ عيني
    كيف أبقى مبصرَهْ

    انكسارات مرايا
    انتشارات شظايا
    استباحات سكون

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    كنتُ في أنفاسِ طيْبَه
    الردود
    477
    ديدمونة

    أما الأولى فهي لكِ ، و هي للبرج أيضاً من باب " ويرزقه من حيث لا يحتسب "
    و أما الثانية ففيها نظر ..

    قلتُ في ردّي الأوّل : ( و الذي أعرفه أن دخول " أل التعريف " وارد .. )
    إنما أقصد " أل الموصولة " دون التعريف فالمعذرة .. حيث أن " أل " : إن دخلت على الفعل المضارع فتكون بمعنى الاسم الموصول " الذي " أو فروعه و الشاهد عليها - كما ذكرتُ - قول الفرزدق :
    ما أنت بالحكم " الترضى " حكومته *** ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل
    و قرأت أيضاً أنها " قد " تدخل على اسم الفاعل " و تكون أيضاً بمعنى الموصولة و استشهد الكاتب ببيت عنترة السابق " ..
    و قد ذُكر ما يشبه ذلك في كتاب معجم القواعد العربية \ للشيخ عبد الغني الدقر .
    و لعل في هذا توضيح لقولي السابق ..
    و ما أدرجه البرج هنا " اليحنّ " يوافق ما ذكرته من دخول " أل " على الفعل المضارع و كونها بمعنى الاسم الموصول .
    لكن قول نزار " الشفتاها " ، " العيناها " لا يدخل ضمن ما سبق ..!
    لأنها أسماء ... و لا تأتي " أل " هنا بمعنى الاسم الموصول " الذي " أو غيره ..!
    و قد يكون نزار جاء بها على سبيل الضرورة رغم ما ذُكر من أن ذلك " يُعد من أقبح ضرورات الشعر " ..
    و أظن هذا القول لعبد القاهر الجرجاني .
    هذا ما لديّ .
    و ما دمنا نتفق على صحّة ما أُورد هنا فهذا جيّد خشية من أن يقع قول جرير : " إذا غضبت عليك بنو تميم ... حسبت الناس كلهمُ غضابا "
    اللهم حوالينا و لا علينا !
    و أرق سلام لكِ ديدمونة .


    كُلّ جِدٍّ .. عبثٌ ، و الدهرُ ساخرْ * و خبيءُ السرِّ للعينينِ ظاهرْ
    أدّعي أنّي مُقيمٌ .. و غداً * ركبي المُضني .. إلى الصحراءِ سائرْ
    عندما صافحتُ .. خانتني يدي ! * و وشى خافٍ من الأشجانِ .. سافِرْ !
    كَذِبَتْ كفٌّ على أطرافها * رعشةُ البعدِ ، و إحساسُ المُسافِرْ ..!

    .................................................. ........إبراهيم ناجي


  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958


    النهاري
    أيها الأجمل الأرق .
    لك خطىً عابقة في أفياء ، مسير خمسين عاماً .
    أغتبط بكلماتك المشجعة اخي الكريم ، وتقبل تحياتي الصادقة .



    عبدالله مفتاح
    العذبُ هنا ؟
    مرحباً بك يا عبدالله ، حسبي وحسبك أنك القائل :
    أ ُبعثـرُ خـطـوي لئـلا أراهُ
    وأ ُقصي المسـافة َ حـدَّ التعبْ
    وكفى !



    المقهور
    كلماتك يا سيدي عصارة تجربة طويلة ، ومضغة أيام لاكتك كثيراً ، إنني أقرؤك في حروفك وفي شعرك المقهور ، هماً غائراً ، وبؤساً مطرقاً ، وكثيراً من غبار السنين العجاف ، هكذا أشعر بك يا أخي .
    للأمانة ، في ردك هذا دروس في الحياة ، ولي أن أظل أتأملها كثيراً ، فأنت غريب متقاعد ، وابنك ما زال في بداية الرحلة .
    على كل حال ، أشكر لك كريم طرحك ، وأؤكد لك ما أؤمن به ، ليس في النت طولاً وعرضاً ما يستحق أن يبيت المرء من أجله ليلة ، وفي صدره شيء من أحد ، أي أحد !
    ولنا في صاحب عبدالله بن عمر أسوة حسنة ، عنكبوتياً على الأقل .
    طبتَ وطاب ممشاك أخي . واسلم .



    فلاح الغريب
    أنا دكتاتور ديموقراطي <~~~ أعراض حداثية أخرى
    شكراً لك أخي لأنك مررت هنا ، وشكراً أخرى لأنك كتبتني شعراً .
    وثمة شكراً ثالثة ، سأستأجرها لنفسي .
    سلامٌ عليك أيها الطليق



    شذى النجيع
    نعم أختي ، الحكمة يمانية ، وهذا يفسّر شيئاً عن العلاقة بين الحكمة وجنون روحان
    كم أود لو أمتعتِ الصفحة بمشاكساتك التي ذكرت ، بدأت أكره السلام
    وعلى العموم ، مررتِ من هنا ، ويكفيني سروراً .
    طابت أوقاتك أختي .



    مجاز
    مرحباً بك ، أود أن أوافقك الرأي أنها جميلة ، غير أني أنتظر خروجها من غرفة العمليات النحوية
    شكراً لك .



    ديدمونة
    أهلاً أختي ، الحقيقة أني أحفظ الشريط كاملاً ، غير أن الصدفة ، والصدفة فقط ، هي من جمعتني بنزار في هذه القصيدة ، حاولي استشعار البراءة الناضحة الواضحة في اعترافي .
    أما بنت السلطان فربما تحمل الأيام قريباً أنباءً عن اختطافها رغم أنف نزار ، رحمه الله !
    دمتِ أيتها الكريمة ، وأسعد كثيراً بإضافتك هنا ..



    حشرجة الصمت
    كالعادة أختي ، جل ما قرأته من إضافتك أضاف لي جديداً لم أكن أعلمه ..
    شكر الله لك كريم جهدك وبحثك أيتها الفاضلة ، خطرت لي فكرة تحضير ماجستير في الأدب ، أشعر أن كل المطلوب جمع ردودك في الأفياء ، وطبعها في بحث !
    تعقيباً صغيراً حول "الـ" الموصولة ، دار نقاش جيد حول قاعدتها ، ربما أضيف لنفسي وللقراء شيئاً في هذا الرابط :

    اضغط على برج المراقبة <== شيء من جنون العَظَمَة :D:


    وشكراً لك ولديدمونة على نقاشكما وإثرائكما ، أسأل الله ألا تتفقا ، لنستفيد !
    دمتِ بخير .
    البرج التميمي .. أحياناً

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    الســـاخر
    الردود
    8,617
    برج

    حروف نديه انعشت أرواحنا ..


    أجمل تحية

    --

    --
    لأننا نتقن الصمت ..
    حمّلونا وزر النوايا !!


  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الردود
    44
    جميلة جدا و ليتنا نحن الغرباء نجد فرصة الأوبة للديار
    كم هو صعب بكاءك بلا دموع ورحيلك بلا رجوع و الأصعب منه أن تحس بالضيق و كأن المكان حولك يضيق.
    قد يكون في حياتي يوما ضياء بسمة وبريق أمل يزيل عن روحي جبال الأحزان و يوقف تدفق جريان شلالات الدموع........و في انتظار ذلك مازلت أحيا كأنني ميتة.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •