Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأسطورة
أرى أن ترسل قلبه إلى " يا قوم أذني " وعقله إلى " الحمد لله على نعمة العقل " غرفة رقم 10!!!!

واسلم لأخيك
أيها الاسطورة قم واسحب كلامك فقد سحبت أنا كلامي ..!
فابن حزم يسلم عليك ويخبرك بما نصه :

بابُ من أحب في النوم !
ولا بد لكل حب من سبب يكون له أصلاً ، وأنا مبتديء بأبعد ما يمكن أن يكون من أسبابه ، ليجري
الكلام على نسق ، أو أن يُبتدأ أبداً بالسهل والأهون . فمن أسبابه شيءٌ لولا أني شاهدته لم أذكره لغرابته !

خبر
وذلك أني دخلت يوماً على أبي السري عمار بن زياد صاحبنا مولى المؤيد فوجدته مفكراً مهتماً ، فسألته عما به ، فتمنع ساعة ثم قال لي : " أعجوبةٌ ما سُمعت قط " ! قلت : وما ذاك ؟ قال : " رأيت في نومي الليلة جاريةٌ فاستيقظت ، وقد ذهب قلبي فيها وهمت بها ، وإني لفي أصعب حال من حبها " !!.
ولقد بقي أياماً كثيرة تزيد على الشهر مغموماً لا يُهنئه شيء وجداً ، إلى أن عذلته ، وقلت له : من الخطأ العظيم أن تشغل نفسك بغير حقيقة ، وتعلق وهمك بمعدوم لايوجد ، هل تعلم من هي ؟
قال : " لا والله " ، قلت : إنك لفيلُ الرأي ، مصابُ البصيرة ، إذ تحب من لم تره قط ، ولا خُلِقَ ، ولا هو في الدنيا ، ولو عشقت صورة من صور الحمام لكنت عندي أعذر ، فما زلت به حتى سلا وما كاد ...الخ ) انتهى من كتاب " طوق الحمامة " لابن حزم !

وبناءً عليه فليسحب كل منّا كلامه لذلك الفتى الفذ




** الأخوة المشرفون ..

الموضوع انتهت صلاحيته وتسمم ..فـ ـ ـ شوفوا شغلكم


ممتعض .