Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 34
  1. #1

    من يوميات علياء... (وفاء نبيه الصاحي والدستور)!

    إذا كان فيكم من لا يعرف علياء، فتلك مصيبة!
    واني لمشفق عليكم هول جهلكم بها...!
    ***

    انه لشخص متفائل، ذلك الذي قال أن ركود الماء الآسن في بيوت الفقراء هو من حقوقهم المشروعة!
    ففي قيظ احد أيام يوليو المشمسة عادت أختي وفاء – الأصغر بيننا والأكثر جمالاً – من الجامعة، قبل ان ترتمي في أحضان أمي باكية...

    - أنا مش ح اسكت يا ماما، الدستور بيكفل لي حق الاعتقاد!
    - اهدي يا وفاء يا بنتي!
    - لا يا أمي، لازم نقول "لا"، الدستور بيكفل لي حق الاعتراض!
    - اهدي يا بنتي، أنا مش فاهمة حاجة!
    - ولا أنا يا أمي، لكن الدستور بيكفل لنا حق الفهم!
    - لا اله إلا الله!
    - محمد رسول الله، الدستور أيضاً بيكفل لنا حق التدين!

    ثم قامت وفاء من أحضان أمي، متوجهة إلى غرفتها لتواصل حق البكاء – كما يكفل لها الدستور – دون أن نفهم شيئاً مما حدث!

    ثم إن أمي – وبآلية معتادة - قالت:
    - روحي يا علياء يا بنتي شوفي أختك مالها؟!
    - حاضر يا ماما!
    ***

    لحظة...
    نسيت أعرفكم بنفسي...!

    أنا علياء، الابنة الوسطى، للأسطى نبيه الصاحي، وأمي هي الست نبيلة ابنة عم فؤاد الخباز، نقيم معاً في مسكن متواضع في البلوك الخامس في حي السلام، أختي وفاء تصغرني بعامين، وهي الأكثر جمالاً وذكاءً بيننا، أما أختي عبير، فهي تشبه أمي كثيراً، طيبة وحنون، ودوماً في مزاج حاد!

    نحن فقراء، فقراء إلى الحد الذي يسمح به الخيال...
    ليس من الصعب اكتشاف ذلك فور دخولك منزلنا، فالأثاث المتهالك يعلن عن نفسه في عنفوان!

    سأدعوك إلى الجلوس، لكن تأكد انه ليس ثمة من يضمن لك السلامة!
    لكن عدني ألا تطل تأمل النقوش السيريالية في زوايا الغرف، إن هي إلا بقايا ماسورة الصرف الصحي الخاصة بالجيران، يؤسفني أن أخبرك انك تعرضت لخداع بصري حين اعتقدتها غير ذلك!

    حاول كذلك ألا تنظر أسفل المقعد، ثمة فأر وفأرة حديثي الزواج، دعنا نحترم خصوصية الآخرين إذن (أبي يقول عن من يعتبر الفئران مخلوقات بشعة، هو كائن غريب حقاً)!

    نعم هذا صحيح، الصورة الضخمة التي تحتل الجدار المقابل لمقعدك، هي بالفعل صورة سعد باشا زغلول، من الجميل انك مهتم بالتاريخ، باستطاعتك أيضاً أن تلقي نظرة خاطفة على الصورة الصغيرة بجوارها، مؤكد أنكم تعرفون جدي المرحوم الأسطى رجب!

    أبي يؤكد أن جدي شارك في مظاهرات سعد الشهيرة، كان ذلك قبل أن تصيبه رصاصة انجليزية أردته قتيلاً من فوره أثناء فراره من الميدان!
    يقولون أيضا انه لم يمت قبل أن يتألم بما فيه الكفاية!

    سعد ... سعد... يحيا سعد!
    رجب... رجب... مات رجب!
    هكذا يهتف أبونا نبيه الصاحي مبتسماً بعد كل مرة يروي فيها القصة!
    ***

    كما ترون نحن أسرة عادية جداً، بل يمكن اعتبار دخول كيلوين من اللحم إلى بيتنا حدثاً هاماً لا يعدله في الأهمية شئ آخر!
    الآن انتم معنا في الجو العام، حيث نسكن، وكيف نعيش...
    يمكنني إذن الاستطراد دون أن يقاطعني أحدكم...!

    ففي قيظ احد أيام يوليو الحارة عادت أختي وفاء – الأصغر بيننا والأكثر جمالاً – من الجامعة!
    من ثمّ ارتمت فور دخولها المنزل في أحضان أمي باكية...
    - أنا مش ح اسكت يا ماما، الدستور بيكفل لي حق الاعتقاد!
    - اهدي يا وفاء يا بنتي!
    - لا يا أمي، لازم نقول "لا"، الدستور بيكفل لي حق الاعتراض!
    - اهدي يا بنتي، أنا مش فاهمة حاجة!
    - ولا أنا يا أمي، لكن الدستور بيكفل لنا حق الفهم!
    - لا اله إلا الله!
    - محمد رسول الله، الدستور أيضاً بيكفل لنا حق التدين!

    ثم قامت وفاء من أحضان أمي، متوجهة إلى غرفتها لتواصل حق البكاء – كما يكفل لها الدستور – دون أن نفهم!
    ثم إن أمي – وبآلية معتادة - قالت:
    - روحي يا علياء يا بنتي شوفي أختك مالها؟!
    - حاضر يا ماما!
    ***

    هناك أهمية خفية في تكرار بعض المقاطع (لذا أرجوكم، لا تقاطعوني مرة أخرى)!
    فالأخوات هنا يعرفن ان الأخت الوسطى تقع عليها جريرة المهام المنزلية العظمى!

    فدوري لا يقتصر فقط على نشر الغسيل، بعد غسل الصحون، كما لا يتقصر على تحضير العشاء بعد تنظيف البيت... الخ! وإنما يمتد إلى التطبيب، والترتيب، ومتابعة أسعار الخضروات في السوق، ومواساة الغاضبين الذين يكفل لهم الدستور حق الغضب!

    لذا ففور أن صدرت الأوامر أن أقم، قمت – عشان أشوف وفاء مالها - وأنا احمل على كتفي انهيار جليدي ما، ، موقنة في قرار ذاتي أن الدستور سيكفل لي حق التحدث مع وفاء...

    بعد خمس من الثواني الصامتة، قلت مستعينة بالسلوان في قهري:
    - مالك يا وفاء، مين اللي زعلك؟!
    - الحكومة!
    - قصدك رئيس الوزراء!
    - لائه...!
    - يا نهارك اسود يا وفاء!
    - ايوه...!
    - قصدك الريس الكبير!
    - ايوه، البتاع الكبير!

    كنت متأكدة أن الدستور لم يكفل للآخرين حق "وصف الريس" بالبتاع!
    مع ذلك تغاضيت، ففي ذلك بعض السلوان، خصوصاً بعد الارتفاع المريب في أسعار الكوسة في سوق الخضار هذه الأيام!
    ***

    كنت اعرف أن مصيبة في الطريق إلينا، فارتفاع سعر الباذنجان المفاجئ لا يأتي عبثاً، فضلاً عن أن ما أخبرتني به وفاء يعد خطيراً...
    خطيراً بالفعل...!

    يتبع...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    147
    علياء .............وفاء..............عبير
    ودى قعده................اما نشوف نهاية البنات دول....................... مع الدستور اللى بيكفل ويقفل .

    مرحبا ابن الارض

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    46
    ابن الارض يؤسفني ان يسبقني سجين في التعليق لكن سأقعد معه ولكن خارج زنزانته حتى نرى نهايتها

    معاك.........يا ابن....الارض الطيبة .

  4. #4

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    بينَ دفّتي كتاب
    الردود
    451

    Smile معاهم في الطاااابوووور



    - أستاذي الفـاضل -
    ابنُ الأرضِ
    لديكَ محبرة خــاصة .. جداً
    جداً جداً
    أشكّ في أنها قد مُلئت حبراً
    .
    أتاااااااااااااااابع
    بترقّب ..!
    .
    زادكم اللهُ من فضلهِ
    .
    .
    لكَ التحيةُ ... بقدرِ ما يسمح ُبه الدستور
    - حتى لا نكونَ مع الخوارج لا سمح الله -
    يـا غُربةَ الروح في دنيا من الحجر ِ...!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    غربه
    الردود
    47
    شوفوا لي مكان يا جماعة...
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وانا هنا مادام الدستور بيكفل لي حق الزنزانة<<<<حقيقة الشي الوحيد الي يكفل به الدستور

    فعلاً اسرتنا يا عم...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    147
    مرحبا بجميع نزلاء زنزانة سجين...............فى انتظار افراج ابن الارض عنا
    وعن النص .........بكفالة الدستور

    يالله ياعم الرطوبه كلتنا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    في المدينة التي لم تسم عـبثًا ...قـاهـرة
    الردود
    1,000
    إيه ياااااااااااااااا عمو ( ابن الأرض ) ....



    إحنا هننتظر كثييييييييير ولا إيه ؟؟؟؟؟؟


    أنا حاااااااااااجز كرسيين وطربيزة ...................أهه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المكان
    في بوصلة
    الردود
    47

    Smile

    وأنا معاهم ياعم00



    الإ نـــســــــــــــــــــــــــان .........

    م
    و
    ق
    ف

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    هناك .. في قلبها ...
    الردود
    865
    وانا جيت سيبت مراتي في شهر العسل وجيت والله العظيم جيت واكتر ما بيفقعني كلمة (( يتبع )) ارحمني بقى

    الساخر الغامض

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    ودي قعــدة...فينــك يا بو عرفــة...

    الطابور ازدحـم والباذنجان(حبيب الأسرة العربية الفقيرة)غِلي سعره,,إلحقنـاااا.....

    ارحــم الناس اللى فوقنـا(الساحر) مابقالوش كم يوم وتخلص أيـام العسـل وده كلـه مضيعوا بينتظرك على الناصية،كلهـا كم يوم ويتحول العسل بصل،،لحق عليـه..يارجل..


    مع الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  12. #12
    السجين...
    وتحية محترمة للسجين المحترم
    وأنت من الناس الطيبين
    ولازم نعزهم بسرعة
    تسلم يا سجين
    ***

    قابيل وصل
    وإن ما شالتك الأرض يشيلك سجين
    منور بسطتنا يا عم قابيل
    تسلم يا طيب
    ***

    المتئد...
    تنور وتآنس...
    وعندك واحد شاي للمتئد
    ***

    أريج نجد
    وزادك الله من نوره
    وأول الطابور نحجزه لك
    وسع ياجدع أنت وهوا
    أريج هنا...
    زرتنا البركة...
    ***

    بحضوركم هذا... والله سعيد

    اخوكم
    ابن الارض

  13. #13
    عبدالمعين...
    طبعاً مكانك موجود
    باشا والله وابن باشا
    كنت فين يا أستاذ
    أتفضل أنت متحول على التحقيق
    ومخصوم منك يومين أيضاً للتأخير
    ***

    سجين المحترم...
    كلاكيت تاني مرة
    ايوه كدا، صحصح معايه يا سجين
    الريس على وصول
    وأنا وأنت وعشماوي مجتمعين
    بس قول يارب
    ***

    الحالم...
    منور المنطقة يا شرقاوي
    ثواني بس والعشا يكون جاهز
    بس لو ما كنتش زي ابني
    ***

    سئمت الترحال
    ومرور منتظر...
    لاشكر كثيراً تواجدك الدائم
    لا عدمناكم
    ***

    قالوا راحت فين المحبة؟
    قلت: راحت لكم...

    اخوكم
    ابن الارض

  14. #14
    الساخر الغامض...
    لا يا عم ما دام الحكاية فيها شهر عسل
    يبقى نقول ع السريع انك نورتنا
    وإننا لازم نرمي ما بعد يتبع فوراً
    كان الله في عونك مراراً
    اصبر يا صاحبي على قضاءك
    فنحن السابقون وانتم بإذن الله اللاحقون
    ***

    الحنين...
    من الناس الطيبين
    وما بتضرب الناس الغلبانين
    لكن...
    أتسخرين من ينسوناً شربته
    من بعد فول وعدس أكلته

    لن أنسى لك هذا يا حنين :D:
    بكره ح أجيب أمي تتفاهم معاك
    الويل... الويل... الفأس الفأس في يد أمي...
    =========

    عادت علياء لتكمل يومياتها...
    حان لي إذن الانصراف...

    اخوكم
    ابن الارض

  15. #15
    [[ 2 ]]


    أنا علياء، الابنة الوسطى، للأسطى سمير الصاحي، وأمي هي الست نبيلة ابنة عم........
    يبدو انني ذكرت هذا من قبل...
    أين توقفنا إذن؟!

    نعم، تذكرت، توقفنا في غرفة وفاء، عند حقيقة ارتفاع سعر الباذنجان المفاجئ، وانه من الأمور الخطيرة التي لا تأتي عبثاً، لذا فقد قلت في محاولة لإزالة كهرباء الاستاتيكية النشطة في ملامحنا:
    - طب أحكي يا وفاء، قولي إيه اللي مزعلك من الحكومة!
    - ح اقولك كل حاجة، بس اسمعيني كويس، عشان أنا محتاجة مساعدتك!

    ثم انطلقت وفاء تحكي وتبكي، في الوقت الذي استغرفت فيه في تأمل السقف على سبيل تمضية الوقت:
    - النهاردة كانت فيه مظاهرة طلابية عند كلية الحقوق، كانت الحشود غفيرة، كانوا بيهتفوا ضد الريس، مؤكدين اعتراضهم على ترشيح نفسه للرئاسة من جديد!
    - من حقهم، طب وبعدين!
    - فجأة طلع لنا شوية عساكر، ومعاهم كام ضابط عيل من اللي لسه متخرجين من كام شهر وفرحانين بالبدلة العسكرية!
    - طبيعي وبعدين...
    - وبعدين عملوا علينا حصار، وحوطونا من كل اتجاه، ودخلوا علينا بالعصي والهراوات وضربونا!
    - ضربه في مصارينهم، وجع في أيديهم!
    - ايوه، وجع في مصارينهم!
    - وبعدين، كملي يا وفاء!
    - وبعدين جه واحد من عساكر القرد الكبير، وشد الخمار بتاعي من على راسي!
    - نهار أبوه مش معدي، أزاي يعمل كدا، ها... وبعدين!
    - لكن الحمدلله، صباح وناديه صحباتي في اقل من ثانية سحبوا منه الخمار ولبسته تاني، وفي اقل من ثانية أخرى، كان الأخوات الأخريات هند، وأحلام، أمينة، وصافنياز، وأيضاً عفاف وزيزي، وعبير ورانيا، كلهم كانوا ماسكين في العسكري اللي سحب خماري، وهاتك يا طحن في وشه وقفاه، لحد ما ضاعت ملامحه!
    - ايوه كدا، ينصر دينكم، شغل فتوات بصحيح، وبعدين إيه اللي حصل!
    - ابدأ ما حصل حاجة، يبدو إن العسكر والضباط الآخرين حصلهم لهم رعب هتشكوكي لما شافوا اللي حصل للعسكري بتاعي، فانسحبوا بهدوء، واكتفوا بحصار إخوانا الطلبة الذكور فقط!
    - كويس، طب أنتي محتاجة مساعدتي في إيه!
    - محتاجة تقنعي بابا، إنه يجي بكره معايه للجامعة، ويعبر عن احتجاجه، وياخد موقف من اللي حصل، ايوه الدستور بيضمن له الحق في انه يستنكر ويأخد موقف!
    ***

    في الساعة السابعة مساءً كنا في اجتماع مغلق، أمي وأنا، أيضاً عبير ووفاء، كنا جلوساً في ظل شحوب يعتلي وجه ابونا سمير الصاحي...
    - إنتي متأكدة يا وفاء يا بنتي من هذا الكلام!
    - متأكدة تمام التأكد يا بابا، حتى أسأل زميلاتي صباح وناديه، أيضاً هند، وأحلام، كذلك أمينة وناريمان، وفاطمة وزيزي، وزكية ورانيا، عبير وهبه، و.....
    - خلااااااااص كفاااااااااااايه!
    - حاضر يا بابا!
    - حيث كدا، يبقى جنت مراكش على نفسها، هاتي أرقام تليفونات صحباتك، لازم اعقد اجتماع قمة مع أهالي البنات دول عشان نعرف ح نعمل إيه في هذه المشكلة!
    - هاك يا والدي الأرقام، فالدستور يضمن لك حق النقاش مع آباء زميلاتي!
    - ألا لعنة الله عليك وعلى الدستور في يوم واحد، هاتي العناوين يا سوسه!
    ***
    سعد... سعد... يحيا سعد
    ***

    بعد اقل من ساعة كان بيتنا الصغير يعج بالكثير من الزوار، فقد جاء كل "أب" مصطحباً معه ابنته، ما عاد الأخت هبة، فقد جاءت ومعاها أخوها محمد :D: (عاشق شراب ليانسون) ، ما اضطرنا آسفين إلى شحادة كراسي وكنب الجيران في العمائر المجاورة!

    كان هذا بينما أنا في خدمة هذا القطيع البشري الكبير...
    - يا علياء يا بنتي هاتي كرسي هنا!
    - حاضر يا بابا!
    - يا آنسة علياء لو سمحت كوباية مياه!
    - حاضر يا عمي!
    - يا علياء يا بنتي، ممكن أروح الحمام!
    - أتفضل يا حاج!
    - يا أخت علياء ممكن كوباية ينسون! :ss:
    - من عيني يا أستاذ!

    بعد ذلك، عقد المجلس اجتماعه، ما بين شجب واستنكار، بينما أخذت الفتيات يصبن بالقيء فالإغماء على سبيل التسلية!

    لكنهم – أي الآباء – وبمعجزة ما اتفقوا على توصيات مهمة، جاءت كالتالي:
    - أن يقوم السادة أبو كلاً من نهى وسعاد وفيفي، بتقديم معروض رسمي إلى السيد وزير الداخلية، على أن يكون المعروض شاجباً مستنكراً أفعال الصبية ضباط الوزارة المستحدثين!
    - أن يقوم الأخ محمد :fr: "عاشق اليانسون" بتقديم معروض رسمي إلى السيدة سوزان، حرم السيد رئيس الجمهورية، على أن يكون المعروض رومانسياً مكتوباً بالخط الكوفي، يبث فيه إلى السيدة الأولى لواعج المحبة الوطنية، شارحاً لها ممارسات السيد الرئيس الصبيانية!
    - أن يقوم كلاً من السيد سمير الصاحي "أبو وفاء" يرافقه السيد فهيم الطاير "أبو ميساء" بالتحريات اللازمة لكشف غموض شخصية العسكري الذي قام بانتزاع "خمار" الآنسة وفاء، واتخاذ اللازم من الإجراءات معه!

    وذلك على أن يقتصر تنفيذ التوصيات في البنود السابقة على الإجراءات التالية:
    - يوكل أمر "الجاني" فور معرفة محل سكنه، إلى السيد فهيم الطاير "أبو ميساء"، وذلك لأنه بلطجي سابق، وله خبرة ذات أهمية في مثل هذه الأمور!
    - أن يجلد الجاني فور أسره أربعين جلدة "حانقة" على قفاه، من ثم يستتاب، فإن لم يفعل، يعاد جلده أربعيناً أخرى في الموضع نفسه حتى يستتاب، فإن لم يفعل، يحول أمر الجاني إلى الأخ "عاشق اليانسون"، ليقرر مصيره !
    - يقوم بمتابعة هذه التوصيات وتنسيقها السيد سمير الصاحي "أبو وفاء" باعتباره المرشد العام لأعضاء هذا المجلس الموقر!
    وعليه جرى التنبيه...
    ***
    سعد... سعد... يحيا سعد!
    ***

    في اليوم التالي كانت الأحداث مرعبة...
    فقد تم القبض على الجاني سريعاً!
    تقول المصادر، انه تم التعامل مع "الجاني الضحية" بسلاسة وأريحية، فقد قام السيد فهيم الطاير فور معرفته محل سكن الجاني، باستئجار عصابة "عوض للخدمات السريعة" والتي قامت مشكورة بتوصيل "الجاني" مجاناً إلى المستودع – أي بيت الأستاذ فهيم الطاير – مؤكدين – أي عصابة عوض - أن أبناء البلد الحقيقيين لا يقبضون ثمن حماية فتيات المنطقة!

    كما أفادت المصادر أن "الجاني" بعد الجلدة الـ 40 لم يستتب، وإنما أبدى اعتراضاً وامتعاضاً شديدين!
    وقيل أيضاً انه - اي الجاني - سرعان ما عاد إلى صوابه بعد الجلدة الـ 56، فأبدى ندمه الشديد، وأسفه العميق على ما بدر منه من اسفاف!
    لكن عم فهيم "أبو ميساء"، وحرصاً على تنفيذ التوصيات حرفياً، قام بإكمال الجلدات لتصبح 80 جلدة على قفاه مكتملة العدد، والعدة!

    أيضاً، قام الأخ "عاشق اليانسون" :fr: مشكوراً بكتابة وإرسال الخطابات إلى الجهات المعنية، في حين قام البعض الآخر بمتابعة انتقال الشكاوى بين الإدارات تأكيداً على وصولها!

    كانت الأمور مثالية كما يجب أن تكون، وفي طريقها الصحيح، حتى...
    حتى جاءنا السيد "طارق" مندوباً من قصر عابدين، طارقاً باب منزلنا المتواضع في البلوك الخامس على يمينك وأنت داخل حي السلام، يحمل بين يديه العنوان التالي:
    من رئاسة الجمهورية - قصر عابدين
    إلى المواطن نبيل الصاحي – حي السلام

    فض أبي الخطاب سريعاً، واخذ يقرأ علينا فحواه...
    كان فحوى الخطاب رهيباً!
    رهيباً بحق...

    يتبع...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    147
    دستوريا يحق لى السؤال

    هو ابو وفاء اسمه ايه...........نبيه ولا سمير ولانبيل ..........برجلتنى ياعم

    انا لسه قاعد فى ظل...........( نص) ابن الارض.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    هنا كمية من الضحك تكفي لمدة ستة أشهر :D:



    حد يعمله يانسون ياعالم عشان يكمل القصة



    ابن الارض كمل القصة ولا يبقى جنت على نفسها مراكش :D:
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الردود
    48
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إننا نحن رئيس جمهورية مصــ . .

    هو فيه إيه ؟؟ :mm:

    أنتوا بتبصولي كده ليه ؟؟

    .

    .

    آه إفتكرت .. معلش يابن الأرض يا خويا .. أسف أصلي عشت الدور حبتين
    بعدين ولا يهمك من أبو تأبيده (سجين) هو بيحب يهزر .. طبعاً كلنا عارفين إن الدستور بيديلك الحق في تغيير إسم أبو وفاء في أي وقت تشاء ..!!

    روح ياشيخ ربنا يهدّي سرك .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    فوق السحاب.. وتحت أنوار الفلك..
    الردود
    60
    أستاذنا ابن الأرض!!!!!!!

    لا أملك إلا أن أمر هنا!!!!!!

    مطأطأة الرأس!!!!!!


    خجلة!!!!!

    من إبداعاتكم اللا مسبوقة!!!!

    دمت لنا..... ولدستورنا العادل!!!!!!!

    أظهر لنا كل ملفاتك السرية.... وسنكون سعداء!!!!

    قبل أن نوصي الورثة برفع قضية.. ربما نفوز بها بعد مائة عام!!!!!! لأن الدستور لا يحمي المغفلين!!!!

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الردود
    89

    Talking

    صباح الخير أخى ابن الارض
    هاانا هنا من جديد ... !!
    ودى قعدة ...!!
    عموما دون اى مجاملة .. نجحت بحكنة احترمها فى سردك ووصفك فى انتزاعى من امام
    هذه الشاشة .. لتأخذنى وترمى بى فى بيت العم نبيه الصاحى
    وفى حين انشغل الحميع فى إيجاد الحلول والوصايا
    أنشغلت انا باللعب مع .. مرزوق و وفتحية .. . وعندما انزعج عاشق اليانسون من لا مبالاتى
    من الموقف والدستور .. ضحت وقلت .. يا دى الدستور والى بيعملوه فيكم الدستور الحمد لله
    ان مالناش دستور يشكمنا ويتعبا ويبيكنا .. ..:D:
    على كلاً اخى ابن الارض اتابع نهاية سخريتك المؤلمة .. بشغف أعذر لى تطلفى على قعدتكم
    ولكنك حشرتنى رغماً عن أنف الدستور .. لذا سأتابعكم وانا محشورة تحت المقعد ..
    على فكرة نسيت ان اخبرك ان مرزوق وفتحية .. الفار والفارة .. ولن انسى ان انقل
    لك ماقاولوه لى .. انهم معكم وانهم على استعداد للتضحية والذهاب لنقل كل وصايكم
    الى البتاع .. والبتاعة .. بس ادعوا انهم يرجعوا سالمين :confused:

    ابن الارض ياعاشق اليانسون اياك والتأخر
    ( ............)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •