فراغات مختنقة
وتأمــلات مزدحمـة
وخيــــــالات ممــــــتلئـــة

تصرعُني ... بالهمسات
بدويّ الأفكار
تُزعِجُني
تُمزّقُني
في طُرقاتِك .. تَحصُرني
وتستُرُ أشلاءي
آمالي إليك
تحضُنني
ومن البحث..إليك
تُرجِعُني
تأجّجُني فأُضيءُ عليك
من أندى الوجنات
تتفتح أوساناً تُبهِرُني
وُدياناً تَجرُفُنِي
من ضَمَئِي
أمواجُك تهدُرُ رقَّتُها..
تملأُُني
في كل فراغاتي
تُغرِقُني..
في قبري لديك
تعالجُني
ومن شوقٍ إليك
يزدَحِمُ الوجدان
يختلطُ إلََيْ.....
يَتَبَتّلُ إحساسي يَسعى
من لَهَفٍ
يدعوني بيديك
أسفارا
ترسُمُني
من سحر الكلمات
في عينيك
أسحارا تُطلِقُني
أُبحِرُ توهاناً
في عينيك
في جَنَبَاتِك
تَتَجاذبُني شّطئانْ
تُشِعّ الظلمات
فألتَمِسْ
من وَهَجِ الوَجَنات
قبَساً...
يُبَدّدُ أوهامي
يُعانق في عُنفٍ مرساتي
وأزهرها
شاطئك الحالم
في شغَفٍ
تَتَناثَرُ أَوتادي هرمة
تتناغى أوتاري الصّدِئه
في أرضك
طابت بذرتها
وتهاوت غاباتي
شوقا ألحانا
واجتثت شاطئك الحالم
وتهادى
واقعنا
المؤلم....
-------
جريح الشوق (العواجي)
26\4\1423ه