Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: فوق النخل..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    فوق النخل..

    السواقي القديمة تذكرني بمغامرات وصول الماء إلى فم العطش , إلى ابتهال النخل تحت عبوس الظهيرة. والضفادع الصغيرة المتزحلقة فوق أكوام الطين المصفوف على حدود البرسيم تذكرني بغضب "المطوع" عندما صرخنا ( أبو ذنيبة ) !. يهمس أكبرنا (الكتب لا تكذب إنها تتحدث ببرود عن خيال الكاتب) , يجتر المطوع غضبه ويملئ الهواء بالشتائم "المحللة" ونحن من وراءه نحاول التقاط "خامات" شتائمه وفن التدلي بين الحلال والحرام!. تتورم أقدامنا بعد صلاة العشاء ومن ثم ندهن "مشلـّـة" المطوع بالزيت كي لا تنكسر على أقدام العصاة المستقبليين. بعد أن فارقتنا الشمس لتسهر بعيداً عنا.. رأيت "الضفادع الغير مكتملة" تتسلق كرب النخل "لتسقط" في قاع السماء.. كنت أردد كل مساء ( هكذا ولدت المذنبات) , لم أبح بسري خوفاً من " المشلـّـة" وخوفاً على المذنبات المهاجرة أن "تصعد" إلى الأرض لتواسي السواقي المهجورة.

    أحسب أننا حين نرمي شعاراتنا القديمة ننسى جزء منا فيها.. أحسب أنني أفعل هذا وحدي.
    التمرات المتأرجحة فوق الأفواه الجائعة لم تجد عالماً ليصنع من تراجيدية دورة حياتها قانوناً يكفر المؤمن به بقصة شبــح أغسطس أو " جنيّ الخراف" ومع هذا تحيط تذكرة خلودها بالسكر علّ الجائع يتذكر أثناء المضغ قسوة "العبس". أسترجع حديث صاحبي المجنون ( الحرف المشبوه سينتقم في كل سطر من القناعات المدجنة ). يحدث هذا أثناء هجوم بقرات المزارع الأخرى على حياض البرسيم.. والعصا المستنفر بيميني يحاول أن يعزيني بتمثيل دور ثعبان موسى ! وبعد أن يعجز العصا عن "بلع" البقر يعود إلى جموده الأول.. ولا يجوع هو بينما نحن "الوحوش الغير مكتملة" نهيم خارج حمى المزرعة هاربين من اللعنات المصلوبة على مدخل البيت.. يخدش صاحبي سكون الليل بهمهماته المحمومة ويهذي من جديد
    _ يتجبرون حتى يغلقون على أنفسهم الدائرة.. هم العدو الأخطر والسبيل الوحيد للهلاك , حتى أنهم قبل أن يتركوا عوامل النسيان تنخر أنف الذاكرة يخطون عبارة ملغومة بحجة التأريخ لجنسهم , وبعد أجيال يؤلف التاريخ " ملغوماً" ليفجر الدائرة من الداخل.
    ومن ثم يفترش جوعه وخيالاته وينام , أما أنا فأعاين تدفق الصور الوحشية أمامي..محيلاً كل شيءٍ إلى
    "واقع" !.أتحدث مقتدياً بصاحبي (قبل أن يصنع الإنسان "الإطار" فكر بحبس المخيلة .. ومن ثم حبس الضوء .. الإطار هو معتقل.. هو جدار عزل عـنـصـري لـلـضـوء ..!.) وأنـام حـتى تركـلـني الشـمـس مردداً غـداً يـومٌ آخــر , بالأمـس قـلتها وهاأنا أضـعها فوق الأمس لأصعد كاتباً( غداً يومٌ آخر). الهاربون فرادى يحتضنون وحدتهم أثناء الصعود السري في الشاحنات المغادرة.. ليتشاركوا آلاف النظرات المنهكة فيما بينهم , وحيداً كنت بين أكياس الثياب والخبز.. وحيداً كنت بين الأرواح المتبخرة.. وحيداً كنت أهتز لأثبت رداءة الدرب المؤدي إلى الإنسان. حتى صاحبي المتوسد كيس الحلوى المسروق يشاركني الاهتزاز.. أمسح الرعب الساكن قلبي هامساً (لست وحيداً).. وبعد أن تحجب كثبان الرمل منظر المزارع أتخيل أبو ذنيبة وهو يصعد النخل.. وهو يصعد السماء..

    رحم الله الحقول المقدسة كيف استطاعت مقايضة أبنائها بلذة "الـشبع"..سامح الله التمـاثيل الإسمنـتية كيـف تشير إلى المعدمين دون بقية الأحياء... يخط المجنون عبارته الأخيرة ( الأحياء صنف نادر من الأموات..والحياة لا تشترى ولا تباع ,إنها تـسـتهـلـك فقط..) هـكـذا يحسبها وهو المتسلـل ليلاً إلى قاعها..حينها أسرح بعيداً حيث الأهل والديار والصداقات البريئة , أسرح حيث "اللامقابل" وعفاف الروح.. حيث لعنة الفقر والغنى ؛ لـعنة الحـرمان والحرمان من الحرمان , لعنة الندرة والكثرة صارخاً على طريقة رفيق دربي :
    _جميع هذه اللعنات هي موصلة للتيار الكهربائي , جميعها تمتزج لتكتب
    ( الجوع والشبع طرفان يتوسطهما الذهب)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    تونس
    الردود
    2,340
    أدخل هنا للترحيب بك بشكل خاص..
    فأنا أكون اسعد الناس عندما أجد نفسي أمام نص بهذه الدرجة من الإبداع وهذه القدرة الباهرة على استعمال اللغة
    استعمالا يرتقي بالنص إلى مستوى مرموق من الإبهار.
    ..الهاربون فرادى يحتضنون وحدتهم أثناء الصعود السري في الشاحنات المغادرة.. ليتشاركوا آلاف النظرات المنهكة فيما بينهم , وحيداً كنت بين أكياس الثياب والخبز.. وحيداً كنت بين الأرواح المتبخرة.. وحيداً كنت أهتز لأثبت رداءة الدرب المؤدي إلى الإنسان. حتى صاحبي المتوسد كيس الحلوى المسروق يشاركني الاهتزاز.. أمسح الرعب الساكن قلبي هامساً (لست وحيداً).. وبعد أن تحجب كثبان الرمل منظر المزارع أتخيل أبو ذنيبة وهو يصعد النخل.. وهو يصعد السماء..
    اي روعة هنا يا صاحبي..لقد توقفتُ كثيرا عند هذه الفقرة وكم تمنيتُ أن يكون لي الوقت الكافي
    لتناولها بالنقد الذي يكشف مظاهر التفرد والجمال فيها..
    أخوك دائما

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    الرياض
    الردود
    504
    ( الجوع والشبع طرفان يتوسطهما الذهب)

    نعم..

    مقالك فريدٌ يا سيدي.



    محبتي..

    قُلْ
    ما تشاءُ
    لمن تشاءُ
    كما تشاءُ
    متى تشاءْ!

    نجيب سرورْ






    لا..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    على جناح ...طير
    الردود
    5,521
    ايها البارع اهلا..
    في البداية ..قلت هذا الرجل كان في زمن مدراس الكتاب
    ولكن انت كاتب وقد يكون خيالك قد حلق فوق النخل
    ترحيب وتهليل ..
    ثم لي عودة ..
    لان مثلك يستحق ان نعود له مرات ومرات ..
    ويوم الخميس ..سوف نعلقك على نخلة التاسع ..
    تحياتي
    آه ... .... نخلة التاسع يعني هام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    بلد الحكايات
    الردود
    1,358
    بارع
    البارع
    إفتقدت هذه الأشاره بجوار العنوان :D:
    ثم أفقتدت الصوره الجميله التي تجاور اسمك (رغم أدعائك بانها لا تمت لك بصله ولا ثومه)
    نصك هذا مختلف .. عن النصوص التي "لحقت" وقرأتها لك ...
    مختلف وجميل جدااااااااااااااااااااااااااااا

    الحرف المشبوه سينتقم في كل سطر من القناعات المدجنة
    رائع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    زعروره
    وصلتني رسالة جميلة من أحد الأخوه , بث فيها معاناته من " الصورة "..
    كنت أحاول أن اقول أن العالم ليس كما نظن , إننا ندرك الوجود بحواسنا "المتخيـَلة ..!
    لمَ نتذكر دائماً اللباس الأبيض وسيارة الاسعاف عند طرح أي فكرة جديدة يا زعيمة ؟؟


    أم أنس
    نحن محصلة حتمية لبؤسنا الفردي ..!
    أهلاً بك في أي وقت


    بليزر أبيض
    شكراً لك


    أخي الطيب
    ليت لي قلباً كقلبك .. لأغفر لنفسي ما فعلتُ بها !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الردود
    1,033
    يتضح أثر ( خيزرانة المطوع ) على النص ( اللهوب ) مستمر

    إنني أحسدك ، والحسد إعجاب منكوس ! :x:
    ashker9@hotmail.com

  8. #8
    للمرة الثانية
    الله يهديك يا بـارع :D:

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    هناك! .. حيث كانوا .. ولازلت!
    الردود
    202




    قبل أن أتجرأ إرتكابي للذي لا يحق له أن يتعدى الصمت
    في حضرة ( كل اللغة ) ومقوماتها ..
    قبل أن أقول وأشهد وإن لم يكن هناك جدوى من قولها " إسم على مسمى "!



    أيها البارع بغمرة إبتهالاتي والأدعية
    أسأل الله أن تمنح سؤالي بعضا وقتك ..


    ما المقصود بـ " أبو ذنيبة" ؟


    وتقبل تحياتي والود لحين عودة أخرى لنورك ..


    دمت.




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    هينمة الفكرة المتأرجحة على وعورة طريق ،، قد تفضي لجرف قاتل أو لمكان أكثر أتساع من بقعة الضوء السابقة
    لكن السكون والركون هو جشع الكسل في تكديس أكبر كم من اللحم البشري في ثلاجات (يجيب الله مطر )
    أحسستك كثيراً وخصوصاً عندما نظرت للدغالب (صغار الضفادع )

    أتراك أحسست بلزوجة جلدها

    أخي البارع كل عام وأنت أكبر هنا

    أخوك
    سلام

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    الدوحة
    الردود
    481
    اخى الصادق البارع
    كلما كانت الكلمة صادقة ناطقة كلما انخرزت فى اذهاننا وتركت بصماتها فوق اجسادنا ,, ولان كلماتك تلمست فيها رحيق الصدق والابداع حتى تخرج علينا نحن القراء بهذا الشكل الاليف الجميل والمرير لتبقى جسرا حيا مابين الكلمة المضيئة والكلمة المظلمة ,, كلماتك مضيئة .. حقيقية .. اشكرك اخى

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    كتاب حُلم
    الردود
    31
    ليس لي تجربة طويلة في هذا المكان ولكني وجدت هنا من يكتب بـ" عدسة " !

    تصويراتك مدهشة .. شكراً لك
    لست أدري في أي منعطف على الطريق
    أضعت الشخص الذي كنته فيما مضى....!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    215
    هذا القلم يكسي اللغة

    حلة جديدة

    .

    .

    توقفت عن العّد بعد أن قرأت هذه السطور

    عشر مرات

    .

    .

    أما

    لأنني لا أفهم !!

    .

    .

    أو

    لكثافة الضوء هنا

    .

    .

    الأكيد

    أن هذا المقال لا تقرأه

    بل يقرئك



    كن بخير
    ضعي لسانك في فمك ونامي .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    ..............
    الردود
    122
    للوهله الأولى منذ زمن يتخيل لي بأني لست أمي وبأني مازلت أتنفس القراءه
    تحيـــــــــــــــــــاتي

  15. #15
    ظننتُ أني عرفتُك في ردٍ لك في موضوعٍ لي على حافة الرصيف!!

    لكن... أنا هنا..

    أقفُ... مندهشةً مما قرأتْ!!

    بل مُنبهرة..

    يكفي أن أقرأ في هذه الحِكم الأربع والتي تشرق ألوانها كإشراقة لوحةٍ زيتيةٍ للموناليزا!

    من الحماقة الإقرار بأن قراءة موضوعٍ أو اثنين أو حتى ثلاثة فقط للكاتب تُعدُّ حُكماً عاماً عليه.. فأعتقد أن ((للمِزاج)) والبيئة ووقتِ الفراغ وعوامل أخرى أثر!

    دُمتَ بارعاً كم أنت....

    .
    يا مُسترخِص اللحمِ، عند المرقِ تندمْ.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    مصـر أرض الكنانة مقبرة الغزاة
    الردود
    1,193
    الأخ الحبيب والعزيز .. البـارع

    تحية طيبة

    إيه ياض الكلام الكبيـر ده يااااااض !!
    إنت بتـذاكر من ورانا والا إيه يااااااااااااااااض !!

    ما داهية لتكون بتذاكر من ورانا يا منيـــــــل ..


    روووووووووح يا شيــخ ..



    وتعالى بســــــــرعة !!




    كل سنة وانت طيب يا عزيزى ..

    المايستـرو


    وعدى ع الغربة يا وعدى .. وحدى والعمر يعدى
    يا مسافر مصر امانة .. خدنى وياك على بلدى
    دى سنين الغربة بحالها .. ما تساوى ليلة فى بلدى


    maistro

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    المكان
    معكم
    الردود
    490
    بصراحة قريت مقالك أربع مرات و الخامسة و أنا زارطن لي ثلاث شاورمات الصاج مدججة بالمايونيز ولقيتك صادق: ( هكذا ولدت المذنبات)
    لا تزعلون من فدغون!!

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    الغيم الأشقر
    إن هذا الحسد متبادل ..
    بت "أفهم" مالا يكتب الناس

    فوهه
    أعد المحاولة :D:

    بلا إسم
    أبو ذنيبة هو الاسم الحركي لأولاد اصحاب المقام الرفيع
    ولأن المطوع "منهم" أكتشف أننا لم نكن نشير (للدغالب) كما يقول سلام
    بل كنا نشير إلى أولاده .
    دمت بخير

    سلام
    ما يحدث هو استجواب لحذاء مسروق لم "ينتعله" بعد لصوص المسجد !
    فحتمية الهرب نحو العالم الخارجي هي من تحمل بيد الجاني دليل الادانة واداة السرعة !
    ولحظة واحدة يقضيها عبّاد الوسائل لتأكد من عمل حاسة اللمس ستفرض عليهم واقعاً جديداً..
    ربما يكون هذا الواقع هو موضوع جديد يتحدث فيه الخطيب عن وجوب تأبط الأحذية !
    (يجيب الله ربيع)
    اشكرك بعنف

    soso-n
    قال لي متعب المتعبين في أحد العنابر (أن الصدق مادة اشتقاقية تنتجها جزيئات الرعب)

    ورق
    إن المعارك الطفولية الصغيرة التي تقوم بها مخلوقات "العدسه" هي من أقنعت البشرية أن القناعات حجة احتياطية لا أكثر ..ولا أكثر ! العدسه هي وسيط شيطاني بين الفضول والضرورة. :D:

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    she
    (لماذا نحب الأشياء التي نحبها
    هل لأنها تمنحنا الشعور بالآخر
    أم لأنها تجعل الآخر يشعر بنا)

    بعد كل هذا كيف لا أكون بخير ؟

    مجهول هويه
    كيف أهرب الآن من مخيلتك ..؟


    حافية القدمين
    أذكر أن شلفنطح قال لي ذات تجلي ( الكاتب عبارة عن طاقة ثرثرة مكثّفة تتوالد في بيئة ناقصة)
    أتمنى أن تكوني سعيدة "هناك"


    مايسترووووه
    أيه الحلاوه دي كلها :D:
    أصل ليلتنا كانت مطينه ياباشه
    كل عام وأنت بخير


    فدغون
    أتمنى من أعماق قلبي انك ختمت الشاورما بعلك نعناع

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    المكان
    معكم
    الردود
    490
    تقمصت الأنا إليمن قصّـرت!!

    إن كنت ستعود فتلك لا تبطي!!
    و أن كنت لن تعود فـ في حفظ الله!!

    لا تزعلون من فدغون!!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •