Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 85
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423

    هُدَى المَسَـافة ...

    ..

    حمقاء تدخل فـي رمسـي فتطلقنـي
    لو أنها لم تَمَسّ الرّمسَ مـا انطلقـا

    حذار للمـوت عنـدي ألـف منزلـة
    مدارهـا أن يعـود المنتهـى علقـا

    حذار منـي ومنـه إن بنـا رجعـت
    هدى المسافة ، مسباريـن وارتتقـا
    ***
    هل للمسافة أن تـأوي إلـى مــدرٍ
    وهل له أن يُغشَّى الريـح والأفقـا؟

    هل الحقيقة من حديــن مـا عرفـا
    مدى التقاطـع مصلوبيـن فافترقـا

    أمثلهــا كسياميـن مـا استمـعـا
    صدى التحـاور معقوديـن فانفلقـا

    تمايز الخلـق فـي الطفليـن فاختلفـا
    لـم يعرفـا لغـة الخلقيـن فانفتقـا

    أم في تجـاور مخلوقيـن قـد عرفـا
    حجم الجريمة في الضديـن فارتفقـا

    أو أنها تلك ، سيـفٌ فـي يـدٍ ويـدٌ
    في السيف فاستبق الحيان والتصقـا

    أوربما هـي عشـقٌ قطبـه رجــلٌ
    يهوى، وأنثى تبدّت في الهوى مزقـا

    أرى السـؤال كطعـم الحلـو نلعقـه
    بإصبعـيـن فأدمناهـمـا شبـقـا
    ***
    بيضـاء،لألاء ، ذئـبٌ نصفـه وَرَقٌ
    ونصفُهُ الذئبُ يرمي نصفَـهُ الورقـا

    شَرِقْتُ ، هل تجعليـن الشـرق مبتـدأً
    إليـكِ؟أم تؤثريـن الغـربَ منطلقـا؟

    مازال بينـي وبيـن المـاء لازمـةً
    يَغُصُّ بـي ثـم أحيـا ليلـه شَرَقـا

    أمن فمينا تدلـى السـرب وانعقـدت
    بِيْضُ الحمائمِ فاحتـدّ المـدى قلقـا

    أسراب،أسراب،من أحداقنـا انبعثـت
    ومن شعاعين من معنيهمـا انبثقــا

    فجَـرَّدَا لُجَجَـاً واستبطنـا شـفـةً
    واستشرفا غائباً فـي طينـه فَرَقَـى

    الصمت،والموت،والتابوت،مَنْ ؟ومتى؟
    رأسي،وبؤسي،ورمسٌ بَعْدُ ما نطقـا؟

    صيرورةٌ تلك هل أحكـي حكايتـها؟:
    طيـرٌ لـه جانحـاهُ نـام فاحترقــا

    مَدّت له الشمس خيطـاً من حياكتهـا
    كأنه من عيـون النـور قـد خلقــا

    تَوَاثَبَ الخلقُ فيه هـل يطيـر بـه!؟
    لم ينتظر، فامتطى البُعديــن وانطلقا

    إن تَعْشُ عينـاكَ ، لا إدراك مشتبـهٌ
    فيـه ولكن شققتَ الشمـس والشفقـا

    أعني إذا قمتَ نحو الشمس فانْضُ لها
    نعليك واسْمُلْ لهـا جفنيـك والحدقا

    وإن تكدستَ أو أحسست من سـرفٍ
    فالمـاءُ لمـا بـراهُ حزنـه ودقـا
    ****
    رمساء مُوتِي فحفـار القبـور أتـى
    هذا إذا جـسّ نبضـاً فوقـه بصقـا

    وإن رأى منك أكفـان الحـداد بكـى
    يبكي وعينـاه يخفـي فيهمـا نفقا

    يا ألف قلبٍ لنـا فـي ألـف ذاكـرة
    وألف ذكرى تشيـد الزيـف والملقـا

    هل صدقوني لعلـي كنـت آخرهـم
    أخبرتهم كيف جَبّ الموتُ مـا سبقـا

    موتي ولكن إذا مـا مُـتِّ فاعترفـي
    وخبّري كيف عَرّى البطنَ واحترقـا


    ---
    عُدّل الرد بواسطة حي بن يقظان : 16-05-2005 في 11:51 PM
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  2. #2
    لا يكتب مثل هذا إلا الراسخون في الشعر
    ولا يقدرها حق قدرها إلا الراسخون في الفهم :ss:
    إن لم تذهب هذه إلا الروائع..فسأذهب إلى "السرداب" ولن أخرج منه إلا بقصيدة كتلك التي"على" الرصيف!!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حي بن يقظان
    ..

    حمقاء تدخل فـي رمسـي فتطلقنـي
    لو أنها لم تَمَسّ الرّمسَ مـا انطلقـا

    حذار للمـوت عنـدي ألـف منزلـة
    مدارهـا أن يعـود المنتهـى علقـا

    حذار منـي ومنـه إن بنـا رجعـت
    هدى المسافة ، مسباريـن وارتتقـا
    ***
    هل للمسافة أن تـأوي إلـى مــدرٍ
    وهل له أن يُغشَّى الريـح والأفقـا؟

    هل الحقيقة من حديــن مـا عرفـا
    مدى التقاطـع مصلوبيـن فافترقـا

    أمثلهــا كسياميـن مـا استمـعـا
    صدى التحـاور معقوديـن فانفلقـا

    تمايز الخلـق فـي الطفليـن فاختلفـا
    لـم يعرفـا لغـة الخلقيـن فانفتقـا

    أم في تجـاور مخلوقيـن قـد عرفـا
    حجم الجريمة في الضديـن فارتفقـا

    أو أنها تلك ، سيـفٌ فـي يـدٍ ويـدٌ
    في السيف فاستبق الحيان والتصقـا

    أوربما هـي عشـقٌ قطبـه رجــلٌ
    يهوى، وأنثى تبدّت في الهوى مزقـا

    أرى السـؤال كطعـم الحلـو نلعقـه
    بإصبعـيـن فأدمناهـمـا شبـقـا
    ***
    بيضـاء،لألاء ، ذئـبٌ نصفـه وَرَقٌ
    ونصفُهُ الذئبُ يرمي نصفَـهُ الورقـا

    شَرِقْتُ ، هل تجعليـن الشـرق مبتـدأً
    إليـكِ؟أم تؤثريـن الغـربَ منطلقـا؟

    مازال بينـي وبيـن المـاء لازمـةً
    يَغُصُّ بـي ثـم أحيـا ليلـه شَرَقـا

    أمن فمينا تدلـى السـرب وانعقـدت
    بِيْضُ الحمائمِ فاحتـدّ المـدى قلقـا

    أسراب،أسراب،من أحداقنـا انبعثـت
    ومن شعاعين من معنيهمـا انبثقــا

    فجَـرَّدَا لُجَجَـاً واستبطنـا شـفـةً
    واستشرفا غائباً فـي طينـه فَرَقَـى

    الصمت،والموت،والتابوت،مَنْ ؟ومتى؟
    رأسي،وبؤسي،ورمسٌ بَعْدُ ما نطقـا؟

    صيرورةٌ تلك هل أحكـي حكايتـها؟:
    طيـرٌ لـه جانحـاهُ نـام فاحترقــا

    مَدّت له الشمس خيطـاً من حياكتهـا
    كأنه من عيـون النـور قـد خلقــا

    تَوَاثَبَ الخلقُ فيه هـل يطيـر بـه!؟
    لم ينتظر، فامتطى البُعديــن وانطلقا

    إن تَعْشُ عينـاكَ ، لا إدراك مشتبـهٌ
    فيـه ولكن شققتَ الشمـس والشفقـا

    أعني إذا قمتَ نحو الشمس فانْضُ لها
    نعليك واسْمُلْ لهـا جفنيـك والحدقا

    وإن تكدستَ أو أحسست من سـرفٍ
    فالمـاءُ لمـا بـراهُ حزنـه ودقـا
    ****
    رمساء مُوتِي فحفـار القبـور أتـى
    هذا إذا جـسّ نبضـاً فوقـه بصقـا

    وإن رأى منك أكفـان الحـداد بكـى
    يبكي وعينـاه يخفـي فيهمـا نفقا

    يا ألف قلبٍ لنـا فـي ألـف ذاكـرة
    وألف ذكرى تشيـد الزيـف والملقـا

    هل صدقوني لعلـي كنـت آخرهـم
    أخبرتهم كيف جَبّ الموتُ مـا سبقـا

    موتي ولكن إذا مـا مُـتِّ فاعترفـي
    وخبّري كيف عَرّى البطنَ واحترقـا


    ---
    أخي الحبيب الشاعر

    حي بن يقظان

    لا يختلف اثنان في كون هذه القصيدة من الفلتات

    تأملتها فكانت أرقى من تأملي...

    الماء لما براه حزنه ودقا

    وأنا لما دعاني إعجابي لم أجد إلا عبارات مستهلكة

    لا توازي إعجابي ولا ما أعجبت به...

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المكان
    " الـريـَّـاض "
    الردود
    962
    أيها الأستاذ الشامخ / حي بن يقظان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الصمت،والموت،والتابوت،مَنْ ؟ومتى؟
    رأسي،وبؤسي،ورمسٌ بَعْدُ ما نطقـا؟


    وكلها امتلأت بالأسئلة التعريفية ،، وخلف كل تساؤلٍ إجاباتٌ لا تنفكُّ عنه
    ولا يحسنها ، إلا أرباب الكلمة ، والفصاحة
    فليهنكَ هذا ،،
    أما نحن فما زلنا نجدِّفُ في بحر جمالك ،، والشاطيء بعيد

    وإن كانت عباراتي منتهية الصلاحية
    إلا أنك ستقبلها بلا شكٍّ ،، فهي تعبر عن الشكر الوافر
    لجميل بوحك ، وهطولك العذب كالمطر تماماً
    دمت بخير حـــال ..
    آخر قصــائدي / شـاعرٌ متَّهمٌ .. بالنرجسيـة !
    http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=108945


    قال أبو عبدالله وزير المهدي : البلاغة ما فهمته العامة ، ورضيت به الخاصة .
    وقال البحتري : خير الكلام ما قَلَّ وجَلَّ ، ودَلَّ ولم يُمَل .

    وقال الثعالبي : الكلام البليغ ما كان لفظه فحلاً ، ومعناه بِكْـراً .
    لك البـلاغة ميـدانٌ نشأتَ بهِ *** وكلُّـنا بقصـورٍ عنك نعـترِفُ
    مَهِّدْ لي العُذرَ في نظمٍ بعثتُ بهِ *** مَنْ عنده الدرُّ لا يُهدى له الصَّدَفُ


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    السعوديه
    الردود
    1,576
    حي بن يقظان.......
    ليس لي تعليق
    ولكن رجاء ان تقبلني في رحاب هذا الجمال المتناهي
    هو فخر اسجله لنفسي بحضوري
    فلك تحية توازي عبق وفخامة نصك المتميز
    ولك شكري
    لولا المشقة ساد الناس كلهم
    الجود يفقروالإقدام قتال

  6. #6
    حي بن يقظان ..
    المكانُ أكبَرُ من أن أرى نفسي فيه ..
    ولكني غامرتُ و مررتُ
    لأرى منازلَ الكبار ..
    فهالني ..
    ما رأيت !
    كلّ التقدير لحرفك ..
    أختك نبض المطر

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الشريف الشرقي
    لا يكتب مثل هذا إلا الراسخون في الشعر
    ولا يقدرها حق قدرها إلا الراسخون في الفهم :ss:
    إن لم تذهب هذه إلا الروائع..فسأذهب إلى "السرداب" ولن أخرج منه إلا بقصيدة كتلك التي"على" الرصيف!!
    أهلاً بصاحب القلب الشفيف صديقي المبدع الشريف الشرقي
    لن تذهب إلى السراديب يا صاحبي ولو قدر الله فسنعيدك حتماً
    ورغماً عنك فلا طاقة لنا بفراقك

    دمت بخير وشكراً على وجودك هنا
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    الله الله الله ياحي

    إن من البيان لسحرا

    قرأت وتمعنتُ ولكن هذه المرة

    لم أرشف معها قهوة بل كأسا من

    عصير البرتقال الطازج

    أخي حي زودني بكل جديد لك فحقا

    أنت ياصاحبي مبدع ومدهش

    سوف ألتقيك قرب نهر غير آس

    لك أرق تحية مخضوبة بالود

    همسة: أسمح لي لقد حفظتها في

    ملف الشعر عندي كي أرتمي في حضنها

    متى ماشئت

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    جدة
    الردود
    1,432
    [SIZE=5

    ]حياك الله..

    حي بن بقضان...

    أعرف أني تأخرت عنها...

    وحين وجدتها..جئت لألقي التحية...

    سأعود لها حين أتعمق حروفها ومعانيها..، لأنها تستحق الكثير

    شكراً لهذه الرائعة

    تحياتي وتقديري[/SIZE]

  10. #10
    لله درّك كـم هــيـّجـــت أفــئـدةً

    وفي رحـابك كان الصـمت من نطـقــا


    ****************
    أيها الشاعر الحي
    كلما كتبت وجدت ما أكتبه لا يرقى لروعة ما قرأت هنا
    فاختزلته لبيت يتيم عله يعبر عن بعض الشعور .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الردود
    1,033

    ذو الإصبعين الشبقي !!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة $ ر و ا ا ا د $
    أيها الأستاذ الشامخ / حي بن يقظان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الصمت،والموت،والتابوت،مَنْ ؟ومتى؟
    رأسي،وبؤسي،ورمسٌ بَعْدُ ما نطقـا؟


    وكلها امتلأت بالأسئلة التعريفية ،، وخلف كل تساؤلٍ إجاباتٌ لا تنفكُّ عنه
    ولا يحسنها ، إلا أرباب الكلمة ، والفصاحة
    فليهنكَ هذا ،،
    أما نحن فما زلنا نجدِّفُ في بحر جمالك ،، والشاطيء بعيد

    وإن كانت عباراتي منتهية الصلاحية
    إلا أنك ستقبلها بلا شكٍّ ،، فهي تعبر عن الشكر الوافر
    لجميل بوحك ، وهطولك العذب كالمطر تماماً
    دمت بخير حـــال ..


    __________________________________________________ __________

    الأستاذ رواد بعض هذا يا صاحبي ، بعض هذا !! ألم تقل في ( مقالك ) ( المشنوق أعلاه ) :

    [ ومما تفاجأتُ به هنا ... أن العملية النقدية ،
    والأمانة الأدبية قد اختُزِلَتْ في بضع مجامـلاتٍ ـ هي رائعة عندما تُقَنَّن ـ
    ولكنها لم تكن كذلك ، حيث أطلق لها العنان ، فجمحت في الأفياء
    كيفما تشاء ! فلم تراعِ قواعد النقد وضوابطـه ، فخرجت عن كينونتها إلى مآرب أخرى..]


    عط ثوب الدجى عن وجه الفجر ، ودع الحق يمضي لغايته ، فإن بالأسماع شغفا لسماع قالة الحق ولو كانت شواظا من نار ، وإن تناسيت أو تغافلت عن تعقيبك هنا فلا أتغافل عن تعقيبك على تلك القصيدة ( زعما ) الموسومة بـسقوط ٌ مدو ٍ لريشة .. ] أهذه قصيدة تستحق أن تقرأ دعك من تثبيتها وإغثاث النفوس بها صباح مسا !! من يفعل مثل هذا ولا يجد من يقول له الحق الصراح ، ومن يريد أن يصنع دولة الأدب من أعواد الثقاب ! ومن يريد أن يبني ثروة من ( قراطيس ) تنفخ فيها الرياح الهوج في أزقة المدينة البائسة ، ولا يجد من يهتم أسنانه ! ! إننا أمام امتهان للعقل ، وإسفاف للشعر ، يجب أن نقف أمامهما بقوة لا تعرف المهادنة وبصراحة لا تعرف المجاملة ، وليس يضيرنا أن نخسر شخصا في سبيل أن يبقى لنا الأدب كما بقي لغيرنا مشعل هداية وقبس حق ، كما كان سابقا يوم أن كان الأدب يقيم عروشا ويطيح بأخرى !!
    وصدق الشريف يوم قال :
    أرى طخية فينا فأين صباحها /// وداءً على داء فأين شفاء ؟

    أفي الحق أن يقول حي مثل هذه القصيدة الزمنة ولا يجد من إخوته رادعا يوقفه عند مطلع النور !! لا يكون هذا وفي الناس من هو حريص على الأدب والشعر ، يتتبع أخبارهما ويمد نظره إلى جديدهما ، ويتسقط ملحهما من أفواه الرواة !!
    تقول - عفا الله عنك - [وكلها امتلأت بالأسئلة التعريفية ،، وخلف كل تساؤلٍ إجاباتٌ لا تنفكُّ عنه
    ولا يحسنها ، إلا أرباب الكلمة ، والفصاحة ] أتريد أن تصيبني بباقعة معافصة من حيث أمنت غدرتك بعد مقالك المشنوق أعلاه !؟
    أي أسئلة هذه التي يأتي بها حي ويريد منا أن نصيخ السمع لنعقلها ؟
    الموت ؟ الصمت ؟ التابوت ؟
    التابوت ، ويحك يا حي ألم أنصحك ألا تدمن مشاهدة أفلام الغرب الأمريكية فإن رحلة التابوت لا تفارق عدسة المخرج !! أتؤمن بالتابوت يا حي !! هل كنت ( مصاص دماء ) في طور من أطوار حياتك السابقة ؟ فجئت تحدثنا عن ذلك ؟ أم أنك تريد أن تتكلم عن تابوت موسى ، فدخلت صرح التفسير من باب لا ترفع فيه الأزر !! وتلك قضية أخرى تستوجب شحذ الشفرة !
    سأقول ما أعتقده وإن كنت علم الله لغنيا عن هذه المقولة ، وعن أمثالها وما فيها من خير إلا استجلاب العداوات وإضرام نار الثارات ، وليس هذا مما يضيرني في شي وقد أخذت على نفسي العهد ألا أقول غير الحق ولا شيء غير الحق بالغا ما بلغ ، إلا أن هذا يقودني إلى استنزاف كثير من الوقت وهذا ما لا أملكه ولا أستطيعه ....!!
    قصيدة أخينا حي ، لا تساوي جناح بعوضة حداثية من طراز ( تف 19 ) ولست أدري سببا لغموضها وتشعث أفكارها ، اللهم إلا أن يكون حي محبوسا في ( التابوت ) حالة حبكها فأتت وفيها روح الظلام ورائحة الكبت !!
    ألا تقرأ معي هذا البيت فإنك إن كنت مريضا عافاك الله بسببه وما كان الله ليجمع عليك مصيبتين في وقت واحد إلا أن تكون مؤمنا تقيا يريد لك عظم الأجر ! :
    أرى السـؤال كطعـم الحلـو نلعقـه
    بإصبعـيـن فأدمناهـمـا شبـقـا

    قبح الله التابوت فقد زاد شاعرنا شبقا فلم يدر ما يقول ، كطعم الحلو ، ولست أدري ما هذا الحلو ، أهو المقصود بنداء ( العيارين والشطار ) [ ياواد يا حلو ] [ يامهلبية ] يا [ حلواني إخواني ] أم أنا الحلو هذا ما يعنيه العامة عندما يصيحون بأبنائهم عطونا ( الحلو ) يا عيال !!
    ما علينا من هذه التكهنات والتخرصات ، وشاعرنا أدرى بمراده هنا ولعله أراد ( الحلوى السويسرية ) بحكم أن صاحبنا قد ذاقها كثيرا بعد مرثيته الشهيرة في الشيخ ( زايد ) ، ولكن لو كانت هذه هي الحلوى السويسرية فكيف يقول ( بإصبعين ) ؟! قاتلك الله يا حي لا تترك تماجنك وتظرفك حتى وأنت في مثل هذه الحالة ( التابوتية ) !! أتراه فعلها وأكل الحلوى بأصبعين وأوهموه بأن هذا من ( إتيكيت ) الملوك !! يفعلونها فما باله قد فعلها هذا القروي المعتق !!؟
    وليكن أصبعين أصبعين وما علينا إلا إمرار ذلك من غير تشبيه ولا تعطيل ولكن ما بال ( أدمناهما )
    أتراه يقصد لعق الأصبعين ، وهل غير هذا ، وإلا فما عود الضمير وما أراد به ؟ ويحه هذا الأديب العائر !! ألا يحق لي أن ألقبه بـ ( ذي الإصبعين الشبقي ) !! وإذا فأديبنا بحاجة إلى من يسعفه برقم طبيب نفساني يعالجه من حالة إدمان لعق الإصبعين ، فإننا نخشى عليه تطور الأمر وتعقده !!
    وأما ( شبقا ) فهي والله تحفة !! ويحك يا حي ألا تترك عنك نشر أدوائك الخاصة على روؤس الملأ ، فإن الشفقة لا توجد في مجتمع لا يعيش إلا على دماء الأبرياء والمعوزين ، ( شبقا ) !! ويحك أأعطيك رقم ( المفتي العام للمملكة السعودية )
    ألا قاتل الله الشعر يوم يردي صاحبه في مهاوي السخف ، ومجاري العبث !! وألا قاتل الله الشاعر يوم ينساق وراء عاطفته ونداءات روحه في حالات ضعفه وسكون خاطره ليقول شيئا يشارك به في محافل الناس ، وكأن الدنيا قد خلت من الحجارة الراجمة !! وألا قاتل الله الساخر يوم كرم الأسماء فجعل لها مسردا يرجعها إلى الفناء بحجة ( الاشتراك ) و دفع مسيرة الإنسانية !!
    لعل في هذا بلاغا وإن في النفس لحاجات عاتيات .......!
    عُدّل الرد بواسطة الغيم الأشقر : 18-05-2005 في 12:15 AM
    ashker9@hotmail.com

  12. #12


    ببضع كلمات طيبات نويت الرد
    وبعد قراءة ردك لـ رواد
    إذا بهيبة ألجمت قلمي
    يقال أن للإصغاء فن ..
    فاقبلني مصغية ومتابعة فقط

    دمت فكرا غزيرا وقلما ثريا
    كل الود
    ،،إنَّـنَـا لَـنَـا ،،

    شَـيَّـدنَـاه عَالَـمَنـا

    تُـفـَـكِـر ؛؛ فـَـأُكـمِـلـُـهَـا رؤيـَـة

    أَرْسُـم ؛؛ فـَـتُـلَـوِنُـهَـا أُمْـنِـيَـه

    تَـحْـلُـم ؛؛ فـَـأَغْـرِسُ آهـَـاتَـك بـِـقَـلـبِـي

    أَرويـهَـا بـِـوابـِل شـَوْق

    نَـتَـبَـعْـثَـر ؛؛ فـَتُـعِـيـدُنَـا الـسَـكِـيـنَـة

    إلـى عـَالَـمِـنَـا

    ،،إنَّـنَـا لَـنَـا ،،

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية ـ جدة
    الردود
    1,032
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الغيم الأشقر
    __________________________________________________ __________

    الأستاذ رواد بعض هذا يا صاحبي ، بعض هذا !! ألم تقل في ( مقالك ) ( المشنوق أعلاه ) :

    [ ومما تفاجأتُ به هنا ... أن العملية النقدية ،
    والأمانة الأدبية قد اختُزِلَتْ في بضع مجامـلاتٍ ـ هي رائعة عندما تُقَنَّن ـ
    ولكنها لم تكن كذلك ، حيث أطلق لها العنان ، فجمحت في الأفياء
    كيفما تشاء ! فلم تراعِ قواعد النقد وضوابطـه ، فخرجت عن كينونتها إلى مآرب أخرى..]


    عط ثوب الدجى عن وجه الفجر ، ودع الحق يمضي لغايته ، فإن بالأسماع شغفا لسماع قالة الحق ولو كانت شواظا من نار ، وإن تناسيت أو تغافلت عن تعقيبك هنا فلا أتغافل عن تعقيبك على تلك القصيدة ( زعما ) الموسومة بـسقوط ٌ مدو ٍ لريشة .. ] أهذه قصيدة تستحق أن تقرأ دعك من تثبيتها وإغثاث النفوس بها صباح مسا !! من يفعل مثل هذا ولا يجد من يقول له الحق الصراح ، ومن يريد أن يصنع دولة الأدب من أعواد الثقاب ! ومن يريد أن يبني ثروة من ( قراطيس ) تنفخ فيها الرياح الهوج في أزقة المدينة البائسة ، ولا يجد من يهتم أسنانه ! ! إننا أمام امتهان للعقل ، وإسفاف للشعر ، يجب أن نقف أمامهما بقوة لا تعرف المهادنة وبصراحة لا تعرف المجاملة ، وليس يضيرنا أن نخسر شخصا في سبيل أن يبقى لنا الأدب كما بقي لغيرنا مشعل هداية وقبس حق ، كما كان سابقا يوم أن كان الأدب يقيم عروشا ويطيح بأخرى !!
    وصدق الشريف يوم قال :
    أرى طخية فينا فأين صباحها /// وداءً على داء فأين شفاء ؟

    أفي الحق أن يقول حي مثل هذه القصيدة الزمنة ولا يجد من إخوته رادعا يوقفه عند مطلع النور !! لا يكون هذا وفي الناس من هو حريص على الأدب والشعر ، يتتبع أخبارهما ويمد نظره إلى جديدهما ، ويتسقط ملحهما من أفواه الرواة !!
    تقول - عفا الله عنك - [وكلها امتلأت بالأسئلة التعريفية ،، وخلف كل تساؤلٍ إجاباتٌ لا تنفكُّ عنه
    ولا يحسنها ، إلا أرباب الكلمة ، والفصاحة ] أتريد أن تصيبني بباقعة معافصة من حيث أمنت غدرتك بعد مقالك المشنوق أعلاه !؟
    أي أسئلة هذه التي يأتي بها حي ويريد منا أن نصيخ السمع لنعقلها ؟
    الموت ؟ الصمت ؟ التابوت ؟
    التابوت ، ويحك يا حي ألم أنصحك ألا تدمن مشاهدة أفلام الغرب الأمريكية فإن رحلة التابوت لا تفارق عدسة المخرج !! أتؤمن بالتابوت يا حي !! هل كنت ( مصاص دماء ) في طور من أطوار حياتك السابقة ؟ فجئت تحدثنا عن ذلك ؟ أم أنك تريد أن تتكلم عن تابوت موسى ، فدخلت صرح التفسير من باب لا ترفع فيه الأزر !! وتلك قضية أخرى تستوجب شحذ الشفرة !
    سأقول ما أعتقده وإن كنت علم الله لغنيا عن هذه المقولة ، وعن أمثالها وما فيها من خير إلا استجلاب العداوات وإضرام نار الثارات ، وليس هذا مما يضيرني في شي وقد أخذت على نفسي العهد ألا أقول غير الحق ولا شيء غير الحق بالغا ما بلغ ، إلا أن هذا يقودني إلى استنزاف كثير من الوقت وهذا ما لا أملكه ولا أستطيعه ....!!
    قصيدة أخينا حي ، لا تساوي جناح بعوضة حداثية من طراز ( تف 19 ) ولست أدري سببا لغموضها وتشعث أفكارها ، اللهم إلا أن يكون حي محبوسا في ( التابوت ) حالة حبكها فأتت وفيها روح الظلام ورائحة الكبت !!
    ألا تقرأ معي هذا البيت فإنك إن كنت مريضا عافاك الله بسببه وما كان الله ليجمع عليك مصيبتين في وقت واحد إلا أن تكون مؤمنا تقيا يريد لك عظم الأجر ! :
    أرى السـؤال كطعـم الحلـو نلعقـه
    بإصبعـيـن فأدمناهـمـا شبـقـا

    قبح الله التابوت فقد زاد شاعرنا شبقا فلم يدر ما يقول ، كطعم الحلو ، ولست أدري ما هذا الحلو ، أهو المقصود بنداء ( العيارين والشطار ) [ ياواد يا حلو ] [ يامهلبية ] يا [ حلواني إخواني ] أم أنا الحلو هذا ما يعنيه العامة عندما يصيحون بأبنائهم عطونا ( الحلو ) يا عيال !!
    ما علينا من هذه التكهنات والتخرصات ، وشاعرنا أدرى بمراده هنا ولعله أراد ( الحلوى السويسرية ) بحكم أن صاحبنا قد ذاقها كثيرا بعد مرثيته الشهيرة في الشيخ ( زايد ) ، ولكن لو كانت هذه هي الحلوى السويسرية فكيف يقول ( بإصبعين ) ؟! قاتلك الله يا حي لا تترك تماجنك وتظرفك حتى وأنت في مثل هذه الحالة ( التابوتية ) !! أتراه فعلها وأكل الحلوى بأصبعين وأوهموه بأن هذا من ( إتيكيت ) الملوك !! يفعلونها فما باله قد فعلها هذا القروي المعتق !!؟
    وليكن أصبعين أصبعين وما علينا إلا إمرار ذلك من غير تشبيه ولا تعطيل ولكن ما بال ( أدمناهما )
    أتراه يقصد لعق الأصبعين ، وهل غير هذا ، وإلا فما عود الضمير وما أراد به ؟ ويحه هذا الأديب العائر !! ألا يحق لي أن ألقبه بـ ( ذي الإصبعين الشبقي ) !! وإذا فأديبنا بحاجة إلى من يسعفه برقم طبيب نفساني يعالجه من حالة إدمان لعق الإصبعين ، فإننا نخشى عليه تطور الأمر وتعقده !!
    وأما ( شبقا ) فهي والله تحفة !! ويحك يا حي ألا تترك عنك نشر أدوائك الخاصة على روؤس الملأ ، فإن الشفقة لا توجد في مجتمع لا يعيش إلا على دماء الأبرياء والمعوزين ، ( شبقا ) !! ويحك أأعطيك رقم ( المفتي العام للمملكة السعودية )
    ألا قاتل الله الشعر يوم يردي صاحبه في مهاوي السخف ، ومجاري العبث !! وألا قاتل الله الشاعر يوم ينساق وراء عاطفته ونداءات روحه في حالات ضعفه وسكون خاطره ليقول شيئا يشارك به في محافل الناس ، وكأن الدنيا قد خلت من الحجارة الراجمة !! وألا قاتل الله الساخر يوم كرم الأسماء فجعل لها مسردا يرجعها إلى الفناء بحجة ( الاشتراك ) و دفع مسيرة الإنسانية !!
    لعل في هذا بلاغا وإن في النفس لحاجات عاتيات .......!


    اعذره يا غيم فالظروف التي كتبها فيها كانت فوق طاقته الشعرية
    لكني وجدتك تنقم عليه في شطرين فقط .. مما لا يقدح في القصيدة كلها فهي غاية في القوة
    قوة في الكلمات وقوة في المعنى وربما أثر هذا في ذاك
    ولكن كما يقال غلطة الشاطر بعشرة ..

    تحياتي
    جسدي الواقف ما بيني وبينـي
    كيف لي أن أعبرَهْ
    وضباب الصمت إذ يملأ عيني
    كيف أبقى مبصرَهْ

    انكسارات مرايا
    انتشارات شظايا
    استباحات سكون

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الغيم الأشقر
    __________________________________________________ __________

    الأستاذ رواد بعض هذا يا صاحبي ، بعض هذا !! ألم تقل في ( مقالك ) ( المشنوق أعلاه ) :

    [ ومما تفاجأتُ به هنا ... أن العملية النقدية ،
    والأمانة الأدبية قد اختُزِلَتْ في بضع مجامـلاتٍ ـ هي رائعة عندما تُقَنَّن ـ
    ولكنها لم تكن كذلك ، حيث أطلق لها العنان ، فجمحت في الأفياء
    كيفما تشاء ! فلم تراعِ قواعد النقد وضوابطـه ، فخرجت عن كينونتها إلى مآرب أخرى..]


    عط ثوب الدجى عن وجه الفجر ، ودع الحق يمضي لغايته ، فإن بالأسماع شغفا لسماع قالة الحق ولو كانت شواظا من نار ، وإن تناسيت أو تغافلت عن تعقيبك هنا فلا أتغافل عن تعقيبك على تلك القصيدة ( زعما ) الموسومة بـسقوط ٌ مدو ٍ لريشة .. ] أهذه قصيدة تستحق أن تقرأ دعك من تثبيتها وإغثاث النفوس بها صباح مسا !! من يفعل مثل هذا ولا يجد من يقول له الحق الصراح ، ومن يريد أن يصنع دولة الأدب من أعواد الثقاب ! ومن يريد أن يبني ثروة من ( قراطيس ) تنفخ فيها الرياح الهوج في أزقة المدينة البائسة ، ولا يجد من يهتم أسنانه ! ! إننا أمام امتهان للعقل ، وإسفاف للشعر ، يجب أن نقف أمامهما بقوة لا تعرف المهادنة وبصراحة لا تعرف المجاملة ، وليس يضيرنا أن نخسر شخصا في سبيل أن يبقى لنا الأدب كما بقي لغيرنا مشعل هداية وقبس حق ، كما كان سابقا يوم أن كان الأدب يقيم عروشا ويطيح بأخرى !!
    وصدق الشريف يوم قال :
    أرى طخية فينا فأين صباحها /// وداءً على داء فأين شفاء ؟

    أفي الحق أن يقول حي مثل هذه القصيدة الزمنة ولا يجد من إخوته رادعا يوقفه عند مطلع النور !! لا يكون هذا وفي الناس من هو حريص على الأدب والشعر ، يتتبع أخبارهما ويمد نظره إلى جديدهما ، ويتسقط ملحهما من أفواه الرواة !!
    تقول - عفا الله عنك - [وكلها امتلأت بالأسئلة التعريفية ،، وخلف كل تساؤلٍ إجاباتٌ لا تنفكُّ عنه
    ولا يحسنها ، إلا أرباب الكلمة ، والفصاحة ] أتريد أن تصيبني بباقعة معافصة من حيث أمنت غدرتك بعد مقالك المشنوق أعلاه !؟
    أي أسئلة هذه التي يأتي بها حي ويريد منا أن نصيخ السمع لنعقلها ؟
    الموت ؟ الصمت ؟ التابوت ؟
    التابوت ، ويحك يا حي ألم أنصحك ألا تدمن مشاهدة أفلام الغرب الأمريكية فإن رحلة التابوت لا تفارق عدسة المخرج !! أتؤمن بالتابوت يا حي !! هل كنت ( مصاص دماء ) في طور من أطوار حياتك السابقة ؟ فجئت تحدثنا عن ذلك ؟ أم أنك تريد أن تتكلم عن تابوت موسى ، فدخلت صرح التفسير من باب لا ترفع فيه الأزر !! وتلك قضية أخرى تستوجب شحذ الشفرة !
    سأقول ما أعتقده وإن كنت علم الله لغنيا عن هذه المقولة ، وعن أمثالها وما فيها من خير إلا استجلاب العداوات وإضرام نار الثارات ، وليس هذا مما يضيرني في شي وقد أخذت على نفسي العهد ألا أقول غير الحق ولا شيء غير الحق بالغا ما بلغ ، إلا أن هذا يقودني إلى استنزاف كثير من الوقت وهذا ما لا أملكه ولا أستطيعه ....!!
    قصيدة أخينا حي ، لا تساوي جناح بعوضة حداثية من طراز ( تف 19 ) ولست أدري سببا لغموضها وتشعث أفكارها ، اللهم إلا أن يكون حي محبوسا في ( التابوت ) حالة حبكها فأتت وفيها روح الظلام ورائحة الكبت !!
    ألا تقرأ معي هذا البيت فإنك إن كنت مريضا عافاك الله بسببه وما كان الله ليجمع عليك مصيبتين في وقت واحد إلا أن تكون مؤمنا تقيا يريد لك عظم الأجر ! :
    أرى السـؤال كطعـم الحلـو نلعقـه
    بإصبعـيـن فأدمناهـمـا شبـقـا

    قبح الله التابوت فقد زاد شاعرنا شبقا فلم يدر ما يقول ، كطعم الحلو ، ولست أدري ما هذا الحلو ، أهو المقصود بنداء ( العيارين والشطار ) [ ياواد يا حلو ] [ يامهلبية ] يا [ حلواني إخواني ] أم أنا الحلو هذا ما يعنيه العامة عندما يصيحون بأبنائهم عطونا ( الحلو ) يا عيال !!
    ما علينا من هذه التكهنات والتخرصات ، وشاعرنا أدرى بمراده هنا ولعله أراد ( الحلوى السويسرية ) بحكم أن صاحبنا قد ذاقها كثيرا بعد مرثيته الشهيرة في الشيخ ( زايد ) ، ولكن لو كانت هذه هي الحلوى السويسرية فكيف يقول ( بإصبعين ) ؟! قاتلك الله يا حي لا تترك تماجنك وتظرفك حتى وأنت في مثل هذه الحالة ( التابوتية ) !! أتراه فعلها وأكل الحلوى بأصبعين وأوهموه بأن هذا من ( إتيكيت ) الملوك !! يفعلونها فما باله قد فعلها هذا القروي المعتق !!؟
    وليكن أصبعين أصبعين وما علينا إلا إمرار ذلك من غير تشبيه ولا تعطيل ولكن ما بال ( أدمناهما )
    أتراه يقصد لعق الأصبعين ، وهل غير هذا ، وإلا فما عود الضمير وما أراد به ؟ ويحه هذا الأديب العائر !! ألا يحق لي أن ألقبه بـ ( ذي الإصبعين الشبقي ) !! وإذا فأديبنا بحاجة إلى من يسعفه برقم طبيب نفساني يعالجه من حالة إدمان لعق الإصبعين ، فإننا نخشى عليه تطور الأمر وتعقده !!
    وأما ( شبقا ) فهي والله تحفة !! ويحك يا حي ألا تترك عنك نشر أدوائك الخاصة على روؤس الملأ ، فإن الشفقة لا توجد في مجتمع لا يعيش إلا على دماء الأبرياء والمعوزين ، ( شبقا ) !! ويحك أأعطيك رقم ( المفتي العام للمملكة السعودية )
    ألا قاتل الله الشعر يوم يردي صاحبه في مهاوي السخف ، ومجاري العبث !! وألا قاتل الله الشاعر يوم ينساق وراء عاطفته ونداءات روحه في حالات ضعفه وسكون خاطره ليقول شيئا يشارك به في محافل الناس ، وكأن الدنيا قد خلت من الحجارة الراجمة !! وألا قاتل الله الساخر يوم كرم الأسماء فجعل لها مسردا يرجعها إلى الفناء بحجة ( الاشتراك ) و دفع مسيرة الإنسانية !!
    لعل في هذا بلاغا وإن في النفس لحاجات عاتيات .......!
    عذراً لتخطي الردود وسأعود بإذن المولى :
    ليت أخي الأديب الأريب الغيم الأشقر تأدب في رده فعرَّف بما يجول في خاطره كما يليق بأديب ، وصاحبٍ حصيفٍ ولبيب ، ولئن كانت نفسه التوّاقة للصراخ والتندر في سعة الصاحب هي من أحكمت فرجتها على عنقه ، واعتصرت لنا ما خنقته السنون ، فإني أحوج الناس إلى ملاينة الأصحاب وخفض جناح الذل لأهل ودي القديم ، فأمد صدري لاستقبال سهامهم حتى تنطفيء جذوة الأنفس المحترقة ، وتخبو شعل الظنون السوء ، وتنفك عقد الدهشة بما قصر بين يدي مروءاتي واستطال لدى قصورهم ، ولي بعد ذلك أن يُعرف للحليم منعته ، وللمقام مقاله ، ويحل لي ما حرمتُه عليّ ، أملاً في ثواب ، أو رتقاً لقطيعة ، أو اجتناباً لفجيعة ، على أن يُجلّى ما بين سطوري كرمَ نفس ، وعهدة حرص ، وحكمة قائمة ، أحترز بها عن قادم مريب أو بائن معيب ، وليت شعري ، ما كان الشعر إلا تجارب النفوس ومطر الأرواح ، وما أحوج الشاعر لسبر أغوارها وتفقد نوئها في غيره ، إلا أن صاحبي لم يترك لي متسعاً ..

    فإن يكن لك يا أيها الأديب الأريب بعدها إصبع نقد فأشر بها إلى مواطن الخلل الذي تظنه فنناقشه سوياً بأدب ، وإلا فارفعها كتلميذ وستجد من يعلمك تأويل الأحاديث ، ويفك عن حصرك ودهشتك ..




    ..
    عُدّل الرد بواسطة حي بن يقظان : 18-05-2005 في 04:56 AM
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    جازان ..
    الردود
    710
    حي بن يقظان ..

    أيها الحاضر الغائب ..

    هنا معزوفة أخري تتحفنا بها رغم قوة المعاني التي قد لا يفهمها إلا من يتقن

    هذه اللغة وله باع طويل فيها ..

    أتيت هنا تعزف أنغاماً عذبه ..

    الجمال ليس في الأحرف التي كتبت ..

    الجمال في التصوير الذي تتقنه بحق ..

    كن بالجوار أيها الحبيب ..

    مســـافر ,,

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الردود
    1,033

    سفافيد عند هياديب الغيم !

    أو كلما قلب الباطل على سفافيد الحق ضجر واعتصم بقلل الحسد والبغض والشنآن ، أما إنني لستُ ممن يرتجي تقبيل أدب إحراقه أشهى من تلك القبل ، وأما إنني لا أكتب ما أكتبه بدافع نفسي أو شخصي وأنا يكون لي ذلك ومن أمامي لا يدافعوني أبواب الرزق ولا يمنعوني من رؤية ثلج الحقيقة وطلعة الحق ولا يجذبون أثوابي المتواضعة عند ذرفات السلاطين الباسقة وما كنت من أهلها علم الله !! وإذا كان ذلك كذلك كما يقول الأدباء فمن أي فجٍ يأتيني الحسد ، ومن أي سرب يصيح بي الحقد ، ومن أي غيمة يمطرني التشفي !! لا يا أخي لست من هذه الأخلاق في شيء أعلم هذا من نفسي ويعلمه مني من يخالطني ، فعد عن ذا وأصبح عن حقائقك ! ، ولا تجعلنا نصوت بمثل ما صوت المرتضي :
    ولقد طلبتُ على العظيمة مسعدا /// فرجعتُ منقلبا على أدراجي
    ووجدتُ أطمار الحفائـظ بينـنا /// في كل شارقة إلى إنهـاج
    زمنٌ عقيم الأمهات مـن الحـجى /// فإذا حملن وضعنه لخدج !!

    مع أنني أبين لك وللقراء أمرا لا بد أن تفهمه ويتفهمه غيرك وهو أنني لم أكتب بالدرجة الأولى ناقدا لقصيدتك وإن كانت تحتاج إلى وقفات كثيرة تبين فيها الصوى وتوضع فيها العلامات حتى لا يتأثر الشادون في دنيا الأدب بمثل هذه الأجساد المنتفخة عن لا شيء ، وبمثل تلك الفرقعات المضحكات المشبهة لمدافع العيد ، أوهام تلبس أثواب الحقائق لتجلب السعادة للصغار ! لم يكن ذلك من شأني ولستُ عليه بقادر لضيق الوقت وقد بينت حجتي وكم مرة هممت بترك الكتابة في هذا العالم المتضارب ( عالم النت ) إلا أنني أستجيب لبعض النداءات الخاصة ممن أكن لهم الاحترام والتوقير ، ولولا ذلك لكانت بيننا بيداء من الأرض سبسب ! ولا يعني هذا بحال أنني غير قادر عليه فإنني أعطيتك من الحقيقة بعض صفاتها ورميت بالحق بعض أبياتك فأبانت عن كلها ، والسادة الفقهاء - رحمهم الله ونور ضرائحهم - يقولون يكفي في المبيع أن يوصف جزء منه إن كان ذلك مما يكشف بقية حيقته ، وعن قولهم صدرنا ومن دفاترهم رشحنا !!
    تقول يا صاحبي ذا الإصبعين الشبقي
    [ما كان الشعر إلا تجارب النفوس ومطر الأرواح ، وما أحوج الشاعر لسبر أغوارها وتفقد نوئها في غيره ، إلا أن صاحبي لم يترك لي متسعاً .. ]

    لم تأت بجديد ، وإنها لشنشنة نعرفها من أخزم ، وما نخس شاعر بمنخاس صدق إلا كانت له من هذه الحجة مغارات يلتجيء إليها ويأمن قصف الرعود وهوج الرياح !! وما فائدة هذه التجاريب إن لم تكن واضحة مشرقة تصل إلينا بكل يسر وسهولة ، لنفيد منها في حياتنا ، ونضيف إلى أعمارنا ، كما فعل جيل الأدباء الكبار ، وكما صنع عمالقة الشعراء ، ما بالنا إذا قرأنا المتنبي لم يصبنا ما يصيبنا من الحيرة عندما نقرأ لأمثالكم ، ومابالنا إذا قرأنا أبا تمام وهو إمام المعاني لم يخالجنا ما يخلجنا عند النظر في أشعاركم ! ولماذا إذا قرأنا شعر العقاد وهو كما يزعمون فيلسوف في شعره - ليمتهنوا شعره - لا ينتابنا من الهم والضنك ما ينتابنا إذا قرئت أشعاركم على مسامعنا !! ولم يحتاجوا في يوم من الأيام لغير الشعر شارحا لمنهجهم في الحياة ، بخلافكم ، فمع كل قصيدة من قصائدكم لوائح تنظيمية ، وحواش علمية ، وتعاليق لغوية ، وكشافات نفسية ليستبين لنا طريق القصيدة ومهيعها !! :confused:
    ويحكم لم نحاكمكم ولم نفترض ذلك في يوم من الأيام ولكنها نجائب الصدق تسوقنا بين الفينة والأخرى لمثل هذا الكلام الجارح أو غير المؤدب كما تزعم ، وما بكلامنا من عيب ولكن العيب يكمن في جيل ولد على المجاملات ورضي بالقبل السمجة بدلا من النقد الصحيح الكاشف عن الزيف والبهرج الخداع !
    حسنا حسنا يا صاحبي تقول في ختام كلمتك [فإن يكن لك يا أيها الأديب الأريب بعدها إصبع نقد فأشر بها إلى مواطن الخلل الذي تظنه فنناقشه سوياً بأدب ، وإلا فارفعها كتلميذ وستجد من يعلمك تأويل الأحاديث ، ويفك عن حصرك ودهشتك ]
    لي إصبعان تستعدان للعق لحلوى من أطرافهما ، قد أشرت إلى شيء مما تريد فهلا كشفت لي عن حقيقة قصيدتك ؟ فيمن قيلت ولأي شيء قيلت ؟ ومن المخاطب فيها ؟ وما الحالة النفسية لقائلها ؟وما حكاية التساءل في مطاوي عروقها ؟ وما مالمقصود ببعض الكلمات وما وجه وجودها في السياق ؟ كالتابوت ، والشبق ؟ على سبيل المثال ؟ وإن شئت اختصارا : اشرح قصيدتك لنا ، فغدا الخميس ولا بأس أن تكون هذه سهرتنا وعلاقة قلوبنا وطرفتنا !!؟ وافعل كما كان يفعل شاعر فرنسا الأخرق فولتير ، فقد كان لا يكتب قصيدة إلا قدم لها بمقدمة تنسي القراء شأنها !!
    ومن الغباوة أن يظن مؤملٌ /// جرع الإساغة من مِغَصٍ شاجِ

    أخوك
    ashker9@hotmail.com

  17. #17
    اعتذر عن ردي السابق فلم أتمكن من تعديله
    ببضع كلمات طيبات نويت الرد
    وبعد قراءة رد الغيم الأشقر لـ رواد
    إذا بهيبة ألجمت قلمي
    اقبلني مصغية ومتابعة فقط
    وأظل تلميذة تنهل من فيضكم المفيد

    دمت فكرا غزيرا وقلما ثريا
    تقديري لك أخي الفاضل حي بن يقظان
    كل الود
    ،،إنَّـنَـا لَـنَـا ،،

    شَـيَّـدنَـاه عَالَـمَنـا

    تُـفـَـكِـر ؛؛ فـَـأُكـمِـلـُـهَـا رؤيـَـة

    أَرْسُـم ؛؛ فـَـتُـلَـوِنُـهَـا أُمْـنِـيَـه

    تَـحْـلُـم ؛؛ فـَـأَغْـرِسُ آهـَـاتَـك بـِـقَـلـبِـي

    أَرويـهَـا بـِـوابـِل شـَوْق

    نَـتَـبَـعْـثَـر ؛؛ فـَتُـعِـيـدُنَـا الـسَـكِـيـنَـة

    إلـى عـَالَـمِـنَـا

    ،،إنَّـنَـا لَـنَـا ،،

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نبض الحروف
    اعتذر عن ردي السابق فلم أتمكن من تعديله
    ببضع كلمات طيبات نويت الرد
    وبعد قراءة رد الغيم الأشقر لـ رواد
    إذا بهيبة ألجمت قلمي
    اقبلني مصغية ومتابعة فقط
    وأظل تلميذة تنهل من فيضكم المفيد

    دمت فكرا غزيرا وقلما ثريا
    تقديري لك أخي الفاضل حي بن يقظان
    كل الود
    نبض الحروف : أشغلت فكري عن عن ملاحاة الغيم **** ، بالله عليك ما الفرق بين ردك هذا والآخر الذي سبقه :D: ؟ أين التعديل ؟ والأعجب المحير أن تتدابر نفس الاسطوانة مع نفس البيتاماكس المتكسر في كل مرة ؟

    بعد ردك لرواد إذ بهيبة ألجمت قلمها وستكون تلميذة مصغية وبنية مهذبة تنظر لعينيك مباشرة
    طيب يا ستي فهمنا .. ما دخل هذا بالموضوع ؟وما دخلي بك إن تتلمذت على يد الغيم وليس على يدي ؟


    إسمع يا غيم :
    والله ما عادت لي طاقة **** ، فما عادت أعصابي تحتمل إلا ما خف وزنه وفهم معناه وتمت حقيقته وسمت غايته ، وإلا فالصمت أولى بي عن اللجاجة الفارغة والتفكه والتندر على حساب الاخرين لتراني فلانة أو لتتلمذ على يديّ علانة . يا **** ، أراك تلمح إلى أشياء أخرى تعانيها كما تقول وأشياء عاتياتٍ ناء كاهلك بحملها فأردت أن تتنفس منها ، فتصدع بالحقيقة المرة مهما غلا ثمنها ودفعت لقاء الجهر بها من رفعة سموك وجلالة شأنك . ويحك ، كأني من أفسد أدب العرب ، وقضى حاجته على أم رأس المصطلح الإسلامي الذي تفهمه على أنه الوضوح الذي يتيسر لك لتفهم ! ألا تزال تؤمن بهذا يا غيم ؟!أما تأملت نفسك قليلاً فبدا لك **** ! أما تلاحظ كيف قعدت بك لغتك البائدة عن اللحاق بالركب !؟ ألا تقرأ يا أخي غير الرافعي ، **** ، وطه ؟ وبقايا المواليد هنا وهناك !
    أتظن الزمن توقف هناك واللغة ربطوها بسرير رافعيك فأنت مربوط به ليل نهار **** !
    ثم ماذا ؟
    يا أخي أراك تشرق بأبسط الأبيات وأيسرها على الإطلاق معنىً ودلالة ، وإن خرج بك السياق حتى انبلج الصبح ففضح سقف فهمك وأخرج علينا **** وفهمك العظيم الخطير ، أفيلتبس عليك ضمير صغير أين يعود ومن أين أتى وكيف جاء ؟ هل أخبرك أم أصمت ؟
    سأصمت وسيفهم غيرك وتبقى أنت محترقاً بجهلك وضميرك المستتر :D:
    يا أيها **** أتظن شعر حي بن يقظان قرآناً لا يجب أن يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ! إني أعذرك في هذا بقدر ما أشعر بعمق تجربتي وفنون شعري التي شرقت بإصبعين منها فكيف بالله بأصابع كثيرة !
    يا غيم :
    أشغلتني ****، القصيدة يا ****ليست غزلية أبداً أبداً ، فلا تظنن أني أتغزل بهيف فتيات المنتدى ، ولا تظن فتاة أني سأتلمذها على يدي ، فما يكفيني وقتي لأفرغ من موائد الغيم الأشقر العامرة بفنون الاجترار اللغوي **** :D:


    ومن الحفاوة أن أشير بإصبعي /// خلل القليل وأختفي برتاج
    كل الغيوم على هدى سحبي فإن ///ضلّت أحيط سياجها بسياج
    أتظن يعزب عن فمي قولٌ وقد///خبرت حذام مشافري وعجاجي
    ما أنت إلا كالفقيه وإنني /// لأراك دون حقيقتي ومزاجي
    دعك عنك فالأمر الذي قد جئتَه /// هونٌ على قلبي وخيط حجاجي


    التعديل بواسطة برج المراقبة

    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 19-05-2005 في 04:51 PM
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عيسى جرابا
    أخي الحبيب الشاعر

    حي بن يقظان

    لا يختلف اثنان في كون هذه القصيدة من الفلتات

    تأملتها فكانت أرقى من تأملي...

    الماء لما براه حزنه ودقا

    وأنا لما دعاني إعجابي لم أجد إلا عبارات مستهلكة

    لا توازي إعجابي ولا ما أعجبت به...

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي
    عيسى أيها العزيز النبيل

    والله لقد فضحنا هذا الغيم ****، وإني وربك لفي خجلٍ عظيم عما يصدر عن قلمي ولا أرى غيره شافياً لمثل هذا **** ، فلو كان أتى بشيء مفيد نعتبره لشكرناه على ذلك ، لكنه كما ترى ، والأمر من قبل ومن بعد لسعة أفقك يا أخي الفاضل المتفضل علينا بأدبه وعلمه ، وإن يكن من فائدة أذكرها لتفيد المخرفين والمنحرفين فإني أشكر لعيسى حين عرضت عليه فاتنتي أعلاه مع أول نشر فاقترح علي وعدل الأخطاء التي وقعت بها ، وإني وقد آنست منه حينذاك عدم الرضى دون أن ينطق به إلا أنه أتى نبيلاً أديباً وشاعراً .
    فلك امتناني العميق يا أبا هاني وقد يكفيني عن الاعتذار طيّب روحك .

    البرج
    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 19-05-2005 في 04:55 PM
    اعطني حلماً
    وخذ أنت الحقيقة

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الردود
    1,033

    فليعذرني المشرفون فقد تمخرق الغليم !

    الآن أيها [ **** ]
    وإني لأرجو أن تحتمل أعصابك المولدة ، ونفسيتك **** بعضا من كلام تتوهمه ( عبطا ) و ( جنونا ) و ( خرفا ) حيث بات على أطراف عباءتك يمزقها ليظهر ما تحتها من السخف والتفاهة ، ولئن عبت علينا ، قراءتنا الرافعي وطه وموكب المولدين ، فماذا نعيب عليك ؟ لقد عرفت رائحة الأدب فعبتنا يا صاحب **** ، فأي رائحة سوى رائحة **** ؟
    دعني والرفعي **** كما جاء في سياق كلامك واكتف **** تتعلم منها صنعة الشعر المنقى من الطيبات
    أعلم **** أنك لا تتغزل هنا ، وأعلم أنك تحاول أن تتفلسف كما فعل الطبيب ابن سينا ومن سار على نهجه قديما وحديثا !! ولكن شتان بين الصورة الواضحة في الأذهان وإن كانت عن فساد صدرت ، وبين أشتات وأوزاع لا يجمعها شيء سوى أنها كتبت باللغة العربية وزعم قائلها أنها [ شعر دقيق المسلك لا يدركه قائله إلا بشيء من الشبق ! ] *b
    ذكرتُ لك أنني أحب أن أعرف ماذا تقصد ؟ وعن أي شيء تحاول أن تقول ؟ وما الفكرة الجريئة التي بنيت قصيدتك العصماء المغتلمة عليها ، لعل هذا يساعد القراء في تفهمها ، وأنا ضامن لك أن ما فهموه عكس ما تريد أن تشرحه !!
    افعل ذلك وحسب ، كن جريء العقل كما كنت جريء اللسان وحدثنا عنها لنسعد وتقر أعيننا !! **** افعل وأحسن كما أحسن الله إليك ، ولا تعتقد بأننا نقرأ [ شعرك ] بدون تفسير لنتحصل بذلك على أجر القراءة بكل حرف حسنة !! آه ... شعرك ليس بقرآن ، جميل هذه الفائدة ، فإنني لو بحثت عنها مدة مكث نوح لما وجدتها في الكتب ... !! أتعلم أنني هديت إلى ما يفرق بين شعرك وبين ( القرآن ) أن القرآن يهدي للتي هي أقوم ، ويقطع صلات العبد عما سوى الله ، وأما شعرك فيهدي إلى التي هي أعوج ، ويقطع صلات العبد عن ربه يوم دعا إلى ****وما لف لفهما !!
    بقي أن أشير إلى أمر وهو أنك تجرأت فتكلمت على أخت لك هنا كل ذنبها أنها قالت كلمة بريئة لم ترد بها إلا خيرا ، ولم تمسك بسوء ولكن من نيَّبه الثعبان خاف من الحبل !! فسبحان الله كم تجيد إبراز مفاتنك **** أمام خلق الله !! ألا تخشى أن ترفع هذه الأخت يديها على حين غرة من قلوب غامرة فتدعو عليك دعوة تمحق ما تبقى من أطلالك الدارسة !!

    ومن الغباوة أن يشير بأصبع ٍ /// قُطّت فكانت شمعة الإسراج
    وتخاوصت شبقا عيون قصيده /// لما لطمن بـبارقٍ فـراج
    زعموك ( حيا ) والحياة لطيمة /// ضنت بفاغمها على الأعلاج
    (يقظان) في التابوت يغزل شعره /// والنور يكسر مغزل الهلباج
    لا يعدم الرحمن غيـما ماطـرا /// ينقي رجاسة شاعر شحاج


    __________________________________________________ _

    أختي الكريمة : نبض الحروف - عفا الله عنك - هلا تركت هذا المكان الأبقع فهو لا يليق بمكانتك السامية ودعينا وهذا **** نصاوله ويصاولنا ، ولا بد تحت العجاج من قتيل !!


    التعديل بواسطة برج المراقبة
    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 19-05-2005 في 05:02 PM
    ashker9@hotmail.com

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •