Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 18 من 18
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158

    دُمُوْعُ البَرَاءَة

    دُمُوْعُ البَرَاءَة
    شعر/ عيسى جرابا
    17/5/1426هـ


    شَاهَدْتُ صُوْرَةَ طِفْلَةٍ عِرَاقِيَّةٍ تَبْكِي
    فَجَاوَبَتْ دُمُوْعُ شِعْرِي دُمُوْعَهَا
    فَكَانَتْ هَذِهِ القَصِيْدَة...


    فَاضَتْ دُمُوْعُكِ يَا صَبِيَّةْ
    فَتَبَلَّلَتْ لُغَتِي الشَّجِيَّةْ

    شَاخَتْ بِعَيْنَيْكِ الـمُنَى
    وَذَوَتْ أَغَانِيْكِ النَّدِيَّةْ

    وَأَرَاكِ تَنْتَظِرِيْنَ مَـ
    ـاذَا فِي زَمَانِ العَنْجَهِيَّةْ؟

    زَمَنٌ عَقِيْدَتُهُ الـهَوَى
    وَإِلَيْهِ تَحْتَكِمُ البَرِيَّةْ

    وَعَلَى رُفَاتِ الـحَقِّ يَحْـ
    ـيَا وَالـجُنَاةُ هُمُ الضَّحِيَّةْ

    وَتَمُوْتُ فِيْهِ النَّخْوَةُ الـ
    ـعَذْرَاءُ تَنْطَفِئُ الـحَمِيَّةْ

    فَاضَتْ دُمُوْعُكِ فَاعْذُرِي
    إِنْ فَاضَ حَرْفِي يَا صَبِيَّةْ

    وَلَكَمْ أَحُسُّ بِحَرِّهَا
    رَغْمَ الـحُدُوْدِ القِرْمِزِيَّةْ

    أَتَفِيْضُ مِنْ عَيْنَيْكِ لا
    بَلْ مِنْ عُيُوْنِ اليَعْرُبِيَّةْ

    أَغْضَتْ عَلَى رَمَدِ الـهَـ
    ـوَانِ وَصَفَّقَتْ لِلنَّرْجِسِيَّةْ

    بَرِمَتْ بِأَكْوَامِ القَضَـ
    ـايَا مَنْ يَعِيْشُ بِلا قَضِيَّةْ؟

    وَالنَّارُ إِنْ شَبَّتْ كَمَسْـ
    ـعُوْرٍ أَتَحْتَرِقُ الـهُوِيَّةْ؟

    يَا أَنْتِ يَا وَجْهَ البَرَا
    ءَةِ يَا تَرَاتِيْلاً سَنِيَّةْ

    أَذْكَيْتِ فِيَّ مَوَاجِعِي
    وَنَثَرْتِ أَلْـحَانِي العَصِيَّةْ

    يَا أَنْتِ يَا كُلَّ الشُّجُـ
    ـوْنِ الظَّاهِرِيَّةِ وَالـخَفِيَّةْ

    تَهْتَزُّ فِي شَفَتِي الـحُرُ
    وْفُ وَتَسْتَفِيْقُ الأَبْجَدِيَّةْ

    لَمَّا رَأَيْتُكِ مَا رَأَيْـ
    ـتُ سِوَى أَسَىً يَلِدُ الأَسِيَّةْ

    وَالـمَارِدُ الـمَغْرُوْرُ أُشْـ
    ـرِبَ مِنْ كُؤُوْسِ الظُّلْمِ غَيَّهْ

    أَصْغَيْتُ وَالصَّخَبُ الـمَقِيْـ
    ـتُ يَكَادُ يَقْتَلِعُ الرَّوِيَّةْ

    فَسَمِعْتُ مَا يَجْلُو الـهُمُـ
    ـوْمَ وَيُسْعِدُ النَّفْسَ الشَّقِيَّةْ

    الوَعْدُ آتٍ إِنَّنِي
    لأَرَاهُ فِي عَيْنِ البَلِيَّةْ

    وَأَرَى بَنِي العَبَاسِ كَفُّـ
    ـهُمُ بِكَفِّ بَنِي أُمَيَّةْ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    826
    *

    الوَعْدُ آتٍ إِنَّنِي ....لأَرَاهُ فِي عَيْنِ البَلِيَّةْ

    *

    شاعرنا الكبير / عيسى جرابا

    .

    تعزفُ أخرى على لحن الوجع ليرقص التفاؤل في ميدان البلاء

    .

    تدورُ - يا عيسى - في فلك الجمال الأصيل ، فأطلّ من أي جهةٍ تُحب

    .

    كل التقدير
    كلما استولدتُ نفسي أملاً ...... مدَّت الدنيا له كفَّ اغتصابِ

    ( إيليا أبو ماضي )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    بينَ دفّتي كتاب
    الردود
    451

    أراهـا من وجهين اثنين .!

    هيَ دموعُ البراءة ِ
    نعمْ
    .
    وكذا ...
    فهـيَ دموعُ الجريمةِ أيضـاً .!
    .
    فأيّ لوحةٍ بؤسٍ ... تلكَ التيْ جمعتْ هذينِ المعنيين ؟
    إلا التي .. جسّدهـا هذا القصيـد .!
    .
    .
    لكَ التحيـةُ ..بقدر البراءة / بعمق الجريمة .!
    يـا غُربةَ الروح في دنيا من الحجر ِ...!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    السعوديه
    الردود
    1,576
    أخي عيسى.....
    ومن لها غير الشاعر المرهف الذي يعيش قضايا أمته وهموم بني جنسه
    ويتفاعل معها ويسطرها ويثبتها للتاريخ والناس .
    أخي عيسى .. الهم موجع والجرح كليم والقلب ينزف أسى وحسره
    ولكن هو ماقلت وما وعدنا به..
    ((الوَعْدُ آتٍ إِنَّنِي
    لأَرَاهُ فِي عَيْنِ البَلِيَّةْ))
    صدق قلمك وبوحك وسلم حسك ونبضك وعجل الله لأمتنا بالخلاص
    لك سيدي تحية وشكر عميق
    لولا المشقة ساد الناس كلهم
    الجود يفقروالإقدام قتال

  5. #5

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دموع البراءة !
    *
    على مدى اتّساع مساحة الألم في جسد الأمة التي
    اختارها الله لتكون واسطة العقدِفي هذا الزمان ..
    هُنا تَجَوُّلٌ بين الآلآم .. حُرقَةٌ تُسِيلُ الرّوحَ ...
    فتقطُرُ ألَماً .. يستَقِلُّ الحرفَ من عمقِ الشُّعور
    إلى أن يستَقِرَّ في المكان ذاته ..
    *
    النَّصُ جميلٌ .. وله وقعٌ مؤلِم ..
    ألفاظهُ سهلَةٌ مُيسّرة .. ولحنهُ حزين كحزنِ الواقع ..
    *
    جميلٌ أن خُتِمَ النَّص ببارقَةِ أمل ..
    فهو فُسحةُ النَّفوس ..
    وعلى الله الإتِّكـال !
    *
    شهادة أمثالي لن تزيدَ النّص شيئاً ..
    دام حرفُك وضّـــاءً ...
    *
    أُختُك ..
    نبض المطر !


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المكان
    " الـريـَّـاض "
    الردود
    962


    لَمَّا رَأَيْتُكِ مَا رَأَيْـ
    ـتُ سِوَى أَسَىً يَلِدُ الأَسِيَّةْ

    وَالـمَارِدُ الـمَغْرُوْرُ أُشْـ
    ـرِبَ مِنْ كُؤُوْسِ الظُّلْمِ غَيَّهْ



    أخي الفاضـل والمبدع / عيسى جرابا
    الســلام عليــكم

    أجدت تصوير الكارثـة ،،، ومثلهـا لا يُعدُّ ولا يُحـصى
    وإن كــانت دموعـك شعـراً ،، فالبعـض لا يحسنــه
    فكانت دموعـه دائمة الوقوف بمحـاجره ..

    كان الله في العـــون

    وما أكثرهم أطفــال أمتنـا ،، وكهولها الذين
    لا سلاح لهم ســوى البكــــاء

    شكراً لك أخي عيسى
    ودمت بخير حــــال ..
    آخر قصــائدي / شـاعرٌ متَّهمٌ .. بالنرجسيـة !
    http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=108945


    قال أبو عبدالله وزير المهدي : البلاغة ما فهمته العامة ، ورضيت به الخاصة .
    وقال البحتري : خير الكلام ما قَلَّ وجَلَّ ، ودَلَّ ولم يُمَل .

    وقال الثعالبي : الكلام البليغ ما كان لفظه فحلاً ، ومعناه بِكْـراً .
    لك البـلاغة ميـدانٌ نشأتَ بهِ *** وكلُّـنا بقصـورٍ عنك نعـترِفُ
    مَهِّدْ لي العُذرَ في نظمٍ بعثتُ بهِ *** مَنْ عنده الدرُّ لا يُهدى له الصَّدَفُ


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562
    لتقف كل الأسماء إجلالاً وتقديراً لحرف كهذا

    عيسى جرابا

    لم تكن تلك الدموع هي الأولى ولم يكن ذاك الفزع هو الفزع الأول

    تكتب إلينا ونصاب في عمقنا ياليباس ولا نملك إلا التنهيدة وراء التنهيدة

    أتمتع بإصغاء لحرفك الذي يقودني إلى سلسلة من الكشف عن بعض اللوحات الإنسانية المؤثرة في الوجدان

    دم إنساناً كما اختار الله لك


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    على شاطئ البحر
    الردود
    354
    وَأَرَاكِ تَنْتَظِرِيْنَ مَـ
    ـاذَا فِي زَمَانِ العَنْجَهِيَّةْ؟

    زَمَنٌ عَقِيْدَتُهُ الـهَوَى
    وَإِلَيْهِ تَحْتَكِمُ البَرِيَّةْ

    وَعَلَى رُفَاتِ الـحَقِّ يَحْـ
    ـيَا وَالـجُنَاةُ هُمُ الضَّحِيَّةْ

    وَتَمُوْتُ فِيْهِ النَّخْوَةُ الـ
    ـعَذْرَاءُ تَنْطَفِئُ الـحَمِيَّةْ

    المتألق عيسى جرابا يؤلمنا هذا الشدو بقدر ما تطربنا كلماتك

    دمت متألقاً كما عهدناك

    تحياتي ،،،

    اتيتك فما وجدتك بانتظارى ..ولم افرح بشيحٍ او عرارِ
    قطعت اليك بيداء اشتياقي.. والحقت الفيافي بالقفـارِ
    ورافقت الشواطئ وهي تُفضي.. اليَّ ببعض اسرارِ البحارِ
    لقد تعبت مراكب ذكرياتي ..ولم يقطع مسافته قطارى
    وما اشكو لغير الله بثي ..اليه توجهي وبه انتصاري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    ولم أر لي بأرض مستقرا .. !
    الردود
    942
    الوَعْدُ آتٍ إِنَّنِي
    لأَرَاهُ فِي عَيْنِ البَلِيَّةْ

    وَأَرَى بَنِي العَبَاسِ كَفُّـ
    ـهُمُ بِكَفِّ بَنِي أُمَيَّةْ


    كنت هنا ..

    وسأكون ..

    ما دام حرفك

    بالشعر نابض ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ( عيسى جرابا )

    رغم قصر التفعيلة في الأبيات، إلا أن المعاني فيها مكتظة، وفي بعض الأبيات استطعت حقن البيت الواحد بعدة أفكار، وهذا مما لا يرومه إلا الشعراء ذوي الدمغة " يعني اللي مو غش" !

    أستاذي:
    تذوقتُ هذا البيت مثل ما تذوقه الأفاضل من قبلي:
    "الوَعْدُ آتٍ إِنَّنِي ....لأَرَاهُ فِي عَيْنِ البَلِيَّةْ"
    حكمة عتيقة، صِيغت بطريقة آسرة للب!
    بيت القصيد في هذه الذهبية،
    تُحسن العزاء أيها الشهم الكريم
    لا جف مدادك

    بنت_الضوء_أحمد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    287
    كالمعتاد جمال آخَّاذ

    وفكرٌ متقد

    حماك الله أخي الكريم

    أختك

    بنت البحر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    غربه
    الردود
    47
    حروفك رائعة يا شاعر

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    الردود
    117
    أتعلم أنك فتقت الجرح بكلمك!

    العراق بالذَّات لا أعرف سر انهمار دمعي لما ذكرت جرحها؟؟
    بل هو جرحنا الذي فتقناه بأيدينا حين سمحنا لعبدة القردة والخنازير أن يدنسوا أرضها الطَّاهرة!!

    لك الله أيتها الباكية الصغيرة.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    مررنا من هنا ،، في رحلة إلى هناك ..

    طابت أوقاتك يا أبا هاني

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    الإمارات - العين
    الردود
    155
    تَهْتَزُّ فِي شَفَتِي الـحُرُ
    وْفُ وَتَسْتَفِيْقُ الأَبْجَدِيَّةْ

    حروف ذهبية !!

    بوركت أخي عيسى .. ودمت هاهنا قريبا

    نهرالعوسج

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الردود
    18
    قلتُّ من سنين ولم أزل مصرَّاً على قولي
    0
    0
    0
    (أنت متنبي القرن الواحد والعشرين)
    0
    0
    0
    حفظك الله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    كنتُ في أنفاسِ طيْبَه
    الردود
    477
    لَمَّا رَأَيْتُكِ مَا رَأَيْـ
    ـتُ سِوَى أَسَىً يَلِدُ الأَسِيَّةْ

    لقد أحرقت صورتها التي خلقتها كلماتكم ما أحرقت في نفسي !
    غير أن أبجديتي النائمة لم تستفق ..!
    سأتركها سادرة واجمة يلفها صمتها أمام هذه الدموع البريئة
    ألا إن الجمال إذا علاه ** نقاب الحزنِ منظره عجيبُ ..!

    لك إكباري أيها الشاعر .


    كُلّ جِدٍّ .. عبثٌ ، و الدهرُ ساخرْ * و خبيءُ السرِّ للعينينِ ظاهرْ
    أدّعي أنّي مُقيمٌ .. و غداً * ركبي المُضني .. إلى الصحراءِ سائرْ
    عندما صافحتُ .. خانتني يدي ! * و وشى خافٍ من الأشجانِ .. سافِرْ !
    كَذِبَتْ كفٌّ على أطرافها * رعشةُ البعدِ ، و إحساسُ المُسافِرْ ..!

    .................................................. ........إبراهيم ناجي


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,668
    عيسى ..

    وشم على ساعد الساخر ..


    ويكفي ،،

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •