Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30

الموضوع: الله محبـة...!

  1. #1

    الله محبـة...!

    في الجزء الشمالي الشرقي من إفريقيا:
    تناول الشيخ عبد الوهاب الفضيلي كوباً من الماء، قدمه إليه احد طلبة العلم المحيطين به، في مسجد السيدة عائشة، الكائن في الحي العاشر، ثم قال في أريحية رخيمة:
    "يجب علينا دحر كيد الأعداء والكفرة والملحدين، أعداء هذا الدين، اللذين تصر قيادات الدولة على تسميتهم بإخواننا في الوطن، هؤلاء يا إخواني ما هم إلا شر مستطير".

    في الوقت نفسه، كان الأب يوحنا جرجس يتناول طعام الغداء مع مجموعة من المسيحيين المتدينين من مرتادي كنيسة القديسة ماري بطرس، وذلك في الجهة المقابلة لمسجد السيدة عائشة، في الحي ذاته، وقد اخذ يحدثهم بصوته الأريحي الجش قائلاً:
    "إننا باسم الرب نواجه محنة عصيبة في شعاب مصر المختلفة، لا مخرج لنا منها، سوى بدحر كيد أعداءنا المسلمين، انه يا إخواني الشر الأثير، الذي واجهه الرب قبلاً، ونواجه نحن اليوم"!
    * * *
    في الجناح الشمالي الشرقي في مكان ما:
    كان اليهودي عزرا يوشع، منشغلاً في ضبط القلنسوة على رأسه الأبطح الأفطح، بينما كان يلتف حوله مجموعة نفر، تباينت ألوانهم، ولغاتهم، فضلاً عن جنسياتهم، ثم قال بصوته المتفرد، الشبيه جداً بصوت العزيزة دولي "النعجة الأم":
    "إخواني أحباب موسى، أبناء الهكيل، لقد جاء في التلمود العظيم: "إن الله ليتندم على تركه اليهود في حالة التعاسة، حتى انه ليبكي كل يوم، فتسقط من عينيه دمعتان في البحر، فيسمع دويهما من بدء العالم إلى أقصاه، وتضرب المياه وترتجف الأرض"...

    ثم قال متحفزاً وقد سيطرت مشاعر (دولي) على وجدانه:
    لذا وجب علينا يا إخواني، نحن أبناء الله المفضلين، ان نستغل التناحر بين مسلمي ومسيحي مصر، ونزيده تأججاً فبهذا وحده يتوقف ربنا عن البكاء، فلا ترتجف الأرض من تحتنا".
    * * *
    نعود من جديد للجزء الشمالي الشرقي من إفريقيا...
    وتحديداً إلى الشارع نفسه الذي يقوم فيه مسجد السيدة عائشة، بمآذنه الأربعة الشامخة، المقابل لأجراس كتدرائية القديسة ماري بطرس...

    ترون الآن الشيخ عبدالوهاب الفضلي، يخرج من باب المسجد يحيط به لفيف من خيرة شباب مصر، وابنائها...
    باستطاعتك ان ترى على محيا إخواننا المسلمين الهمة والعزم...وإن كان يبدو عليهم التردد لما هم ذاهبون إليه!

    وفي الجهة المقابلة، يخرج الأب يوحنا جرجس من الكتدرائية يحيط به مجموعة يافعة من شباب مصر المسيحيين...
    لكن باستطاعتك أيضاً ان ترى على وجوههم الجدة والنشاط، وان كان يبدو عليهم نفس التردد لما هم مقبلون عليه!
    * * *

    تقابل الطرفين المسلم والمسيحي في منتصف الحي، يبصرهم العامة والمارة بوجل، وقلوبهم تنبض نزفاً وخوفاً على الطرفين!

    تحفز الشتيتين المسيحي والمسلم... واخرج كل طرف ما في جعبته من سلاح!
    وتعالى نبض القلوب ألماً و... وحسرة!

    ثم ......
    ثم برز من الوجود طفلان صغيران، أمسك احدهما بكتاب الله (القران الكريم)، واخذ يتلو فيه بصوته الطاهر الجميل قول الله تعالى:
    "ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وإنهم لا يستكبرون".

    بينما امسك الطفل الآخر "الإنجيل"... واخذ يقرأ: (نحن قد عرفنا وصدقنا المحبة التي لله فينا (الله محبة) ومن يثبت في المحبة يثبت في الله".

    ثم.....
    ثم تصادم الشريكين المسلم والمسيحي في سلاماً وعناقاً طويلين... وبسمات متبادلة، امتزجت بذكر الله ومحبته...

    تبع ذلك خبراً في CNN مفاده وفاة "النعجة دولي" كمداً وغيظاً...!

    (انتهى)

    ابن الأرض

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المكان
    الغبار الكوني
    الردود
    52
    ابن الارض
    سلام الله عليك

    قرأتها فجرا وا ستبشرت خيرا كم نحن محتاجون لهذا السلام مع أنفسنا ومع غيرنا
    الله في الاعالي وعلى الارض السلام.


    ثم برز من الوجود طفلان صغيران، أمسك احدهما بكتاب الله (القران الكريم)، واخذ يتلو فيه بصوته الطاهر الجميل قول الله تعالى:
    "ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وإنهم لا يستكبرون".

    بينما امسك الطفل الآخر "الإنجيل"... واخذ يقرأ: (نحن قد عرفنا وصدقنا المحبة التي لله فينا (الله محبة) ومن يثبت في المحبة يثبت في الله".
    ثم.....
    ثم تصادم الشريكين المسلم والمسيحي في سلاماً وعناقاً طويلين... وبسمات متبادلة، امتزجت بذكر الله ومحبته...


    تبع ذلك خبراً في CNN مفاده وفاة "النعجة دولي" كمداً وغيظاً...!


    راااااااااااااائعة اخرى
    تضيفهالأحلامنا وأمنياتنا

    كل الشكر والامتنان لقلمك الرشيق


    اختكم
    ايفا



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    "ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وإنهم لا يستكبرون".

    أظن - وبعض الظن أثم - ان هذه المودة تستمر طالما مصالحنا لاتتعارض مع مصالحهم .. أما حينما تتعارض المصالح فأنهم سيسارعون الى استنساخ النعجة دولي قبل وفاتها ..



    أغبطك على أسلوبك في الكتابة - وأحيانا أحسدك -



    لك الــود
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  4. #4
    ايفا...
    وعليكي السلام والرحمة...
    حقاً كما ذكرتي الله في الأعالي وعلى الأرض السلام

    كنت أكثر بهجة منك لمرورك الأول هنا...
    بل كل الشكر والامتنان لجميل وجودك

    أخوكم
    ابن الأرض

  5. #5
    مسار
    لكن مصالح الطرفين المسلم والمسيحي الموجودين في الوطن العربي عموماً لم تتعارض أبداً من قبل...
    جايز حصل بينا وبينهم خلافات أو مشاكل طائفية...
    لكن يبقى أن عدونا وعدوهم كان دايماً واحد...
    الحكاية يا مسار مش حكاية أنا مسلم، والآخر مسيحي...
    في حرب أكتوبر 73 كان المسلم والمسيحي المصري أو السوري أو العربي يداً بيد.. كانت المصلحة واحدة والهدف واحد...

    بل إن الشواهد التاريخية الإسلامية في كثير من جوانبها بتأكد الشراكة القوية بين المسلم والمسيحي العربي عموماً في مجابهة الاستعمار الغربي... او حتى اليهودي.

    في لبنان مثلاً، كان المسلم والمسيحي جنباً إلى جنب في مقاومة الاستعمار، وفي مصر باعتبارها اكتر الدول العربية مجابهة للاستعمار الغربي ولسنوات طويلة، كان المصري المسلم، و المصري المسيحي بيقاوموا هذا الاستعمار بيد واحدة وفكر واحد... وهو أننا شركاء في البلد، ومصلحتنا واحدة...

    خارج حكاية المصالح يا مسار...
    المسيحي إنسان... كما إن المسلم إنسان... وديننا الإسلامي هو أكثر الديانات السماوية إنسانية

    متأكد وواثق انك فهمت قصدي يا مسار...
    وممتن أكثر لمشاركتك معي حلم الإنسان.... ما دمنا نحيا بسلام

    لا حرمت منك مسار ابد "الساخر"

    أخوك
    ابن الأرض

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    ابن الارض .. هناك خطأ ما .. !!

    في ردي وفي ردك ايضاً .. هل تعلم ماهو

    انه التعميم .. نعم التعميم

    ولو لاحظت الآية الكريمة ( ذلك بان منهم )
    اذن ليس كل مسيحي أنسان .. وليس كل أنسان - مسلم -



    واكرر ماقلته من قبل
    لك الــود
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  7. #7
    مسار
    اتفقنا... المشكلة إذن في التعميم...هذا صحيح
    مع ذلك..
    نظل – مسلمين ومسيحيين – شركاء في الإنسانية
    ممتن لجموحك الطيب
    واكرر أيضاً
    لا عدمناك مسار

  8. #8
    ابن الارض

    مروري من هنا جلب لي سعادة حقيقة هذا الصباح. احيك من الاعماق على موضوعك الاكثر من رائع.

    مدهش كالعادة يا ابن مصر الحبيبة....مدهش!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في اليمن
    الردود
    41

    (بن الأرض)

    أكتفي بمروري هذا بذكر الآية الكريمة(ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم......))
    ودمت بود
    محمدالغيثي_ملاحظ مفيش أخ_

  10. #10
    ^
    ^

    لا مش ملاحظ يا محمد.

    أخوك
    محمد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218

    Thumbs down شعوبية مقابل دين الله !

    يستدل بالقرآن واستدلاله باطل وسنؤكد ذلك ، وسياق الآية يدل على ذلك !
    وللأسف أنه يعلن أنه لا يرى ، فقد أورد له ( محمد الغيثي ) مذكراً بالآية (ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم )
    ويرد أنه لا يرى !
    أهكذا نتعامل مع كلام الله عز وجل !

    لا لله عز وجل ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ولا علماء الإسلام ولا التاريخ ولا الحاضر يؤيد ما كتبه ابن الأرض .
    نسأل ابن الأرض عن النصرانيات الاتي استبدلن دين الكفر بالإسلام ، ماذا فعلتم لنصرتهن بعد أن أعادتهن حكومة وعلماء مصر لرهبان النصارى كي يقتصوا منهن ويكن عبرة لمن بعدهن ؟
    أما أدمى قلبك صراخهن وستصراخهن إسلامك !
    نصارى مصر تعينهم أمريكا ، وروافض مصر طلوا يريدون أعلان الكفر والمعين لهم إيران .
    وهاهو القرضاوي بعد أن قرض أذاننا بنصرة الروافض يعود ليحذر مصر من فتنة رافضية !

    إلى هذه الدرجة عميت القلوب والأبصار
    يذكرنا الكاتب بانتصارات ورقية ، انتصارات الخيانة العربية
    لا انتصار في هذا العصر إلا انتصار أسود العراق وأفغانستان ، فبهكذا انتصارات نفاخر يا ابن الأرض .
    لا نفاخر بانتصارات تصنع في دروج رؤوسا أمريكا وإسرائيل .
    أنظر إلى سفارة إسرائيل وقس المسافة التي تفصل بينها وبين منزلك لتعرف أن ما ذكرت من انتصار لا يختلف عن انتصار نصر اللات في لبنان الذي أعلن بلسانه .
    رحمك الله أن كنت لا تستطيع فلا تضيع وتضيع معك .

    أكتب عن الفلاح وعن الشمس والقمر ، أكتب أن شئت عن مصر الفرعونية وحضارتها ، أكتب عن النهر الخالد ، لكن لا تخض في أمور تجهلها وتتجاهل لأجلها قول الله تعالى ، فهذا والله من أعجب العجب !


    لا تعارض في كلام الله عز وجل أنما التعارض في الجهل واتباع الهوى .
    قال الله تعالى‏ {‏ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنّ أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا‏ ‏}

    يقول الله تعالى‏{ فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله‏}
    عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏(‏‏(‏إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمّى الله فاحذروهم‏)‏‏)‏
    ‏{‏ وإذا جاءهم أمرٌ من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ‏}
    قال المفسرون ( أولوا الأمر هنا هم الذي يستنبطون وهم أهل العلم فالأمة مرتبطة بعلمائها )
    فتفسيرالمتشابه نأخذ تفسيره من أهل العلم لا من أنفسنا ، وللتمييز بين المحكم والمتشابه نستدل بالمحكم ونصرف المتشابه إلى المحكم .
    وأهل الهوى يستدلون بالمتشابهات ويتركون المحكمات، فالصوفية والمعتزلة والجهمية والرافضة وجميع فرق أهل الهوى تستدل بالمتشابه وتترك المحكم ، ولو لم يكن هناك متشابه لما كان هناك أهل علم ذكرهم الله في محكم التنزيل .

    وهذه الآية وما في سياقها يشرحها ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ، وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ )

    يقول القرطبي في تفسير (فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ )
    أي مع أمة محمد صلى الله عليه وسلم الذين يشهدون بالحق من قوله عز وجل : " وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس " [ البقرة : 143 ] عن ابن عباس وابن جريج . وقال الحسن : الذين يشهدون بالإيمان , وقال أبو علي : الذين يشهدون بتصديق نبيك وكتابك . ومعنى " فاكتبنا " اجعلنا , فيكون بمنزلة ما قد كتب ودون .
    ويقول الطبري رحمه الله (روي عن ابن عباس وغيره في تأويله : عن ابن عباس في قوله{ فاكتبنا مع الشاهدين } قال : أمة محمد صلى الله عليه وسلم .
    عن ابن جريج : { فاكتبنا مع الشاهدين } مع أمة محمد صلى الله عليه وسلم . عن ابن عباس : { فاكتبنا مع الشاهدين } يعنون بالشاهدين محمدا صلى الله عليه وسلم وأمته عن ابن عباس , في قوله : { فاكتبنا مع الشاهدين } قال محمد وأمته , أنهم شهدوا أنه قد بلغ . وشهدوا أن الرسل قد بلغت عن ابن عباس , مثل حديث الحارث بن عبد العزيز , غير أنه قال : وشهدوا للرسل أنهم قد بلغوا . فكأن متناول هذا التأويل قصد بتأويله هذا إلى معنى قول الله تعالى ذكره { وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا } فذهب ابن عباس إلى الشاهدين هم الشهداء في قوله : { لتكونوا شهداء على الناس } وهم أمة محمد صلى الله عليه وسلم . وإذا كان التأويل ذلك , كان معنى الكلام : يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين الذين يشهدون لأنبيائك يوم القيامة أنهم قد بلغوا أممهم رسالاتك . ولو قال قائل : معنى ذلك : فاكتبنا مع الشاهدين الذين يشهدون أن ما أنزلته إلى رسولك من الكتب حق , كان صوابا ; لأن ذلك خاتمة قوله : { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين }
    وذلك صفة من الله تعالى ذكره لهم بإيمانهم لما سمعوا من كتاب الله , فتكون مسألتهم أيضا الله أن يجعلهم ممن صحت عنده شهادتهم بذلك , ويلحقهم في الثواب والجزاء منازلهم . ومعنى الكتاب في هذا الموضع : الجعل , يقول : فاجعلنا مع الشاهدين , وأثبتنا معهم في عدادهم .
    ويقول ابن كثير رحمه الله
    أي مما عندهم من البشارة ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم يقولون " ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين " أي مع من يشهد بصحة هذا ويؤمن به وقد روى النسائي عن عبد الله بن الزبير قال نزلت هذه الآية في النجاشي وفي أصحابه " وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين" وروى ابن أبي حاتم وابن مردويه والحاكم في مستدركه عن طريق سماك عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " فاكتبنا مع الشاهدين " أي مع محمد صلى الله عليه وسلم وأمته هم الشاهدون يشهدون لنبيهم أنه قد بلغ وللرسل أنهم قد بلغوا ثم قال الحكم صحيح الإسناد ولم يخرجاه
    وقال الطبراني
    حدثنا أبو شبيل عبد الله بن عبد الرحمن بن واقد حدثنا أبي حدثنا العباس بن الفضل عن عبد الجبار بن نافع الضبي عن قتادة وجعفر بن إياس عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قول الله تعالى " وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع " قال إنهم كانوا كرابين يعني فلاحين قدموا مع جعفر بن أبي طالب من الحبشة فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم القرآن آمنوا وفاضت أعينهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لعلكم إذا رجعتم إلى أرضكم انتقلتم إلى دينكم " فقالوا : لن ننتقل عن ديننا فأنزل الله ذلك من قولهم " وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين " .
    هل هذه الصفات يتمتع بها إخوانك نصارى مصر يا ابن الأرض !

    وفي تفسير الآية التي أوردها ابن الأرض
    قال الله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا )
    ونضع أربع تفاسير للآية التي أورد الكاتب ، وهي الآية رقم (82) من سورة المائدة
    والآية (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ )
    وتجمع التفاسير أن المقصود في الآية ليسوا نصارى أبن الأرض ، الذين يشركون بالله

    ذكر في تفسير ابن كثير
    قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس نزلت هذه الآيات في النجاشي وأصحابه الذين حين تلا عليهم جعفر بن أبي طالب بالحبشة القرآن بكوا حتى أخضلوا لحاهم وهذا القول فيه نظر لأن هذه الآية مدنية وقصة جعفر مع النجاشي قبل الهجرة وقال سعيد بن جبير والسدي وغيرهما نزلت في وفد بعثهم النجاشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليسمعوا كلامه ويروا صفاته فلما رأوه وقرأ عليهم القرآن أسلموا وبكوا وخشعوا ثم رجعوا إلى النجاشي فأخبروه قال السدي فهاجر النجاشي فمات بالطريق وهذا من إفراد السدي فإن النجاشي مات وهو ملك الحبشة وصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم يوم مات وأخبر به أصحابه وأخبر أنه مات بأرض الحبشة ثم اختلف في عدة هذا الوفد فقيل اثنا عشر : سبعة قساوسة وخمسة رهابين وقيل بالعكس وقيل خمسون وقيل بضع وستون وقيل سبعون رجلا فالله أعلم . وقال عطاء بن أبي رباح هم قوم من أهل الحبشة أسلموا حين قدم عليهم مهاجرة الحبشة من المسلمين وقال قتادة : هم قوم كانوا على دين عيسى ابن مريم فلما رأوا المسلمين وسمعوا القرآن أسلموا ولم يتلعثموا واختار ابن جرير أن هذه الآيات نزلت في صفة أقوام بهذه المثابة سواء كانوا من الحبشة أو غيرها . فقوله تعالى " لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا " وما ذاك إلا لأن كفر اليهود كفر عناد وجحود ومباهتة للحق وغمط للناس وتنقص بحملة العلم ولهذا قتلوا كثيرا من الأنبياء حتى هموا بقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة وسموه وسحروه وألبوا عليه أشباههم من المشركين عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة

    وذكر في تفسير الطبري
    إن هذه الآية والتي بعدها نزلت في نفر قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من نصارى الحبشة , فلما سمعوا القرآن أسلموا واتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقيل : إنها نزلت في النجاشي ملك الحبشة وأصحاب له أسلموا معه . ذكر من قال ذلك عن سعيد بن جبير , قال : بعث النجاشي وفدا إلى النبي صلى الله عليه وسلم , فقرأ عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فأسلموا . قال : فأنزل الله تعالى فيهم : { لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا } إلى آخر الآية . قال : فرجعوا إلى النجاشي فأخبروه , فأسلم النجاشي , فلم يزل مسلما حتى مات . قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أخاكم النجاشي قد مات , فصلوا عليه ! " فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة والنجاشي بالحبشة
    عن مجاهد , في قول الله { ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى } قال : هم الوفد الذين جاءوا مع جعفر وأصحابه من أرض الحبشة
    عن ابن عباس { ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى } قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بمكة خاف على أصحابه من المشركين , فبعث جعفر بن أبي طالب وابن مسعود وعثمان بن مظعون في رهط من أصحابه إلى النجاشي ملك الحبشة ; فلما بلغ ذلك المشركين , بعثوا عمرو بن العاص في رهط منهم ذكر أنهم سبقوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي , فقالوا : إنه خرج فينا رجل سفه عقول قريش وأحلامها زعم أنه نبي , وإنه بعث إليك رهطا ليفسدوا عليك قومك , فأحببنا أن نأتيك ونخبرك خبرهم . قال : إن جاءوني نظرت فيما يقولون . فقدم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , فأقاموا بباب النجاشي , فقالوا : أتأذن لأولياء الله ؟ فقال : ائذن لهم , فمرحبا بأولياء الله ! فلما دخلوا عليه سلموا , فقال له الرهط من المشركين : ألا ترى أيها الملك أنا صدقناك , لم يحيوك بتحيتك التي تحيا بها ؟ فقال لهم : ما منعكم أن تحيوني بتحيتي ؟ فقالوا : إنا حييناك بتحية أهل الجنة وتحية الملائكة . قال لهم : ما يقول صاحبكم في عيسى وأمه ؟ قال : يقول : هو عبد الله وكلمة من الله ألقاها إلى مريم وروح منه , ويقول في مريم : إنها العذراء البتول . قال : فأخذ عودا من الأرض , فقال : ما زاد عيسى وأمه على ما قال صاحبكم قدر هذا العود ! فكره المشركون قوله , وتغيرت وجوههم . قال لهم : هل تعرفون شيئا مما أنزل عليكم ؟ قالوا : نعم . قال : اقرءوا ! فقرءوا , وهنالك منهم قسيسون ورهبان وسائر النصارى , فعرفت كل ما قرءوا , وانحدرت دموعهم مما عرفوا من الحق . قال الله تعالى ذكره : { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول }
    عن بن مفضل , قال : ثنا أسباط عن السدي , : { ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى }. قال : بعث النجاشي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم اثني عشر رجلا من الحبشة , سبعة قسيسين وخمسة رهبانا , ينظرون إليه ويسألونه . فلما لقوه فقرأ عليهم ما أنزل الله بكوا وآمنوا , فأنزل الله عليه فيهم : { وأنهم لا يستكبرون وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين } فآمنوا ثم رجعوا إلى النجاشي . فهاجر النجاشي معهم , فمات في الطريق , فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون واستغفروا له .
    عن ابن جريج , قال : قال عطاء في قوله : { ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى }قال هم ناس من الحبشة آمنوا , إذ جاءتهم مهاجرة المؤمنين . وقال آخرون : بل هذه صفة قوم كانوا على شريعة عيسى من أهل الإيمان ; فلما بعث الله تعالى ذكره نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم آمنوا به . ذكر من قال ذلك عن قتادة , قوله : { ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا } , فقرأ حتى بلغ : { فاكتبنا مع الشاهدين } أناس من أهل الكتاب كانوا على شريعة من الحق مما جاء به عيسى , يؤمنون به وينتهون إليه ; فلما بعث الله نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم صدقوا به وآمنوا , وعرفوا الذي جاء به أنه الحق , فأثنى عليهم ما تسمعون . والصواب في ذلك من القول عندي أن الله تعالى وصف صفة قوم قالوا : إنا نصارى , أن نبي الله صلى الله عليه وسلم يجدهم أقرب الناس ودادا لأهل الإيمان بالله ورسوله , ولم يسم لنا أسماءهم . وقد يجوز أن يكون أريد بذلك أصحاب النجاشي , ويجوز أن يكون أريد به قوم كانوا على شريعة عيسى فأدركهم الإسلام فأسلموا لما سمعوا القرآن وعرفوا أنه الحق , ولم يستكبروا عنه .
    ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ
    عنى بذلك قوم كانوا استجابوا لعيسى ابن مريم حين دعاهم , واتبعوه على شريعته .
    ذكر من قال ذلك : عن ابن عباس في قوله : { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا } قال : كانوا نواتي في البحر - يعني ملاحين - قال : فمر بهم عيسى ابن مريم , فدعاهم إلى الإسلام فأجابوه . قال : فذلك قوله : { قسيسين ورهبانا } . وقال آخرون : بل عنى بذلك القوم الذين كان النجاشي بعثهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    ذكر من قال ذلك : عن أبي صالح في قوله : { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا } قال : ستة وستون , أو سبعة وستون , أو اثنان وستون من الحبشة , كلهم صاحب صومعة , عليهم ثياب الصوف .
    حدثنا ابن وكيع , قال : ثنا عبد الرحمن بن مهدي , عن سفيان , عن سالم , عن سعيد بن جبير { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا } قال : بعث النجاشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم خمسين أو سبعين من خيارهم , فجعلوا يبكون , فقال : هم هؤلاء .
    عن سعيد بن جبير : { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا } قال : هم رسل النجاشي الذين أرسل بإسلامه وإسلام قومه , كانوا سبعين رجلا اختارهم الخير فالخير . فدخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقرأ عليهم : { يس والقرآن الحكيم } فبكوا وعرفوا الحق , فأنزل الله فيهم : { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا , وأنهم لا يستكبرون } , وأنزل فيهم : { الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون } إلى قوله : { يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا } .

    وذكر في تفسير القرطبي
    قوله تعالى لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود
    اللام لام القسم ودخلت النون على قول الخليل وسيبويه فرقا بين الحال والمستقبل . " عداوة " نصب على البيان وكذا " ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى " وهذه الآية نزلت في النجاشي وأصحابه لما قدم عليهم المسلمون في الهجرة الأولى - حسب ما هو مشهور في سيرة ابن إسحاق وغيره - خوفا من المشركين وفتنتهم ; وكانوا ذوي عدد . ثم هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بعد ذلك فلم يقدروا على الوصول إليه , حالت بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم الحرب . فلما كانت وقعة بدر وقتل الله فيها صناديد الكفار , قال كفار قريش : إن ثأركم بأرض الحبشة , فاهدوا إلى النجاشي وابعثوا إليه رجلين من ذوي رأيكم لعله يعطيكم من عنده فتقتلونهم بمن قتل منكم ببدر , فبعث كفار قريش عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة بهدايا , فسمع النبي صلى الله عليه وسلم بذلك , فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن أمية الضمري , وكتب معه إلى النجاشي , فقدم على النجاشي , فقرأ كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم دعا جعفر بن أبي طالب والمهاجرين , وأرسل إلى الرهبان والقسيسين فجمعهم . ثم أمر جعفر أن يقرأ عليهم القرآن فقرأ سورة ( مريم ) فقاموا تفيض أعينهم من الدمع , فهم الذين أنزل الله فيهم " ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى " وقرأ إلى " الشاهدين " رواه أبو داود .
    قال : عن عروة بن الزبير , أن الهجرة الأولى هجرة المسلمين إلى أرض الحبشة , وساق الحديث بطوله , وذكر البيهقي عن ابن إسحاق قال : قدم على النبي صلى الله عليه وسلم عشرون رجلا وهو بمكة أو قريب من ذلك , من النصارى حين ظهر خبره من الحبشة , فوجدوه في المسجد فكلموه وسألوه , ورجال من قريش في أنديتهم حول الكعبة فلما فرغوا من مسألتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عما أرادوا , دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله عز وجل , وتلا عليهم القرآن , فلما سمعوه فاضت أعينهم من الدمع , ثم استجابوا له وآمنوا به وصدقوه , وعرفوا منه ما كان يوصف لهم في كتابهم من أمره , فلما قاموا من عنده اعترضهم أبو جهل في نفر من قريش فقالوا : خيبكم الله من ركب ! بعثكم من وراءكم من أهل دينكم ترتادون لهم فتأتونهم بخبر الرجل , فلم تظهر مجالستكم عنده حتى فارقتم دينكم وصدقتموه بما قال لكم , ما نعلم ركبا أحمق منكم - أو كما قال لهم - فقالوا : سلام عليكم لا نجاهلكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم , لا نألوا أنفسنا خيرا . فيقال : إن النفر النصارى من أهل نجران , ويقال : إن فيهم نزلت هؤلاء الآيات " الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون " [ القصص : 52 ] إلى قوله : " لا نبتغي الجاهلين " [ القصص : 55 ]
    وقيل : إن جعفرا وأصحابه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في سبعين رجلا عليهم ثياب الصوف , فيهم اثنان وستون من الحبشة وثمانية من أهل الشام وهم بحيراء الراهب وإدريس وأشرف وأبرهة وثمامة وقثم ودريد وأيمن , فقرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة " يس " إلى آخرها , فبكوا حين سمعوا القرآن وآمنوا , وقالوا : ما أشبه هذا بما كان ينزل على عيسى فنزلت فيهم " لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى " يعني وفد النجاشي وكانوا أصحاب الصوامع
    وقال سعيد بن جبير : وأنزل الله فيهم أيضا " الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون " [ القصص : 52 ] إلى قوله : " أولئك يؤتون أجرهم مرتين " [ القصص : 54 ]إلى آخر الآية
    وقال مقاتل والكلبي : كانوا أربعين رجلا من أهل نجران من بني الحارث بن كعب , واثنان وثلاثون من الحبشة , وثمانية وستون من أهل الشام .
    وقال قتادة : نزلت في ناس من أهل الكتاب كانوا على شريعة من الحق مما جاء به عيسى , فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم آمنوا به فأثنى الله عليهم .


    وفي تفسير الجلالين
    "لتجدن" يا محمد "أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا" من أهل مكة لتضاعف كفرهم وجهلهم وانهماكهم في اتباع الهوى "ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك" أي قرب مودتهم للمؤمنين "بأن" بسبب أن "منهم قسيسين" علماء "ورهبانا" عبادا "وأنهم لا يستكبرون" عن اتباع الحق كما يستكبر اليهود وأهل مكة , نزلت في وفد النجاشي القادمين عليه من الحبشة قرأ صلى الله عليه وسلم سورة يس فبكوا وأسلموا وقالوا ما أشبه هذا بما كان ينزل على عيسى

  12. #12
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    يستدل بالقرآن واستدلاله باطل وسنؤكد ذلك ، وسياق الآية يدل على ذلك !
    وللأسف أنه يعلن أنه لا يرى ، فقد أورد له ( محمد الغيثي ) مذكراً بالآية (ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم )
    ويرد أنه لا يرى !
    أهكذا نتعامل مع كلام الله عز وجل !
    يبدو ان الامر التبس عليك، فيما يخص هذا الجزء.
    فقد سألني الاخ محمد الغيثي في رده إن كنت قد لاحظت انه لم يقل اخوك في نهاية رده، كما جرت العادة!
    فاجبته مداعباً، انني لم اللاحظ ذلك...
    ثم إن الامر لم يكن كما فهمته يا عم (ليبتون)، كما انني لم اتجاهل الآية الكريمة، كما أشرت.
    اصلح الله حال الرعية.
    هذا أمر...
    الأمر الآخر - رغم أن شرحه يطول - هو انني لم افعل أكثر من الانصياع كمسلم الى ما أمرنا الله - عز وجل - ورسوله - صلى الله عليه وسلم به، بدون أي مزايدات.
    شكراً لك، ونفع الله بعلمك.

    أخوك
    أو كما تحب.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الارض
    الأمر الآخر - رغم أن شرحه يطول - هو انني لم افعل أكثر من الانصياع كمسلم الى ما أمرنا الله
    كلنا أذاناً صاغية وتستطيع أن توجز
    وضعنا لك تفسير المفسرين الذي دل على عدم صحة استدلالك ، فهل هناك خطأ في ما ذكرناه !
    كنت أتمنى أن أقرأ رأيك حول من تم ردهن بعد إسلامهن

    هدانا الله وإياك وإخواننا المسلمين
    ولعنة الله على النصارى واليهود

  14. #14
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    كلنا أذاناً صاغية وتستطيع أن توجز
    وضعنا لك تفسير المفسرين الذي دل على عدم صحة استدلالك ، فهل هناك خطأ في ما ذكرناه !
    ما جئت انت به، كان في غير مكانه، ما يعني ان استدلاك به كان في غير محله.


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    كنت أتمنى أن أقرأ رأيك حول من تم ردهن بعد إسلامهن
    ليكن، انت تجبرني على العودة الى نص ردك السابق...
    هذا امر لم اكن لاحبذ الخوض فيه.
    لكن... ليكن!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    هدانا الله وإياك وإخواننا المسلمين
    ولعنة الله على النصارى واليهود
    هدانا الله واياك وعموم المسلمين...
    ولعنة الله على من عادانا من اليهود والنصارى...
    ففي النهاية هم بشر مثلي ومثلك، وفيهم من يحبك كـ إنسان!

  15. #15
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    لا لله عز وجل ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ولا علماء الإسلام ولا التاريخ ولا الحاضر يؤيد ما كتبه ابن الأرض .
    أنت تقول ذلك، ما يجعلني اعتقد إنها وجهة نظرك الخاصة لا أكثر!
    وهل يؤيد الله الطائفية يا أخ ليبتون حتى يرضى معاليك؟!

    عموماً، خلينا في المهم...
    أنت تقول لا التاريخ ولا الحاضر يؤيد ما أقوله...
    وأنا أقول أنت مخطئ جداً، وكمان مش عارف حاجة...
    خصوصاً وان هناك شواهد تاريخية لا حصر لها تؤكد عكس ما تقول يا أفندي!

    فما اعرفه أن عمرو بن العاص عندما افتتح مصر، إبان مرحلة الفتوح العربية الاسلامية، بإيعاز من الخليفة عمر بن الخطاب، ما اعرفه أن مسيحيو مصر آنذاك قام اغلبتهم باستقبال عمرو بن العاص بالترحاب، بل وتعاونوا معه اقباط ومسلمين من اجل إخراج المستعمر الروماني.

    ما يعني أن إرادة المسلم والمسيحي اتفقت في هذه المرحلة التاريخية المهمة، من اجل طرد المحتل الآروام، ما تمكن معه العرب (مسلمين ومسيحيين) بفضل اتحادهم ذلك وبعدهم عن الطائفية المقيتة، من التخلص من عدوهم المشترك.

    واعرف ايضاً في هذا الشأن، أنه كانت هناك بالفعل وثيقة سميت بـ (الوثيقة العمرية)، نسبة إلى الخليفة عمر بن الخطاب، والتي قام من خلالها بإقرار الحماية والامن والتعايش السلمي والتعاون الحربي بين مسيحي ومسلمي مصر في مواجهة اعدائهم من الفرس او الروم، كان ذلك أثناء وبعد فتح عمرو بن العاص لمصر.

    هذه الوثيقة (العمرية) التي كفلت للمسيحيين آنذاك ممارسة شعائرهم ومعتقداتهم وطقوسهم داخل ارض مصر بدون اي تدخل، والتي قادت المسلمين في فترة من أهم فترات التاريخ (الفتوحات الإسلامية) إلى تحقيق نجاحات بالغة الأهمية، وذلك في سبيل نشر الإسلام في جو يسوده احترام معتقدات الآخر وطقوسه.

    أيضاً ثورة 1919 ضد الإنجليز في بلدنا، والتي اتحد فيها المصريون رجالاً ونساءً، مسيحيين ومسلمين بقلب رجل واحد في أروع مشهد تاريخي تشهد على هذا الأمر.

    ثمة قصة شهيرة أيضاً تُروى عن سعد زغلول في هذه تلك المرحلة، وسعد زغلول بالمناسبة هو خريج الأزهر الشريف، وكان حافظ القران الكريم كله.

    المهم...
    كانت هذه الواقعة إبان تشكيل الحكومة المصرية، عندما عرض مكرم عبيد على سعد زغلول كشف بأسماء أعضاء مجلس الشعب، قائلاً له: أن نصف أعضاء المجلس المنتخب من المسيحيين، فقال له سعد زغلول: أنا مش شايف مسيحيين أنا شايف مصريين!

    (سعد... سعد... يحيا سعد)
    ما يعني أن وحدة الصف، والإخاء في الوطن بين مسلمي ومسيحي مصر كان هو القائم المشترك الأعظم لنجاح مصر في مواجهة أي عدوان كانت تتعرض له داخلياً أو خارجياً.

    كان يحدث ذلك بين الطرفين، دون الإخلال بأي ثوابت دينية متعارف عليها بين الطرفين.
    كان المسلم والمسيحي أيضاً شئ واحد في الوطن، وما زال ضد أي عدوان، وما حدث في 1973 عندما كان الجنود جنباً إلى جنب، تحت هتاف واحد (الله أكبر) وهم يقتحمون معاً خط بارليف الإسرائيلي يؤكد هذه الكلام، حتى ان قائد احد الوية الجيش المصري في حرب التحرير كان مسيحي، اعتقد ان اسمه كان عزيز غالي، وكان جنب إلى جنباً مع إخوانه في الوطن من المسلمين يعدون معاً ويثبتون – بالفعل لا القول – يعني إيه وحدة صف وطني في مواجهة عدو مشترك.

    العالم كله آنذاك كان يراقب الجنود المصريين (مسلمين ومسحييين) بانبهار، وهم يساندون بعضهم في مواجهة عدوهم المشترك (إسرائيل)، وكان سلوكهم هذا آنذاك، نتيجة انعكاس لحالة الشارع المصري، والذي لم يكن يشعر بأي غضاضة في أن يحيا كلاً من المسلم والمسيحي في سلام، كما أمرنا الله.

    لم تكن هناك في ذلك الوقت أي مشاعر طائفية، من التي طفت مؤخراً على الشارع المصري لأسباب معروفة، افتعلها بعض مسلمي الداخل ومسيحي الخارج بغية أحداث تمزيق الوحدة والتآلف بين الطرفين.

    لكن الشارع المصري بوجه عام يفهم هذه الأمور، ويرفضها، بل ويعلم جيداً كيف يتعامل معها – بالفطرة - من دون أي تسيس للأحدث!

    دي حاجة، الحاجة الأهم، أن هذه ليست هي المرة الأولى، لحدوث مثل هذا الأمر، بل وليست المرة الألف، فعمرو بن العاص أيضا كان قد اتخذ من كبير اقباط مصر عند فتحه مصر مستشاراً له لمساعدته في مواجهة الروم، بل أن عمرو بن العاص اعطا المسيحيين الأمان لممارسة شعائرهم كاملة كما ذكرت لك من شويا يا ليبتون.

    وكان ذلك بعد أن أمر عمرو بن العاص ببناء وترميم كنائسهم التى إغتصبها المحتل.
    خذ عندك دير (وادى النطرون) مثلاً، والذي ما زال حياً حتى اليوم، فهذا الدير يشهد على مثل هذه الأحداث بل ويؤكدها، المسيحيين أنفسهم يقصون علينا حكاية هذا الدير عندما أمر عمرو بن العاص بإعادة ترميمه بعد ان قتل الفرس رهبانه وهدموا جدرانه.

    ثم إن هذه الوقائع يا ليبتون، يا جدع ليست من دماغي، كذلك لم أقم بتأليفها، وإنما هي اشياء معروفة... جداً!

    فقط، أنت والبعض تقوم باستسقاء ما يخدم وجهة نظركم من التاريخ والتفاسير، لتأكيد صحة ما لا صحة له.
    ربما أنت لا تعلم انك بمثل هذا الأمر لا تفعل أكثر من الافساد في الأرض، وهذه جريرة كبيرة في حق الله والشعوب لو كنت لا تعلم!

    ثم إن من البديهي أن انك تعرف أن ديننا الإسلامي هو من علمنا – نحن المسلمين – أن نفعل ذلك، يعني الحكاية لا هي فهلوة ولا جدعنة!
    يعني الأمر باختصار، ربنا قال اعملوا...
    فقلنا: حاضر!

    الأمر الآخر، ولكي لا نخوض في تفاصيل مالها لزوم، هو انه كما في المسلمين متشدقين ومتطرفين ومدعيين، أيضا في المسيحيين من يشبهونهم.
    فهذه الأقوال والافعال البشعة التي يروج لها بعض المسلمين والمسيحيين المتعصبيين لا تفعل أكثر من تزكية البغضاء والكراهية والطائفية والعنصرية، وهذا أمر يشترك فيه بعض المسلمين والمسيحيين على السواء.
    جهلة، مجرد جهل وسفاهة!


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    نسأل ابن الأرض عن النصرانيات الاتي استبدلن دين الكفر بالإسلام ، ماذا فعلتم لنصرتهن بعد أن أعادتهن حكومة وعلماء مصر لرهبان النصارى كي يقتصوا منهن ويكن عبرة لمن بعدهن ؟
    أما أدمى قلبك صراخهن وستصراخهن إسلامك !
    نصارى مصر تعينهم أمريكا ، وروافض مصر طلوا يريدون أعلان الكفر والمعين لهم إيران .
    وهاهو القرضاوي بعد أن قرض أذاننا بنصرة الروافض يعود ليحذر مصر من فتنة رافضية !
    طيب...
    هذا كلام في مجمله لا أساس له من الصحة لا من قريب أو بعيد...
    فقط أنت تقتطع من الأحداث ما يناسبك توجهاتك، وتتجاهل النهايات، هذا أمر.

    الأمر الآخر أننا كمصريين لا ننظر للأمر بهذه السطحية المباركية الغريبة...
    حتى وإن فعل البعض منا ذلك، فإننا – في المجمل – لا نعترف بمثل هذا التخريف، لا لشئ إلا لأنه محض كلام تافه لا يمت للحقيقة بصلة!

    طيب تعال يا عم ليبتون، وانا اقولك، رغم اني زهقان من الموضوع كله...
    شوف يا سيدي، بخصوص النصرانيات اللااتي دخلن الإسلام عن طيب خاطر، لم يقم احدهم (شعباً أو حكومة) باجبارهن على دخول الإسلام، أيضا لم يقم أحد باعادتهم إلى النصاري كي يقتصوا منهم كما تقول.

    فتعميم حادثة وفاء قسطنطين زوجة الراهب المسسيحي والتي سلمتها الحكومة المصرية للكنيسة، لا يمكمن اعتباره نموذج على كل مسيحيات أو مسيحي مصر الذين دخلوا في الإسلام.

    هذا التعميم غير صحيح، ولا لا يجوز.
    فما حدث مع وفاء قسطنطين كان حالة خاصة، وكانت له أسباب سياسة مورست على مصر من الخارج، بعد ان افتعل بعض المتشدقين المسيحيين الامر وضخموه!

    أيضا رجال الأزهر – سامحهم الله – لم يقوموا باتخاذ الموقف اللازم منهم والواجب عليهم تجاه هذه القضية، خصوصاً وان كثير، بل وكثير جداً من المسيحيين يدخلون إلى الإسلام بدون أي إزعاج في مصر، وهذا أمر يحدث في معظم القرى المصرية، ربما يومياً دون أي مشكلة.

    أما ما حدث في قضية وفاء قسطنطين، هو تضخيم إعلامي، قام باستغلاله البعض من اجل تأجيج روح الطائفية بين المصريين، خصوصاً وان الأخت وفاء كانت متزوجة من قس أو راهب – لست اذكر – قبل أن تشهر إسلامها، من ثم تركت زوجها لاختلاف الديانة – كما هو معروف!

    لكن كانت هناك ثمة أيادي خفية، وجدتها الفرصة المناسبة لتشييع جو الطائفية في مصر، خصوصاً وان زوج الاخت وفاء قبل اسلامها كان شخصية دينية مسيحية لها وزن (كاهن/قس)، ما اتخذه بعض المسيحيين المتشدقين ذريعة، واعتباره امر لا يمكن السكوت عليه، خصوصاً وانه قد يضرب روح الكنيسة نفسها في مقتل.

    المهم، قام هؤلاء البعض بالترويج لفكرة إنها حرب يتعمدها المسلمين تجاه المسيحيين، ما أشعر بعض المسيحيين بالاضطهاد من شركائهم في الوطن المسلمين، فكانت المظاهرات والتصريحات المسيحية التي أخذت تهتف ضد الدولة والحكم والمسلمين!

    ما نتج عنه بعد ذلك ضغط على الحكومة المصرية من بعض الكتبة والمثقفين والسياسيين داخلياً وخارجياً، ما أجبر الزفت - اي الحكومة - علي تسليم الأخت وفاء قسطنطين بعد اسلامها للكنيسة، ما نتج عنه في نهاية الامر تصادم من نوع آخر بين بعض المسلمين والمسيحيين في جو بغيض من الطائفية والعنصرية، اخذ تصب عليه اميركا المزيد من البنزين.

    عموماً البعض يقول أن وفاء ما زالت على إسلامها، وانها تمارس حياتها الطبيعية وانها فقط مختفية عن الأنظار لممارسة شعائرها بحرية، بعيداً عن بعض الكنائيسيين المتعصبين، والاسلاميين المتشدقين!

    البعض الآخر يقول أن الكنيسة المسيحية قتلتها، بعضهم يقول إنها مسجونة هناك، لكن ما تردد في الآونة الأخيرة عن مشاهدات لها يؤكد العكس، وانها حية تماماً.

    مع ذلك، تبقى حادثة وفاء حالة فردية، فالمسيحيات والمسيحين أيضا يدخلون إلى الإسلام في مصر طول الوقت بدون أي ضغوط أو مزايدات، فقط المعاملة الحسنة من المسلمين عندنا تضمن حدوث مثل هذا الأمر بدون أي توتر.

    أما المتشدقين الداعين إلى إشاعة جو الكراهية والعنصرية والطائفية، هؤلاء لن يخدموا الإسلام بمثل هذه الطريقة.

    أيضاً قضية الاختين ماريانا وكريسيتنا، والتي اثارت زوبعة منذ فترة، والتي اعتقد يا ليبتون انك تشير اليها، اقول انهما دخلتا إلى الإسلام عن طيب خاطر، كذلك هن باقيات على اسلامهن إلى اليوم، ولم يقم احد – حكومة أو شعب – بتسليمهما إلى الكنيسة – كما تتخيل -، بل أن ما حدث هو العكس تماماً، إذ أن الحكومة المصرية ضمنت لهن الحماية الكاملة مع أزواجهن، وأقرت بحرية اختيارهن دخول الإسلام وممارسة شعائرئن الاسلامية بحرية كاملة.

    البعض، كانوا يحاول تأجيج هذا الأمر لعودة الطائفية من جديد، وهؤلاء نجحوا فعلاً، فكما أن في المسلمين متعصبين هناك أيضا في المسيحيين متعصبين ربما بدرجة اكبر.
    لكن الأمر انتهى على خير، واستمر المصريون على وفاقهم، والاختين على اسلامهن.

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    إلى هذه الدرجة عميت القلوب والأبصار
    يذكرنا الكاتب بانتصارات ورقية ، انتصارات الخيانة العربية
    لا انتصار في هذا العصر إلا انتصار أسود العراق وأفغانستان ، فبهكذا انتصارات نفاخر يا ابن الأرض .
    لا نفاخر بانتصارات تصنع في دروج رؤوسا أمريكا وإسرائيل .
    أنظر إلى سفارة إسرائيل وقس المسافة التي تفصل بينها وبين منزلك لتعرف أن ما ذكرت من انتصار لا يختلف عن انتصار نصر اللات في لبنان الذي أعلن بلسانه .
    رحمك الله أن كنت لا تستطيع فلا تضيع وتضيع معك .
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته...
    أنت تخلق من اللاشئ شيئاً.
    نحن لا نفاخر، ولا نتفاخر بلا سبب، أيضاً ما يفعله رجال المقاومة في العراق نحن نشهد به ونفخر، ولا يكفي...
    فانت وانا لا نفعل اكثر من الكلام في مجرد منتدى، بينما هم هناك يبذلون ارواحهم الحقيقية في سبيل قضية هي اعمق من تصوراتك الشخصية.

    كما ان انتصار السيد حسن نصر الله، كان نتيجة حتمية ومتوقعة لما وعد الله به جنده... والله لا يخلف وعوده ابداً يا ليبتون لمجرد انك لا تحب حسن نصر الله.

    كذلك سيبقى الله مع المقاومين في كل مكان، سواء في لبنان او العراق وفلسطين، حتى تُرفع من جديد رايتي الاسلام والعروبة، وحتى تعود الارض لاهلها.

    اما بخصوص مخاوفك من ايران - كخليجي - فهذا أمر يعود لك، أو للساسة عندكم، ثم انه لا علاقة للمقاومة في اي مكان بمثل هذه التخيلات التي عندك او عند البعض.


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    أكتب عن الفلاح وعن الشمس والقمر ، أكتب أن شئت عن مصر الفرعونية وحضارتها ، أكتب عن النهر الخالد ، لكن لا تخض في أمور تجهلها وتتجاهل لأجلها قول الله تعالى ، فهذا والله من أعجب العجب !.
    طيب، شكراً...
    بس ما كان له لزوم تتعب نفسك في السطرين دول عشان تهزأني.

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    لا تعارض في كلام الله عز وجل أنما التعارض في الجهل واتباع الهوى .
    قال الله تعالى‏ {‏ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنّ أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا‏ ‏}

    يقول الله تعالى‏{ فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله‏}
    عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏(‏‏(‏إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمّى الله فاحذروهم‏)‏‏)‏
    ‏{‏ وإذا جاءهم أمرٌ من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ‏}
    قال المفسرون ( أولوا الأمر هنا هم الذي يستنبطون وهم أهل العلم فالأمة مرتبطة بعلمائها )
    فتفسيرالمتشابه نأخذ تفسيره من أهل العلم لا من أنفسنا ، وللتمييز بين المحكم والمتشابه نستدل بالمحكم ونصرف المتشابه إلى المحكم .
    وأهل الهوى يستدلون بالمتشابهات ويتركون المحكمات، فالصوفية والمعتزلة والجهمية والرافضة وجميع فرق أهل الهوى تستدل بالمتشابه وتترك المحكم ، ولو لم يكن هناك متشابه لما كان هناك أهل علم ذكرهم الله في محكم التنزيل .
    هذا صحيح، وما استدلالك بهذه الآيات والتفاسير والتي لا علاقة لها بما كتبته أنا في النص من قريب أو بعيد إلا ليؤكد صحة ما تقول، فانت عندما تتبع هوى نفسك، وتوجه الاتهامات جزافاً، قبل ان تخلق من اللاشئ شئ. انت عندما تفعل ذلك فهو حتماً نتيجة حاجة مرضية.

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    وفي تفسير الآية التي أوردها ابن الأرض
    قال الله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا )
    [/QUOTE]

    الان، انظر بنفسك واحكم يا محترم...
    انا لم اقتبس من الاية هذا الجزء الذي اتيت به في موضوعي نهائياً...
    كذلك لم اتحدث عن كون اليهود اشد عداوة لنا او لا، فهذا امر معروف ومفروغ منه...
    أرأيت، انت جئت بجزء مختلف تماماً من الاية، وقدمت عليها كمية تفاسير مرعبة، واقوال لائمة ْاجلاء، من اجل شئ لم نختلف فيه للحظة واحدة.

    حتى عندما وضعت انت هذه التفاسير التي تخص الاية، لم تتعرض للجزء محل الخلاف الذي بيننا باي شرح واف أو غير واف...
    لانه لا خلاف اصلاً في الامر، فاليهود اشد عداوة للذين امنوا.
    والنصاري اقرب الناس مودة للذين امنوا ايضاً.
    انت تحدثني عن اليهود، وانا اتحدث عن النصارى...
    فعلى أي أساس إذن جئت بهذا يا رجل!
    عفوك يارب.

    ثم أنظر معاليك... لما جئت به، أنت لم تفعل اكثر من الاستدلال باسباب نزول الاية، وليس معناها، او شرح المراد منها...
    حتى عندما فعلت وشرحت بعض اجزاء الاية، كان ذلك الشرح موجه لغير الجزء الذي اقتبسته انا في نصي.
    شوية تركيز لوجه الله، عشان اعرف انت عايز ايه بالضبط.

    ثم تأكد انني لا اسخر منك في هذا المقام، وانما انت اخ عزيز، اكن له كل الاحترام والتقدير، فقط ارجو ان يكون حديثنا في مقام الحال الذي نحن فيه مختلفين.
    ثم إن ما فعلته يا اخي في الله، كان قص ولزق، بدون اي فهم... او شرح للاية...

    اعتقد انك تفهم او تعرف على الاقل الفرق بين سبب النزول، ومعنى الاية.
    لله درك... مش عارف مين اللي زعلك عشان تعمل كدا...

    وفي النهاية - نهاية ردك - انت تقول:
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    "لتجدن" يا محمد "أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا" من أهل مكة لتضاعف كفرهم وجهلهم وانهماكهم في اتباع الهوى
    وانا اقول لم نختلف في ذلك ابداً، كما انني أقول - للمرة السبعميت الف - انني لم استدل بهذا المقطع من الاية لاي سبب من الاسباب، بل لم استدل بهذا الجزء نهائياً.
    و...
    يغور اليهود يا اخي في ستين داهية، يكش يرجع هتلر ويولع فيهم بجاز، وانا مالي...

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    "ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك" أي قرب مودتهم للمؤمنين "بأن" بسبب أن "منهم قسيسين" علماء "ورهبانا" عبادا "وأنهم لا يستكبرون" عن اتباع الحق كما يستكبر اليهود وأهل مكة , نزلت في وفد النجاشي القادمين عليه من الحبشة قرأ صلى الله عليه وسلم سورة يس فبكوا وأسلموا وقالوا ما أشبه هذا بما كان ينزل على عيسى

    تمام، مضبوط، الله عليك، ايوا كدا...
    يبدو اني حرجع احبك من جديد...
    فهذا هو الجزء الذي استدليت به بالفعل في نصي، لاجل اثبات ما قلته انت اخيراً، واعترفت به.
    انت تقول ان فيهم عباداً ورهبانا وقسيسين لا يستكبرون، لذلك هم اكثر الناس مودة للمسلمين.
    جميل... طيب وانا بقول ايه من الصبح...
    وهذا ما أكدت عليه الاية الكريمة، والتي تعني ايضاً اننا يجب ان نتعايش معهم بسلام، وان نقدم لهم الحرية الكاملة لممارسة معتقداتهم وشرائعهم، فهذا ما امرنا الله به.
    احسنت...

    امرنا الله ان نتعايش معهم، كاخوة لنا في الوطن، وان لا نكرهم في غير دينهم... دينهم فقط.
    وان ندعوهم بالموعظة الحسنة، والمعاملة الطيبة لاعظم الاديان السماوية واخرها واصحها... ديني ودينك يا عم ليبتون.
    انا كمان احسنت...
    وأخيراً...
    .
    .
    قوم روح بقى عشان انا زهقت منك بجد
    الله يخرب مطنك، قلبت لي دماغي من اجل لاشئ.
    تصبح على خير.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أم الدنيا (مصر المسلمة)
    الردود
    916
    تصدق يابن الأرض إنك مقنع ..!!
    تخيّل ..
    مقنع وربنا ..
    مقنع .. مقنع يعني !!

    بس خليك معايا شوية كده ..

    أيضاً ثورة 1919 ضد الإنجليز في بلدنا، والتي اتحد فيها المصريون رجالاً ونساءً، مسيحيين ومسلمين بقلب رجل واحد في أروع مشهد تاريخي تشهد على هذا الأمر.

    ثمة قصة شهيرة أيضاً تُروى عن سعد زغلول في هذه تلك المرحلة، وسعد زغلول بالمناسبة هو خريج الأزهر الشريف، وكان حافظ القران الكريم كله.

    المهم...
    كانت هذه الواقعة إبان تشكيل الحكومة المصرية، عندما عرض مكرم عبيد على سعد زغلول كشف بأسماء أعضاء مجلس الشعب، قائلاً له: أن نصف أعضاء المجلس المنتخب من المسيحيين، فقال له سعد زغلول: أنا مش شايف مسيحيين أنا شايف مصريين!

    (سعد... سعد... يحيا سعد)
    يا راجل ..
    عيني في عينك كده يامحمد ..

    سعد إيه إللي إنت جي تقول عليه يامحمد ..
    وتستشهد بيه ..

    طب إنت كنت جميل ولذيذ أوي وإنت بتستشهد بالفاروق عمر والداهية عمرو رضي الله عنهما وكنت تمام ..
    إيه اللي دخل القزم ده مع العمالقة دول ؟!!

    كلامك يامحمد فيه كتير من المنطق وكمان من وجهتي القاصرة والقاصرة جداً لا أري فيه اي تجاوز إلا من بعض الأمور التي أرى الحبيب ابن الأرض مقتنع بها رغم عدم جدواها .. كالوطنية والقومية المصرية والقومية العربية وهذه المصطلحات التي أثبتت فشلها الذريع ..
    محمد لتكون .. إسلامية إسلامية لا شرقية ولا غربية ..

    قد أتفق معك في جل ما أتيت به يالحبيب لانه قد يتماشي مع العقل والمنطق ..
    ونحن لسنا أفقه من عمر الفاروق ولا اعلم من عمرو بن العاص بأمور ديننا حتي نبتدع في الدين ماليس فيه ..
    ولكن ألا ترى مع يامحمد ان الامور تغيرت كثيراً عن ذي قبل ؟!
    لسنا المسلمون الذين فتحوا مصر..!!
    وليسوا أيضاً هم الأقباط الذين ناصروا المسلمين حين فتحت مصر..!!

    الأمر الآن لعبة مكشوفة لكل من يتابعها ..
    مؤامرة تحاك والخاسر فيها مصرنا الغالية ..

    كل يومين فتنة يكون أبطالها هؤلاء الشركاء في الوطن..
    إنهم اخي لا يحافظون علي هذا الوطن ..
    ولا علي سلامة هذا الوطن ..
    ولا على أمن هذا الوطن ..

    إتهم يزايدون علي أمن هذا الوطن يا أبوفارس

    كل فترة يلوحون بالضغوط الخارجية اللعينة ويستغلون ضعف النظام ويهيأ لهم شيطانهم البغيض أنهم هم المتحكمون في اللعبة ..

    محمد الحبيب ..
    ما أراد الله منا تجاه أهل الذمة شئ ..
    وما يفعله هؤلاء المزايدون - علينا - شيئاً آخر

    لويس وجرجس وريمون الآن , غير بطرس وبولس ويوحنا قبل ..

    الأمر الثاني " حسن نصر الله " (وجه خليجي يضحك)
    في الحوار الذي أجرته المذيعة العجيبة "مني الشاذلي " مع العلامة الشيخ الفاضل الجليل الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله وسلمه من كل سوء ونفع به .. اكد لي شئ كنت فعلاً أتمني أن أتأكد منه .. أن شيعية حسن نصر الله لا تختلف عن شيعية الخميني وهذا قطع عندي الشك باليقين لأني قرأت في كتاب الخميني ما تشيب له الرؤوس من سب الشيخين وغيره من الأمور التي لا يرضاها مسلم غيور علي دينه ..
    ويكفي ان تقرأ للخميني دعاء "صنمي قريش " لتعرف من هم وماذا يريدون ..

    لن أطيل في هذه النقطة ولكن متأكد من شئ واحد ..
    أن ابن الأرض غيور علي دينه وعروبته ..
    يناضل ويقف مع من يناضل ..


    تقبل خالص حبي يابن بلدي
    ياأجمل محمد عرفه في تاريخ البشرية ..

    أخي ليبتون ..
    هجومك علي مقال محمد لا أراه مبرراً وإن كنت أقدر فيك الغيرة ولا أزكيك ياكريم ..

    دمنا في الله أحبة

    مملكة الأحلام .. عضو جمعية مناهضة سعد زغلول والروافض

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في اليمن
    الردود
    41

    ماناعارف اني نحس

    عفواًياجماعة كنت عارف اني نحس بس قلت مايضرش يعني:biggrin5: _نتأكدأحسن:cd: _ فقلت أشارك وارد على بن الأرض من باب الأمربالمعروف والنهي عن المنكر فلايجوزأن نرفع النصارى لهذه المرتبة _ولاأنكرالنصوص التي في القران عنهم_فالنصارى مثلهم مثل اليهود بس فيهم قليل مودة للمسلمين وكلهم أعداءللأسلام_غلطان ولاحاجة:cd: _والله ولي التوفيق
    واعتذرمن الأخ(lipton)_
    والأخ (بن الأرض)_أخ ياراجل أخ_
    أخوكم محمدالغيثي

  18. #18
    تحياتى القلبية للأخ لبتون
    وجزاك الله خيرا على الدفاع عن الاسلام ضد الشبهات
    وكلمتى لإبن الارض ان اليهود والنصارى اتفقوا على الاسلام والمسلمين على ما بينهم من الاختلاف
    ايضا لامجال للمحبة يننا وبين هؤلاء لأنهم يبغضوننا كم قال تعالى (ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ) وان اصدق كلام الله ولا اصدق كلامك البتة
    كذلك لعنه الله على اليهود والنصارى عادونا او لم يعادونا
    انصحك بقراءة التاريخ من مصدر موثوق لتعرف صحة كلامى

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مـسـار عرض المشاركة
    "
    أظن - وبعض الظن أثم - ان هذه المودة تستمر طالما مصالحنا لاتتعارض مع مصالحهم .. أما حينما تتعارض المصالح فأنهم سيسارعون الى استنساخ النعجة دولي قبل وفاتها ..

    لك الــود
    فقعتني من الضحك على قصة النعجة دوللي!!

    تعرف
    قبل ثانيتين فقط كنت بهلس في موقع للكنيسة القبطية في مصر

    وشوف مسمينها ايه

    http://www.arabchurch.com/forums/index.php

    منتديات الكنيسة العربية!!

    العربية حتة واحد يا ولاد الأبالسة!!


    شوف انا انطعج لساني وصرت احكي مصري متلهم!!

    يللي يحب يفوت... اضحك مع الرب اللي فوق في السموات على يمين الآب

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    الأخ أبن الأرض
    قد تكون طاهي جيد ، لكن لن تستطيع أن تستفيد وتفيد من موهبة الطهي أن لم يكن لديك موقد وأواني ومواد خام تطهوها فتخرج صينية مسئعة وملوخية بالأرانب .
    والمواد التي تحتاجها أخي هي ( الثقافة + سعة الأفق + التمييز )
    وقد اكتشفت أمراً أخر زاد ( الطين بله ) ، حبك للمكابرة وعدم الانصياع لقول الحق .
    أخي الكريم
    محاولاتك اليائسة في ردك ، أن كان رداً بالفعل ، تدل على أن ما يعنيك أن تبين أنك ( تفهم ) رغم علمك علم اليقين أنك عجزت عن الرد .
    أخي الكريم
    الكاتب الذي يحترم عقلية القارئ يحترم نفسه باحترام عقلية من يقرأ له ، فلا تظن أن القارئ الحاذق يجهل أنك لم ترد بكلمة واحدة ، ولن ترد .
    أخي أبن الأرض
    لا شك لدي أنك طيب للغاية ، طيبتك كطيبة جدتي التي تصدق أن هناك ذئباً وقعت في يديه عنزة ( معزة) ورحمها وابتغى ما عند الله فأطلقها تلحق بقطيعها .
    ومن هنا قلت لك أخي الكريم أكتب عن الشمس التي تطل ساعة الفجر ثم تغيب وتغطس في البحر ، وعن القمر الذي يلهب سنا ضوءه مخيلة الحالمين ، فهذه الأمور يمكن لخيالك الحالم أن يظهر مواهبه دون الالتجاء إلى التزييف والتأويل عن قصد أو غير قصد .
    أما أن تتجرأ على القرآن وتصرفه عن حقيقة معناه عن جهل ثم تزيد على الجهل العناد والمكابرة ، فهذا والله مأخذ فوق مأخذ رأيناه عليك .
    لذا أسمح لي أن أكون شيخك ، وأحضر دفتر ( 40 مسطر ) وقلم رصاص وممحاة ( أستيكة )
    وأثني ركبتيك أعلمك ، وفوق كل ذي علم عليم
    وأطمئن فأنا شيخ عصري لا استعمل العصا ، وممكن أن أشد على أذنك أن لزم الأمر .
    الدرس الأول
    تلميذي الطيب قلنا لك أن هناك محكم وهناك متشابه ، والقول ليس قولي بل قول رب العالمين جل وعلى . قال الله تعالى‏ {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنّ أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاءالفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا بهكل من عند ربنا‏}
    وشرحنا لك أن المتشابه يصرف على المحكم ، ولو لم يكن هذا لكان هناك تناقض في القرآن ، وجل الله وعلى أن يكون قوله متناقض ، لذلك يوجد علم يسمى ( علوم القرآن ) تبيض ذقون طلبة العلم في سبيل الإلمام ببعضه
    ووضعنا لك أربع تفاسير أخذتها الأمة بالقبول ، وبينا لك من أقوال المفسرين وبإسناد ، أن المقصود بالآية الكريمة نصارى أمنوا برسالة محمد صلى الله عليه وسلم .
    وهناك طرفه في ردك البليغ ! ، أنك اعتقدت أن شرح المفسر للآية بقوله ( يا محمد ) أن المقصود أنت !
    وهذا دليل على أنك تقرأ دون تدبر ، ربما ارتفاع الضغط له أثر في ذلك ، لذا عليك بعصير الليمون أو الكركديه عندما تقرأ بارك الله فيك (وصفة مجربة ذكرها داوود في تذكرته ) .
    قال تعالى {ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم}
    هذه الآية على ماذا تدل ؟
    وهل هي محكمة أم متشابهة فنصرفها على المحكم ؟
    هذه آية صريحة محكمة يبين الله جل وعلى أن اليهود والنصارى لن يرضوا عنك حتى تتهود أو تتنصر .
    أما تعجبك من استدلالي بالآية {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُواالْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا}
    يدل على أنك نقلت الآية وأنت لا تعلم ما قبلها وبعدها {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّانَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَايَسْتَكْبِرُونَ}
    لأن الآيات كاملة وضعتها لك ، ما قبل وبعد استدلالك الباطل ، لكنك تجاهلت ذلك لتوحي للقارئ أنني أتخبط .
    وهذه الآيات كاملة {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُواالْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةًلِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْقِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ، وَإِذَا سَمِعُوا مَاأُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّاعَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَالشَّاهِدِينَ}
    طيب يا محمد
    يقول الله تعالى {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُواالْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا}
    من الذين أشركوا ؟
    لو كان استدلالك صحيح ، يلزمنا نفي الشرك عن نصارى مصر الذين يؤمنون بالتثليث ويشركون مع الله في العبادة !
    وبعد هذه الآية مباشرة قال الله تعالى {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّانَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَايَسْتَكْبِرُونَ}
    طيب يا محمد
    كيف يكون اليهود والمشركون أشد الناس عداوة ، والنصارى أقربهم مودة !
    والعداوة نقيض المودة !
    عليه تكون الآيات متسلسلة ومتناقضة ، وجل الله تعالى أن يكون قوله متناقض
    لذلك أوردنا لك كلام الله جل على أن هناك آيات محكمات وآيات متشابهات
    قال تعالى {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنّأم الكتاب وأخر متشابهات}
    وشرحنا لك قول أهل التفسير بأن المتشابه يصرف على المحكم ، ثم أتينا بقول كبار أهل التفسير مسند بأقوال السلف
    ثم أوردنا لك ما بعد الآية
    قال تعالى {وَإِذَا سَمِعُوا مَاأُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّاعَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَالشَّاهِدِينَ}
    ثم سألناك ، هل نصارى مصر تنطبق عليهم الصفات التي ذكرها الله تعالى في الآيات !
    ومن هنا بينا أن النصارى في الآيات وبإجماع أهل التفسير وبما يتضح من سياق الآية ، ما قبلها وبعدها أن المراد في الآيات ليسوا المشركين ، ونصاراك يا بوحميد ( مشركين ) ، وهم كما قال الله تعالى أشد عداوة مثلهم مثل اليهود .
    ثم شرحنا لك قول أهل التفسير في خاتمة الآيات فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}ومع قول المفسرين أقوال السلف .

    وعلشان تعرف يا محمد أنك لم تكلف نفسك البحث في نفس السورة التي أوردت الآية الكريمة منها !
    أقرأ في سورة المائدة قول الله تعالى{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ} المائدة 5
    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}ائدة 17
    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ}لمائدة 72
    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}المائدة 73
    وفي نفس السورة يأمرك الله تعالى والذي تقول أنك تأتمر بأمره
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ ، فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ} المائدة 51 ، 52
    وفي سورة البقرة يقول تعالى
    {مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}لبقرة 105
    {وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة 109
    {وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ، بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} البقرة 111، 112
    { وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ} البقرة 116
    وفي سورة المجادلة يقول تعالى{لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} المجادلة 22
    وفي سورة الممتحنة يقول تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ }الممتحنة 1


    وماذا بعد هذا يا فتى !
    في الدرس القادم أحضر دفترك وقلم الرصاص ، فسنحدثك عن التاريخ ، ونحدثك عن نصارى مصر الذين حاولت بشتى الطرق أن تنافح عنهم وتبرر ما حل من ظلم على أخواتنا المؤمنات .
    وأنصحك يا فتى أن كان لديك ما ترد به ، فليكن رداً علمياً لا رد على أسلوب الحكاواتيه
    كما أنصحك أن تقلل من مشاهدة أفلام عادل أمام ، وكيف أن المسلم والمسيحي يجتمعان على تشجيع منتخب مصر
    وإياك أن تصدق المقولة الكفرية ( الدين لله والأرض للجميع ) و ( أخوة التراب )
    بل الدين لله والأرض يرثها عباده الصالحين



    الأخوة
    مملكة الأحلام
    محمد الغيثي
    محمد شتيوي
    بارك الله فيكم وفي ما خطه يراعكم من دفاع عن العقيدة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •