Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 132
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080

    إلى الحكومة السعودية مع التحية ..كيف سقطت الدولة العثمانية ؟!

    تظل الدولة السعودية أنموذجاً فريداً من نوعه بين جميع دول العالم الإسلامي في القرون الثلاثة الأخيرة ،لأمور منها : -
    1/ الأساس الديني الذي قامت عليه هذه الدولة ،والمرتبط بصفاء العقيدة .
    2/ اللحمة الفريدة بين القيادة والعلماء ،واعتبار العلماء هم (أهل الحل والعقد والمشورة ) لا ينافسهم في ذلك علماني رذيل أو صوفي مخرف أو رافضي خبيث ،وهذا الالتحام هو المتبع في أطوار الدولة الثلاث ،قد يحصل بعض الفتور لكن الانفصال يكاد يكون شبه معدوم .
    3/ النسيج الفكري والتكويني لسكان هذه البلاد بدءاً من الثقافة الإسلامية المتأصلة في نفسية الشعب إلى الصفات التي حباها الله لأهل هذه الجزيرة من شيم وغيرة وعزة نفس ، مما جعل هذا النسيج أحد دعائم تثبيت الحكم بلا مبالغة .فهذا النسيج بأركانه الرئيسية- الدين،الثقافة،التكوين- يرى الشعب أمر حمايته مرتبطا بولاة الأمر ،وأن مسئولية المحافظة عليه تقع على كاهل الولاة ،وقد لا أبالغ القول في أن مقياس( الولاء) يكون بمقياس (البقاء) على هذه الحماية، فإذا ما عجز الولاة عن الحماية فسيضطر الشعب إلى القيام بهذا الأمر نيابة عنهم .
    وكل ما سبق ذكره يتعرض اليوم لاختبار صعب ،ومحك قاس ،قد يزيده صلابة وثباتاً ،أو عكس ذلك تماماً ،وعليه ولما لهذا الوطن في صدورنا من ولاء نعتبره من الديانة ،وأيضاً لما لولاة أمرنا من مكانة في قلوبنا امتزجت فيها وعلى مدى قرنين ونصف من الزمان مشاعر من الولاء والألفة ، فلكل هذا وجب على كل غيور المناصحة والشفقة على هذه البلاد وولاتها ومجتمعها من هذه الأزمة الخانقة التي نمر بها ،وليكن شفيعنا في ذلك قوله عليه الصلاة والسلام ( الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة )) قلنا لمن يا رسول الله ؟. قال (( لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم )) .
    وفي الحديث : (( إن الله يرضى لكم ثلاثاً : أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم ))
    واليوم يدور الزمان دورته التي لا مناص من تداولها بين الناس ،ويتعرض أهل الإيمان للاختبار الدوري الذي ينزله الله تعالى على عباده ليرى الصادق من الكاذب ،والهالك من الحي ،والثابت من المتحول ،وكل سيصدر عن بينة .ولعل المتابع للأحداث المتسارعة في السنتين الأخيرتين في بلادنا قد يعجب من كثرة الأعداء ضد هذه الدولة ،ويزداد عجب المتابع أضعافاً عندما يرى هذا الكم الهائل منهم يعيشون بيننا ويتكلمون بألسنتنا ويحملون جنسيتنا !!فالعلمانية التي كانت مستترة بلحن القول تكشف وجهها الذي طالما غطته بكثير أقنعة ،يؤازرها في ذلك كل صاحب معتقد مشبوه من رافضة ومتصوفة وكل يغني على خبثه ،ولله الأمر من قبل ومن بعد . وبطبيعة الحال فإن هؤلاء ما انتفشوا إلا لأن أحد أوليائهم من الذين كفروا قد حل بدارهم أو قريباً منها ،فبدءوا بالصياح والعويل ، لسان حالهم : إما أن تعطونا ما نريد وإلا فإن لنا من أسيادنا لقاء ،وكأن هذا اللقاء لم يتم بعد !!
    والقارئ لجادة المكر الصليبي يعلم جيداً أن الأساليب البطيئة الهادئة ،والأكيدة المفعول والنتيجة كانت من أنجح الأساليب الصليبية في تقويض أحكام الدين ،وتقليص نفوذه وحضوره الفاعل في حياة المسلمين بدون أن يشعروا بذلك .وما على أحدنا إلا أن يقرأ عن تلك الفيروسات الخبيثة التي دكت صرح الخلافة العثمانية من الداخل وحطمتها بمباركة بل ومساعدة وتخطيط ودعم من الخارج ،ليزداد عجبه من تشابه المخطط الذي نفذ في إسقاط الخلافة العثمانية ،وشقيقه الآخر الذي هو في طور التنفيذ في بلادنا الآن .
    والآن لنذهب سوياً ونرى هذه الأيدي وتلك الأدوات الصليبية والتي صنعت تابوت الخلافة العثمانية وقدمته إلى ذمة التاريخ غير آسفة عليه،ولنقل بعدها (ما أشبه الليلة بالبارحة) !!

    **تمهيد**
    كانت الدولة العثمانية في سنين ضعفها تعاني من تخلف حاد في أنواع شتى من حياتها ليس هذا مكان بسطها ،هذا التخلف قادها إلى أن تتوسع في سياسة الإبتعاث للشبان العثمانيين إلى أوروبا والتي كانت قد انتعشت في مجال العلوم التجريبية والتنظيمية وتطورت فيه تطوراً أخاذاً وملحوظاً،وتم هذا بالفعل وبدأت الدولة سياسة الإبتعاث هذه ،ولكن هؤلاء الشبان قد عادوا غير عثمانيين وإنما عادوا أوربيين بزي عثماني ،بل وصاروا فرنجة أكثر من الفرنجة ذاتهم ،ومن خلال هؤلاء المبتعثين بدأت الدولة العثمانية طريقاً جديداً اصطلح على تسميته تاريخياً بــ (الإصلاحات) وذاك تلبيةً لضغوط خارجية كانت الدولة العثمانية تعاني منها بين الفينة والأخرى !!
    بدأ مشوار( الإصلاحات) في عهد السلطان عبد المجيد الأول سنة 1255 ،ولكنه إصلاح كان على طريقة (حتى لو دخلوا جحر ضب) .فالنمط الإصلاحي تفصيله أوروبي ،وخياطته كانت أوروبية بأيد عثمانية علمانية .
    ولنشاهد سوياً هذا الطريق الإصلاحي والقادم من الضغط الأوروبي على الدولة العثمانية، والمعبد بأيد عملائها العثمانيين اللبراليين، ولننظر لأدواته وآلياته الإصلاحية ( العظيمة) والتي أدت في النهاية إلى سقوط الدولة نهائياً !!

    1/الإصلاحات الداخلية

    نعم كانت ( الإصلاحات) من أهم أسباب السقوط السريع للدولة العثمانية لأنها جاءت عن طريق حفنة من العلمانيين المنافقين والذين جادة إصلاحهم معروف وصفها (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ،ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون )
    وإليك عزيزي القارئ هذا النص الذي ذكره المؤرخ لويس برنا رد صاحب كتاب: (the emergence of madern turkey) حيث قال ما نصه: ( وهكذا فإن الإصلاح على المبادئ الأوروبية الحديثة ،كان من العوامل الفعالة التي ساعدت على هلاك الدولة وانحلالها ....) ويقول: ( وكان في رأي الكثيرين من المؤرخين أن السبب الحقيقي لزوال الدولة ،هو الإصلاح على النمط الأوروبي ) ا.هـ
    فهل بعد هذه الشهادة والتي هي من خير أنواع الشهادات- شهادة الأعداء- من محيص ؟! نعم إن عدوك لا يعقل أنه يريد لك خيراً وإن قاسمك أنه لك من الناصحين !!
    إن الإصلاح الحقيقي هو الإصلاح النابع من الذات ( وأصلحوا ذات بينكم) ،وليس بـ(الإصلاح ) المفروض على الأمة وممن يا ترى ؟ من عدوها المتربص بها وعملائه المدسوسين في صفوفها!!
    يقول السلطان عبد الحميد في مذكراته ص193( والتجديد الذي يطالبون به تحت اسم الإصلاح سيكون سبباً في اضمحلالنا ، ترى لماذا يوصي أعداؤنا الذين عاهدوا الشيطان بهذه الوصية بالذات ؟ لا شك أنهم يعلمون علم اليقين أن الإصلاح هو الداء وليس الدواء ، وأنه كفيل بالقضاء على هذه الإمبراطورية ) ا. هـ ويقول السلطان عبد الحميد أيضاً في ص 89 من المذكرات نفسها ما نصه ( إنها دسيسة كبرى اختلقوها وسموها إصلاحاً !! خير لنا أن يتركونا وشأننا) ا.هـ
    هذه النصوص لم يقلها أحد المعاصرين ، بل قالها أناس عاصروا تلك الفترة وقرءوها جيداً ،بل وكانوا على رأس الهرم السياسي فيها، ثم هاهي النتيجة أمامنا واضحة بعد خلع السلطان عبد الحميد الثاني الذي عارض مثل هذه الإصلاحات ( علمانية تركيا – إلغاء للخلافة – طرد الخليفة - منعٌ لسلالة آل عثمان من المرور فوق تركيا ولو بالطائرة – إلغاء للشريعة الإسلامية – منع الحجاب – تصاريح رسمية للبغاء – تحالف وتآلف مع إسرائيل – انحناء وذله لأوروبا- تغيير الأحرف العربية باللاتينية ....... الخ ) فهل هذا هو الإصلاح المرتجى من تحت الحذاء الأمريكي لنا ولمجتمعنا ؟!!
    العلمانيون واللبراليون شر ، والشر لا يجنى منه خير أبداً ، فهل من متعظ بالتاريخ ؟! أتمنى أن أجد !!


    2/ الضغوط الأجنبية

    كانت الدولة العثمانية وبصفتها حاميةً لحمى الإسلام في تلك الفترة – وإن كانت قد انحرفت عن مساره الحقيقي ولكن الغرب لا يفهم ذلك- قد واجهت ضغوطا بريطانية وفرنسية وروسية عن طريق التدخل السافر في شؤونها الداخلية ،وذلك من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من التركة العثمانية المرتقب توزيعها فيما بعد !!ومما يؤسف له أن الدولة العثمانية قد استجابت لهذا الضغوط أملاً منها في كف أيدي هؤلاء عن التدخل في شئونها ،ولكن هذه التنازلات لم تغن عنها شيئاً ،تصديقاً لقوله تعالى ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) !!ولم يزد الدولة العثمانية التنازل إلا أخاً له أكبر منه !! فالتنازلات هي الوحيدة التي اخوتها الذين يجيئون بعدها أكبر منها !!كما سنرى بعد قليل .
    ولذا فنتمنى على دولتنا – وفقها الله تعالى – أن تقف بحزم أمام هذه الضغوط ، وأن تعلم أن اليهود والنصارى لا يكفيهم دمج رئاسة ،ولا إلغاء مقرر ، فرضاهم مقرون بـ ( حتى تتبع ملتهم ) !!
    يقول السلطان عبد الحميد الثاني عن هذه الضغوط ص 89 بما نصه " مطالب الدول في الإصلاحات لا تكاد تنتهي بالرغم أنها لا تعرف شيئاً عن البناء الاجتماعي لبلادنا فإنها لا تتوانى عن تقديم التوصيات تلو التوصيات " . وهذا ما نشاهده في التدخل حتى في شئون إدارتنا لمنازلنا ومحارمنا !

    3/الدستور العثماني
    من الوسائل التغريبية التي سربت إلى رحم الدولة العثمانية مشروع( الدستور العثماني) ، وقد تم ذلك عن طريق عدد من المستغربين العثمان،فقد دعا أولائك المفتونون بالغرب إلى إقامة دستور مستمد من الكتاب والسنة (خطوة أولى) وطالبوا بتقنين التعزير وحده بسطور الدستور !!وقد تم لهم ذلك في عهد السلطان عبدا لعزيز ، وتم على إثره إنشاء ( مجلة الأحكام العدلية) وهي الدستور.
    وهذا الطلب له عدة أهداف .. منها : الحد من سلطان الخليفة ،وتقييد الأحكام الشرعية وتضييق نطاقها ،وضرب مركزية الحاكم وتمييعها سواءً الحاكم الإداري – الخليفة - أو الحاكم الشرعي – القاضي – والقضاء على مبدأ الولاء والبراء في الدولة من خلال مساواة أهل الذمة بالمسلمين ،وبذلك يضمن هؤلاء تسريب مخططاتهم إلى أجهزة الدولة الأخرى في ظل غياب المركزية الإدارية والفكرية.ولست هنا مع دكتاتورية الحاكم ،ولكني وبشدة مع مركزية وأحادية القرار والسلطة (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) (إذن لذهب كل إله بما خلق) !!
    وقد خفق عمر بن الخطاب رضي الله عنه أحدهم قائلا (أتيت لا تخشى سلطان السماء فأردت أن أخبرك بأن سلطان الأرض لا يخشاك) !!
    وتحضرني بهذه المناسبة قصة طريفة وقعت في (مضيف) الملك عبد العزيز ،فقد قابل أحد البادية هناك بريطانياً يجيد العربية فسأله قائلاً : الملك عندكم يشرّه ؟ ( أي يوزع المال على رعيته )!!
    فأجاب البريطاني: لا !!
    فقال البدوي : طيب يقطع الرأس ؟!!
    فأجاب البريطاني: لا !!
    فرد البدوي قائلاً : ما هو ملك !!
    وهذه القصة على بساطتها إلا أنها تحمل كثير صحة ،ولها شواهدها التاريخية .. فمثلاً يؤرخ للضعف في الدولة العباسية بخلافة الخليفة (المتوكل) والتي سحبت فيه مركزية الحاكم بواسطة الجند الأتراك !!ويؤرخ أيضاً لضعف الدولة العثمانية بتسلط (الإنكشارية) على الخلفاء وتعيينهم وعزلهم بل وقتلهم إذا لزم الأمر ،ويؤرخ لسقوطها نهائياً بتولي (الدستوريين )-العلمانيين- لمقاليد الأمور فيها بعد زوال حكم السلطان عبد الحميد الثاني الذي كان قد ألغى الدستور وعلّق أعماله!!
    هذه المركزية التي أسهبت الحديث عنها أول من سيسحبها من ولاة الأمر هم أولاء العلمانيين ،والتاريخ يشهد ، فممالك أوروبا نفسها أصبحت رمزية بسبب العلمانية ،وفي تونس في عهد (الباي) أسس مجلس تشريعي ضم 60 عضوا له سلطات واسعة ،ومنها حق خلع( الباي) إذا خالف بتصرفاته أحكام الدستور ،بينما (السلفية) المغضوب عليها لا تخلع الحاكم حتى ولو خالف الشريعة الإسلامية ،إلا أن يأتي بكفر بواح لها عنده من الله برهان ،على أن يتعين عند الخلع أيضاً حالة القدرة والاستطاعة !!وليت أننا نضيف بأن حاملي هذا الفكر- العلمانيين- في خلفيتهم الثقافية والتكوينية تعارض يكاد يكون شبه تام مع الملكيات وفكرتها بشكل عام!! يضاف إلى ذلك بأن الفئة اللبرالية عموماً مصابة بحب الظهور والشهرة ،فهي تستغل المجالس النيابية لتفرض وصايتها على الشعب ،وتنتهي بمجالس تفرض وصايتها على الحاكم !! وما قصة (باي) تونس منا ببعيد !!ولعلي لا أبعد إن قلت بأن كثيراً من أولاء العلمانيين في مراكز استصدار القرار في الدولة ليتخيل نفسه رئيساً للوزراء فيها كـ بلير ،بينما (بن سعود) كـ اليزابيث !!
    • وهانحن نشاهد في بلادنا ذات المسلسل فها هو الفالح وصحبه وعدد كبير من اللبراليين المستترين، يدعون لذات الفكرة – أعني الممالك الدستورية- !! فما أشبه ليلتنا ببارحتنا .

    4/ المدارس الأجنبية

    لن أكتب عن هذه كثيراً ،لأن هناك شاهد عصر سيكفيني المئونة ،إنه السلطان عبد الحميد الثاني _ أخلص خلفاء بني عثمان في عصور الانحطاط – حيث يقول في مذكراته ص 187ما نصه ( إن المدارس الخاصة تشكل خطراً كبيراً على بلادنا ،وقد كان خطؤنا جسيماً إذ سمحنا لكل دولة في كل زمان ومكان بإنشاء المدارس التي يرغبونها ،والآن نجني ضرر ما زرعنا ،سمحنا لهم بفتح هذه المدارس ،فقاموا يعلمون الطلاب أفكاراً معادية لبلادنا ،فسأحاسب وزير المعارف على إهماله) !!إي والله بهذا النص !!فما أشبه الليلة بالبارحة( 1) !!
    فها نحن نرى اليوم وزير تعليمنا المبجل يكرر ذات السيناريو ،فقد قام معاليه بفتح هذه المدارس عام 1419هـ ضارباً عرض الحائط بفتوى هيئة كبار العلماء والتي حرمت هذا الأمر رجاء حسمه ولكن هيهات هيـهات لمن تنادي !!
    ومما يزيدنا ريبةً أن فضيلة الشيخ بكر أبو زيد عضو هيئة كبار العلماء ورئيس مجمع الفقه الإسلامي قد ألف كتاباً عن تاريخ وخطر هذه المدارس كان جزاؤه المنع !!
    ولا أدري عن شعور ولاة أمرنا إذا ما علموا بأن هذه المدارس قد تخرج منها مصطفى كمال أتا تورك مزيل دولة آل عثمان من الوجود؟!!
    وأود أن أنقل هنا فقرتين فقط مما جاء في كتاب الشيخ بكر أبو زيد من معلومات هامة وتحليل دقيق حول هذا الأمر :
    1- أن مدرسة التنصير التي افتتحت في استانبول عام 1863م هي التي قادت حركة التمرد على الدولة العثمانية بزعامة قائد الإلحاد والعلمنة والتغريب أتاتورك (1924-1938).. وهذا هدم للدولة الإسلامية .
    2- أن مدرسة التنصير التي افتتحت في بيروت عام 1823م هي التي طرحت فكرة "القومية العربية" وتولت قيادتها في الوسط الإسلامي.وهذا هدم الحكم بالإسلام عقيدة وشريعة. وممن حذر من هذه المدارس فضيلة الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله فقال ("ولتضع الحكومات العربية القوانين الصريحة بإغلاق كل مدرسة أجنبية إنكليزية أو فرنسية أو أمريكية، وإلا ذهب عملنا هباء، وكان عبثاً، وأخرجت هذه المدارس من أبنائنا أعداء لنا وأعواناً لعدونا، كما وقع في الشام حين تولّى ضرب دمشق رجل عربي أبوه شيخ اسمه علاء الدين الإمام –عليه لعنة الله" انتهى من: "مجلة الرسالة – العدد/743". هذا غيض من فيض مما ورد عن أخطار هذه المدارس ، ولعلنا قرأنا عن قصة الفتاة ( لجين) والتي منعتها مديرتها الإنجليزية من الحجاب ،وأين ؟!! في جدة وبالقرب من مكة المكرمة !! فعلام نلوم شيراك إذن ؟!!

    5/ بروز قرن (الوطنية) والعصبية

    كانت الدولة العثمانية( أممية) في سلطانها وفكرها،وذاك لإسلاميتها أولاً ولمنصب الخلافة ثانياً ،وكان الخليفة العثماني يرى في الشعوب والعرقيات المرتبطة به أنها شعبه لا فرق بين عربيها وعجميها ، فالإقليمية تعني سقوط حكمه مباشرة ، ولذا وبمجرد بروز الوطنية التركية العرقية على حساب الدين سارعت على إثره جميع العرقيات الأخرى بالثورة على الدولة العثمانية والانفصال عنها !!
    يقول السلطان عبد الحميد في مذكراته ص177(بدأ بعض الشباب الذين اكتسوا قشور الحضارة الغربية بإلقاء خطب في الدعوة إلى حب الوطن ، لكن حب الوطن في بلادنا العثمانية يجب أن يأتي بعد حب الدين الذي يحتل المرتبة الأولى) ا هـ .وقد تم نزع (الدينية) عن الصبغة العثمانية واستبدلت بالنزعة الطورانية التركية ،فماذا كانت النتيجة ؟!!
    إن حب الوطن والذود عن حياضه شئ واجب لكنما الخلاف في صيغة وجوبه ،فالوطن أرض إسلامية والدفاع عنه ومحبته يجب أن يكونا من هذا المنطلق وبهذه الصيغة ، لا أن يتحول إلى وثن يعبد ويلثم من دون الله !!فالكعبة وهي أقدس بقاع الأرض يذاد عنها لأنها بيت الله لا لأنها جدار أسود عتيق عاصرناه وعاشرناه منذ آلاف السنين!! ولكن ما نشاهده في صحفنا هذه الأيام من التغني في حب الوطن والإكثار من ذكره بمعزل عن الدين ما هو إلا دعوة علمانية بحتة ،شعارها المبطن (الدين لله والوطن للجميع)،وهذا التغني المصحوب بالدعوة في بعض صحفنا إلى الانكفاء الوطني وعدم الإحساس بإخواننا المسلمين وآلامهم،وعدم اعتبار الدين مقياساً في تصريف الأمور ما هو إلا تفريغ للدين من محتواه الشمولي ،وأيضاً فإننا وعلى الجانب الدنيوي وإذا ما سمحنا لهذه الصيحة بالتعالي فإننا ودولتنا سنفقد ثقلنا في العالم الإسلامي والذي نعول على مؤازرته فيما لو (...... )!!. كما أننا لا ندري ولعل الله قد صرف عنا السوء بكثير صدقاتنا التي وصلت أصقاع الأرض وعن طريق مؤسساتنا الخيرية والتي بدأت تحل عقدها العظيمة في بلادنا فالله المستعان ! ولعل في تخلي الدولة العثمانية عن أمميتها الدينية عن طريق اللبراليين العثمان ما يغني عن معرفة النتيجة بظهور القوميات المختلفة في أنحائها !! وبلادنا قبلية عصبية ،ولولا الدين الذي أناخ رواحل هؤلاء وشذب سطوتهم لما كان هناك شئ اسمه (المملكة العربية السعودية) فحذار حذار !!

    6/ موضوع الأقليات الدينية
    هناك شامة بارزة في تاريخ الدولة العثمانية اصطلح على تسميتها تاريخيا وسياسياً بـ (المسألة الشرقية) ، ولمن لا يعرف المقصود بهذه العبارة فأفيده بأن الدول الغربية الصليبية قد جعلت من حماية أقلياتها الدينية من النصارى – الأرثوذكس – والكاثوليك – حجةً في التدخل لحمايتهم ، وقد ساهم هذا الأسلوب في انتزاع العديد من المعاهدات مع الدولة العثمانية تجيز لهذه الدول التدخل متى شاءت وكيفما شاءت لحماية أقلياتها!! وكانت هذه الدول الصليبية تحرك رعاياها النصارى متى شاءت لإرباك الدولة العثمانية وخلخلتها،وقد كان عاقبة هذا العبث الطائفي على الدولة العثمانية خسراً ،فالثورات القومية العربية كانت من تحت رأس نصارى لبنان والشام والذين لا يشعرون بأي ولاء تجاه الدولة العثمانية!!
    ووطننا وكما يعلم الجميع لا توجد فيه أقليات غير مسلمة ،ولكن توجد به أقليات من الطوائف المنتسبة للإسلام كـ الرافضة و الإسماعيلية ، وقد بدأت هذه الأقليات التلويح بالمساومة مع الدولة فيما تريده، ومن ذلك هذا السيل المتدفق من خطابات الرافضة المقدمة لولي العهد ،يضاف إلى ذلك هذا اللؤم اللبرالي في الاتكاء على المسألة الطائفية وإذكائها من خلال التباكي المحموم الذي تتصايح به الصحف في بلادنا على وضع الشيعة في بلادنا لكي تصل من خلاله للمصطلح اللبرالي (العظيم) المسمى بـ (التعددية) والذي من خلاله سيسمح للفكر اللبرالي بالظهور واللمعان واختطاف لواء القيادة لهذا البلد، مع العلم بأن الشيعة في بلادنا يحضون بالكثير من العناية الفائقة بهم ،فلهم ممثل في مجلس الشورى والسفير السعودي في إيران منهم،وبعض كتاب الصحف منهم ،وقل مثل ذلك عن أساتذة الجامعات والأكاديميين، كما أن الخدمات الصحية والتعليمية متوفرة في مناطقهم بشكل أكبر بكثير من مناطق السنة في الجنوب والشمال ،وإن كان هناك من حرمان يقع عليهم في الوظائف العسكرية فالشأن فيه سياسي وليس مذهبياً !!فالشيعة وطوال الفترات السابقة للحكم السعودي لم يثبت منهم كثير ولاء لهذه الدولة ،وارتباطاتهم بإيران أشهر من أن تشهر !! وملفات استخبارت الدولة أوراقها كثيرة في تعداد خياناتهم وارتباطاتهم الخارجية !!
    وإذا ما قمنا بالمقارنة بين حالهم وحال أهل السنة في إيران فإن القياس سيكون مخجلاً لهم .وأما الفقر الذي يعاني منه بعض الشيعة فسببه (الخمس)الذي تأخذه مرجعياتهم الدينية منهم ومن مكاسبهم ،حيث شاركتهم هذه المراجع في رواتبهم وفي أعراضهم ،فرواتب الدولة لا تفرق بين السنة والشيعة في هذا الجانب !!فأين الخلل إذن ؟!!

    7/الرقابة الفكرية

    في المنتدى الثقافي السعودي الفائت ، تحدث جمع من المثقفين وفي مقدمتهم "غازي القصيبي " بأن براء حالتنا الثقافية من أمراضها لا يكون إلا بالحرية ، والتي فسروها بفتح المجال التام للمطبوعات دون رقيب شرعي أو سياسي عليها !
    ومن المعلوم بأن بلادنا يوجد بها نظام المطبوعات ، والذي يقوم على متابعة المخطوطات ومراقبة المطبوعات من أي فكر متطرف يمينا كان أو يسارا . وهذا النظام كان سائدا لدى الدولة العثمانية - أعني نظام المطبوعات - ولما اخترق هذا النظام واضمحل رأينا كما في كتب التاريخ كيف أن الدولة العثمانية ساهم في نشر الفكر المضاد لها إهمال مراقبة المطبوعات من صحف وغيرها ، وكانت تنتشر في أرجاء الدولة الصحف المعارضة لها مما ساهم في زعزعة الوضع .
    يقول السلطان عبد الحميد الثاني في مذكراته ص102 مانصه " فكما أن على الأبوين منع الكتب الضارة عن أولادهم فكذلك يتوجب على الدولة أن تمنع المنشورات والكتب من أن تؤدي إلى الإضرار بأفكار الشعب ..الخ "

    8/ زوال مسوغ الحضور
    لكل دولة في التاريخ مسلمةً كانت أم كافرة، مسوغ جاءت به ،وهدف قالت به ،وكثير من هذه الدول زالت بزوال مسوغ مجيئها ، واستنفاد أغراضها ، وبالنسبة للدولة العثمانية فقد قامت على أساس ديني جهادي شعاره ( إما غاز وإما شهيد) ،وبصرف النظر عن بعض ما مس هذا الشعار النبيل العظيم من نقص في الشمول وعدم سعة في الإحاطة ،فقد كانت هذه الدولة العظيمة مخلصةً له ، ولها في ميزان التاريخ كثير إنصاف من هذه الناحية ، لكن الذي حدث أن الدولة العثمانية لم تستمر على هذا الأساس وما كان لها ذلك لأسباب ليس هذا مجالها، وفي نفس الوقت فإنها لم تحافظ على ما كانت قد أنجزته داخلياً ، فتوقف نبض قلبها المتدفق بتوقف هذا الشريان الحيوي ، لا لشيء ولكن المساس كان بالقاعدة التي عليها وبها نشأت الدولة العثمانية ،ومنها استمدت وجودها ،فكان السقوط والاضمحلال الذي سطره التاريخ لنا !!
    والدولة السعودية وكما يعلم الجميع قامت على أساس ديني بحت ،وبصفة أدق وأخلص فقد قامت على أساس عقدي ، هذا الأساس وإذا ما مس بأي فيروس فإنه سيتعرض للخلخلة والتهالك ، وما من شك بأن التوحيد كان مادة هذا الوجود وشريان حياته بالنسبة لهذه الدولة ، ولكن المتابع ومن خلال الحملة العالمية على (الولاء والبراء) داخلياً وخارجياً ليعجب أشد العجب من هذه الزهادة التي تفاجئنا بها دولتنا بمسوغ حضورها وسبب بقائها!!
    إن ملة إبراهيم لا غنى عنها ،والتحول عنها هو سفه كما أخبر الله ( ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ) (قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده ..) !!
    فلم يا دولة التوحيد تزهدين بما أنعم الله عليك به ؟!إن حذف منهج الولاء والبراء من مناهجنا وما سيتبعه من بقية حذف وتطيير – لا تطوير – لمناهج الدين لهو أكبر مسخ لمسوغ حضور هذه الدولة ، وإلا فإن الدين له رب يحميه ( وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم ..) ، لقد كان الحضور بالدين ، وسيكون الزوال بفقدانه !! إنه مسوغ المجيء يا دولتي العزيزة !!
    قام محمد بن رشيد بهدم قصر آل سعود بعد إسقاط حكمهم الثاني ، وفي أثناء عملية الهدم هذه التفت الأمير محمد بن رشيد إلى أحد معاونيه قائلاً : أتظن لهذا القصر الحياة مرةً أخرى ؟!!
    فرد مستشاره مجاملاً : لا ولا إلى أن يبعثون !!
    فرد عليه محمد بن رشيد قائلاً : والله لتسمعن بهذه الجنبات (لبنة ، طينة ) !! – يقصد أصوات البناءين أثناء البناء ومناداتهم بالماء واللبن لإكمال البناء - .
    فسأله المستشار مستغرباً : كيف تقول ذلك وقد هدمت قصرهم ، وشتت شملهم ،وملكت دارهم ؟!!
    فأجابه بن رشيد قائلاً : هذه الدولة قامت على دعوة بن عبدا لوهاب وعلى الدين ، ومن حمل هم الدين لا يضيعه الله !!
    وصدقت فراسة محمد بن رشيد فلم تمض سنيات قليلة إلا وقد عاد عبد العزيز بن عبدا لرحمن مرةً أخرى !! نعم لأن مسوغ الحضور والمجيء مازال قائماً ، وما نخشاه لهذه الدولة أن يغيب مسوغ حضورها ، وإن كانت بدأت تلوح في الأفق علامات يعرفها القارئ الرباني !!

    **
    وختاماً
    فإن هذه البلاد قدرها الإسلام ، فهي مهد الرسالة ، ومئرز الإيمان ، ومهبط الوحي ، ومهوى الأفئدة ، وإن على الولاة أن يستعينوا بمن سودهم جزيرة العرب ابتداءً ، ورفع لهم الذكر ، وأسبل عليهم الرزق ، وأن يعرفوا بأن أفاعي الغدر من المنافقين العلمانيين لن يوصلوهم إلا لـ " أتا تورك " جديد ، يكون من بين قراراته طرد الملك ، ومنع أي من أفراد أسرته ولوج البلاد ولو ميتاً ، ومن الطرائف أن آخر خلفاء بني عثمان - عبد المجيد الثاني - مات في فرنسا ومنعت جنازته أن تدفن في استانبول حسب وصيته ، وذاك استناداً للأمر السامي الذي أصدر أتا تورك بمنع دخول أي أحد من السلالة العثمانية وإن كان جسداً دون روح !
    إن الأمر جد ليس بهزل ، وإذا كان التفجيريون خطرهم مباشر واضح ، فإن المنافقين خطرهم بطيء لكنه أكيد المفعول ،وهي نصيحة من التاريخ الذي يعيد نفسه بأسماء مختلفة ، أن نعود لربنا ، ونلتزم أمره ونقف عند نهيه ، وألا نتنازل عن ديننا ، وأن نقمع العلمانيين والمنافقين وأن نكبتهم ، وهذا لا يعني مني عدم ممارسة السياسة الشرعية ومصانعة العدو إن كان قادراً قاهراً! ولكن المصانعة تكون بالمال ، والمداراة ، والالتفاف ، لا أن تكون بالدين وأحكامه ! فالرسول عليه الصلاة والسلام أعطى المال لكنه لم يعط الدين !
    وختاماً .. فهل نستفيق ونسمع صوت الناصح ، أم أننا سنتذكر قول نصر بن سيار في نصيحته العالمية لبني أمية حين قال : -
    أرى خلل الرماد وميض نار *** وأخشى أن يكون له ضرام
    فإن النار بالعودين تذكى *** وإن الحرب مبدؤها كلام.
    فقلت من التعجب ليت شعري *** أأيقاظ أمية أم نيام.
    أأيقاظ أمية أم نيام ؟!!
    ممتعض

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080

    قراءة مبعثرة ..!

    أود أن أضيف أشياء متفرقة ..
    فلا خوف مطلقاً على النظام من سذاجة التفجيريين أو التكفيريين ، فهؤلاء لن يهدموا نظاماً ولو اجتمعوا له ، ضعف الطالب وعز المطلوب !ولكن الخوف كل الخوف من الذين قال الله عنهم " هم العدو فاحذرهم " أعني المنافقين من العلمانيين وغيرهم !
    ولنترك هذا الموضوع ولنتحدث بشكل عام عن أمور ذات علاقة ..فعذراً على الانسياح الكتابي والفكري هذا ..
    إن هذه المنطقةقد تجاوزت مرحلة الدفء إلى مرحلة السخونة ، وربما الاحتراق – لا أرانا الله ذلك – وقد تنبأ لها الكثير من الساسة والمراقبين بأن هنالك تغييراً يتخلق في رحمها ..!
    إن هذه المنطقة المتوترة والتي تحمل مهيجات الانشطار والتفجر في أي وقت بما لها وعليها من أضداد ومتناقضات عرقية ( عرب – فرس – بلوش – أكراد - كلدان – أرمن ... ) ، وأخر مذهبية ( سنة – شيعة – أباضية – نصارى – يهود – إسماعيلية... الخ ) أقول بان منطقة كهذه التي تحمل أحشاؤها أشهر سلعة كونية – النفط - ، وتجاور ربيبة أمريكا المدللة – إسرائيل - لجديرة بأن يتدارس الجميع أسوأ الاحتمالات التي قد تقع يوما ما بها، مما يلوح في الأفق القريب ..!
    لقد بدأت المنطقة وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي مرحلة جديدة ، هي مرحلة الملاحم !
    إن الغرب لا يستطيع العيش بدون عدو ! فهو من خلاله يقتات حياته ووجوده بل وتفوقه! ومن خلاله – أي هذا العدو – يأخذ أهبته ، ويجدد نماءه ، فالدعة تعني الموت كسلاً ..كما يحدث لنا للأسف ..!
    والكل يعلم بأن الإسلام يسوقه الغرب – لا أبناؤه للأسف – إلى ساحة المنافسة الكونية ، والتضادد المعيشي فكرياً واقتصادياً ومشروع بقاء وسيادة !
    لم ينتظر الغرب الاتحاد السوفيتي يلفظ أنفاسه الأخيرة ، حتى اصطنع لنفسه عدواً جديداً هو الإسلام !
    ولم تكن الحالة الإسلامية متهيجة إعلاميا وواقعياً لينقلها الغرب إلى صدارة المعركة ، فاختار صداماً لينوب عنها حتى حين ..!
    ولهذا قراءة مختلفة تماماً ..
    فعن طريق صدام دخل الغرب منطقةً ما كان يحلم أن يلجها لولا شقوة صدام ونحسه ! وبعد هذا التدخل بـ 4سنوات يبدأ لعبة جديدة وسيناريو آخر بدأ بعزل حاكم قطر الشيخ خليفة بن حمد على يد ولده ربيب الإفرنج وخريج ساندهيرست حمد !
    وفي سنتها تؤسس قناة الجزيرة ( في ) قطر ! كأعظم قناة عربية اللسان ، فائقة المهنية ، جريئة الطرح في تاريخنا الكوني !
    والتي استطاعت بمهنية عالية ، ومصداقية مدروسة ، أن تغرس في الضمير الجمعي ، والعقل الباطن بأن الأمور ليست على ما يرام ، وأن التغيير هو الحل ..!
    وإنها لمن المفارقات المضحكة أن تكون الجزيرة ( في ) قطر ، والتي يطاردها الأميركان في أفغانستان والعراق ، متزامنة ومتآخية مع قاعدة (العديد) والتي هي الأخرى أيضاً ( في ) قطر ..!
    فيالله ..تطارد من الأميركان في مناطق ، وتجاوره في أخرى !
    في بريطانيا صورة امرأة عارية تماماً تقفز أمام المارة وقائدي السيارات ، بعد هذه الصورة العارية تماما تخرج لافته تحذر من التدخين !
    في مباريات الكرة وفجأة تظهر علامة " بيبسي " !
    لم أجن بعد ..لا تخافوا !
    سأشرح لكم .. في علم البرمجة اللغوية العصبية ، رؤية تقول بأن العقل يستجيب في أفضل حالات تركيزه لأي شيء !
    كذا يحدث في " الجزيرة " ..هي تزرع بطريقة غير مباشرة في الضمائر الجمعية ضرورة التغيير السياسي والثقافي والاجتماعي ، ومعها تأتي بكلمة لأسامة أو أحمد ياسين رحمه الله تعالى أو غيرهم من المناوئين للأمريكان كدلالة ضديتها للغرب وانحيازها للمبادئ القومية – زعمت - ! وما على العارفين إلا تذكر أن هذه القناة والقائمين عليها هم بقايا وفلول قسم الإذاعة البريطانية في لندن ، والتي لا يخفى على المتابعين سيطرة اليهود عليها ! فأغلب مذيعيها كالدرزي فيصل القاسم والنصراني سامي حداد وغيرهم ماهم إلا قادمون من إذاعة لندن اليهودية !
    وغرضي من هذا أن الحملة العسكرية للتغيير الأمريكي صاحبتها بل سبقتها تهيئة إعلامية ، جعلتك ترى الجميع ناقم وراغب للتغيير !
    وهذالا يعني بأن أمتنا ليست لجراح ماهر يخرج سخائم قلبها ، لكن مقصدي أن ذلك يجب أن يكون من ذاتها لا من عدوها الذي لا يألوا جهداً في تركيعها ونهب خيراتها .
    والحق بأن ولاة الأمر في بلادنا قدموا الجهد كله في إبعاد واستبعاد أي حضور أجنبي للمنطقة ، من فيصل رحمه الله تعالى الذي رفض أي حضور أجنبي للمنطقة ، وحاول ربط دول الخليج بعضها ببعض بأقوى الروابط ، بل وسعى سعياً دؤوباً لأن تتحد قطر والبحرين مع الإمارات العربية ، ولما لم ينجح سعى إلى ربطها بالمملكة بأقوى الروابط الممكنة! – هاهي اليوم تتملص وهي تعلم بأن هدف الغرب هو السعودية - ! كل ذلك لتفويت الفرصة على الغرب المتربص من أي استغلال لأي ثغرة أمنية أو خلافية للمنطقة ! بل إن الملك فيصل قام بحل مشكلة البريمي الغنية بالنفط مع الإمارات لنزع فتيل أي مشاكل قد تحدث مستقبلاً !
    وتبعه الملك فهد شفاه الله وعفاه ، والذي كان رفضه لمشروع براون – كان ولي عهد حينها وشبه متصرف تام للبلاد من الملك خالد الذي لم ترق له السياسة كثيراً رحمه الله تعالى – وزير خارجية أمريكا في عهد كارتر حاسماً وقاطعاً !
    لقد حاول الأميركان كما يعلم المتابع أن يثيروا مخاوف السعوديين بسقوط الشاه وقيام حكومة ثورية مذهبية ، وظنوا أن الفرصة مواتية للحضور الأجنبي للمنطقة لكن كان موقف المملكة وحكامها حاسماً وقاطعا- لدي أقوال وتصريحات لولاة الأمر حفظهم الله حول هذا الشأن – في رد أي تدخل غربي ..!
    ويخطئ كثير من التكفيريين والتفجيريين أن ولاة الأمر مسرورون من هكذا حضور ، وهكذا فرعنة أمريكية !
    لكن صداماً – زاده الله شقاءً – فرض على الجميع هذا الحضور المشئوم والذي لا بد من دراسة جادة للتملص منه ولو على المدى البعيد ..!
    بل إنني على استعداد أن أضع أقوالاً للمسئولين (الكويتيين) وليس السعوديين قبل 30عاماً تثبت رفضهم التام والقاطع لأي حضور أجنبي للمنطقة – وإن كانت السياسة والشهية الكويتية قد تغيرت حالياً - !
    ولكي لا أطيل – وددت الإطالة أكثر – أقول ..هناك أمران هامان ..وخطران محدقان ..
    الأول / الشأن الداخلي .
    الثاني / العدو المتربص .
    أما الشأن الداخلي ..وبعجالة ..يجب تربية الأمراء تربية دينية وسياسية تؤهل الخلف لمكان السلف بجدارة تليق بمكانة بلادنا وعظمتها الدينية والتاريخية والاقتصادية .. وكذلك محاربة الذنوب سواء المتعلقة بالراعي - كالإعلام وغيره – أو الأخرى المتعلقة بالرعية ..وكذلك تربية الرعية بشكل أكبر من ذي قبل على الالتزام بشرع الله ..ويجب علينا جميعاً إقامة العدل في أنفسنا وفي غيرنا اقتصاداً وأحكاماً وتحاكما ..ونبذ الترف ومكافحته راع ورعية
    وأما العدو المتربص فيؤسفني هذا الغباء المتناهي من التكفيريين وغيرهم من كتاب النت الذين صاروا كالنائحات اللاتي لا يبشرن بخير ،حيث يظن هؤلاء ببلاهة أن الحاكم يرتاح لأن يشاركه سيادته غيره أيا كان هذا الغير ، بل حتى الحكومات التي صنعها الغرب تعود وتتمرد عليه والشواهد كثيرة كالقذافي مثلاً ..!
    إن الذي حدث كان على طريقة أحلاهما مر ..! ولم يترك صدام للجميع فرصة التقاط النفس وتعددية الحل !كان شقياً بحق هذا الرجل النحس ..!
    وصحيح أن القوات الأمريكية خرجت من بلادنا لكن حضورها في دويلات الخليج والعراق يعتبر شر وشوك لا يجنى منه عنب ..!
    إن هذا العدو قادر قاهر.. وجيراننا من بني "يعرب" جربناهم في أزمة الخليج الثانية فكانوا أشر الشرين ، وأطمع العدوين ، وما هذا إلا من هوان الأمة وسابغ مذلتها !
    ولا أجد حلاً لهذا الوحش الكاسر إلا الاعتصام بالله أولاً ..وتقوية الجيش ثانياً ..فبلادنا قارة ولا يليق بمكانتها الدينية والتاريخية والاقتصادية إلا جيش قوي يردع العدو ، ويطمئن الصديق .
    ممتعض

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    مستمتع بما أقرأ..
    وأشعر بنبرة صدق فى هذا العتاب الحانى
    وخوفٍ يلفه ترقبٌ مقلق.. من نقطة اللا عودة
    التى لاح غبارها فى الأفق .. وكشفت عن نَابَيْها !

    سأبقى مستمتعاً.. ومنصتاً فى هدوء... وأدب



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    أردت الآن فقط حجز مكان في المقدمة..

    لي عودة لقراءة الموضوع..

    دمتَ متألقا..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    في الساخر
    الردود
    4,027
    **



    معك اجد ما يستحق فصل الخط والقراءه والتحليق .. دعني الآن أقرأ ...أحلق ... أتنفس نقاء مايكتب في المنتديات ..!!




    تحياتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    تحت السماء
    الردود
    347

    موضوع ...... جيد
    ولكن هناك نقص...
    ماهو ؟
    ربما ........
    ربما يجب اعادة القراءه .... على الرغم من عدم اكمال الموضوع
    ولكن ما ينقصه ؟
    ربما لا شيء
    آه ..... عرفت الآن
    يحتاج الموضوع
    اطفاء الانوار
    طن من الفشار
    ومشروب غازي حلال
    اغلاق الجوال
    وقتل ام العيال

    فليبدأ العرض



    لك تحيه
    والتحيات لله وحده

  7. #7
    أأيقاظ أمية أم نيام ؟!!

    والله يا ممتعض لقد عبرت عمَّا يقلقني. فالمنافقون -قاتلهم الله - يفسدون بدعوى الإصلاح، خذ هذه:

    فبعد دراسة عميقة لأسباب الإرهاب في بلدنا، وبعد بحث شاق عن علاج لهذه الظاهرة، تمخضت عقولهم لتلد لنا "إجازة اليوم الوطني" !! فهذا اليوم هو السلاح الفتاك الذي سيقضي على الإرهابيين. ولكن المؤسف في الأمر، أن هذا المخاض جاء متأخرًا، أي بعد مرور اليوم الوطني، مما يعني أننا سنرزح تحت طائلة الإرهاب عامًا آخر، إلى أن يمن الله علينا وندركه في العام المقبل، لنعيش بعد ذلك ( happly ever after )!!

    أخوك الممتعض
    الأسطورة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الردود
    27
    .. مستمتع بما قرأت .. متعك الله بما تقرأ .. و نفعك يوم لقياه بما تكتب.

    .. تلميذك الشقي !! .. أتذكر ؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الردود
    8
    اسمحوا لي بتسجيل........ اعجاب!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    على جناح ...طير
    الردود
    5,521
    قرات ..ولكن خطر ببالي سؤال ..
    هل تعتبر ان الدولة العثمانية ..لم تكن احتلال
    وهل نعتبرها خلافة اسلامية ؟؟؟
    كان هناك بيني وبين دكتور في جامعة المنصورة خلاف حول تلك النقطة ...
    اسمح ان احول السؤال لك
    لتجيب بكل صراحة هل هي خلافة ام احتلال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    418
    الأخَ الحبيبَ والأستاذَ الأفخمَ ممتعض :

    أحسنَ اللهُ إليكَ كما أحسنتَ إلينا بكتابةِ هذه الجوهرةِ والخريدةِ .

    تمّمَ اللهُ عليكَ النّعمى ، وأقرَّ عينكَ ، ورزقكَ السعادةَ في المالِ والأهلِ والولدِ ، وحفِظَ عليكَ نفسكَ وعقلكَ ودينكَ ، وجعلكَ شوكةً في حلوقِ المفسدينَ من العلمانيينَ والعصرانيينَ ومن حذا حذوهم من أهلِ الزيغِ .

    تقبّلْ تحيّاتِ أخيكَ المُحبِّ : فتى .

    ==========
    تموتُ النّفوسُ بأوصابها ********* ولم تدر ِ عوّادها ما بها

    وما أنصفتْ مهجة ٌ تشتكي ********* أذاها إلى غير ِ أحبابها

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الردود
    1,076
    كلام نافع و نصيحة خير.. أرجو أن يطلع عليها أحد المسؤولين..

    و لكن هناك نقطة وددت منك إيضاحها.. فلم تفصل فيها في موضوعك المميز استاذي الفاضل.. ألا و هي تقوية الجيش..

    فبحكم مجال عملي و خبرتي.. أقول لك أننا قادرون على إنشاء صناعات ضخمة كصناعة الطائرات بمساعدات بسيطة في بعض الأمور التفصيلية.. و لا تستغرب من كلامي..

    و لكن طبعا.. لا تخفى عليك الضغوط التي تمنعنا من هذا.. حتى أن مشروع لأنشاء طائرة تجريبية قامة عليه الدنيا و لم تقعد..

    وددت سماع وجهة نظرك في كيفية الحل و أن أتحاور معك ابتداءا في هذه النقطة..

    دمتَ بخير..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الردود
    580
    أيها الشامخ حرفا وفكرا

    لا يحتاج مثلك لثناء مثلي .. ولا بهاء فيض قلمك لوحل قلمي .. وإني بقالتي لأخشى تكدير ما صفى هنا وتم مسبحا بحمد ربه .. لأسبح معه أن وهبك ماحرمه غيرك .. وآتاك ما منعه سواك .. فشكرا لاحترام عقولنا أنك لا تأتينا إلا بمايثريها وبه تستنير ..
    ليست محاولة للإطراء .. وإنما هو حرف أحس به أحاول نقشه هناعلى استحياء لفقره بين غنى حرفك وفخامة فكرك ..

    أيها الرائع ..

    تتبعت ما قال الله في المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجد لها في زماننا غير من اشرت إليهم من علمانيين وليبراليين وباقي المسوخات التافهة .. التي تحرف الكلم عن مواضعه .. والهدى عن سبيله لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب .. أولئك الذين لا يفقهون قراءة التاريخ ولا قراءة الواقع ولا الجريدة اليومية حتى .. وإذا قرأوا لهم فهم العيي . واستنباط السفيه .. لايعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلايظنون .. أخرسهم الله وفضحهم .. فسيرتهم معروفة .. وحججهم داحضة مكشوفة .. يلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون .. وجحدوابها واستيقنتها انفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين ..

    ولعل وصفهم في سورة محمد واضح لكل ذي لب .. حيث يقول ربنا ..

    وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ {20} طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ {21} فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ {22} أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ {23} أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا {24} إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ {25} ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ {26} فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ {27} ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ {28} أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ {29}‏ وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ {30}

    نعم وهم كذلك ولعلي أتوقف عند قوله تعالى : ( وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ) .. فهم أصحاب قول وهذا القول ليس ككل قول وإنما فيه نبرة لا تخفى على الذين نور الله قلوبهم وعرفهم سبيله وآتاهم من فضله .. يقول الإمام القرطبي في تفسير هذه الآية

    وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ

    أي في فحواه ومعناه . ومنه قول الشاعر : وخير الكلام ما كان لحنا أي ما عرف بالمعنى ولم يصرح به . مأخوذ من اللحن في الإعراب , وهو الذهاب عن الصواب , ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم : [ إنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض ] أي أذهب بها في الجواب لقوته على تصريف الكلام . أبو زيد : لحنت له ( بالفتح ) ألحن لحنا إذا قلت له قولا يفهمه عنك ويخفى على غيره . ولحنه هو عني ( بالكسر ) يلحنه لحنا أي فهمه . وألحنته أنا إياه , ولاحنت الناس فاطنتهم , قال الفزاري : وحديث ألذه هو مما ينعت الناعتون يوزن وزنا منطق رائع وتلحن أحيا نا وخير الحديث ما كان لحنا يريد أنها تتكلم بشيء وهي تريد غيره , وتعرض في حديثها فتزيله عن جهته من فطنتها وذكائها . وقد قال تعالى : " ولتعرفنهم في لحن القول " .اهـ .


    وقال الإمام ابن كثير :

    " ولتعرفنهم في لحن القول " أي فيما يبدو من كلامهم الدال على مقاصدهم يفهم المتكلم من أي الحزبين هو بمعاني كلامه وفحواه وهو المراد من لحن القول كما قال أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه ما أسر أحد سريرة إلا أبداها الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه وفي الحديث " ما أسر أحد سريرة إلا كساه الله تعالى جلبابها إن خيرا فخير وإن شرا فشر"


    وقال ابن منظور :ولحن له يلْحَن لحْنا : قال له قولايفهمه عنه ويخفى على غيره لأنه يميله بالتورية عن الواضح المفهوم . اهـ .

    ويأتي اللحن بمعنى الطرب والتغريد في القراءة وترجيع الصوت .. ويأتي بمعنى الخطأ ..

    فسبحان ربي .. كم جمعت هذه الكلمة لواقع حالهم .. فهم يغنون بخيبتهم ويدندنون بأفكارهم على أوتار خبثهم بصوتهم النشاز ليل نهار .. وهم بذلك مخطئون .. قد مالوا عن الحق وجانبوا الصواب .. ينمقون كلامهم ليكون مقبولا .. فهم دعاة الإصلاح .. وسفراء الديمقراطية .. وقادة الفكر المتنور البعيد عن التعصب والرجعية ، زعموا .. ووالله ليسوا كذلك .. فما هم إلا كما بين الله عنهم " لحن قول " .. يلبسون كلامهم ثياب الدين والتقى محاولين نفخ الحياة فيها لتكون مؤثرة .. ولن تكون كذلك إلا لمن في قلبه مرض .. وإلا فكلماتهم ميتة نتنة .. والميت لا تعطيه الثياب حياة مهما كانت فخامة تلك الثياب .. ولذلك لا يخفون على أهل الإيمان .. في كل زمان فهم معروفون .. ولتعرفنهم في لحن القول ..!

    واسمع كيف بين الله اللحن في أقوالهم وقارن :

    لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ {47}‏ لَقَدِ ابْتَغَوُاْ الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاء الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ {48}

    فهم دائما يبغوننا الفتنة ويقلبونها بكل وسائلهم وطرائقهم .. ألا في الفتنة سقطوا .. والمصيبة أن فينا سماعون لهم ..ينخدعون بزيفهم ومينهم ..

    وما أشد فضح الله لهم في اوائل سورة المنافقون .. حيث يقول : إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ {1}

    واسمع إليه يقول : وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ {4}

    نعم .. يحاولون تمرير زيفهم ومينهم على الخلق .. يساعدهم في سبيل ذلك لحن قولهم وانتسابهم إلى الإسلام .. يدعون أنهم منا وما هم كذلك ..وَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ وَلَـكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ..


    أيها الحبيب كتبت ما كتبت هنا في عجالة عاجلة لأنال شرف الكتابة بين يدي حرفك .. وتقبل تحيتي ..


    مع خالص الود
    نبض حرف ،،،

  14. #14
    هذا موضوع لا يحتمل الهزل..
    ووضع الندى في موضع السيف بالعلا***مضر كوضع السيف في موضع الندى
    فحبذا لو شارك الجميع في نقد ما يعتري الدولة -حفظها الله- من قصور في شتى المجالات،ولكن علينا التأدب بآداب النصيحة ،وما ادراكم لعلها تصل !!
    أستاذي ..لقد تجاوزت مرحلة الثناء إلى حتمية البقاء لننهل من معينكم العذب

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ممتعض

    8/ زوال مسوغ الحضور
    قام محمد بن رشيد بهدم قصر آل سعود بعد إسقاط حكمهم الثاني ، وفي أثناء عملية الهدم هذه التفت الأمير محمد بن رشيد إلى أحد معاونيه قائلاً : أتظن لهذا القصر الحياة مرةً أخرى ؟!!
    فرد مستشاره مجاملاً : لا ولا إلى أن يبعثون !!
    فرد عليه محمد بن رشيد قائلاً : والله لتسمعن بهذه الجنبات (لبنة ، طينة ) !! – يقصد أصوات البناءين أثناء البناء ومناداتهم بالماء واللبن لإكمال البناء - .
    فسأله المستشار مستغرباً : كيف تقول ذلك وقد هدمت قصرهم ، وشتت شملهم ،وملكت دارهم ؟!!
    فأجابه بن رشيد قائلاً : هذه الدولة قامت على دعوة بن عبدا لوهاب وعلى الدين ، ومن حمل هم الدين لا يضيعه الله !!
    وصدقت فراسة محمد بن رشيد فلم تمض سنيات قليلة إلا وقد عاد عبد العزيز بن عبدا لرحمن مرةً أخرى !! نعم لأن مسوغ الحضور والمجيء مازال قائماً ، وما نخشاه لهذه الدولة أن يغيب مسوغ حضورها ، وإن كانت بدأت تلوح في الأفق علامات يعرفها القارئ الرباني !!
    أستأذنكم قليلاً في أن أضيف شيئاً يؤرقني ..!
    انظروا للقصة أعلاه ..ماذا تلاحظون ؟!
    نعم ..إنه احترام الخصم للخصم ..!
    ما نراه في كثير من منتدياتنا ممن هم لا شك تربوا في بيئات وأبيات جافة لا تعرف وزن الحديث ، ولا إلقاء اللفظ من تطاول فج وقبيح وغادر على الملك عبدالعزيز رحمه الله تعالى ..!
    لقد كان أجدادنا بحق أنزه خلقاً وأسمى خصومة من هؤلاء الأقزام الذين سبكوا الحرف مقروناً بتسبيكة العقل !

    يروي لي أحد كبار السن من مدينة حائل - معقل آل رشيد ومركز إمارتهم - قصة سقوط حائل فيقول :

    حاصر عبدالعزيز - أغلب كبار السن كانوا ينادونه باسمه مجرداً من الألقاب - حائلاً وشدد الحصار عليها ، فرأى بعض أبناء "السبهان" - أبناء عمومة الرشيد - ألا فائدة من المقاومة ، وأن محمد بن طلال - آخر حكام الرشيد - إنما يساوم على هباء !
    فخرج بعضهم ليلا وقابلوا عبدالعزيز ، واتفقوا معه على فتح حائل له بشروط منها : ألا يدخل الاخوان - جيش عبدالعزيز المكون من البادية وكان فيهم جفوة وتشدد في الدين - حائلاً ، وكما اشترطوا شروطاً أخرى كان عبدالعزيز سينفذها بدون أن يشرطوها لأنها تتعلق بشرف الخصومة ، ومروءة العداء !
    ثم طالبوا عبدالعزيز بخاتمه كأمان ولكي يصدق ابن طلال فقال عبدالعزيز : ابن طلال ( حُر ) والحُر إذا في وقع في الشبك استسلمت أجنحته لأنه يفهم ألا فائدة من التصفيق بجنحان مكبلة ..!
    تأملوا احترام عبدالعزيز لابن طلال ..!
    لم تنته القصة ..كما رواها لي هذا الشيخ المسن من حائل ..!
    قام آل السبهان وفتحوا لعبدالعزيز أبواب حائل ومكنوه من طرقها وقصرها !
    حينها كان ابن طلال يزبد ويرعد ويتوعد ..!
    جاءه بعض وزرائه فقالوا: ياابن طلال ..عبدالعزيز بقصر برزان ..اذهب بايعه !
    جُن ابن طلال وقال : تخسون !
    فردوا عليه : نخسأ أو لا نخسأ ..ابن سعود في برزان اذهب بايعه !!
    والآن إليكم "قفلة" القصة ..لتحكموا ولتروا الرجولة ..في مقابل ما يفعله "مبزرة النت " !!
    دخل ابن طلال المجلس وأسد الجزيرة الهصور عبدالعزيز آل السعود في وسطه فصاح ابن طلال قائلاً : أبشر لك بولد !!!!
    يعني اني من اليوم ابنك ياابن سعود !!
    فرد عليه عبدالعزيز وقال : أبشر لك بأب ..! - باللهجة النجدية ببو - .
    فسلم وجلس ثم قال : والله ياطويل العمر - لاحظو الرجولة والسؤدد- لو كان بكيفي ماتطب حائل إلا على جنازتي لكن وجيه الحريم - واشار لأبناء عمه - خانوني !
    فرد عليه العظيم عبدالعزيز وقال : ما قصرت يا ولدي !! هذا حنا محاصرين حايل من كم ؟! وهذي الأيام وأنا ابوك دول بين الناس ..ويوم إنها لكم جليتونا للكويت ، واليوم دالت لنا والله يقبض يبسط ويخفض ويرفع !
    بعدها مكث عبدالعزيز في حائل فترة يطمئن الناس على ذراريهم وأعراضهم وأموالهم ..وكان في اليوم الواحد يدخل أكثر من 50 منزلاً ..في فتحٍ آخر لحائل هو فتح القلوب !
    ولم تنته حكمته عند هذا .بل تزوج وصاهر آل الرشيد وبعض أولاده خؤولتهم آل الرشيد !
    فهل يعي أبطال النت كيف يكون احترام الرجال للرجال ؟!
    في أحد المنتديات وضع أحدهم صورة عبدالعزيز وبجانبها سيفون الحمام !
    لا تلوموهم فهؤلاء خريجي مدرسة " بامبرز " وحدثاء عهد برياض الأطفال !
    مشكلة هؤلاء وغيرهم أنهم يظنون حكم جزيرة العرب بسيط وغير معقد ..!
    وما دروا ان عبدالعزيز مكث 30 سنة في جهاد دائم حتى اعتسفت له ، وقبلها أجداده بقرابة 150سنه !
    جاهل ابن جاهل من يظن أن عبدالعزيز شخصية بسيطة !
    إن رجلاً تعامل مع قبائل وحاضرة وبادية ودول ، أشراف في الحجاز! أتراك في الأحساء !آل رشيد في حائل !آل عائض في عسير !الأدارسة في جازان ! بريطانيا في الخليج والشام والعراق !
    ساس هؤلاء ، وسايس هؤلاء ، ثم هي دولة تحكم بشرع الله !
    أحدهم في هذا المنتدى يتهمه بالعمالة لأنه لم يواصل الفتوحات شمالاً بل أذعن لبريطانيا !
    وما درى المسكين أن شعبه كان يتغوط في الشارع حينها ولا يجيد معظمه استخدام البندقية ! بينما الشام والعراق بيد بريطانيا العظمى والتي بطائرة واحدة تستطيع حصد جيش عبدالعزيز المكون من سيوف وبنادق !
    لقد عرف هذا الفذ النظرية السياسية التي تقول " فن الممكن " !
    ولقد خالس هذا العظيم الدول والناس بسيفه تارة وحكمته أخرى وتغالبه تارةً أخرى !
    إن أول شيئٍ يجب أن يتحلى به الحاكم هو " السؤدد " ..!
    بنو أمية كانوا من أكثر قريش سؤدداً وسيادة ..!
    بل كان الرسول عليه الصلاة والسلام يولي بني أمية وتبعه خلفاؤه !
    عمر ينظر إلى معاوية فيقول : الله خالقنا وخالق معاوية !
    عبدالعزيز وأبهته تنبيك أنك أمام عظيم !
    يقول لي جدي رحمه الله تعالى ..إذا دخل علينا عبدالعزيز أصابتنا رهبة لا ندري سببها !
    إنه السؤدد الذي لم يمر ولن يمر على أقزام سعد الفقيه ممن لم يكن شريفا في خصومته عبر بذاءاته التي لا يصبر على سماعها رجل حر !
    ليت هؤلاء يقرأوا ما قاله علي بن أبي طالب في معاوية بن أبي سفيان وما قال معاويةٌ فيه ..!
    وصدقوني إذا ما رأيتم كاتباً يستئسد خلف شاشة فاعلموا أنه لا يحترم قراءه إطلاقاً !
    إني لا احترم هؤلاء ..لأنهه " خونه " ! نعم خونه ..فالذي قدم قلمه على وطنه ، ونكنيمه على معشره هو خائن باع المصلحة العليا بلعاعة حرف وتصفيق سفلة !
    جاء في الحديث : (( من أكرم سلطان الله أكرمه الله، ومن أهان سلطان الله أهانه الله )). أخرجه الإمام أحمد والبيهقي.
    ويقول ابن تيمية ( ... ولهذا روي أن السلطان ظل الله في الأرض، ويقال: ستون سنة من إمام جائر أصلح من ليلة واحدة بلا سلطان، والتجربة تبين ذلك... فالواجب اتخاذ الإمارة ديناً وقربة يتقرب بها إلى الله ، فإن التقرب إليه فيها بطاعته وطاعة رسوله من أفضل القربات، وإنما يفسد فيها حال أكثر الناس لابتغاء الرياسة أو المال).[ مجموع الفتاوى ج28/290-291 ].

    إننا لا اطالب هؤلاء بمجالسة كبار السن ليتعلموا أدبهم حتىالذين أبغضوا عبدالعزيزاً !
    وإنما أطالبهم بأن يحترموا قراءهم وأن يعرفوا بأن اتزان الكلمة والفكر خير لهم مما ينتفشون !
    وختاماً ..فشاء من شاء وأبى من ابى ..فبعدالعزيز سيد جزيرة العرب ، وأسدها الهصور ، ومليكها الأفخم ، مفخرة مؤرخي الإسلام بعد قرنين من الزمان إن قيل لهم جاء على دينكم من لم يطبقه فيرد هؤلاء المؤرخون بتباهي : وأينكم عن عبدالعزيز ..؟!
    ولا يشتم عبدالعزيز إلا قزم ..ولا يعظمه إلا عاقل ..وليت أن الله كفانا الجامية لكي نتلوا حقاً وننطق صدقاً أكثر وأكثر ..لكن الجاميين أفسدوا علينا القول ولذته !
    ممتعض .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الردود
    27
    .. الجامية أيضا ! .. من رؤوسهم ؟ .. حتى نحذرهم !

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس
    مستمتع بما أقرأ..
    وأشعر بنبرة صدق فى هذا العتاب الحانى
    وخوفٍ يلفه ترقبٌ مقلق.. من نقطة اللا عودة
    التى لاح غبارها فى الأفق .. وكشفت عن نَابَيْها !

    سأبقى مستمتعاً.. ومنصتاً فى هدوء... وأدب


    أكرهك مؤدباً
    وأعشقك مشاكساً مناكفاً
    بس بشويش فارسنا !
    سنتقبل مشاكساتكم على هذا الموضوع أو على الموضوع القادم إن أردت ..!
    ممتعض .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الردود
    6
    سلمت أناملك أخي فيما خطت والكلام يستتبع أذيالاً عديدة أقدر لك عدم الغوص فيها مع أهميتها وكانت الإشارت في ثنايا سطورك تعطي مؤشراً على ماتخفي فلا تخف أخي وانصح بصدق ولا تبتئس بأذناب العلمنة وتربية اللبرالية الخبيثة ومن نحا نحوهم ممن تلبس مسوح الدين وأخفى وراء ذلك السم المبين ولا الذين خرجوا علينا منذ عقدين بمذهب جديد يريدون أطر الناس عليه وجبرهم على اعتناقه وفي نهايته هو المصب الحقيقي لمرجئة العصر الذين لا يحرصون إلا على مجدهم الشخصي ويريدون استعباد الناس وارجاع زمن رجال الدين وهو زمن ولى إلى غير رجعة
    من المهم أن نقدر الخطر الحقيقي في الإنسياق وراء مزاعم الإصلاح المدعاة حتى نتبين حقيقتها وسلامة منهجها وهو مالم يتحقق حتى الآن وفي المقابل يجب أن لا ننجرف في انكارنا لهذه العمليات الخارجة عن أصول الإسلام فنعمي أبصارنا عما هو حاصل وموجود ويستحق النظر فلدينا الكثير والكثير مما يستحق لفت الإنتباه وأن نوليه هتمامنا خاصة مسئولي القرار فلا خير فيمن لا ينصح لله ولكتابه ولأئمةالمسلمين وعامتهم ويقتصر على جانب ويقول قمت بواجبي
    مررت على عجالة فآليت على نفسي إلا تسطير أحرف على هذا المتصفح الرائع

    المميزss

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    2,080
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة saudi
    كلام نافع و نصيحة خير.. أرجو أن يطلع عليها أحد المسؤولين..

    و لكن هناك نقطة وددت منك إيضاحها.. فلم تفصل فيها في موضوعك المميز استاذي الفاضل.. ألا و هي تقوية الجيش..

    فبحكم مجال عملي و خبرتي.. أقول لك أننا قادرون على إنشاء صناعات ضخمة كصناعة الطائرات بمساعدات بسيطة في بعض الأمور التفصيلية.. و لا تستغرب من كلامي..

    و لكن طبعا.. لا تخفى عليك الضغوط التي تمنعنا من هذا.. حتى أن مشروع لأنشاء طائرة تجريبية قامة عليه الدنيا و لم تقعد..

    وددت سماع وجهة نظرك في كيفية الحل و أن أتحاور معك ابتداءا في هذه النقطة..

    دمتَ بخير..
    أخي الكريم
    شكراً لحضورك ..مع انك لا ترتاح للمواضيع السياسية ..
    على أية حال ..
    نحن لا نطالب بالصناعة والتقدم التكنولوجي التام ..!
    لكننا نطالب على الأقل بالقوة البشرية ..والشباب العاطل على قفا من يشيل !
    ونطالب بالترسانة الأبجدية للقوة !
    وأما الضغوط فهي على التقدم التكنولوجي والنووي ..وهذه نحن في بُعد عنها بحمد الله !
    وعلى أية حال فالقوة البشرية لا تخضع لمؤاخذة الأعداء! فهذه مصر وسوريا جيشهما من الناحية البشرية والتسليحية مبدئيا يعتبر ضارب وقوي !
    تحياتي .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    أينما يوجد الشجعان!!
    الردود
    203

    ليتهم يعلمون !!

    أخي ممتعض ..

    *

    قراءة ما كتبته حرفاً حرفا ...

    *

    *

    يكفني أني استفدت أكثر
    من سابق تجربتك ..
    ومراس خبرتك .. وإطلاعك ..

    *

    ليس لي من الأمر شيء..
    عذراً ..
    فأنا لا أجيد بهذه الأمور .. وليس لي أن أجيد بكل شيء..

    *

    لكني استوعبت تماماً .. ما ترمي إليه ..
    أخشى أن يكون صوتك وصوت غيرك ..
    صدى لا رجع له ..


    *

    *

    لكن أذكرك بقول أحمد شوقي، واذكر كل من له وطن ومن لديه وطن :

    اِقرَإِ التاريخَ إِذ فيهِ العِبَـــــــــــر *** ضاعَ قَومٌ لَيسَ يَدرونَ الخَبَر
    كُن إِلى المَوتِ عَلى حُبِّ الوَطَن *** مَن يَخُن أَوطانَهُ يَوماً يُخَــــن


    *

    *

    ستبقى في رقبتي بيعه ..
    ولست كمن ينعق ويتكلم ..
    وهو ظاهر في الإعلام ..
    كمن كنت تقصدهم ..
    يتزلفون .. ويتملقون ..
    وهم من أول من يظهرون !!!
    لكن الناس مغترين بهم ..

    *

    *


    وأكون مع العلماء الربانين ..
    فهذه فتنه ..

    *


    وما أقول إلا كما قال أحد السلف .. إلم يكن الشافعي :
    لو كانت لي دعوة لا ترد .. لكانت للحاكم ..

    *

    *

    يا وطني أفق ..
    واستفق ..
    فأنا لا أحبك ..
    إلا لأنك وطني ..
    ووطني وطن إسلامي ..
    أنا مسلم ..
    وأنت هويتي ..

    *

    *
    ...

    لكن أرى أن الحل الأخير مجدي .. في الشأن الداخلي ..
    لكن أكاد أن أقول هيهات هيهات أن يكون لك ما قلت .. وما أحببت ..
    فشرق وغرب فقلا من تجد .. على منوال ما تريد ..

    *

    *


    اللهم أقسم لهذا الأمة ... أمر رشدها .. وصلاحها ..

    *

    تحيات أخوك محارب ؛؛؛






 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •